ممارسات السلطه تساوي الانفصال

الكاتب : ابوالعز الشعيبي   المشاهدات : 469   الردود : 4    ‏2007-10-17
      مشاركة رقم : 1    ‏2007-10-17
  1. ابوالعز الشعيبي

    ابوالعز الشعيبي عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2007-04-22
    المشاركات:
    542
    الإعجاب :
    0
    في 14 من اكتوبر المجيد وفي مثل هذا اليوم نحتفل بالذكرى 44 لثورة 14 أكتوبر المجيدة في الجنوب ، وشعبنا يحتفي بذكرى كفاحه التي حمل روحه فيها على كفه يقارع الاستعمار ويكافح الفقر والجهل ، ويناضل من اجل الحرية والاستقلال ، وضحى من أجل ذلك بدم شهدائه الأبطال ، وحقق النصر وتحرر وبنى دولة النظام والقانون في الجنوب ، بل ووحد سلميا 22 إمارة ومشيخه ، وأسس دولة النظام والقانون ، وبذلك تمتع شعبنا بحياة كريمة .

    وبعد كفاح طويل تحققت الوحدة اليمنية والتي كان لدولة الجنوب الفضل الكبير في قيامها ، فالوحدوي الحقيقي هو الذي تخلى عن سلطته ودولته ومهما حاول مزورو التاريخ إلغاء دوره ، فالظلمة المستبدون هم من سرق بريق الوحدة ولو تشدقوا بالكذب ، فسيأتي الزمن المنصف لمن ظلم والوحدة التي كانت ولم تزال هدف ومصير قومي ، ولكن خاب هذا الأمل المنشود بسلوكهم .. فقد عطل المتخلفين والمنافقين وعسكر الانقلابات هذه الوحدة ، سرقوا الثورة الشعبية نتيجة عقدة النقص التي تلاحقهم بسبب عقلية التخلف ولاستبداد ، فانقلبوا على الوحدة وأجهضوا المشروع الكبير الوطني .. واليوم يعيد التاريخ نفسه ، ومن حقق الاستقلال ضد الغزاة سيحقق الكرامة والعدل والمساواة ضد المحتلين ومافيا الثورة وناهبي الثروة ، ومن خلال الكفاح النضالي السلمي ، والمطالبة بالحقوق من خلال الاعتصامات والمسيرات و الاضرابات ، وإذا تغطرس هذا النظام بعد هذا الأشكال فان الشروط البديلة فستكون ضرورية ولابد منها ، ومن بين هذه الاشكال التصعيدية هي العصيان المدني والمقاومة الشعبية ، وعندها سيرى المتشددون مصيرهم ، فكما طرد المستعمر سيطرد المحتل و أذنابه المنتقمين من التاريخ بأثر رجعي من عيوب الحرب 72 و79 وسلوكهم وممارساتهم اليومية خير شاهد عليهم ، وبفضل هذه السلوك الذي يمارسوه بنهب الأرض والثروة والانفراد بالسلطة وإبعاد الكوادر الشريفة والخبرات العلمية في الإدارة والنزيهة ، وبهذا السلوك الذي يمارسوه ضد شعبنا في الجنوب ، فأنهم وبسلوكياتهم يوحدون هذا الشعب المناضل الكريم ، هذا الشعب الذي لم يعرف الرشاوى او السرقة ، بل يتعامل بأخلاق ومسؤولية في الحكم ، والماضي في الجنوب عبرة في حكم ما قبل الوحدة .
    وها هو اليوم الذي يبرز ويكشف المقارنة بين سلوك نظامين ، فحكم الفاسدين والمرتشين السيئين بسلوكهم هذا قد خلقوا العزائم والثقة عند أبنا الوطن ، فثار الأبطال الذين سيخوضون الكفاح ضد الظلم حتى يحقق الله النصر !!!
    أحيي جميع الأبطال ومناصريهم الذين يقودون العمل ويناهضون البلطجة ، احيي فيهم هذه الروح وأحيي الأبطال المناضلين في المعتقلات وسجون المحتل.
    ولعلها مناسبة لكي نذكرهم بجزء محدود من النقاط التي فيها نحدد موقفنا ، كما أنها تلتقي مع مواقف إخواننا قيادة أصلاح مسار الوحدة ، فموقفنا من موقفهم ، كما أن ما نتحدث عنه ، فغيرنا ينادي به ، وتطابقت المطالب في ما يجري في الوطن ، ومن هنا نعلن هذا الموقف بتضامننا مع أهلنا وإخواننا الذين يقاوموا بأجسام عارية رصاص المجرمين ودباباتهم ، أننا معهم قلبا وقالب ضد النظام الفاسد الذي مارس ويمارس من اليوم الأول الذي أعلن فيه الحرب على الجنوب منتقما من الماضي وهذه هي البراهين ؟؟؟!!!
