اللقاء المشترك: مشاركة في نهب واحتلال الجنوب

الكاتب : عاشق الجنوب   المشاهدات : 410   الردود : 1    ‏2007-10-20
      مشاركة رقم : 1    ‏2007-10-20
  1. عاشق الجنوب

    عاشق الجنوب عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2007-09-26
    المشاركات:
    756
    الإعجاب :
    0
    اللقاء المشترك: مشاركة في نهب واحتلال الجنوب

    تتوالى ردود الفعل الجنوبي على ما يسمى بوثيقة الحوار بين الأحزاب السياسية الممثلة في البرلمان والتي أظهرت بشكل واضح النوايا ألمبيته باستهداف القضية الجنوبية وتجاهلها وتصويرها على أنها قضية مطالب وحقوق ليس إلا .. فقد حاول الصحوة تصوير المظاهرة الكبيرة في الضالع التي هزمت بنادق ورصاص المحتلين الجبناء يوم 22 مايو فأكتسحهم وحمل المتظاهرون الشارات السوداء وداعا للوحدة المرحومة

    ورفع المتظاهرون شعارات معادية للاحتلال و هتافات للثورة ضد اليمنيين الغزاة وفي حضرموت توافد الجنوبيون من جميع محافظات الجمهورية المحتلة وعقدوا لقاءهم أكدوا فيه على الفضية الجنوبية وإنهاء الاحتلال وتظاهر الجنوبيون في مناطق محافظة أبين ويافع وردفان .. وفي الخارج عقد التجمع الديمقراطي الجنوبي " تاج" ندوة في جامعة "ويست منيستر" خضرة عدد كبير من الأكاديميين والمهتمين والسياسيين وأكد فيه ممثل تاج بوضوح على أن الوحدة قد دفنتها الحرب وأن ماهو موجود اليوم هو احتلال عسكري قبلي متخلف وأن أي التذرع بالحق التاريخي ووحدة الشعب اليمني عبر العصور هي مجرد مبررات تخفي ورائها أطماعها بالثروة الجنوبية وإن الوحدة مجرد عباءة يرتديه الاحتلال العسكري والقبلي اليمني للجنوب.. وأنتفض المتقاعدون العسكريون والمدنيون الجنوبيون في كل مدن الجنوب ورفعوا مطالبهم الوطنية والوقوف أمام اتفاقية الوحدة التي تم الالتفاف عليها ودعوا إلى الحوار مع سلطات الاحتلال اليمني تحت مظلة الأمم المتحدة أو الجامعة العربية.. وأعلن العقيد الشحتور الثورة المسلحة على الاحتلال اليمني من جبال المحفد في أبين ودعا إلى استعادة الحق الجنوبي المغتصب بأسم الوحدة وانتفضت محافظة شبوة الأبية ضد قوات الاحتلال من الأمن المركزي اليمني ساندتها محافظة أبين المجاورة في بداية لثورة مسلحة عارمة لقن الجنوبيون القوات اليمنية درسا لن ينسوه قيل منهم من قتل وأسر منهم من اسر وقبلوا بكل الشروط كانسحابهم بشكل كامل من المناطق التي هاجموا فيها ألأهالي.. ولقي وزير خارجية الاحتلال المدعو القربى أثناء إلقاءه محاضرة في المعهد الملكي بلندن درسا قاسيا حيث أشهر الجنوبيون أمام الحضور الكبير من أن الجنوب محتل وأن قضيتنا اليوم قضية تحرير واستعادة حرية وطن وليس قضية عصابة السرقة والفساد في صنعاء وتظاهر الجنوبيون في أمريكا بوجه الرئيس السنحاني صالح ورفضوا الحوار معه إلا تحت إشراق الأمم المتحدة وحول فضية واحدة فقط هو سحب القوات العسكرية والأمنية اليمينية من الجنوب وإنهاء الاحتلال وتظاهرا فبلها في لتدن وواجهوه في مؤتمر الدول المانحة وكل الشعارات والمطالب هي في إنهاء الاحتلال واستعادة الدولة الجنوبية المستقلة.. فلما كل هذا البهتان يا مشترك ولما كل هذا التآمر ضد الجنوب.. ليس غريبا أن يقوم المشترك بهذا الدور فالمشترك أصلا هو ممثلا للجمهورية العربية اليمنية لما يسمى بالمعارضة أما الجنوبيون فإنهم قد رفضوا كل مشاريع وخطط المشترك وفعالياته في الانتخابات وما يسمى بوثيقة برنامج اللقاء المشترك التي هي الأخرى تجاهلت عمدا قضية الجنوب ويقاطع التيار الجنوبي في الحزب الاشتراكي كل الفعاليات و يعبر بشكل واضح أن المشترك هو الوجه الآخر لسلطات الجمهورية العربية اليمنية وأن الجنوب براء منه وتتسع دائرة الرفض الجنوبي لما يسمى بالمشترك الذي ضاقت دائرته ببعض الوجهات القبلية اليمنية المرتبطة بالسلطة من ذوي الدور المزدوج وببعض القيادات الحزبية الأخرى الذين ينتمون إلى الجمهورية العربية اليمنية ويحاولون تنصيب أنفسهم أوصياء على الجنوب الذي صار يمقتهم ولاقت الجولة التي قام بها بعض رموز المشترك اليمنية إلى الجنوب وبالذات في الضالع استهجان وتوبيخ لمن جاءوا ونقول لهم أنكم أنتم من يشترك في نهب الجنوب وأنكم أنتم من غزى الجنوب وأباد أهله وأنكم الوجه الأخر لزعيم عصابة سنحان.. لا ندعوكم لقراءة البيانين الملحقين بهذا المقال لكننا نحذركم من التحدث بأسم الجنوب أيها الأقزام....
    نقول لكم ياهولاء لقد طفح الكيل وكفى سرقة ومتاجرة بأسم الوحدة وكفى تآمر على الجنوب فأتنم أدنى من أن تنالوا من الجنوب وأهله.. والجنوب عصي على من هم أكبر منكم.. وكفى استهتار بالغضب الجنوبي وثورة الجنوب ضد الاحتلال اليمني.. لقد أزفت ساعة الخلاص وسنكنسكم إلى المكان الذي يليق بكم إن شاء الله.
    المحرر السياسي
    تاج عدن

