(قراءه في المشهد السياســـــــــــي اليمني بين الداخل والخارج)

الكاتب : بعد الرحيل   المشاهدات : 410   الردود : 4    ‏2007-10-28
      مشاركة رقم : 1    ‏2007-10-28
  1. بعد الرحيل

    بعد الرحيل عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2005-11-20
    المشاركات:
    655
    الإعجاب :
    0
    سبعه عشرعام من المخاض السياسي والشد والجذب بين القوى السياسيه في الداخل وتربص وحذر من قوى سياسيه خارجيه وتفاعل سلبا وايجابا مع ما يدور في المحيط وهنا تاتي نتائج هذا التفاعل السياسي في ميزان الربح والخساره وهنا نتسائل أيهما ارجح في الميزان الربح أم الخساره فمنذ إعلان الوحده اليمنيه عام 1990م دخل اليمن مرحله تاريخيه جديده هذه المرحله حملت متغيرات كثيره في الحراك السياسي والاجتماعي ويقيت هذه المتغيرات كبنود مكتويه بمثابه عقد اجتماعي جديد وعلى الرغم من أن هذا العقد يشوبه القصور من الناحيه العمليه والتطبيقيه ألا أن مجرد وجود هذه البنود في العقد الاجتماعي أعطت مشروعيه وأمكانيه الحركه للطرف الأخر في العقد وهو الشعب , لم تكن هذه الحركه والمشروعيه ممكنه قبل العقد الاجتماعي الجديد وهذا يصب في ميزان المكسب التي حققته الوحده اليمنيه .وهذا المكسب لا يمكن التقليل من شانه مطلقا (الحريه قبل الخبز احيانا) ولكن الحريه تحولت الى فوضى فهنا نتسائل عن ما يحدث في اليمن هل هو قهر سياسي ام فوضى سياسيه بالارجح بان المعطيات على ارض الواقع تؤكد بانه فوضى سياسيه ولكن الفوضى تتحول بعامل الزمن الى قهر سياسي حيث يسطو القوي على الضعيف في أطار العمل السياسي المؤسسي او في اطار المجتمع ككل والفوضى لا تصنع مجتمعات ودول فقد تكون الفوضى أخطر من القهر السياس فكثيرا ما صنعت انظمه دكتاتوريه دول ولكن الفوضى لا تصنع دول ولا مجتمعات متحضره (سبعون عاما بسلطان جائر خير من يوم واحد بدون سلطان ) (والمساوه في الظلم عداله ) وهنا لا بد من البحث عن اسباب هذه الفوضى فعندما يكون النظام بشكل عام في حاله عدم أستقرار لا بد من البحث عن اسباب الذعر التي تجعل من النظام يتخبط بكونه نظام يعمل في أطار مجموعه من الانظمه المحيطه تتفاعل سلبا وايجابا وتاثر في حركه النظام في الداخل ووتناغم مع احداث ومعطيات بيئه النظام

    وهنا قي قراءه متأنيه للمشهد السياسي اليمني للبحث عن اسباب اعوجاج الوضع بمجمله ولكن هذه المره نحاول قراءه المشهد السياسي عن بعد بحيث يكون اليمن احد وحدات النظام تاره والمشهد باكمله تاره أخرى


    ألمشهد السياسي لليمن كاحد عناصر النظام الاقليمي والدولي

    مما لا شك فيه بان أي دوله أو نظام سياسي في العالم لا يستطيع أن يعيش منعزلا عن بقيه الوحدات الاخرى ولا يكون بمقدوره الحركه فيما يتعلق بإداره شؤنه الداخليه او سياسته الخارجيه ويرجع ذلك الى تعقيد العلاقات الدوليه وحاله التكامل والتواقف والاعتماد المتبادل بين الدول وتغير مفهوم الامن القومي نتيجه تشعب المصالح وهنا يجب أن نعي بان الوحده اليمنيه كانت حدث سياسي له قيمه بالمفوم الداخلي والاقليمي والدولي ولهذا كان لكل هذه الاطراف راي ورد فعل على هذا الحدث .وبما أن الوحده اليمنيه اصبحت محل حديث اليوم علينا العوده الى علاقه هذا الحدث الداخلي اليمني بالعوامل الاخرى الاقليميه والدوليه لنحاول الربط بين الحراك السياسي الداخلي والتاثير الاقليمي والدولي في مضاعفات وتعقيد أو مسانده الحدث .


