حقائق تبحث عن النجوميه

الكاتب : القلم الثائر   المشاهدات : 423   الردود : 0    ‏2007-10-13
      مشاركة رقم : 1    ‏2007-10-13
  1. القلم الثائر

    القلم الثائر عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2007-07-09
    المشاركات:
    1,890
    الإعجاب :
    0
    اينما تجرك قدميك وكلما تلامسه يديك ومعظم ما يسمح له عبور صمامات اذنيك من اصوات والعدد الاكبر من الصور التي التقطتها عينيك حقيقة واحدة تبرز, الكل في عالمنا العربي والاسلامي قد جعل
    من ضمن عاداته وروتيناته التنغم بما يسمى التفوق الغربي على الحضارة الاسلاميةالعربية, ففضائياتنا تخصص عدد هائل من دقائقهاعلى الهواء لمدح وتبجيل وتقليد الحضارة الغربيةبشكل او باخر البعض بعين العدل والبعض الاخر ينقص ويزيد على هواه,والعدالاكبر من الصحف والمجلات والروايات والقصص تجعل النسبة الاكثر من سطورها لدعم تللك الحقائق, كما ان معظماذاعاتنا برامجها يسودعليةطابع المديح للغرب,كما ان النسبة من الناس الذين الكلمات الغربية غزت السنتهم في تزايد ملحوظ علامه اخرى على وقوعنا بالحب مع انجازات الغير, ولكن وقبل ان يسي فهمي الكثير من الاخوان قلليلون الصبر,التقليل من التفوق الغربي علينا ليس الهدف الذي الف بين قلوب احرفي هذة فهذا حقيقة من ينكرها لايجوز تعدادة من بين العقلاء.فمعالم التفوق الغربي لاداعي لااهدارالمزيد من الحبر لتبيانه ولكن هناك حقائق بخلت السنة الفضائيات وسطور الصحف ودقائق الاثيرعن تخصيص حقها في النجوميه, فتفوق الحضاره الاسلامية على الحضاره الغربية باكملها في الجانب الاجتماعي حقيقة لايختلف فيها ذوي العدل من الناس,ففشل الامراض الفتاكة كا مرض فقدان المناعه في اختراق المجتمع الاسلامي بينما هيا تفتك في عدد كبير من من ينتمون ال الحضارة الغربيةكما ان ارتفاع نسب الطلاق والتبني وساكنو الشوراع والملاجى ودور العجزة في البلدان الغربيه رغم ثرائها وانخفاض تلك النسب في البلدان الاسلاميه رغم ان معضم الدول الاسلاميه تصنف من ضمن افقر دول العالم كما ان هناك المزيد من البراهي نوالادله التي توضح التفوق الاسلامي على الغرب في الجانب الاجتماعي من الحياة وبعض جوانب الحياة الاخرى ولكن لااسف الشديد تبخل اقلامنا وصحفنا وقنواتناوالسنتناباعطاء تللك الحقائق نصيبها من دقائق المذياع وسطور الصحف وبرامج القنوات وذالك تترتب عليها اضرار جسيمة فنشئة جيل يتنغم بانجازات الغير سيودي الى حرمان ذالك الجيل من مبادى وقيم حمت وربت وهذبت اباءة وساترك لخيالكم تصور الاضر ر التى ملامحها بدات تظهر في بع البلدان العربية

    والسلام عليكم
     

مشاركة هذه الصفحة