الوحده مصير شعب وليس كلام مجالس

الكاتب : ناجي الحنيني   المشاهدات : 2,024   الردود : 35    ‏2007-10-13
حالة الموضوع:
مغلق
      مشاركة رقم : 1    ‏2007-10-13
  1. ناجي الحنيني

    ناجي الحنيني عضو

    التسجيل :
    ‏2005-12-08
    المشاركات:
    13
    الإعجاب :
    0
    بسم الله الرحمن الرحيم
    اخواني اعضاء المجلس والزائرين يؤسفني ان اقرء كلام مثل الذي موجود في هذا المنبر
    ناس تتكلم عن الانفصال ، واخرين عن الفساد ، واخرين عن النظام .
    والاجدر ان يكون النقاش بناء ومفيد فالوحده ليست ملك احد لا رئيس ولا حكومه ، الوحده مصير شعب وامه فمن كان يعتقد ان الوحده موجوده بوجود علي عبدالله صالح اقول له كم من وقت ويذهب علي عبدالله هل ستذهب الوحده معاه .
    والذي يعتقد ان الوحده حماتها وصانعيها حكومه فاسده كما يقول فغدا ستذهب الحومه وتاتي حكومه اخرى هل تنتهي الوحده بنهاية الحكومه .
    يا ابناء اليمن ؟ الوحده بدمائنا ولايمكن يتنازل عنها يمني شريف وسوف نحميها بارواحنا فهيا ملكنا وليس ملك شله اوجماعه وقت ما تزعل تنفصل ارجوكم لا تنجرفوا وراء شله فاسده اوجماعه تريد مصالح ومنافع .
    ختاما اسال الله العلي القدير ان يحفظ اليمن واهله ولكم مني كل التقدير والاحتام
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2007-10-14
  3. عتاب

    عتاب عضو

    التسجيل :
    ‏2005-08-25
    المشاركات:
    109
    الإعجاب :
    0
    د محمد النعماني ,و الجماعات التبشيرية في اليمن

    الجماعات التبشيرية في اليمن
    د محمد النعماني
    nommany2004@yahoo.com

    المسيحية...الماضي ... الحاضر ...
    أحب ان اواضح ان المسيحية دخلت اليمن حسب مااشار اليها الدكتور يوسف محمدعبدالله بعد اندثار المسيحية. ويبقى احتمال أن قرية ماريا في سفح المصنعة قرية منيعة وتشبه ديرا من الأديرة ربما كانت في مرحلة لاحقة من القرن الخامس الميلادي مقرا لدير مسيحي خلال انتشار المسيحيين في اليمن وسمي موقع القرية باسمها، وإذا كان هناك من أثر لكنيسة فربما كان في موضع القرية حاليا وليس في موقع المدينة على الهضبة. وقد سميت المدينة بعد ذلك باسم حامية القرية ماريا والتي مازالت تحمل اسمها إلى اليوم.

    ومصنعة في اللغة اليمنية القديمة وفي لغة أهل اليمن معناها القلعة الحصينة من الفعل صنع وتصنع بمعنى حصن وتحصن. ومن ذلك صيغة فعلاء مثل حسناء والتي صيغت على غرارها تسمية صنعاء معنى المدينة الحصينة. وتصغير مصنعة هي مصينعة ويعرف بهذا الاسم مواضع كثيرة في اليمن ومنها المصانع وهي جبال عالية وحصينة تقع في اليمن ومنها المصانع وهي جبال عالية وحصينة في سلسلة جبال الهضبة الغربية ومنها جبال حضور وكوكبان وغيرها. وقد قيل في المثل البرد حل المصانع ومسكنه بيت علمان وله عوائد في الاشمور.

    ويدل النقش المذكور أن تسوير المدينة بكثافة وتحصينها وتعزيز أبوابها وشق مسالكها (ثقلها) كان في عهد الملك الحميري ثاران يهنعم بن ذمار علي يهبر ملك سبأ وذي ريدان والذي عاش في الربع الأول من القرن الرابع الميلادي وجدير بالذكر أن النقش المذكور مؤرخ عام 434 بالتقويم الحميري بما يقابل في التاريخ المعروف 319 بعد الميلاد. ويرجح أن المسيحية دخلت اليمن في عهد الملك ملكي كرب يأمن ابن صاحب النقش الملك ثاران يهنعم. وملكي كرب يهامن هو أبو الملك الشهير بالتبع اليماني وهو أسعد الكامل أبي كرب أسعد، ولعل هذا التوافق التاريخي يوضح علاقة مصنعة ماريا بالموروث المسيحي وإن كان ازدهار المدينة قد تم في عهد وثني سابق و تتفق الدراسات كما تقول د. سلوى بالحاج صالح على أن أولى عمليات التبشير الجدية في اليمن المرتكزة على أساس تاريخي صحيح تعود إلى القرن الرابع الميلادي. ويعتمد هذا الرأي على الرواية اليونانية المتعلقة بالأسقف الآريوسي تاوفيل. وتقول هذه الرواية ان الامبراطور قسطنسيون (361-337) المتشيع للآريوسية، ارسل قبل سنة 356 م وفداً من الرومان إلى ملك "حِمْيَر". وكان يترأس هذا الوفد تاوفيل، وخلال فترة وجوده بالمنطقة بشر بالدين المسيحي رغم معارضة الطوائف اليهودية. وشيد ثلاث كنائس، الأولى في حاضرة الحميريين "ظفار"، والثانية في عدن على الساحل حيث كان ينزل البيزنطيون للمتاجرة. والثالثة عند مدخل الخليج العربي في "فرضة" يُحتمل أنها "هرمز".

    يؤدي بنا الاعتماد على هذه الرواية إلى بعض الاستنتاجات: ; كما تري الباحتة الدكتورة سلوي
    أولاً: دخول المسيحية الآريوسية إلى بلاد اليمن في القرن الرابع الميلادي. والآريوسية من الطوائف المسيحية الشرقية التي تنسب إلى الكاهن المصري آريوس (توفي سنة 336م) الذي بدأ في نشر آرائه حول طبيعة الابن قبل سنة 320م بقليل في الإسكندرية. ولقد كفّره من أجلها مجمع عقد في الإسكندرية حوالي سنة 320-321م. كان آريوس يقول: "إن الله واحد غير مولود، لا يشاركه شيء في ذاته. فكل ما كان خارجاً عن الله الأحد إنما هو مخلوق. أما "الكلمة" فهو وسط بين الله والعالم. فالكلمة "مخلوق" بل إنه مصنوع، وإذا قيل أنه "مولود" فبمعنى ان الله "تبناه". ويؤدي ذلك غلى أن "الكلمة" غير معصوم طبعاً، ولكن استقامته حفظته من كل خطأ وزلل. فهو دون الله مقاماً". وهكذا فإن هذا المذهب يقوم على إنكار اللاهوت في المسيح وتصوره إنساناً محضاً، مخلوقاً ومهماً وعظيما. ولذلك أجمع الآباء في "نيقيه" على تكفيره وعلى الاعتراف بأن المسيح إله وأنه من جوهر أبيه وأنه مساوٍ للآب في الذات والجوهر. وخرجو بالصيغة العقدية الواضحة التي لم تزل عليها الأجيال المسيحية في سر الثالوث وهي: "إن الله واحد في ثلاثة أقانيم". وما يلفت الانتباه قول "البيروني" إن رأي الآريوسية في المسيح أقرب إلى ما عليه أهل الإسلام.

    ثانياً: استناداً إلى بعض المعلومات الواردة في الرواية يمكننا تفسير دخول المسيحية إلى اليمن في هذه المرحلة باتصالها بالتجارة البحرية البيزنطية في البلاد، واتقصارها على السواحل. ولعله لهذا السبب نتردد في تقييم نتائج هذه الحملة فيما يخص نجاح "تاوفيل" في نشر النصرانية بين عرب اليمن وملوكها خصوصاً وان المسيحية لم تتمكن من الثبات والصمود أمام تقوي نفوذ اليهودية في تلك الفترة، مما أدى إلى خمود الحركة المسيحية لمدة قرن على الأقل (القرن الخامس الميلادي).

    هذا ما تراه المصادر النصرانية اليونانية فيما يتعلق بنشر المسيحية في اليمن. اما المصادر النسطورية فلقها رأي آخر في الموضوع إذ ترجع تاريخ دخول المسيحية إلى نجران إلى بداية القرن الخامس بواسطة تاجر نجراني يدعي "حيّان" أو "حنّان"، كان قد تنصر في الحيرة ثم عاد إلى موطنه وبشّر فيه. إلا أن هذه الروايات لا تشير إلى وجود تنظيم كنسي ملموس بنجران في القرن الخامس الميلادي.

    وبالرغم من تشكيك أهل الختصاص في مصداقية الروايات العربية حول جور المسيحية في اليمن ونعتها ب"السقم" و"الغموض" لاحتوائها على عناصر أسطورية لا تنكر، فإن ذلك لا يمنعنا من الاطلاع على هذه الروايات و التدقيق في أخبارها ومعرفة مدى اطلاع الطرف العربي على تاريخ المسيحية في اليمن ونوعية الحجج والأدلة التي يقدمها.

    يورد "الطبري" في تاريخه روايتين حول بداية تنصر أهل نجران فحواهما أن مصدر النصرانية في هذه المدينة رجلان واحد يدعى "فيمون" من أهل الشام والآخر أحد أشراف نجران وهو عبدالله بن ثامر. وما يمكن الاحتفاظ به من هذه الروايات هو اسم نجران فهي تدل دلالة واضحة على دخول المسيحية نجران دون غيرها من مناطق اليمن. لكن مقابل ذلك، لا نستطيع استنتاج أي تحديد زمني.

    وللأحباش روايات عن انتشار المسيحية في اليمن خلاصتها أن قديساً يدعى "أزقير" أقام كنيسة ورفع الصليب وبشّر بالمسيحية في نجران في النصف الثاني من القرن الخامس. ويتبين من تفاصيل الرواية الحبشية أن القبائل العربية خارج نجران عارضت عملية التبشير المسيحية.

    هلك هي أهم الروايات عن بداية نتشار المسيحية في جنوب غرب شبه جزبرة العرب. وهي تؤدي بنا إلى الخروج بعدة ملاحظات، أهمها أن نجران من أقدم المراكز التي عرفت المسيحية في المنطقة. وذلك منذ بداية القرن الخامس وعلى حساب الوثنية واليهودية، لكنها لم تتغلب على اليهودية اذ بقيت مقهورة أما تقوّي هذه الأخيرة.

    ومنذ القرن السادس انطلقت الحملات التبشيرية المونوفيزية (ذات الطبيعة الواحدة) في اليمن. إذ تم تعيين أسقف "مونوفيزي" في اليمن يدعى "سيلفانوس" حوالي سنة 500م من قبل الامبراطور "انسطاس" المونوفيزي (491م – 518م). ومن الشواهد على انتشار المونوفيزية في اليمن منذ أوائل القرن السادس اهتمام الآباء المونوفيزيين بأمور كنيسة اليمن مثل مار فيلكسينس المنبجي (توفي في 523م) الذي كتب رسائل عديدة إلى الحميريين وأهل نجران. وما يعقوب السروجي (توفي في 521م) الذي كتب أيضاً رسائل عديدة إلى الحميريين.

    وتحق لنا الإشارة في نطاق دراستنا لتطور المسيحية في اليمن إلى اضطهاد الملك اليهودي "ذي نواس" للنصارى هناك. إن مجرد إلقاء نظرة على المصادر المتعلقة بهذا الاضطهاد والدرسات التي اهتمت به، لتبين لنا غموض الاسباب التي دفعت بذي نواس إلى تقتيل نصارى اليمن وخصوصا ًنصارى نجران والضبابية التي أحاطت بهذا الحادث الذي تم على مرحلتين الأولى في سنة 523م والثانية في سنة 524م.

    لكن ما يتضح جلياً في هذا الموضوع. أن اضطهاد "ذي نؤاس" شمل مراكز مسيحية عديدة باليمن وهي "ظفار" و"مَخا" و"مأرب" و"نجران". كما شمل مناطق أخرى من جنوب غربي البلاد العربية مثل "حضرموت" و"هجرين". وعن هذا الموضع الأخير يقول ياقوت إن الأمر يتعلق بمدينتين متقابلتين في راس "جبل حصين" بحضرموت يقال للواحدة منهما "خيدون" وللأخرى "دمون". وساكن "خيدون" "الصدف" وساكن "دمون" "بنو الحارث بن عمرو المقصور بن حجر آكل المرار" من "كندة".

