سد مأرب ............فجر التأريخ ومهده

الكاتب : سمير محمد   المشاهدات : 609   الردود : 3    ‏2002-11-21
      مشاركة رقم : 1    ‏2002-11-21
  1. سمير محمد

    سمير محمد مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2002-09-26
    المشاركات:
    20,703
    الإعجاب :
    0
    اللقب الاضافي:
    نجم المجلس اليمني 2003
    جيهان أنور:

    سبأ حضارة ولت فجر التاريخ وعاشت مرتين، مرة عندما ذكرها القرآن فخلدت أبد الدهر، ومرة عندما تركت على الأرض آثارها تروي ما حدث،
    عاصمتها مأرب أعتق المدن اليمنية وأشهرها، تبعد عن صنعاء 173 كيلو متر شرقاً وإليها نتجه، فيها سد مأرب آية الحضارة السبئية، في منطقة تدعى وادي دنا ( ادنة ) حيث تندفع السيول المتجمعة من الأمطار الموسمية المتساقطة على المرتفعات الشرقية بين جبلي البلق الشمالي والأوسط بُني سد مأرب، الهدف من بنائه السيطرة على مياه السيل الجارفة وتوزيعها في أرض مأرب حتى أصبحت –كما يقولون- أخصب اليمن وأكثرها جناناً.

    يعود بناؤه إلى ما قبل الألف الأول قبل الميلاد، ذكرته النقوش اليمنية القديمة باسم (عرمن) أي العرم وبهذا الاسم ذكر في القرآن الكريم، شيد على قواعد صخرية وربط جداره بالصخر في أسفل جبلي (البلق) اختيار المكان دقيق من الناحية المعمارية، فبناء سد متين يصعب على قاعدة ترابية، في طرفي جسم السد يقع الصدفان أو المصرفان، نصعد إلى بقايا الصدف الجنوبي، نحت أسفله في الصخر وشيد أعلاه بواجهات سميكة من الحجارة الضخمة المستطيلة، لتقوية البناء وتعزيز تحمل جدارته كانت تحفر قناة داخل الحجر يثبت فيها عمود نحاسي يصلها بالحجر المحفور الآخر أو يصب في القنوات الرصاص المذاب.
    وظيفة المصرف الجنوبي كالشمالي تصريف المياه من السد بقناة رئيسية تقع خلف واجهته إلى قنوات فرعية تتشعب في الأرض الممتدة أمامه وعن يمينه ويساره وتسقيها.

    كانت سعة بحيرته 55 مليون متر مكعب من الماء، وحجم الطمي النازل إليها 2.5 مليون متر مكعب سنوياً كانت قوة اندفاع السيول إليه 950 متراً مكعباً في الثانية، ارتفعت إلى 7250 متراً مكعباً بعد مائة عام، تحملت هذا جدران السد صلبة وصامدة 1400 عام من الزمان.

    ومن الصدف أو المصرف الجنوبي تنتقل إلى الصدف الشمالي، النقوش على جدرانه بالخط المسند الحميري تروي بعضاً تاريخه، بناءه، ترميماته، وبعض ما أصابه من تصدعات.

    جدرانه حجارة مستطيلة الشكل صلبة ضخمة، بين الصدفين كان يمتد جدار السد طوله 720 متراً، وارتفاعه 18 متراً، وسمكه 20 متراً، مبني من الطين والحجارة والرصاص حجراً بقلب حجر، بحيرته مساحتها 8 كيلو مترات مربعة وسعتها 55 مليون متر مكعب من الماء، من الصدفين، تتبعهما سدود صغيرة وفروع، كانت تسقى أرض مساحتها عشرة آلاف هكتار من البساتين والحقول والضياع.

    نرجع إلى الصدف الجنوبي، على أرضه الصخرية الصلدة حفرت ممرات وقنوات ودرجات يستعملها العاملون يطوفون حول المصرف أداءً لعملهم، وما زالت آثارها على الصخر باقية، نتوجه خلف جدار المصرف الجنوبي حيث قناة الري الرئيسية التي كان يتدفق منها الماء إلى الحقول، تقدر طاقة القناتين الرئيسيتين للصدفين معاً بحوالي 60 متراً مكعباً في الثانية.

    أصاب الزمان السد بانكسارات ثلاثة كان رابعها وأقواها عام 575 ميلادية فانهار ومعه (سبأ). السد.. سبأ تؤمان ولدا معاً، عاشا معاً، ترعاه ويسقيها، أعربت (سبأ) عن الحق فأخذتها سنة الكون انهارت وانهار معها، وتدفق سيل العرم يغمر الذي كان.


    ــــــ


    الجزيرة نت
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2002-11-21
  3. سرحان

    سرحان مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-07-19
    المشاركات:
    18,462
    الإعجاب :
    23
    ولا تنسى أخي الكريم
    بان الرازي قد تنبأ بأن يقوم ملك من ملوك العرب بإعادة بناء السد وهذا الملك هو :
    الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان رئيس دولة الإمارات العربية المتحدة حفظه الله
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2002-11-22
  5. الشريف ادريس

    الشريف ادريس عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2002-10-20
    المشاركات:
    427
    الإعجاب :
    0
    أخ سمير معلومات يجب على الكل أن يعرفها .
    شكراَ لك أخي الحبيب لنقلها لنا .
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2002-11-23
  7. الرشيد

    الرشيد عضو

    التسجيل :
    ‏2002-10-31
    المشاركات:
    100
    الإعجاب :
    0
    تشكر على هذه المعلومات اخي العزيز

    سمير محمد

    شكرا جزيلا
     

مشاركة هذه الصفحة