الحقيقة والعلم..والنسبية..والفلسفة ..واللغة

الكاتب : عقلي هو فلسفتي   المشاهدات : 4,839   الردود : 82    ‏2007-10-22
      مشاركة رقم : 1    ‏2007-10-22
  1. عقلي هو فلسفتي

    عقلي هو فلسفتي عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2007-02-25
    المشاركات:
    1,954
    الإعجاب :
    0
    اللقب الاضافي:
    نجم المجلس العام 2007
    مفهوم "الحقيقة" في العلم والنسبية والفلسفة واللغة
    طلال احمد
    20/10/2007​



    الحقيقة والعلم المادي

    الحقيقة شيء يبدو أكثر هلامية وغموض كلما تعمقنا في البحث والخوض فيها ..
    فعلمنا أن الحقيقة التي نراها ونسمعها ونلمسها ليست إلا نسخة كهربائية وعصبية من الحقيقة الفعلية يجعلنا نتوه أكثر في فهم وإدراك عين الحقيقة ..فكل ما يصلنا وما نستقبله من هذا الواقع ليس إلا صور كهربائية وسيالات عصبية تنتقل إلى أدمغتنا ليعطيها دماغنا شكلاً وإحساساً معينا..قد لا يكون هو الشكل الحقيقي للأشياء والحقائق التي ندركها ..فعندما نرى الكرسي مثلاً فنحن لا نرى عين شكله الحقيقي بل نرى تلك النسخة كهربائية التي تصل إلى أدمغتنا ليعطيها دماغنا الشكل واللون والإحساس المعين..لذالك العلم الدماغي والمادي يؤمن بأن الواقع مختلف عن ما بأدمغتنا وخلف حواسنا وان الواقع هو ذالك الكم الذي يكمن بداخلنا ونقوم بترجمته وتفسيره وتحليله بداخلنا

    الحقيقة والنسبية

    الحقيقة شيء نسبي في حياتنا يختلف شكلها ومضمونها وإدراكها وفهمها من مكان إلى مكان ومن شخص إلى شخص ومن ثقافة إلى ثقافة ..فما يبدو لي حقيقة لا يبدو لشخص آخر كذالك ..فما هو هنا في اليمن جميل قد يبدو في دولة أخرى في غاية البشاعة ..وما يبدو لمسلم منطق قد يبدو لغير المسلم قمة التناقض ..والعكس ...الحقيقة نسبية معظماً في معظم الأشياء التي تخلق شكلها الحقيقي نسبية المكان والزمان والفكر والثقافة وغيرها من العوامل التي تصقل في عقولنا وأذهاننا... فمثلاً قد يرى البعض أن لـُعاب الكلب نجس لما يحمله الشخص من نسبيه في بيئته وأفكاره وثقافته التي جعلته يرى هذا اللعاب بهذه الحقيقة بينما قد يرى الغربي اللُعاب شيء عادي جداً ويعتبر لُعاب الكلب قبلة مدغدغة فقط يستمتع بها حين يلاعبه كلبه والسبب هو نسبية الثقافة والبيئة التي جعلت يرى هذا أللُعباب بهذه الحقيقة ..

    الحقيقة والفلسفة

    حاولت الفلسفة والفلاسفة بكل تاريخا ومجهودها أن تجعل او توجد للأشياء منطق واحد وحقيقة واحدة لكنها مع هذا كانت تختلف في عمق اتفاقاتها ..ولكن اكبر ثمرة قدمتها لنا الفلسفة هي القواعد المنطقية التي من خلالها يمكننا الاقتراب من الحقائق يوماً عن يوم ..فكانت الفلسفة هي الأرض الخصبة التي تنموا عليها الحقائق..فلطالما خاضت الفلسفة مجالات وتساؤلات لا محدودة تنشد فيها الحقيقة كيف ما كانت

    الحقيقة وعلوم النفس وعلوم الفلسفة

    الخوض في هذه العلوم يعلمنا أن الحقيقة دائماً ما تكون هي نتاج روح فكرنا الذي نحمله وروح تلك العقلية التي نحملها ونحمل تراكماتها الثقافية والتقليدية والسلوكية والتي من خلالها تبدو لنا الأشياء ومضامينها ..وبأن الحقيقة هي حالات نفسية تخلقها عوامل كثيرة تتراكم على شخصياتنا وعلى أذهاننا فتتحول إلى سلوك ورؤية..

