تعقيب سريع) على بركان جبل الطير في جنوب جزيرة العرب !!

الكاتب : المرهب   المشاهدات : 653   الردود : 2    ‏2007-10-03
      مشاركة رقم : 1    ‏2007-10-03
  1. المرهب

    المرهب عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2007-05-17
    المشاركات:
    1,100
    الإعجاب :
    0
    ( تعقيب سريع) على بركان جبل الطير في جنوب جزيرة العرب !!

    --------------------------------------------------------------------------------

    ( تعقيب سريع) على بركان جبل الطير في جنوب جزيرة العرب !!
    بـقـلم:
    أبـى عـبـدالـرحـمـن الـيـافـعـي

    ( وَمَنْ يَبْتَغِ غَيْرَ الْأِسْلامِ دِيناً فَلَنْ يُقْبَلَ مِنْهُ وَهُوَ فِي الْآخِرَةِ مِنَ الْخَاسِرِينَ) (آل عمران:85)

    اللهم من جاء مشاركا أو زائرا إلىهذا ( الـمـنـتـدى) نيته خالصة لوجهك فتقبل منه ومن كان غير ذلك فاجعل هدايته على يدي فيهذه الساعة المباركة. أو أكفناه بما شئت وكيف شئت. فبطشك قوي شديد ورحمتك وسعت كل شيء وعدلك يظلل كل شيء لا يظلم أحد منك ولا عندك ابدا .

    قريبا سيتضح لكم اثار هذه العقوبة على اليهود والامريكان الذين احتلوا جزرنا وسواحلنا وحولوا بعضها الى أوكار الفساد السياحي والاخلاقي وبعضها الاخر الى قواعد تنصت عسكرية ضد الاسلام والمسلمين وقد اشيع حتى الان عن نفوق عدد من خنازير الامريكان اليهود المرابطين في البر والبحر فظهر الفساد في البر والبحر فكانت هذه العقوبة المحدودة تنبيها وتحذيرا .يقول الله تبارك وتعالى وَلَقَدْ أَرْسَلْنَا مِنْ قَبْلِكَ رُسُلاً إِلَى قَوْمِهِمْ فَجَاءُوهُمْ بِالْبَيِّنَاتِ فَانْتَقَمْنَا مِنَ الَّذِينَ أَجْرَمُوا وَكَانَ حَقّاً عَلَيْنَا نَصْرُ الْمُؤْمِنِينَ[[1])ذَلِكَ أَنْ لَمْ يَكُنْ رَبُّكَ مُهْلِكَ الْقُرَى بِظُلْمٍ وَأَهْلُهَا غَافِلُونَ[[2])وَمَا كَانَ رَبُّكَ مُهْلِكَ الْقُرَى حَتَّى يَبْعَثَ فِي أُمِّهَا رَسُولاً يَتْلُو عَلَيْهِمْ آيَاتِنَا وَمَا كُنَّا مُهْلِكِي الْقُرَى إلاَّ وَأَهْلُهَا ظَالِمُونَ[[3] ويقول تبارك وتعالى (وَقَارُونَ وَفِرْعَوْنَ وَهَامَانَ وَلَقَدْ جَاءَهُمْ مُوسَى بِالْبَيِّنَاتِ فَاسْتَكْبَرُوا فِي الْأَرْضِ وَمَا كَانُوا سَابِقِينَ فَكُلّاً أَخَذْنَا بِذَنْبِهِ فَمِنْهُمْ مَنْ أَرْسَلْنَا عَلَيْهِ حَاصِباً وَمِنْهُمْ مَنْ أَخَذَتْهُ الصَّيْحَةُ وَمِنْهُمْ مَنْ خَسَفْنَا بِهِ الْأَرْضَ وَمِنْهُمْ مَنْ أَغْرَقْنَا وَمَا كَانَ اللَّهُ لِيَظْلِمَهُمْ وَلَكِنْ كَانُوا أَنْفُسَهُمْ يَظْلِمُونَ)[4] ( أَفَأَمِنَ أَهْلُ الْقُرَى أَنْ يَأْتِيَهُمْ بَأْسُنَا بَيَاتاً وَهُمْ نَائِمُونَ أو أمن أَهْلُ الْقُرَى أَنْ يَأْتِيَهُمْ بَأْسُنَا ضُحىً وَهُمْ يَلْعَبُونَ أَفَأَمِنُوا مَكْرَ اللَّهِ فَلا