بين احياء نفس كافره وقتل نفس مؤمنه

الكاتب : hajar saadi   المشاهدات : 453   الردود : 3    ‏2007-10-04
      مشاركة رقم : 1    ‏2007-10-04
  1. hajar saadi

    hajar saadi عضو

    التسجيل :
    ‏2006-12-14
    المشاركات:
    203
    الإعجاب :
    1
    بسم الله الرحمن الرحيم
    بين احياء نفس كافره وقتل نفس مؤمنه

    بالامس حضرت عملية زرع قلب لفتاه صينيه تبلغ من العمر 14عاما في كوالالمبور
    وفي نفس اليوم اخي هاشم يوارى الثرى بعد قتله في السجن المركزي بصنعاء
    - يا للمفارقه صينية (كافرة) يُبذل من حولها كل جهد لاحياءها يعد ان ظلت لأكثر من عام كامل تعيش فقط على قلب اصطناعي كلف الدوله الماليزيه اكثر من مليون رنجت(ما يساوي 60مليون ريال يمني).
    كل مَن كان في مركز القلب في حالة استنفار,فريق طبي يسافر في طائره مروحيه ليحضر القلب يتألف من 10اطباء بينما فريق طبي اخر يتألف من20 طبيب و مساعد يحضرون المريضه ويجهزونها لاستقبال القلب الجديدالذي سيعيد لها الحياه ومعظهم اطباء مسلمون طيبون يقابلونك بكل احترام وبابتسامات ولطف قل نظيره واستمرت العمليه 12 ساعه.
    - بينما اخي المقتول ظلماً ظل لمده6 اشهر داخل السجن بتهمه الحوثيه (ولا ادري ما معنى هذه التهمه بالضبط) فهو مسلم يقول لااله الا الله ويصلي و يصوم.
    كان كل الجهد الذي يُبذل من الذين رموه في غياهيب السجن هو كيف يمنعونه من الحصول على الدواء او على الاقل الراحه لمرضه. كان هذا الجهد من مسلمين يشهدون الشهادتين ولكنهم غلاظ القلوب سود الوجوه مكفهره تصيب مَن يراها بالأكتئاب والمرض.
    مرض اخي علاجه بسيط ولايكلف دولتي شيئا بل ربمامرضه كلف الدولة اكثر من الحراسة والاستجوابات والمتابعةوالتنصت على اقاربه ومن حوله. وقدكللت هذه الجهود بموته للأسف.

    هذا التناقض المخيف المتمثل في الحفاظ على حياة الانسان وان كان كافرا وبذل كل الجهد لانقاذ حياته وفي المقابل الجهد لارضاء من يرؤسه وان كان في ذلك تعاسة وموت الناس.

    هذا التناقض في الاخلاق بين انسان مسلم متواضع يعمل بدون تعب لينقذ حياة الانسان , وبين انسان يدعي الاسلام وليس لديه ادنى ذرة من الانسانية!!!!!

    د.عبدالقادر حجر
    ماليزيا
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2007-10-04
  3. د. حسين لقور

    د. حسين لقور عضو

    التسجيل :
    ‏2005-09-26
    المشاركات:
    188
    الإعجاب :
    0
    الحق في الحياة وهبه الله
    ومن احيا نفس كانما احياء الناس جميعا
    عندما تصبح لحياة الانسان قيمة سنرى ما رايت في ماليزيا في الوطن
    ولكن للاسف اصبحنا في بلد كل شي صار فيه غالي الا الانسان اصبح ارخص من قيمة رصاصه يطلقها معتوه او عسكري جاهل او يرمى بالناس في السجون ويتم نسيانهم

    هذا هو حالنا وندعوا الله ان يمن علينا برحمته ويغفر لنا ذنوبنا وان لا ياخذنا بما فعلها السفهاء مننا
    وخواتم مباركه
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2007-10-04
  5. SANKOH

    SANKOH عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2006-03-02
    المشاركات:
    1,323
    الإعجاب :
    0
    اخي دكتور عيدالقادر والناقل
    اكرر عزائي في اخيك والهمكم الصبر واسكنه الجنه.
    تساؤلاتك عميقه وترتبط بقيمة الانسان اليمني عند من يملكون ناصية الامور
    كما انها ترتبط بمعكوس ماسبق. في الاولى امتهان كامل لانسانية المواطن
    للحفاظ على السلطة والثروه. وفي الثانيه خنوع وتبعيه مطلقة حولت الناس باليمن الى
    قطيع يمشي وراء راع ضال يورده هلاكه. وهو ماجعل هذا الانسان لاقيمة له.
    بسبب حكام اصلا تجردوا من كل قيم الانسانيه.
    ما شاهدته بماليزيا هو ممارسه لتغاليم الاسلام السمحه.
    وما حصل لاخيك ومرشح لان يحصل للكثيرين ممن يقبعون في
    سجون الاحتلال منهم باعوم والنوبه ومئات غيرهم. هو معكوس تعاليم
    الاسلام التي يتشدق بها القوم زورا وبهتانا ونفاقا على رؤس الاشهاد.
    ان انقاذ الصيني بكوالالمبور وراءه نظام حكم عرف الاسلام وقيمة الانسان
    فيه وعمل بها ومن خلف هذا النظام شعبشارك في بناء هذا النظام.
    ان قتل اخيك وبموت بطيء وراءه نظام من اشباه البشر لم يعرف شيئا مماسبق
    ولا يريد الا الحفاظ على السلطة والمال. وسار خلفه شعب كالقطعان
    لو قالوا لا قبل 29 عاما مرة واحده وبصلابه لما قتل اخيك
    وقبل اخيك المئات بل الاف بل مئات الالوف خلال فترة حكم
    الفرعون علي صالح وحده
    وبس
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2007-10-04
  7. الامير الهاشمي

    الامير الهاشمي عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2005-11-12
    المشاركات:
    688
    الإعجاب :
    0
    اخي العزيز الدكتور عبد القادر ....

    ان هولاء الناس عرفوا قيمه الحياه وعرفوا حقوق الانسان فعوملوا وعاشوا كبني ادم ... بل واكرمهم الله بالخيرات والبركات رغم كفرهم ....

    ونحن رضينا لانفسنا ان نعيش علي الهوان والذل ... فاصبحنا لانعرف حقوق الانسان ومالنا وماعلينا
    واصبحنا ناكل بعضنا بعضا وينهش بعضنا لحم بعض .... فاصبحنا نعيش كعيشه الحيوانات في الغابات ...


    اخي الكريم ... ان الفرج آت ... ووالله ان ساعت هولاء الظلمه والقتله قد اقتربت ... وان شاء الله سيكونون عبره لمن اعتبر ... فلا تعجل عليهم ..

    ولن يضيع حق وراءه مطالب ...

    والله المستعان ؛؛
     

مشاركة هذه الصفحة