    كما تجدر الإشارة إلى أن "ذا نواس" ركز على "بني الحارث بن كعب" بنجران في اضطهاده للنصارى. ومما يلفت الانتباه في شأن بني الحارث، الوصية التي تركها الشهيد الحارث بن كعب لعشيرته والتي صرح بها أما النجرانيين وأمام ذي نواس. إذ قال:"أيها المسيحيون والوثنيون واليهود اسمعوا: إذا كفر أحد بالمسيح وعاش مع هذا اليهودي، سواء أكانت زوجتي أم من أبنائي وبناتي أم من جنسي وعشيرتي، فإنه ليس من جنسي ولا من عشيرتي وليس لي أية شركة معه، وليكن كل ما أملكه للكنيسة التي ستُبنى بعدنا في هذه المدنية. وغذا عاشت زوجتي أو أحد أبنائي وبناتي بأية وسيلة كانت، ولم يكفروا بالمسيح، فليكن كل ما أملكه لهم ولنخصص للكنيسة ثلاث قرى من ملكي تختارها الكنيسة نفسها".

    وسواء لحق التحريف بهذه الوصية تعمداً أو تناسياً من قبل النقالة، فإن اهميتها تكمن في إثبات تنصر بني الحارث بن كعب وفي فهم أسباب تشبثهم بالمسيحية رغم اضطهاد ذي نؤاس.

    ويحق التصريح من ناحية أخرى بأن المسيحية كانت ديانة "الفَرَسانيين" بمدينة "مَخا" و"بني الصدف" و"بني الحارث بن عمرو المقصور بن حجر آكل المرار الكنديين" في "هجرين" بحضرموت. ومن المهم التنبيه إلى أن تنصر الكنديين ظاهرة قديمة تعود إلى عهد تسلطهم على وسط شبه جزيرة العرب وشمالها أي قبل عودتهم إلى موطنهم الأصلي (حضرموت) في النصف الثاني من القرن السادس بقيادة عمرو بن أبي كرب بن قيس بي سلمة بن الحارث بن عمرو بن حجر آكل المرار.

    ولا بد هنا من التمييز بين الأحياء الندية المتنصرة العائدة إلى موطنها في منتصف القرن السادس وبين بطون كندة التي لم تهاجر في الجنوب وكانت قد اعتنقت الديانة اليهودية مثل بين الحارث الأصغر.

    فترة التجديد وتغلب العقائد المونوفيزية (525 – 575م)

    استولت أثيوبيا على اليمن سنة 525م وقضت على ملكها اليهودي "ذو نواس". ولقد تميز تاريخ المسيحية في اليمن خلال ولاية الحبش عليها بظاهرتين بارزتين: أولهما انتعاش المسيحية وانتشارها من جديد بسرعة كبيرة. وكما يتأكد من النقائش التي تشتمل على صيغ مسيحية صريحة ومن شواهد المصادر العربية على جهود الحبش في سبيل نشر ديانتهم وتدعيمها بين سكان اليمن. فقد أقاموا في "صنعاء"، حاضرة ملكهم، كنيسة عظيمة هي التي عرفها العرب باسم "القلّيس" وذكروها في تواريخهم ووصفوها في كتبهم.

    أما الظاهرة الثانية التي تسترعي الانتباه في هذه الفترة من تاريخ المسيحية في اليمن فتخص طبيعة المذهب الذي نشره الأحباش. وهنا يحق التصريح بأن الأمر يتعلق بالمذهب المونوفيزي وبالتحديد اليعقوبي.

    كما ظهرت في اليمن خلال القرن السادس فرقة مونوفيزية هرطقية هي فرقة "اليوليانية"، نسبة إلى مؤسسها "يوليانس الهاليكارناسي" أسقف "هاليكارناس" في آسيا الصغرى زمن "ساويرس" بطريرك أنطاكية. ويعود تاريخ نشأة هذه الفرقة إلى سنة 520م. وهي تتميز بالقول بالطبيعة الواحدة في المسيح (الطبيعة الواحدة بعد التجسد مثل بقية المونوفيزيين)، غلا أنها تؤمن "بلا فسادية جسد المسيح". أي أنها تعتبر جسد المسيح غير مائت. لذلك لقب أتباع هذه العقيدة ب Aphthartôlatres أو اليوليانيين.

    توجد أقدم الشواهد على دخول اليوليانية إلى بلاد اليمن في التاريخ "السعرتي". فقد جاء فيه أن لاجئين من اليوليانيين هربوا إلى الحيرة في عهد الجاثليق شيلا (توفي في 521م) غير أن النساطرة أجلوهم عنها. ومضى نفر منهم إلى نجران فأقاموا فيها وزرعوا هناك العقيدة اليوليانية. أما ميخائيل الكبير فيؤكد أن العقيدة اليوليانية تمكنت من التأثير على النفوس البسيطة في بلاد البيزنطيين والفرس والحبش والحميريين. كما يخرنا في موضع آخر بإرسال الفرقة اليوليانية حوالي سنة 550م أسقفاً يدعى سرجيوس إلى بلاد حمير وبقي هناك يرعاهم لمدة ثلاث سنوات ثم خلفه أسقف آخر يدعى موسى.

    اعتماداً على هذه النصوص، يمكننا التأكيد على وجود طائفة يوليانية عربية منظمة في اليمن منذ منتصف القرن التسادس إلى جانب العقيدة اليعقوبية. فهل بقيت هذه العقائد متغلبة بين صفوف مسيحيي اليمن بعد انتهاء ولاية الحبش بسبب تدخل الفرس وسيطرتهم على البلاد؟

    المسيحية في اليمن في عهد الفرس وحتى ظهور الاسلام

    انطلق الحكم الفعلي للفرس في اليمن سنة 597م لما نوبّوا عليه حاكماً هو "فهرز". فكيف ستكون علاقتهم بمسيحيي البلاد وموقفهم من العقائد المنتشرة فيها؟

    يتبين من خلال تتبع وضعية المسيحية باليمن في عهد الفرس، أن سياستهم تجاه معتنقيها اتسمت بكثير من التسامح. وهو ما يتأكد من استمرار بناء الكنائس بالبلاد، لا سيما بناء كعبة نجران التي لا نستبعد أن تكون كنيسة تحمل تسمية وثنية. إذ لدينا من الحجج ما يؤكد ذلك. من أبز الشواهد على كون كعبة نجران كنيسة تعليق الأصفهاني في كتاب الأغاني على لفظة كعبة الواردة في شعر الأعشى، إذ قال: " والكعبة التي عناها الأعشى ها هنا يقال إنها بيعة بناها بنو عبد المدان على بناء الكعبة وعظموها مضاهاة للكعبة وسموها كعبة نجران، وكان فيها أساقفة يقيمون وهم الذين جاءوا إلى النبي ودعاهم إلى المباهلة". وما يدعم هذا الرأي تسمية ياقوت كعبة نجران في معجمه ب"دير نجران"، وهي تسمية مسيحية واضحة.

    وقد نسبت المصادر العربية بناء كعبة نجران إلى أشخاص مسيحيين وهم عبدالمسيح بن دارس بن عدي بن معقل إو إلى صهره يزيد بن عبدالمدان بن الديان الحارثي أحد أعضاء الوفد النجراني الذي قدم إلى الرسول محمد. ومما يدعم فكرة بناء كعبة نجران في عهد الحكم الفارسي باليمن، شهادة أحد الشعراء المعاصرين لعهد الرسول وهو الأعشى، ميمون بن قيس البكري، إذ قال في قصيد له مخاطباً ناقته:

    فكعبة نجران حتم عليك

    حتى تناخ بابوابها

    نزور يزيد وعبدالمسيح

    وقيساً هم خير أربابها

    أما مسألة تأثير الحكم الفارسي على طبيعة مسيحية اليمن فحولها أكثر من رأي. "فأندري" يقر بسيطرة المسيحية النسطورية على اليمن من مدة ولاية الفرس إلى ظهور الإسلام. وقد قال في هذا الصدد ما تعريبه:" في الفترة التي ظهر فيها محمد، بدت كنيسة جنوب بلاد العرب نسطورية". وهو مدين بهذا الاستنتاج إلى ما أورده ابن العبري في تاريخه عن وجود أسقف نسطوري يدعى "إيشوعيهب" ضمن الوفد النجراني الذي حضر لدى النبي محمد للتفاوض معه. وهو الاسقف المذكور في البلاذري. لكن هنري غريغوار يرفض استنتاج تماماً ويؤكد أن أغلب النجرانيين بقوا يدينون باليوليانية إلى زمن الرسول محمد. وحجته في ذلك أن الجاثليق النسطوري تيموطاوس (780 -823) وجد النجرانيين المطرودين من موطنهم منذ عهد عمر بن الخطاب، والمستقرين بوسط العراق، على مذهب يوليان وسعى إلى إدخالهم في العقيدة النسطورية.

    أما نحن فلا ندعي أننا عثرنا على حجة جديدة ترجح أحد الرأيين، لكننا تولينا تحليل النص المتعلق بالوفد النجراني الذي حضر لدى الرسول محمد، لنستقريء، ما جاء فيه من تفاصيل. عسانا نعثر على ما يفيدنا في تحديد مذهب الأسقف وهويته فضلاً عن مذهب أعضاء الوفد النجراني المرافق له.

    تقول في هذا الصدد رواية بسند ابن اسحق أن الأسقف "ابا حارثة بن علقمة البكري" كان يلقي المساعدة من ملوك الروم النصارى لبناء الكنائس. وقد بسطو عليه الكرامات لما يبلغهم عنه من علمه واجتهاده في دينهم. إن ما يمكن استخلاصه من هذه الرواية أن أبا حارثة كان ملكانياً ولا نستبعد مساعدة البيزنطيين لنصارى نجران من أجل نشر عقيدة مناهضة لسياسة الفرس الدينية القائمة على بث النسطورية. والملاحظ أن هذا الاستنتاج يدعمه قول ثان لابن اسحاق نعرضه حرفياً كما أورده ابن هشام نظراً إلى أهميته:"كانت تسمية الأربعة عشر الذي يؤول إليهم أمرهم: العاقب وهو عبدالمسيح، والسيد وهو الأيهم، وأبو حارثة بن علقمة البكري أخو بكر بن وائل، وأوس، والحارث، وزيد، وقيس، ويزيد، ونبيه، وخويلد، وعمرو، وخالد، وعبدالله، ويحسن في ستين راكباً. فكلم رسول الله منهم أبو حارثة بن علقمة والعاقب عبدالمسيح والأيهم السيد وهم من النصرانية على دين الملك.

    يؤكد هذا النص مرة ثانية انتماء نصارى وفد نجران للمذهب الملكاني (الأرثوذكسية). وهكذا نكاد نوقن بأن نصارى نجران كانوا على ثلاثة أصناف عند مجيء الإسلام. مونوفيزيون (يعاقبة ويوليانيون) وملكانيون ونساطرة. وعلى ظننا أن نساطرة العراق انتهزوا فرصة دخول الفرس اليمن لينشروا هناك عقيدتهم ولعلهم كانوا يبقوا إلى بثها قبل ذلك فعززوها. وربما نجد في توجيه الرسول دعوته إلى أساقفة نجران بالجمع دليلاً على تعدد المذاهب النصرانية هناك. وتتمثل الظاهرة الثانية التي تميزت بها كنيسة نجران عند ظهور الإسلام في بروز إكليروس محلي. ويكفي للدلالة على وجوده أسماء الاساقفة الذين احتفظت بهم ذاكرة أئمة النسب والمؤرخين وهم: الاسقف إيليا بن ذهل بن عمرو بن عامر بن ماء السماء، وعبدالمسيح بن نهد بن زيد من قضاعة. ويمكن إرجاع تاريخ تكون هذا الإكليروس إلى ما بعد ولاية الأحباش على اليمن، إذ كان أساقفة نجران وشمامستها في عهد اضطهاد النصارى من سكانها أجانب من الحيرة وفارس والحبشة والروم.

    لكن ما المغزى من بروز ذلك الإكليروس المحلي؟ هل هو علامة على الاستقلالية عن الكنيسة الأم لا سيما كنيسة مصر و الحيرة والحبشة، أم هو مؤشر على فتور العلاقات بين الكنيسة الأبنة والكنيسة الأم عند ظهور الإسلام؟

    نظن أن الاحتمال الثاني هو الأقرب إلى الواقع، غذ كان اليمن في الفترة القريبة من ظهور الإسلام تحت حكم الفرس الذين لا يهمهم كثيراً شأن المسيحية بل ربما ناهضوا تدخل الروم والحبش لأجل تدعيمها في اليمن. وربما جاز القول إن خروج الحبش من اليمن كان سبباً في انعزال المسيحيين فيه عن العالم المسيحي. وقد يكن ذلك سبباً في إضعافهم. وتجدر الإشارة عند هذا المستوى إلى إلى أن تركز النصارى بنجران لا يعني انعدامهم بالمدن اليمنية الأخرى. إذ كانت توجد كنائس في عدن وصنعاء ولاجزر المتخمة للساحل الغربي لليمن كجزيرة الفراسانيين التغالبة النصارى، إلا أن كنيسة نجران كانت أشهرها لعراقتها ونشاطها.

