الإستثمار وأهمية الألتزام بالآداب الإسلامية ......

الكاتب : النجاح   المشاهدات : 322   الردود : 2    ‏2007-10-19
      مشاركة رقم : 1    ‏2007-10-19
  1. النجاح

    النجاح عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2007-02-13
    المشاركات:
    1,823
    الإعجاب :
    1
    الأستثمار وأهمية الألتزام بالآداب الإسلامية ......



    أذا كان ترك الدين يعني تقدماً فيا نفس موتي قبل أن تتقدمي .

    هناك من يوهمنا أن الألتزام بالإسلام يعني هروب المستثمر وأنه سيكون كذا وكذا ....

    وهم كاذبون والله فالإسلام لم يحرم شيئاً فيه صلاح الناس .

    هل حرم الإسلام التجارة أو الصناعة ......

    ولكن أين المستثمرون في مجال الصناعة وفي مجال الطب وغيرهما ....

    أغلب الأستثمارات في بلادنا هي الفنادق الفاسدة مثل موفمبيك وشيراتون وغيرهما .......

    ومع ذلك فرؤس أموالها لا تستثمر أبداً في اليمن .

    وليس للمواطن منها ألا أجرته القليلة التي لا تسمن ولا تغني من جوع .

    ألا أن يصبح داعية فساد وخلاعة فأنه حينئذاً يرقى ويستلم راتب ضخم .

    ولكن مقابل ماذا ؟

    مقابل أفساد المجتمع وضياع الأخلاق وأغراق الناس في اللهوات والشهوات حتى يضيع وقته فيما لا ينفع فلا يفلح في الدنيا ولا هو ناجح في الآخرة .........

    مقابل ضياع العقول بالمسكرات و المخدرات وأنهاك الجسم وقتله بالأمراض المستعصية ..........

    مقابل ضياع المال الذي هو من نعم الله تعالى وأنفاقها في التوافه مؤثراً بذلك على نفقة أسرته الذي هو مسؤل عنها .....

    مقابل أجحافه وظلمه لأسرته فهو غارق في الأحوال والأقذار فلا يرى زوجة ولا ينفق على ولد ولا يرعى تربيته ولا يتابع أبنائة في دراستهم .........

    مقابل خسرانه لدينه وأنتهاكه لحرمات الله تعالى وغفلته وتهاونه لفرائض الإسلام وسننه .........

    وهذا قليل من كثير والله ومما حضرني فقط .....

    فتخيلوا معي لو أن المجتمع أصبح من رواد هذه الفنادق .....!!!!

    هل سيبني وطناً هل سيصنع حضارة هل سيربي جيلاً هل سيهب مقاتلاً أذا حدث مكروه لوطنه .........؟؟؟؟

    هذه هي أضرار هذه الفنادق !!!

    فلو قارنا بضع مئات يستفيدون من هذه الفنادق وبضعة ملايين يتضررون من هذه الفنادق ....

    لا مقارنة فمصلحة الأمة مقدماً على مصلحة بعض الأشخاص .

    وأذا قال قائل هو حر ؟
    نقول له : فما نقول في أسرته وهي تتجرع مرارة خسرانها أبنها وهو ضحية العربدة والخمر وملاحقة المغنيات والمونسات .

    فما نقول في أبنائه وهو ينفق أمواله في غير محلها وهي تتجرع ألام الفاقة والحرمان .

    كيف نفتح له أبواب الغواية ونغريه بها وكما يقو ل القائل :

    ألقاه في الماء مكتوف اليدين وقال له أياك أياك أن تبتل بالماء .

    ثم أذا سقط فيها عاتبناه جميعاً وأطلقنا عليه كلمة فاشل وتافه يضحك القاصي والداني عليه

    و يقول تعالى في هذه الحرية : ((ولو اتبع الحق أهواءهم لفسدت السموات والأرض ومن فيهن )) [المؤمنون: 71]

    لو سلمنا بذلك بهذه الحرية فلما أذن شرع الله حد الزنا وحد الخمر ......

    لماذا شرعت هذه الحدود .

    يقول تعالى في الذين يبنون ويسعون الى أقامة مثل هذه الفنادق :

    (( إن الذين يحبون أن تشيع الفاحشة في الذين آمنوا لهم عذاب أليم في الدنيا والآخرة والله يعلم وانتم لا تعلمون )) .

    ويقول تعالى في ولاة الأمر الذين رضوا بهذه المعاصي أن تقع :

    ((ألم تر إلى الذين بدلوا نعمة الله كفرا وأحلوا قومهم دار البوار ، جهنم يصلونها وبئس القرار )) ...

    أحلوا قومهم أي هيئوا لهم أسباب دخول النار .

    أي هيئوا لهم ما يكون سبب في دخول الناس النار مثل تركهم للخمر والزنا والربا أن ينتشر .....

    حتى يقع الناس فيه فيقعون في معاصي تسبب دخولهم النار أذا لم يتداركهم الله برحمته ..

    (( ومن يعمل مثقال ذرة خيراً يره ومن يعمل مثقال ذرة شراً يره ))

    صدق الله العظيم .

    وصلى الله وسلم على رسوله وعلى آله وصحبه .

     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2007-10-19
  3. امـير بيحان

    امـير بيحان عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2007-10-03
    المشاركات:
    503
    الإعجاب :
    0
    جزاك الله خير
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2007-10-20
  5. النجاح

    النجاح عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2007-02-13
    المشاركات:
    1,823
    الإعجاب :
    1
    وأياك أخي الحبيب .

    وعفواً على الأخطاء النحوية لأن الموضوع في الأصل كان رداً على أحد الأخوة الأكارم .
     

مشاركة هذه الصفحة