    الوثيقة الأولى
    وثيقة الأحزاب بشأن الحوار خيبت الآمال وتجاهلت أهم قضية وطنية
    http://www.al-ayyam.info/default.aspx?NewsID=b84bb850-667e-40e4-a0a8-5b831379ff47
    محافظات «الأيام» خاص العدد 5126 السبت 23 يونيو 2007
    عبر عدد كبير من السياسيين والمثقفين والأكاديميين والوجاهات السياسية في عدن ومحافظات أخرى عن خيبة أملهم من الوثيقة الموقعة في 2007/6/16م بين الأحزاب والتنظيمات السياسية الممثلة في مجلس النواب، المتعلقة بـ (قضايا وضوابط وضمانات الحوار فيما بينها).
    ورأوا في بيان سياسي وقع عليه 104 شخصيات أن «مبدأ الحوار السياسي حول القضايا الوطنية يعتبر عملاً نبيلاً وشكلاً متحضراً للتفاعل السياسي بين الأحزاب والقوى السياسية الأخرى، كما أنه السبيل الأمثل لطرح القضايا الوطنية الملحة بمسئولية وشفافية ولكن خيبة أملنا كانت كبيرة حينما تم تجاهل أهم قضية وطنية على الساحة السياسية اليمنية في هذه المرحلة وهي القضية الجنوبية، حيث تعامل معها الجميع - رغم علمهم بجوهرها ومضمونها وأهميتها وتأثيرها - باعتبارها قضية حقوقية لا أقل من ذلك ولا أكثر».

