الخارجيه اليمنيه ...فساد حتى بالخارج

الكاتب : ابوالعز الشعيبي   المشاهدات : 505   الردود : 2    ‏2007-10-16
      مشاركة رقم : 1    ‏2007-10-16
  1. ابوالعز الشعيبي

    ابوالعز الشعيبي عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2007-04-22
    المشاركات:
    542
    الإعجاب :
    0
    أفادت معلومات مؤكدة من صنعاء أن هناك حساب وديعة باسم الخارجية اليمنية يستثمر في الخارج منذ عدة سنوات كانت تحول إليه كثير من الميزانيات الوهمية والمستقطعات من حقوق العاملين في الخارجية والبعثات الدبلوماسية اليمنية في الخارج وعائدات الاستيلاء على سفارات ومباني كانت تعود لجمهورية اليمن الديمقراطية الشعبية ، وحسب المصادر التي يحتفظ " عدن برس " باسمها ، فأن كل تلك الأعمال غير القانونية يتم تحويلها الى هذا الحساب الذي كان يستثمر في البداية في ابوظبي قبل نقله الى لندن ومن تم الى كندا .

    وتقول المصادر أنه وفي مطلع التسعينات تم تحويل الحساب من إلى لندن ، وكانت ميزانية البعثات في الخارج تحول إلى هذا الحساب وتوضع كوديعة تعود بمبالغ كبيرة من فوائد الأرباح عليها في البنوك ، كما ثم إيداع عائدات بيع مباني بعض السفارات بعد الوحدة بعد دمج سفارات الدولتين الجمهورية العربية اليمنية وجمهورية اليمن الديمقراطية الشعبية ، حيث تم بيع غالبية سفارات الجمهورية العربية اليمنية في الخارج والإبقاء على سفارات الجنوب لأنها مملوكة لدولة جمهورية اليمن الديمقراطية الشعبية على سبيل المثال بيع مبنى سفارة الجمهورية العربية اليمنية في ( ساوث ستريت ) في قلب لندن بملايين الجنيهات الاسترلينية والذي أشتراه الإمام أحمد ( في الصورة صفارة الشمال ) وباعه الحكام الجدد ولم يعرف مصير المبلغ الذي يرجح ان يكون قد ذهب إلى حساب الوديعة ، الذي كان مسئولا عنه في ابوظبي السفير محمد الخاوي ، وبعد تحويل الحساب الى لندن أشرف على إدارته الدكتور حسين العمري الذي والمسئول المالي بالسفارة وقتها عبد الله المنتصر .
    وتؤكد المصادر أن المسئولين الأساسيين على إدارة هذا الحساب هما الدكتور الارياني والوكيل الإداري بالخارجية احمد السعيدي ( نسيب الدكتور الارياني ) .
    وقالت المصادر عند مغادرة الارياني وزارة الخارجية تم إجراء الترتيبات من قبله ، وجرى وتحويل الحساب من لندن الى كندا بإشراف عبد الحكيم الارياني ، كما تم نقل المدير المالي عبد الله المنتصر إلى كندا وترقيته بشكل مفاجئ إلى قائم بأعمال .
    وكشفت المصادر أن عبد الحكيم الارياني الذي كان موظفا بالسفارة اليمنية بكندا منح الجنسية الكندية وأسرته بعد أن جرى تحويل الحساب باسمه كمستثمر لمساعدته في الحصول على الجنسية والاستقرار هناك وفقا للقانون الكندي الذي يمنح المستثمرين الأولوية في الإقامة الدائمة والجنسية أيضا ، ويتساءل مطلعين على الأساليب التي أتبعث لنهب هذه الملايين من الأموال العامة وتسجيلها بأسماء المقربين لوزير الخارجية الاسبق ، فهل يعني ان عبد الحكيم الارياني استولى عليها ؟ أم انه موظف لإدارتها لحساب آخرين من المتنفذين ؟
    ويتساءل مراقبين هل ستصل صلاحيات الهيئة العليا لمكافحة الفساد الى كندا للتحقيق في الأمر ومساءلة هؤلاء الأشخاص الذين استولوا على هذه المبالغ ، أم أن هناك خطوط حمراء لا يحق لهذه اللجنة تجاوزها ؟
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2007-10-16
  3. الأطلال

    الأطلال قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2007-06-11
    المشاركات:
    52,297
    الإعجاب :
    1
    إذا سمعتم أبو العز يتحدث عن الأمانة فعدوا أصابعكم

    الحديث عن الفساد منكـ غير مقبول

    لانه حديث حق يراد باطلـ

    فتــأملـ
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2007-10-16
  5. ابوالعز الشعيبي

    ابوالعز الشعيبي عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2007-04-22
    المشاركات:
    542
    الإعجاب :
    0
    ششششششششششششششششششششششششششششششكرآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآ
     

مشاركة هذه الصفحة