السعودية تنفي تمويل منفذي هجمات 11/9

الكاتب : أحمد العجي   المشاهدات : 602   الردود : 0    ‏2002-11-25
      مشاركة رقم : 1    ‏2002-11-25
  1. أحمد العجي

    أحمد العجي قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2002-07-04
    المشاركات:
    4,356
    الإعجاب :
    0
    0727 (GMT+04:00) - 24/11/02

    اثنان من مشتبهي هجمات سبتمبر
    واشنطن، الولايات المتحدة (CNN) -- نفى عادل الجبير، مستشار السياسة الخارجية لولي العهد السعودي الأمير عبد الله، أن تكون الأميرة هيفاء الفيصل زوجة السفير السعودي لدى الولايات المتحدة قد قدمت مساعدات مالية لإثنين من منفذي هجمات 11 سبتمبر / أيلول. وهما نواف الحازمي وخالد المحضار اللذين يُشتبه في خطفهما طائرة مبنى البنتاغون.

    [​IMG]


    وقال الجبير، في تصريحات لشبكة CNN إن الأميرة "إمرأة معطاءة" تقدم العديد من التبرعات للأيتام وذوي الحاجة، مؤكدا أن الأميرة لم ترسل أموالا بشكل مباشر إلى خاطفي طائرات 11 سبتمبر / أيلول .

    وتبين من تحقيق أجراه مكتب الأميرة أن الأموال المقدمة من الأميرة أُرسلت إلى إمرأة أخرى، قامت بدورها بإرسال الأموال إلى الخاطفين. وأكد الجبير أن الأميرة لا تعرف هوية تلك المرأة، وسبب إدراجها في لائحة المتلقين للتبرعات.

    وألمح الجبير إلى أن مكتب التحقيقات الفيدرالي أجرى تحقيقا في الواقعة قبل ستة أشهر، وأن السفارة السعودية لدى الولايات المتحدة الأمريكية تعاونت مع فريق التحقيق.

    وقارن الجبير بين موقف السفارة السعودية من الواقعة، وموقف البنوك الأمريكية التي فتحت حسابات لخاطفي طائرات سبتمبر / أيلول، قائلا إن السفارة السعودية لم ترتكب ذنبا مقارنة بالمساعدة التي قدمتها العديد من المؤسسات الأمريكية للخاطفين.

    ويبحث مكتب التحقيقات الفيدرالي الأمريكي في ما إذا تلقى خاطفو طائرات 11 سبتمبر/أيلول أموالا من حكومة المملكة السعودية استعملوها في تنفيذ هجماتهم.

    ومن ضمن ما تتركز حوله التحقيقات، هو ما إذا كانت زوجة السفير السعودي في واشنطن لعبت دور همزة الوصل في تمرير المبالغ.

    وحسب تقرير مشترك للجنة الاستخبارات في الكونغرس ومجلس النواب، فإن هناك براهين تظهر أن مبالغ حولتها الحكومة السعودية إلى أحد الأشخاص المتعاملين مع الخاطفين, في كاليفورنيا, بواسطة زوجة السفير السعودي لدى الولايات المتحدة.



    التفاصيل



    ومن ضمن ما تتركز حوله التحقيقات، هو ما إذا كانت زوجة السفير السعودي في واشنطن لعبت دور همزة الوصل في تمرير المبالغ.

    وحسب تقرير مشترك للجنة الاستخبارات في الكونغرس ومجلس النواب فإن هناك براهين تظهر أن مبالغ حولتها الحكومة السعودية إلى أحد الأشخاص المتعاملين مع الخاطفين, في كاليفورنيا, بواسطة زوجة السفير السعودي لدى الولايات المتحدة.

    وقال مسؤول أمريكي يرافق الرئيس جورج بوش في زيارته التي بدأها إلى رومانيا, إن حكومة الرياض تتعاون مع مكتب التحقيقات الفيدرالي وأنه من السابق لأوانه الخروج باستنتاجات.

