من هو قاتل جدي الإمام الحسن بن علي (عليه السلام)؟؟؟؟

الكاتب : ال-البيت   المشاهدات : 2,045   الردود : 47    ‏2007-10-04
حالة الموضوع:
مغلق
      مشاركة رقم : 1    ‏2007-10-04
  1. ال-البيت

    ال-البيت عضو

    التسجيل :
    ‏2006-05-19
    المشاركات:
    230
    الإعجاب :
    0
    أبو الفرج الاصفهاني - مقاتل الطالبيين - رقم الصفحة : ( 31 )
    - " ..... حدثني به محمد بن الحسين الاشناني قال : حدثنا محمد بن اسماعيل الاحمسي قال : حدثنا مفضل بن صالح عن جابر قال . كانت في لسان الحسن رتة ، فقال سلمان الفارسي . اتته من قبل عمه موسى بن عمران - عليه السلام - . ودس معاوية إليه حين اراد ان يعهد إلى يزيد بعده وإلى سعد بن ابي وقاص سما فماتا منه في ايام متقاربة . وكان الذي تولى ذلك من الحسن زوجته جعدة بنت الاشعث بن قيس لمال بذله لها معاوية.... ".

    القاضي النعمان المغربي - شرح الأخبار - الجزء : ( 3 ) - رقم الصفحة : ( 123 )
    - " ..... يحيى بن الحسين بن جعفر ، باسناده ، أن الحسن عليه السلام سقي السم ، وأن معاوية بعث إلى امرأته جعدة بنت الاشعث بن القيس مائة الف درهم . وكان بينها وبين الحسن منازعة . وهم بطلاقها، فأرسل إليها سما لتسقيه إياه ، ووعدها بأن يزوجها من ابنه يزيد وأن ينيلها من الدنيا شيئا كثيرا ، فحملها ما كان بينها وبين الحسن عليه السلام ، وما تخوفت من طلاقه إياها ، وما عجله لها معاوية وما وعدها به على أن سقته ذلك السم . فأقام أربعين يوما في علة شديدة.... ".

    إبن ابي الحديد - شرح نهج البلاغة - الجزء : ( 16 ) - رقم الصفحة : ( 11 )
    " ...... قال أبو الحسن المدائني : وكانت وفاته في سنة تسع وأربعين ، وكان مرضه أربعين يوما ، وكانت سنه سبعا وأربعين سنة ، دس إليه معاوية سما على يد جعدة بنت الاشعث ابن قيس زوجة الحسن ، وقال لها : إن قتلتيه بالسم فلك مائة ألف ، وأزوجك يزيد ابني . فلما مات وفى لها بالمال ، ولم يزوجها من يزيد . قال : أخشى أن تصنع بابنى كما صنعت بابن رسول الله صلى الله عليه وسلم.... " .

    إبن ابي الحديد - شرح نهج البلاغة - الجزء : ( 16 ) - رقم الصفحة : ( 29 )
    " ..... قال أبو الفرج : ومات شهيدا مسموما ، دس معاوية إليه وإلى سعد بن أبى وقاص حين أراد أن يعهد إلى يزيد ابنه بالامر بعده سما ، فماتا منه في أيام متقاربة ، وكان الذى تولى ذلك من الحسن عليه السلام زوجته جعدة بنت الاشعث بن قيس بمال بذله لها معاوية..... ".

    إبن الأبار - درر السمط في خبر السبط- صفحة : ( 90 )
    - " ..... قيل إن جعدة بنت الأشعث الكندي سمت زوجها الحسن بن علي بإيعاز من معاوية واعدا لها بمائة ألف درهم وتزويجها من يزيد ابنه فوفى لها المال وحده .... " .

