اليمن العضو السابع في مجلس التعاون (صحيفة عكاظ )

الكاتب : بسام البسام   المشاهدات : 3,185   الردود : 61    ‏2007-10-25
      مشاركة رقم : 1    ‏2007-10-25
  1. بسام البسام

    بسام البسام عضو

    التسجيل :
    ‏2007-09-30
    المشاركات:
    6
    الإعجاب :
    0
    مقال للدكتور/ طلال صالح بنان
    هناك إرادة بين مجموعة مجلس التعاون لدول الخليج العربية تطورت لضم اليمن إلى منظمتهم الإقليمية. هي، بالفعل، إرادة وليس توجها لتكون اليمن العضو السابع في مجلس التعاون لدول الخليج العربية. أخذ من الوقت أكثر من ربع قرن لتتطور مثل هذه الإرادة بين دول المجلس الست لضم اليمن إلى المجلس، بعد أن كان ـ في فترات معينة ـ من تطور تجربة المجلس مجرد التفكير في مثل هذا التطور، ليس موجودا.
    اليمن كان يتطلع للعضوية في المجلس، منذ إنشائه، ولم تفت في عضد عزيمته السياسية عوائق وعقبات كانت تعترض تحقيق ذلك الحلم، التي في تقدير صنعاء لن تستطيع أن تتجاوز اعتبارات الجغرافية السياسية، بكل عناصرها التضاريسية والإنسانية، التي تجعل من اليمن أكثر دول المنطقة تأهيلاً للانضمام إلى المجلس.... وإن كان المجلس، منذ إنشائه، أظهرت تجربته تواضعاً كبيراً في تحقيق أهداف التكامل الإقليمي بين أعضائه، بالصورة التي كانت تتطلع إليها زعامات وشعوب دول المجلس.
    ولكن اليمن نجح، في الفترة القريبة الماضية، في تعظيم احتمالات عضويته في المجلس، بالمشاركة في فعاليات أنشطة المجلس الإقليمية، ما دون الوصول إلى العضوية الكاملة فيه. حتى وصل الأمر إلى التقدم خطوات مهمة في طريق انضمام اليمن إلى عضوية المجلس، عن طريق تدارس احتمالات تحقيق المساهمة الخليجية في تطوير وضع اقتصادي في اليمن يزيد من فرص تكامل الاقتصاد اليمني، مع اقتصاديات دول المجلس الست، لتتحقق الفائدة للجميع من عضوية اليمن الكاملة للمجلس.
    ليس بخافٍ أن اقتصاديات دول المجلس الست، تجمعها أوضاع اقتصادية متكاملة، إلى حدٍ كبير، تنعكس على مستويات معيشية متقاربة لدى شعوب دول المجلس.. وبالتالي: فإن فرص توسيع عضوية المجلس، بالإضافة إلى الاعتبارات السياسية والأمنية، تتطلب أوضاعا اقتصادية مواتية لدى أي مرشح جديد للعضوية في المجلس تؤهله اعتبارات الجغرافية السياسية لتلك العضوية الإقليمية. دون الدخول في لغة الأرقام وتعقيداتها، اليمن مقارنة باقتصاديات دول المجلس يُصنف من الدول الفقيرة في المنطقة والعالم، تَقْصُر إمكاناته الاقتصادية المتاحة والمحتملة من تحقيق معدلات تنموية تقارب تلك التي تتمتع بها دول المجلس. من أهم شروط التكامل الإقليمي التقارب بين اقتصاديات الدول الأعضاء، دون ما حاجة إلى افتراض مستويات متساوية للمعيشة بين مجتمعاتها.. أو مستويات متقاربة لدخولها القومية. ولكن، في كل الأحوال لابد من توفر عنصر التكامل في تلك الاقتصاديات، حتى يمكن القول بنجاح أي تجربة تكاملية بين الدول الأعضاء في أي تجمع إقليمي.
    بعد تجاوز معظم التحفظات ، التي كان لها دور في الماضي، في مقاومة أي توسع في عضوية المجلس تجاه اليمن، يبقى التبصر في احتمال انضمام اليمن إلى المجلس بتحقيق متطلبات الاعتبارات الاقتصادية، التي تجعل من اليمن إضافة تكاملية استراتيجية للمجلس.. وتحقق لليمن توقعاته ( الاقتصادية )، من العضوية في المجلس.
    بإمكان دول المجلس أن تتحمل تكلفة انضمام اليمن لعضوية المجلس الاقتصادية، كما تحملت ألمانيا ـ على سبيل المثال ـ تكلفة إعادة تأهيل الجزء الشرقي ( الفقير ) منها للاندماج في الاقتصاد الألماني ( الغني )، لما كان يُعرف بألمانيا الغربية. ولكن إعادة توحيد الدول، ليست مثل تكوين الكيانات الإقليمية. في الحالة الأولى تتغلب اعتبارات السياسة العليا ( الوطنية )، على العوامل الاقتصادية. بينما في حالة تكوين الكيانات الإقليمية، تتغلب اعتبارات تعظيم المصلحة الوطنية، عن طريق الانضمام إلى الكيانات الإقليمية، بعد توفر العناصر السياسية والأمنية الملائمة.
