أرض الرافدين المباركة ليست فيتنام ولا جزر الموز!! -بقلم ابي عبد الرحمن حفظه الله

الكاتب : المرهب   المشاهدات : 510   الردود : 0    ‏2007-10-05
      مشاركة رقم : 1    ‏2007-10-05
  1. المرهب

    المرهب عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2007-05-17
    المشاركات:
    1,100
    الإعجاب :
    0
    أرض الرافدين المباركة ليست فيتنام ولا جزر الموز!!
    إنها بوابة إعادة الخلافة على منهاج النبؤة بإذن الله !.
    بـقـلم:
    أبـى عـبـدالـرحـمـن الـيـافـعـي

    ( وَمَنْ يَبْتَغِ غَيْرَ الْأِسْلامِ دِيناً فَلَنْ يُقْبَلَ مِنْهُ وَهُوَ فِي الْآخِرَةِ مِنَ الْخَاسِرِينَ) (آل عمران:85)

    اللهم من جاء مشاركا أو زائرا إلىهذا ( الـمـنـتـدى) نيته خالصة لوجهك فتقبل منه ومن كان غير ذلك فاجعل هدايته على يدي فيهذه الساعة المباركة. أو أكفناه بما شئت وكيف شئت. فبطشك قوي شديد ورحمتك وسعت كل شيء وعدلك يظلل كل شيء لا يظلم أحد منك ولا عندك ابدا .