    وأكد السياسيون والمثقفون والأكاديميون والوجاهات الاجتماعية في بيانهم الذي صدر أمس الجمعة عقب سلسلة من اللقاءات عقدت في عدن وتواصلهم مع مجموعات أخرى مماثلة في المحافظات الجنوبية لمناقشة ودراسة وثيقة الأحزاب أن «إيماننا العميق بعدالة قضيتنا (القضية الجنوبية) يحتم فيما يخص هذه القضية وتجاهلها أن نبين ما يلي:

    أولاً: لقد تم التطرق في هذه الوثيقة الحزبية إلى جزئية بسيطة من هذه القضية الكبيرة وفي فقرة واحدة فقط جاءت في أسفل قائمة (قضايا الحوار)، وحيث وضعت (جميع) قضايا الحوار تحت عناوين رئيسية فإن هذه الجزئية الصغيرة جداً جاءت مذكورة في الفقرة رقم 7 بدون عنوان وهي آخر فقرة فيما يخص بند (قضايا الحوار).
    ثانيا: رغم القفز على هذه القضية المحورية بإيراد جزئية منها في آخر فقرة فإنه حتى هذه الجزئية قد ذكرت على استحياء وبصورة ركيكة ومرتكبة حيث جاءت حرفيا كما يلي: (بشأن ما يطرحه الحزب الاشتراكي اليمني وأحزاب اللقاء المشترك بخصوص آثار حرب 94م يتم بحثها في مستوى آخر وفقا للمقترح المطروح من الأمين العام للمؤتمر الشعبي العام في المحضر رقم 2 بتاريخ 2007/3/24م باعتبارها قضية حقوقية، على أن يتم الاتفاق على الآلية المناسبة لتنفيذ ذلك).. ولا ندري في حقيقة الأمر ما هو هذا المستوى الآخر الذي يتحدثون عنه ولماذا أخرجت حتى هذه الجزئية من مقتضيات الحوار الوطني ما بين هذه الأحزاب؟ كما أن ذكر أنها طرحت من قبل الحزب الاشتراكي اليمني وأحزاب اللقاء المشترك يعكس حالة الركاكة والارتباك في التعاطي مع هذه القضية .. أم أن الحزب الاشتراكي اليمني لا يعتبر جزءا من أحزاب اللقاء المشترك؟!
    ثالثا: يعلم ممثلو هذه الأحزاب أن تلك الجزئية المتعلقة بآثار حرب 94م قد نتجت عن حرب اندلعت لأسباب سياسية محضة، ومن الطبيعي والمنطقي بعد ذلك أن تنتج هذه الحرب السياسية آثارا سياسية يترتب عليها - إذا ما أخلصت النية لحلها- حلول سياسية بالضرورة وليست (حقوقية) كما يصر الجميع على ذلك.
    رابعا: إننا نستنكر وندين التعاطي مع قضية وطنية كبيرة كالقضية الجنوبية بمثل هذا التجاهل وهذا التسطيح، ونعيب على الحزب الاشتراكي بشكل خاص قبوله بتمييع هذه القضية والالتفاف عليها بمثل تلك التخريجات والصيغ الركيكة على اعتبار أن برنامجه السياسي الرسمي ينطلق من مبدأ أساسي يقول بأهمية (إصلاح مسار الوحدة) كما أن تيارا كبيرا داخل أطره الحزبية يمثل هذه التوجه، فكيف إذاً يتم تجاهله بهذا الشكل؟. كما أننا بهذه المناسبة نود تذكير قيادات الحزب الاشتراكي بواجبها الأخلاقي والوطني تجاه الشعب في الجنوب باعتبارهم من قام بتمثيله والتوقيع باسمه على اتفاقية الوحدة.
    خامسا: إننا في هذه المرحلة الحرجة نجده مناسبا توجيه النداء العاجل لكل القيادات في الخارج وعلى رأسها السيد علي ناصر محمد والسيد علي سالم البيض والسيد حيدر أبوبكر العطاس والسيد محمد علي أحمد والسيد عبدالله الأصنج والسيد صالح عبيد أحمد والسيد هيثم قاسم طاهر وبقية القيادات الأخرى في الخارج للنهوض بواجبهم الوطني والخروج من حالة الانزواء والانكفاء على الذات التي يعيشونها حاليا.