    المزي - تهذيب الكمال - الجزء : ( 6 ) - رقم الصفحة : ( 252 )
    - " ..... قال : وقد سمعت بعض من يقول : كان معاوية قد تلطف لبعض خدمه أن يسقيه سما . وقال أيضا : أخبرنا يحيى بن حماد ، قال : أخبرنا أبو عوانة ، عن المغيرة ، عن أم موسى : أن جعدة بنت الاشعث بن قيس سقت الحسن السم ، فاشتكى منه شكاة ، وكان توضع تحته طست وترفع أخرى نحوا من أربعينه يوما . وقال محمد بن سلام الجمحي ، عن ابن جعدبة : كانت جعدة بنت الاشعث بن قيس تحت الحسن بن علي ، فدس إليها يزيد أن سمي حسنا إنني زوجك ، ففعلت ، فلما مات الحسن بعثت جعدة إلى يزيد تسأله الوفاء بما وعدها ، فقال : إنا والله لم نرضك للحسن فنرضاك لانفسنا ؟ ..... " .

    البري - الجوهرة في نسب الامام علي وآله - رقم الصفحة : ( 30 )
    - .... " يقال إن أمرأته " جعدة " بنت الأشعث بن قيس سمته . دس إليها معاوية أن تمسه . فإذا مات أعطاها أربعين ألفا ، وزوجها من يزيد . فلما مات الحسن وفى لها بالمال وقال لها : حاجة هذا ما صنعت بابن فاطمة ، فكيف تصنع بابن معاوية ؟ فخسرت وما ربحت . وهذا أمر لا يعلمه إلا الله ، ويحاشى معاوية منه.... " .
    - وقيل : إن يزيد دس إلى جعدة بذلك . وقد ذكر الخبرين أصحاب التواريخ .
    - وحدث قاسم بن اصبغ البياني قال : نا عبد الله بن روح نا عثمان بن عمر بن فارس قال : نا ابن عون ، عن عمير بن اسحاق قال : كنا عند الحسن بن علي فدخل المخرج المخرج ثم خرج فقال : سقيت السم مرارا ، وما سقيت مثل هذه المرة . ولقد لفظت طائفة من كبدي ، فرأيتني أقلبها بعود معي . فقال له الحسين : أي أخي ، من سقاك ؟ فقال : وما تريد إليه ؟ أتريد أن تقتله ؟ قال : نعم . قال : لئن كان الذي أظن فالله أشد بقمة . ولئن كان غيره فما أريد يقتل بي برئ . ولما ورد البريد بموته على معاوية أتى ابن عباس معاوية فقال له : يا بن عباس ، احتسب الحسن ، لا يحزنك الله ولا يسوؤك . فقال : أما ما أبقاك الله لي يا أمير المؤمنين فلا يحزنني الله ولا يسوؤني . فأعطاه على كلمته ألف وعروضا وأشياء . وقال له : خذها واقسمها على أهلك .
    - " ..... وذكر أنه لما بلغ معاوية موت الحسن كبر ، وكبر من كان في مجلسه معه . وسمعت فاختة بنت قرظة زوجة التكبير . فلما دخل عليها قالت له : يا أمير المؤمنين : إني سمعت تكبيرا عاليا في مجلسك ، فما الخبر ؟ فقال لها : مات الحسن . فبكت وقالت : إنا لله وإنا إليه راجعون . سيد المسلمين وابن رسول الله تكبر على موته ؟ فقال لها معاوية : إنه والله كنا قلت فأقلي لومي ويحك . ودخل عليه ابن عباس عشية يوم هذه القصة فقال : يابن عباس أسمعت بموت الحسن ، فبكى ابن عباس وقال : قد ما زاد موته في عمرك .....".

