كيف يكون للمهدي هذا العمر الطويل؟

الكاتب : النوبختي   المشاهدات : 733   الردود : 11    ‏2007-10-08
حالة الموضوع:
مغلق
      مشاركة رقم : 1    ‏2007-10-08
  1. النوبختي

    النوبختي عضو

    التسجيل :
    ‏2007-10-03
    المشاركات:
    192
    الإعجاب :
    0
    هل بالإمكان أن يعيش الإنسان قروناً كثيرة كما هو المفترض في المهدي ( رضي الله عنه ) ، الذي يبلغ عمره فعلاً أكثر من ألف ومائة وأربعين سنة، أي حوالي (14) مرة بقدر عمر الإنسان الاعتيادي الذي يمرّ بكل المراحل الاعتيادية من الطفولة إلى الشيخوخة؟
    كلمة الإمكان هنا تعني أحد ثلاثة معان: الإمكان العملي، والإمكان العلمي، والإمكان المنطقي أو الفلسفي.
    وأقصد بالإمكان العملي: أن يكون الشيء ممكناً على نحو يتاح لي أو لك، أو لإنسان آخر فعلاً أن يحقّقه، فالسفر عبر المحيط، والوصول إلى قاع البحر، والصعود إلى القمر، أشياء أصبح لها إمكان عملي فعلاً. فهناك من يمارس هذه الأشياء فعلاً بشكل وآخر.
    وأقصد بالإمكان العلمي: أنّ هناك أشياء قد لا يكون بالإمكان عملياً لي أو لك، أن نمارسها فعلاً بوسائل المدينة المعاصرة، ولكن لا يوجد لدى العلم ولا تشير اتّجاهاته المتحركة إلى ما يبرّر رفض إمكان هذه الأشياء ووقوعها وفقاً لظروف ووسائل خاصة، فصعود الإنسان إلى كوكب الزهرة لا يوجد في العلم ما يرفض وقوعه، بل إنّ اتّجاهاته القائمة فعلاً تشير إلى إمكان ذلك، وإن لم يكن الصعود فعلاً ميسوراً لي أو لك; لأنّ الفارق بين الصعود إلى الزهرة والصعود إلى القمر ليس إلاّ فارق درجة، ولا يمثل الصعود إلى الزهرة إلاّ مرحلة تذليل الصعاب الإضافية التي تنشأ من كون المسافة أبعد، فالصعود إلى الزهرة ممكن علمياً وإن لم يكن ممكناً عملياً فعلاً. وعلى العكس من ذلك الصعود إلى قرص الشمس في كبد السماء فإنّه غير ممكن علمياً، بمعنى أنّ العلم لا أمل له في وقوع ذلك، إذ لا يتصوّر علمياً وتجريبياً إمكانية صنع ذلك الدرع الواقي من الاحتراق بحرارة الشمس، التي تمثّل أتّوناً هائلاً مستعراً بأعلى درجة تخطر على بال إنسان.
    وأقصد بالإمكان المنطقي أو الفلسفي: أن لا يوجد لدى العقل وفق ما يدركه من قوانين قبليّة - أي سابقة على التجربة - ما يبرّر رفض الشيء والحكم باستحالته.
    فوجود ثلاث برتقالات تنقسم بالتساوي وبدون كسر إلى نصفين ليس له إمكان منطقي; لأنّ العقل يدرك - قبل أن يمارس أي تجربة - أنّ الثلاثة عدد فردي وليس زوجاً، فلا يمكن أن تنقسم بالتساوي; لأنّ انقسامها بالتساوي يعني كونها زوجاً، فتكون فرداً وزوجاً في وقت واحد، وهذا تناقض، والتناقض مستحيل منطقياً. ولكن دخول الإنسان في النار دون أن يحترق، وصعوده للشمس دون أن تحرقه الشمس بحرارتها ليس مستحيلاً من الناحية المنطقية، إذ لا تناقض في افتراض أنّ الحرارة لا تتسرّب من الجسم الأكثر حرارة إلى الجسم الأقل حرارة، وإنّما هو مخالف للتجربة التي أثبتت تسرب الحرارة من الجسم الأكثر حرارة إلى الجسم الأقل حرارة إلى أن يتساوى الجسمان في الحرارة.
    وهكذا نعرف أنّ الإمكان المنطقي أوسع دائرة من الإمكان العلمي، وهذا أوسع دائرة من الإمكان العملي.
    ولا شكّ في أنّ امتداد عمر الإنسان آلاف السنين ممكن منطقياً; لأنّ ذلك ليس مستحيلاً من وجهة نظر عقلية تجريدية، ولا يوجد في افتراض من هذا القبيل أي تناقض; لأنّ الحياة كمفهوم لا تستبطن الموت السريع، ولا نقاش في ذلك.