    1= * في27 إبريل1994 فرض علينا الحرب من ميدان السبعين بصنعاء.!!
    2=* فرضت علينا نتائج الحرب من قبل سلطة 7/يوليو/1994م التي أنهت شرعية الوحدة المباركة والطوعية ، وحل محلها سلطة 7 يوليو ، سلطة الضم والإلحاق غير المشروع بقبولها.!!
    3=* إن سلطة 7 يوليو التي أنهت مشروع الوحدة ، وبفعله القائم فقدت للشرعية منذ 7/7/ 1994م . وبهذا العمل القوا شرعية ما تم الاتفاق وألغو كافة الاتفاقيات ، وما يفعلون اليوم نعتبره غير شرعي وشعبنا سيقاومه من ذلك التاريخ !!!
    =* إن الواقع اللا شرعي للسلطة الغاصبة للحكم أكد شعبنا الجنوبي جلياً رفضه لنتائج تلك الحرب ، ورفضه الاستسلام او الالتزام الطوعي لهذه السلطة ، ومما يعزز فقدان هذه السلطة للشرعية هي السياسات الغير وطنية التي أدارت بها شؤون المجتمع الجنوبي الذي وقع تحت حكمها بالقوة ومن أبرزها أولا:- إطلاق اليد لمراكز القوى وعناصر الفساد في العبث بمصير الجنوب ونهب مقدراته بكل حرية وبعقلية همجية استبدادية ، عقلية منتقم لا يراعي في ذلك قواعد الأخلاق والقانون.
    ثانيا :- إطلاق اليد لمراكز القوى وعناصر الفساد في رسم السياسات التي تخدم مصالحها وتضر بمصالح الوطن وأهله وسيادته والتمييز في المواطنة ضد الجنوبيين على ارض الجنوب تحديدا ، وأصبح أبنا الجنوب غرباء في وطنهم وفرضوا عليهم كراهية الوحدة والتوحيد!!.
    ثالثا :- إتباع سياسة ضم وإلحاق للجنوب والبسط والسيطرة على أراضيه وتهميش مواطنيه والتنكيل بهم ومحاولة طمس هويته من خلال تغيير التركيبة السكانية له.
    ونتيجة لذلك النهج الذي يتنافى مع مبدأ الالتزام بالمسؤولية تجاه الوطن وأهله ، فقد تسببت السلطة في إلحاق أسوأ النتائج بالوطن سياسيا اقتصاديا وثقافيا ومن أبرزها !!:
    1= العبث بمقدرات الجنوب في البر والبحر من قبل قيادة النظام والقادة العسكريين وقواهم ، ونهب ممتلكات أبناء الجنوب العامة والخاصة ، وطردهم من وظائفهم حيث وصل عدد المبعدين إلى مئات الآلاف من أبناء الجنوب!!
    2= إطلاق يد العسكر للعبث بأرواح ومصائر مواطني الجنوبيون في أراضيهم وممتلكاتهم وبيع مؤسساتهم وتقاسم الفيد فيما بينهم ، وطرد عمال المصانع والمؤسسات ، وتركيز كل السلطات في الجنوب بيد قيادات شمالية وتحت إشراف القادة العسكريون من الشماليين!!.
    3= الهيمنة على التجارة والاستثمار من قبل مراكز القوى في الشمال والمشاركين بأموال النهب للمتنفذين وأتباعهم ، واستبعاد ومضايقة الرأسمال الجنوبي الذي حلم بالوحدة وتقدم بعزيمة للعمل وبصدق ويريدون بنا وطنهم بكل أخلاص!!!.
    4= إشاعة وممارسة الخوف عند المواطنين عن طريق النظام الأمني ألاستخباراتي لقهر المجتمع وطلائعه من مثقفين وكتاب ومالكين صحف ومناضلين يرفضون الاستبداد!!.
    5= توجيه القضاء لخدمة النظام ومحاصرة النشطاء السياسيين ونشطاء حقوق الإنسان والتضييق على الصحف والصحفيين والمثقفين والمواقع الالكترونية وجعل القضاء مكملاً للجهاز الأمني القمعي الانتقامي .!!