يَأْمَنُ مَكْرَ اللَّهِ إِلَّا الْقَوْمُ الْخَاسِرُونَ)[5] ( أَفَأَمِنَ الَّذِينَ مَكَرُوا السَّيِّئَاتِ أَنْ يَخْسِفَ اللَّهُ بِهِمُ الْأَرْضَ أَوْ يَأْتِيَهُمُ الْعَذَابُ مِنْ حَيْثُ لا يَشْعُرُونَ)[6] ( فَأَمَّا عَادٌ فَاسْتَكْبَرُوا فِي الْأَرْضِ بِغَيْرِ الْحَقِّ وَقَالُوا مَنْ أَشَدُّ مِنَّا قُوَّةً أَوَلَمْ يَرَوْا أَنَّ اللَّهَ الَّذِي خَلَقَهُمْ هُوَ أَشَدُّ مِنْهُمْ قُوَّةً وَكَانُوا بِآياتِنَا يَجْحَدُونَ) [7] راجعت هذه الآيات ومثلها وغيرها أمام ما يجتاح الأرض من عواصف وأحداث ضخمة وكبيرة , خارج حسابات وتقديرات البشر والعلم والكمبيوتر وكثرة الزلازل يرسلها الله عقابا وابتلاء و تخويفا وتذكيرا
    ( ومانرسل بالايات الا تخويفا ))وَلَنُذِيقَنَّهُمْ مِنَ الْعَذَابِ الأَدْنَى دُونَ الْعَذَابِ الأَكْبَرِ لَعَلَّهُمْ يَرْجِعُونَ[ (السجدة:21) )وَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّنْ ذُكِّرَ بِآياتِ رَبِّهِ ثُمَّ أَعْرَضَ عَنْهَا إِنَّا مِنَ الْمُجْرِمِينَ مُنْتَقِمُونَ[ (السجدة:22) بطش الله يأتي بغتة ولكن بعد التذكير والاملاء والحلم والصبر وقد حذر الله تبارك وتعالى وما أكثر الايات التي توضح ان الله لايعذب احد ولا جماعة قبل ان يبعث اليهم بالنذير ويدلهم على الطريق ويعطيهم الفرص تلو الفرص لكي يختاروا بملء ارادتهم ان ينتمو الى الحق أو تسوقهم الشهوات الى التشبث بمواقع الباطل حيث يحق العقاب انه عدل الله الشامل فالله تبارك وتعالى ليس بظالم بل الناس كانوا انفسهم يظلمون وماكلن ربك مهلك القرى بظلم واهلها مصلحون ( ولو انا اهلكناهم بعذاب من قبله لقالوا ربنا لولا ارسلت الينا رسولا فنتبع اياتك من قبل ان نذل ونخزى ) ويرسل الله لهم بالايات ولكن)وَكَأَيِّنْ مِنْ آيَةٍ فِي السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ يَمُرُّونَ عَلَيْهَا وَهُمْ عَنْهَا مُعْرِضُونَ[ (يوسف:105) فعن أبى هريرة t قال النبي r ( ان الله يمهل الظالم حتى اذا اخذه لم يفتله ثم قرأ()وَكَذَلِكَ أَخْذُ رَبِّكَ إِذَا أَخَذَ الْقُرَى وَهِيَ ظَالِمَةٌ إِنَّ أَخْذَهُ أَلِيمٌ شَدِيدٌ) (هود:102) وقول تبارك وتعالى : ( وَكَأَيِّنْ مَنْ قَرْيَةٍ أَمْلَيْتُ لَهَا وَهِيَ ظَالِمَةٌ ثُمَّ أَخَذْتُهَا وَإِلَيَّ الْمَصِيرُ[ (الحج:48)))وَكَأَيِّنْ مِنْ قَرْيَةٍ عَتَتْ عَنْ أَمْرِ رَبِّهَا وَرُسُلِهِ فَحَاسَبْنَاهَا حِسَاباً شَدِيداً وَعَذَّبْنَاهَا عَذَاباً نُكْراً[ (الطلاق:8)
    وتوعدهم الحق جل وعلا فقال :)يَوْمَ نَبْطِشُ الْبَطْشَةَ الْكُبْرَى إِنَّا مُنْتَقِمُونَ[ (الدخان:16) ان المسألة حق مطلق يقول الحق تبارك وتعالى ( لو اردنا ان نتخذ لهوا لاتخذناه من لدنا ان كنا فاعلين بل نقذف بالحق على الباطل فيدمغه فاذا هو زاهق ولكم الويل مما تصفون ).