    أرض الرافدين المباركة ليست فيتنام ولا جزر الموز!! إنها بوابة إعادة الخلافة على منهاج النبؤة بإذن الله !.
    احبتي في الله !
    منذ اول خطبة اعتليت فيها هذا المنبر الشريف وانا اكرر إننا أمام أخطر فتنة منذ وفاة النبي e واخطر غزوة صليبية لتحالف عالمي واسع يغذيها وينفذها اليهود والصليبيين الحاقدين وتفوق في تخطيطها وعتادها وخطرها كل الفتن والحملات الصليبية السابقة . فالذي نواجهه اليوم ليس معركة محلية في بقعة من الارض انما هو الجاهلية العالمية كلها مجتمعة الصليبية واليهودية والالحاد والوثنية وعملاء هؤلاء جميعا داخل الوطن الاسلامي ولم تجتمع الجاهلية كلها وتحتشد لمواجهة الاسلام نور الله الا مرتين اثنتين في التاريخ مرة اول الزمان في عهد رسول الله r وهذه المرة التي نعيشها في الوقت الحاضر فقد كانت المواجهات جزئية لاتشمل ارض الاسلام كلها ولا ارض الجاهلية كلها وفي الغربة الاولى للاسلام أنتصر على جاهلية الارض في اجزاء متعددة منها ونحن الان في الغربة الثانية التي ofvأخبرأخبرا اخبر بها النبي r (بداء الاسلام غريبا وسيعود عريبا فطوبى للغرباء [1] وفي رواية (الذين يصلحون اذا فسد الناس[2]) وسيخرج الاسلام من الغربة الثانية باذن الله منتصرا يشمل الارض كلها كما اخبر النبي r (ثم خلافة على منهاج النبؤة) واخبر النبي r (ان الله زوى لي الارض فرأيت مشارقها ومغاربها وان أمتي سيبلغ ملكها مازوي لي منها [3]) وقد تحقق ماتنباء به النبي الصادق r واتسع ملك الامة الاسلامية ولكنه لم يشمل الارض كلها وهذا ماسيبلغه تحقيقا لوعد الله (ليظهره على الدين كله) فالاسلام هو البديل لانقاذ الانسانية فليس الانتقال من قوة كبرى جاهلية ظالمة الى قوة جاهلية اخرى ظالمة هو الحل بل الانتقال الى الاسلام هو الحل باذن الله ودون ذلك محن وفتن وابتلاءات وملاحم وزلازل معنوية ومادية كبيرة( هُنَالِكَ ابْتُلِيَ الْمُؤْمِنُونَ وَزُلْزِلُوا زِلْزَالاً شَدِيداً) زلزال محاولات اطفاء نور الله وهدم دين الاسلام )يُرِيدُونَ لِيُطْفِئُوا نُورَ اللَّهِ بِأَفْوَاهِهِم( ولكن هل يستطيعون بالطبع لا )وَاللَّهُ مُتِمُّ نُورِهِ وَلَوْ كَرِهَ الْكَافِرُونَ( نحن أمام تحد خطير يستهدف ديننا وعقيدتنا ووجودنا, إنها حرب ابادة واستئصال واجتثاث للدين والبشر ويرتفع صوت زعماء يهود لا يطالبون فقط بالاستسلام وتفكيك المقاومة وتسليم السلاح والثروات بل يدمرون المساجد وينتهكون قدسيتها وطهارتها ويقتلون المصلين داخلها ويحرقون ويدوسون كتاب الله ويطلقون الكلاب والخنازير لتدوس كتاب الله في بيوت الله ويطالبون علنا بتغيير القران الكريم والسنة النبوية المطهرة وإلغاء المناهج والتعليم الإسلامي بحجة إنها تحرض على اليهود) تماما كما اخبرنا الله جل جلاله )يُرِيدُونَ لِيُطْفِئُوا نُورَ اللَّهِ بِأَفْوَاهِهِم( ولكن هل يستطيعون بالطبع لا )وَاللَّهُ مُتِمُّ نُورِهِ وَلَوْ كَرِهَ الْكَافِرُونَ(
    من هنا في ضؤ كل ذلك ندرك كل الادراك ان جهود شر البرية محوّر الشر العالمي أعداء الإسلام المباشرة وغير المباشرة مآلها الخسران المبين في الدنيا والآخرة ومهمتنا هي الدعوة إلى دخولهم في دين الله الحق هذا الدين الإسلام وليس الانصياع لرغباتهم وأهوائهم ولو استخدموا القوة لإثنائنا عن الإسلام فلن نقبل و نعلن بكل وضوح ان ثقتنا بالله لا تتزعزع وإننا على المنهج الحق وقد أعلمنا الله في القران الكريم ان الفتن والابتلاءات كثيرة ليمتحن المؤمن الصادق ويميز المنافق والمتذبذب عن الصابر الصادق .
    وقلت على تلك المنابر الشريفة ( لقد جاء بهم الله ليعذبهم في هذه المعركة التاريخية الفاصلة بأيدي المؤمنين في عراق الإسلام عراق الفتوحات عراق حرز الثغور كما وصفها أمير المؤمنين الراشد عمر بن الخطاب رضي الله عنه ( قَاتِلُوهُمْ يُعَذِّبْهُمُ اللَّهُ بِأَيْدِيكُمْ وَيُخْزِهِمْ وَيَنْصُرْكُمْ عَلَيْهِمْ وَيَشْفِ صُدُورَ قَوْمٍ مُؤْمِنِينَ) لان العراق ارض الرافدين المباركة المباركة هي المنطقة العازلة بين جحافل العدوان والظلم والكفر والنفاق وبين اقدس مقدساتنا العراق أرض الرافدين المباركة ليست فيتنام هناك انسحبوا واستمروا قوة عظمى ومن هنا من العراق بإذن الله سيجبرون على الانسحاب وهم ليسوا قوة عظمى بل سينكفئون على أنفسهم في اضعف حال لآن الركون هو على الله وليس على الدعم الروسي والصداقة الالمانية والفيتو الفرنسي ( فَسَتَذْكُرُونَ مَا أَقُولُ لَكُمْ وَأُفَوِّضُ أَمْرِي إِلَى اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ بَصِيرٌ بِالْعِبَادِ) (غافر:44) ( سَنَسْتَدْرِجُهُمْ مِنْ حَيْثُ لا يَعْلَمُونَ) ( وَيَأْبَى اللَّهُ إِلَّا أَنْ يُتِمَّ نُورَهُ وَلَوْ كَرِهَ الْكَافِرُونَ)
    وردد الكون كله صدى كلمات حبيبي وأخي الشيخ البطل أسد الاسلام اسامه بن محمد بن لادن حفظه الله ولازالت ترن (يا أحفاد سعد والمثنى وخالد والمعنى y يا أحفاد صلاح الدينt
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    أحييكم وأحيي جهدكم وجهادكم المبارك فقد والله أثخنتم في العدو وأدخلتم السرور على قلوب المسلمين عامة وأهل فلسطين خاصة , فجزاكم والله خير الجزاء , وإن جهادكم جهاد مشكور ثبت الله أقدامكم وسدد رميكم وابشروا فقد تورطت أمريكا في مستنقعات دجلة والفرات وقد كان بوش يظن ان العراق ونفطـه غنيمة باردة فهاهو في مأزق حرج , بفضل الله تعالى وهاهي أمريكا اليوم قد بدأت تصيح بأعلى صوتها وتتضعضع أمام العالم أجمع فالحمد لله رب العالمين الذي رد كيدها إلى ان تستنجد بأوباش الناس وتتسوّل الجنود المرتزقة من الشرق والغرب, ولأغروا فيما فعلتم بأمريكا هذه الفعال وأنزلتم بها هذا النكال فأنتم أبناء أولئك الفرسان العظام الذين حملوا الإسلام شرقا حتى وصلوا إلى الصين وأعلموا ان هذه الحرب هي حملة صليبية جديدة على العالم الإسلامي وهي حرب مصيرية للامة بأسرها ولها من التداعيات الخطيرة والآثار السيئة على الإسلام وأهله مالا يعلم مداه إلا الله .) واختتم خطابه التاريخي الشهير الذي أنصت له الكون كله (إلى الأبطال في بغداد !
    دار الخلافة وما حولها!
    إلى أنصار الإسلام أحفاد صلاح الدين !
    إلى الأحرار من أهل بعقوبة والموصل وألا نبار!
    والذين هاجروا في الله حتى يقتلوا نصرة لدينهم وتركوا الوالد والولد والأهل والبلد
    إلى هؤلاء وإلى هؤلاء فأني أقرئكم جميعا السلام وأقول لكم إنكم جند الله وسهام الإسلام وخط الدفاع الأول عن هذه الأمة اليوم , وان الروم قد اجتمعوا تحت راية الصليب لقتال أمة الحبيب محمد e فاحتسبوا جهادكم وإني لأرجو إلا يؤتى المسلمون من قبلكم فا الله الله فيما أؤتمئنتم عليه وما يعلق عليكم بعد الله من أمال عظام فلا تفضحوا المسلمين اليوم وتمثلوا بما تمثل به سعد t يوم الخندق حيث قال (لــبــّث قليلا يلحق الهيج حمل .... لابأس بالموت إذا حان الأجل) . أجل .. لا بأس بالموت إذا حان الأجل !
    اللهم هذا يوم أيامك فخذ بقلوب شباب الإسلام ونواصيهم إلى الجهاد في سبيلك
    اللهم اربط على أفئدتهم وثبت أقدامهم وسدد رميهم وألف بين قلوبهم .
    اللهم انزل نصرك على عبادك المجاهدين في كل مكان في فلسطين والعراق والشيشان وكشمير والفلبين وأفغانستان .
    اللهّم فرّج على إخواننا الأسرى في سجون الطغاة في أمريكا وغوانتناموا والرياض وفلسطين المحتلة وفي كل مكان انك على كل شيء قدير
    (رَبَّنَا أَفْرِغْ عَلَيْنَا صَبْراً وَثَبِّتْ أَقْدَامَنَا وَانْصُرْنَا عَلَى الْقَوْمِ الْكَافِرِينَ)(البقرة: من الآية250) وظهر ذلك جليا للعالم بأسره .. ظهرت بشائر السقوط النهائي بإذن الله لإمبراطورية الشر والظلم العالمي الأمريكي (بَلْ نَقْذِفُ بِالْحَقِّ عَلَى الْبَاطِلِ فَيَدْمَغُهُ فَإِذَا هُوَ زَاهِقٌ وَلَكُمُ الْوَيْلُ مِمَّا تَصِفُونَ) (الانبياء:18) (قُلْ إِنَّ رَبِّي يَقْذِفُ بِالْحَقِّ عَلَّامُ الْغُيُوبِ) (سـبأ:48)
    (قُلْ جَاءَ الْحَقُّ وَمَا يُبْدِئُ الْبَاطِلُ وَمَا يُعِيدُ) (سـبأ:49)
    (وَقُلْ جَاءَ الْحَقُّ وَزَهَقَ الْبَاطِلُ إِنَّ الْبَاطِلَ كَانَ زَهُوقاً) (الاسراء:81))
    وهاهي اليوم تتعالى اصوات الكونجرس الامريكي واللوردات البريطاني تعلن بدء خطوات الانسحاب وتتزامن مع ( مَكْرُ اللَّيْلِ وَالنَّهَار)(سـبأ: من الآية33) ( وَقَدْ مَكَرُوا مَكْرَهُمْ وَعِنْدَ اللَّهِ مَكْرُهُمْ وَإِنْ كَانَ مَكْرُهُمْ لِتَزُولَ مِنْهُ الْجِبَالُ) (ابراهيم:46) .
    في محاولات بائسة لقطف ثمار الجهاد كما فعلوا في القرن الماضي واستبدال ( العيون الزرق ) بـــا( العيون السود) , ومحاولة منع تثبيت دولة الاسلام المباركة . انهم ظنوا وخيب الله ظنهم ان الشعب العراقي المسلم سيستقبلهم بالورود وظنوا كما اعلنوا في اكتوبر 2001م ان اولادهم سوف يذهبون في نزهة الى افغانستان والعراق لاحضار الشيخ اسامة والملا عمر الى واشنطن وسيعودون في ديسمبر 2001م لحضور اعياد رأس السنة الميلادية الجديدة ومرت عدة سنوات ولم يعودوا وبعضهم لن يعود ابدا فقد استقبلتهم الشعوب الاسلامية بفلذات ابنائها البررة من المجاهدين الاطهار في ارض الانبار وعموم ارض الرافدين المباركة ولله الحمد بالجهاد والاستشهاد رافعين راية الله اكبر لااله الا الله محمدا رسول الله كما سبق ان رفعت واثمرت بفضل الله في افغانستان في اواخر القرن الماضي القريب ولازالت ,
    وكما سجل التاريخ وقائع اعظم معركة في التاريخ المعاصر انتهت بانتصار المجاهدين المسلمين على امبراطورية الشر الاولى سيسجل أيضا وقائع مأثرة اخرى في ارض الرافدين المباركة وظلت ولازالت هذه المأثرة مشاهدة للعيان فهم لم يسمعوا بل راؤ راي العين عين اليقين ولمسوا بايديهم حقيقة وثمار انطلاق الجهاد الاسلامي تحت راية لااله الا الله محمدا رسول الله وبانت لهم اثار وكرامات الجهاد وافاق انتصار الجهاد ولقد شموا بانوفهم ريح المسك المنبعثة من اجساد شهداء الاسلام . شاهدوا الشعلة المتقدة في اذهان وقلوب المجاهدين المسلمين يقاتلون على ربى جبال الهنوكوش وخطاهم تتجه الى المسجد الاقصى المبارك لم يسمعوا بل شاهدوا عقولا وقلوبا تهفوا الى الجنة وتطير اليها وتشتاق الى الحور العين وترغب فيما عند الله فتسعى لارضاء الله لايهمهم في سبيل ذلك ان نزفت دمائهم وتقطعت اشلائهم وتكومت جماجمهم بالملايين وقد حدث فضلا عن جراحاتهم النازفة او ضنك العيش وغربة الديار. شاهدوا كيف يترك الثري الملياردير القصور والتحف والنجف والسرر الوثيرة وحمامات السونا وشواطيء العرى الى الجبال الشاهقة والكهوف والمغارات العميقة والصحارى المرهقة بكل قناعة ورضى وشوق الى الشهادة في سبيل الله وكيف يترك الملاء الصابر العالم المجاهد كرسي الحكم والزعامة بكل مايحيط به من بريق وشهوة وشهرة وهو قادر على الاستجابة لمغريات الحياة الدنيا وعرض عليه ان يعطى من جنيهات ودولارات وحسناوات اوربا وقصور في روما وكييف وبرايتون ورفض ذلك بكل عز واباء وفضلّ حياة الجهاد بكل مراراتها في رحلة الى الله . شاهدوا وذهلوا بل وخطفوا الاسرى من ارض المعركة في سابقة لم تحدث في التاريخ القديم والحديث الى جزر نائية بعيدة في غيرارضهم وهي ليست بعيدة ولا نائية عن الحي القيم الذي لاتأخذه سنة ولانوم بل هو معهم ومعنا يسمع ويرى فهم في دنياه التي لاتساوى عنده جناح بعوضة جل جلالة . بل وطلبوا فحص هذه الجماجم التي تتحمل كل هذه الاهوال ولاتخاف الامبراطوريات ولاتخشى الطغاة في رحلتها الى الجنة . لم يسمعوا بل شاهدوا امثال عبدالله بن رواحة t الذي لم يسع ملك الروم بعد محاولاته الحثيثة لمقاسمته ملكه وتزويجه بنته شرط ان يترك دينه فأبى لان في الجنة مالاعين رأت واذن سمعت ولاخطر على قلب بشر ولان في الجنة حور العين وعد الله الذي لايخلف الميعاد ‍‍.. لم يسمعوا بل شاهدوا امثال عبادة بن الصامت t الذي اخاف المقوقس على عرشه فقال لمن حوله نحو عني هذا الاسود وقدموا غيره ليكلمني فقالوا له ان هذا الاسود هو سيدنا وافضلنا رأيا وافقهنا علما فقال لهم كيف رضيتم ان يكون هذا الاسود افضلكم وكان يجب ان يكون اقلكم وادناكم فقالوا انه وان كان اسود البشرة كما ياترى لكنه احسننا رأيا وعقلا واكثر من ذلك انه اسبقنا الى الاسلام ديننا الذي لافضل لاسود على ابيض ولالعربي على عجمي فيه الا بالتقوى يقول الله تبارك وتعالى ( ان اكرمكم عند الله تقاكم ) فاذعن المقوقس فقال ( تقدم يااسود وكلمني برفق فاني اهاب سوادك فقال عبادة بن الصامت t ( ان في جيشنا الاسلامي الف الف الف اسود هو اكثر سوادا مني ‍‍.. فزاده رعبا .
    شاهدوا وحدة المسلمين في مواقع الجهاد المعاصر فراؤ امثال سلمان الفارسي وبلال الحبشي وصهيب الرومي t في فرقة جهادية واحدة من كل انحاء الارض يجمعهم الاسلام على صعيد واحد . وحدة الاخوة الاسلامية واضحة ( انما المؤمنون اخوة ) تقاطروا من اصقاع الارض ليس من اجل الاجور العالية ولا النزهة السياحية ولا البنوك الربوية ولا النفط الافغاني أو العراقي بل نفروا استجابة لنداء الله عزوجل الى الجهاد في سبيل الله وانه لمن عبر التاريخ المدهشة التي ينبغي الا تنسى ان هذه النماذج الجهادية التي تندفع من اجل النصر او الشهادة لو كانت لدى اخرين لصنعوا تماثيل لابطالهم وسخروا اعلامهم وكتبوا الكتب والروايات والقصص ولخلدوهم في وجدان الاجيال باساليب شتى.