    سادسا: كما نوجه نفس النداء إلى كافة القيادات الجنوبية في داخل الوطن للقيام بواجبهم الوطني تجاه شعبهم والنظر للأمر الواقع كما هو بعيدا عن المثالية والتغليف، ويأتي في مقدمتهم السيد عبدربه منصور هادي والأستاذ عبدالقادر باجمال والدكتور علي محمد مجور والسيد عبدالرحمن الجفري والسيد سالم صالح محمد والسيد محسن محمد بن فريد والسيد علي صالح عباد مقبل وغيرهم.
    سابعا: إننا نرى أنه على كافة الأحزاب السياسية في اليمن وعلى رأسها الحزب الحاكم المؤتمر الشعبي العام وأحزاب اللقاء المشترك أن تدرك وتعي أن أي حوار حول القضية الجنوبية لا بد أن يلتزم بمضمونها الحقيقي ولا يعتبرها فقط قضية حقوقية أو الاستمرار في تجاهلها أو الالتفاف عليها، بل لا بد من البحث في جوهرها السياسي لأن حل هذه القضية حلا عادلا سيشكل ضمانة حقيقية لأمن واستقرار ووحدة اليمن والمنطقة بصورة عامة.
    ثامنا: لقد رأت هذه المجموعة أن من واجبها الرد على هذه الحوارات وهذه الوثيقة الموقعة باعتبارها لا ترتقي إلى مستوى وحجم هذه القضية الكبيرة، وسوف نتبنى مع أبناء الجنوب هذه القضية العادلة (القضية الجنوبية) وبلورة مكوناتها وعناصرها في صيغة لائقة من أجل طرحها على الرأي العام كقضية وطنية تستحق الرعاية والحوار حولها ومن أجلها.
    تاسعا: إننا نود أن نلفت انتباه المؤمنين بهذه القضية من أفراد الشعب إلى عدم الانجرار إلى أي خلافات جانبية أو تجاذبات حزبية يمكن أن تثنيهم عن قضيتهم الأساسية وهي القضية الجنوبية التي يمكن أن تكون مدخلا جوهريا لبناء وحدة يمنية قابلة للاستمرار”.
    الموقعون: الحاج صالح باقيس، من قادة حرب التحرير الوطني عضو مجلس نواب سابق، وحسن أحمد باعوم، من قادة حرب التحرير الوطني، ود. عبدالرحمن الوالي، أستاذ جامعي، ومحمد سالم عكوش، عضو المجلس الاستشاري، ونجيب محمد يابلي، كاتب صحفي وناشط سياسي، وعبدالله عبدالكريم جابر عميد ركن، ومحمد ناجي سعيد، عضو مجلس نواب سابق، وقاسم عسكر جبران، سفير، وأحمد عمر بن فريد، كاتب وناشط سياسي، والشيخ الحاج مقبل الزبيري، شيخ وشخصية اجتماعية، وأمين صالح محمد، عضو لجنة مركزية للحزب الاشتراكي اليمني، ومحمد عمر صالح، عضو هيئة مركزية للرابطة، وعلي هيثم الغريب، كاتب وناشط سياسي، وبدر سالمين باسنيد، محام وناشط سياسي، ومحمد عبدالله باشراحيل، خبير سابق في الأمم المتحدة (كاتب صحفي)، وعلي محمد السعدي، عضو هيئة مركزية للرابطة، و ناصر علي النوبة، عميد ركن، ومحمد عبدالله الموس، كاتب صحفي وناشط سياسي، وناصر صالح ثابت، رئيس اللجنة الشعبية شبوة، وصالح ناجي الحربي، عضو مجلس نواب سابق، وياسين أحمد صالح، سفير سابق، وصبري شائف محمد، عضو لجنة مركزية للحزب الاشتراكي، ومحمد صالح عبدالكريم الطماح، عميد، وأحمد القمع، كاتب وناشط سياسي، وعباس عبدالله سالم العسل، عضو لجنة مركزية للحزب الاشتراكي، وعلي الشيبة ناصر، عميد ركن، وقاسم داود علي، عضو لجنة مركزية للحزب، وأحمد