    وبهذه المناسبة يمكن المرور بسرعة الى بعض الامور التي اعتقد بانها هامة وهي
    اولا : ومن أهم ما يمكن الإشارة إليه في إطار موضوعنا هنا كما بدأنا الموضوع كثرة الزلازل لقد أثبتت الوقائع كثرة الزلازل المادية والمعنوية في عصرنا الراهن إنها الزلازل المادية والزلازل المعنوية والجسدية )أَمْ حَسِبْتُمْ أَنْ تَدْخُلُوا الْجَنَّةَ وَلَمَّا يَأْتِكُمْ مَثَلُ الَّذِينَ خَلَوْا مِنْ قَبْلِكُمْ مَسَّتْهُمُ الْبَأْسَاءُ وَالضَّرَّاءُ وَزُلْزِلُوا حَتَّى يَقُولَ الرَّسُولُ وَالَّذِينَ آمَنُوا مَعَهُ مَتَى نَصْرُ اللَّهِ أَلا إِنَّ نَصْرَ اللَّهِ قَرِيبٌ[ (البقرة:214) )هُنَالِكَ ابْتُلِيَ الْمُؤْمِنُونَ وَزُلْزِلُوا زِلْزَالاً شَدِيداً[ (الأحزاب:11) أما الزلازل المادية فأبرزها في البلدان الكافرة وبين المشركين وبسبب من قلة العلم وقلة الاطلاع يعتقد بعض الجهلة والسذج من المسلمين ان المصائب والزلازل ليست كثيرة في بلاد الكافرين والحقيقة ان الامر ليس كذلك فاغلبها في بلدانهم فالحربين العالميتين التي تنسبا زورا الى العالم وقعت عندهم فقد اندلعت الحرب العالمية الاولى عام 1914م بينهم البين لتحصد قرابة 30 مليون انسان مدنيين وعسكريين ثم نشبت الحرب الثانية عام 1939م واستمرت 6 سنوات عجاف اهلكت مايربوا على 40 مليون انسان والامراض الخطيرة اكثر ماتفتك بهم وهم يعدون قتلاها بالملايين ثم ان معدل نمو السكان عندهم يتزايد ويهددهم بالانقراض لولا الهجرة المتزايده الى تلك البلدان واكثر الحرائق والزلازل والكوارث والمصائب في كلفورنيا وسان فرنسيسكوا وأرمينيا وايطاليا واليابان والصين وأثينا اذن نصيب البلدان الكافرة كبير من الزلازل الهند والفلبين والسلفادور والمكسيك وصقلية . حتى وصف بعضهم " المناخ" بأنه "متطرف"[8] عندما يبصرون التبدلات والتحولات والفيضانات والأعاصير والثلوج والبركان والزلازل والطريف انه تزامن ذلك مع اشتداد الحملة على المسلمين ووصفهم بالمتطرفين أيضا وقد أعقب ذلك أضخم زلزال حديث ضرب 12 دولة في وقت واحد بما فيها القاعدة العسكرية الأمريكية في المحيط الهندي وقد كان من العجائب والآيات المذهلة خلال وعقب هذا الزلزال تم العثور على طفل يطفوا فوق الماء بعد سبعة وتسعة أيام ليعيد إلى الأذهان أية ولادة وحفظ الله لنبيه موسى u وقد قال الخبراء أيضا ان الجيّف التي خلفها الزلزال اخطر من الزلازل نفسه فقد تودي إلى انتشار طاعون خطير يقتل أكثر مما قتله الزلازل والفيضان وهذا نموذج مصغر لما سيحدث أيام معركة يأجوج ومأجوج وبالتالي يستجيب الله لدعوة عيسى والمهدي u فيرسل طيرا يأكل هذه الجّيف ثم يغسل الله الأرض من بمطر الخ الحديث وكذلك نضرب لكم الأمثال . وقد عمل الأمريكان