    6= حرمان الجنوبيين من دخول الكليات العسكرية والمعاهد والخارجية في ظل وجود تصفية لهم من المؤسسة العسكرية وبشكل منظم واستخدامهم ورقة في حروب عبثيه وتخلص منهم على سبيل المثال في حرب صعده الذين يعانون كما نعاني نحن من بطش وظلم واستبداد!!
    7= إشاعة الفوضى والاقتتال بين القبائل اليمنية بهدف التخلص منهم ونبش الموروث القبلي في الجنوب وتغذية الصراعات القبلية والثأر بين سكانه بعد ان كان الجنوب قد نجح في تجاوزها لسنوات طويلة تفوق ثلاثون عاما ، واليوم يعيدونا إلى الخلف يتناسون أننا في عهد القرن الواحد والعشرون!!
    8= إفراغ الديمقراطية من محتواها والاستفادة منها كديكور أمام الدول المانحة والمجتمع الدولي ، وهو الدور الذي ارتضت ان تقوم به مع الأسف المعارضة في تعاونها مع النظام لمحاولة دفن القضية الجنوبية من خلال رفض معالجة أحداث الحرب 94، قبل المشاركة في الانتخابات المزورة لمنح الشرعية للنظام في أفعاله ضد المحافظات الجنوبية ولا نجحد موقفهم المتأخر بعد الاعتصامات التي عرفوا ونادوا بحق المحافظات الجنوبية !!
    9= التفريط في السيادة الوطنية مقابل بقاه في السلطة وعدم المحافظة على الأراضي والحدود اليمنية يتصرف بالوطن وكأنه مالك أرضية سنحانية ، وحتى القوى السياسية الحليفة له لا يستشيرها في مصير الوطن ، وقد يسبب التراجع فيما يمارس لان هذا وطن لليمنيين على حد سوا ، وفي العالم يتم الاستفتاء على المواثيق لكونها مصيرية للشعب وهذا القائد هو بينه وبين شعبه عقد ويعتبر موظف وخادم للشعب ولكنه خان الوطن والعهد ومن حق الشعب غدا معاقبته !! .
    10: الكذب على القوى الدولية والصناديق المانحة وتعريض مصير البلد للخطر لكونه لا يعمل بما يعطى من منح بل يوزعها وتقاسم بين المتنفذين بدون القيام بتعهده والكذب عليهم وأصبح الوطن في نظر العالم من الدول الفاشل !!.
    11=:وما نراه اليوم من تضامن واعتصامات للمتقاعدين في الجنوب والذين يطالبون بحقوقهم بالطرق المشروعة بسبب إهمال السلطة لتلك الحقوق(وتخاذل المعارضة) إلا دليل على العمل المنظم لإفقار الجنوب وتشتيت كوادره. وندعو جميع المحافظات في الشمال للمناصرة !!
    12:= محاولة النظام المستمرة لاستغلال الأحداث التي مر بها الجنوب لتوسيع الاختلافات بين أبناء الجنوب ومحاولة فتح الجراح وتغذية الصراعات على تلك الخلفية لإبقائهم منشغلين بأنفسهم بعيدا عن ما يجري لأرضهم وشعبهم من نهب وسلب ويعمل على البحث عن الضعفاء لشرائهم بالمال ، ولكن شعبنا عرف خداع ومكر هذه السلطة فالمطلوب الحذر!!.
    أولا =* إننا في هذا اليوم ندعو جميع القوى السياسية في الوطن ونحن ننظر بقلق شديد الى المنحى الذي تسير نحوه اليمن منذ ضياع مشروع الوحدة واكتفاء النظام والقوى السياسية التابعين له في الشمال في أن يغيروا من أسلوبهم وتفكيرهم بنتيجة الحرب والضم والإلحاق للجنوب ، فالجنوب دوله وشعب له تاريخه ويتميز عن حليفه في الوحدة ومفهوم أهدافها لكونه هوا الذي تنازل عن السلطة ، ومن بعد الحرب فهي انحرافه عن هذا الأهداف فمن حق شعب الجنوب الدفاع عن حقه وأرضه وعرضه ، فإننا بهذا التأكيد ندعو العرب والعالم للتضامن معنا!
    . ثانيا:= أن اليمن يتجه نحو الكارثة ولن يتوقف إلا بعد الوصول إليها وليس هناك ما يمنع أن يلحق بالصومال او العراق إن لم يكن أسوا من ذلك إذا أصر النظام ومن يواليه على الظلم و عن التغاضي عن حقوق أبناء الجنوب ّّّ!!!.