    إبن كثير - البداية والنهاية - الجزء : ( 8 ) - رقم الصفحة : ( 47 )
    - " ..... وقد سمعت بعض من يقول : كان معاوية قد تلطف لبعض خدمه أن يسقيه سما .
    - " .... قال محمد بن سعد : وأنا يحيى بن حمال أنا أبو عوانة عن المغيرة عن أم موسى أن جعدة بنت الاشعث بن قيس سقت الحسن السم فاشتكى منه شكاة ، قال فكان يوضع تحت طشت ويرفع آخر نحوا من أربعين يوما .
    - " .... وروى بعضهم أن يزيد بن معاوية بعث إلى جعدة بنت الاشعث أن سمي الحسن وأنا أتزوجك بعده ، ففعلت ، فلما مات الحسن بعثت
    إليه فقال : إنا والله لم نرضك للحسن أفنرضاك لانفسنا ؟.
    الرابط:
    http://www.al-eman.com/Islamlib/view...23&SW=تلطف#SR1

    إبن قتيبة الدينوري - تحقيق الدينوري - الامامة والسياسة - الجزء : ( 1 ) - رقم الصفحة : ( 195 )
    - " .... فلم يعرض لها إلى سنة إحدى وخمسين . موت الحسن بن علي رضي الله عنهما قال : فلما كانت سنة إحدى وخمسين ، مرض الحسن بن علي مرضه الذي مات فيه ، فكتب عامل المدينة إلى معاوية يخبره بشكاية الحسن ، فكتب إليه معاوية : إن استطعت ألا يمضي يوم يمر بي إلا يأتيني فيه خبره فافعل ، فلم يزل يكتب إليه بحاله حتى توفي . فكتب إليه بذلك ، فلما أتاه الخبر أظهر فرحا وسرورا ، حتى سجد وسجد من كان معه ، فبلغ ذلك عبد الله بن عباس ، وكان يريد عبد الله بن عباس و عبد الله بن جعفر بن أبي طالب .
    - " ...... قال ابن الاثير في الكامل : سمته زوجته جعدة بنت الاشعث بن قيس الكندي . ( وانظر البداية والنهاية 8 / 46 - 47 ) . بالشام يومئذ ، فدخل على معاوية ، فلما جلس قال معاوية : يابن عباس هلك الحسن بن علي ، فقال ابن عباس : نعم هلك ( إنا لله وإنا إليه راجعون ) ترجيعا مكررا ، وقد بلغني الذي أظهرت من الفرح والسرور لوفاته . أما والله ما سد جسده حفرتك ، ولا زاد نقصان أجله في عمرك ، ولقد مات وهو خير منك ، ولئن أصبنا به لقد أصبنا بمن كان خيرا منه ، جده رسول الله صلى عليه وسلم ، فجبر الله مصيبته ، وخلف علينا من بعده أحسن الخلافة . ثم شهق ابن عباس وبكى ، وبكى من حضر في المجلس ، وبكى معاوية ، فما رأيت يوما أكثر باكيا من ذلك اليوم ، فقال معاوية : بلغني أنه ترك بنين صغارا . فقال ابن عباس : كلنا كان صغيرا فكبر . قال معاوية : كم أتى له من العمر ؟ فقال ابن عباس : أمر الحسن أعظم من أن يجهل أحد مولده . قال : فسكت معاوية يسيرا ، ثم قال : يابن العباس : أصبحت سيد قومك من بعده ، فقال ابن عباس : أما ما أبقى الله أبا عبد الله الحسين فلا . قال معاوية : لله أبوك يا بن عباس ، ما استنبأتك إلا وجدتك معدا .
    ( إستشهاد الإمام الحسن ( ع ) مسموما ) ( 2 )
    1 - 2
    إبن عساكر - ترجمة الامام الحسن (ع) - رقم الصفحة : ( 210 )
    - " ...... قال : وقد قيل أن معاوية دس إلى جعدة بنت الاشعث بن قيس امرأة الحسن وأرغبها حتى سمته وكانت شانئة له .
    - " ...... قال : وقال قتادة ، وأبو بكر بن حفص : سم الحسن بن علي سمته امرأته بنت الاشعث بن قيس الكندي . وقالت طائفة : كان ذلك منها بتدسيس معاوية إليها وما بذل لها في ذلك ، وكان لها ضرائر ..... " .
    - " ...... قال : أخبرني محمد بن يعقوب الحافظ ، حدثنا محمد بن إسحاق ، حدثنا أحمد بن المقدام ، حدثنا زهير بن العلاء ، حدثنا سعيد
    بن أبي عروبة : عن قتادة بن دعامة السدوسي قال : سمت [ جعدة ] ابنة الاشعث بن قيس الحسن بن علي وكانت تحته ورشيت على
    ذلك مالا .
    - " ..... ورواه أيضا أبو الحسن المدائني قال : وكانت وفاته في سنة تسع وأربعين ، وكان مرضه أربعين يوما ، وكانت سنه سبعا وأربعين سنة ، دس إليه معاوية سما على يد جعدة بنت الاشعث بن قيس زوجة الحسن وقال لها : إن قتلتيه بالسم فلك مأة ألف وأزوجك يزيد إبني . فلما [ سمت الحسن ] ومات [ به ] وفى لها بالمال ولم يزوجها من يزيد [ و ] قال [ لها ] : أخشى أن تصنع با بني كما صنعت بابن رسول الله صلى الله عليه وسلم .
    - " .... ورواه أيضا أبو الفرج في مقاتل الطالبيين ، ص 50 قال : ومات [ الحسن عليه السلام ] شهيدا مسموما دس معاوية إليه وإلى سعد بن أبي وقاص - حين أراد أن يعهد إلى يزيد ابنه بالامر بعده - سما فماتا منه في أيام متقاربة .[ استشهاد الامام الحسن عليه السلام بسقاية جعدة بنت الاشعث إياه السم بدسيسة يزيد ابن معاوية ] .
    - أنبأنا أبو محمد ابن الاكفاني ، أنبأنا عبد العزيز الكناني أنبأنا عبد الله بن أحمد الصيرفي إجازة ، أنبأنا أبو عمر بن حيويه أنبأنا محمد بن خلف بن المرزبان ، حدثني أبو عبد الله التمامي : أنبأنا محمد بن سلام الجمحي قال : كانت جعدة بنت الاشعث بن قيس تحت الحسن بن علي ، فدس إليها يزيد : أن سمي حسنا إني مزوجك . ففعلت ، فلما مات الحسن بعثت إليه جعدة تسأل يزيد الوفاء بما وعدها فقال : إنا والله لم نرضك للحسن فنرضاك لانفسنا ؟.