    بعد هذا العرض والدراسه تخرج الباحتة با لملاحظات التالية:

    أولاً: دخلت المسيحية بلاد اليمن بصورة ثابتة منذ القرن الرابع الميلادي، وتواصل فيها انتشارها على مراحل عديدة خلال القرنين الخامس و السادس.

    ثانياً: دخلت المسيحية هذه البلاد عبر خطوط تبشير عديدة انطلقت من سوريا ومن مصر والعراق والحبشة. واخترق بعضها الصحراء العربية وسلك البعض الآخر البحر.

    ثالثاً: ارتبط انتشار المسيحية في بلاد اليمن بالعلاقات التجارية والديبلوماسية التي جمعتها بالشام والعراق وبتعرضها للاحتلال الحبشي.

    رابعاً: أدى تعدد خطوط التبشير المسيحي في اليمن إلى تعدد أصول المسيحية. فهي يونانية بيزنطية.

    خامساً: منيت المسيحية العربية في اليمن وحضرموت با نتكاسات شديدة على يد اليهود، لا سيما في الربع الأول من القرن السادس. ثم تجددت بفضل الحبش. ولم تقع محاولات للقضاء عليها أو مناهضتها مع الفرس لكنها دخلت في عهدهم مرحلة من الجمود والانكماش، وهو ما لاحظناه من خلال تعطل الاتصالات بين مسيحيي اليمن وكنائس مصر والشام والحبشه. وفي ضوء هذه المعطيات يتضح أن المسيحية لم تكن الديانة الأكثر انتشاراً في اليمن عند ظهور الإسلام، عدا في بعض المواطن مثل نجران وصنعاء وعدن.

    ولئن كانت الأوضاع السياسية في اليمن مسؤولة عن جمود المسيحية وتوقف نموها، فإن تعدد المذاهب المسيحية والاختلافات بينها هي السبب الأول في عدم نضج الكنائس اليمنية وانصهارها في كنيسة واحدة قوية.
    اما بالنسبه للحاضر فيمكن لنا الحديت بعد البحت والدراسه الي ان هناك عدد من التقارير المتعددة الجوانب والاهتمامات لعدد من المعنيين بالامر العربيه والانجليزيه

    تشير إلى أن أول عمل تنصيري منظم بدأ في اليمن كان في مدينة عدن جنوبي اليمن في خمسينيات القرن الميلادي الماضي، أما في الشطر الشمالي - سابقاً- فكان حوالي عام 1970م وذلك من خلال منظمة فدائية تدعى (فريق البحر الأحمر الدولي) التي أسسها المنصر ( ليوني قرني) عام 1951 وكان يطلق عليها (الخيامون) وهم النصارى القادمون للعمل في البلاد الإسلامية في مجالات مختلفة كالطب والتعليم والتمريض وشعار هذه المنظمة (الإسلام يجب أن يسمعنا) وهدفها نشر الإنجيل بين المسلمين ، ومركزها الرئيسي إنجلترا، وتحصل على الدعم من الكنائس والأفراد ومنظمات العون النصراني ويشرف هذا الفريق على عدد من المشاريع التنموية في عدد من البلاد الإسلامية والأفريقية منها: جمهورية مالي، جيبوتي، باكستان، اليمن، تنزانيا، وبموافقة الدول المضيفة.

    يتحرك نشاط التنصير في اليمن من خلال الكنائس - علي ندرتها والمستشفيات والجمعيات ذات الاهتمام الإنساني والمهتمة بالأمومة والطفولة والمعوقين والبيئة وتعليم اللغات والابتعاث الدراسي والسياحة ؛ سواء في أوساط اليمنيين أم أوساط اللاجئين الأفارقة ، وأغلبهم من الصوماليين.

    وهناك أكثر من 150 ألف صومالي مقيم في اليمن ، منهم ما يزيد على 50 ألفاً مسجلين لدى المفوضية العليا لشؤون اللاجئين التابعة للأمم المتحدة ، وهو ما يعطي النشاط التنصيري مساحة واسعة وأرضاً خصبة للتحرك .

    ويعتقد بعض المهتمين أن هذا النشاط حقق عدة قفزات بعد عام 1990 والسبب يعود إلى ما يلي:

    الاستفادة من الأجواء التي وجدت بعد وحدة شطري اليمن عام 1990م والسماح بوجود وعمل المنظمات الأهلية والطوعية بصورة أكبر، مع وجود رقابة قليلة على أعمالها وحركتها.

    تدهور الأوضاع الاقتصادية في اليمن - إثر أزمة الخليج الثانية - لأسباب منها : عودة مئات الآلاف من العاملين اليمنيين في دول الخليج ، وازدياد معدلات الفقر ،وبلوغ من هم تحت خط الفقر حوالي 24%.

    نزوح مئات الآلاف من الصوماليين عن بلادهم ، إثر الحرب الأهلية إلى اليمن، ولا تزال موجات النزوح مستمرة وإن كانت بمعدلات أقل .

    وثمة أسباب أخرى مثل : ضعف مستويات الرعاية الصحية ، وكثرة الأمراض والأوبئة ، وتدني مستويات التعليم لا سيما في أوساط المرأة.

    ويتحرك التنصير في اليمن على محورين :

    الأول: القيام بالتنصير وحمل بعض اليمنيين ضمنا على ترك الإسلام، وتُقَدَّيم النصرانية على أنها (الملخص) و(المنقذ) لأحوال البشرية .

    ويساعد على ذلك استغلال فقر الناس وحاجتهم . وتقوم بعض الجهات بضمهم لصالح جهات تنصيرية من خلال تعبئة استمارات خاصة بهذا الغرض .

    وذكرت بعض الإحصاءات أنه عن طريق البعثة المعمدانية الأمريكية ( مستشفى جبلة) تم تنصير 120 مسلماً ، وتعتمد بعض الكنائس توزيع الانجيل والمجلات النصرانية والأشرطة المسموعة والمرئية .

    وعلى سبيل المثال قامت سفينة سياحية زارت عدن عام 99 بتوزيع الانجيل ، ومجلة اسمها ( FISHERS ) تدعو إلى اعتناق النصرانية، وهناك نشرة اسمها (الأشبال) تصدر من أسبانيا يتم تداولها في أوساط بعض الشبان اليمنيين.

    والآخر: محاولة إفساد الشباب وزعزعة ثقتهم وعقيدتهم من خلال إغراءات مختلفة منها الرحلات والحفلات وعرض الأفلام وبعثات تعلم الإنجليزية في الخارج .. وعلى سبيل المثال فقد زارت امرأة تدعى ( سوزان اسكندر) من أصل مصري وعضوة في الجمعية الإنجيلية الفنلندية عدن - قبل أكثر من ثمان سنوات - وركزت في زيارتها على شريحة الشباب والفتيات ، تحت ستار تلمس احتياجاتهم وأحوالهم، وقد قامت بإجراء استبيان لصالح جامعة هلسنكي - في فنلندا - تضمن أسئلة مشبوهة من ضمنها:طبعا استناد الي تناولت الصحف في اليمن وانا اشك في ذلك الرويه

    - ماذا ترتدين خارج المنزل ( شيذر - بالطو - حجابا - منديلا - نقابا - بدون نقاب) ؟

    - هل ترغبين في العمل خارج المنزل ؟ متى تستيقظين ومتى تذهبين إلى الفراش ؟

    وقد زارت هذه المرأة مدارس إعدادية وعرضت على الطلاب صوراً خليعة وطلبت من بعضهم التعليق عليها، وسألت بعض الطلبة عما إذا كانوا يتفرجون على أفلام جنسية أو يمارسون العادة السرية)!!


    الجماعات التبشيرية في اليمن

    أبرز الكنائس والمنظمات: هناك جهات متعددة تتبنى التنصير في اليمن وسوف نكتفي بالإشارة إلى أهمها:

    الكنيسة الكاثوليكية بالتواهي : أهم موقع كنسي تم افتتاحه في الخمسينيات إبان الوجود البريطاني في محمية عدن، وربما تكون أهم كنيسة تم بناؤها في شبة الجزيرة العربية، أعيد افتتاحها مع مركز طبي ملحق بها عام 1995 من قبل السفارة الأمريكية بصنعاء.

    البعثة النصرانية المعمدانية الأمريكية بإب : تنشط من خلال مستشفى جبلة التابع لها والكنيسة الملحقة بالمستشفى بصورة قوية ويمتد نشاطها إلى محافظة تعز تحت شعار الاهتمام بالفقراء ودور الأيتام وسجون النساء.

    أطباء بلا حدود: بعثة طبية تدعو إلى اعتناق المسيحية بالإغراء بالمال ؛ مستغلة حاجة الناس وفقرهم، وذكرت بعض الأنباء الصحفية أنها استطاعت تنصير عدد من الأسر في بعض أحياء مدينة عدن.

    وبعثة الإحسان: لها نشاط في تعز والحديدة وخصوصاً في أوساط المصابين بالجذام والأمراض العقلية وكان لها ارتباط مباشر بالمنصرة الهندية المعروفة بـ ( الأم تريزا )، ولها مقر ملحق بالمستشفى الجمهوري فيه عشر راهبات ، وتشرف على دار للرعاية النفسية بمحافظة الحديدة الساحلية ودارين للعجزة في صنعاء وتعز.

    المعهد الكندي بصنعاء: يتخذ من تعليم الإنجليزية غطاء لأنشطته، وتتميز دوراته بقلة التكلفة مقارنة بتكلفة دورات المعاهد الأجنبية الأخرى ، ويعتمد على الرحلات وحفلات نهاية الدراسة المختلطة ،ويستمر التواصل بين المدرسين الكنديين مدة إعارة كل منهم سنة واحدة وطلابهم حتى بعد عودة المدرسين لبلادهم وكثيراً ما يثير هؤلاء مع طلابهم نقاشات تتضمن إثارة الشبهات حول الإسلام.

    لا توجد لدى الجمعيات والمؤسسات العاملة في مجال الدعوة الإسلامية أولوية للتصدي للتنصير المستتر في اليمن .وتعتبر الجهود ضئيلة في الكشف عن هذه المؤسسات وتعريف الرأي العام بها وبأخطارها ، والأهداف الخفية لعملها ، ومن خلال النشاط المضاد للتبشير بالإسلام وهديه في أوساط الجاليات الأجنبية والأفريقية والآسيوية العاملة في اليمن، وتوجد في هذا الصدد لجنة اسمها ( لجنة التعريف بالإسلام ) مقرها صنعاء ومركز الدراسات الشرعية ومقره مدينة إب.
    نصارى يمنيون
    وقبل أن نختتم هذا الموضوع نشير كل التقارير إلى وجود أقلية نصرانية في اليمن تحمل الجنسية اليمنية، وهم عدد قليل من الأسر تعود إلى أصول هندية مقيمة في عدن منذ عدة عقود، وقد كفل الدستور اليمني لهذه الأسر الحق في التسجيل والمشاركة في الانتخابات، وفيما يخص الشعائر الدينية وأماكن العبادات توجد في مدينة التواهي بعدن الكنيسة الأنجليكانية الكاثوليكية ( كنيسة المسيح ) وهي كنيسة قديمة يعود بناؤها إلى خمسينيات القرن العشرين إبان الوجود البريطاني في عدن وتتبع هذه الكنيسة المجمع الكنسي في لارنكا بقبرص ، لكنها ومنذ إعادة افتتاحها عام 1995 ماتزال تدار مؤقتاً من قبل الإدارة الإنجليكانية في دبي بدولة الإمارات العربية المتحدة ، ويوجد في الكنيسة مركز طبي كنسي ملحق بها يقدم الخدمات الصحية .

    وحتى فترة قريبة كانت توجد كنيسة معمدانية في مدينة كريتر بعدن ولكنها ألغيت وتحول مبناها إلى منشأة حكومية، كما توجد في المعلا بعدن مقبرة نصرانية تضم رفات كثير من المسيحيين وتشرف كنيسة المسيح بالتواهي على هذه المقبرة، وتخلو المحافظات الشمالية من أية كنيسة ؛ لكن الأجانب المسيحيين يقيمون صلواتهم يوم الأحد بانتظام في بيوت خاصة مستخدمة دورا عبادة خصوصاً في صنعاء.

    وبوجه عام فالنصارى اليمنيون ممنوعون من القيام بعمليات تنصير ، وللغرض نفسه تشير بعض المصادر إلى تعرض الرسائل الخاصة برجال الدين المسيحيين للمراقبة بانتظام، وقد تعرضت كنيسة المسيح بالتواهي بعدن لعملية تفجير بعبوة ناسفة في الأول من شهر يناير الجاري على يد أشخاص محسوبين على جماعات الجهاد أسفر عن إحداث أضرار مادية في مرافق الكنيسة ، وتجري حالياً محاكمة هؤلاء الأشخاص.

