اليمن متلازما ازمة ثقة وازمة حوار

الكاتب : ابو العتاهية   المشاهدات : 428   الردود : 5    ‏2007-10-24
      مشاركة رقم : 1    ‏2007-10-24
  1. ابو العتاهية

    ابو العتاهية قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2006-10-22
    المشاركات:
    9,979
    الإعجاب :
    0
    نحن نعيش فعلا ازمة ثقة بين الحكومة والمواطن ازمة ثقة في الخطاب السياسي وهي ازمة مزمنه حالها كأزمة ربو وهي ازمة جعلت المواطن لا يصدق حكومتة وان كانت صادقة وهذا يعيدنا الي قصة الراعي والذئب المعروفة في ادبياتنا وعنما يري المواطن ان الوعود الأنتخابية لم تتحق وان واقع حياتة لم يتغير
    وان الأمور ان لم تكن للخلف دور فهي محلك سر فهذا يعمق الأزمة والتنافر وعنما لا تعالج المشاكل في حينها ويتم ترحيلها وتاجيلها الي استحقاقات قادمة وعندما تطل براسها تطفو علي السطح وتحتقن وتقرح تتحرك الحكومة في معالجات سريعة ومرتجلة وتشكل لها لجان في غياب لاليات الأنذار المبكر لأستكشاف
    بؤر التوتر ومراكز لرصد هذة الأزمات وتوابعها وحلها في وقتها بأقل الأضرار والتكاليف بدلا من الترقيع
    واللجوء الي المسكنات والمهدئات والمضادات الحيوية فهذا يهز التقة ويعمق الفجوة فأذا كان بمقدور الدولة
    معالجة هذة الأشكاليات فلماذا تتأخر وتماطل حتي تولع نار وبعد ذلك تقوم بدور الأطفائي لأخماد الحرائق
    أزمة الثقة قد تتحول الي ازمة اجتماعية وموجات من التذمر وتسونامي وتزداد الفجوة بين الحكومة والمواطن وقد تجد الحكومة نفسها في عزلة وخصام مع مكونات المجتمع وكما تهز ازمة ثقة متعاملي اسواق
    المال وبورصته وقد تسبب انهيار لمنظومتة المالية كذلك ازمة الثقة بين الحكومة والمواطن قد تسبب اثار سلبية للعلاقة بين الحكومة ومواطنيها ولن تجدي وسائل التلميع والتحسينات وتهدئة الخواطر الي تغير الصورة التي علقت في الأذهان وكلمة (حكومة كذابة) وحتي وان كانت هناك ظروف خارجة عن ارادة الحكومة وغير متوقعة ولم تكن في الحسبان لذا المصارحة والمكاشفة للواقع بكل شفافية بعيدا عن الأحلام
    الوردية ووضع المواطن في قلب الحدث ضرورة تقتضيها المصلحة العامة واعضاء الحكومة عليهم ان لايكتفوا بالبيانات فقط لان هذا الامر لايجوز المواطن ينتظر عملا ملموسا والذي هو المدخل الحقيقي لأعادة
    جسور الوصل والأتصال ولبناء ما تهدم منها بسبب الضبابية في الرؤي و ايصال المعلومة مشوشة
    .
    ومبتورة وناقصة لا بد ان تتغير هذة العقلية والتي ساهمت فيها الحكومة بشكل خلقت جوا من عدم الثقة والمصداقية وسوء النوايا والأتهامات المتبادلة وبالتالي يجب أن تكون الحكومة واقعية وتضع ترتيب أولويات للمشاكل: ما هي المشكلة التي تحتاج أن نحلها؟ هل الكهرباء؟ هل البطالة؟ هل المتقاعدون؟ ولماذا لم تنفد المشاريع المعتمدة في موازنة الدولة هناك أولويات، لأن إمكانياتها محدودة حتي تكون لديها مصداقية وقبول عام والمستفيد من حالة العداء بين الطرفيين والمستفيد من هذة الأزمة هي المؤسسة العسكرية التي تعزز مكانتها وتحظي بالتمويل لمواجهة اي طارئ
    وفي ظل الشك وعدم اليقين واليأس المتراكم في نفسية المواطن عبر تجربته وخبرتة بالوعود الحكومية العرقوبية وتأخر الأصلاحات التي طال انتظارها مع تغير الحكومات والوجوة الآ ان الحال والخبر نفس الخبر لا جديد علي ارض الواقع سوي رحيل رئيس وزراء واحلال وجه جديد تتغير الوجوة ولا يتغير الحال
    وهذا الوضع انعكس سلبيا وسبب أزمة حوار لأن الثقة مفقودة حتي علي مستوي الكتل والأطياف السياسية والأصرار علي العمل الفردي والأستحواذ علي القرارات المصيرية اخلت باسس وصيغة الحوار التفاعلي التبادلي أفضي الي حوار الطرشان وبدون نتائج وانسحابات حتي قبل التحضير للاجتماعات والي مزايدات ومكايدات سياسية وكل طرف يريد قطع الطريق علي الأخر لكسب الوقت
    دون حس وطني او الشعور بالمسؤلية تجاة الوطن من المحزن ان نرى بلد عُرف عربيا واسلاميا عن أبنائه الحكمة، ﻻ نجد منهم اﻻن حكيم لحل مشاكل الوطن الكبير في جميع محافظاتة وامراضة المستوطنة وعلله التي تجعل من مواطنية في شيخوخة مبكرة وفي ضنك من العيش برغم سخاء ارضة وتنوع ترواثة وطيبة اهله املي ان نحل مشاكلنا بالحوار والتفاهم بعيدا عن المصالح الفردية وناس ناصحون لوجه الله تم لمصلحة الوطن وان تعالج الحكومة كل المشاكل وتخلق جوا من التفاؤل بغد مشرق ومناخا طيبا من الهدوء والصفاء والأستقرار السياسي وطن يسع الجميع بعيدا عن منطق جوع كلبك يتبعك او منطق العنف والعنف المضاد
    وان تكسب جميع فئات الشعب في بوتقة واحدة ونسيج واحد حتي لا تترك اي فرصة لمن يستغل الوضع
    فتحصين الجبهة الداخلية مطلب شعبي ودعامة وركيزة اساسية بدلا من جعل الصدور تغلي