    إبن عساكر - ترجمة الامام الحسن (ع) - رقم الصفحة : ( 211 )
    " ....... قال : فكان حصين بن المنذر الرقاشي أبو ساسان يقول : ما وفى معاوية للحسن بشئ مما جعل [ له ] . قتل حجرا وأصحابه وبايع لابنه ولم يجعلها شورى وسم الحسن .
    -" ...... ورواه أيضا الزمخشري في الباب : ( 81 ) من ربيع الابرار قال : وجعل معاوية لجعدة بنت الاشعث امرأة الحسن مأة ألف درهم حتى
    سمته ومكث شهرين وإنه يرفع من تحته طستا من دم ، وكان يقول : سقيت السم مرارا [ و ] ما أصابني فيها ما أصابني في هذه المرة لقد لفظت كبدي .
    - " ....... ورواه أيضا الشيخ عبد القادر بن محمد ابن الطبري ابن بنت محب الدين الطبري في كتاب حسن السريرة قال : لما كانت سنة سبع وأربعين من الهجرة دس معاوية إلى جعدة بنت الاشعث بن قيس الكندي زوجة الحسن بن علي أن تسقي الحسن السم ويوجه لها مأة ألف ويزوجها يزيد . ففعلت ذلك .

    إبن عساكر - تاريخ مدينة دمشق - الجزء : ( 13 ) - رقم الصفحة : ( 284 )
    - " .... حدثني أبو عبد الله الثمامي نا محمد بن سلام الجمحي عن ابن ( 3 ) جعدبة قال كانت جعدة بنت الأشعت بن قيس تحت الحسن بن علي فدس إليها يزيد أن سمي حسنا أني مزوجك ففعلت فلما مات الحسن بعثت إليه جعدة تسأل يزيد الوفاء بما وعدها فقال أنا والله ولم نرضك للحسن فنرضاك لانفسنا.... ".