    ان من ابرز الاشارات الدالة على اقتراب فجر النصراشتداد الضائقة الاقتصادية والمالية وزيادة تكلفة الحرب وقتل الكثير من المقاولين الامريكيين وتكشف احدى الدراسات الأمريكية ان الحرب على العراق اثرت سلبيا على الخدمات الاجتماعية والصحية وان الاموال التي انفقت في الحرب خلال عام مثلا كانت تكفي كما قالت الدراسة الأمريكية لتمويل برامج الاسكان لنحو 23 مليون أمريكي وتوفير الرعاية الصحية لما يزيد عن 27 مليونا اخرين [4] وانفاق المليارات من الدولارات على العمليات في العراق ولم يبلغوا مأربهم مما يدفعهم نحو الافلاس التدريجي باذن الله . فالعراق من الارض المباركة وما حولها وليست كبعض جمهوريات الموز ولا حتى مثل الولايات المتحدة الأمريكية ذاتها وارغم أبطالها الكرام مصنع برادلي التابع لشركة جودر تاير اند رابر بالقرب من مخازن ريفر التابعة للجيش الامريكي في الباما إلى العمل ثلاث نوبات أسبوعيا لتلبية طلبات جيش الاحتلال في العراق وأصبحت جنازير السيارة العسكرية برادلي تحتاج إلى تغيير كل 60 يوما تقريبا وهي التي كانت لا تحتاج إلى تغيير إلا كل عامين ويصل ثمن الجنزير إلى 22576 دولارا للسيارة الواحدة ورغم ذلك فأن نسبة التأخير في تلبية الطلبات تصل إلى 3 أشهر وبلغت تكاليف الجنازير230 مليون دولار للعام 2003م أي ثلاثة أضعاف العام 2002م التي بلغت 78 مليون دولار فكيف حالهم اليوم ونحن على مشارف العام 1428هـ 2007م ولذلك قال سكوت ليلي مدير لجنة الاعتمادات في مجلس النواب وخبير الإنفاق العسكري انذاك ان مبلغ 78 مليون دولار الذي اقره الكونجرس أخيرا بطلب من بوش هو مجرد مقدمة وأضاف (لقد تصوّرنا ان العمليات ستتوقف قبل فترة طويلة مما هي عليه ألان ولكنها لم تتوقف) [5] . في الأشهر القريبة أكثر من 400 مليار دولار في الجانب العسكري ستصرف الولايات المتحدة إلى جانب 87 مليار دولار في العراق لتنظم بذلك إلى 70 مليار سبق ان صرفت في العراق حتى ألان هذه الأموال التي خصصت في السابق للارتقاء بالاقتصاد الأمريكي ستحوّل لتدفن في صحراء العراق
    وسبق ان تناقلت الأنباء حصيلة يوم واحد من المقاومة تجاوز 150 قتيلا أمريكيا وتحطم أكثر من 10 طائرات !! إنها اية من أيات الله ( قَدْ كَانَ لَكُمْ آيَةٌ فِي فِئَتَيْنِ الْتَقَتَا فِئَةٌ تُقَاتِلُ فِي سَبِيلِ اللَّهِ وَأُخْرَى كَافِرَةٌ يَرَوْنَهُمْ مِثْلَيْهِمْ رَأْيَ الْعَيْنِ وَاللَّهُ يُؤَيِّدُ بِنَصْرِهِ مَنْ يَشَاءُ إِنَّ فِي ذَلِكَ لَعِبْرَةً لِأُولِي الْأَبْصَارِ) (آل عمران:13)
    اما تدمير العربات وناقلات الجند والمدرعات وتدمير القواعد العسكرية واسقاط الطائرات بمختلف اشكالها فلا يتسع المجال لشرح التفاصيل في هذا المقام.
    لقد تميزّت العمليات النوعية للمقاومة الشعبية في العراق وخاصة عمليات القناصة الذين يستحقون منا الدعاء لهم في ظهر الغيب وكل تقدير واحترام وأساليب التمويه التي لم تكن لتخطر على بال اليانكي الغريب على الإطلاق.
    وفضلا عن تداعيات الحرب على الاقتصاد الامريكي تدهورت مكانة الولايات المتحدة المعنوية داخل الولايات المتحدة نفسها حيث اشارت الانتخابات الاخيرة الى فارق ضئيل بين المؤيدين للحرب والمعارضين مما يدلل على حجم المعارضة لسياسة الادارة الحالية التي لاتنتهي باجراء الانتخابات كما اهتزت مصداقية الولايات المتحدة لدى شعوب العالم عبرت عنها مظاهرات الشعوب واقلامها الحرة واشارات اخرى كثيرة فقد ضاقت الارض على القيادة الارهابية العالمية حتى قال شيراك الرئيس الفرنسي السابق ( لقد فتحنا على انفسنا نار جهنم في العراق) وردد العبارة نفسها الامين العام للجامعة العبرية انهم يرونها نار جهنم فكيف نار جهنم الحقيقية والعياذ بالله , واعترف القادة الامريكان ان هناك مدنا بكاملها خارج السيطرة وهي اقوى شهادة بحق المقاومة العراقية المباركة هذه المقاومة الجهادية التي سببت لهم ارباكا ليس له مثيل وقلبت كل حساباتهم منذ اول لحظة لغزو العراق حتى انهم اجبروا على تغيير خطة الفاو اكثر من 14 مرة خلال اسبوعين ولازلنا نتذكر ذلك التعليق الساخر الذي سرى على النطاق العالمي بان الولايات المتحدة قد اعلنت احتلال ام قصر اربع مرات خلال اسبوع واحد ! تلك المقاومة المشرفةالتي سطرت صفحات عز تتواصل باذن الله فهي التي اجبرت القائد البريطاني نفسه على القول ( لقد سببوا لنا ازعاجا شديدا وكان عددهم 15 مجاهدا فقط) من اليمن وسوريا ولبنان والعراق ومصر وفلسطين وفي معركة المطار التاريخية التي استشهد فيها اكثر من 200 من المجاهدين المسلمين كانوا المعيق الاكبر امام قوات الغزو الهمجي وظهر ذلك في النهاية كما ذكر المراسلون المرافقون للقوات الأمريكية طيلة اسبوعين ان الذين خاضوا المعارك الضارية ضد القوات الغازية لم يكونوا يزيدوا على 150 – 200 مجاهدا فقط[6] حتى قال قائد القوات البرية الجنرال وليام والاس ( انهم ليسوا الجنود الذي تدربنا لملاقاتهم انهم اناس مختلفين تماما ومن المقلق ان تكون شراستهم الى هذا الحد ) وقد سيطر انذاك جو من الذعر والارتباك على البيت الابيض والبنتاجون حتى تبادلوا الاتهامات فرانكس ورامسفيلد علنا وصرح رئيس الوزراء البريطاني يومها ( قواتنا تمر باوقات عصيبة وحاسمة ) وصاح الضابط البريطاني عبر القنوات الفضائية ( اولئك الرجال لايستسلمون) وكان محقا فلم يكن امامه جنود الفكر العلماني الفاسد لحزب البعث الاشتراكي القديم , لم يكن امامه جنود النظام الاشتراكي الفاسد بل رجال صدقوا ماعاهدوا الله عليه وقد فاته ان العراق التاريخي الحضاري هو عراق الاسلام عراق الفتوحات وليس كبعض جمهوريات الموز ولا حتى مثل الولايات المتحدة الأمريكية ذاتها التي اصبحت جنازير السيارة برادلي تحتاج في العراق الى تغيير كل 60 يوما تقريبا وهي التي كانت لاتحتاج الى تغيير الا كل عامين وارغمت مصنع برادلي الى العمل ثلاث نوبات متواصلة لتلبية طلبات الجيش الامريكي في العراق كل ذلك كان في ام قصر والناصرية ولم يكونوا يعرفوا مايخبئه الله لهم في بغداد وسامرا وديالا والموصل والانبار والرمادي والفلوجة وغيرها!! وتحولت واشنطن الى مدينة متاريس من الرعب و قال نائب الرئيس الامريكي ديك تشيني ان اسرائيل والولايات المتحدة تقودان حربا واحدة لمنع تشكل امبراطورية اسلامية تمتد من اسبانيا وحتى جنوب اسيا [7] ) وقال رويل غريكت عميل الاستخبارات الأمريكية السابق ( إذا كان الانسحاب من فيئتنام سيئا فان الانسحاب من العراق اسواء بكثير ويجب ان نتذكر انه بعد انتصار الفيتناميين فانهم لم يقرروا الاستمرار في قتال الولايات المتحدة اما اذا خسرت امريكا في العراق فان هذا سيعتبر انتصارا للمجاهدين الذين سيسعون لاقامة خلافة اسلامية في هذا البلد وسيكون ذلك ايذانا ببدء قيام دولة الخلافة الاسلامية من جديد ان اندحار الولايات المتحدة في العراق سيكون كارثة كبرى [8]) وكرر الرئيس الامريكي بوش الاصغرار مرارا في خطاباته ( ان انتصار المجاهدين في العراق يعني هزيمتنا في كل المنطقة وخروجنا منها وتحكمهم بمفتاح الحياة السياسية والاقتصادية لنا بل وسيلاحقوننا الى هنا الى واشنطن ). وطالما كرر الرئيس الامريكي بوش الاصغر بجدية بالغة ان مصير العالم مرتبط بنتيجة المعركة في العراق وان النتائج سيكون لها اثر حاسم على الامن العالمي وان هدف المجاهدين الحاق الهزيمة بالولايات المتحدة وعقيدة الغرب واقامة خلافة اسلامية عالمية والاستحواذ على ثرواتهم وهي تشكل مصادر الطاقة العالمية وهي ذات الاهداف الاساسية للجهاد الاسلامي العالمي التي طالما اعلنت مرارا: إنهاء مساعدة الولايات المتحدة لإسرائيل والقضاء بشكل كامل على الكيان الإسرائيلي وسحب القوات الأمريكية وغيرها من القوات الغربية من أراضي شبه الجزيرة العربية وسحب القوات العسكرية الأمريكية وغيرها من القوات العسكرية الغربية من العراق وأفغانستان والأراضي الإسلامية الأخرى وإنهاء دعم الولايات المتحدة لقمع المسلمين في الصين وروسيا والهند وإنهاء الحماية الأمريكية للأنظمة المرتدة عن الإسلام. الحفاظ على مصادر الطاقة العالمية التي بين يدي المسلمين وبيعها بأسعار أعلى ومناسبة واقامة نظام اسلامي عالمي عادل . واكثر ما يخشونه كما صرحوا ان هدف المجاهدين هو اعادة دولة الخلافة الاسلامية ولهم تصريحات واضحة بهذا الشأن استعرضتها في محاضرة اخرى وما يخشونه هم نستبشر به نحن ونتوقعه ونعمل من اجل تحقيقه.