    كما لا شكّ أيضاً ولا نقاش في أنّ هذا العمر الطويل ليس ممكناً إمكاناً عملياً، على نحو الإمكانات العملية للنزول إلى قاع البحر أو الصعود إلى القمر، ذلك لأنّ العلم بوسائله وأدواته الحاضرة فعلاً، والمتاحة من خلال التجربة البشرية المعاصرة، لا يستطيع أن يُمدّد عمر الإنسان مئات السنين، ولهذا نجد أنّ أكثر الناس حرصاً على الحياة وقدرة على تسخير إمكانات العلم، لا يتاح لهم من العمر إلاّ بقدر ما هو مألوف.
    وأما الإمكان العلمي فلا يوجد علمياً اليوم ما يبرّر رفض ذلك من الناحية النظرية. وهذا بحث يتصل في الحقيقة بنوعية التفسير الفسلجي لظاهرة الشيخوخة والهرم لدى الإنسان، فهل تعبّر هذه الظاهرة عن قانون طبيعي يفرض على أنسجة جسم الإنسان وخلاياه - بعد أن تبلغ قمّة نموّها - أن تتصلّب بالتدريج وتصبح أقل كفاءة للاستمرار في العمل، إلى أن تتعطّل في لحظة معيّنة، حتى لو عزلناها عن تأثير أي عامل خارجي؟ أو أنّ هذا التصلب وهذا التناقض في كفاءة الأنسجة والخلايا الجسمية للقيام بأدوارها الفسيولوجية، نتيجة صراع مع عوامل خارجية كالميكروبات أو التسمّم الذي يتسرّب إلى الجسم من خلال ما يتناوله من غذاء مكثّف؟ أو ما يقوم به من عمل مكثّف أو أي عامل آخر؟
    وهذا سؤال يطرحه العلم اليوم على نفسه، وهو جادّ في الإجابة عنه، ولا يزال للسؤال أكثر من جواب على الصعيد العلمي.
    فإذا أخذنا بوجهة النظر العلمية التي تتّجه إلى تفسير الشيخوخة والضعف الهرمي، بوصفه نتيجة صراع واحتكاك مع مؤثرات خارجية معيّنة، فهذا يعني أنّ بالإمكان نظريّاً، إذا عزلت الأنسجة التي يتكوّن منها جسم الإنسان عن تلك المؤثّرات المعيّنة، أن تمتدّ بها الحياة وتتجاوز ظاهرة الشيخوخة وتتغلّب عليها نهائياً.
    وإذا أخذنا بوجهة النظر الأخرى، التي تميل إلى افتراض الشيخوخة قانوناً طبيعيّاً للخلايا والأنسجة الحيّة نفسها، بمعنى أنها تحمل في أحشائها بذرة فنائها المحتوم، مروراً بمرحلة الهرم والشيخوخة وانتهاءً بالموت.
    أقول:
    إذا أخذنا بوجهة النظر هذه، فليس معنى هذا عدم افتراض أي مرونة في هذا القانون الطبيعي، بل هو - على افتراض وجوده - قانون مرن; لأننا نجد في حياتنا الاعتيادية; ولأنّ العلماء يشاهدون في مختبراتهم العلمية، أنّ الشيخوخة كظاهرة فسيولوجية لا زمنيّة، قد تأتي مبكّرة، وقد تتأخر ولا تظهر إلاّ في فترة متأخرة، حتى أنّ الرجل قد يكون طاعناً في السن ولكنه يملك أعضاء ليّنة، ولا تبدو عليه أعراض الشيخوخة كما نصّ على ذلك الأطباء. بل إنّ العلماء استطاعوا عمليّاً أن يستفيدوا من مرونة ذلك القانون الطبيعي المفترض، فأطالوا عمر بعض الحيوانات مئات المرّات بالنسبة إلى أعمارها الطبيعية; وذلك بخلق ظروف وعوامل تؤجل فاعلية قانون الشيخوخة.
    وبهذا يثبت علمياً أنّ تأجيل هذا القانون بخلق ظروف وعوامل معيّنة أمر ممكن علمياً، ولئن لم يتح للعلم أن يمارس فعلاً هذا التأجيل بالنسبة إلى كائن معقّد معيّن كالإنسان، فليس ذلك إلاّ لفارق درجة بين صعوبة هذه الممارسة بالنسبة إلى الإنسان وصعوبتها بالنسبة إلى أحياء أخرى. وهذا يعني أنّ العلم من الناحية النظرية وبقدر ما تشير إليه اتجّاهاته المتحرّكة لا يوجد فيه أبداً ما يرفض إمكانية إطالة عمر الإنسان، سواء فسّرنا الشيخوخة بوصفها نتاج صراع واحتكاك مع مؤثّرات خارجية، أو نتاج قانون طبيعي للخليّة الحيّة نفسها يسير بها نحو الفناء.
    ويتلخّص من ذلك: أنّ طول عمر الإنسان وبقاءه قروناً متعدّدة أمر ممكن منطقياً وممكن علمياً، ولكنه لا يزال غير ممكن عملياً، إلاّ أنّ اتّجاه العلم سائر في طريق تحقيق هذا الإمكان عبر طريق طويل. ​
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2007-10-08
  3. Umar_almukhtar