    . ثالثا:= أن السلطة القائمة فاقدة للشرعية منذ 1994م ، واليوم لكونها استنفذت كل مقومات لبقأ للشرعية أو استمرار بقائها أو تجديده بأي صورة من الصور وخاصة في تعاملها مع الجنوب ومن هنا نرفض مشاريع التعطيل المقدمة من الحزب الحاكم ورئيسه !!!.
    رابعا:= أن إعلان وحدة 22 مايو قد أنفرط عقده بالحرب وضم الجنوب بالقوة مما يستدعي ذلك المعالجات والحلول الشاملة لكون الحلول الفردية لا تنهي قضيه ونظام جرب وزبانيته !!؟؟؟
    أ – إزالة كل آثار حرب صيف 94م وإصلاح مسار الوحدة وفقاً لاتفاقيات الوحدة ودستورها وعلى قاعدة وثيقة العهد والاتفاق كحل للحقيقة الصادقة وبموجب قرارات الأمم المتحدة وإيقاف عسكرة الجنوب.!!!
    ب - بناء نظام سياسي متفق حوله لدولة الوحدة يتم من خلاله التخلص من النظام القائم بكل فساده وممارساته وسلوكه اللا مسئولة نحو الوطن ووحدته وتأسيس نظام ديمقراطي اتحادي تعددي حقيقي لكونه الحل للمشكة!!! .
    جـ – اتخاذ إجراءات عاجلة لوقف التدهور والنزيف الاقتصادي والوطني ووقف نهب ثروات الوطن من قبل الأوصياء عليه وبالذات الجنوب!!! .
    د – تشكيل حكومة وحدة وطنية من جميع الا أصناف السياسية وإدارة حواراً جاداً يؤدي الى ازلة آثار حرب 94 وكل أشباهها ومن قبلها وإصلاح مسار الوحدة واتخاذ إجراءات توقف التدهور القائم في كل المجالات وبالذات في الجنوب انطلاقا من القرارات العربية والدولية وبالذات قراري 924 و 931 وتعهدات سلطة 7 يوليو للمجتمعين العربي والدولي بعد الحرب.!!!
    هـ - إعادة كامل الحقوق لكل المبعدين من أعمالهم بما يضمن تعويضهم التعويض العادل لفترة إلغائهم من الحياة العامة.!!!
    و- إعادة كل ما نهب وسلب من الجنوب بسبب حرب 94 وفتواها المشئومة؟؟؟.
    ز- تصحيح جميع الأوضاع الخاطئة المستحدثة في الجنوب بعد الحرب بما يعيد للجنوب حقوقه ويحافظ على هويته في الاطار القومي ولاسلامي والعالم!!!.
    حـ - الدعوه الى تعميق التصالح والتسامح والتضامن بين الجميع وتجاوز آثار الصراعات السابقة ولاقتتال الشعبي بهدف أفتن تحكم عقلية الماضي والتخلف .!!!
    فإذا لم تتسارع الجهود لوقف التدهور وتحقيق عملية إصلاح لمسار الوحدة ، فإننا نحمل النظام القائم والقوى السياسية المتواجدة في الساحة والمتحالفة معه كامل المسؤولية عن الكارثة التي يقودون الوطن إليها . وانه إذا كان ولابد , فلابد مما ليس منه مفر كخيار مفروض على شعب الجنوب المقهور ، فانه سيقاوم العقول المشطرة والمتعصبة وبالعزيمة والبطولات للمناضلين الذي عرفهم من غزا الجنوب ولا يهمنا إرهابهم بإطلاقهم علينا تهمة الانفصال ، فممارساتهم تساوي التشطير والهيمنة !!!.
    = يجب ان يعرف من يتهمنا با الانفصال أنه هو السبب الأول للانفصال ، فمن الذي أعلن الحرب التي سبقت الانفصال في 27 أبريل 94م؟ فهل الانفصال سبق الحرب أم الحرب سبقت الانفصال ومن هنا يحكم العالم...
    =ألم يعلم المستبدون أن اليمن وطن بلا نظام وشعب بلا وطن ؟؟؟؟؟
    أن الواجب يستدعي إنقاذ الوطن والشعب الجائع المضطهد من قبل الظالمين المستبدين ولصوص الثورة والثروة!!
    ألم يدركوا أنه حين تغيب الحقوق وتصادر الحريات يسود التسلط والتحكم ولاستبداد السياسي وحكم الفرد وتفشي الفساد وتنهب الثروة ويتضاعف الفقر والبطالة في المجتمع وبذلك يشكل أعباء على جيرانه والعالم؟؟!!