[9] وإننا في هذا القرن الذي أرسل الله فيه منذ أيامه الأولى إلى أمريكا والعالم نذير مبين بل نذر كثيرة ومنها الاعاصير والفيضانات الكاسحة والرياح العاصفة ( فَأَرْسَلْنَا عَلَيْهِمْ رِيحاً صَرْصَراً فِي أَيَّامٍ نَحِسَاتٍ لِنُذِيقَهُمْ عَذَابَ الْخِزْيِ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَلَعَذَابُ الْآخِرَةِ أَخْزَى وَهُمْ لا يُنْصَرُونَ) وأحداث 11 سبتمبر(وَلَقَدْ جَاءَ آلَ فِرْعَوْنَ النُّذُرُ) (وَلَقَدْ أَرْسَلْنَا فِيهِمْ مُنْذِرِينَ)(لِيُنْذِرَ مَنْ كَانَ حَيّاً وَيَحِقَّ الْقَوْلُ عَلَى الْكَافِرِينَ) فالله يقول{فَأَمَّا عَادٌ فَاسْتَكْبَرُوا فِي الْأَرْضِ بِغَيْرِ الْحَقِّ وَقَالُوا مَنْ أَشَدُّ مِنَّا قُوَّةً أَوَلَمْ يَرَوْا أَنَّ اللَّهَ الَّذِي خَلَقَهُمْ هُوَ أَشَدُّ مِنْهُمْ قُوَّةً وَكَانُوا بِآياتِنَا يَجْحَدُونَ) فرعون لم يتتمكن من منع قدر الله بولادة موسى – u بل ورباه في بيته وعلى صدره وفي غرفة نومه ( وها هو سيدنا موسى – u – يدعو فرعون إلى الإيمان بالله فيستكبر ويطغى فماذا كانت النتيجة ؟ {فَأَخَذَهُ اللَّهُ نَكَالَ الْآخِرَةِ وَالْأُولَى) (إِنَّا أَرْسَلْنَا إِلَيْكُمْ رَسُولاً شَاهِداً عَلَيْكُمْ كَمَا أَرْسَلْنَا إِلَى فِرْعَوْنَ رَسُولاً فَعَصَى فِرْعَوْنُ الرَّسُولَ فَأَخَذْنَاهُ أَخْذاً وَبِيلاً)
    وكما سبق لي القول لم يتوقع جيمس بوند وسوبرمان ورامبو وطرزان ذلك فاذاقهم الله فيها ولازالوا طعم الخوف والقلق والرعب والقتل والاسر والذبح ورغم كل مافعلوا ومايفعلوه وينفقوه ترتد عليهم حسرة ولا يتمكنون من القضاء على تلك الراية فلا يسعهم الا اعلان انهاء العمليات الرئيسية كما يصفونها ولايجرؤون على اعلان النصر الحاسم لان الحسم بيد الله يؤتيه من يشاء ووعد عباده المجاهدين الثابتين على الحق لايضرهم من خذلهم وترتعد فرائص العلوج العراقيين والاجانب كلما ذكر اسم الله وراية فريضة الجهاد في سبيل الله حتى ان كثيرا من الدوّل الحليفة للولايات المتحدة رئيسة محوّر الشر العالمي اخذت بالابتعاد عن هذا المحوّر الخبيث الذي لجاء الى تسوّل القوات من بريطانيا ودول حلف الاطلسي للهجوم على الفلوجة هذه القرية الصامدة المنصورة باذن الله تحشد الحشود العالمية ويجري الاعداد للهجوم منذ اكثر من عام علىالفلوجة 4-4 كلم ولنتصوّر اختلال ميزان القوى الحالي الولايات المتحدة وقوات الحلف العالمي الارهابي كلها اكثر من 54 دولة بكل ماتمتلكة من جيوش وتقنيات تهاجم عدد من الاحياء في الفلوجة ولاتحقق ولن تحقق مأربها بل تزداد المقاومة الشعبية الاسلامية نموا وترسخا وانتشارا اليست اية ومعجزة وبشارة ربانية فالقصف التمهيدي من الجو قبل الهجوم ظل منذ ثلاثة اسابيع الله اكبر كل هذا من اجل قرية 4 كيلومتر انها اية وبشارة ربانية فلقد فقدت القوات الغازية السيطرة على اكثر من 30 بلدة عراقية وهي تحتاج الى جهود لاعادة احتلالها والقوات الغازية في حيرة من امرها فهي لم تستطع التقدم في الهجوم الثاني الشامل على الفلوجة التي يدافع عنها 1500 مجاهد في حوزتهم اسلحة بدائية باعتراف القيادات الأمريكية المذهولة من قدراتهم المذهلة امام اكبر الة عسكرية وتقنية في العالم حتى اصبحت الفلوجة حينها ولا زالت اشهر بلد في العالم يتشفى من خلاله الملايين بامريكا ويؤدون التحية لسماع اسمها ولن ينجح بقاء أي عدد من الجنود فيما فشل فيه اكثر من 130 الف جندي لا والله وسيندمون على مافعلوه ( إِنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا يُنْفِقُونَ أَمْوَالَهُمْ لِيَصُدُّوا عَنْ سَبِيلِ اللَّهِ فَسَيُنْفِقُونَهَا ثُمَّ تَكُونُ عَلَيْهِمْ حَسْرَةً ثُمَّ يُغْلَبُونَ وَالَّذِينَ كَفَرُوا إِلَى جَهَنَّمَ يُحْشَرُونَ) (لأنفال:36) سجلت ذلك ملحمة الفلوجه انذاك وقد اعترفت وثيقة سرية لوزارة الدفاع الأمريكية نقلتها صحيفة نيويورك تايمز الشهيرة [10]( لاتستطيع قوات الولايات المتحدة والحلفاء تأكيد النصر الحاسم في الفلوجة فالمجاهدين قد نظموا انفسهم جيدا وقد يعودون الى الفلوجة بقوة أكبر) وقال الضابط الامريكي الجريح الذي نقل الى المانيا من الفلوجة على شاشات الفضائيات ( بصراحة من الصعب محاربة رجال مستعدين للقتال حتى الموت ) وذكر الكاتب الامريكي ريتشارد ( ان قيام بعض الضباط والجنود الامريكان بخلع ملابسهم العسكرية والهروب من المعركة يعود لهذا السبب عند بعضهم وعند البعض الاخر لشدة ماشاهدوه من اعمال غير اخلاقية لايوافق عليها ضميرهم وتتقزز منها كل النفوس السوية مثل المراهنة على قتل اكبر عدد من المدنيين واغتصاب النساء بطريقة بشعة وفي المساجد وذبح الشيوخ والاطفال وغمس الرصاص بدم الخنزيز قبل اطلاق النار على المسلمين [11]) انها ثقافة الكراهية التي عمقتها فيهم مناهج التعليم اليهودية والتي تقول لهم اذا فعلت ذلك فان المقتول المسلم لايعتبر شهيد ولن يدخل الارهابيين الجنة ووزعوا كراسة لجنود الاحتلال بهذه المفاهيم وغيرها ويستغرب الكاتب الامريكي المذكور( ان لا احد يكترث بما يكتبه عن الجرائم الفظيعة التي تمارسها قوات الاحتلال واتباعهم )!
    وقبل سنوات قليلة وقف تشارلز رانجيل النائب الديمقراطي الأمريكي على شاشات الفضائيات وقال باعلى صوت : (ان الخطوة الأولى لاستعادة جنودنا إلى الوطن هو إعادة رامسفيلد إلى بيته[12]) واجبرت عمليات الجهاد المباركة الارهابي رامسفيلد ان يلعق سموم الخيبة وهمومها ويعود الى بيته .
    ولازالت المعركة متواصلة بثقلها والامها وثمراتها ووالله انها اشارات ربانية كما حدث لاخوانهم المجاهدين في القرن الماضي في افغانستان الذين فككوا امبراطورية الشر الاولى واذاقها الله على ايدهم اشد العذاب فدمروا لها هيبتها ومكانتها وجيشها الاحمر وفككوا منظومتها الاشتراكية العالمية واسقطوا فكرها الالحادي المنحرف وحرروا الشعوب الاسلامية في اسيا الوسطى واوربا الشرقية ودمروا الاقتصاد الماركسي والترسانة العسكرية الرهيبة
    واليوم انكمش الطاؤوس رامسفيلد وزير الدفاع واصبح مطاطيء الرأس يقول اننا على استعداد لسحب قواتنا ولو لم يستتب الامن في العراق وصرخ قائلا ( لم نكن نتوقع هذه المقاومة الضارية!!) وهذا صحيح صدق وهو كذوب! ماذا كان يتوقع؟ رش العطور والزهور على صدور جنود الاحتلال لم يحدث هذا بل وجدوا امامهم رجال صدقوا ماعاهدوا الله عليه صنعهم الله على عينه وهم غير الذكور الذين احضروهم على دباباتهم وطائراتهم بوارجهم هم غير اولئك الذكور الذين لاتساوي قيمتهم العمائم التي يضعونها فوق رؤوسهم , واجهوا ولازالوا رجال قادمون من ايام الفتوحات الاسلامية تسرى في دمائهم حب الجنة وروح الجهاد والاستشهاد وهناك عمليات استطاع المجاهدين فيها ان يوقعوا خسائر تفوق المئة في العملية الواحدة واستطاعوا ان يفخخوا عددا من المنازل جرى تفجيرها على رؤوس المحتلين ( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اذْكُرُوا نِعْمَةَ اللَّهِ عَلَيْكُمْ إِذْ جَاءَتْكُمْ جُنُودٌ فَأَرْسَلْنَا عَلَيْهِمْ رِيحاً وَجُنُوداً لَمْ تَرَوْهَا وَكَانَ اللَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ بَصِيراً) (الأحزاب:9) ( وَلِلَّهِ جُنُودُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَكَانَ اللَّهُ عَزِيزاً حَكِيماً) (الفتح:7) ( وَمَا يَعْلَمُ جُنُودَ رَبِّكَ إِلَّا هُوَ وَمَا هِيَ إِلَّا ذِكْرَى لِلْبَشَرِ)(المدثر: من الآية31)
    وتلاحقت الاحداث التي دفعت اللفتنانت جنرال الاميريكي جيمس هيلملي ان يتقدم بمذكرة الى رئاسة الاركان يعلن فيها ان قوات الاحتياط الأمريكية ذاتها اصبحت قوة مفككة وعبر عن قلق عميق من مستقبلها ان يتحطم في العراق [13] وصرح السناتور الأمريكي في مجلس الشيوخ (جون ماكين) على شاشات الفضائيات (ان هناك مشكلة حقيقية لأمريكا في العراق وقد فشلت الإدارة الحالية في حلها ومواجهة هذا الوضع الصعب وعلى هذه الإدارة ان تشرح أبعادها الحقيقية للشعب الأمريكي [14]) وصرح المواطن الامريكي الجريء كيندي امام الفضائيات قائلالقد قلتم لنا ان أولادنا سيذهبون إلى أفغانستان في أكتوبر 2001م لإحضار أسامة بن لادن والملا عمر ويعودون لقضاء عطلة عيد الميلاد في ديسمبر 2001م والى اليوم لم يعودوا!! ماذا سمعنا من هذه الإدارة غير الكذب والكذب والكذب !! وماذا جنينا من هذه الإدارة غير الفشل والفشل والفشل!!؟) ولكن لم يصغ اليه أحد من قيادات البيت ألا بيض ربما بسبب العناد الإمبراطوري الذي أعتبره استدراج الهي لإفشالهم وبعض عقلاء أمريكا يدركون ذلك فقد وقف السناتور جون ماكين ليدعوا إلى الموافقة على اقتراح إرسال مزيد من القوات إلى العراق وليصرّح(عواقب الفشل ستكون عميقة الأثر حتى ليرفض المرء التفكير فيها .. فالرسالة ستكون خطيرة للغاية .. صحيح إنها لن تكون نهاية أمريكا ولكنها ستكون نكسة خطيرة[15]) ووقف جون ديرك انتوني من المجلس الأعلى للعلاقات العربية الأمريكية يرد فورا (الأرقام لا تكذب . فلدينا عشر فرق في العراق ولم يتبق لدينا إلا فرقة واحدة هنا وبالتالي فأن اقتراح السناتور جون ماكين بإرسالها غير عملي إذا ما وضع تحت المجهر[16])
    وطالب الجنرال الامريكي وليام ناش بالانسحاب الفوري خلال سنة للقوات العسكرية الاجنبية من العراق ووصف وزير الحرب الامريكي رامسفيلد بانه سبب الورطة ومغلق على عقله كليا ويجعل الامور اكثر صعوبة مما هي عليه ووصف عملية الانسحاب بانها فكرة رائعة [17]
    ورغم التــعـتيم الاعـــلامــي الكــبير صدر تـــقـــرير البنتاغـــون وزارة الـــدفـــاع الأمريكية في العام الماضي والذي قبله ليؤكدان على مضامين منسجمة واشارا الى الحـــالات الــمـــتدهـــورة للـــقـــوات الأمـــريكية وازديــاد النــعوش التـــي افــرغ لـــهـــا مـــيناء خــاص في أمـــريـــكا وازدياد النعوش التي افرغ لها ميناء خاص في أمريكا وازدياد حالات الاختفاء المفاجيء للجنود وحالات القتل الذاتي الانتحار وحالات الجنون والاضطراب العقلي والعصبي والصدمات العصبية والاكتئاب والقلق وانخفاض الروح المعنوية والاحباط و67% يشكون من سؤ معاملة رؤساءهم لهم ويصرحون برفضهم البقاء في العراق وافتقاد الكثير منهم الايمان بما يقاتل من اجله وكذا افتقاد التدريبات القتالية وعدم درايتهم بمهارات الحرب الاساسية فضلا عن مشكلة نقص الكثير من المعدات القتالية وعدم تجهيزهم بسترات واقية مما دفع اسرهم لشراءها لهم او دفعها من جيوبهم الخاصة وحالات الهروب وحالات عدم العودة من الاجازة الفرار الواسع ورفض التجنيد ورفض التمديد في التجنيد وهناك 64% من سبعة الاف جندي امريكي اصيبوا في العراق ولن يكون بامكانهم العودة للخدمة مرة اخرى بسبب العجز الكلي او الجزئي وحالات الاصابات الخطرة والامراض الغامضة وقد اعلن على سبيل المثال ان 3000 جندي بريطاني قد عادوا الى بريطانيا وهم يعانون من هذه الامراض الغامضة وحالات التمرد على الاوامر[18] بعد تكثيف العمليات وتدمير ناقلات الجند في كثير من شوارع العراق المباركة وكثرة تمرد الشرطة العراقية وانضمامها الى المجاهدين وإسقاط الطائرات المختلفة الاشكال والاحجام! وهي لازالت تتساقط حتى كتابة هذه الاسطر ونجاح المقاومة العراقية في اثخان العدو واضعافه وارباكه وتشتيت جهودة وارهاقه وجعله ينتحر على اسوار بغداد وقامت بعمليات جريئة مثل عملية اختراق الحواجز الامنية والاشتباك اكثر من 35 دقيقة ونسف احد ابراج المراقبة في سجن ابى غريب وقتل كل حراس المارنيز وكذلك عمليات المنطقة الخضراء وعمليات الجسور والاستيلاء على الاسلحة والدروع والخرائط وكذلك الاستيلاء على كمبيوتر قيادة الاركان وكان القتال في عدد من المواقع وجها لوجه في شوارع بغداد التي تنتظر اللحظة الربانية الحاسمة للسيطرة الكاملة عليها من قبل المجاهدين باذن الله ويومئذ يفرح المؤمنون بنصر الله وهو قريب ان شاء الله وقد شكا القائد الميداني للقوات الأمريكية في العراق امام رؤسائه ان قواته تعاني نقصا في قطع الغيار وفي التجهيزات الاساسية في أقل من سنتين ورغم كل الحصار والارهاب والضغط السياسي والعسكري كتب الجنرال ريكاردو سانشير رسالة الى قيادته بهذا الخصوص ونشرتها الصحف [19] ولعل هذه الرسالة اشارة وبشارة للمسلمين في العراق وهذا يذكرنا المأزق السابق للقوات السوفيتية المنهزمة في افغانستان عندما استنجدت قيادتها عام 1984م انذاك بأوربا الشرقية وكشفت برقية الى بولندا انذاك الخبر ان موسكو تطلب تمويلها بالعتاد بعد ان انهكت عسكريا واقتصاديا بفضل تأييد الله للمجاهدين المسلمين " وكانت تلك الرسالة بداية بشائر انتصار الجهاد في ارض الافغان ولعل هذه الرسالة اشارة وبشارة للمسلمين في العراق , ولقد كثرت الاعترافات من كثير من القيادات الأمريكية والعالمية بخطاء هذه الحرب الظالمة بما فيهم الامين العام للامم المتحدة وتكشفت أكاذيب وذرائع القيادة اليهودية والانجيلية المتطرفة مثل اكذوبة اسلحة الدمار الشامل وغيرها من الذرائع التي استخدمت لشن العدوان الهمجي الظالم على فلسطين وافغانستان والعراق وفيما كان رامسفيلد لا يطيق رؤية حكومة اسلامية في العراق كما صرح في واشنطن العاصمة التي تحوّلت من مدينة مفتوحة الى مدينة متاريس من الرعب [20] وصرح بوش الاصغر لصحيفة نيويورك تايمز وأعيد نشره في صحيفة الاسبوع المصرية ( لقد اخطأت في حساباتي بشأن الاوضاع في العراق بعد الحرب [21]) واستمر بوش في تراجعه وصرح في رمضان 1425هـ ( ربما سنقبل بحكومة اسلامية على مضض ولكني سأصاب بخيبة أمل [22]) وسبقته صحيفة معاريف العبرية في ابريل 2003م عند دخول الغزاة الى بغداد عندما صرخت محذرة من نشوة الانتصار الخادع وقالت ( ان بغداد ستنهض للانتقام للاهانة التي لحقت بها والنهاية ستكون مخزية لنا وسنصاب بخيبة امل في نهاية الطريق) واقض الله مضاجعهم ولم يستطيعوا إعلان كلمة " النصر" حتى ألان ويصرحون علنا في البيت الأبيض والبنتاجون نعلن انتهاء الحرب ولا نستطيع إعلان النصر!![23] ) هكذا يعلن العدو انتهاء العمليات الحربية هنا او هناك ولكنه لايجرؤ على اعلان النصر ابدا وصرحوا بذلك بالسنتهم لان النصر فقط وفقط وحصريا فقط للمؤمنين المجاهدين بإذن الله هم الذين سيعلنونه ويطهرون ليس العراق وحده وليس الشرق الاوسط وحدة وليس العالم الاسلامي وحده بل الارض كلها من الظلم والجور ليقيموا عليها العدل والقسط بإذن الله .