    المرحله الاولى :
    مرحله الممانعه الاقليمه والاراده السياسيه الداخليه
    في المراحل الاولى للوحده اليمنيه حدثت مواجهه بين بين الممانعه الاقليميه والاراده السياسيه الداخليه وكان الترجيح للاراده الساسيه الداخليه مدعومه برغبه شعبيه جامحه لتحقيق حلم أنتظره الشعب كثيرا وتوفر إراده سياسيه لدي القياده في اخراج هذا الحلم الى حيز الوجود ,في هذه المرحله كان العامل الاقليمي يركز على بؤر ومصادر خطر أخرى فقد كانت ازمه الخليج بين العراق والكويت مصدر خطر على العامل الاقليمي مما يجعل الوحده اليمنيه على هامش أولويات هذا العامل هذا مكن اليمن من تجاوز عده عقبات على الصعيد الداخلي فلم تكن الفتره الزمنيه بين الوحده وازمه الخليج سوى شهور قليله .ونبع موقف اليمن من هذه الازمه من حسابات تتعلق بالوحده اليمنيه حيث كان احد الاطراف مؤيد وداعم والاخر رافض فالموقف بالتاكيد لم يكن ارتجالي وحتى لو كان في الاتجاه الاخر لن يثني هذه الاطراف عن موقفها الذي يعتبر غريب وغير واقعي وغير عروبي
    وهذا لم يدفع النظام اليمني لمغازله هذه الانظمه الاقليميه لدرايه تامه بموقف غريب ومتصلب ,وقرر التمسك بالمبدئ في نفس الوقت الذي كان يلوح في الافق ازمه داخليه محتمله ,وما هي الا اربع سنوات حتى تمت ترجمه هذا الموقف في صيف عام 94م حتى هذه الحرب لم تكن نهايه لعلاقات وبدايه لعلاقات جديده وأنما تغيرت الاساليب المتبعه في اللعبه السياسيه وبدأت ازدواجيه المتغيرات والعوامل الداخليه بالعوامل الخارجيه فالداخل يعيش حاله حذر ويتبناء سياسات تجاه هذا الموقف والخارج يتربص .هذا خلق نوع من التخبط في السياسه الداخليه اليمنيه بدأت بتحجيم القوى السياسيه الداخليه الى درجه أخلت بشروط الديمقراطيه المعلنه والمتفق عليها في العقد الاجتماعي الجديد


    ألمرحله الثانيه
    ألمشروع الاميركي في المنطقه اكبر من تطلعات الجوار نحو الوحده

    في الوقت الذي كانت دول الجوار لها نظرتها ورؤيتها الخاصه للوحده اليمنيه باتي المشروع الاميركي ليهمش هذه النظره حيث كانت الاستراتيجيه الاميركيه تتطلع الى احداث تغيير شامل في المنظقه عن طريق اسقاط نظام العراق واحتلاله وكان عليها أن تعمل على ايقاف اي صراعات وتوترات في المنطقه منها التدخلات لدول الجوار في اليمن فاميركاء لم تكن ترغب في صراعات جانيه أو احداث بلبله وعدم استقرار في دوله مثل اليمن بسبب الموقع الجغرافي وانتشار الحركات الاسلاميه التي تبحث عن موطئ قدم لشن هجماتها على المصالح الاميركيه فاعطت الاشاره الى دول جوار اليمن أن تهدي من سياساتها وقللت من مخاوف هذه الدول من الوحده اليمنيه وهذه المخاوف قائمه على اسس غير منطقيه فالوحده لا تهدد امن هذه الدول والديمقراطيه أحد الشعارات التي تروج لها أميركا في المنطقه كما أن صانع القرار الاميركي يعي مدى تاثير السياسات التي تتبعها الدول المجاوره لليمن والتي دفعنته الى التعاطف مره والى البحث عن مصالحه مره اخرى .لم تخف هذه الدول أهتمامها غير المعلن لليمن وراهنت على الوضع الداخلي والازمات الاقتصاديه الخانقه لتحدث مالم تحدثه التدخلات المباشره


    المرحله الثالثه
    أحداث 11سبتمبر وخيط اخر للعلاقات اليمنيه الاميركيه

    أحداث 11سبتمبر أوجدت قناه اخرى في العلاقات الاميركيه اليمنيه فيما يتعلق بالحرب ضد الارهاب وأعطاء الحكومه اليمنيه فرصه اكثر لتقليص دور الحركات الاسلاميه .ومثلت هذه القناه حاجز جديد للحيلوله دون تدخل دول الجوار في الشان الدخلي اليمني بسبب التاثير الكبير على سياسه هذه الدول من الجانت الاميركي