    ومن أجل إزالة الاستبداد والهيمنة والفقر والبطالة والجهل والمرض والنهب المال العام والخاص وممارسة الفساد والعبث بالمال العام واستغلال إمكانيات الدولة ووظائفها وجيشها وأجهزة الأمن والإعلام والكذب والدجل على الشعب والعالم ، فان المشاريع النصفية التي يتبنها الريئس فهي تمثل الصداع النصفي وتعطيل للمشاريع التي تقدم من قبل كل الخيرين والمخلصين للوطن والقوى السياسية للحلول ، فالذين كذبوا في السابق يكذبون بمشاريعهم التي تأخرت طويلا ، فإذا يريدون الحل على الطريقة الأمريكية عبر مشروع رئاسي يصمم على الحل الكامل على قاعدة ما يترتب على مقـترحه حتى لا يكون ناقص ومفصل على ما يريدون ، لقد تقدم بالمشروع وعليه استكماله في تقسيم الوطن إلى أقاليم ، فهو المخرج الحقيقي للمشاركة الشعبية الواسعة في الحكم ، هو إقامة نظام فيدرالي يأخذ بالحسبان خصوصيات وسيادة الأقاليم الفدرالية وتوزيع الوطن إلى أربعه أقاليم منها في المحافظات الجنوبية إقليمين توزع بين عدن وحضرموت محافظات الجنوب..!!!،
    وفي الشمال إقليمين توزع بين تعز وصنعاء محافظات الشمال ومن هذه الأقاليم تنشى حكومات الأقاليم بحيث يتم فيه انتخاب رئيس الإقليم من قبل سكان الإقليم ويقوم بتشكيل حكومته المحلية ورقابة ومساءلة برلمان الاقليم !!
    وعند ذلك يتم انتخاب الرئيس الدولة المركزية من قبل الشعب ككل ويقوم بتشكيل حكومة الاتحادية خاضعة للمراقبة والمسائلة البرلمانية الاتحادية الممثلة من الاقاليم المتساوية العدد ويصبح البرلمان والدولة المركزية وتسمى اليمن الفيدرالي الديمقراطي الموحد وتأخذ بتجارب أمريكا والعالم...!!!
    = هل سيقبل الرئيس علي عبد الله صالح بكامل شروط النظام الرئاسي بالنظام الذي يقوم على مبدأ الفصل بين السلطات على الطريقة الأمريكية وبالمحاسبة الصارمة وبمقومات النظام الامريكي ، وليس على الطريقة العربية المفصلة والمجددة عند ما يريد الرئيس التبديل يوم نظام ملكي واليوم الثاني راسي والهدف هوا التوريث ، فلماذا هذا التحايل على الشعب ، فإذا الرئيس جادا في إحداث تغيير سياسي وقيام دولة مؤسسات فعليه تنفيذ وثيقة الإجماع الوطني وثيقة العهد ولاتفاق وبدون مزايدة ولا تحايل على الناس ، فالتغيير في اليمن قادم لا محالة ، فعلى الرئيس أن يؤكد صدقه ويحلق برضاه قبل ما يحلقوا له وبالقوة ، فلا خيار ثاني سوا التغيير، ونصيحة له لا يهدر ثروة المجتمع بتوزيعها من اجل الولاء وتعطيل عملية التغيير السياسي المطلوب ، فالكذب حبله قصير والكل فهم الكذبة ، فان لم تصحح فالعقاب قادم !!!
    = مرة أخرى أهنى شعبنا اليمني بخواتم رمضان الكريم واستقبال عيد الفطر المبارك أعاده الله علينا بالخير وسلام بهذه المناسبة العظيمة لذكرى الثورة 44 من الكفاح البطولي لثورة أكتوبر ونوفمبر تاريخ شعب الجنوب البطل ، وتحيات لمن عانى متاعب الطغاة في غياهب السجون وتحيات لأسر الشهداء من رصاصات الغدر والجهالة ، وتحيات لمن تعرض للرصاص وجرح وهو يطالب بحق في العيش والبقاء ، أننا ندعو كل الخيرين إلى التضامن مع قيادات الجمعيات وأدارت الاعتصامات والمعتقلين في كفاحهم ونضالهم المشروع ضد الجوع تحيات لشعبنا البطل تحيات لمن يقودون كفاح ثورة الجياع ، أنها ثورة حتى النصر للشعب من أجل الحياة وفي وطن سعيد!!!
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2007-10-17
  3. شاكر حسين