    فكرة احتمال انضمام اليمن لعضوية دول مجلس التعاون تقوم على أساس دعم الميزة التنافسية للاقتصاد اليمني، ليشكل إضافة إلى أوضاع التكامل الإقليمي السائدة في دول مجلس التعاون، لا جعل الاقتصاد اليمني، يعتمد، بصورة كبيرة، على المعونات التي تأتيه من دول المجلس، ليحافظ على المستوى الأدنى من متطلبات العضوية في المجلس. في النهاية، هناك مصالح مشتركة بين الأعضاء في أي نظام إقليمي تقوم عملية خدمتها على أسس التكامل الاقتصادي، في الإبقاء على ذلك النظام الإقليمي والحفاظ عليه، لأن العضوية في النظام الإقليمي تعكس مصلحة وطنية عليا، لا يمكن تحمل تكلفة خدمتها بموارد الدولة العضو الذاتية. فتنشأ، من ثَمَّ الحاجة لانخراط الدول في صيغ التكامل الإقليمي، لإيجاد كيانات إقليمية كبرى، مع الوقت تحمل، في طيات تجربتها، احتمالات ذوبان الكيانات القومية الصغيرة، في كيانات إقليمية أوسع وأكبر.. أقوى وأغنى.
    من هنا يُبْدِي أعضاء مجلس التعاون لدول الخليج العربية (الست) اهتماماً خاصاً، بإمكانات الاقتصاد اليمني الحقيقية والمحتملة، كمقدمة ضرورية لاستكمال مسوغات عضويته في المجلس. أعضاء مجلس التعاون لدول الخليج العربية، لا يمانعون في المساهمة في أي جهود دولية أو إقليمية، لتحسين أوضاع الاقتصاد اليمني، بشرط إسهام تلك الجهود في تمكين اليمن من تطوير اقتصاده عن طريق ضمان مستويات نمطية لنمو، تؤهل الاقتصاد اليمني في الأمدين المتوسط والطويل الاستغناء عن المساعدات الخارجية، أو على الأقل تقليل الاعتماد عليها بصورة ملحوظة بتطوير تحسن مستمر في الميزان التجاري وميزان المدفوعات لليمن.
    كذلك فإن نجاح اليمن في تطبيق معايير الدول المانحة المرتبطة بحجم وقيم المساعدات الاقتصادية التي تقدمها لليمن، يوفر لدول مجلس التعاون دالات اقتصادية مهمة لمدى أهلية اليمن، مستقبلاً، الانضمام إلى الصيغة التكاملية للمجلس. مهما بلغت قيم وأحجام المعونات التي يتلقاها اليمن من الدول المانحة، بما فيها دول مجلس التعاون الست، فإنه سيأتي يوم وتتوقف هذه المعونات.. وهذه المعونات الخارجية، على أي حال، تتناقص من عامٍ إلى عام... حتى يأتي يوم وتتوقف تماماً. وبالتالي: كلما تقدم اليمن في الاستفادة من معونات الدول المانحة في تقوية اقتصاده الوطني، كلما قل اعتماده على تلك المعونات، ومن ثَمّ، اقترب أكثر من إمكانية انضمامه لمنظومة مجلس التعاون لدول الخليج العربية.
    بالإضافة إلى أن بدء الحديث بين دول المجلس واليمن، حول الأوضاع الاقتصادية، في حد ذاته، يُعَدُ مؤشراًٌ مهماً لزوال معظم، إن لم يكن كل، التحفظات السياسية والأمنية الماضية، التي كانت تحول دون فتح ملف انضمام اليمن لمجلس التعاون لدول الخليج العربي، أصلاً. كان الاختراق الأساسي، في هذا المجال، ما قال به الملك عبد الله بن عبد العزيز، عندما سؤل مرة عن قضية انضمام اليمن لمجلس التعاون لدول الخليج العربية.. ورد قائلاً، لا يمكن لأحد أن ينكر وجود اليمن الإقليمي في المنطقة.. وأضاف: إن اليمن هو أصل العرب.
    ما هو إلا وقت قصير وينضم اليمن لمجلس التعاون لدول الخليج العربية، ليصبح العضو السابع في المجلس، يشكل إضافة استراتيجية مهمة للمجلس.. ويؤكد على اقتراب المجلس، أكثر، من تحقيق آمال وطموحات شعوب دوله، في تحقيق الغاية من وجوده، من أجل ازدهار مجتمعات دوله.. وتكامل اقتصدياتها.. وخدمة سلام المنطقة وأمنها.