علي ميسري، سفير، وعبدالمجيد سعيد وحدين، ناشط سياسي نائب وزير سابق، ويحيى غالب أحمد، محام وناشط سياسي، وعوض بن عوض الصلاحي، عضو مجلس محلي لمحافظة لحج، وعبده صالح معطري، دكتور- أمين عام جمعية المتقاعدين، وعمر أحمد جبران، عضو مجلس نواب سابق، ومحمد العبد صالح، وحسين زيد، رئيس حزب الحق أبين، وعلي مساعد علي، عميد ركن، ومهدي الحبشي، ناشط سياسي وحقوقي، وفضل علي عبدالله، خبير دولي وناشط حقوقي، ومحمد ناصر المسلمي، عميد ركن، وعلي مقبل صالح، عميد ركن، وصالح طاهر سعيد، أستاذ جامعي، وعمر سعيد سالم، عميد ركن، وسالم سعيد حسين، وزير مفوض (دبلوماسي)، وثابت أحمد صبيحي، عميد ركن، وأحمد علي حسين، وزير مفوض (دبلوماسي)، ود. عبدالعزيز بامعلم، عضو مجلس نواب سابق، وسعيد محمد سعدان، عضو لجنة مركزية للحزب الاشتراكي، وسالم علي القميري، وأحمد سعيد فتح، وعلي سعيد باكريت، عضو مجلس نواب سابق، وعلي طرهيش، مسؤول الحزب الاشتراكي بأحور، وأحمد المدحدح، كاتب صحفي وناشط سياسي، وناصر أحمد حويدر، رئيس جمعية المتقاعدين شبوة، وسالم منصور دافق، شيخ وشخصية اجتماعية، وزين الشيبة، د. هشام السقاف، أستاذ جامعي، وحسن زين، وكيل وزارة سابق، وطاهر بن طماح، أديب وشاعر، وقاسم عثمان الداعري، رئيس جمعية المتقاعدين بردفان، ومحمد هادي شوبة، عميد ركن، ومحمد زين بن سجع، اديب وشاعر، وحسين عوض عبدالقوي، عضو لجنة مركزية للحزب الاشتراكي، وحسين ناجي محمد، ناشط سياسي، وصالح أحمد الفلاحي، عميد ركن، ومحمد ناشر الشعيبي، أستاذ، ومحمد علي محسن الأزرقي، شيخ وشخصية اجتماعية، وسالم أحمد مسيبع، لواء ركن، ود. صالح سعيد باربيد، أستاذ جامعي، ود. سيف علي حسن، ناشط سياسي، وصالح علي زنقل، لواء ركن، ومحمود اللحجي، وصالح أحمد الخلاقي، مدير عام سابق، ومحمود محمد علي، عميد ركن، وعلي حسين البجيري، أديب وشاعر، ومحسن ناجي سعد، عقيد ركن، وصالح أحمد جعيم، شيخ وشخصية اجتماعية، ومحمد علوي جعفر ، عميد ركن، وعيدروس أحمد صالح حقيس، عميد ركن، وصالح أحمد حردبة، عميد، ومحمد عبدالله السوداء، سكرتير منظمة الحزب الاشتراكي الوضيع، ومحمد علي هادي حنشي، ناشط سياسي، وعلي سالم ماطر، ناشط سياسي، وحيدرة علي صالح، ناشط سياسي، وحسين بن حسن حيدرة، ناشط سياسي، ومحمد أحمد علي، ناشط سياسي، وعبدالله محمد القوز، ناشط سياسي، وإبراهيم حيدرة ناصر، ناشط سياسي، وخالد الفياضي، ناشط سياسي، وعلي محمد لعجمية، عضو محلي مودية، ومحمد علي بن سلامة، مدير عام النقل البري سابقا، وأحمد ناشر حسن، عضو لجنة مركزية للحزب الاشتراكي، ومحسن أحمد بن فريد، شيخ وشخصية اجتماعية، وعلي عبدالله السلام (الملا زبارة) عضو محلي شبوة، ومهدي عبدالله مرخص الكازمي، شيخ وشخصية اجتماعية، وأحمد محمد دوعني، شيخ وشخصية اجتماعية، وعلي محمد عبده، شيخ وعضو لجنة مديرية الحد للاشتراكي، وصالح محسن سعيد، شيخ وشخصية اجتماعية، وعلي هشلة جعير، شيخ وناشط سياسي،عبده حسين أحمد، كاتب وتربوي متقاعد، عبدالرحمن خبارة، كاتب وصحفي، وحسين إحمد الفقير