    الحقيقة واللغة ..

    في البدء كانت الحقائق والأشياء مجهولة الأبجدية والأسماء حتى ابتكرنا ما إعطانا الهوية والتاريخ والمعنى " اللغة "
    اللغة الأبجدية بمختلف لغاتها كانت هي الاختراع الأعظم للبشرية الذي منه صنعنا هويتنا كبشر وكتاريخ وكمحاكاة لهذا الواقع الأصم حتى جاءت حروفنا وألفاظنا ومعانينا فحركت سكونه وتحركنا معها فكانت اللغة هي قيمتنا وجسرنا نحو الوصول إلى ذواتنا والى الأشياء من حولنا ورؤيتنا لها ..

    لكن مع هذا الاختراع العظيم إلا أن اللغة لم تستطع التعبير عن عين واصل الحقيقة في معظم الأوقات فلغتنا اضعف من عين الحقيقة فنحن نطلق مثلاً على الخمر خمر لأنه يعمل على عملية تشبه التخمير او الخمار "الغطاء " على الشيء أي أننا نـُشبه هذا السائل بهذه المفردة التي لا تعني عين واصل حقيقة هذا السائل بل تعني التشبيه المجازي له ..وأيضاً نطلق على العقل عقل كمفردة مشتقه من تعقيل الناقة او عقل الناقة او عقال وهو الحبل الذي تربط او تعقل به الناقة أي أن تسميتنا لذالك العقل فينا هي تسمية مجازية متفرعة وليست تسمية تعني عين ما نحمله في رؤوسنا وأنفسنا ويكون له القدرة على التفكير والتدبير ..ومن هنا نجد أن لغتنا ومعظم اللغات في العالم عاجزة عن التعبير عن عين الحقيقة دون الخوض بالتفرعات والتشبيهات والمجازيات ..وهذا كله يجعل من الحقيقة تتوه بين كل هذه المجازيات والتشبيهات وتجعل من تواصلنا وتعبيرنا عن الحقيقة يختلف باختلاف لغاتنا وإدراكنا نحو لغاتنا ولغات الآخرين من حولنا ..

    ***

    اخيراً الوعي بكل هذا يجعلنا أكثر تقبلاً للحقائق وأكثر امتصاصاً لصدماتها وتقبلها ..

    ومع هذا كله سنضل نبحث عن حقائق لنرتوي وضوح هذا العالم الذي هو خلف حواسنا ...لأننا نريد إدراك ما الذي من حولنا وما الذي ينتظرنا وما الذي أوجدنا ..وما الذي يمكن أن نصل إليه او نتفق عليه في عالم يحترف الغموض ويثبت لنا ذالك في كل مره ندقق فيه .

    تحياتي
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2007-10-22
  3. سند

    سند عضو

    التسجيل :
    ‏2006-01-14
    المشاركات:
    38
    الإعجاب :
    0
    اليس الايمان هو الحل حتى نتفق على الحقيقة....
    لماذا لا يكون اسلامنا الحنيف هو مرجعيتنا في الحياة حتى لا تكون حياتنا حكلقة مغلقة
    الا تعتقد ان الايمان بالله و جعل سيرة نبيه محمد صلي الله عليه و سلم هي مرجعيتنا في حياتنا ستجعلنا نتفق على رؤية الحقائق كما هي؟؟
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2007-10-22
  5. العندليب

    العندليب مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2006-04-04
    المشاركات:
    39,719
    الإعجاب :
    4
    تسجيل حضور .. لأكون من أوائل القراء لمقالكم :)

    كن بخير عزيزي طلال
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2007-10-23
  7. انحناء السنبلة!