وغيرهم من الدوّل الكافرة على إنفاق المليارات من الدولارات وإنفاق السنوات من الأوقات وإنفاق الجهود لإنشاء رصد الزلازل ولم يفلحوا ولإنشاء ما سمي ضد الزلازل مثل ( جسر سان فرانسيسكو) ومع ذلك لم يصمد اقل من الثانية أمام قدر الله )وَلا يَحْسَبَنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا سَبَقُوا إِنَّهُمْ لا يُعْجِزُونَ[ (لأنفال:59) وكذلك ما حدث في 11 سبتمبر لمركز الرياء العالمي في نيويورك ومركز الشر العالمي البنتاجون وزارة الدفاع الأمريكية ويرسل الصواعق فيصيب بها من يشاء ( فَأَصَابَهَا إِعْصَارٌ فِيهِ نَارٌ فَاحْتَرَقَتْ كَذَلِكَ يُبَيِّنُ اللَّهُ لَكُمُ الْآياتِ لَعَلَّكُمْ تَتَفَكَّرُونَ)(البقرة: من الآية266) و حرائق النيازك والنيزك القادم الموعود والبركان الموعود بإذن الله يعطل كل أجهزة الحضارة التي صنعها الانسان الضعيف وقد حدث مثال ذلك في 11 سبتمبر تعطيل رهيب لكل الأجهزة والتكنولوجيا فأثمر عن تدمير المباني الربوية الضخمة من الجذور بشكل غير متوقع ولم يتصوره البشر حتى الذين صمموا المباني المحاربة لله بالربا فهدمها الله على من فيها في دقائق وشاهدها العالم بأسره مباشرة عبر الأقمار الصناعية وسط ذهول ورهبة واسعة ومتنوعة كيف لا؟؟!! وهي قدرة الجبار عز وجل الذي الكواكب كحبة السمسم في يد الرحمن Y والسموات مطويات بيمينيه . فسبحان الله العظيم القادر. )إِنَّ مَا تُوعَدُونَ لَآتٍ وَمَا أَنْتُمْ بِمُعْجِزِينَ[ (الأنعام:134)
    )قَالَ إِنَّمَا يَأْتِيكُمْ بِهِ اللَّهُ إِنْ شَاءَ وَمَا أَنْتُمْ بِمُعْجِزِينَ[ (هود:33)
    )وَمَا أَنْتُمْ بِمُعْجِزِينَ فِي الأَرْضِ وَلا فِي السَّمَاءِ وَمَا لَكُمْ مِنْ دُونِ اللَّهِ مِنْ وَلِيٍّ وَلا نَصِيرٍ[ (العنكبوت:22)
    سنوات وبحوث ومليارات أنفقت اعتقد علماء طبقات الأرض إنهم عرفوا كل العيوب خاصة في كاليفورنيا وإنهم في حالة حدوث زلزال سوف يسيطرون على الموقف فقد أقاموا نظاما تقنيا هائلا لأجهزة حساسة تحت الأرض تعطي التحذيرات الكافية والواضحة عن الزلازل قبل وقوعها !! ومع هذا حدث الزلزال وبغتة )فَيَأْتِيَهُمْ بَغْتَةً وَهُمْ لا يَشْعُرُونَ[ (الشعراء:202) )فَلَمَّا نَسُوا مَا ذُكِّرُوا بِهِ فَتَحْنَا عَلَيْهِمْ أَبْوَابَ كُلِّ شَيْءٍ حَتَّى إِذَا فَرِحُوا بِمَا أُوتُوا أَخَذْنَاهُمْ بَغْتَةً فَإِذَا هُمْ مُبْلِسُونَ[ (الأنعام:44) )قُلْ أَرَأَيْتَكُمْ إِنْ أَتَاكُمْ عَذَابُ اللَّهِ بَغْتَةً أَوْ جَهْرَةً هَلْ يُهْلَكُ إلاَّ الْقَوْمُ الظَّالِمُونَ[ (الأنعام:47) )ثُمَّ بَدَّلْنَا مَكَانَ السَّيِّئَةِ الْحَسَنَةَ حَتَّى عَفَوْا وَقَالُوا قَدْ مَسَّ آبَاءَنَا الضَّرَّاءُ وَالسَّرَّاءُ فَأَخَذْنَاهُمْ بَغْتَةً وَهُمْ لا يَشْعُرُونَ[ (لأعراف:95) )أَفَأَمِنُوا أَنْ تَأْتِيَهُمْ غَاشِيَةٌ مِنْ عَذَابِ اللَّهِ أَوْ تَأْتِيَهُمُ السَّاعَةُ بَغْتَةً وَهُمْ لا يَشْعُرُونَ[ (يوسف:107))بَلْ تَأْتِيهِمْ بَغْتَةً فَتَبْهَتُهُمْ فَلا يَسْتَطِيعُونَ رَدَّهَا وَلا هُمْ يُنْظَرُونَ[ (الأنبياء:40) ) (الحج:55)(الأنعام:44))إِنَّمَا مَثَلُ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا كَمَاءٍ أَنْزَلْنَاهُ مِنَ السَّمَاءِ فَاخْتَلَطَ بِهِ نَبَاتُ الأَرْضِ مِمَّا يَأْكُلُ النَّاسُ وَالأَنْعَامُ حَتَّى إِذَا أَخَذَتِ الأَرْضُ زُخْرُفَهَا وَازَّيَّنَتْ وَظَنَّ أَهْلُهَا أَنَّهُمْ قَادِرُونَ عَلَيْهَا أَتَاهَا أَمْرُنَا لَيْلاً أَوْ نَهَاراً فَجَعَلْنَاهَا حَصِيداً كَأَنْ لَمْ تَغْنَ بِالأَمْسِ كَذَلِكَ نُفَصِّلُ الآياتِ لِقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ[ (يونس:24)
    ))قُلْ مَنْ كَانَ فِي الضَّلالَةِ فَلْيَمْدُدْ لَهُ الرَّحْمَنُ مَدّاً حَتَّى إِذَا رَأَوْا مَا يُوعَدُونَ إِمَّا الْعَذَابَ وَإِمَّا السَّاعَةَ فَسَيَعْلَمُونَ مَنْ هُوَ شَرٌّ مَكَاناً وَأَضْعَفُ جُنْداً[ (مريم:75) ولقد دمرت مدن في السابق باسباب مثل هذه فقد اتت النار على معظم مدينة شيكاغو عام 1871م ودمر الزلالزال والحرائق مدينة سان فرانسيسكو عام 1906م ولم يكن عبثا ان يصيب الزلزال الهائل مركز صناعة الفيديو الاباحية في امريكا ففي نورث ردج ومركزين مجاورين كانت حوالي 70 شركة تنتج اكثر من 95% من أشرطة الفيديو الاباحية البالغة 1400 نوعا من الافلام الاباحية تنتجها امريكا كل عام واحترقت كل اجهزتها ومعاملها وعمالها تحت النيران فقد دمر الله قلعة لام الزواني بابل العظيمة وقد تساءلت الكاتبة الامريكية الام باسيليا شلينك هل سيجادل احد في ان الله هو وراء تلك الاحداث ؟ فمن ذا غيره الذي يستطيع ان يطلق قوى الارض بكلمة واحدة ويسبب زلزالا أو يحطم مساحة بأكملها بواسطة الفيضانات والاعاصير ؟[9]
    وهناك احداث مماثلة أو اقل منها في بعض البلدان الاسلامية مثل اندنوسيا و إيران والمغرب والقاهرة والجزائر وتركيا وشمال أفغانستان وباكستان وهي ايضا بسبب الذنوب والمجاهرة بها ولا تخرج عن هذا الاطار ( وما اصابكم من مصيبة فبما كسبت ايديكم ويعفو عن كثير ) (ويل للترك يزلزلها أهانوا كتاب ربهم ويل لحرستا ثم ويلها والعراق ينحسر الفرات عن كنزها ومن كل لون تكنز حصبائها ولا يناله رجالها فهو للمهدي u)[10] والذين يهلكون من اهل الايمان سواء في بلاد الكفر او بلاد الاسلام خلال هذه الحوادث الربانية يبعثون على نياتهم واعمالهم ويحكم الله بينهم يوم القيامة وهو الحكم العدل I.
