العبدلي75 يوما في المعتقل.. مربوط العينين مقيد اليدين

الكاتب : سامية اغبري   المشاهدات : 578   الردود : 3    ‏2007-10-24
      مشاركة رقم : 1    ‏2007-10-24
  1. سامية اغبري

    سامية اغبري كاتبة صحفية

    التسجيل :
    ‏2003-08-06
    المشاركات:
    2,186
    الإعجاب :
    0
    سجناء الرأي ضحايا مواقفهم وأرائهم
    أخبار الوطن: العبدلي 75 يوما في المعتقل معصوب العينين ومقيد اليدين
    الأربعاء 24 أكتوبر-تشرين الأول 2007 / مأرب برس – سامية الإغبري

    اروع شاعر الحرية احمد مطر وهو يجسد في قصائده واقع المواطن العربي في ظل الانظمة القمعية والاستبدادية التي لاتريد منا ان نتكلم, تريدنا شعوب راضخة مستسلمة لما اردت صم لانسمع وبكم ان سمعنا لانتحدث عن طغيانها ,لا نستنكر ولانشارك في السياسية هكذا ارادونا كالانعام و رضى البعض بهذا الواقع ورفضه الاخرون يتساءل احمد مطر في قصيدته لما هم اصحاب قداسة بينما نحن عبيد "فلماذا انا عبد والسياسيون اصحاب قداسة

    قيل لي لاتتدخل في السياسة

    شيدوا المبنى وقالوا ابعدواعنه اساسه

    ايها السادة عفوا,كيف لايهتز جسم عندما يفقد راسه؟

    [​IMG]
    " فتحنا ملف المعتقلين بسبب ارائهم وبدأناه ببجاش الاغبري اشهر سجين في السجن المركزي وعصام الكهالي والاستاذ عبد السلام قاسم وها نحن نكمله مع ضحية اخرى من ضحايا اراءهم ومواقفهم.

    "متى استعبدتم الناس وقد ولدتهم امهاتهم احرارا؟"قالها الفاروق عمر رضى الله عنه يوما , رسالة للانسانية جمعاء لايحق لاي كان ان يستعبدني ولدت حر وسأموت حرا , يتساءل

    معمر محمد العبدلي فلما يستعبدون ابناء وطني لما يمتهنون كرامتنا ماقيمة الحياة ان لم تكن بعزة وكرامة معمر ذي الثلاثين عاما هورئيس منظمة" حرية الفكر وتحرير المعتقلين" تحت التاسيس وطالب في كلية الشريعة سنة رابعة اب لاربعة اطفال اكبرهم في الخامسة واصغرهم غدير اتت الى الدنيا ووالدها في معتقله

    27-5-2007م يوم لم ير نورشمسه بل ظلمة زنزانة انفرادية قضى فيها اسبوعان انكر خلالهما الامن السياسي وجوده عندهم .. ذهب الى كليته بجامعة صنعاء ليؤدي امتحان التخرج وقبل ولوجه قاعة الامتحان شاهد حركة مريبة .. غير طبيعية .تساءل في نفسه مالذي يحدث ومضى الى قاعته غير عابها بما يحدث ولم يدر في خلده ساعتها انه المستهدف

    خرج من لجنة الاختبارات ليستقبله اثنين من الامن السياسي بزي مدني وسيارة كرسيدا بيضاء اللون فزوار الليل اصبحوا يأتون في الصباح وفي اي وقت ارادوا! اعتقلاه من الجامعة قال معمر لقد كان اشبه باختطاف لم يكن اعتقال فهما لم يبرزا لي أمر بالقبض علي هكذا وكانه لايعلم أن الامن السياسي ومثله القومي لا يحتاجان حين يختطفان الناس الى امر ولا قانون ولادستور فلو كانوا يعملون وفقا لدستور أوقانون لما اختطف وغيره دون تهمة ولما اعتقل بهذه الطريقة ولما رمى به في زنزانة انفرادية.. صباح ذلك اليوم ذهبوا به الى الامن السياسي

    ورموا به في زنزانة انفرادية ليرتاح قبل ان يبدأ التحقيق الليلي معه , بعد التاسعة او العاشرة ليلا يحققون معه ويستجوبونه وتهم عديدة بدا من خلالها انهم متخبطون واخذوه دون تهمة وحاولوا الصاق التهم عليه فهو حوثي وعلى اتصال بدول اجنبية متهمة بمساندة الحوثي لكن احدى التهم كانت سخيفة جدا هو انتمائه للمعارضة وعلاقته باحزاب اللقاء المشترك وكأن الانتماء لاحزاب غير المؤتمر الحاكم ومواليه تهمة يعاقب عليها القانون .. لكن الاكثر سخفا هو ان توجه له تهمة انه شيعي و " مؤثر فكريا" فهل اصبح التشيع تهمة والقدرة على التأثير تهمة؟ام انه من حق اي فرد اختيار معتقده ومذهبه وحزبه على لااقل حسب ما جاء في الاعلان العالمي لحقوق الانسان والموقعة عليه بلادنا,,