    الوثيقة الثانية
    117 شخصية سياسية وعسكرية ووجاهات اجتماعية تؤيد البيان السياسي
    محافظات «الأيام» خاص الأربعاء 27يونيو2007 العدد 5130
    شخصية سياسية وعسكرية ووجاهات اجتماعية تؤيد البيان السياسي
    انضمت شخصيات سياسية وعسكرية ووجاهات اجتماعية من مختلف المحافظات إلى جانب إخوانهم الذين أعلنوا موقفهم من وثيقة ضوابط الحوار التي وقعتها الأحزاب الممثلة في مجلس النواب.
    وعبرت الشخصيات وعددها (117) عن تأييدها وتضامنها مع البيان السياسي الصادر عن (104) شخصيات إزاء تجاهل القضية الجنوبية في الوثيقة باعتبارها قضية وطنية سياسية وليست حقوقية بحسب رسالتهم المذيلة بأسمائهم وهم:
    علي منصر محمد عضو المكتب السياسي سكرتير أول منظمة الحزب الاشتراكي بعدن، د. صالح يحيى سعيد وكيل وزارة سابق، د. محسن وهيب أستاذ جامعي، سالم أحمد لجرش ناشط سياسي، عبدالله لقور الخليفي ناشط سياسي، شائع صالح شائع عميد ركن، علي سالم الدنماري عضو لجنة مركزية بالاشتراكي، جديد حسين المرزقي ناشط سياسي، عبدالعزيز المسيبلي سفير متقاعد، محمد سالم منصور سكرتير الاشتراكي بنصاب، عبدالله عفيف عميد ركن، سعيد عبدالله محمد وكيل وزارة سابق، أحمد عوض الحمي نقابي، محسن القربعي سكرتير الحزب في بيحان، علي بن علي هادي مدير سابق لمديرية بيحان، ناجي صهيب ناشط سياسي، عبدالله مثنى عبدالله عقيد ركن، مقبل لكرش عضو لجنة مركزية للاشتراكي، عبدالله علي ناشر مقدم متقاعد، فاروق عبدالرزاق عضو مجلس محلي ردفان، شفيع محمد العبد عضو مجلس محلي شبوة، علي سالم بن يحيى كاتب صحفي، عبدالرب المطري عقيد ركن، عبدالله ناجي علي كاتب صحفي، عبدالله ناجي راشد كاتب وسياسي، عامر سيف الصوري ناشط سياسي، د. عبدالناصر الوالي ناشط سياسي، عبدالحكيم فاضل سكرتارية الحزب ردفان، صالح محمود كاتب وناشط سياسي، بسام فاضل سكرتارية الاشتراكي حبيل جبر، عبدالمجيد الاعوج، ناصر أحمد أحمد النحش عقيد متقاعد، محمد موسى حسين امين عام جمعية متقاعدي لحج، حسين يحيى صالح عميد متقاعد، محمد هادي مقبل، د. علي ناجي مسعد طبيب، عبدالله صالح محيرز مقدم، محسن صالح محمد عقيد، علي ناجي حنش عميد، محمد علي محسن لخجف عقيد، راجح صالح محسن عقيد، أنيس حسن ثابت أحمد رئيس لجنة التخطيط بحبيل جبر ردفان، د. خالد الجحافي أستاذ جامعي، الشيخ علي محمد ثابت شخصية اجتماعية شبوة، محمد علي شائف كاتب وأديب، عبدالحميد طالب وكيل وزارة سابق، ثابت مثنى محمد عقيد ركن، زيد ثابت النقيب ناشط ثقافي، علي راشد مثنى عميد ركن، عبدالله قاسم صالح عميد ركن، ناصر صالح عبدالقوي عقيد ركن، يحيى حسين هادي عقيد ركن، محمود عبيد أحمد عضو مجلس محلي الضالع، محمد إسماعيل صالح عقيد ركن، علي صالح أحمد عميد ركن، أحمد صالح العاقل شيخ وشخصية اجتماعية، أحمد محمد مقبل عميد ركن، علي أحمد مثنى عميد ركن، صالح أحمد صالح نقيب، حسين بن حسين عبدالله عقيد ركن، عيسى علي عامر ناشط ثقافي واجتماعي، عبدالرب سيف شائف طالب جامعي، فضل محمد جمال ناشط اجتماعي وحقوقي، حسين غرامة ناشط ثقافي، صالح عبدالحق عميد ركن، راشد أحمد محمود عقيد، أحمد محسن علي مانع ناشط سياسي، قاسم عثمان صالح، يحيى محمد يحيى، فضل حسين شائف، ثابت حسان مثنى دبلوماسي، سالم خالد عقيد، صالح قائد راجح، محمد هيثم عبدالله الحداد، محمد ناصر مقبل عقيد ركن، صالح ناصر يسلم، صالح حسان سعيد، شائف هماش عضو مجلس محلي الملاح، محمد محسن صالح، سيف علي محمود، محسن علي حسين، أحمد صالح برجش عضو مجلس محلي ردفان، محسن قاسم مانع، مثنى مهدي أحمد، راجح بن راجح عضو محلي محافظة لحج، عبدالله هادي صالح، شائف محمد صالح عقيد ركن، حسن ثابت عبدالله، فضل صالح حيدرة عميد، سالم محمد صالح، أحمد هيثم ثابت، مقبل صالح علي رايد، محمد هادي حيدرة الغزالي مقدم ركن، صالح قائد صالح عميد ركن، محسن صالح محمد عقيد ركن، محسن حسن حسان، زكي الهميشي، عبدالحكيم أسعد ثابت، أحمد علي عبدالله، هيثم الجهوري عقيد ركن، صالح أحمد ناجي مقدم ركن، علي قحطان مثنى رايد ركن، صالح راجح سعيد العيسائي، محسن عبدالله محسن، عبدالله ناجي ناشر، عادل حسان عضو سكرتارية منظمة الحزب ردفان، فضل صالح حيدرة رائد ركن، محمد مثنى صالح شيخ، عبدالرب علي محمد عضو محلي حالمين سابقا، د. أحمد بن أحمد جبران عقيد ركن، قاسم علي بن علي ناشط سياسي، محمد موسى حسين عقيد ركن، علي صالح محمد شخصية سياسية، محمد فارع الشيباني كاتب صحفي
    http://www.al-ayyam.info/Default.aspx?NewsID=076fcce7-d5fe-488d-8945-f265a7b03755
    الوثيقة الثالثة
    قيادات الاشتراكي بحضرموت يحددون موقفهم من وثيقة «ضوابط الحوار»