    لقد قال الماكر هنري كيسنجر ( ان هزيمة امريكا في العراق هي هزيمة للغرب كله ولو قدر لنا الخروج من العراق فان المتشددين سيطلبون خروج القوات الاجنبية من الشرق الاوسط كله[24]) وقد توقعت صحيفة معاريف ان الخيبة الكبرى تنتظرهم في نهاية الطريق وتوقعت صحيفة ها ارتس العبرية بهزيمة الجيش الامريكي في العراق ولاحظت ان الادارة الأمريكية يبدوا عليها التخبط الاستراتيجي وقالت ان اثار تلك الهزيمة سوف تكون بعيدة المدى وستوثر على اسرائيل أيضا وفي تقرير لملحقها الخبير العسكري زئييف شيف قال ( حينما وجهت هذا السؤال هل سيمكنكم تحقيق النصر في العراق الى شخصية حساسة في البنتاغون وزارة الدفاع الامر يكية اجابني قائلا: ليس هناك مثل هذا المفهوم في الحرب الدائرة بالعراق [25]) وقبل ايام قليلة كتبت النيويورك تايمز في افتتاحية لها ( ان من غير المستبعد ان استمر تدهور الاوضاع الامنية في العراق أي اذا استمرت المقاومة العراقية ان تتخلى ادارة بوش عن تحقيق اهدافها فيه ( وهذه اول مرة لهيئة اعلامية امريكية بالغة الجدية والتأثير وإن لم تكن تقف في معسكر الادارة الأمريكية الحالية تعكس عمق الاحساس الامريكي بالفشل في العراق ومنذ الغزو الامريكي في ابريل 2003م تذرع المحتلون من فترة الى اخرى بهذه الذريعة او تلك لتفسير تعثر مشروع الاحتلال والمقاومة التي يواجهها فأي ذرائع اخرى لديها بعد غزو الفلوجة الفاشل لتفسير الفشل المتلاحق لمشروع الاحتلال وهذه المجزرة الهائلة التي اقامها للعراقيين باسم الحرية والديمقراطية وحقوق الانسان ؟ [26]) واعلن الخبير الامريكي جيمس دونز مدير مركز السياسات الدفاعية والامن العالمي بشكل مبكر[27] ( ان امريكا خسرت في العراق ) وكتب مقالا بعنوان ( حرب لا يمكن كسبها) بمجلة ( فورين افيرز الأمريكية) واكد ( ان الولايات المتحدة فقدت ثقة العراقيين ويصعب استردادها وكذلك فقدت جيران العراق ) ولقد سبق لصاحب نظرية صدام الحضارات وفيلسوف اليمين الامريكي المحافظ صامويل هنتنجتون منتصف عام 2004م ان دعى صراحة الى انسحاب الولايات المتحدة من العراق الذي يستحيل تحقيق نصر عسكري فيه وقال لصحيفة ( لاريبوبليكا) الايطالية ان الرئيس الامريكي وضع الشعب الامريكي في حرب ضد الشعب العراقي وهذه لن يحرز فيها النصر ابدا [28] وصرح السناتور الامريكي ( جون ماكين ) ( ان هناك مشكلة حقيقية وعواقب الفشل ستكون عميقة الاثر حتى ليرفض المرء التفكير فيها فالرسالة ستكون خطيرة للغاية , صحيح انها لن تكون نهاية امريكا ولكنها ستكون خطيرة للغاية ) [29] وقد صدرت ترجمة باللغة العربية كتاب جيمس بوفارد " خيانة بوش" وكشف كتاب جديد ايضا للكاتب الامريكي الشهير بوب وورد بعنوان " حالة انكار " تصريحا للجنرال الامريكي جيمس جونز يعترف فيه بان ماجرى ويجري في العراق هو( هزيمة كاملة) وليس هناك وصف ابلغ من هذا كما صدر كتاب لتوماس ريكس بعنوان ( الاخفاق التام : المغامرة العسكرية الأمريكية في العراق) ويقدم تحليلا عميقا لما حدث قبل الغزو ويعرض كيف ان قرار الغزو سينظر اليه في النهاية على انه أحد اكثر الاعمال طيشا في تاريخ السياسة الخارجية الأمريكية حيث قتل الاف الامريكيين والعراقيين وانفقت الملايين من الدولارات معظمها بشكل مبذر وتعرض العالم لهزات اقتصادية كبيرة) وغيرها من الكتب التي تقص وقائع حقيقية وتكشف كثير من الحقائق التي تفنن في اخفائها جهاز الكذب والتظليل في البنتاجون عن الشعوب الأمريكية والعالم .( وَشَهِدَ شَاهِدٌ مِنْ أَهْلِهَا)(يوسف: من الآية26)
    وليس هناك وضوح اكثر من وضوح الرئيس الامريكي جورج بوش الاصغر وهو يصرح انها حرب صليبية انها حرب من الانجيل ووقف اثنار رئيس وزراء اسبانيا امام طلاب جامعة جورج تاون الأمريكية ليقول ( اؤكد لكم ان دعم الحكومة الاسبانية للحرب على العراق لها جذورا ضاربة في التاريخ منذ ان غزاها المورس وان اول خلية لتنظيم القاعدة في اسبانيا كانت بقيادة طارق بن زياد عام 92هـ وليس كما يعتقد القاضي غارثون ان اول خلية للقاعدة يقودها ابو الدحداح تاسست في نوفمبر 2001م ) [30] ونشرت صحيفة معاريف اليهودية ان هدف الحرب هو الاسلام وليس الاشخاص ونشرت أيضا تحت عنوان ( القاعدة في كل مكان )ان القاعدة جأت نتيجة رواسب دينية اسلامية ممتدة عبر السنين ) [31]
    وقال أحد القادة الميدانيين ( لقد جئنا إلى هنا لمنع قيام دولة إسلامية وسيكون مروّعا لنا ان نرى العراق وقد تحوّل إلى دولة إسلامية أصولية) ونشرت صحيفة نيويورك تايمز( من المؤسف ان نرى الحرية التي اعتقدنا انا جئنا بها إلى العراق وقد آلت إلى يد أعداء القيّم الأمريكية وهم رجال الدين الإسلامي) ونحن فعلا أصحاب القيّم وننتصر عندما تنتصر قيّمنا وتبنى مساجدنا ودور علومنا فاتحين للعقول والقلوب وليس قتلة همج ناهبين للثروات مثلهم انهم يرون آيات الله من حولهم رغم كل هجماتهم العدوانية العنيفة فقبل الحرب الإرهابية العالمية كانت المساجد التي تضم عشرات أصبحت تضم مئات والتي كانت تضم مئات أصبحت تضم آلاف والتي كانت تضم آلاف أصبحت تضم ملايين !!!امتلاءت مساجد العراق ولم تعد تتسع لروادها اكثر بكثير من ذي قبل في مشاهد لا يسع الإنسان العاقل إلا ان يخر ساجدا خاشعا من خشية الله العظيم الجليل الذي تجلت حكمته اكثر فاكثر لتعلن للعالم قوة الإيمان .. انها ايات الله وبشاراته للمؤمنين الصادقين الموقنين ودليلي اولا واضح وقوي من كتاب الله وسنة رسوله eيقول الله تبارك وتعالى يُرِيدُونَ لِيُطْفِئُوا نُورَ اللَّهِ بِأَفْوَاهِهِمْ وَاللَّهُ مُتِمُّ نُورِهِ وَلَوْ كَرِهَ الْكَافِرُونَ هُوَ الَّذِي أَرْسَلَ رَسُولَهُ بِالْهُدَى وَدِينِ الْحَقِّ لِيُظْهِرَهُ عَلَى الدِّينِ كُلِّهِ وَلَوْ كَرِهَ الْمُشْرِكُونَ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا هَلْ أَدُلُّكُمْ عَلَى تِجَارَةٍ تُنْجِيكُمْ مِنْ عَذَابٍ أَلِيمٍ تُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَرَسُولِهِ وَتُجَاهِدُونَ فِي سَبِيلِ اللَّهِ بِأَمْوَالِكُمْ وَأَنْفُسِكُمْ ذَلِكُمْ خَيْرٌ لَكُمْ إِنْ كُنْتُمْ تَعْلَمُونَ يَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَيُدْخِلْكُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ وَمَسَاكِنَ طَيِّبَةً فِي جَنَّاتِ عَدْنٍ ذَلِكَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ وَأُخْرَى تُحِبُّونَهَا نَصْرٌ مِنَ اللَّهِ وَفَتْحٌ قَرِيبٌ وَبَشِّرِ الْمُؤْمِنِينَ)
    ان الذي أجرى المعجزات على يد قلة مؤمنة فقيرة واسقط إمبراطورية الشر الأولى سيسقط إمبراطورية الشر الأخرى ( أَلَمْ نُهْلِكِ الْأَوَّلِينَ ثُمَّ نُتْبِعُهُمُ الْآخِرِينَ كَذَلِكَ نَفْعَلُ بِالْمُجْرِمِينَ) ( أَفَلَمْ يَسِيرُوا فِي الْأَرْضِ فَيَنْظُرُوا كَيْفَ كَانَ عَاقِبَةُ الَّذِينَ مِنْ قَبْلِهِمْ دَمَّرَ اللَّهُ عَلَيْهِمْ وَلِلْكَافِرِينَ أَمْثَالُهَا) (محمد:10) وقد كتب الكاتي الامريكي اانتوني دايلاند في مايو 2006م ( ان مستقبلا اسودا قاتما ينتظر قوات الاحتلال في افغانستان) ونحن وهي نعلم ذلك علم اليقين وهنا من المهم ان أشير الى حقيقة مهمة جدا وهي انه ليس صحيحا ان أمريكا هي التي قامت بالجهاد في افغانستان كما أشاع الخوّنه والمرجفين فهي لم تتواجد في تلك المعركة إلا بعد مرور اكثر من أربع سنوات قال رامسفيلد وزير الحرب الامريكي لقناة الجزيرة[32] بكل وضوح ( نحن لم نصنع بن لادن نحن اجتمعنا في معركة مشتركة كنا نريد القضاء على عدونا الاستراتيجي وننشر القيّم الأمريكية وكان بن لادن يقاتل عدوه أيضا ويريد نشر القيّم الإسلامية !) وقال باحث أمريكي اخر ( لو كان بن لادن يستهدف المدنيين فعلا كما تروّج الادارة الأمريكية لاستهدف ملاعب كرة القدم حيث يحتشد الملايين من المدنيين وهي اهداف سهلة للطائرات ولكنه استهدف مواقع عسكرية واقتصادية في حربه النظيفة وكرر رئيس وحدة مكافحة بن لادن في المخابرات الأمريكية سابقا مايكل شوير مرار( ان الشيخ بن لادن رجل صادق ونظيف وصاحب عقيدة ومباديء حقيقية ) الله اكبر ! فليسمعه أهل العلمنة الجهّلة من بني جلدتنا الذين ينطقون بألسنتنا وهم ألد أعدائنا ولكن هولاء عملاء اليهود والنصارى سيكون مصيرهم باذن الله مخزيا وصدق الرئيس الباكستاني الاسبق ضياء الحق رحمة الله عليه عندما قال كلمته الشهيرة ( ان من يتعامل مع امريكا رغم كل ما يقدمه لها فهو كمن يتعامل في تجارة الفحم لن يناله في النهاية الا سواد الوجه الكفين ), كان الاتحاد السوفيتي البائد لا يعترف بخسائره الحقيقية كما هو حال امريكا والحلف الارهابي العالمي اليوم في العراق حتى اعلن هزيمته وافلاسه وتفككه ووالله إن ثمرات الجهاد المضيئة لا يحجبها هذا الابتلاء وقد وعد الله المؤمنين الصادقين باستخلافهم في الأرض وبشرهم بالنصر المبين وقال عز من قائل كريم ( وَكَانَ حَقّاً عَلَيْنَا نَصْرُ الْمُؤْمِنِين) وسيتحقق وعد الله ( وَكَانَ وَعْدُ رَبِّي حَقّاً) ( كَتَبَ اللَّهُ لَأَغْلِبَنَّ أَنَا وَرُسُلِي إِنَّ اللَّهَ قَوِيٌّ عَزِيزٌ)
