سلسلة مسألة النظر إلى الله تعالى ... استدلالات القائلين بعدم جواز الرؤية

الكاتب : أبو مقصو   المشاهدات : 799   الردود : 12    ‏2007-10-04
حالة الموضوع:
مغلق
      مشاركة رقم : 1    ‏2007-10-04
  1. أبو مقصو

    أبو مقصو قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2007-03-10
    المشاركات:
    4,121
    الإعجاب :
    0
    هذا رابط الموضوع الأول لمن فاته
    http://www.ye1.org/vb/showthread.php?t=251324

    أريد أن أنوه أولاً

    لغرض الإستفادة من هذا الموضوع .. والوصول إلى قناعة أرجوا التالي:

    1- لمن يريد أن يناقش في الموضوع .. الرجاء الإقتباس من المسألة المراد مناقشتها ثم طرحها في الرد ..

    2- الرجاء عدم الخروج عن إطار الموضوع ألا وهو مسألة رؤية الله عند الزيدية والرد على مذهب السنة والجماعة ..

    3- الرجاء عدم نسخ موضوع بأكمله داخل الردود .. والإكتفاء بنسخ ما يتعلق بما طرحت ..

    4- الرجاء من الأخوة عدم حل خلافاتهم الشخصية داخل موضوعي​

    ملاحظة:
    1- أنا لا أقوم بتأليف شيئا ولا أقوم بأي اجتهاد .. كل ما أقوم به هو نقل المفيد مع التنسيق.
    2- قبل أن تتهمني في عقيدتي ومذهبي فاعلم أني لست سنيا ولست شيعيا .. مع خالص احترامي لكلا المذهبين
    3- أنا لا أسب ولا أطعن في الخلفاء الراشدين .

    انتهى
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2007-10-04
  3. أبو مقصو

    أبو مقصو قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2007-03-10
    المشاركات:
    4,121
    الإعجاب :
    0
    أدلة القائلين بعدم الرؤية

    وأهل البيت (عليهم السلام) ومن يقول بقولهم يقولون: إن الله لا يُرى لا في الدنيا ولا في الآخرة؛ لأنه تعالى لا تجوز عليه الرؤية.

    ومما يستدلون به قوله تعالى: (لاَّ تُدْرِكُهُ الأَبْصَارُ وَهُوَ يُدْرِكُ الأَبْصَارَ وَهُوَ اللَّطِيفُ الْخَبِيرُ) (الأنعام: 103).

    فقالوا: إن هذه الآية دالة على عدم الرؤية، وهي ليست كالآيات التي يستدل بها القائلون بالرؤية؛ فلا يقول القائل: أنتم تستدلون بآيات قرآنية على أن الله لا يُرى وهم كذلك يستدلون بآيات قرآنية على أن الله يُرى.

    لأنها نقول له: ليست هذه الآية كتلك الآيات التي يستدلون بها؛ فإن الآيات التي يستدلون بها على الرؤية تسمى آيات متشابهة تحتمل أكثر من معنى، وأصح معانيها ما يتوافق مع المحكم.

    وهذه الآية محكمة ؛ فيكون معناها واضحاً لا لبس فيه ولا يمكن القول بغيره؛ حيث قال: الله سبحانه وتعالى: (لاَّ تُدْرِكُهُ الأَبْصَارُ)، فالإدراك هي الرؤية والنظر، والأبصار هي العيون، وليس هناك معناً آخر يحتمله اللفظ أو يدل عليه، ولا يمكن تأويل هذا الفظ بغير هذا التأويل ولذلك سميناه محكماً؛ فهو محكم من الأحكام، وهو الإتقان لا لبس فيه ولا غموض.
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2007-10-04
  5. أبو مقصو

    أبو مقصو قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2007-03-10
    المشاركات:
    4,121
    الإعجاب :
    0
    الأخ عمر المختار ..

    أكرر سؤال الأخ مجدد لك

    هل الرؤية في مذهبكم للمؤمنين فقط أم للناس كلهم فاسقهم ومؤمنهم؟؟
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2007-10-04
  7. Umar_almukhtar

    Umar_almukhtar قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2006-05-28
    المشاركات:
    6,564
    الإعجاب :
    0
    الرؤية للمؤمنين فقط
    بدليل الأية التي تصف الكافرين يوم القيامة " كلا انهم عن ربهم يومئذ لمحجوبون " أي ان الحجب كان عقابا لهم فسيكون الرؤية جزاء لمن أمن ولأهل الجنة وأعيدك مرة أخرى لحديث رسول الله وهو أوضح من الشمس في رابعة النهار
    " 554 - حَدَّثَنَا الْحُمَيْدِىُّ قَالَ حَدَّثَنَا مَرْوَانُ بْنُ مُعَاوِيَةَ قَالَ حَدَّثَنَا إِسْمَاعِيلُ عَنْ قَيْسٍ عَنْ جَرِيرٍ قَالَ كُنَّا عِنْدَ النَّبِىِّ - صلى الله عليه وسلم - فَنَظَرَ إِلَى الْقَمَرِ لَيْلَةً - يَعْنِى الْبَدْرَ - فَقَالَ « إِنَّكُمْ سَتَرَوْنَ رَبَّكُمْ كَمَا تَرَوْنَ هَذَا الْقَمَرَ لاَ تُضَامُّونَ فِى رُؤْيَتِهِ ، فَإِنِ اسْتَطَعْتُمْ أَنْ لاَ تُغْلَبُوا عَلَى صَلاَةٍ قَبْلَ طُلُوعِ الشَّمْسِ وَقَبْلَ غُرُوبِهَا فَافْعَلُوا » . ثُمَّ قَرَأَ ( وَسَبِّحْ بِحَمْدِ رَبِّكَ قَبْلَ طُلُوعِ الشَّمْسِ وَقَبْلَ الْغُرُوبِ ) . البخاري

    573 - حَدَّثَنَا مُسَدَّدٌ قَالَ حَدَّثَنَا يَحْيَى عَنْ إِسْمَاعِيلَ حَدَّثَنَا قَيْسٌ قَالَ لِى جَرِيرُ بْنُ عَبْدِ اللَّهِ كُنَّا عِنْدَ النَّبِىِّ - صلى الله عليه وسلم - إِذْ نَظَرَ إِلَى الْقَمَرِ لَيْلَةَ الْبَدْرِ فَقَالَ « أَمَا إِنَّكُمْ سَتَرَوْنَ رَبَّكُمْ كَمَا تَرَوْنَ هَذَا ، لاَ تُضَامُّونَ - أَوْ لاَ تُضَاهُونَ - فِى رُؤْيَتِهِ ، فَإِنِ اسْتَطَعْتُمْ أَنْ لاَ تُغْلَبُوا عَلَى صَلاَةٍ قَبْلَ طُلُوعِ الشَّمْسِ ، وَقَبْلَ غُرُوبِهَا فَافْعَلُوا » . ثُمَّ قَالَ « فَسَبِّحْ بِحَمْدِ رَبِّكَ قَبْلَ طُلُوعِ الشَّمْسِ وَقَبْلَ غُرُوبِهَا » البخاري

    7434 - حَدَّثَنَا عَمْرُو بْنُ عَوْنٍ حَدَّثَنَا خَالِدٌ وَهُشَيْمٌ عَنْ إِسْمَاعِيلَ عَنْ قَيْسٍ عَنْ جَرِيرٍ قَالَ كُنَّا جُلُوسًا عِنْدَ النَّبِىِّ - صلى الله عليه وسلم - إِذْ نَظَرَ إِلَى الْقَمَرِ لَيْلَةَ الْبَدْرِ قَالَ « إِنَّكُمْ سَتَرَوْنَ رَبَّكُمْ كَمَا تَرَوْنَ هَذَا الْقَمَرَ لاَ تُضَامُّونَ فِى رُؤْيَتِهِ ، فَإِنِ اسْتَطَعْتُمْ أَنْ لاَ تُغْلَبُوا عَلَى صَلاَةٍ قَبْلَ طُلُوعِ الشَّمْسِ وَصَلاَةٍ قَبْلَ غُرُوبِ الشَّمْسِ ، فَافْعَلُوا » . البخاري