    كالعادة الامن القومي والسياسي يختطفان ومن ثم يبحثان عن تهمة للمختطف,كل من وقف ضد الحرب هو في نظرهم "حوثي" وكل من دعا الى وقفها هو خائنا ومتأمرا على الوطن.

    هذه التهمة ربما لم تعد مناسبة موضة قدمت بعض الشيء وكانت الجريمة الاشد خطورة على الوطن وعلى الشعب انه يسعى للدفاع عن المعتقلين والسجناء اذا هي جريمة لاتغتفر في ظل نظام يأبى كل يوم الا ان يظهر لنا وحشيته وهشاشته في اٌن.

    لم يتعرض معمر لاي تعذيب جسدي لكن التعذيب الاشد قسوة هو التعذيب النفسي ماذا يعني ان تظل لاسبوعين في زنزانة انفرادية لاترى نور شمس ولا ظل مخلوق سوى سجانيك وممتهني كرامتك.. لاتعلم اسرتك عنك شيء وينكرون وجودك في سجنهم .. ماذا يعني ان يخرجوك منتصف الليل مكبل اليدين والقدمين ومعصوب العينين حيث يبدأ التحقيق ؟! اليس هذا العقاب العقاب اشد وطاة في احايين كثيرة من التعذيب الجسدي ان يأتوك كل صباح بطعام لا يمكن حتى لحيوان ان يأ كله على مدى شهرين ونصف الشهر وافطارهم "بيض وفاصوليا وكذلك عشائهم وغدائهم رز" ولاتعلم ان كان هذا الطعام قد اعد فعلا لبشر!!

    وسط ظلمة الزنازين ووحشتها لايفرق بين نهاره وليله .. لانور هنا سوى نور الايمان بالله وبانه القادر على نصرته بزنزانته الانفرادية شعر بالملل والقهر والحزن على وطن تستباح فيه كرامته وتحبس وتقيد حريته دون ان يكون لذلك سببا .. زنزانة خالية من كل شيء سوى رعب المكان وقسوته ووحشته يقبع خلف جدرانها الاربعة.. يشتاق لاطفاله ولصوت امه المريضة ولحرية كان يسعى ذات يوم لتحقيقها لمعتقلين وسجناء .. ياللمفارقة بالامس كان يطالب بالافراج عن معتقلين واليوم يطالبون بالافراج عنه!

    نقل بعدها الى زنزانة جماعية .. الزنزانة الضيقة مكتضة بــ12 جسدا هم بقايا بشر انهكهم السجن وخارت قواهم من شدة مالاقوه من حيف النظام وجبروته.

    احد الشباب المتهم بالحوثية وهو طالب جامعي كان يؤخذ الى مكافحة الارهاب ويتعرض للضرب والاهانة ويعودون به الى سجن الامن السياسي.. وكان معمر العبدلي كما سمع شاهد على فترة 75 يوما في المعتقل على مشاهد يجر فيه المواطن اليمني الى حيث تنتهك كرامته وشباب امتلات بهم سجون الامن. هددوه بانه سيسجن تحفظيا ثلاث سنوات او خمسا ما اسوأ ان تكون بين يدي من لارحمة في قلوبهم يتلذذون بعذاباتك وان لم يعذبوك جسديا!!

    كان يتألم حين يساله طفله ذي الخمسة ربيعا لايعي من الامر شيئا وهويراه خلف القضبان لما انت هنا يا ابي؟ سؤال والده حتى اللحظة لم يستطع الاجابة عليه وحتى الامن ربما ليس لديهم اجابة لنفس السؤال الذي يكرره كثير ممن ظلموا ولازالوا!!

    يضيف العبدلي بمرارة واسى غالبية المعتقلون يعانون من ظروف مادية صعبة فهم ليسوا موظفين وليس لديهم اي مصدر دخل واخرين ان كانوا من موظفين تقطع رواتبهم وكان حجز حريتهم وعدم تقديمهم لمحاكمة عادلة ان كانوا مذنبين غير كافية لايفكرون بأسرة المعتقل التي قد يكون هو عائلها الوحيد وايضا يقطعون راتبه!!