    المكلا «الأيام» خاص الثلاثاء 26 يونيو2007 العدد 5129
    http://www.al-ayyam.info/default.aspx?NewsID=f0fd889d-b1e9-474d-bd75-48243e2bc4c7
    أعلن عدد من أعضاء اللجنة المركزية للحزب الاشتراكي اليمني وأعضاء في هيئة سكرتارية منظمة الحزب بمحافظة حضرموت عن تأييدهم وتضامنهم مع الموقف المعلن من قبل عدد من المناضلين والقيادات العسكرية والمدنية والكتاب والصحفيين الجنوبيين بأن وثيقة الحوار التي وقعتها الأحزاب الممثلة في البرلمان عن قضية الجنوب بأنها قضية سياسية وطنية وليست حقوقية، مؤكدين تأييدهم المطلق للمذكرة التي نشرت في صحيفة «الأيام» الصادرة يوم السبت 2007/6/23م.
    وقد أعلن عن التأييد والتضامن مع تلك الوثيقة كل من محمد عبدالله الحامد، عضو اللجنة المركزية سكرتير أول منظمة الحزب بالمحافظة وأبوبكر عبدالقادر بارجاء، عضو اللجنة المركزية سكرتير ثان بالمحافظة وفؤاد محمد بامطرف، عضو اللجنة المركزية سكرتير الدائرة السياسية وفرج سالم بازومح، سكرتير الدائرة التنظيمية القائم بعمل سكرتير الدائرة العامة وصالح سعيد بانوبي، سكرتير دائرة الانتخابات القائم بعمل سكرتير الدائرة المالية وسعيدة مبروك باشماخ، عضو اللجنة المركزية رئيسة قطاع المرأة وعباس محمد باوزير، سكرتير الدائرة الإعلامية وعبدالله المعاري، سكرتير دائرة الشباب وسالم أحمد بن دغار، سكرتير دائرة منظمات المجتمع المدني وأنور صالح التميمي، سكرتير دائرة حقوق الإنسان ونور مبارك باسمرة، عضو اللجنة المركزية عضو هيئة السكرتارية وسهالة التريسي، عضو اللجنة المركزية عضو هيئة السكرتارية ونوران بافضل، عضو هيئة السكرتارية ود.عبدالرحمن باوزير، عضو اللجنة المركزية وعمر سالم باشماخ، عضو اللجنة المركزية سكرتير أول الحزب بالقطن عضو المجلس المحلي بالمحافظة وصالح عمر المضي، كادر حزبي بالاشتراكي وعمر سالم باحيدان، عضو لجنة المحافظة الحزبية وسالم العبد الحمومي، ناشط سياسي وكاتب معروف بالمحافظة.
    وكانت هيئة سكرتارية منظمة الحزب الاشتراكي اليمني بمحافظة حضرموت قد عقدت اجتماعا يوم الأربعاء 2007/6/20م، وناقشت الموضوع المتعلق بوثيقة الأحزاب الممثلة في البرلمان وأقرت توجيه رسالة إلى الأمين العام للحزب الاشتراكي اليمني د.ياسين سعيد نعمان، للاستفسار عن الموضوع، مؤكدة في مذكرتها أن قضية الجنوب هي قضية سياسية ووطنية هامة جداً ورئيسية كما جاء في برنامج الحزب الاشتراكي
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2007-10-20
  3. عاشق الجنوب

