آخر طفرات الرئيس.. هل هي حنكة سياسية أم إستهزاء بإرادة الشعب؟؟؟؟

الكاتب : الجائع   المشاهدات : 558   الردود : 2    ‏2007-10-07
      مشاركة رقم : 1    ‏2007-10-07
  1. الجائع

    الجائع عضو

    التسجيل :
    ‏2006-10-10
    المشاركات:
    39
    الإعجاب :
    0
    مبادرة الرئيس حول التعديلات الدستورية

    شهدت اليمن مؤخرا ً إحتقانا ً سياسيا ً شبه حاد جاء متزامنا ً مع مشكلة المتقاعدين العسكريين في المناطق الجنوبية وبدأت تلوح في الأفق بوادر العصيان والتمرد المدني وبدأت تعلو الأصوات المنادية بالأفصال في الجنوب كما أستغلت المعارضة اليمنية في الخارج هذه الحركة لتعاود ممارسة نشاطاتها الداعية للإنقلاب على نظام الحكم في اليمن مستغلة هذه المشكلة وتداعياتها في البلاد. وفي خضم هذه الأحداث جاءت مبادرة الرئيس علي عبدالله صالح القائد الأعلى للقوات المسلحة الداعية إلى تعديلات دستورية حساسة يمكن لنا أن نقول أنها ستقلب نظام الحكم في اليمن إلى نظام شبه فيدرالي.. خطوة فائقة الدهاء والحنكة السياسية لإمتصاص الغضب الشعبي في مناطق الإحتقان وتمثل خطوة يمكن وصفها بالإستراتيجية نحو فدرلة اليمن، الطلب الذي لطالما طالبت به المعارضة اليمنية في الداخل والخارج ليكون هذا القرار بمثابة إسكات لأفواه المعارضين والداعين للإنفصال.. وقد لقيت هذه الخطوة ترحيبا ً واسعا ً في الأوساط السياسية اليمنية لاسيم من كبار رموز المعارضة الدين اعتبروها مبادرة نوعية تخدم الوطن. وكانت أبرز ملامح هذه الخطوة المتمثلة بالدعوة إلى تعديلات دستورية تنص في مجملها إلى جعل نظام الحكم رئاسيا ً شاملا ً يستبعد رئيس الحكومة لجعل رئيس البلاد هو رئيس الحكومة في نفس الوقت. كما دعت التعديلات المقترحة إلى جعل النظام التشريعي مكونا ً من غرفتين رئيسيتين هما مجلس النواب ومجلس الشورى ويتم إنتخابهما عن طريق إنتخابات حرة ومباشرة من الشعب كل أربع سنوات خلافا ً للوضع الحالي الذي يجعل إنتخاب مجلس النواب كل ست سنوات وتكوين مجلس الشورى عبر تعينات رئيس الجمهورية. كما تنص المبادرة على الإنتقال بنظام الحكم من السلطة المحلية إلى نظام الحكم المحلي والذي ينتخب فيه مجلسا ً للحكم وحاكما ً عن طريق الإنتخابات الحرة المباشرة من قبل أبناء المنطقة أنفسهم...
    تتسم هذه الخطوة بالفاعلية للمرحلة المقبلة والتي قد تشكل مرحلة إنفتاح إقتصادي على العالم وتحول ديمقراطي ملحوظ يتطلب مثل هذه التعديلات لتحسن الأحوال السياسية والإقتصادية للبلاد. وتعد أبرز النقاط الإيجابية في حال تطبيق هذه المبادرة وهذه التعديلات هو تحسين الحال المعيشية للمواطن الذي سيجد حكما ً محليا ً عادلا ً يقوم على أن كل منطقة ستعتمد على إيراداتها الخاصة مع الأخذ بالإعتبار بأن الموارد الإستراتيجية للبلاد ستورد مركزيا ً حتى يتحقق التوزيع العادل للثروات الأمر الذي سيخلق فرصا ً جديدة للعمل بشكل أوسع وسيعمل على إنعاش إقتصاد البلاد ككل.. هذا من ناحية.. ومن ناحية أخرى ستقلل هذه الخطوة كثيرا ً من أوجه الفساد الموجودة حاليا ً في البلاد والتي لا يدفع ثمنها سوى المواطن اليمن بالدرجة الأولى. وستقلل هذه الخطوة من نسبة الفساد عن طريق تطبيق مبدأ التدوير الوظيفي الذي سيعمل على الحد من بسط النفوذ الذي تحتمه عملية التعيينات التي يستمر فيها المسئول في موقعه لعدة عقود مايولد سيطرته التامة على جميع مرافق المنشأة التي يعمل فيها فيستشري الفساد بشكل كبير. لكن عملية التدوير الوظيفي ستعمل على جلب إستراتيجات جديدة للحد من الفساد المالي والإداري بتطبيق مبادىء الثواب والعقاب عن طريق تطبيق نظام إبراء الذمة المالية والتحقيق والإحالة إلى نيابة الأموال العامة في حال وجود الإختلالات المالية أو الإدارية في النشأة التي يتم فيها التدوير. كما سيتفعل دور الجهاز المركزي للرقابة والمحاسبة بشكل كبير والذي سيعمل بشكل متناغم مع الهيئة الوطنية العليا لمكافحة الفساد والذي سيتفعل دورها هي الأخرى بشكل كبير خاصة ً بعد أن جاء تشكيلها ليضم مختلف الأطياف السياسية والإجتماعية للبلاد والتي ستجعل منها مركزا ً لتبادل الخبرات والمهارات الهادفة لتقليص الفساد والحد من إنتشاره... هذا أقصى ما قد تتطلبه المرحلة المقبلة في اليمن والتي ستتسم بالإنفتاح الإقتصادي ونوع من الحراك السياسي والديمقراطي تهيئا ً لمراحل قادمة يمكن أن تتطلب خطوات أكبر وأوسع في جميع المجالات الحيوية ولاسيما السياسية والإقتصادية منها...
    وبقي لنا الإنتظار حتى موافقة مجلس النواب الحالي على هذه التعديلات كخطوة أخيره ليتم بعد ذلك طرحها بين أيدي الشعب ليقرر ما إذا كان يريد تمرير هذه التعديلات أو لا...