    وأغروني بالأموال والسفريات والنساء " نعم أنا كنت مسلم.. لكني تركت الإسلام واعتنقت المسيحية .. والسبب خطبة الجمعة وعلاقتي القوية بمدرستي الخاصة في صنعاء التي تعرفت فيها وأنا في السابعة من عمري على الدين المسيحي ، وأمنت به بعد سبع سنوات أي وعمري أربعة عشر عاما". بهذه الكلمات البسيطة، في موقع مارب برس يشرح " ابن صنعاء " مدير تحرير الموقع الالكتروني "اليمن من أجل المسيح للصحفي عقيل الحلالي " رحلة التحول الديني من الإسلام إلى المسيحية، والظروف التي أدت لهذا التغيير، رافضا في نفس الوقت الكشف عن هويته خوفا من تطبيق حكم الردة عليه" لأن المطاوعة في اليمن لا يمزحون"، بحسب قوله في يناير الماضي، حذرت رابطة العالم الإسلامي من النشاط الواسع الذي تقوم به جهات تنصيرية في اليمن ، مشيرة إلى أن المنظمات التبشيرية نجحت في الأشهر القليلة الماضية في تنصير 120 يمنيا ينتمون إلى محافظة حضرموت، إضافة إلى أعداد أخرى من اللاجئين الصوماليين والإريتريين في المعسكرات المقامة بجنوب اليمن .

    وأعادت رابطة العالم الإسلامي أسباب نجاح جهود التنصير في اليمن إلى إهمال المسلمين مساعدة ورعاية إخوانهم وانتشار الفقر والبطالة والجهل والأمية والحروب ووقوع ظلم وتمييز عنصري وقبلي في بعض المناطق، ومتاجرة بعض المتحدثين باسم الإسلام بالإسلام، وتجميع ثروات من ذلك، والتطرف والعنف والقتل والمذابح التي ترتكب من قبل جماعات إسلامية، والفساد في الدول الإسلامية الذي قالت انه يحرم بسببه كثير من الناس من حقوقهم .

    وبحسب تقارير إعلامية فإن التنصير في اليمن ينشط عن طريق الجمعيات الدولية ذات الاهتمام الإنساني والمهتمة بالأمومة والطفولة والمعوقين والبيئة والسياحة ، إضافة إلى المدارس الخاصة ومراكز تعليم اللغات والابتعاث الدراسي.

    وتشير التقارير الصادرة عن وزارة الشؤون الاجتماعية والعمل إلى إن عدد الجمعيات والمنظمات الأهلية العاملة في اليمن يصل إلى أكثر من 4800 جمعية ومنظمة تنشط على مستوى الجمهورية. حديث مع مسيحي يمني: يقول ابن صنعاء الذي تزوج من مسيحية عربية ويعمل في دولة غربية "اعتنقت المسيحية وأنا في اليمن وتعمدته أيضا في اليمن " موضحا أن التعميد هو أن "تشهد باسم الأب والابن وروح القدس إله واحد". ويضيف أن السبب في تركه للإسلام هو خطبة الجمعة المليئة بعبارات القتل والإرهاب التي كان يضطر أن يسمعها مرة كل سبعة أيام، معتبرا أن الدعاة المسيحيون لا يمكن أن يحرضوا على قتل الغير كما يفعل خطباء المساجد في بلاد المسلمين، على حد قوله.

    وأشار إلى أنه يعود إلى اليمن كل عام لقضاء إجازته السنوية ، منوها بأن أهله على علم باعتناقه المسيحية " وأنهم حاولوا إقناعي بالعودة إلى الإسلام لكني رفضت لدرجة أنهم قاطعوني سنة كاملة ، إلا أنهم في النهاية تقبلوا الأمر الواقع "ويؤكد ابن صنعاء وهو في العشرينات من عمره أن عدد المسحيين اليمنيين يصل إلى 2500 شخص وأن هناك 700 مسيحي خارج اليمن ، ويقول :" هناك عائلات يمنية مسحية في اليمن وأولادهم ولدوا مسحيين ونحن نتواصل فيما بيننا باستمرار سواء عبر الهاتف أو الانترنت".

    ويشير إلى أن المسيحيين يمارسون شعائرهم الدينية كمجموعات "كل أسبوع في بيت احد المؤمنين المسحيين سؤ كان يمني أو أجنبي", كما أنهم "أي المسيحيون" يسعون لنشر دينهم عن طريق التبشير بين أوساط الشباب والنساء فيقول :" هناك مبشرين يمنيين ومبشرات يمنيات مؤهلين لنشر كلمة المسيح والمبشرات ينشرن الدين في الأوساط النسائية والمبشرون ينشرونه بين الرجال والشباب ".

    ويعتبر المسيحي ابن صنعاء الذي يقول أنه من صنعاء القديمة وأحد أبناء الأسر المشهورة ، أن أبناء دينه مضطهدون في اليمن بسبب ملاحقة الأجهزة الأمنية لهم ومنعهم من التبشير للمسيحية ويقول :" لا تسمح الشرطة اليمنية لنا بممارسة شعائرنا الدينية جهرا أو بناء كنيسة خاصة وهذا كله بسبب حكم الردة في الإسلام".

    ويستدرك قائلا :" صعب أن نغير القوانين اليمنية لأن الأكثرية مسلمة ، ونحن ليس لدينا أي طموح سياسي ، لأننا نهتم بملكوت الرب والحياة الآخرة "، مشيرا إلى أنه واثنين من أصدقائه صمموا موقعا في الانترنت على الرابط www.yemen4jesus.com شعاره "اليمن من أجل المسيح ".

    وأوضح أن الهدف من إنشاء موقعا على شبكة الانترنت هو تعريف أهل اليمن بالديانة المسيحية " وانقاذهم من الموت الروحي ، ونأمل أن نرى بيت الرب على ارض الواقع في اليمن".

    وحول طلبي حضور الصحفي عقيل إحدى الشعائر الدينية لمواطنين يمنيين ، قال :" ابن صنعاء ... شعائرنا الدينية مقدسة وليست مسرحية للفرجة ، كما أننا حذرون ومحافظون علي إخوتنا اليمنيين المسحيين من أي مشاكل قد تعرقل الطريق الذي نحن ماشين فيه ، ونحن لنا سنوات طويلة نحاول بناء مجتمعنا ، لذلك صعب جدا أن نهدم كل شي في لحظة غباء ، سوف نصلي من أجلك حتى يعطينا الرب إشارة ومن ثم سوف نرحب بك ".
    حملات تنصير في صنعاء القديمة

    :عبده الخولاني مواطن وصاحب محل فضيات في مدينة صنعاء القديمة كشف ( لموقع مارب برس( أن التبشير بالمسيحية أمر مألوف في صنعاء القديمة خاصة مع وجود الكثير من الأجانب الذين يفضلون السكن في مباني المدينة التراثية

    ويضيف الخولاني إن السكان الأجانب يقومون بتوزيع الكتاب المقدس "الإنجيل" على المواطنين إضافة إلى الكثير من المنشورات الدينية التي تحفز على اعتناق المسيحية وترك الإسلام ، منوها بأن هذا الأمر يلقى استجابة من قبل بعض الشباب اليمني خاصة المحتاج والمتمرد .

    عبده الخولاني الذي استطاع إجادة الإنجليزية والفرنسية والايطالية "بدرجة مقبولة" من خلاله اختلاطه المستمر مع أصدقائه الأجانب قال إن هناك علامة استفهام حول الثراء السريع لبض الشباب وامتلاكهم منازل وسيارات وسفريات ، منوها بأن هؤلاء الشباب على علاقة مستمرة مع الأجانب.

    وأضاف :" حاول بعض الأجانب إقناعي باعتناق المسيحية لكني رفضت وأجريت مناقشات كثيرة معهم حول الدين الإسلامي ، ومع ذلك لا زلت صديقا لهم ".

    وفيما أشار الخولاني إلى استمرار النصير في صنعاء القديمة ، قال عدنان البليلي أحد أبناء المدينة أن سعي الأجانب لتنصير أكبر قدر من المواطنين "أمر معروف وملاحظ ".

    وأضاف أن هؤلاء الأجانب يقومون بتوزيع نسخا من الإنجيل على المواطنين كمدخل "لتعريفهم مبادئ الدين المسيحي" ، وأعطاني نسخة من الكتاب المسيحي حصل عليه من "جاره المسيحي الأجنبي" .

    وأكد البليلي ايضا أنه يعرف شابا يمنيا ترك الإسلام واعتنق المسيحية وسافر إلى دولة أفريقية ، منوها بأن دافعه هو المال والعيش الرغيد .. وأخرى في المدارس والجامعات

    مصادر محلية تحدثت عن شائعة أثيرت مؤخرا حول تنًصر ثلاث فتيات في مدرسة خاصة بمنطقة الجراف بأمانة العاصمة .

    وأشارت تلك المصادر إلى صعوبة التأكد من حقيقة شائعة التنصير في المدرسة التي تقدم تسهيلات كبيرة لطلاب وأولياء الأمور "لدرجة تثير الشكوك خاصة وأن مديرة المدرسة مرتبطة برجل يحمل الجنسية البريطانية". وحسب أحدث بيانات الجهاز المركزي للإحصاء، فإن عدد المدارس الخاصة في اليمن يبلغ 234 مدرسة يرتادها ما يقارب 74 ألف طالب وطالبة، في حين يبلغ عدد المدرسين الأجانب في المدارسة الخاصة 258 من أصل 4189 مدرس.

    مترجم يعمل في مؤسسة رسمية أكد أنه تعرض قبل ثلاث سنوات وأثناء دراسته الجامعية لمحاولة تنصيره عن طريق إغرائه بالأموال والدراسة في الخارج . وقال ( م ع ) الذي طلب عدم الكشف عن هويته :" أن محاولات تنصيريه لم تكن بواسطة مبشرين مسيحيين أجانب وإنما من شباب وبنات يمنيات مسيحيات". ويقول :" كان لدي أصدقاء تعرفت عليهم في الجامعة ، وقد توثقت علاقتي بهم وأصبحت قوية لدرجة أني كنت أشاركهم حفلات ترفيهية مختلطة"، ويضيف: "في إحدى الحفلات عرضوا علي صراحة ترك الدين الإسلامي واعتناق المسيحية وأغروني بالأموال والسفريات والنساء". ويؤكد (م ع) أن صعوبة وضعه المادي في تلك الأيام وحاجته الشديدة للتأهيل العملي والمهني ، دعته للتفكير قليلا في هذا العرض "المغري" إلا أنه في اللحظة الأخيرة رفض عرضهم وقطع صلته كليا معهم. كما رفض (مع) السماح لي بمقابلة أصدقائه القدامى، قائلا أنه لا يعرف عنهم شيء وأن السنوات الأربع الماضية كفيلة بتغيير أماكنهم وعناوينهم.
    المرتد في الشريعة الإسلامية .. جدل واسع وآراء مختلفة ...

    مدير عام الإرشاد في وزارة الأوقاف والإرشاد الشيخ حمود السعيدي قال لمارب برس ,,, إن حكم الردة في الإسلام هو القتل مستدلا بالحديث النبوي " من بدل دينه فاقتلوه" ، منوها في الوقت نفسه بأن الردة إذا كانت خوفا من القتل فلا حكم على المرتد "إلا من أكره وقلبه مطمئن بالإيمان". وأضاف الشيخ السعيدي: "أما من ارتد بسبب مال أو زوجه أو منصب أو دراسة فحكمه القتل بعد أن يسأل ويستتاب"، مؤكدا ضرورة سؤال المرتد عن سبب ارتداده " لأنه قد يرتد جهلا بتعاليم الإسلام".

    وحول اختلاف العلماء حول حكم الردة، قال مدير عام الإرشاد :" أجمع علماء الإسلام على حكم الردة ولم يخرج عن هذا الإجماع إلا القليل منهم الدكتور حسن الترابي الذي نفى مؤخرا حكم الردة". ويثير حكم الردة حاليا خلافا بين الفقهاء والمفكرين الإسلاميين ، حيث يعتبر البعض مسألة قتل المرتد أمرا غير مقبول لأن فقهاء الإسلام لم يجمعوا عليها كما أنه يتعارض مع المبادئ والقيم التي أقرها القانون الدولي ووافقت عليه معظم الدول العربية والإسلامية، على حد قولهم.