    إبن الدمشقي - جواهر المطالب في مناقب الإمام علي (ع) - الجزء : ( 2 ) - رقم الصفحة : ( 207 )
    - " ...... قال ( بعض ) أهل التاريخ : والصحيح أن الذي سمته ( هي ) زوجته جعدة بنت الاشعث بن قيس الكندية أمرها بذلك يزيد بن معاوية عليه من الله ما يستحقه .

    إبن الدمشقي - جواهر المطالب في مناقب الإمام علي (ع) - الجزء : ( 2 ) - رقم الصفحة : ( 210 )
    - " ....... حدثنا محمد بن سلام الجمحي عن ابن جعدة قال : كانت جعدة بنت الاشعث بن قيس تحت الحسن بن علي فدس إليها زيد أن سمي حسنا حتى أتزوجك . ففعلت ، فلما مات الحسن بعثت جعدة إلى يزيد تسأله الوفاء بما وعدها . فقال ( لها يزيد ) : إنا والله لم نرضك للحسن أفنرضاك لانفسنا ؟ . وللحديثين شواهد كثيرة وأسانيد ومصادر..... " .

    القندوزي - ينابيع المودة لذوي القربى - الجزء : ( 2 ) - رقم الصفحة : ( 427 )
    - " .....[ وكان ] سبب موته رضى الله عنه أن زوجته جعدة بنت الاشعث بن قيس الكندي دس إليها يزيد بن معاوية ( لعنة الله عليهما ) أن تسمه ويتزوجها ، وبذل لها مائة الف درهم ، ففعلت ، فمرض أربعين يوما . فلما مات الحسن رضى الله عنه بعثت جعدة الى يزيد تسأله الوفاء بما عهدها ، فقال ( لها ) : ما وفيت للحسن كيف تفي لي ! ! ..... " .

    تراجم الأعلام - من وفيات سنة : ( 50 )
    " الحديث طويل فاستقطعنا منها موضع الشاهد وللإستزادة الرجوع الى الرابط "
    - " ...... ذكر السيوطي والأصفهاني أن الحسن توفي بالمدينة مسموما, سمته زوجته جعدة بنت الأشعث بن قيس, وقد دس إليها السم معاوية وطلب إليها أن تضعه في طعام الحسن, وقال لها إن قتلت الحسن زوجتك بيزيد, فلما مات الحسن بعثت إلى معاوية تسأله الوفاء بما وعد, فقال في الجواب: إنا لم نرضك للحسن أفنرضاك ليزيد؟ ولما كان الحسن يحتضر جهد أخوه الحسين أن يخبره بمن سقاه السم فلم يخبره وقال: الله أشد نقمة إن كان الذي أظن, وإلا فلا يقتل بي بريء.... ".
    " المراجع "
    - الأعلام 2 / 214 .
    - الإصابة 1 / 328 .
    - ابن الأثير 2 / 402 .
    - الطبري 5 / 158.
    - البداية والنهاية 8 / 33 تاريخ الخلفاء للسيوطي 188, 194.
    - أسد الغابة 2 / 426 -
    - مقاتل الطالبيين ص / 46 وما بعدها - العبر 1 / 47, 50 .
    - طبقات الأطباء ص / 174.
    - تاريخ بغداد 1 / 138 - مروج الذهب 2 / 426 .
    - ابن خلدون 2 / 1136.
    - المعارف ص /211 - دائرة المعارف الإسلامية: (الحسن بن علي) .
    الرابط :
    http://history.al-islam.com/Names.asp?year=50#n278
    رد مع اقتباس
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2007-10-04
  3. المسبار

    المسبار عضو

    التسجيل :
    ‏2007-04-21
    المشاركات:
    194
    الإعجاب :
    0
    براهين دامغة وحجج يستحيل تفنيدها ... *** الله من قتل الامام السبط الحسن المجتبى واورده نار جهنم خالدا فيها ...
    استمر يا ال البيت وبارك الله فيك
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2007-10-04
  5. نور الدين زنكي