    بعد تلك الفترة من السجن دخلوا اليه وقالوا له "خلاص اخرج" وكان شيء لم يكن بالطبع لابد وان يفرح انه اخيرا سيرى نور الشمس ويحتضن ويقبل اطفاله سيفرح لانه سيسمع صوت امه ولان حريته عادت اليه ولكنه تسائل بما اعتقلوه وبما افرجوا عنه ؟ مالخبر ولما انا هنا اصلا ! سؤال يطرحه كثير من المظلومين في سجون النظام لما نحن هنا ؟!!

    خرج العبدلي ولازالت قافلة الالم تمضى وحزنه اكبر على من ظل في ذلك المعتقل من شباب الوطن.. ربما كان العبدلي محظوظا حين خرج وراى النور من جديد فلربما كان سجانيه قد نسيوه في غياهب السجن الى ان يتوفاه الله ولن ير بعدها النور ابدا سينتقل من ظلمة الزنازين الى ظلمة القبر لكن الله سبحانه وتعالى لن يتخلى عن المظلوم وكثير من الشباب ينتظرون رحمة الخالق وعدالته. .. نعم دخل معمر وهم يبحثون له عن ثمة تهمة تناسبه لكن كل التهم لم تكن مناسبة وخرج وهو متفائلا من ان الجناة سينالون جزاءهم حين يقرر رفع دعوة قضائية عليهم بدعم من الاحزاب ومنظمات المجتمع المدني .. لكنه ادرك ان واقع الاحزاب والمنظمات بائس ولاحول ولاقوة لهم ولايمكن ان يسانده احد سوى ببيان ينشر هنا او هناك يستنكر الحادثة. ويظل الوطن معتقل دون جدران لافرق بين معتقلي الامن السياسي والقومي والسجن المركزي وبين من هم معتقلون في سجن كبير اسمه اليمن واحدهم ذات يوم قال"ان اقسى السجون تلك التي لاجدران لها" لقد صدق صاحب هذه المقولة فهناك تسفك الدماء ويقتل الاخ اخاه وتنهب وتسلب حقوقك وتتسول اللقمة وتفترش الارصفة ولا حرمة لمالك او دمك او عرضك او ارضك .. فما اقساه من سجن .. وما اقساك ياوطن على بنيك وشرفائك.
    * صحيفة الوحدوي
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2007-10-24
  3. الأطلال

    الأطلال قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2007-06-11
    المشاركات:
    52,297
    الإعجاب :
    1

    ناصريون في السماء .. مناضلون في الأرض .. متضامنون حتى الرمق الأخير


    ليحرسكم رب السماء:)


    محبة الأطلال
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2007-10-25
  5. سامية اغبري

    سامية اغبري كاتبة صحفية

    التسجيل :
    ‏2003-08-06
    المشاركات:
    2,186
    الإعجاب :
    0
    اخي الاطلال
    هذا ليس تضامن وان كان يشرفني ان اتضامن مع كل مظلوم , اتضامن معهم ضد من ظلمهم , ولا اطبل للظالمين
    ما نشرته هو كشف لممارسات اجهزتكم القمعية ضد المواطنين, وما يتعرضون له من انتهاكات على يد جهازي القمع السياسي
    ومرة اخرى يشرفني وحزبي ان نكون مع المظلوم لا مع الظالم!!​
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2007-10-25
  7. الأطلال

    الأطلال قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2007-06-11
    المشاركات:
    52,297
    الإعجاب :
    1
    الشكر موصول على وصفكـ لي " بالمطبل "

    ما أسميتها " أجهزتكم القمعية " هي الأجهزة الأمنية التي تحميكـ وتحميني

    أنها تلك التي ينتشر أفرادها وعناصرها على طول هذا الوطن وعرضه

    في الهضاب والجبال والسهول والوديان والجزر

    داخل المدن وخارجها وعلى طول " خط الحدود"

    متحملين لهيب البرد وقسوة الظروف

    حتى ينعم غالب الشعب بالدفء والأمن والأمان

    تلكـ الأجهزة ملكـ لهذا الشعب ورهن خدمته وأحد ثمار نضالاته لعشرات السنوات

    وتشويه أدوارهم وأدائهم هو " إنتقاص من الذات "

    فهؤلاء لم يأتوا من المريخ

    هم أخي أو أخوكـ ووالدي أو والدكـ وأبن عمي وابن عمكـ وووو

    محبتي
     

مشاركة هذه الصفحة