    لكل ليل فجر يعقبه .



    ولكل ظلام نور يبدده..



    ولكل يسر عسرا
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2007-10-24
  3. التراخم بن حمير

    التراخم بن حمير قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2007-09-15
    المشاركات:
    3,090
    الإعجاب :
    2
    اختلط الحابل بالنابل والغث مع السمين والسمن مع الطحين وكلين يمتن عصيده ، اخي مقالك رائع واكثر من رائع ، اللهم ارنا الحق حقا وارزقنا اتباعه وارنا الباطل باطل وارزقنااجتنابه وجنب بلدنا الويلات واحفظ شعبنا من التمزق آمين ، تحياتي
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2007-10-25
  5. ابو العتاهية

    ابو العتاهية قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2006-10-22
    المشاركات:
    9,979
    الإعجاب :
    0
    شرفني مرورك ياطيب وتفاعلك مع المشاركة وكنا امل ان نري تناغم وتناعم
    بين الحاكم والمحكوم والتعايش في وئام ووفاق
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2007-10-25
  7. صقر الصحراء

    صقر الصحراء عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2006-11-18
    المشاركات:
    564
    الإعجاب :
    0
    كلام ممتاز ولكن المشكلة لدى الحاكم الذي يتجاهل حقوق الناس وبغباء وصلف........فتامل ويجب وضع النقاط على الحروف...........
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2007-10-25
  9. kinimini

    kinimini عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2005-11-30
    المشاركات:
    854
    الإعجاب :
    0
    ابكيك ياوطني واتلم حسرا ... هل للوطن رجال وشرفاء ,,
    الله المستعان ... الله المستعان ... الله المستعان
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2007-10-25
  11. ابو العتاهية

    ابو العتاهية قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2006-10-22
    المشاركات:
    9,979
    الإعجاب :
    0
    يجب ان نقرق بين الحقوق والمطالب المشروعة والتي لا يختلف علي مشروعيتها احد والتي يجب حلها سريعا لأنه لا مصلحة لأحد في بقاء الحال
    علي ماهو عليه وبين الحقوق المغلفة بطابع سياسي استغلالي القصد منها
    أثارة فتنة واعادة نعرات الجاهلية والتي تعطي مبررا للحكومة لمعالجتها بشكل اخر
     

مشاركة هذه الصفحة