    ويجري الكونغرس تحقيقا بشأن فشل المخابرات فيما يتعلق بهجمات 11 سبتمبر / ايلول عام 2001 .

    ويحاول مكتب التحقيقات التأكد من معلومات وصلته في الأشهر الأخيرة, تقول إن الرياض حوّلت أموالا لطالبين سعوديين على علاقة بالمهاجمين, وذلك باستعمال الحساب الشخصي لزوجة السفير السعودي.

    وقال ميكاييل إيسيكوف كاتب مقال حول الموضوع في نيوزويك, ان المحققين الاتحاديين الامريكيين يعتقدون أن شخصا سعوديا اسمه عمر البيومي, ساعد في تمويل استئجار كل من نواف الحازمي وخالد المحظار لشقتهما في سان ديياغو.

    وكان المحظار والحازمي عضوين في فريق الخاطفين الذي هاجم بطائرة مبنى البنتاغون.

    واكتشف مكتب التحقيقات تواترا في حوالات مالية موجهة لعائلة الطالب السعودي عمر البيومي مقدارها 3500 دولار أمريكي شهريا منذ بدايات عام 2000.

    وحسب مصادر نيوزويك فإن مصدر المبالغ كان حسابا ماليا في بنك ريغز في واشنطن مسجلا باسم الأميرة هيفاء الفيصل زوجة السفير بندر بن سلطان كما إنها ابنة الملك الراحل فيصل.

    وأوضح مكتب التحقيقات الجمعة ان "البيومي غادر الولايات المتحدة قبل 11 سبتمبر ولكنه اتهم بعد ذلك بتهمة واحدة تتعلق بالتحايل بشأن التأشيرة. ورغم اعتقاله بشكل مؤقت في المملكة المتحدة بشأن هذه التهمة فان تحايل التأشيرة ليس مخالفة تستحق التسليم، وافرج عن البيومي."

    وبعد مغادرة البيومي للولايات المتحدة, بدأت نفس المبالغ تصل إلى طالب آخر يقيم في سان ديياغو كذلك يدعى أسامة باسنان الذي قالت مصادر الاستخبارات, إنه متعاطف مع تنظيم القاعدة و"احتفل علنا" بهجمات 11 سبتمبر/ أيلول.

    وطرح إيسيكوف أسئلة حول التوقيت الذي بدأ فيه إرسال الحوالات أي شهرين فقط بعد وصول الخاطفين إلى الولايات المتحدة.

    وأضاف إيسيكوف "إن من المسائل المحيرة كذلك هو ما الذي يجعل مسؤولين على درجة عالية من الأهمية أو زوجة مسؤول كبير يحولون مالا إلى شخص عادي في سان ديياغو."

    وقالت صحيفة واشنطن بوست ان أحد ضباط مكتب التحقيقات الاتحادي عثر على رقم تليفون السفارة السعودية في شقة البيومي.

    وأبلغ مسؤولون سعوديون الصحيفة بأنه لا توجد صلة بين البيومي وأي موظف حكومي سعودي.

    وقال مسؤولون بالحكومة الامريكية للصحيفة انه يعتقد ان البيومي في السعودية.

    وتوترت العلاقات السعودية الامريكية بعد هجمات 11 سبتمبر بعد ان تم اكتشاف ان 15 من بين التسعة عشر شخصا الذين خطفوا الطائرات التي نفذت الهجمات، سعوديون. وقتل نحو ثلاثة آلاف شخص في الهجمات.

    واقامت عائلات 900 من القتلى دعوى قضائية تتهم سعوديين ومن بينهم ثلاثة أمراء كبار بتمويل اسامة بن لادن زعيم تنظيم القاعدة.

    ويتوقع ان تستكمل لجنة الكونغرس المشتركة تحقيقها بحلول نهاية العام وان تصدر النسخة غير السرية لهذا التحقيق في العام القادم.



     

مشاركة هذه الصفحة