    نور الدين زنكي قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2004-06-12
    المشاركات:
    8,612
    الإعجاب :
    69
    يمكن يكون شمشون العظيم
    او العنقاء
    او حتى الرجل الوطواط
    او ساحب السرداب
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2007-10-04
  7. المسبار

    المسبار عضو

    التسجيل :
    ‏2007-04-21
    المشاركات:
    194
    الإعجاب :
    0
    ساحب يسحب فهو مسحوب !!
    تعلم الاملاء ,. وبعدين تعلم الادب ,. وبعدين :rolleyes:نشوف ان كنت متأهل للدخول للمنتديات النقاشية
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2007-10-04
  9. keep it real

    keep it real قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2007-05-16
    المشاركات:
    6,524
    الإعجاب :
    0
    رحم الله الامام الحسن سيد شباب اهل الجنة واللعنه على من قتله
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2007-10-04
  11. العندليب

    العندليب مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2006-04-04
    المشاركات:
    39,719
    الإعجاب :
    4
    *** الله من دس له السم ومن أوعز لها أو كان وراء ذلك ... ومن رضي بذلك .
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2007-10-04
  13. dark wall

    dark wall عضو

    التسجيل :
    ‏2007-09-07
    المشاركات:
    145
    الإعجاب :
    0
    الشيعة هم من قتل الحسين وخاصة شمر بن ذي الجوشن:

    وثيقة من كتب الشيعة المعتمدة تؤكد أن شمر بن ذي الجوشن من شيعة وانصار علي بن ابي طالب رضي الله عنه
    وشمر هذا من قتلة الحسين عليه السلام
    فيكون قاتل الحسين شيعيا من أهل الكوفة ولكن لا يريدون أن يسمعون ذلك ويحسبونه على أهل السنة والجماعة بينما تكذبهم كتبهم وهذا هو الدليل

    http://frqan.com/uploads/shmr-ansar-ali.jpg
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2007-10-04
  15. Umar_almukhtar

    Umar_almukhtar قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2006-05-28
    المشاركات:
    6,564
    الإعجاب :
    0
    الستم تقولون بعصمة ال البيت ؟؟
    كيف هو معصوم ويعلم الغيب ويتناول السم ؟؟ وقبل ذلك تغذر به زوجته وهو لا يعلم ذلك ؟؟

    الا يهدم هذا العصمة ومن ثم الإمامة
    أم أن " كل وقت وله أذانه "؟؟
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2007-10-04
  17. الاسد التعزي

    الاسد التعزي عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2007-04-29
    المشاركات:
    1,887
    الإعجاب :
    0
    اللقب الاضافي:
    نجم المجلس الإسلامي 2007
    لم يستطع ان ينقل رواية من الصحاح الستة



    اضافة الى ذلك كل الروايات التي ذكرها بلا اسناد



    ومعظمها روايات من كتب الروافض



    وكما قلنا لو كان الغباء رجلا لكان رافضيا
     
  18.   مشاركة رقم : 10    ‏2007-10-04
  19. الاسد التعزي

    الاسد التعزي عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2007-04-29
    المشاركات:
    1,887
    الإعجاب :
    0
    اللقب الاضافي:
    نجم المجلس الإسلامي 2007
    بوب شيخهم الكليني في كتابه الكافي (1/258) باباً بعنوان:
    (باب أن الأئمة عليهم السلام يعلمون متى يموتون، وأنهم لا يموتون إلا باختيار منهم)

    وكذلك بوب في كتابه الكافي (1/260) باباً بعنوان:
    (باب أن الأئمة عليهم السلام يعلمون علم ما كان، وما يكون، وأنه لا يخفى عليهم شيء)


    منقول من موضوع الاخ dark wall
     
حالة الموضوع:
مغلق

مشاركة هذه الصفحة