    ففيما قال الشيخ الدكتور يوسف القرضاوي رئيس الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين بوجوب تطبيق حكم الردة وقتل المرتد، منوها بأن السماح للأفراد باعتناق الإسلام ثم الارتداد عن الإيمان به مفسدة للمجتمع الإسلامي، اعتبر الدكتور محمد سليم العوا الأمين العام للاتحاد العالمي لعلماء المسلمين أن عقوبة الردة "تكون تعزيرا لا حدا"، مضيفا أن الآيات القرآنية "لا تشير من قريب أو من بعيد إلى أن ثمة عقوبة دنيوية يأمر بها القرآن لتوقّع على المرتد عن الإسلام، وإنما يتواتر في تلك الآيات التهديد المستمر بعذاب شديد في الآخرة".

    وكان مفتي مصر الشيخ علي جمعة أثار جدلا فقهيا واسعا بين علماء المسلمين أواخر الشهر الماضي عندما أفتى بحرية المسلم في ترك دينه والانتقال إلى دين آخر .

    وقال مفتي مصر في مقال نشر على موقع المنتدى المشترك لصحيفة واشنطن بوست ومجلة نيوزويك على شبكة الانترنت يوم 24 يوليو الماضي "إن تخلي الشخص عن دينه إثم يعاقب عليه الله يوم القيامة، وإذا كان الأمر يتعلق بشخص يرفض الإيمان فحسب فانه ليس هناك عقاب دنيوي".

    وفيما نفت دار الإفتاء المصرية إن يكون الشيخ جمعة أفتى بحرية المسلم في تغيير دينه، جدد مفتي مصر في 27 يوليو الماضي "التأكيد على حق كل إنسان في اختيار دينه"، معتبرا "أن العقوبة الدنيوية للرِّدة لم تُطبق على مدار التاريخ الإسلامي إلا على هؤلاء المرتدين، الذين لم يكتفوا بردَّتهم، وإنما سعوا إلى تخريب أسس المجتمع وتدميرها"

    وقال جمعة في بيان نقلته وسائل الإعلام :" إن الله قد كفل للبشرية جمعاء حق اختيار دينهم دونَ إكراه أو ضغط خارجي، والاختيار يعني الحرية والحرية تشمل الحق في ارتكاب الأخطاء والذنوب طالما أن ضررها لا يمتد إلى الآخرين".

    .... وعقوبة واحدة في القانون اليمني:

    المدير التنفيذي لمنظمة هود المحامي خالد الآنسي كشف أن عقوبة المرتد في القانون اليمني هي الإعدام "وبالتالي فإن التبشير بالمسيحية يعد تحريضا على الردة ، وعليه فإن عقوبة المبشر هي نفس عقوبة المرتد".

    وحول موقف منظمة هود الحقوقية من إدعاء بعض الشباب المسيحي في اليمن تعرضهم لمضايقات من قبل الأجهزة الأمنية وخوفهم المستمر من تطبيق حكم الردة عليهم ، قال المحامي الآنسي :" منظمة هود لم تتعامل من قبل مع هذا النوع من القضايا، ومن السابق لأوانه الحديث عن هذا الموضوع ".

    أما في القانون المصري فإنه لا يوجد أي نص يتحدث عن الردة أو يجرمها. وحسب وكالة الصحافة الفرنسية إن نائب رئيس محكمة النقض المصرية المستشار احمد مكي قال "ليس هناك نص في القانون المصري يجرم الردة أو يشير إليها"، مضيفا أن "حد الردة ذاته مختلف عليه بين الفقهاء". ويقول مكي: "يذهب عدد من الفقهاء إلى انه ليس هناك حد اسمه حد الردة لأنه لم يرد نص بهذا الخصوص في القران ويفسرون الحديث النبوي الذي يشير إلى قتل المرتد بان المقصود منه هو عقاب سياسي على الخيانة وليس عقابا على المعتقد".

    وكان تقرير الخارجية الأمريكية الخاص بممارسات حقوق الإنسان في اليمن الصادر عن مكتب الديمقراطية وحقوق الإنسان والعمل في وزارة الخارجية الأمريكية ( فبراير 2001 ) قد أعاد التذكير بحادثة مقتل ثلاث راهبات من جماعة (الأخوات في أعمال الخير) بالحديدة يوليو 1998 وأيضاً تعرض مستشفى جبلة إلى تهديدات ومضايقات من قبل من تم وصفهم بالمتطرفين في المنطقة من الذي يخشون استخدام المستشفى لنشر المسيحية، كما أشار التقرير إلى إقامة علاقات ديبلوماسية بين اليمن والفاتيكان عام 1998 وموافقة الحكومة اليمنية إثر ذلك على إنشاء وتشغيل ( مركز مسيحي ) في صنعاء.

    في عام1992 قام يمنيان في منطقة جبلة التابعة لمحافظة (إب) جنوبي العاصمة صنعاء - بتمزيق القرآن الكريم ورميه في حمامات مسجد الأشرفية ، في جريمة هزت المجتمع اليمني، وبعد التحقيق معهما اعترفا أمام المحاكم بأنهما ارتدا عن الإسلام ، ودخلا في الديانة النصرانية من خلال شخص ثالث ، وعند استدعاء الأخير أقر باعتناق المسيحيه نتيجة قراءته واطلاعه على الكتاب المقدس (الإنجيل). وأشار أحد الثلاثة إلى أن المحور الرئيسى لحركة التنصير أحد الأطباء العاملين في مستشفى جبلة المعمداني (من جنسية أجنبية) وتحدثوا عن وعود بتلقي مبالغ مالية ، مقابل ما يقومون به من جهد تنصيري داخل المديرية.

    وفي العام الماضي تنصر مسلم صومالي يقيم في عدن كلاجئ بسبب الحرب الأهلية في بلاده على يد قسٍٍ أجنبي يعمل في إحدى كنائس المدينة وطلب تغيير اسمه إلى اسم آخر أمام الجهات اليمنية المهتمة بشؤون الهجرة والجوازات والإقامات، فقامت بتوقيفه وتمت محاكمته، ولكن قبل النطق بالحكم تم تسفيره إلى دولة أوروبية ؛ بحجة حصوله على حق اللجوء الإنساني فيها من خلال متابعة القس، وطوي ملف القضية، وثم موضوع مشابه ، وهو اعتناق صومالي آخر النصرانية مؤخراً ولا يزال يتفاعل حتى الآن.

    وفي منتصف شهر إبريل الماضي ألقت شرطة الأمن المركزي القبض على رجل بريطاني كان متنكراً بزي امرأة صنعانية اسمه (ارن هاورد) 32عاماً - وكشفت التحقيقات معه أنه أقام بصفة غير شرعية لمدة خمسة أشهر قبل أن ينكشف أمره، وأدين من قبل محكمة سنحان الابتدائية في العاصمة صنعاء بثلاث تهم أبرزها ممارسة النشاط التنصيري داخل البلاد وارتكاب أفعال فاضحة.

    البداية قبل نصف قرن

    محاكمة (هاورد)لن تكون الأخيرة في مسلسل الأنشطة التنصيرية التي تجري على نطاق واسع منذ نصف قرن .
    مبعوث بابويّ يبحث المشاكل والصعوبات بالمواقع التابعة للكنائس بعدن

    وناقش أحمد أحمد الضلاعي، الوكيل المساعد بمحافظة عدن والمطران بول هيندر، نائب رسولي عام في الخليج وشبه الجزيرة العربية, في 2006" أوضاع الكنائس الموجودة بالمحافظة والمشاكل والصعوبات المتعلقة بالمواقع والأراضي التابعة للكنائس ".

    وطالب المطران هيندر، السماح بإقامة المشاريع الإنمائية بالكنائس كإنشاء معاهد تقنية ومهنية خاصة بالمهارات الحياتية وإنشاء عيادة خاصة للنساء والولادة وذلك لخدمة الفقراء. وهو ماطالبت به الحكومة اليمنية في أوقات سابقة حسب تقرير الحرية الدينية الذي تصدره الخارجية الأميركية. وحسب صحيفة الأيام فقد حضر اللقاء الأب ماثيوز أوزنناليل، راعي كنائس عدن بالكنيسة الرومانية الكاثوليكية وعبدلله إبراهيم، مدير عام الموارد المالية بالمحافظة.

    وتشير تقارير الحرية الدينية التي تصدر الخارجية الأميركية سنويا إلى أنه في أعقاب توحيد الشمال والجنوب عام 1990، دُعي أصحاب الممتلكات التي كانت حكومة جمهورية اليمن الديمقراطية الشعبية الشيوعية السابقة قد صادرتها إلى تقديم طلب لتعويضهم عن ممتلكاتهم المصادرة، إلا أن تطبيق العملية، بما في ذلك تطبيقها على المؤسسات الدينية، كان محدوداً للغاية، ولم تُرد الممتلكات المصادرة إلا إلى عدد ضئيل جداً من أصحابها السابقين.

    ولا تسمح الحكومة اليمنية بتشييد أماكن عبادة عامة جديدة غير إسلامية بدون إذن؛ وتقام القداديس الأسبوعية للمسيحيين الكاثوليك والبروتستانت والإثيوبيين في قاعة مبنى شركة خاصة في صنعاء دون تدخل حكومي. وتقام القداديس المسيحية بشكل منتظم في مدن أخرى في منازل أو منشآت خاصة كالمدارس دون مضايقات، وتبدو هذه المرافق وافية بالغرض لاستيعاب الأعداد القليلة التي تشارك في هذا النشاط. وكان وزير الخارجية د.أبوبكر القربي قد تسلم في 21/11/2005 نسخة من أوراق اعتماد منجد الهاشم كسفير غير مقيم للفاتيكان في اليمن.

    وبدأت العلاقات اليمنية مع الفاتيكان في العام 2002م عبر اعتماد سفير الفاتيكان لدى الكويت سفيرا غير مقيم في اليمن، وزار الرئيس علي عبدالله صالح الفاتيكان عام 2000، وفي العام 1999 تم اعتماد سفير اليمن لدى إيطاليا سفيراً لدى الفاتيكان.

    وكان بابا الفاتيكان بينديكت السادس عشر عين في منتصف أغسطس الماضي راعي أبرشية بعلبك دير الأحمر المطران بولس منجد الهاشم سفيرا بابويا في منطقة الجزيرة العربية والعراقووفق الأمر البابوي فإن الهاشم سيكون مسئولا عن مصالح الكنيسة الكاثوليكية في الكويت وقطر والبحرين واليمن، ومقره الرئيس الكويت

    وفي 25 مارس 2004م زار وفد الأخوة الكاثوليي من دولة الفاتيكان اليمن برئاسة الأمير كارلو دي بوربون قلد الرئيس علي عبدالله صالح وسام "الفارس الاعظم" لفرنسيس الاول من الدرجة الاولى وهو أعلى وسام للمقام البابوي تكريماً وتقديراً لدوره في تحقيق الوحدة اليمنية وخدمة السلام على المستويين الاقليمي والعالمي ونشر قيم التسامح والتعايش والحوار بين الأديان.

    ومن جانبه قلد الرئيس اليمني الأمير كارلو دي بوربون وسام الوحدة 22 مايو من الدرجة الأولى تقديراً للعلاقات بين الجمهورية اليمنية ودولة الفاتيكان وتقديراً للمهام الانسانية الجليلة التي قدمها الأمير كارلودي بوربون في خدمة السلام الانساني والتعايش والحوار بين الاديان- كما قالت الأخبار الرسمية حينها.

    وخلال الثلاث السنوات الأخيرة تصاعدت نبرات التقرير الأميركي السنوي عن الحريات الدينية لصالح اليمن، والذي أشاد بثقافة التعايش بين الديانات والمذاهب في المجتمع اليمني.

    واتفقت تقارير الأعوام الأخيرة حول اليمن على أنها بلد (يوفر الدستور –فيها- الحرية الدينية، وتحترم الحكومة بشكل عام هذا الحق عمليا؛ غير أنه كانت هناك بعض القيود).

    وأن الدولة مستمرة (في المساهمة بشكل عام في حرية ممارسة الدين) وأنه (يتمتع أتباع الأديان الأخرى غير الإسلام بحرية العبادة حسب معتقداتهم؛ غير أن الحكومة تحظر التحول عن الإسلام واعتناق ديانات أخرى وتحظر التبشير على غير المسلمين). وقالت أن العلاقة الودية بين الأديان ساهمت في (الحرية الدينية).

    وقال أن المبشرين المسيحيين يمارسون نشاطهم في البلاد، ويكرس معظمهم نفسه لتوفير الخدمات الطبية، في حين يعمل آخرون في حقلي التعليم والخدمات الاجتماعية.