    Umar_almukhtar قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2006-05-28
    المشاركات:
    6,564
    الإعجاب :
    0
    هل انت تناقش قضية فلسفية أم حقيقة واقعية ؟؟

    فالقضية الفلسفية يمكنك ان تتفلسف فيها ميفما تشاء

    اما الحقيقة العلمية فهي كالعملية الحسابية البسيطة 1+1=2
    هل تحتاج لفلسفة او فرض ظريات بينما طالب في روضة الاطفال يستطيع ان يثبت ذلك ؟؟

    النصارى ينكرون نبوة رسول الله صلى الله عليه وسلم ولكنهم لا ينرون وجوده لانه وببساطة توجد ادلة تاريخية بوجود إنسان ولد وعاش وأنتقل للرفيق الاعلي أسمه محمد بن عبد الله ( صلى الله عليه وسلم )
    فلماذا عندما يصل الامر لمهديكم تذهبون للفلسفة

    ولكني أعرف لماذا
    لانه لا يوجد دليل روائي ولا تاريخي يثبت وجوده
    وشهادات من ادعوا ورؤيته لا تصح
    النواب الاربعة عبارة عن لصوص أخترعوا هذه الكذبة لسرقة الاموال فكبرت الكذبة وصارت المهدي المنتظر .
    فحتى عم المهدي المنتظر المزعوم جعفر بن علي سمي بجعفر الكذاب وهو من نسل ثمان أئمة بالإضافة لرسول الله فقد سمي بالكذاب لأنه لم يقل بميلاد عقب لاخيه الحسن العسكري ..

    ثم ان القصة لا تحتاج كل ذلك
    فقط يظهر ويثبت أنه هو الحجة وعندها نبايع جميعا ولا خلاف بيننا ولو كان عمر 20000 الف سنة وليس الف وشوي بس
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2007-10-08
  5. الحر الأشقر

    الحر الأشقر عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2006-09-20
    المشاركات:
    287
    الإعجاب :
    0
    فنريد من الشيعة الاثنى عشرية أدلة واضحة بشروط الشيعة ومن كتبهم تثبت وجود الحجة المنتظر (محمد بن الحسن العسكري) وأحاديث صحيحة تثبت ميلاده وهل هو على قيد الحياة ؟ وشهادات لمن رأه واسباب إختفاءه ؟؟

    دام فيك حيل...تفضل وأثبت ذلك بأحاديث صحيحه بشروطكم..

    نتحداك تثبت ذلك
    http://www.ye1.org/vb/showthread.php?t=222223
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2007-10-08
  7. شيعي معتدل

    شيعي معتدل عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2006-02-04
    المشاركات:
    2,401
    الإعجاب :
    4
    موضوعك رائع بمعنى الكلام

    ولا أملك إلاَّ أن أسأل الله أن يتقبل منك هذا المجهود المتميز

    وأهنئك على هذه القدرة الصياغية المتميزة

    والتي تدل على أنَّنا قد ربحنا زميلاً مقتدراً في منطقه وفكره

    أوصيك بتحمل الأذية والصبر على سهام المغرضين

    مع وافر الاحترام
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2007-10-09
  9. النوبختي

    النوبختي عضو

    التسجيل :
    ‏2007-10-03
    المشاركات:
    192
    الإعجاب :
    0
    المهدي (عليه السلام) عند أهل السنة