    7436 - حَدَّثَنَا عَبْدَةُ بْنُ عَبْدِ اللَّهِ حَدَّثَنَا حُسَيْنٌ الْجُعْفِىُّ عَنْ زَائِدَةَ حَدَّثَنَا بَيَانُ بْنُ بِشْرٍ عَنْ قَيْسِ بْنِ أَبِى حَازِمٍ حَدَّثَنَا جَرِيرٌ قَالَ خَرَجَ عَلَيْنَا رَسُولُ اللَّهِ - صلى الله عليه وسلم - لَيْلَةَ الْبَدْرِ فَقَالَ « إِنَّكُمْ سَتَرَوْنَ رَبَّكُمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ كَمَا تَرَوْنَ هَذَا ، لاَ تُضَامُّونَ فِى رُؤْيَتِهِ » . البخاري

    1466 - وَحَدَّثَنَا زُهَيْرُ بْنُ حَرْبٍ حَدَّثَنَا مَرْوَانُ بْنُ مُعَاوِيَةَ الْفَزَارِىُّ أَخْبَرَنَا إِسْمَاعِيلُ بْنُ أَبِى خَالِدٍ حَدَّثَنَا قَيْسُ بْنُ أَبِى حَازِمٍ قَالَ سَمِعْتُ جَرِيرَ بْنَ عَبْدِ اللَّهِ وَهُوَ يَقُولُ كُنَّا جُلُوسًا عِنْدَ رَسُولِ اللَّهِ -صلى الله عليه وسلم- إِذْ نَظَرَ إِلَى الْقَمَرِ لَيْلَةَ الْبَدْرِ فَقَالَ « أَمَا إِنَّكُمْ سَتَرَوْنَ رَبَّكُمْ كَمَا تَرَوْنَ هَذَا الْقَمَرَ لاَ تُضَامُّونَ فِى رُؤْيَتِهِ فَإِنِ اسْتَطَعْتُمْ أَنْ لاَ تُغْلَبُوا عَلَى صَلاَةٍ قَبْلَ طُلُوعِ الشَّمْسِ وَقَبْلَ غُرُوبِهَا ». يَعْنِى الْعَصْرَ وَالْفَجْرَ ثُمَّ قَرَأَ جَرِيرٌ (وَسَبِّحْ بِحَمْدِ رَبِّكَ قَبْلَ طُلُوعِ الشَّمْسِ وَقَبْلَ غُرُوبِهَا ). مسلم


    4731 - حَدَّثَنَا عُثْمَانُ بْنُ أَبِى شَيْبَةَ حَدَّثَنَا جَرِيرٌ وَوَكِيعٌ وَأَبُو أُسَامَةَ عَنْ إِسْمَاعِيلَ بْنِ أَبِى خَالِدٍ عَنْ قَيْسِ بْنِ أَبِى حَازِمٍ عَنْ جَرِيرِ بْنِ عَبْدِ اللَّهِ قَالَ كُنَّا مَعَ رَسُولِ اللَّهِ -صلى الله عليه وسلم- جُلُوسًا فَنَظَرَ إِلَى الْقَمَرِ لَيْلَةَ الْبَدْرِ لَيْلَةَ أَرْبَعَ عَشْرَةَ فَقَالَ « إِنَّكُمْ سَتَرَوْنَ رَبَّكُمْ كَمَا تَرَوْنَ هَذَا لاَ تُضَامُّونَ فِى رُؤْيَتِهِ فَإِنِ اسْتَطَعْتُمْ أَنْ لاَ تُغْلَبُوا عَلَى صَلاَةٍ قَبْلَ طُلُوعِ الشَّمْسِ وَقَبْلَ غُرُوبِهَا فَافْعَلُوا ». ثُمَّ قَرَأَ هَذِهِ الآيَةَ (فَسَبِّحْ بِحَمْدِ رَبِّكَ قَبْلَ طُلُوعِ الشَّمْسِ وَقَبْلَ غُرُوبِهَا)