    منقووووووووووووووووووووول
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2007-10-07
  3. حكيم سعيد

    حكيم سعيد عضو

    التسجيل :
    ‏2007-05-07
    المشاركات:
    25
    الإعجاب :
    0
    ثلاثون سنة مضت وهذا المحتل لارادة اليمنين المصادر لحقهم في العيش بكرامة بين الامم ،وممارسة الديمقراطية التي عرفوا بها بين الامم منذ فجر التاريخ ، الشعب والمعارضة والمثقفين والمشايخ والوجهاء والاعيان كلهم يقفون عاجزين ام نزق وتهور هذا العاشق الكثالوكي للسلطة
    اذى الشعب في عيشه ومسكنه وملبسه ومعاشه
    جعله يعيش لاهثا وراء لقمة العيش واحتكر السلطة والمال له ولاسرته

    العسكري بليد للاذى فطن كانما ابليس للشر رباه

    لا ادرى هل نستنجد بالامم الحرة ام بالامم المتحده بعد ان عجزت فعاليات المجتمع اليمني عن انقاذ اليمن من بين مخالب هذا المحتل للسلطه بمسرحيات وتمثليات من اعداده واخراجه وتمثيله وباستخدام السلاح والجيش الذي استولى عليه بابنائه وابناء اخيه وسنحانيته

    هل عجزنا يبرر لنا الاقدام على مثل هذه الخطوة ام مازالت هناك بقية من رجال اليمن الاحرار المضحين
    لانقاذ اليمنيين المغلوبين على امرهم المشردين في كل مصر وصقع الشحاذين على ابواب وموائد الجواربسببه
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2007-10-08
  5. الجائع

    الجائع عضو

    التسجيل :
    ‏2006-10-10
    المشاركات:
    39
    الإعجاب :
    0
    والله ما ادري ما أقول لك.. فكل يوم يزداد اليمن فقرا ً ويزداد المواطن جوعا ً ويزداد الظالم طغيانا ً ونهبا ً لأموال الشعب الصامت
    تحياتي
     

مشاركة هذه الصفحة