    قال الثعلبي في تفسير قوله تعالى: (ليظهره على الدين كله) قال السدي: ذلك عند خروج المهدي، ولا يبقى احد الا دخل في الاسلام او ادى الجزية... وقال الكلبي: لا يبقى دين الا ظهر عليه الإسلام، وسيكون ذلك في عهد المهدي،... وقال المقداد بن الاسود: سمعت رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم يقول: (لا يبقى على ظهر الارض بيت من مدر او وبر الا ادخله الله كلمة الاسلام اما بعزّ عزيز او بذلّ ذليل) وذلك عند خروج المهدي). ونحو هذه الاخبار والاثار كثيرة في كتب اصحاب الحديث وأهل السنة المنصفين الدالة على خروج المهدي عليه السلام.(القزويني ـ النقض: 238 ـ 239).
    2 ـ بعض علماء اهل السنة والاعتراف بالمهدي
    ممن اعترف بان الامام المهدي عليه السلام ابن الامام العسكري: كمال الدين محمد بن طلحة بن محمد القرشي الشافعي في كتاب مطالب السؤول، اليافعي في مرآة الجنان في حوادث سنة (650)، ابو عبد الله محمد بن يوسف بن محمد الكنجي الشافعي في كتابيه (البيان في اخبار صاحب الزمان) و(كفاية الطالب)، نور الدين علي بن محمد بن الصباغ المالكي في كتاب الفصول المهمة، وسبط ابن جوزي في تذكرة الخواص. وذكر صاحب اعيان الشيعة 2: 64 ـ 75 عدة اُخر.(السبحاني ـ الملل والنحل 6: 522).
    3 ـ الامام المهدي عليه السلام
    قد الف غير واحد من اعلام السنة كتباً حول الامام المهدي كالحافظ ابي نعيم الاصفهاني له كتاب: (صفة المهدي)، والكنجي الشافعي له: (البيان في اخبار صاحب الزمان)، وملا علي المتقي له: (البرهان في علامات مهدي آخر الزمان)، وعباد بن يعقوب الرواجني له: (اخبار المهدي)، والسيوطي له: (العرف الوردي في اخبار المهدي)، وابن حجر له (القول المختصر في علامات المهدي المنتظر)، والشيخ جمال الدين الدمشقي له: (عقد الدرر في اخبار الامام المنتظر)، وغيرهم قديماً وحديثاً ولم ير التضعيف لاخبار الامام المهدي الا من ابن خلدون في مقدمته، وقد فند مقاله الاستاذ احمد محمد صديق برسالة اسماها (ابراز الوهم المكنون من كلام ابن خلدون)، واخيراً نشر شخص يدعى احمد المصري رساله أسماها: (المهدي والمهدوية) قام بزعمه برد أحاديث المهدي، وانكر تلك الاحاديث الهائلة البالغة فوق حد التواتر جهلاً منه بالسنة والحديث.(جعفر سبحاني، الالهيات: 4/132 (في الهامش)).

    7 ـ ابن العربي والمهدي
    قال محيى الدين العربي في الباب السادس والستون والثلاثمائة من فتوحاته:اعلموا انه لابد من خروج المهدي، لكن لا يخرج حتى تملأ الارض جوراً وظلماً فيملأها قسطاً وعدلاً، ولو لم يبق من الدنيا الا يوم واحد لطوّل الله ذلك اليوم حتى يلي ذلك الخليفة، وهو من عترة الرسول من ولد فاطمة، جده الحسين ووالده الحسن العسكري عليهم السلام....(الساعدي ـ العقائد الاسلامية: 179).
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2007-10-09
  11. النوبختي

    النوبختي عضو

    التسجيل :
    ‏2007-10-03
    المشاركات:
    192
    الإعجاب :
    0
    المهدي (عليه السلام) عند أهل السنة