    ALBASSAM20@HOTMAIL.COM
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2007-10-25
  3. ابوعلي الجلال

    ابوعلي الجلال قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2005-03-21
    المشاركات:
    10,848
    الإعجاب :
    4
    معضله اليمن مع التعاون كل يوم تزيد ولاتنقص لايوجد في الافق مايبشر بان اليمن قريبه من هذا الهدف والعكس صحيح انها بعيده

    الديمقراطيه اوماشابهها احدا المعضلات وان تضاهر البعض بعدم اهميتها وضع اليمن الاقتصادي وضع اليمن الامني كلها لايمكن ان تجعل مجلس التعاون يندفع بشكل تسارعي الهم الى اذا سمعنا ان ايران امتلكت القنبله النوييه ساعتها ربما يغامر الجميع بدون حسابات
    تحياتي
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2007-10-25
  5. ابن بلادي

    ابن بلادي قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2006-11-15
    المشاركات:
    6,952
    الإعجاب :
    2
    بالله عليكم ماتستحوا عادكم تحلموا بمجلس التعاون الخليجي

    الناس تنظر لكم نظرة كريهه

    اجلسوا في بلادكم احسن لكم

    ولاتنسوا من خرج من دارة قل مقدارة
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2007-10-25
  7. الايام دول

    الايام دول قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2007-05-17
    المشاركات:
    14,302
    الإعجاب :
    1
    لا اظن انه عاقل يدخل الى بيته الصوص او الى متجره او الى شركته الا اذا كان مغفل بلا عقل عند ذلك ممكن
    ولا اظن دول الخليج بهذا القبا وهي دول مستقره اجتماعيا وساسيا واقتصاديا فلا اظن انها تدخل السرق والمجرمين الى عقردارها الا اذا كانو مودعين اي مسافرين من بلادهم
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2007-10-25
  9. الظاهري قال

    الظاهري قال قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2005-12-21
    المشاركات:
    8,903
    الإعجاب :
    0
    دول الخليج تدرك اهمية اليمن الموقع ولكن النظام الحالي هو ما يحول دون اي تقارب معه لاسباب عديدة وكلنا نلعمها وبالتالي اليمن نفسها لايمكن لها ان ترقى وتحقق انجازات تنموية وهذا النظام موجود لانه نظام بدائي لايجيد غير التشبث بالسلطة وبأي ثمن ونجح في ذلك بعد ان اثخن البلاد بتنمية العادات السلبية بدلا من محاربتها وهذا له دلالة على انه نظام غير وطني وعلينا الاعتراف بذلك
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2007-10-25
  11. النـعمان

    النـعمان عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2006-09-10
    المشاركات:
    1,143
    الإعجاب :
    0
    دول الخليج كابوس سيئ على اليمن واليمنيين
    وعندما يتحرر العقل اليمني من النظر للخليجيين وحياتهم
    وعندما تركز قيادة اليمن على شعبها دون حساب يذكر لهذه الدول وبناء إقتصادنا حسب إمكانياتنا وتوسيع علاقتنا بمن هم أهم من دول الخليج
    حينها فقط دول الخليج هي من ستطالب بإنضمامنا لهم .

    اليمن دولة تختلف عن دول الخليج بشعبها وتأريخها وكل شيء فيها ولانريد أن يكون لنا أي إرتباط بهم .
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2007-10-25
  13. بنت السيف