    المرحله الرابعه

    القرار الامريكي بغزو العراق
    عندما قررت الولابات المتحده غزو العراق كان لا بد من تمهيد اجواء المنطقه العربيه لهذا الحدث وانها بؤر التوتر هناك وكانت الحدود اليمنيه السعودي احد هذه البؤر فاعطت الضؤ الاخظر ومارست الضغوط على الاطراف لانها ملف الحدود اليمنيه السعوديه لتنتهي اهم مراحل التوتر واكبر الملفات في هذا الشان ولكن العلاقات بطبيعتها لا تنتهي من الناحيه السلبيه والايجابيه وما زال الطرف السعودي هو الطرف الاقوى في المعادله حيث يملك عده ملفات اخرى منها الملف الاقتصادي وملف المعارضه في الخارج وهذا يؤكد بان الاسترتيجيه التي يتبعها النظام السعودي في اليمن لا تنتيهي بنهايه قضيه الحدود


    المرحله الخامسه

    أحتلال العراق والفشل الاميركي هناك

    كان الحسابات الاميركيه باحتلال العراق وتغيير النظام وزرع نظام موالي يحفظ مصاحله ويمكنه من التواجد في المنطقه ويحفظ امن حلفائه الا أن الوضع لم يصير كما هو مخطط له فكانت المقاومه العراقيه لهذذ المشروع بالمرصاد وتفاقم الوضع مع طول الفتره الزميه ليعطي فرصه لتخل دول الجوار للعراق في اللعبه وانقسم العراق الى سنه وشيعه وكانت الغلبه للشيعه الموالين لايران مما خلق مخاوف جديده لدي دول الجوار الاخرى وهذا العامل جعل من اليمن تعود مره اخرى الى هامش هذه الدول ويعطي نفس جديد للسياسه اليمينه للمناروه في الداخل والخارج


    المرحله السادسه
    محاوله الخروج من الازمه الاقتصاديه

    استطاعت الساسيه اليمنيه أن تحقق مكاسب على الصعيد الخارجي ولاسباب كثيره متعلقه بالوضع الاقيليمي تمكن من الحصول على وعود بمبالغ ماليه تمكنها من الخروج من الازمه الاقتصاديه ولكن هذه الوعود كانت مشروطه من الدول المانحه .بشروط علنيه وغير علنيه تتعلق بالداخل والخارج ,وساعد في هذا الجانب الخلافات التي توجد بين بعض الدول الخليجيه والتي دفعت الى أنجاح مؤتمر المانحين ولكن التطبيق العملي ظل مرهون بتحقيق شروط غير معلنه ساند في ذلك الفشل السياسي الداخلي للسياسيه اليمنيه وهذا ما سنعرفه من خلال المشهد السياسي الداخلي فيما بعد
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2007-10-28
  3. البكيان

    البكيان عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2005-02-18
    المشاركات:
    1,377
    الإعجاب :
    0
    كل التقدير للأستاذ / بعد الرحيل على هذا الموضوع الرائــع والذي تناول من خلاله للأحداث المتتالية والمتلاحقة والتي كان لها اثراً بالغاً في الساحة اليمنية خلال السنوات القليلة المنصرمة

    *

    *

    تحيااااااااتي​
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2007-10-28
  5. التراخم بن حمير

    التراخم بن حمير قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2007-09-15
    المشاركات:
    3,090
    الإعجاب :
    2
    ** بعد الرحيـــل ** قراءة موضوعية ، ولم تلامس بمداخلتك الاحداث فقط وانما الحدث بنفسه وتبعاته وتفاصليه وعلاقاته الرئيسة والعرضية ، اللهم جنب اليمن كل مكروه ،، آمين ،، تحياتي
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2007-11-01
  7. بعد الرحيل

    بعد الرحيل عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2005-11-20
    المشاركات:
    655
    الإعجاب :
    0

    الأخ البكيان اشكرك على مرورك الكريم ونأسف لتاخير الرد
    لان المجلس اليمني كان مغلق الايام الماضيه لاسباب ديمقراطيه
    بالغ المود
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2007-11-01
  9. بعد الرحيل

    بعد الرحيل عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2005-11-20
    المشاركات:
    655
    الإعجاب :
    0
    اهلا بالاخ الكريم سم الكبد

    لن نستطيع الخروج من ازماتنا السياسيه مالم نضع النقاط على الحروف
    ويجب علينا اصلاح اوضاعنا بانفسنا ونحل مشاكلنا الداخليه ولا نضل
    تحت تاثير العامل الخارجي كلما اشتدت بنا الازمات كانت ولا زالت هناك
    فرص لاصلاح وضعنا وايجاد علاقات خارجيه قائمه على الاحترام المتبادل
    وليس الانصياع للرغبات نتيجحه الفشل الداخلي

    بالغ المود
     

مشاركة هذه الصفحة