    انحناء السنبلة! عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2005-05-24
    المشاركات:
    565
    الإعجاب :
    0
    واخيرا وجدت موضوع لك ، لأقرأ ، ولأتعرف أكثر على ابجدية عقلك ،
    تسجيل حضور ،

    وعودة للتدقيق ،

    دمت بمليون خير ،​
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2007-10-23
  9. عقلي هو فلسفتي

    عقلي هو فلسفتي عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2007-02-25
    المشاركات:
    1,954
    الإعجاب :
    0
    اللقب الاضافي:
    نجم المجلس العام 2007
    جميل هو كلامك الإيماني أخي العزيز لكن ألا ترى أن حقيقة الإيمان ليست ثابتة أيضاً فالأيمان هو أكثر ما اختلفت فيه البشرية ..فالمسيحي ينظر إلى الإيمان بشكل مختلف عن الإيمان الذي ينظر إليه المسلم ..والبوذي يختلف عنهما وهكذا تختلف رؤية البشر إلى الإيمان عبر الأديان لاختلاف تلك النسبية الثقافية وتلك النسبية البيئية والعلمية والفلسفية أي لختلاف تلك المفاهيم التي أوردتها في موضوعي هذا ..

    ولو توجهنا إلى الإيمان في الإسلام لوجدته يختلف عند المسلمين فنظرة الإيمان عند السني تختلف عن الشيعي او الصوفي او ألمعتزلي او غيرهم من المذاهب ... أي أن حتى نظرتنا نحو حقيقة الإيمان هي نظرة غير ثابتة تختلف باختلاف العوامل العلمية والنسبية والفلسفية واللغوية ..

    نحن نستطيع أن نتفق أحيانا على الماديات لأننا نستطيع أن نتقارب نحو رؤيتها ولمسها بتلك المجالات الدماغية التي لدينا فنستطيع أن نتفق على شكل الحصان او الصقر لكننا لا نستطيع أن نتفق تماماً على المعنويات كالأيمان فالأيمان هو أعمق ما في أذهاننا لأنه لا يحتوي على شكل ثابت والاتفاق عليه يتوجب مجهود اكبر في البحث عنه لإدراكه .. وهذا البحث للوصول إلى الإيمان الحقيقي يكون نتيجة التعمق في مثل هذه التفاصيل التي أوردتها في طرحي هذا فإذا تعمقنا في مفهوم إدراكنا للحقيقة استطعنا التجرد لنعطي الحقيقة إنصافها سوا كانت في الإسلام او في أي مكان ..

    شكراً لوجودك النبيل سند

    وتقبل اخيراً جل تحياتي
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2007-10-23
  11. أبو أحمد سليم

    أبو أحمد سليم قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2007-07-21
    المشاركات:
    3,303
    الإعجاب :
    0
    إذاً !! أين نجد الحقيقة !!؟

    وما هي قناعة صاحب الموضوع فيما كتب او نقل ..

    تحيتي
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2007-10-23
  13. عقلي هو فلسفتي

    عقلي هو فلسفتي عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2007-02-25
    المشاركات:
    1,954
    الإعجاب :
    0
    اللقب الاضافي:
    نجم المجلس العام 2007
    اهلاً أخي العزيز العندليب الأسمر يسعدني وجودك دائماً ..

    شكراً لك هذا الحضور ..وسأكون اسعد لو أبديت رأيك ^_^

    اخيراً تقبل جل تحياتي ..وكن بخير
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2007-10-23
  15. عقلي هو فلسفتي

    عقلي هو فلسفتي عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2007-02-25
    المشاركات:
    1,954
    الإعجاب :
    0
    اللقب الاضافي:
    نجم المجلس العام 2007
    اهلاً بأختي العزيزة وجميله الحرف انحناء السنبلة أسعدني كثيراً وجودك ..وستسعدني ايضاً عودتك التي أثق بعمق تدقيقك فيها ..

    ويسرني أن تطلعي على بعض مواضيعي السابقة في هذه المنتدى أن استطعتِ حيث ستجدينها كثيرة وتحمل الطابع التطويري والعقلاني والفلسفي ..

    اخيراً تقبلي جل تحياتي .. ودمتِ انتِ
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2007-10-23
  17. أبو أحمد سليم

    أبو أحمد سليم قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2007-07-21
    المشاركات:
    3,303
    الإعجاب :
    0
    ما هو بالأحمر خطأ كي بوردي
     
  18.   مشاركة رقم : 10    ‏2007-10-23
  19. alawdi2008

    alawdi2008 عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2006-03-12
    المشاركات:
    2,066
    الإعجاب :
    1
    لكن الحقيقه تظل حقيقه
    لكن تختلف المفاهيم
     

مشاركة هذه الصفحة