    بنت السيف عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2006-05-09
    المشاركات:
    1,108
    الإعجاب :
    0
    اليمن لم ولن يمكن ولا احد يقدر يتصور او يتخيل او يخطر ببال إنسان عاقل ولا مراهق يمكن يفكر انه من الممكن تقبل اي دوله عربيه بدخول اليمن في وحده معا ها فما بالكم مجلس التعاون الخليجي من سابع المستحيلات ان تقبل اي دوله بشراكه مع اليمن طالما وهذا الحكم الفاسد بيحكم هذا الشعب المغلوب علي امره هل يعقل ان تدخل اليمن بوضعها الردي السئ هل يمكن ان تدخل مجلس التعاون الخليجي مستحيل بل ابعد من المستحيل وهذه الصحف والتصريحات من وزير هنا او حاكم هناك هو مجرد فرقعه اعلاميه نتيجة زيارت القربي لبعض الدول للشحت السيا سي لم قد استغنئ علي صالح من الشحت المادي وملايين الدولارات التي اغرق اليمن بها من البنك الدولي ومن دول الخليج والسعوديه وامريكا واورباء وين بتروح كلها بتروح في الحروب العبثيه وشراء الاسلحه وشراء سيارات وتوزيعهن لشراء الذمم والولاءات لانهو يعرف ان الفلوس تغير النفوس ولو كانت بتصرف في مشاريع حقيقيه ان قد اصبحة الاردن قريه متخلفه امام اليمن انا زرة الاردن سنة 96 وزرتها في الصيف الماضي شفت الفرق الخيالي خلال هذه العشر السنوات اما اليمن يغيب الإنسان 15 سنه ويعود ويشوف انه تركها وعاد إليها وهي اسواء مما كانت بمراحل اما هذه السنه فقد اصبحوا يهربوا القبائل من اوطانهم ولاول مره في تأريخ اليمن شعب بحاله يفر من وطنه ليبحث عن العيش الكريم والامن والعدل هل احد منكم يا اعضاء المجلس اليمني سمع او قراء في التأريخ اليمني ان شعب يفر من وطنه نتيجة ظلم وإستهتار وطغيان حكامه هل احد سمع منكم يامتصفحين المجلس السياسي او احد من مشتركيه ان القبائل اليمنيه يهربوا من حكامهم وبطشهم وإستهتارهم بلقيم ولإنسان اليمني -- اليمني اما بيتضور جوعأً او قابع في السجن او خايف علي نفسه واولاده وقافل علي نفسه واهله اومتسول في الشوارع او هارب في الجبال وبطون الوديان او مهاجر بحثأً عن العمل والخبز النضيف **** الله من حاكم ارجو ان تثبتوا هذا ارجوكم رجأأ حارأً يامشرفين اريد اعرف رأي اخواني وابناء وطني اليمن هل هم راضيين بلوضع الذي نحن فيه هل هم مستعدين يضحوا بكرامتهم وسمعتهم وذلهم وإسعباد حكامهم وكأ ن، شعب اليمن طبقتين مش اكثر طبقه اسياد وهم الأقليه وطبقه عبيد وعددهم اثنين وعشرون مليون حسبي الله ونعم الوكيل اسئل الله ان يخارج اليمن واهله من الواقع المر المفروض عليه ولا حولا ولا قوه إلا بالله
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2007-10-25
  15. bint alyemen

    bint alyemen عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2007-06-25
    المشاركات:
    602
    الإعجاب :
    0
    ههههههههههههههههههههههههههههههه

    ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه

    لو إنضم اليمن للخليج ما أعتقد إنوا بيبقى أحد في اليمن غير الرئيس بيقعد لحالو هو وحرمته :D

    وإلا أقولكم شكلو الرئيس أول واحد رايح يدخل الخليج :D

    ههههههههههههههههههههههههههه
    ههههههههههههههههههههههههههههههههه
    هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
    هه
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2007-10-25
  17. مطوع خمسة نجوم

    مطوع خمسة نجوم عضو

    التسجيل :
    ‏2006-04-14
    المشاركات:
    163
    الإعجاب :
    0
    رحم الله السقاف
     
  18.   مشاركة رقم : 10    ‏2007-10-25
  19. أبوحسين

    أبوحسين عضو

    التسجيل :
    ‏2007-01-10
    المشاركات:
    99
    الإعجاب :
    0
    لما ذا كل هذا الإستهتار بأهل اليمن ...كيف تصف اليمنيين بالسرق والمجرمين.... وهم اوائل الفاتحين ومن نشر الرسالة ....ونحن معروفين بالايمان والحكمة... وشهد لنا بذلك النبي (صلى)ومنا الانصار ومنا ملوك العرب وفرسانها وارضنا دعى لها سيد الخلق وهو من قال اهل اليمن ارق قلوب والين افئدة للة
    أسمع ما قاله: حسان بن ثابت الأنصاري رضي الله عنه :
    فنحن بنو قحطان والملك والعلا
    ومنا نبي الله هود الأخاير
    وإدريس ما إن كان في الناس مثله
    ولا مثل ذو القرنين أبناء عابر
    وصالح والمرحوم يونس بعدما
    ألات به حوت بأخلب زاخر
    شعيب وإلياس وذو الكفل كلهم
    يمانون قد فازوا بطيب السرائر
    ومن شعب قحطان ــ تكونت النواة الأولى للمجتمع العربي الأول
    فاعرف من انت أن كنت يمنياَ ياهذا ..............
     

مشاركة هذه الصفحة