    وتدير "راهبات المحبة "، بدعوة من الحكومة، دُوراً للمعوزين والأشخاص المعاقين في كل من صنعاء وتعز والحديدة وعدن. وتصدر الحكومة تأشيرات إقامة لرجال الدين المسيحيين كي يلبوا احتياجات الجالية الدينية. وهناك أيضاً إرسالية خيرية مسيحية ألمانية في الحديدة وبعثة طبية مسيحية هولندية في صعده. وتحافظ جماعة من أتباع الكنيسة المعمدانية الأميركية على ارتباط مع المستشفى في جبله، وهو المستشفى الذي كانت قد أدارته لأكثر من ثلاثين عاماً قبل انتقال إدارته إلى الحكومة في عام 2002. وتدير الكنيسة الأنجليكانية مستوصفاً خيرياً في عدن. وتنشط منظمة أميركية غير حكومية، يديرها الأدفنتست (السبتيون) في عدد من المحافظات.

    حيث أكد أن العلاقات بين المجموعات الدينية تتصف عموماً بالود.وقال أنه رجال الدين المسلمين لا يحرضون على أعمال العنف لدوافع دينية ولا يبيحونها، وذلك باستثناء أقلية صغيرة منهم غالباً ما يرتبطون بصلات مع عناصر متطرفة أجنبية.

    وزعماء القبائل –حسب التقرير الأميركي- في المناطق التي يسكنها اليهود، مسئولون تقليدياً عن حماية اليهود في مناطقهم. ويعتبر الإخفاق في توفير هذه الحماية عاراً شخصياً كبيرا.

    وتناقش السفارة الأميركية بصنعاء قضايا الحرية الدينية مع الحكومة ضمن سياستها الشاملة لتعزيز حقوق الإنسان. وتجري السفارة الأميركية حواراً نشطاً حول قضايا حقوق الإنسان مع الحكومة ومع المنظمات غير الحكومية وأطراف أخرى. ويجتمع المسئولون في السفارة، بمن فيهم السفير، بشكل منتظم مع ممثلين عن الجاليتين اليهودية والمسيحية.واصدرت الولايات المتحدة الأميركية تقرير الحريات الدينية للعام 2006م والذي يتناول الحريات الدينية في العالم ومنها اليمن. ويتحدث التقرير عن وجود نحو 3000 آلاف مسيحي في اليمن معظمهم من اللاجئين ومواطني الدول الأجنبية ، إضافة إلى 40 هندوسيا من أصل هندي وأربع كنائس مسيحية في مدينة عدن ، كما يتحدث عن معابد الطائفة اليهودية في شمال اليمن ، ويقصد بذلك مدينتي صعدة وريدة اللتين تحتضنان العدد الأكبر من اليهود الذين بقوا في اليمن.

    ويتطرق التقرير إلى " العلاقات الودية " بين أبناء الطوائف الإسلامية ، الزيدية ( الشيعية ) والشافعية ( السنية ) وعن حرية العبادة لغير المسلمين وعن الطوائف الإسلامية الأخرى مثل الإسماعيلين. ويقول إن الزيدية يمثلون 30% من السكان ، فيما يمثل الشوافع 70% .

    ويشير بشكل ايجابي إلى دور الحكومة اليمنية وجهودها " للتخفيف من حدّة التوتر الديني بينها وبين أعضاء من الطائفة الشيعة الزيديين " ، ويقصد بذلك جماعة الحوثي وبالتحديد تنظيم " الشباب المؤمن " ويقول التقرير إن دوافع تحرك الحكومة ضد الحوثيين سياسية وليست دينية ويضيف: هذه " فئة من الشيعة تختلف عن طائفة الشيعة الزيدية السائدة. تتبع حركة "الشباب المؤمن" تعاليم رجل الدين المتمرد حسين بدر الدين الحوثي الذي قُتل خلال التمرد الذي استمر عشرة أسابيع والذي قاده في شهر يونيو عام 2004م ضد الحكومة في محافظة صعده. وكانت دوافع الأفعال التي اتخذتها الحكومة ضدّ حركة "الشباب المؤمن" في العام 2005م سياسية وليست دينيةً.

    ويشيد التقرير باتاحة للمارسة العبادة لغير المسلمين وارتداء ملابسهم ولكنه يضيف بهذا الخصوص : " إلا أن الشريعة تحظر على المسلمين اعتناق أي دين آخر كما تحظر على غير المسلمين الدعوة لاعتناق دينٍ غير الإسلام . اعتمدت الحكومة هذا الحظر كما تشترط الحصول على إذن مسبق لإقامة أماكن عبادة جديدة، وتمنع غير المسلمين من تولي المناصب التي يتم شغلها عن طريق الانتخاب. تعد أعياد الأضحى والفطر أعياد رسمية عند المسلمين في اليمن، حيث لا تتأثّر الجماعات الدينية الأخرى سلباً بهذه الأعياد ".

    ويقول التقرير حسب ماجاء في موقع التغيير نت " إن الحكومة اليمنية لا تحتفظ بسجلات خاصة لهوية اتباع الديانات الأخرى " كما لا يوجد هناك قانون يفرض على الجماعات الدينية تقيد أسمائها لدى الدولة. بعد أن حاول الحزب الحاكم ترشيح يهودي في الانتخابات النيابية، اعتمدت اللجنة العليا لانتخابات سياسةً تحظر على غير المسلمين الترشّيح لمنصب نائب في البرلمان. وتنص المادة 106 من الفصل 2 من الدستور على أنّه يجب على رئيس الجمهورية "ممارسة واجباته الإسلامية".

    ويتحدث التقرير عن ممارسة الحكومة اليمنية اثناء عملها على " جماح العنف السياسي المتزايد الى تقييد الممارسات الدينية. ففي شهر يناير 2006، وللعام الثاني على التوالي، حظرت الحكومة الاحتفال بمناسبة "يوم الغدير" (وهو عيد يحتفل به المسلمون الشيعة) في أجزاء من محافظة صعده. فخلال فترة اعداد هذا التقرير، أفادت تقارير بأن الحكومة كثفت جهودها لمنع انتشار "الحوثية" عبر تحديد الساعات التي يحق فيها للمساجد أن تفتح أبوابها للناس واقفال المعاهد التي اعتبرتها الحكومة معاهد دينية زيدية متطرّفة أو تابعةً للطائفة الشيعية الإثنى عشرية وكذلك عزل الأئمّة الذين تبنوا اعتناق العقيدة الأصولية وكذلك تشديد المراقبة على خطب المساجد ".

    ويشيد التقرير أيضا ـ ضمنيا ـ بأداء اليمن في مجال عدم تسيس المساجد والمدارس في إطار محاربته للتطرف وتعزيز التسامح و" تركّزت هذه الجهود على مراقبة المساجد لرصد الخطب التي تحرض على العنف و غيرها من البيانات السياسية التي تعتبرها الحكومة خطراً على الأمن العام. ويجوز للمنظمات الإسلامية الخاصة المحافظة على علاقاتها مع منظمات إسلامية دوليّة، غير أنّ الحكومة راقبت نشاطاتها عن طريق الشرطة والهيئات الاستخباراتيّة ".

    ويكشف التقرير ان مسئولين أمنيين اعتقلوا مؤخرا وبصورة عشوائية بعض المسيحيين بتهمة التبشير ومسلمين أيضا على علاقة بالمبشيرين وانه جرى تعذيبهم داخل السجون.

    وانتقدت الخارجية الامريكية التمييز الديني في اليمن، طبقا لتقرير الحرية الدينية حول العالم لسنة 2007م الذي جاء في 800 صفحة ويصدره مكتب الديمقراطية وحقوق الإنسان والعمال بوزارة الخارجية الأمريكية، والذي اشاد في ورشة اقامتها وزارة الاوقاف بالتسامح الديني السائد في الجمهورية اليمنية ونيذ التطرف ودور الحكومة اليمنية في مجال ترسيخ الحرية الدينية والحد من ظاهرة الاضطهاد الديني.

    واشار التقرير الى العفو الذي اصدره الرئيس في حق الديلمي ومفتاح الذين تم سجنهما بتهمة التخابر مع ايران واطلاق بعض المتحفظ عليهم في قضية الحوثيين وعدم اطلاق البقية، وكذا عدم اعلان الرقم الحقيقي للمعتقلين في قضية الحوثي.

    وانتقد التقرير مصادرة وزارة الثقافة وبعض الاجهزة الامنية لكتب تناصر الزيدية, كما اشار الى منع السلطات اليمنية للاحتفال بيوم الغدير و أشار الى تمييز و قمع حصل للمذهب الزيدي لاسباب سياسية اكثرمن ان تكون دينية.

    واليوم وجه نحو مائة من علماء اليمن، نداءً لرئيس الجمهورية وأعضاء الحكومة ومجلسي النواب والشورى، وكافة مسؤولي الدولة، طالبوا بتحمل مسؤولياتهم الدينية والأخلاقية، إزاء مظاهر الانحراف والمنكرات التي تفشت في البلاد، والدخيلة على قيم المجتمع اليمني الأصيل..

    وجاء في البيان، الذي حصلت "الغد" على نسخة منه، أن أبناء اليمن فوجئوا في الفترة الأخيرة بعديد منكرات ومعاصي ظاهرة وافدة على بلادنا، ومنها تزايد نشاط بعض الجهات الأجنبية (التنصيرية) من منظمات ومعاهد لغات، ومدارس خاصة، لمحاولة إخراج الشباب اليمني المسلم عن دينه، وكذا الدعوة إلى تغيير القوانين المستمدة من الشريعة الإسلامية لقوانين غربية وافدة، بدعم أجنبي، كالجندر وغيره، بدعوى مواءمة التشريعات اليمنية مع الاتفاقيات الدولية..

    وحذر البيان الذي أصدره العلماء بمناسبة شهر رمضان من تطاول بعض الصحف على الذات الإلهية، والسخرية من الشعائر الإسلامية، واستقدام الراقصات والمغنيات الأجنبيات لإحياء الليالي الراقصة، وتحطيم القيم والأخلاق في العاصمة صنعاء وبعض المدن اليمنية، وإقامة فعاليات عروض الأزياء، ومن ذلك حسب ما جاء في البيان نقلاً عن جريدة "الثورة" الرسمية وبعض القنوات العربية، قيام أكثر من 15 فتاة يمنية بعرض أزياء بملابس الزفاف في حديقة السبعين بصنعاء بحضور عدد من الأجانب، ضمن مهرجان صيف صنعاء السياحي2007 لأربع مرات، كما نقل البيان عن صحف ووسائل إعلام رسمية وغير رسمية العديد من الفعاليات والأعمال التي وصفه البيان بـ"المنكرة والمحرمة" كالرياضة النسوية، وتشجيع الرقص المختلط بين الرجال والنساء كما حدث في مهرجان الدان بحضرموت، وفتح المراقص والملاهي الليلية ومراكز التدليك، التي تعمل فيها النساء لتدليك الرجال، وإرسال فتيات يمنيات إلى الخارج يعرضن أزياء ليلة الزفاف، والمشاركة في الأعمال المسرحية والغناء والتمثيل في الخليج والقاهرة وبيروت..

    وسرد بيان العلماء العديد من المظاهر والأعمال التي اعتبرها منكرات ومعاصي، توجب الغضب الإلهي، خصوصاً بعد أن أصبحت ظاهرة ومنتشرة، مؤكداً بأن وحدة البلاد والعباد متوقفة على تطبيق الشريعة الإسلامية وحماية صرح الدين والأخلاق، سيما ونحن في بلد "مرجعيته الكتاب والسنة، وتسوده العفة والطهارة والأخلاق الحسنة" مطالباً كذلك أبناء الشعب اليمني والمنظمات والأحزاب السياسية بالقيام بواجب الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر بالحكمة والموعظة الحسنة..علماء اليمن يطالبون الحكومة والأحزاب بمنع المنكرات الوافدة ومظاهر الانحراف. وتطرق التقرير ايضا الى قيام السلطات اليمنية بسجن العائدين من افانستان واطلاقهم بسرعة عاجلة وعدم اطلاق البعض الذين مكثو لمدة طويلة في السجن.

    وتطرق الى تمييز ديني على المذهب الاسماعيلي من قبل المجتمع, كما تطرق الى اعمال قام بها السلفيون ضد الصوفية المعتدلة. من ناحية ثانية أشار الى الانفتاح في حزب المؤتمر وعدم اشتراطه الديني للمنتسبين في حين يشترط حزب الاصلاح على العضو ان يكون مسلما.