    قال الثعلبي في تفسير قوله تعالى: (ليظهره على الدين كله) قال السدي: ذلك عند خروج المهدي، ولا يبقى احد الا دخل في الاسلام او ادى الجزية... وقال الكلبي: لا يبقى دين الا ظهر عليه الإسلام، وسيكون ذلك في عهد المهدي،... وقال المقداد بن الاسود: سمعت رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم يقول: (لا يبقى على ظهر الارض بيت من مدر او وبر الا ادخله الله كلمة الاسلام اما بعزّ عزيز او بذلّ ذليل) وذلك عند خروج المهدي). ونحو هذه الاخبار والاثار كثيرة في كتب اصحاب الحديث وأهل السنة المنصفين الدالة على خروج المهدي عليه السلام.(القزويني ـ النقض: 238 ـ 239).
    2 ـ بعض علماء اهل السنة والاعتراف بالمهدي
    ممن اعترف بان الامام المهدي عليه السلام ابن الامام العسكري: كمال الدين محمد بن طلحة بن محمد القرشي الشافعي في كتاب مطالب السؤول، اليافعي في مرآة الجنان في حوادث سنة (650)، ابو عبد الله محمد بن يوسف بن محمد الكنجي الشافعي في كتابيه (البيان في اخبار صاحب الزمان) و(كفاية الطالب)، نور الدين علي بن محمد بن الصباغ المالكي في كتاب الفصول المهمة، وسبط ابن جوزي في تذكرة الخواص. وذكر صاحب اعيان الشيعة 2: 64 ـ 75 عدة اُخر.(السبحاني ـ الملل والنحل 6: 522).
    3 ـ الامام المهدي عليه السلام
    قد الف غير واحد من اعلام السنة كتباً حول الامام المهدي كالحافظ ابي نعيم الاصفهاني له كتاب: (صفة المهدي)، والكنجي الشافعي له: (البيان في اخبار صاحب الزمان)، وملا علي المتقي له: (البرهان في علامات مهدي آخر الزمان)، وعباد بن يعقوب الرواجني له: (اخبار المهدي)، والسيوطي له: (العرف الوردي في اخبار المهدي)، وابن حجر له (القول المختصر في علامات المهدي المنتظر)، والشيخ جمال الدين الدمشقي له: (عقد الدرر في اخبار الامام المنتظر)، وغيرهم قديماً وحديثاً ولم ير التضعيف لاخبار الامام المهدي الا من ابن خلدون في مقدمته، وقد فند مقاله الاستاذ احمد محمد صديق برسالة اسماها (ابراز الوهم المكنون من كلام ابن خلدون)، واخيراً نشر شخص يدعى احمد المصري رساله أسماها: (المهدي والمهدوية) قام بزعمه برد أحاديث المهدي، وانكر تلك الاحاديث الهائلة البالغة فوق حد التواتر جهلاً منه بالسنة والحديث.(جعفر سبحاني، الالهيات: 4/132 (في الهامش)).

    7 ـ ابن العربي والمهدي
    قال محيى الدين العربي في الباب السادس والستون والثلاثمائة من فتوحاته:اعلموا انه لابد من خروج المهدي، لكن لا يخرج حتى تملأ الارض جوراً وظلماً فيملأها قسطاً وعدلاً، ولو لم يبق من الدنيا الا يوم واحد لطوّل الله ذلك اليوم حتى يلي ذلك الخليفة، وهو من عترة الرسول من ولد فاطمة، جده الحسين ووالده الحسن العسكري عليهم السلام....(الساعدي ـ العقائد الاسلامية: 179).
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2007-10-09
  13. Umar_almukhtar

    Umar_almukhtar قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2006-05-28
    المشاركات:
    6,564
    الإعجاب :
    0
    إسطوانة مشروخة وشابعين منها .
    هات شيء جديد
    هل كان رسول الله مختبيء ؟؟
    هل كا ن ائمة ال البيت مختبين
    هل كان الامام علي مختبي ؟؟
    كانوا يعيشون وسط الناس ووسط اهلهم ويعرفون الناس وتعرفهم .
    فلما هذا الموهوم المعدوم يختبي وليس هناك دليل على وجوده
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2007-10-09
  15. Umar_almukhtar

    Umar_almukhtar قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2006-05-28
    المشاركات:
    6,564
    الإعجاب :
    0
    إسطوانة مشروخة وشابعين منها .
    هات شيء جديد
    هل كان رسول الله مختبيء ؟؟
    هل كا ن ائمة ال البيت مختبين
    هل كان الامام علي مختبي ؟؟
    كانوا يعيشون وسط الناس ووسط اهلهم ويعرفون الناس وتعرفهم .
    فلما هذا الموهوم المعدوم يختبي وليس هناك دليل على وجوده
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2007-10-09
  17. النوبختي

    النوبختي عضو

    التسجيل :
    ‏2007-10-03
    المشاركات:
    192
    الإعجاب :
    0
    ها .. ها ... ها ...
    يبدون ان الحجة الدامغة قد افحمتك واصبحت تبحث عن مهرب جديد
    :mad:
     
  18.   مشاركة رقم : 10    ‏2007-10-09
  19. النوبختي

    النوبختي عضو

    التسجيل :
    ‏2007-10-03
    المشاركات:
    192
    الإعجاب :
    0
    ها .. ها ... ها ...
    يبدون ان الحجة الدامغة قد افحمتك واصبحت تبحث عن مهرب جديد
    :mad:
     
حالة الموضوع:
مغلق

مشاركة هذه الصفحة