المعطري : يؤكد تمسك المتقاعدين بوحدة 22 مايو السلمية ..!

الكاتب : أبو عزام الشعيبي   المشاهدات : 332   الردود : 0    ‏2007-10-27
      مشاركة رقم : 1    ‏2007-10-27
  1. أبو عزام الشعيبي

    أبو عزام الشعيبي عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2005-03-19
    المشاركات:
    1,472
    الإعجاب :
    0

    خلا فا لما يشاع عن مطالب الأخوة المتقاعدين من أبناء الجنوب والمنضوين ضمن جمعيات المتقاعدين والمبعدين قسرا ، والذين تم إحالة بعضهم ظلما وجورا إلى التقاعد وإقصاء البعض الآخر ومنع صرف رواتبهم وتهميشهم منذ حرب صيف 94 ، وضمن الاحتجاجات الحاصلة اليوم والتي تعتبر هذه الجمعية أبرز المسيرين والمنظمين لهذه الاعتصامات والاحتجاجات ، أكد الأخ المعطري الناطق الإعلامي لمجلس تنسيق جمعيات المتقاعدين تمسك المتقاعدين بوحدة 22 مايو السلمية منتقدا كل الممارسات التعسفية التي مورست ضد ما يسمى سابقا بجيش جمهورية اليمن الديمقراطية الشعبية بعد حرب 94 ، وما تعرض لها موظفي الداخلية والأمن السياسي والجيش وحتى المدنيين من ممارسات استبدادية نفذتها أيادي النظام على مبدأ المنتصر والمهزوم..

    لذلك يجب على الجميع أن يدرك أن جيشا بحجم الجيش الجنوبي سابقا ضحى بكل غالي ونفيس من أجل تحقيق وحدة مايو 90 السلمية ، لزاما عليه اليوم إعادة ترسيخها بناءا على هذه المبادئ ، مع التمسك بكافة الحقوق السياسية والحقوقية لأبناء الجنوب على قاعدة الشراكة والمساواة الوطنية وإزالة آثار حرب 94 التي عصفت بمستقبل الوطن ككل وبكل أماني وأحلام أبناء جنوب الوطن..
    ------------------------


    دعى إلى إطلاق النوبه وباعوم، المعطري يطالب بإنهاء أثار حرب 94م


    الأحد 28 أكتوبر - تشرين الأول 2007

    الطيف - صنعاء برس :

    اكد د. عبده صالح المعطري الناطق الرسمي باسم مجلس تنسيق جمعيات المتقاعدين العسكريين بان الاجراءات السلطوية الاخيرة لحل اشكالية المتقاعدين العسكريين تعتبر حلولا ذات طابع جزئي على اعتبار ان كثيرا من القضايا لازالت معلقة ولم يتم حسمها مثل قضية متقاعدي الداخلية والامن السياسي والمدنيين بالاضافة الى عدم مساواة العاملين في المواقع والامتيازات وكذا وجود طابور طويل من الضباط والكوادر المدنية التي تنتمي لحزب خليك في البيت. واستغرب المعطري من اصرار السلطة على انتهاج الحلول الفردية كاسلوب للتعاطي مع القضية مشككا في مصداقية السلطة لاسيما في ظل استمرار اعتقال العميد ركن ناصر النوبة رئيس مجلس التنسيق منذ 2 اغسطس. وجدد المعطري تمسك المتقاعدين بوحدة 22 مايو السلمية مشيرا الى ان مطالبهم تتمثل في انهاء نتائج حرب 94م التي شوهت الوحدة واستبدلتها بوحدة اخرى وشدد المعطري على حق الجنوبيين بالشراكة في الوطن والسلطة والثروة. وتعهد المعطري بمواصلة النضال السلمي على نفس النهج الذي إختطه شهداء ردفان الذين واجهوا الرصاص بصدورهم العارية. وعن مسببات الاصرار على الحديث عن جيش جمهورية اليمن الديمقراطية واغفال المتقاعدين من الشمال قال المعطري "عندما نتحدث عن جيش جمهورية اليمن الديمقراطية الشعبية نريد ان نذكر بذلك من يريد ان يطمس حقيقة اننا كنا جيشا في الشمال واخر في الجنوب وعندما تحققت الوحدة في 22 مايو 1990م لم يتم دمج الجيش وظلا جيشين الى ان جاءت حرب 94م الظالمة ونحن لسنا مجرد افراد سقطت اسماؤهم سهوا وبمجرد خطاء اداري غير مقصود بل بحرب شنها احد الاطراف ضد الاخر وكان من نتائجها مهزوم ومنتصر ونحن الطرف المهزوم فرضت علينا وحدة 7/7/1994م بالقوة وتم انهاء كافة الالوية والوحدات الجنوبية هذه حقيقة دون فهمها يصعب حلها وهذا الفرق بين متقاعدي الجنوب ومتقاعدي الشمال مع اننا نقدر ان الظلم والمعاناة لابد من حلها في كل ربوع الوطن". واوضح المعطري في حواره الذي نشرته اسبوعية "الثوري" الى ان علاقة مجلس تنسيق جمعيات المتقاعدين مع احزاب اللقاء المشترك ممتازة جدا مشيرا الى ان هنالك تنسيق مشترك مع الاحزاب لقيام مجلس موحد يرعى الفعاليات السياسية والاجتماعية.
     

مشاركة هذه الصفحة