    عاشق الجنوب عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2007-09-26
    المشاركات:
    756
    الإعجاب :
    0
    إلى رئيس الجمهورية الحالي..
    رشيدة القيلي

    كنا نود أن تساعدنا على أن نحبك ولكن مسرحيتك المدوية التي بدأت في 17/7/2005م وانتهت في 24/6/2006م جعلت الناس يقولون : كذب الحاكمون ولو صدقوا!



    يقولون: كذب الحاكمون ولا صدقوا!

    ويقولون: رئيس عربي ورجع في كلامه، فيها حاجة!

    :: لقد حرمتنا من هذا الشعور الجميل الذي يود شعبك ان يخالج قلبه الذي امتلأ جراحاً منك ونكرانا عليك بسبب هذا الفساد الذي صار قلباً وقالباً لدولتك.

    :: انا حزينة جداً كمواطنة، لأنك مرة بعد أخرى تحرمني من حقي الإنساني في أن اجرب كيف يحب المواطن حاكمه، وكيف يمكنه أن يحسن الظن به دون أن يندم، فعدولك عن كل قرار حكيم، وهرولتك في طريق تضييع البلاد والعباد يجعل مشاعري نحوك أشبه ما يكون بدحرجة حجر من أسفل النقيل إلى اعلاه، فانظر كم أناً وشعبي نتعذب بسببك!

    :: ستقول: إنه حقي الدستوري وتمسكت به.

    فأقول: إنه حق أخذ بغير حق ابتداءً، فهذه السبع السنوات الجديدة أخذت بالمغالطة في تأويل الدستور، وبالفهلوة في تطويع القانون، ولكن حسناً لنسلم أنه من حقك، فهل كان هناك داع لهذه المسرحية السيئة التي شوهت سمعة الإيمان اليماني وأضحكت العالم على الحكمة اليمانية واشمتت فينا حسني مبارك؟!

    :: كان بوسعك التخلد في كرسيك حتى يأتي خبر النعي بنفس طريقة النبي سليمان، فهذا والله اشرف من هذه المهزلة التي بذرت أموال الدولة، ودلت فريقاً من الناس على طريق النفاق، وجعلت ديمقراطيتنا محل تندر الأمم.

    وختاماً كلمة حق..

    لست فساداً مطلقاً يا فخامة الرئيس الحالي فمواقفك من القضية الفلسطينية، ومن الشر الأمريكي في العراق، ومن التأكيد على حق الأمة في سلاح المقاومة، كل ذلك أحبه فيك حتى وإن كان حباً ناقصاً أو حباً من طرف واحد.

    رسالة إلى العابثين:
    عندما تكشفون عن قبح نفوسكم وخبث قلوبكم وعبثية وجودكم.. فلن تنالوا مما تؤملون إلا البوار في الدنيا والخسار في الأخرى، فالذين معي وأنا معهم اعرف بي من افتراءاتكم ودسائسكم منذ أن كنا صفحتين لنص واحد أصيل الفكرة، واضح اللغة والمعنى، عميق الدلالة، نبيل الرسالة.



     

مشاركة هذه الصفحة