    2749 - حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ بَشَّارٍ حَدَّثَنَا عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ مَهْدِىٍّ حَدَّثَنَا حَمَّادُ بْنُ سَلَمَةَ عَنْ ثَابِتٍ الْبُنَانِىِّ عَنْ عَبْدِ الرَّحْمَنِ بْنِ أَبِى لَيْلَى عَنْ صُهَيْبٍ عَنِ النَّبِىِّ -صلى الله عليه وسلم- فِى قَوْلِهِ (لِلَّذِينَ أَحْسَنُوا الْحُسْنَى وَزِيَادَةٌ) قَالَ « إِذَا دَخَلَ أَهْلُ الْجَنَّةِ الْجَنَّةَ نَادَى مُنَادٍ إِنَّ لَكُمْ عِنْدَ اللَّهِ مَوْعِدًا. قَالُوا أَلَمْ يُبَيِّضْ وُجُوهَنَا وَيُنَجِّنَا مِنَ النَّارِ وَيُدْخِلْنَا الْجَنَّةَ قَالُوا بَلَى. قَالَ فَيُكْشَفُ الْحِجَابُ قَالَ فَوَاللَّهِ مَا أَعْطَاهُمْ شَيْئًا أَحَبَّ إِلَيْهِمْ مِنَ النَّظَرِ إِلَيْهِ ». قَالَ أَبُو عِيسَى هَذَا حَدِيثٌ إِنَّمَا أَسْنَدَهُ حَمَّادُ بْنُ سَلَمَةَ وَرَفَعَهُ. وَرَوَى سُلَيْمَانُ بْنُ الْمُغِيرَةِ وَحَمَّادُ بْنُ زَيْدٍ هَذَا الْحَدِيثَ عَنْ ثَابِتٍ الْبُنَانِىِّ عَنْ عَبْدِ الرَّحْمَنِ بْنِ أَبِى لَيْلَى قَوْلَهُ. الترمذي

    ألا ترى أن الأحاديث وصلت لحد التواثر ؟؟؟

    فهل تستطيع ان ترد احاديث رسول الله بقول العالم الفلاني والعلاني ؟؟
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2007-10-04
  9. أبو مقصو

    أبو مقصو قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2007-03-10
    المشاركات:
    4,121
    الإعجاب :
    0
    الأخ عمر المختار

    سوف أرد عليك في إطارين :
    الأول هو جوابك أن الرؤية تكون للمؤمنين فقط
    والثاني تفنيد الأحاديث التي ذكرتها

    ولنذكر أن الحديث الذي يخالف آيات قرآنية واضحة صريحة لهو حديث ضعيف .. فالحديث الشريف غير محفوظ ومعرض للتحريف .. بينما القرآن الكريم لا تحريف فيه .. أعتقد اننا نتفق عند هذه النقطة
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2007-10-04
  11. أبو مقصو

    أبو مقصو قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2007-03-10
    المشاركات:
    4,121
    الإعجاب :
    0
    هذا الرد كافي لإسكاتك حتى آتي بالرد على الأحاديث​

    تأمل في تناقض مذهب السنة في هذه المسألة :)
    وأنظر كيف قالوا أن المؤمنين يلقونه فقط .. ولو فسرنا الآيات حسب تفسيركم لكان الفاسقون والمنافقون يرون الله يوم القيامة :rolleyes:


    معنى (فَمَن كَانَ يَرْجُو لِقَاء رَبِّهِ)

    ومما يستدلون به على الرؤية أيضاً قول الله سبحانه: (فَمَن كَانَ يَرْجُو لِقَاء رَبِّهِ) (الكهف: 110)، وفي الحديث: "من أحب لقاء الله أجب الله لقائه".

    فنقول: إن الآية والحديث لا دلالة فيهما على الرؤية أصلا، لأن معنى اللقاء في حق الله كمعناه في حق الإنسان، وإنما معنى لقاء الله أن نلقى جزاءه وأمره وحسابه، وأن الإنسان سيصل إلا محكمته تعالى ومحل عدله، ومحل الحساب والعقاب في يوم القيامة، الذي يؤدي فيه سبحانه إلى كل إنسان جزاء عمله.

    ومعنى من أحب لقاء الله أحب الله لقاءه، أي من أحب الموت الذي به يصل إلى ثواب الله سبحانه وتعالى، وأحب الانتقال إلى دار ضيافة الله وما وعد به من النعيم؛ فإن الله سيحب وصوله إلى جنته ودار ضيافته، وسيوفيه ثوابه وأجره؛ فهذا معنى اللقاء.


    وليس كما قالت المشبهة أن معنى لقاء الله أن تراه ويراك.
    ويجاب عليهم بأنه لو كان لقاء الله بمعنى الرؤية لما جاز للمنافق أن يلقى الله :rolleyes:، فالرؤية عندهم مقصورة على المؤمنين لأنها بزعمهم أعظم النعيم، ومع أن الله تعالى يقول في المنافقين: (فَأَعْقَبَهُمْ نِفَاقاً فِي قُلُوبِهِمْ إِلَى يَوْمِ يَلْقَوْنَهُ) (التوبة: 77).
    فلو كان المراد باللقاء هو الرؤية والتبرك بها لما جازت للمنافق. فمعنى: إلى يوم يلقونه، أي يلقون أمر الله وحسابه وعقابه.