    فرغم كل مافعلوا ومايفعلوه وينفقوه ترتد عليهم حسرة ولا يتمكنون من القضاء على تلك الراية فلا يسعهم الا اعلان انهاء العمليات الرئيسية كما يصفونها ولايجرؤون على اعلان النصر الحاسم لان الحسم بيد الله يؤتيه من يشاء ووعد عباده المجاهدين الثابتين على الحق لايضرهم من خذلهم وترتعد فرائص العلوج العراقيين والاجانب كلما ذكر اسم الله وهتاف الله اكبر وكلما ارتفعت راية فريضة الجهاد في سبيل الله
    من المؤكد قطعا إن جهود أعداء الله تنقلب عليهم خسرانا وبوارا ( إِنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا يُنْفِقُونَ أَمْوَالَهُمْ لِيَصُدُّوا عَنْ سَبِيلِ اللَّهِ فَسَيُنْفِقُونَهَا ثُمَّ تَكُونُ عَلَيْهِمْ حَسْرَةً ثُمَّ يُغْلَبُونَ وَالَّذِينَ كَفَرُوا إِلَى جَهَنَّمَ يُحْشَرُونَ )
    أعود أجدد القول ان ملايين الناس على كوكبنا خلال المحنة القريبة التي ألمت بالعراق والأمة الإسلامية لتبشرنا بأنه سيعود للعراق بإذن الله وجهه المشرق ,عراق الإسلام,عراق الفتوحات, عراق علي t, عراق سعد t , عراق خالد t, عراق المثنى t عراق احمد رحمه الله , عراق المعتصم رحمه الله ,عراق الرشيد رحمه الله ! وقد بدأت تباشير ذلك تلوح في أفق العراق واستعاد المسجد دوره الحقيقي وسط المحنة وتشكلت اللجان المسجدية لاستعادة المنهوبات المحلية وتنظيم العمل الاغاثي الخيري والإدارة المحلية وثاب الكثيرين إلى رشدهم بعد ان صدقوا قوات الغزو التي شجعت على النهب والسرقة بعد ان نهبت هي ما قصدت نهبه وفق خطة رامسفيلد وأعادوا كل ما اخذوا لتعيده المساجد إلى مواقعه الصحيحة وعادت الحيوية للمساجد للتصدي للغوغاء الأمريكية والاحتلال الأمريكي وحفظ الأمن والنظام والدفاع عن الدين والأرض والعرض ومنع السقوط في مستنقع الفوضى ومنذ أول جمعة مشهودة بعد الغزو جلجل صوت شعب العراق الأبي نريد الإسلام يحكمنا وكان كل جمعة وكل يوم يمر يجسد نهضة الإسلام في العراق وعمق التزام الشعب العراقي بالإسلام وانتصرت القيّم الإسلامية في مواجهة الفوضى التي حملتها قوات الاحتلال حتى قال المجاهد العراقي (حمدا لله لقد أعادت الأحداث لنا فريضة غائبة , لقد أحيت فينا روح الجهاد التي حاول النظام البعثي إخمادها طوال ثلاثين سنة فلله الحمد والشكر)
    كما ازيدكم من البشائر ما تفرح له قلوب المؤمنين حقا فبين هذا كله ظهرت حالات اعتناق للاسلام بين صفوف تلك القوات وليس هذا غريبا على ديننا وتاريخنا فقد دخل التتار غزاة وخرجوا مسلمين صالحين وحملوا الاسلام الى بلادهم حتى اليوم وذكرت لكم افتتاح اكبر مساجدهم في هذا الشهر الكريم في تتارستان وفي حرب الخليج السابقة اسلم عدد من الجنرالات والضباط والجنود والقسس نساء ورجالا[33] . من فعل كل ذلك بجيوش الكفر والنفاق الجامعة العربية ام نقابة الفنانين؟؟ ام المؤتمرات الاستعراضية؟؟ لا بل هو الله ( وَلِلَّهِ جُنُودُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ ) انهم جند الله من الرجال والنساء والشيوخ والفتيان ( صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللَّهَ عَلَيْهِ) والمعركة لم تنته بعد نسأل الله ان يثبتهم ويفرحنا بنصرهم المبين .
    إذن الإسلام هو الذي سينتصر وتؤول اليه كل الأحداث الراهنة بإذن الله لنقدم النموذج الرائع الذي تفتقده البشرية في عصرنا بإذن الله سنجسد القيّم الحقيقية التي ترشد العالم وتقيم العدل في ظل شريعة الله فنحن المسلمين ننتصر عندما تنتصر قيّمنا وتبنى مساجدنا وشهد لنا التاريخ ان أجدادنا الذين انطلقوا من مكة والمدينة وبغداد ودمشق وكابل وصنعاء واسطمبول والقاهرة لم ينطلقوا غزاة لنهب الثروات والنفط والغاز والبنوك والمتاحف والثروات الثقافية بل انطلقوا فاتحين للقلوب والعقول يبشرون بالإسلام كمال السعادة في الدنيا والآخرة !
    ومنذ أول يوم للاحتلال الأمريكي البريطاني اليهودي للعراق انتصرت قيّم الإسلام على عصابات رامسفيلد وتشيني وشارون !
    كل هذا وغيره مما ازعج الرئيس الامريكي ودعاه الى التصريح في تصريحاته الاخيرة انه يشعر بخيبة الامل الله اكبر ونحن نشعر بارتفاع الامل وبشائر النصر ودليلي الحي النموذج القريب للجهاد واثاره وثماره في نهاية القرن الماضي وأشرت الى بعض جوانبه والى ما يجري اليوم من عمليات استشهادية مميزة على ارض الاسراء ارض الاقصى وعلى ارض خراسان وارض الرافدين ارض الخلافة المباركة ارض الملحمة ارض النصر العظيم بإذن الله فهناك سنة الله تمضي كما اخبرنا نبي الرحمة والملحمة e عن الملاحم الفاصلة بين اهل الاسلام واعداء الاسلام والتضحيات هناك هي ثمن لانقاذ الامة الاسلامية بل والانسانية جمعا من الظلم والجور وانتقالها الى طور جديد هو طور العدل والقسط والخير في ظل خلافة على منهاج النبؤة بإذن الله . فالله الله الثبات الثبات والدعاء الدعاء والعمل العمل .
    اللهم برحمتك وجودك وكرمك بث الامل وازرع التفاؤل فينا وارزقنا حسن الظن بك والثقة بوعدك .
    وفي الاخير يكون من المفيد لمن اراد ان يستزيد ان يراجع كتبنا حول مثل هذه الامور ومنها ( أكاذيب الارهابي رامسفيلد ) و( المعجزة المتجددة في عصرنا – بعض مظاهر انتشار الاسلام بعد احداث 11 سبتمبر والمجلد الثاني بعد الاساءة الى رسول الله صلى الله عليه واله وصحبه وسلم ) وكتاب (كتاب أبشركم باقتراب سقوط الولايات المتحدة الأمريكية والحلف الإرهابي العالمي ) وغيرها من المشاركات على هذا المنتدى المبارك والخاصة بمثل هذا الباب مع الدعاء والمحبة .
    فقووا إيمانكم وأكثروا من ذكرالله وما عند الله وما أعد الله لعباده المجاهدين المؤمنين في الجنة!!
    اللهم نسألك رضاك والجنة ونعوذ بك من سخطك والنار!! اللهم حرم جلودنا على النار!!
    اللهم اجعلنا من عتقاء هذا الشهر وشهر رمضان الكريم من النار!!
    اللهم انك عفو رحيم كريم فاعف عنا يا كريم يا رحيم.
    إن الله جل جلاله يبسط يده الشريفة بالنهار ليتوب مسيء الليل ويبسط يده الشريفة بالليل ليتوب مسيء النهار فلنغتنم فرص العمل اليسير بالأجر العظيم ولتعلم كل العلم إنهم  ( بسم الله الرحمن الرحيم " يُرِيدُونَلِيُطْفِئُوا نُورَ اللَّهِ بِأَفْوَاهِهِمْ وَاللَّهُ مُتِمُّ نُورِهِ وَلَوْكَرِهَ الْكَافِرُونَ هُوَ الَّذِي أَرْسَلَ رَسُولَهُ بِالْهُدَى وَدِينِ الْحَقِّلِيُظْهِرَهُ عَلَى الدِّينِ كُلِّهِ وَلَوْ كَرِهَ الْمُشْرِكُونَ")وسبحانك اللهموبحمدك لا إله إلا أنت وأستغفرك وأتوب إليك وصلى الله على سيدنا محمد وآله وصحبهوسلم تسليماً كثيرا ًأخوكم الواثق بنصر الله أبو عبدالرحمن اليافعي .



