وطن ناصر الشيباني ........... وجامع الحروب

الكاتب : صقر- يافع   المشاهدات : 552   الردود : 2    ‏2007-10-22
      مشاركة رقم : 1    ‏2007-10-22
  1. صقر- يافع

    صقر- يافع عضو

    التسجيل :
    ‏2007-09-05
    المشاركات:
    90
    الإعجاب :
    0
    بقلم :عبداللطيف اليهري *
    التاريخ : Sunday, October 21, 2007
    الوقت : 14:18


    اطل علينا خطيب خطبتي صلاة عيد الفطر المبارك بطلعته البهية في جامع الجند ناصر الشيباني الذي كنا متوقعين ان تكون الخطبة مدعاة للالفة والمحبة والوفاق حسب ما يامر ديننا الحنيف لكن بدلا من ذلك حاول ان يكون بوق من ابواق النظام حيث ادعاء ان الجنوبيين مرده وكفار وحل دمهم شبيهة بالفتوى الذي صدرت ابان حرب عام 1994 من قبل المدعوا الديلمي والتي لازالت اثارها الى الان على ارض الجنوب من استباحة ارضه وتسريح ابنائه وعدم مساواة ابناءه كغيرهم من ابناء الوطن , ففي خطبة العيد اعلن ضمنيا الحرب على الجنوب لتلميع صورته امام الحاكم ولجني المزيد من الهبات التي ستنهال عليه نهارا جهارا نضيرا لما قاله وما اشبه اليوم بالبارحه حيث صعد خطيب لا تسعفني الذاكرة من هو من نفس الجامع قبل حرب عام 1994 وخطب خطبة شبيهة لها وكان مضمونها حينذاك اعلان حرب ايضا على الجنوب ونلاحظ انه يتم استخدام نفس الجامع عندما تكون تداعيات او خلافات سياسيه ولكن استخدام هذا المسجد له العديد من الدلالات لحيث وكون المسجد موجود في محافظة تعز والتي هي ذات الثقل السكاني الكبير في اليمن ويبقى السوال هل الحاكم يستخدمهم كيفما يشاء ومتى ماشاء ام انهم قد وعوا اللعبه نتيجة الظلم الواقع عليهم ايضا وسيقفون مع الحق والذي لا اطن ان يكون ولنا في التاريخ عبره.



    وحسب تفسير كلمة وطن من قبل الخطيب نلاحظ انه فسرها بما يتوافق واهواء الحاكم حيث لم نجد لها اي تفسير في جميع المعاجم العربية من اولها الى اخرها فقد فسرها على انها ( ولاء- طاعة- نظام) وهنا لنا وقفه على ما قام بتفسيره كالتالي :

    1. كلمة الولاء تعني الولاء لله سبحاونه وتعالى ورسوله الكريم في تنفيذ احكام الشريعة الاسلامية السمحى وسنة نبينا محمد صلى الله عليه وسلم وثم الولاء للوطن وليس للحاكم ( الذي يعني عنده الولاء هو من يخدمه ويلبي له طلباته ويجمع له المعلومات عن الاشخاص الذي يريد قتلهم او محاكمتهم بتهم ملفقه ومن غير تهم ايضا حتى يبق متفردا في الحكم ) كما قام بتفسيرها الخطيب ومن الولا للوطن عدم التنازل عن اي جزاء منه لدولة اجنبية مهما كلف الثمن ولكن نجد ان النظام الحاكم قد تنازل عن جزاء ما يقارب ثلث البلاد للملكة العربية السعودية وتنازل عن ثروات البحر والاحياء البحرية المجاورة لجزيرة حنيش حيث لم يتبقى له الا الصحراء اليابسه التي فوق الجزيرة والحاكم يتغنى انه حل قضية الحدود وانه انتصر على اريتيريا بالحكمه وهو يعلم انه قد باعها برخص التراب فكيف ينادي الخطيب ان يكون الولاء له وهو الذي يجب ان يحاكم بتهمة الخيانة العضمى والحاكم هو من يتصرف بالبلاد بطولها وعرضها دون حسيب او رقيب ودون الرجوع الى اي قانون وكانه يمتلكها او ورثها عن ابوه واجداده ويبقى السؤال هل الولاء للحاكم الظالم ام لله ثم الوطن ؟