    شاكر حسين عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2002-08-29
    المشاركات:
    853
    الإعجاب :
    0
    السطه المحليه
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2007-10-18
  5. تمباك حمي

    تمباك حمي قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2007-10-16
    المشاركات:
    2,640
    الإعجاب :
    0
    فلا خيار ثاني سوا التغيير،

    فالرئيس و حكمه الشخصي هو أساس المشكلة
    و هو وقود الاحتقان
    والمصداقية مفقودة

    والوطن أصبح ضحية أعماله
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2007-10-18
  7. ابوعلي الجلال

    ابوعلي الجلال قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2005-03-21
    المشاركات:
    10,848
    الإعجاب :
    4
    سارد عليك وامري لله برغم ايماني انه لامكان للحوار الهم من باب الترف ليس الا

    سنفرض جدلا بحقيقه ان طرحك صحيح
    عندها فان كل البلاد العربيه لابد من فصلها الى دول وان مااعلنته امريكا في العراق عين الحق واليقين وان الجنوب نفسه لابد وان يقسم الى ثلاث دول عدن وماحولها دوله شبوه ابين دوله حضرموت دوله
    لانك بكل بساطه اجزت الانفصال بايجاد السبب المقنع له اليك الاسباب شبوه تعرضت لمجزره وحق لها ان ترتاح مثلها مثل كسوفو حضرموت اهملت واقصيت من اي مشارحه ولها مواردها وكانت مستقله ولها خصوصيه لايوجد مايجبرها ان تكون جنوبييه مصلحتها ان تكون خليجيه هنا يستقيم الحال ونفذنا العداه والانصاف ودع صنعا ء لاهلها تتقسم بطريقه اخرى
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2007-10-18
  9. خليج عدن

    خليج عدن عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2007-02-28
    المشاركات:
    2,079
    الإعجاب :
    0

    الدول العربيه فيها ظلم ولكن ليس هناك استباحات لاراضي بعينها وتهميش مواطنين من جزء معين
    وسلب ثروات مناطق لاجل محتل وزبانيته وطبعا اضافه الى الحقائق التاريخيه للجنوب العربي
    ولاتنسى او تحاول ان تتناسى بان الجنوب العربي وجمهوريه اليمن هي دوله بحد ذاتها ولها سياده
    وهناك كانت وحده صارت احتلال لشعب ووطن وسلب لثرواته
    عندما اقراء ردودك ارى ضعفا في الحجه
    ووظيفتك هي الدفاع على النظام وعصابة صنعاء لانك من المستفدين من النهب والسلب وهذا ليس بغريب عليكم فانتم تتمتعون بثقافة السلب
     

مشاركة هذه الصفحة