    كما أورد التقرير إشارة الى التمييز ضد المسيحيين وعدم السماح لهم ببناء كنيسة في صنعاء، وبخصوص الديانة اليهودية أشار الى طرد الحوثيين لليهود من مساكنهم وتهديدهم لهم، وانتقد قيام الاجهزة الامنية بمراقبة ومتابعة بريد الجماعات التبشيرية في اليمن

    كلمه اخير

    اعتمدت في ذلك الي مصادر متعددة في تقديم ذلك البحت علي دراسات للدكتور يوسف محمد عبدالله والدكتورة سلوي صالح وصحف واحاديت وتقارير عن السفارة الامريكيه عن الحريات في اليمن للاعوام 2006 وتقارير صحيفيه في نيوز يمن والتغيير نت ومقابلات ولقاءات اجرها عدد من الزملاء الصحفيين مع عددمن الجماعات التبشيريه ومن الذين انتقلو من الاسلام الي المسيحيه في موقع مارب برس http://marebpress.net/narticle.php?sid=7367 والهدف من ذلك تقديم مادة للقاري والباحت للاستفادة منها اتنا دراسة المسيحيه والجماعات التبشيرية في اليمن كل ذلك المعلومات نشرت في مواقع عديدة علي شيكه الانترنت العالميه وبذلك اكون قد حققت هدفي الي اعطاء نبدة ربما محتصرة عن المسيحية والجماعات التبشيرية في اليمن باسلوب علمي واكاديمي وبنوع من الشفافيه والواقعيه وما نشرت انا هو اصلا موجود في الواقع العملي في اليمن بعيد عن الاثارة والتشهير بهذة الجماعات او باطراف اخري
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2007-10-14
  5. العقرب الصغير

    العقرب الصغير قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2005-08-17
    المشاركات:
    4,207
    الإعجاب :
    0
    من يرفع لنا صـور

    شباب

    كثير الحديث عن الفعاليه التي وقعت اليوم في ردفـان

    ومن يوم امس وانا ابحث عن اي صـــوره للفعاليه ولم اجـــد

    الصـوره هي الوثيقه

    فمن يرفع لنا صـور للفعاليه

    لكمــ ودي
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2007-10-14
  7. وحدوي صريح

    وحدوي صريح عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2006-07-20
    المشاركات:
    442
    الإعجاب :
    0
    لي سؤال للوحدويين

    لي ســــــــــــــــــــؤال لكل من يدعي بالوحدة والحرية والديمقراطية

    لماذا رفضت قوات الامن لقناة الجزيرة تصوير ونقل الاحداث الحاصلة في اليمن؟

    اي حرية

    سرقة

    قتل

    اضطهاد

    وفساد

    وحماية لسلطة السيد الرئيس
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2007-10-14
  9. االقعقااع

    االقعقااع عضو

    التسجيل :
    ‏2007-04-29
    المشاركات:
    153
    الإعجاب :
    0
    آآآآآآآآخر منجزااااااااااات فخااااااااااااامته؟؟؟؟؟

    مبروك ايه الشعب اليمني الم يعدكم الرئيس بيمن جديد

    منجز آخر يضاف الى منجزات الاخ الرئيس

    المنجزات التي لا تشبع جائع ولا تستر عريانا

    تحقيق الوحده واللديمقراطيه وحرية التعبير والانتخابات البرلمانيه والمحليه والرئاسيه

    والمنجز الجديد :

    بعد 11عاما من اعلان فخامته الحرب على الفساد

    اخيرا

    يعلن فخامته ان الفاسدين مازالوا يعيشون بيننا

    لم تستاصلهم حملته عليهم

    ولكنها اجبرتهم

    "على ان تخف ايديهم من السطوه على المال العام"

    مبروك ايه الشعب العظيم

    وافرحوا فان غدا لناظره قريب

    فانتم امه عظيمه تاريخ حضارتكم يربو على الفين عام

    ففخامته يعدكم ان رحلة الاف ميل تبدأ بخطوه

    وهانحن نحقق انجازا عظيما

    فقد استطاع ان يخفف سطوة البعض عن المال العام

    وبعد الف عام عندما ينقرض هذا الشعب

    سنكون بعون الله قضينا على الفساد نهائيا
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2007-10-16
  11. الفضلي 8

    الفضلي 8 عضو

    التسجيل :
    ‏2007-09-22
    المشاركات:
    12
    الإعجاب :
    0
    مافيات وحيتان المال والفساد الشاويشي يريدون الأستمرار في الأستيلاء على ثروات الجنوب

    هدف المافيات الشمالية أحكام السيطرة على الثروات الجنوبية
    لهم ولأبنائهم من بعدهم على حساب الجنوبيين أهل الأرض الأصليين



    مع فتات للعملاء وبائعي الضمائر .. أعتقال قائد تيار أصلاح مسار الوحدة باعوم


    وكذلك اللواء / النوبة قائد المتقاعدين من مدنيين وعسكريين وأمنيين وقائد الشباب


    الجنوبي العاطل عن العمل والعشرات من الشهداء والجرحاء الجنوبيين الأحرار والمئات من المعتقلين



    من النشطاء السياسين والعسكريين المسرحين قصرا منذ أجتياح الجنوب وأحتلالة صيف 1994م الى


    أخر مجزة يوم 13 أكتوبر في ردفان البطقة كل هذه الجرائم تأتي في سياق القضاء على الحق الجنوبي


    المنهوب والمسلوب من قبل هذه العصابة الفاسة الذي تعيث في الجنوب نهبا وقتلا وفسادا لم يشهد لة



    التاريخ الأنساني مثيل على الأطلاق .. أدرك الجنوبيين هذا الخطر عليهم وعلى مستقبل أطفالهم


    ومصممين على أنجاز التحرير قبل فوات الأوان واللة على ما أقوللا شهيد .
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2007-10-16
  13. البرهان

    البرهان عضو

    التسجيل :
    ‏2007-02-09
    المشاركات:
    187
    الإعجاب :
    0
    شكرآ ايها الرئيس

    نعم شكرا ايها الرئيس وبفضل عنجهيتك وفسادك وظلمك واستبدادك وغباك ايها الغبي قد وحدة صفوف ابناء الجنوب وتلك هي مصيبة تهدد عرشك
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2007-10-16
  15. صقر الصحراء

    صقر الصحراء عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2006-11-18
    المشاركات:
    564
    الإعجاب :
    0
    طالما هناك ظلم وتطفيش للناس من اعمالهم واحالتهم للتقاعد ..والاستيلاء على الاراضي تاكد ان الامور لن تهدى ولن تتوقف الاحجاجات حتى يحصل الحق..لاصحابه
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2007-10-16
  17. Best YEMEN

    Best YEMEN عضو

    التسجيل :
    ‏2007-10-07
    المشاركات:
    38
    الإعجاب :
    0
    ممارسات السلطة تساوي التشطير والهيمنة بحق الجنوبيين...!


    في مثل هذه الأيام ونحن نحتفل بالذكرى 44 لثورة 14 أكتوبر المجيدة في الجنوب ، وشعبنا يحتفي بذكرى كفاحه التي حمل روحه فيها على كفه يقارع الاستعمار ويكافح الفقر والجهل ، ويناضل من أجل الحرية والاستقلال ، وضحى من أجل ذلك بدم شهدائه الأبطال ، وحقق النصر وتحرر وبنى دولة النظام والقانون في الجنوب ، بل ووحد سلمياً 22 إمارة ومشيخة ، وأسس دولة النظام والقانون ، وبذلك تمتع شعبنا بحياة كريمة ، وبعد كفاح طويل تحققت الوحدة اليمنية التي كان لدولة الجنوب الفضل الكبير في قيامها ، فالوحدوي الحقيقي هو الذي تخلى عن سلطته ودولته ومهما حاول مزورو التاريخ إلغاء دوره ، فالظلمة المستبدون هم من سرق بريق الوحدة ولو تشدقوا بالكذب ، فسيأتي الزمن المنصف لمن ظلم والوحدة التي كانت ولم تزل هدفاً ومصيراً قومياً ، ولكن خاب هذا الأمل المنشود بسلوكهم .. فقد عطل المتخلفون والمنافقون هذه الوحدة ، سرقوا الثورة الشعبية نتيجة عقدة النقص التي تلاحقهم بسبب عقلية التخلف والاستبداد ، فانقلبوا على الوحدة وأجهضوا المشروع الكبير الوطني .. واليوم يعيد التاريخ نفسه، ومن حقق الاستقلال ضد الغزاة سيحقق الكرامة والعدل والمساواة ، ومن خلال الكفاح النضالي السلمي ، والمطالبة بالحقوق من خلال الاعتصامات والمسيرات و الاضرابات ، وإذا تغطرس هذا النظام بعد هذه الأشكال فإن الشروط البديلة ستكون ضرورية ولابد منها ، ومن بين هذه الاشكال التصعيدية هي العصيان المدني ، وعندها سيرى المتشددون مصيرهم.

    وبفضل هذا السلوك الذي يمارسونه بنهب الأرض والثروة والانفراد بالسلطة وإبعاد الكوادر الشريفة والخبرات العلمية في الإدارة والنزيهة ، وبهذا السلوك الذي يمارسونه ضد شعبنا في الجنوب ،فإنهم وبسلوكياتهم يوحدون هذا الشعب المناضل الكريم ، هذا الشعب الذي لم يعرف الرشاوى او السرقة ، بل يتعامل بأخلاق ومسؤولية في الحكم ، والماضي في الجنوب عبرة في حكم ما قبل الوحدة .

    وها هو اليوم الذي يبرز ويكشف المقارنة بين سلوك نظامين ، فحكم الفاسدين والمرتشين السيئين بسلوكهم هذا قد خلقوا العزائم والثقة عند أبناء الوطن ، فثار الأبطال الذين سيخوضون الكفاح ضد الظلم حتى يحقق الله النصر !!!

    أحيي جميع الأبطال ومناصريهم الذين يقودون العمل ويناهضون الظلم ، أحيي فيهم هذه الروح وأحيي الأبطال المناضلين في المعتقلات والسجون.

    ولعلها مناسبة لكي نذكرهم بجزء محدود من النقاط التي فيها نحدد موقفنا ، كما أنها تلتقي مع مواقف إخواننا قيادة إصلاح مسار الوحدة ، فموقفنا من موقفهم ، كما أن ما نتحدث عنه ، فغيرنا ينادي به ، وتطابقت المطالب في ما يجري في الوطن ، ومن هنا نعلن هذا الموقف بتضامننا مع أهلنا وإخواننا الذين يقاومون بأجسام عارية رصاص العسكر ودباباتهم ، أننا معهم قلباً وقالباً ضد الظلم الذي مارس ويمارس من اليوم الأول الذي أعلن فيه الحرب على الجنوب منتقما من الماضي وهذه هي البراهين :

    -1 في27 إبريل 1994 فرض علينا الحرب من ميدان السبعين بصنعاء.

    -2 فرضت علينا نتائج الحرب من قبل سلطة 7 يوليو 1994م التي أنهت شرعية الوحدة المباركة والطوعية ، وحل محلها سلطة الضم والإلحاق غير المشروع بقبولها.

    -3 إن السلطة التي أنهت مشروع الوحدة ، وبفعله القائم فقدت الشرعية منذ 7/7/ 1994م. وبهذا العمل ألغوا شرعية ما تم الاتفاق عليه وألغوا كافة الاتفاقيات ، وما يفعلونه اليوم نعتبره غير شرعي وشعبنا سيقاومه من ذلك التاريخ.

    -4 أكد شعبنا الجنوبي جلياً رفضه لنتائج تلك الحرب بسبب الواقع اللا شرعي للسلطة ، ورفضه الاستسلام او الالتزام الطوعي لهذه السلطة ، ومما يعزز فقدان هذه السلطة للشرعية هي السياسات غير الوطنية التي أدارت بها شؤون المجتمع الجنوبي الذي وقع تحت حكمها بالقوة ومن أبرزها:

    أولا:- إطلاق اليد لمراكز القوى وعناصر الفساد في العبث بمصير الجنوب ونهب مقدراته بكل حرية وبعقلية استبدادية ، عقلية لا تراعي قواعد الأخلاق والقانون.

    ثانيا :- إطلاق اليد لمراكز القوى وعناصر الفساد في رسم السياسات التي تخدم مصالحها وتضر بمصالح الوطن وأهله وسيادته والتمييز في المواطنة ضد الجنوبيين على أرض الجنوب تحديدا ، وأصبح أبناء الجنوب غرباء في وطنهم وفرضوا عليهم كراهية الوحدة والتوحيد!!

    ثالثا :- اتباع سياسة ضم وإلحاق للجنوب والبسط والسيطرة على أراضيه وتهميش مواطنيه والتنكيل بهم، ومحاولة طمس هويته من خلال تغيير التركيبة السكانية له.

    ونتيجة لذلك النهج الذي يتنافى مع مبدأ الالتزام بالمسؤولية تجاه الوطن وأهله ، فقد تسببت السلطة في إلحاق أسوأ النتائج بالوطن سياسيا اقتصاديا وثقافيا ومن أبرزها:

    -1 العبث بمقدرات الجنوب في البر والبحر من قبل النظام والقادة العسكريين وقواهم، ونهب ممتلكات أبناء الجنوب العامة والخاصة ، وطردهم من وظائفهم حيث وصل عدد المبعدين إلى مئات الآلاف من أبناء الجنوب.