    2. كلمة طاعة تعني طاعة الله ورسوله والحاكم مادام ينفذ فيكم شريعة الله, وطاعة الله هي في تنفيذ اوامره ايضا والحكم بالعدل بين النااس وعدم بث الفرقة بين البشر ونشر السلام والوئام بين الامة الواحدة لكن الخطيب فسرها على انها الولاء المطلق للحاكم وجعل الشعب في خدمة الحاكم وليس العكس حيث نجد ان تصرفات الحاكم انما تدل على انه ذلك الظالم الذي ينهب الثروات له ولمجموعة من المستفيدين من اسرته والمطبلين له عندما يتاكد ان ولائهم له وهو الذي يقوم بتجوع الشعب حتى يجعلهم يجروا وراء لقمة العيش ولا يفكروا بما يفوم به الحاكم ومن ذلك كله هل سيتم اطاعة الحاكم ام الخروج عنه فاذا الخطيب وشلته لايريدون ويقبلون بالذل والمهانه على طول حياتهم فهم احرار واما نحن فقد انطلق المارد الجنوبي ولن يتوقف الا بنيل الاستقلال وتقرير المصير.

    3. النظام كلمة نظام تعني مجموعة القوانين التي تسنها الدوله لتسيير شئونها في خدمة مواطنيها في مكان سيادة تلك الدوله والقانون قد يكون لفترة معينه وقد يكون ثابت لا يتغير. وكل القوانين تصب في خدمة الشعب وتنفيذ مصالحه وليس في خدمة الحاكم لاننا نجد ان القوانين تصدر وتكون اما حبيسة الادراج او ان ينفذ منها منها ما يصلح ويخدم الفاسدين والمفسدين فقط ونجد ايضا انه يتم تعديل الدستور وتفصيله وكانه ثوب يرتدى حسب متطلبات المرحلة التي يريد الحاكم ليكون كل شي في يديه والذي يستطيع فيها تضييق الخناق على الحريات العامه والصحافه حتى لايمس الحاكم ولنا خير دليل قانون الثوابت الوطنيه الذي نزل مؤخرا والذي الكل يعلم ما هو وماهي اغراضه واهدافه وايضا نجد ان الحاكم هو من يقوم حتى برمي الاحكام الصادرة عرض الحائط فا حد الاشخاص الجنوبيين كان له منزل وتم احتلاله من قبل المتنفذي بعد حرب صيف 1994 وقد صدرت فيع عدة احكام قضائية من اجل ارجاع الحق الى اصحابه لكن لم تنفذ تلك الاحكام وفي الاخير وصلت تلك القضية الى الحاكم الذي ييمتدحه الخطيب واستدعى المالك الاصلي والمحتل وطلب منهم ان يوقعوا له على اوراق بياض فاضيه وايضا عدم التراجع عن اي حكم سيصدره وهنا قام بكتابة الحكم على الوراق المسلمة له وقال في حكمه ان البيت لي وانتم سيتم تعويضكم انت والمحتل لمنزلك وهنا نجد ان راس النظام هو من لايريد ان ينفذ النظام ولايريد تطبيقه فينطبق عليه المثل التالي اذا كان رب البيت للدف ضارب فشيمة اهل البيت الرقص اي اننا نجد ان البقية لن يطبقوا ايضا مادام زعيمهم لن يطبقها ايضا وهنا نجد هل القوانين والنظام في خدمة الحاكم ام في خدمة الشعب ؟.



    وفي الاخير نقول للخطيب اتقي الله في نفسك وقل خيرا او اصمت ونقول لك انك مع من تحب فقد حبيت الظلم مع من ظلم ومدحت الذي لا يجب مدحه وسخرت القوانين الالاهية والوضعية لخدمة الحاكم واعلنت الحرب على الجنوب واقول لك ايضا ان الشعب الجنوبي سيكون لكم في المرصاد انت ومن هم على شاكلتك لان الجنوب اصبح موحدا من المهرة الى باب المندب واصبح اقوى مما تضنونه وان غدا لناضره قريب.



    عدن في 21/10/2007 م
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2007-10-22
  3. صقر- يافع

    صقر- يافع عضو

    التسجيل :
    ‏2007-09-05
    المشاركات:
    90
    الإعجاب :
    0
    يا مشرفي المجلس لو سمحتوا لا تستخدموا المقص وخلوه لصاحبه.
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2007-10-22
  5. الدكتور الهادي2

    الدكتور الهادي2 عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2007-09-11
    المشاركات:
    398
    الإعجاب :
    0
    ناصر الشيباني من إرهابيي تعز المعروفين ,,,,,,,,,,,,,,,,,,,
    وصايته الفكرية على تعز برضى الرئيس,,,,,,
    الشيخ ناصر بعتبرالحروب وخبز الطاوة شيء واحد,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,
    الشيخ ناصر يتودد من الرئيس عن طريق الكتاب والسنة حتى يعيده وزير,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,
     

مشاركة هذه الصفحة