    وفي بعض الأحاديث: عن ابن مسعود عنه (ص): "من حلف على يمين كاذبة ليقطع بها مال أخيه لقي الله وهو عليه غضبان"( ).

    وفي رواية عن جابر عنه (ص): "من لقي الله يشرك به شيئاً دخل النار". فليس المعنى أنه يراه ولا يلقاه لقاء الأجسام؛ بل يلقى أمره وعذابه وسخطه في الوقت المحدد لذلك وهو يوم القيامة.
    هذا هو المعنى الذي نصححه في الآية لاستقامته في اللغة ولما فيه من التنزيه لله تعالى.

    تفسير(كَلَّا إِنَّهُمْ عَن رَّبِّهِمْ يَوْمَئِذٍ لَّمَحْجُوبُونَ)

    تفسير(كَلَّا إِنَّهُمْ عَن رَّبِّهِمْ يَوْمَئِذٍ لَّمَحْجُوبُونَ)

    ويستدلون أيضاً بقولـه تعالى: (كَلَّا إِنَّهُمْ عَن رَّبِّهِمْ يَوْمَئِذٍ لَّمَحْجُوبُونَ)(المطففين: 15).

    قالوا: إن الكفار والمنافقين يوم القيامة محجوبون عن رؤية الله، ورووا عن الشافعي- وقد تكون هذه الرواية مكذوبة عن الشافعي- أنه قال: فلما حجب أناساً بسخطه دل على أن أناساً يرونه برضاه.

    فنحن نقول في معنى هذه الآية:
    إن الآية إخبار من الله تعالى عن غضبه على المنافقين والكفار بأنهم محجوبون عن رحمته وعن الخير الذي يسوقه إلى المؤمنين.

    وهذا المعنى مستعمل في كلام العرب ، كما يقال: فان محجوب من الدخول على الملك، وإنما سمي الحاجب حاجباً لأنه يحجب الذين لا يرضى عنهم الملك ويمنعهم من الدخول، ويُدخل من يرضى عنهم الملك، فلا يصل شيء من عطاء الملك وخيره إلى المحجوبين عنه، ويصل خيره وعطاؤه إلى الذين لم يحجبوا، فهذا معنى الحجب في لغة العرب.

    فيقال لمن لا يصل عطاء الملك ورزقه إليه: محجوب عن الملك؛ حتى وإن لم يكن واقفاً بباب الملك ومحل جلوسه.

    فالمنافقون والكفار محجوبون عن الرحمة والنعيم الذي يوصله الله إلى المؤمنين كما قال تعالى (إِنَّ اللّهَ حَرَّمَهُمَا عَلَى الْكَافِرِينَ) عندما قالوا: : ( أَفِيضُواْ عَلَيْنَا مِنَ الْمَاء أَوْ مِمَّا رَزَقَكُمُ اللّهُ) (الأعراف: 50).
    وقال الشاعر العربي في وصف شخص ومدحه:
    وليس له عن طالب العرف حاجب له حاجـب عن كـل أمر يشينه
    وما قلناه هو معنى الحجب في اللغة.
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2007-10-04
  13. أبو مقصو

    أبو مقصو قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2007-03-10
    المشاركات:
    4,121
    الإعجاب :
    0
    أوقعتم في تناقض .. إما أن يراه المؤمنون والمنافقون أو لا يراه أحد :rolleyes:
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2007-10-04
  15. Umar_almukhtar

    Umar_almukhtar قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2006-05-28
    المشاركات:
    6,564
    الإعجاب :
    0
    اقول لك قال رسول الله وتقول قال الشافعي ؟؟ اللهم اعوذ بك من الضلال واهله .



