فَاعْلَمْ أَنَّهُ لا إِلَهَ إِلا اللَّهُ وَاسْتَغْفِرْ لِذَنْبِك»

الكاتب : أمير بك   المشاهدات : 355   الردود : 3    ‏2007-10-19
      مشاركة رقم : 1    ‏2007-10-19
  1. أمير بك

    أمير بك عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2007-05-06
    المشاركات:
    694
    الإعجاب :
    0
    هذه أعظم قضية في العالم، وأكبر مسألة في الدنيا، وهي مسألة أن تعلم وتقر وتعترف أنه لا إله إلا الله فلا تعبد غيره، ولا توحد سواه., إن الخلق خلقوا ليعلموا أن لا إله إلا الله، وأن الكتب نزلت لتثبت لا إله إلا الله، وإن الرسل بُعثت لتدعو إلى لا إله إلا الله، فقبل أن تعلم اعلم أنه لا إله الله، وقبل أن تدعو حقق لا إله إلا الله، وقبل أن تأمر وتنهى صحح لا إله إلا الله.
    إن بداية الطريق لمن أراد الحياة الطيبة والعيش السعيد والخاتمة الحسنة والخلود في الجنة لهي هذه الكلمة الرائدة الخالدة بكل ما تحتويه من معنى أراده الله عز وجل يوم فرض على العباد تحقيقها. ولا بد لهذه الكلمة من اعتقاد جازم لا يخالطه شك، وحب صادق لا يكدره سخط، وصدق في قولها لا يمازجه كذب، وعمل بمقتضاها لا يناقضه مخالفة، ودعوة إليها لا يصاحبها فتور، وسلامة من كل ما يضادها أو يعارضها من شرك أو رياء أو بدعة ليكون قائلها أسعد الناس بها في الدنيا والآخرة.
    لقد نزلت هذه الآية على الرسول النبي صلى الله عليه وعلى آله وسلم وهو أول داعية ليكون القدوة للناس، والأسوة للبشر في معرفة سر هذه الرسالة الخاتمة، ومعرفة مقصدها ومرادها.
    إن موجزها تعريف الناس بكلمة لا إله إلا الله، وكل قول وعمل واعتقاد في الدين فإنه من هذه الكلمة انبثق، وإن هذه العبارة شعار فهي أصول الأصول، وبوابة الديانة، وطريق الفلاح، ولأن الله صاحب الكمال والجلال والجمال والعظمة فحقنا أن نوحده بلا إله إلا الله، ولأننا أهل الذنب والخطيئة والعيب والتقصير فعلينا بالاستغفار؛ ولهذا قال بعدها: «وَاسْتَغْفِرْ لِذَنْبِك»، إن الله هو الخالق الرزاق وهو حقيق بالألوهية والربوبية، وإن العبد مخلوق مرزوق مطعوم محتاج، فحقه أن يستغفره فقط من سيئاته وخطاياه.
    إن بين لا إله إلا الله واستغفر صلة، كما بين الرب القوي الغني الماجد الواحد الجواد، وبين العبد الضعيف الفقير المحتاج الفاني، كل فضل وكل نعمة وكل عطية فمن الله، فواجب علينا أن نقر له بلا إله إلا الله، وكل خلل وزلل وعلل فمنا فحق علينا قول: استغفر الله.
    إن العبد بين نعمة وذنب؛ ولهذا جاء في الحديث: «وأبوء بنعمتك عليّ وأبوء بذنبي». فالنعمة من الله الذي لا إله إلا هو. والذنب من العبد منجاته في التوحيد والاستغفار.
    إن التوحيد حق الله لا ينازعه أحد فيه؛ لأنه واحد في ربوبيته وأسمائه وصفاته وأفعاله، والاستغفار نجاة للعبد الذي غره شيطانه وخدعته نفسه وغلبه هواه وأشغلته دنياه فوقع في المعصية.
    والآن لك أن تعرف سر الاقتران اللطيف بين التوحيد والاستغفار، وهذا وارد في عدة مواطن في القرآن مثل: «فَاسْتَقِيمُوا إِلَيْهِ وَاسْتَغْفِرُوهُ»، ومثل: «لا إِلَهَ إِلا أَنْتَ سُبْحَانَكَ إِنِّي كُنْتُ مِنَ الظَّالِمِينَ»، وعند أبي يعلي في الحديث: «أن الشيطان يقول: أهلكت العباد بالذنوب وأهلكوني بـ لا إله إلا الله والاستغفار».
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2007-10-19
  3. حامد سعيد

    حامد سعيد مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2006-11-14
    المشاركات:
    4,168
    الإعجاب :
    0


    لا إله إلا الله ..اللهم غفرانك :) ... ما أطيب كلماتك هذه أخي الفاضل..بارك الله فيك وجعلك أميرا للكلام الحسن الجميل ... جزاك الله خيرا لتذكيرنا أخي .




    (((( اللهم أنت ربي , لا إله إلا أنت خلقتني و أنا عبدك , و أنا على عهدك و وعدك ما استطعت , أعوذ بك من شر ما صنعت , و أبوه لك بنعمتك علي , و أبوؤ بذنبي , فأغفر لي , فإنه لا يغفر الذنوب إلا أنت)))
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2007-10-20
  5. وليـــد

    وليـــد قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2004-12-26
    المشاركات:
    10,656
    الإعجاب :
    0
    لا اله الا انت سبحانك اني كنت من الظالمين
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2007-10-20
  7. التعاون1

    التعاون1 قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2006-07-31
    المشاركات:
    3,322
    الإعجاب :
    0
    جزاك الله خير ...على هذا النقل الطيب ...

    وجزى الله الدكتور الشيخ / عايض القرني على هذا الاتحاف الذي أتحفنا ...

    تحياتي
     

مشاركة هذه الصفحة