    [1] رواه مسلم والترمذي

    [2] رواه الطبراني

    [3] رواه الترمذي

    [4] انظر تقرير المقاومة العراقية تهدد عرش امريكا صحيفة الاسبوع العدد 398 يوم 11 رمضان 1425هـ الموافق 25 اكتوبر 2004م.

    [5] انظر صحيفة الشرق الأوسط يوم 14 سبتمبر 2003م.

    [6] انظر الاسبوع المصرية العدد 322 4 ربيع اول 1424هـ الموافق 5 مايو 2003م

    [7] خطاب أمام لجنة العلاقات الامريكية اليهودية ( ايباك) حضرها اكثر من خمسة الاف شخص تقريبا من كافة ارجاء الولايات المتحدة في مارس 2006م نقله موقع مفكرة الاسلام والفضائيات

    [8] انص المقابلة مجلة الوطن العربي باريس العدد 1547 يوم 25 اكتوبر 2006م.

    [9] انظر فصول كتابي ( ثم خلافة على منهاج النبؤة ) وكتابي ( اكاذيب الارهابي رامسفيلد و أنظر كتابنا ( المعجزة المتجددة في عصرنا ) بعض مظاهر انتشار الاسلام بعد احداث 11 سبتمبر في العالم – دار الايمان ودار القمة مصر ودار القدس اليمن .


    [10] اذيع هذا النص عن الوثيقة التي سربتها الصحيفة من قناة ANN نشرة الساعة 11 مساء بتوقيت صنعاء الجمعة 6 شوال 1425هـ الموافق 19 نوفمبر 2004م وانظر كذلك صحيفة القدس العربي العدد 4818 يوم 7 شوال 1425هـ الموافق 19 نوفمبر 2004م.

    [11] انظر مانقلته صحيفة الاسبوع المصرية العدد 401 يوم 9 شوال 1425هـ الموافق 22 نوفمبر 2004م.


    [12] وكالات الأنباء – ونشرات قناة الجزيرة الفضائية 17 رمضان 1424هـ الموافق 11 – 11- 2003م.

    [13] التصريح كاملا في صحيفة القدس العربي لندن 26 ذو القعدة 1425هـ الموافق 7 يناير 2005م

    [14] نقلت الفضائية العربية (الجزيرة) هذا التصريح مساء الأول من رمضان 1424هـ الموافق 26 أكتوبر 2003م . بعد وصول أخبار تدمير هيلوكبتر قرب تكريت وقصف فندق الرشيد في بغداد في محاولات للقضاء على وول وفتز نائب وزير الدفاع الامريكي.

    [15] [15] فجر الخميس – نشرة أخبار الفضائية الجزيرة 11 رمضان 1424هـ الموافق 6 نوفمبر 2003م.

    [16] فجر الخميس – نشرة أخبار الفضائية الجزيرة 11 رمضان 1424هـ الموافق 6 نوفمبر 2003م.

    [17] النص الكامل للمقابلة في مجلة الوطن العربي – باريس العدد 1547 يوم 25 اكتوبر 2006م.

    [18] تصريح الميجور جنرال جيمس تشامبرز قائد فيلق الدعم الثالث عشر ونشر الخبر أيضا في صحيفة محلية في ولاية ميسيسبي الأمريكية وأعيد نشره في صحيفة الايام اليمنية العدد 4309 يوم 5 رمضان 1425هـ الموافق 19 اكتوبر 2004م.

    [19] تصريح متحدث باسم سلاح البر في الجيش الامريكي الكولونيل جيرارد هيلي انظر صحيفة الايام اليمنية العدد 4309 يوم 5 رمضان 1425هـ الموافق 19 اكتوبر 2004م

    [20] انظر التقرير التفصيلي عن رعب واشنطن صحيفة القدس العربي لندن العدد 4771 يوم 10 شعبان 1425هـ الموافق 24 سبتمبر 2004م.

    [21] صرح بوش الاصغر لصحيفة نيويورك تايمز يوم 14 رجب 1425م الموافق 3 اغسطس 2004م كما اعترف ريتشارد بيرل رئيس مجلس السياسات الدفاعية السابق بالنتاجون ان الولايات المتحدة ارتكبت سلسلة من الاخطاء اثناء وبعد الحرب وذلك اثناء حضوره اجتماعات نظمتها الاكاديمية الأمريكية في برلين وأعيد نشره في صحيفة الايام اليمنية العدد 4309 يوم 5 رمضان 1425هـ الموافق 19 اكتوبر 2004م.

    [22] تصريح الرئيس الامريكي لوكالة اسوشييتد برس يوم 4 رمضان 1425هـ الموافق 18 اكتوبر 2004م وأعيد نشره في صحيفة الايام اليمنية اليوم التالي العدد 4309

    [23] انظر لمزيد من التفاصيل كتابي ( اكاذيب الارهابي رامسفيلد) .

    [24] انظر مجلة البيان ربيع ثان 1425هـ الموافق يونيو 2004م

    [25] ترجم ذلك ياسين حسام الدين في صحيفة الاسبوع العدد 377 يوم 12 ربيع الثاني 1425هـ الموافق 31 مايو 2004م

    [26] هذا التعليق اللطيف عبر عنه د. بشير نافع في صحيفة القدس العربي يوم 29 رمضان 1425هـ الموافق 12 نوفمبر 2004م .وقد طرحته بتصرف مع التقدير

    [27] مفكرة الاسلام 22 ذو القعدة 1425هـ الموافق 3 يناير 2005م.

    [28] اعيد نشر تصريح هنتنجتون على موقع ايلاف اليمني وفي التقرير الاخباري يوم 28 ربيع اول 1425هـ الموافق 18 مايو 2004م .

    [29] نشرة اخبار الجزيرة 11 رمضان 1424هـ الموافق 6 نوفمبر 2003م .

    [30] انظر القدس العربي العدد 4770 صادر يوم 9 شعبان 1425هـ الموافق 23 سبتمبر 2004م

    [31] انظر ترجمات صحيفة القدس العربي لندن عدد 4764 صادر 10 رجب 1425هـ الموافق 26 اغسطس 2004م نقلا عن معاريف للكاتب شلوما هارون سون عدد يوم 25 اغسطس 2004م .

    [32] برنامج لقاء اليوم قناة الجزيرة

    [33] و للمزيد من التفاصيل أنظر كتابنا ( المعجزة المتجددة في عصرنا ) بعض مظاهر انتشار الاسلام بعد احداث 11 سبتمبر في العالم – دار الايمان ودار القمة مصر ودار القدس اليمن .
     

مشاركة هذه الصفحة