    اليس هذا تأويل أم لا


    ثم للمرة الالف أقول لك لما تقفز على احاديث رسول الله ترد علي بالفلسفة والمنطق ؟؟
    نحن ناخذ عقيدتنا عن القران والسنة
    والقران قال وجوه يومئذ ناضرة إلى ربها ناضرة ورسول الله قال سترون ربكم لا تضامون في ذلك
    فهل نحن نحتاج لكلام أي أحد أخر ؟؟


    ولماذا تستدلون بالشعر أم أن بأئكم تجر وبأءنا لا تجر ؟؟؟؟
    ويا عربي هنا فرق بين حاجب ومحجوب
    الحاجب اسم فاعل والمحجوب اسم مفعول
    واترك لفهمك يا عربي
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2007-10-04
  17. أبو مقصو

    أبو مقصو قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2007-03-10
    المشاركات:
    4,121
    الإعجاب :
    0
    كما ذكرنا سابقاً

    قال: الله سبحانه وتعالى: (لاَّ تُدْرِكُهُ الأَبْصَارُ)

    فالإدراك هي الرؤية والنظر، والأبصار هي العيون، وليس هناك معناً آخر يحتمله اللفظ أو يدل عليه،
    ولا يمكن تأويل هذا الفظ بغير هذا التأويل ولذلك سميناه محكماً؛ فهو محكم من الأحكام، وهو الإتقان لا لبس فيه ولا غموض.

    فنفى سبحانه وتعالى رؤية العيون له سبحانه في الآية، والآية في سياق تعداد المدائح لله سبحانه وتعالى؛ فذكر في أول الآيات أنه (فَالِقُ الْحَبِّ وَالنَّوَى يُخْرِجُ الْحَيَّ مِنَ الْمَيِّتِ وَمُخْرِجُ الْمَيِّتِ مِنَ الْحَيِّ) (الأنعام: 95).

    إلى أن قال: (بَدِيعُ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ أَنَّى يَكُونُ لَهُ وَلَدٌ وَلَمْ تَكُن لَّهُ صَاحِبَةٌ وَخَلَقَ كُلَّ شَيْءٍ وهُوَ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ ذَلِكُمُ اللّهُ رَبُّكُمْ لا إِلَـهَ إِلاَّ هُوَ خَالِقُ كُلِّ شَيْءٍ فَاعْبُدُوهُ وَهُوَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ وَكِيلٌ لاَّ تُدْرِكُهُ الأَبْصَارُ وَهُوَ يُدْرِكُ الأَبْصَارَ وَهُوَ اللَّطِيفُ الْخَبِيرُ) (الأنعام: 101- 103).

    فهي مِدحة مدح الله بها نفسه فلا يجوز أن نقصرها على وقت دون وقت أو على مكان دون مكان، يعني أن الله سبحانه ليس من جنس الأشياء التي تدرك الأبصار؛ لأن الأبصار لا تدرك إلا الأجسام أو الأعراض، والله ليس بجسم ولا عرض وهو اللطيف الخبير.

    ومما قالوه:
    من أنه لا تدركه الأبصار في الدنيا فقط، فليس بصحيح؛ :rolleyes: لأنها كما قلنا مدحة من الله والمدحة لا تكون مقصورة على وقت دون وقت، وإلا لزم على قولهم ذلك أنه يجوز أن يكون الله (لَطِيفٌ خَبِيرٌ) في الدنيا فقط دون الآخرة، :eek:

    وإلا ما الفرق حتى نقول: لا تدركه الأبصار في الدنيا، لطيف خبير في الدنيا والآخرة؛ فهذا تفريق بدون فارق، فالآية واحدة والسياق واحد.


    فكيف يكون الله ممدوحاً بمدح ونقول في الدنيا فقط،
    فلا مانع على هذا أن نقدر في كل المدائح التي لله أنها في الدنيا فقط دون الآخرة؛ فيكون قول الله سبحانه وتعالى: (لا تَأخُذُهُ سِنَةٌ وَلاَ نَوْمٌ) (البقرة: 255)، في الدنيا فقط أما الآخرة فتأخذه سنة ونوم- تعالى عن ذلك-.

    يتبع .....
     
  18.   مشاركة رقم : 10    ‏2007-10-04
  19. Umar_almukhtar

    Umar_almukhtar قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2006-05-28
    المشاركات:
    6,564
    الإعجاب :
    0
    لماذا لم تعلق على الاحاديث

    أم ان كلام رسول الله لا يهمكم ؟؟؟!!!!


    نسيت أمرا مهما
    فأنتم لا تأخذون عقيدتكم من رسول الله بل من تدعون أنهم من ال البيت
     
حالة الموضوع:
مغلق

مشاركة هذه الصفحة