    -2 إطلاق يد العسكر للعبث بأرواح ومصائر مواطني الجنوب في أراضيهم وممتلكاتهم وبيع مؤسساتهم وتقاسم الفيد فيما بينهم ، وطرد عمال المصانع والمؤسسات ، وتركيز كل السلطات في الجنوب بيد قيادات متنفذة.

    -3 الهيمنة على التجارة والاستثمار من قبل مراكز القوى في السلطة والمشاركين بأموال النهب للمتنفذين وأتباعهم ، واستبعاد ومضايقة الرأسمال الجنوبي الذي حلم بالوحدة وتقدم بعزيمة للعمل وبصدق ويريدون بناء وطنهم بكل إخلاص.

    -4 إشاعة وممارسة الخوف عند المواطنين عن طريق النظام الأمني الاستخباراتي لقهر المجتمع وطلائعه من مثقفين وكتاب ومالكي صحف ومناضلين يرفضون الاستبداد.

    -5 توجيه القضاء لخدمة النظام ومحاصرة النشطاء السياسيين ونشطاء حقوق الإنسان والتضييق على الصحف والصحفيين والمثقفين والمواقع الالكترونية وجعل القضاء مكملاً للجهاز الأمني .

    -6 حرمان الجنوبيين من دخول الكليات العسكرية والمعاهد والخارجية في ظل وجود تصفية لهم من المؤسسة العسكرية وبشكل منظم واستخدامهم ورقة في حروب عبثية والتخلص منهم على سبيل المثال في حرب صعدة التي يعاني مواطنوها كما نعاني نحن من بطش وظلم واستبداد.

    -7 إشاعة الفوضى والاقتتال بين القبائل اليمنية بهدف التخلص منهم ونبش الموروث القبلي في الجنوب وتغذية الصراعات القبلية والثأر بين سكانه بعد أن كان الجنوب قد نجح في تجاوزها لسنوات طويلة تفوق ثلاثين عاما ، واليوم يعيدونا إلى الخلف متناسين أننا في القرن الواحد والعشرين.

    -8 إفراغ الديمقراطية من محتواها والاستفادة منها كديكور أمام الدول المانحة والمجتمع الدولي ، وهو الدور الذي ارتضت أن تقوم به مع الأسف المعارضة في تعاونها مع النظام لمحاولة دفن القضية الجنوبية من خلال رفض معالجة آثار حرب 94، قبل المشاركة في الانتخابات المزورة لمنح الشرعية للنظام في أفعاله ضد المحافظات الجنوبية ولا نجحد موقفهم المتأخر بعد الاعتصامات حين عرفوا ونادوا بحق المحافظات الجنوبية.

    -9 التفريط في السيادة الوطنية مقابل البقاء في السلطة وعدم المحافظة على الأراضي والحدود اليمنية.

    -10 الكذب على القوى الدولية والصناديق المانحة وتعريض مصير البلد للخطر كون السلطة لا تعمل بما يعطى من منح بل توزعها بين المتنفذين بدون القيام بتعهدها، والكذب عليهم حيث أصبح الوطن في نظر العالم من الدول الفاشلة.

    -11وما نراه اليوم من تضامن واعتصامات للمتقاعدين في الجنوب والذين يطالبون بحقوقهم بالطرق المشروعة بسبب إهمال السلطة لتلك الحقوق (وتخاذل المعارضة) إلا دليل على العمل المنظم لإفقار الجنوب وتشتيت كوادره. وندعو جميع المحافظات الشمالية للمناصرة .

    -12 محاولة النظام المستمرة لاستغلال الأحداث التي مر بها الجنوب لتوسيع الاختلافات بين أبناء الجنوب ومحاولة فتح الجراح وتغذية الصراعات على تلك الخلفية لإبقائهم منشغلين بأنفسهم بعيدا عن ما يجري لأرضهم وشعبهم من نهب وسلب ويعمل على البحث عن الضعفاء لشرائهم بالمال ، ولكن شعبنا عرف خداع ومكر هذه السلطة فالمطلوب الحذر.

    إننا ندعو جميع القوى السياسية في الوطن ونحن ننظر بقلق شديد الى المنحى الذي تسير نحوه اليمن منذ ضياع مشروع الوحدة واكتفاء النظام والقوى السياسية التابعين له في الشمال في أن يغيروا من أسلوبهم وتفكيرهم بنتيجة الحرب والضم والإلحاق للجنوب ، فالجنوب دولة وشعب له تاريخه ويتميز عن حليفه في الوحدة ومفهوم أهدافها لكونه هو الذي تنازل عن السلطة ، ومن بعد الحرب تم الانحراف عن هذه الأهداف، فمن حق شعب الجنوب الدفاع عن حقه وأرضه وعرضه ، فإننا بهذا التأكيد ندعو العرب والعالم للتضامن معنا.

    إن اليمن يتجه نحو الكارثة ولن يتوقف إلا بعد الوصول إليها وليس هناك ما يمنع أن يلحق بالصومال أو العراق إن لم يكن أسوأ من ذلك إذا أصر النظام ومن يواليه على الظلم وعلى التغاضي عن حقوق أبناء الجنوب.

    إن السلطة القائمة فاقدة للشرعية منذ 1994م ، واليوم فإنها استنفدت كل مقومات البقاء للشرعية أو استمرار بقائها أو تجديده بأي صورة من الصور وخاصة في تعاملها مع الجنوب ومن هنا نرفض مشاريع التعطيل المقدمة من الحزب الحاكم .

    إن وحدة 22 مايو قد انفرط عقدها بالحرب وضم الجنوب بالقوة، وهو ما يستدعي المعالجات والحلول الشاملة كون الحلول الفردية لا تنهي القضية.. وهي كالآتي:

    أ – إزالة كل آثار حرب صيف 94م وإصلاح مسار الوحدة وفقاً لاتفاقيات الوحدة ودستورها وعلى قاعدة وثيقة العهد والاتفاق كحل للحقيقة الصادقة وبموجب قرارات الأمم المتحدة وإيقاف عسكرة الجنوب.

    ب - بناء نظام سياسي متفق حوله لدولة الوحدة وتأسيس نظام ديمقراطي اتحادي تعددي حقيقي كونه الحل للمشكة .

    جـ – اتخاذ إجراءات عاجلة لوقف التدهور والنزيف الاقتصادي والوطني ووقف نهب ثروات الوطن من قبل الأوصياء عليه وبالذات الجنوب.

    د – تشكيل حكومة وحدة وطنية من جميع الأطياف السياسية وإدارة حوار جاد يؤدي الى ازلة آثار حرب 94 وكل أشباهها ومن قبلها وإصلاح مسار الوحدة واتخاذ إجراءات توقف التدهور القائم في كل المجالات وبالذات في الجنوب انطلاقا من القرارات العربية والدولية وبالذات قراري 924 و 931 وتعهدات سلطة 7 يوليو للمجتمعين العربي والدولي بعد الحرب.

    هـ - إعادة كامل الحقوق لكل المبعدين من أعمالهم بما يضمن تعويضهم التعويض العادل لفترة إلغائهم من الحياة العامة.

    و- إعادة كل ما نهب وسلب من الجنوب بسبب حرب 94 وفتواها المشئومة.

    ز- تصحيح جميع الأوضاع الخاطئة المستحدثة في الجنوب بعد الحرب بما يعيد للجنوب حقوقه ويحافظ على هويته في الاطار القومي والاسلامي والعالمي.

    حـ - الدعوه الى تعميق التصالح والتسامح والتضامن بين الجميع وتجاوز آثار الصراعات السابقة والاقتتال الشعبي بهدف (افتن تحكم) عقلية الماضي والتخلف .

    فإذا لم تتسارع الجهود لوقف التدهور وتحقيق عملية إصلاح لمسار الوحدة ، فإننا نحمل النظام القائم والقوى السياسية المتواجدة في الساحة والمتحالفة معه كامل المسؤولية عن الكارثة التي يقودون الوطن إليها . وانه إذا كان ولابد , فلابد مما ليس منه مفر كخيار مفروض على شعب الجنوب المقهور ، فانه سيقاوم العقول المشطرة والمتعصبة وبالعزيمة والبطولات للمناضلين الذي عرفهم من غزا الجنوب ولا يهمنا إرهابهم بإطلاقهم علينا تهمة الانفصال ، فممارساتهم تساوي التشطير والهيمنة.

    يجب ان يعرف من يتهمنا بالانفصال أنه هو السبب الأول للانفصال ، فمن الذي أعلن الحرب التي سبقت الانفصال في 27 أبريل 94م؟ فهل الانفصال سبق الحرب أم الحرب سبقت الانفصال.. ومن هنا يحكم العالم.

    إن الواجب يستدعي إنقاذ الوطن والشعب الجائع المضطهد من قبل الظالمين المستبدين .

    ألم يدركوا أنه حين تغيب الحقوق وتصادر الحريات يسود التسلط والتحكم والاستبداد السياسي وتفشي الفساد وتنهب الثروة ويتضاعف الفقر والبطالة في المجتمع وبذلك يشكل أعباء على جيرانه والعالم.

    ومن أجل إزالة الاستبداد والهيمنة والفقر والبطالة والجهل والمرض والنهب المال العام والخاص وممارسة الفساد والعبث بالمال العام واستغلال إمكانيات الدولة ووظائفها وجيشها وأجهزة الأمن والإعلام والكذب والدجل على الشعب والعالم ، فإن المشاريع النصفية التي تتبناها السلطة تمثل الصداع النصفي وتعطيلاً للمشاريع وللحلول التي تقدم من قبل كل الخيرين والمخلصين للوطن والقوى السياسية، فالذين كذبوا في السابق يكذبون بمشاريعهم التي تأخرت طويلاً ، فإذا كانوا يريدون الحل على الطريقة الأمريكية عبر مشروع رئاسي يصمم على الحل الكامل على قاعدة ما يترتب على مقـترح الرئيس حتى لا يكون ناقصاً ومفصلاً على ما يريدون ، لقد تقدم بالمشروع وعليه استكماله في تقسيم الوطن إلى أقاليم ، فالمخرج الحقيقي للمشاركة الشعبية الواسعة في الحكم ، هو إقامة نظام فيدرالي يأخذ بالحسبان خصوصيات وسيادة الأقاليم الفدرالية وتوزيع الوطن إلى أربعة أقاليم منها في المحافظات الجنوبية إقليمان يوزعان بين عدن وحضرموت محافظات الجنوب.

    وفي الشمال إقليمان يوزعان بين تعز وصنعاء محافظات الشمال. ومن هذه الأقاليم تنشأ حكومات الأقاليم بحيث يتم فيها انتخاب رئيس الإقليم من قبل سكان الإقليم ويقوم بتشكيل حكومته المحلية ورقابة ومساءلة برلمان الإقليم.

    وعند ذلك يتم انتخاب الرئيس للدولة المركزية من قبل الشعب ككل ويقوم بتشكيل الحكومة الاتحادية الخاضعة للمراقبة والمساءلة البرلمانية الاتحادية الممثلة من الأقاليم المتساوية العدد ويصبح البرلمان والدولة المركزية وتسمى اليمن الفيدرالي الديمقراطي الموحد وتأخذ بتجارب أمريكا والعالم.

    مرة أخرى أهنى شعبنا اليمني بخواتم رمضان الكريم واستقبال عيد الفطر المبارك أعاده الله علينا بالخير وسلام وبهذه المناسبة العظيمة لذكرى الثورة 44 من الكفاح البطولي لثورة أكتوبر ونوفمبر تاريخ شعب الجنوب البطل ، وتحياتي لمن عانى المتاعب في غياهب السجون، وتحياتي لأسر الشهداء ، وتحياتي لمن تعرض للرصاص وجرح وهو يطالب بحقه في العيش والبقاء ،

    إننا ندعو كل الخيرين إلى التضامن مع قيادات الجمعيات وإدارات الاعتصامات والمعتقلين في كفاحهم ونضالهم المشروع ضد الجوع، تحياتي لشعبنا البطل المكافح من أجل الحياة في وطن سعيد.


    المناضل والقيادي الجنوبي البارز محمد علي احمد..
     
  18.   مشاركة رقم : 10    ‏2007-10-16
  19. المعا رض

    المعا رض عضو

    التسجيل :
    ‏2007-09-15
    المشاركات:
    19
    الإعجاب :
    0
    ماهي اللغه التي يفهمها ويريدها المؤتمر( مجرد سؤال)

    ماهي اللغه التي يريدها المؤتمر للحوار مع المعارضه ومع المقا عدين وليس المتقا عدين
    ماهي اللعبه الديمقراطيه التي يتكلم عنها المؤتمر ..

    من منكم ايها الساسه الكرام يستطيع ان يوضح لنا ويفسر لنا هذه التسا لات

    مجرد سؤال؟؟
     
حالة الموضوع:
مغلق

مشاركة هذه الصفحة