    ثانيا : الإشارات الكبرى الدالة على الانهيار القريب لمحوّر الشر العالمي الجديد!!
    وأول ما ذهب اليه نظري عند التأمل العميق لمسيرة الاحداث السياسية والاجتماعية والاقتصادية واليات الربانية في الارض والكون والانسان والتأمل خاصة بجوانب التظليل والكذب الامريكي العالمي إننا أمام تجسيد لأية من آيات الله في الكون والأرض والإنسان ونموذج حق لقول الله الحق الذي لا يأتيه الباطل من بين يديه ولامن خلفه فقد اخبرنا الخالق العظيم جل جلاله عن أمثال هذا النموذج من طائفة الضالين في محكم الكتاب العزيز فقال عز من قائل كريم عنهم ]وَدَّتْ طَائِفَةٌ مِنْ أَهْلِ الْكِتَابِ لَوْ يُضِلُّونَكُمْ وَمَا يُضِلُّونَ إِلَّا أَنْفُسَهُمْ وَمَا يَشْعُرُونَ[ (آل عمران:69) ]وَيَقُولُونَ عَلَى اللَّهِ الْكَذِبَ وَهُمْ يَعْلَمُونَ[ (آل عمران: من الآية75)
    ]الَّذِينَ آتَيْنَاهُمُ الْكِتَابَ يَعْرِفُونَهُ كَمَا يَعْرِفُونَ أَبْنَاءَهُمْ وَإِنَّ فَرِيقاً مِنْهُمْ لَيَكْتُمُونَ الْحَقَّ وَهُمْ يَعْلَمُونَ[ (البقرة:146)
    لقد فطرهم الله عز وجل على هذه الصفات الدميمة التي لا يمكن ان يتخلصوا منها إلا باتباع الدين الحق وهو الإسلام ]الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ وَأَتْمَمْتُ عَلَيْكُمْ نِعْمَتِي وَرَضِيتُ لَكُمُ الْأِسْلامَ دِيناً[وهم موعودين بذلك عند نزول عيسى u]وَإِنْ مِنْ أَهْلِ الْكِتَابِ إِلَّا لَيُؤْمِنَنَّ بِهِ قَبْلَ مَوْتِهِ وَيَوْمَ الْقِيَامَةِ يَكُونُ عَلَيْهِمْ شَهِيداً[ (النساء:159 وطالما استمروا على منهجهم الضال خراف ضالة يقودها اليهودي الماكر فلن يتمكنوا من إبصار الحق واتباعه وستظل هذه الصفات تلازمهم ولا تزول ولا تتغير إلا إذا غيروا ما بأنفسهم لان الله لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم فإذا خرجوا من الباطل المنحرف إلى الحق المبين ابصروا وفقهوا وتغيروا إلى الأفضل وفازوا في الدنيا والآخرة
    ولقد اخبرنا الله عز وجل الخالق العظيم عن هذه الفرق من خلقه وعن صفاتهم وأساليبهم وطرقهم وهو الخالق العليم (أَلا يَعْلَمُ مَنْ خَلَقَ وَهُوَ اللَّطِيفُ الْخَبِيرُ) (الملك:14 ]قُلْ أَأَنْتُمْ أَعْلَمُ أَمِ اللَّه[ (البقرة: من الآية140) فبين لنا في القران الكريم صفات كثيرة لهم منها عدم الرضى الكامل عن كل ما انزل الله فيؤمنون ببعض ويكفرون ببعض ومن أفعالهم الدنيئة أيقاد الفتن والحروب ونبذ العهد ونقض المواثيق ونبذ الكتاب وإظهار عدم العلم وتبديل الكفر بالإيمان وضياع السبيل والرغبة في تكفير الآخرين وحب الحياة والحرص عليها وحب المال والنفاق والبخل وسؤ الأخلاق والافتراء والتلفيق مثلما حصل لسيدتنا مريم عليها السلام حال ولادتها دون تبين الحق]وَبِكُفْرِهِمْ وَقَوْلِهِمْ عَلَى مَرْيَمَ بُهْتَاناً عَظِيماً[ (النساء:156) ومثل التجسس على الأعراض والجهر بما ستر الله والمحاجة بدون هدى ولاعلم ولاكتاب منير والتفريق بين الرسل عليهم السلام والتكذيب بآيات الله ومخالفة أوامر الله وقتل الأنبياء والرسل ورفض النعمة وتبديل القول وتحريف كلام الله وكتابة أراء بأيديهم والقول بأنها من عند الله وما هي من عند الله والشراء بآيات الله ثمنا قليلا وقسوة القلب والنقمة من المؤمنين والمسارعة في الآثم ونشر الفساد والادعاء بأنهم أحباء الله وأبناء الله وان النار لن تمسهم إلا أيام معدودة واتهامهم لله بان يد الله مغلولة غلت أيديهم بما قالوا ومن صفاتهم الدميمة كثرة الأعذار والمجادلة مثلما عملوا مع موسى عليه السلام بشان البقرة وطلباتهم المقيتة مثل لولا يكلمنا الله ورغبتهم ان يروا الله جهرة وطلبوا ان تكون لهم آلهة اخرى غير الله والتعصب الأعمى لباطلهم ]وَلَنْ تَرْضَى عَنْكَ الْيَهُودُ وَلا النَّصَارَى حَتَّى تَتَّبِعَ مِلَّتَهُمْ[ (البقرة: من الآية120) واتخاذ الدين لعبا ولهو]يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لا تَتَّخِذُوا الَّذِينَ اتَّخَذُوا دِينَكُمْ هُزُواً وَلَعِباً مِنَ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ مِنْ قَبْلِكُمْ وَالْكُفَّارَ أَوْلِيَاءَ وَاتَّقُوا اللَّهَ إِنْ كُنْتُمْ مُؤْمِنِينَ[ (المائدة:57) وقد عاقبهم الله بالطمس على وجوههم وردها على أدبارها ولعنهم كما *** أصحاب السبت وضرب عليهم الذلة والمسكنة وباؤا بغضب من الله وألقى بينهم العداوة والبغضاء إلى يوم القيامة وجعل قلوبهم قاسية وتوعدهم بالعذاب الشديد
    وان من سلوكياتهم الشيطانية الحسد ]وَدَّ كَثِيرٌ مِنْ أَهْلِ الْكِتَابِ لَوْ يَرُدُّونَكُمْ مِنْ بَعْدِ إِيمَانِكُمْ كُفَّاراً حَسَداً مِنْ عِنْدِ أَنْفُسِهِمْ مِنْ بَعْدِ مَا تَبَيَّنَ لَهُمُ الْحَقُّ فَاعْفُوا وَاصْفَحُوا حَتَّى يَأْتِيَ اللَّهُ بِأَمْرِهِ إِنَّ اللَّهَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قــــَدِيرٌ[ (البقرة:10ك9) ومن سلوكياتهم الدنيئة كتمان الحق وإخفاء الحقائق]وَلا تَلْبِسُوا الْحَقَّ بِالْبَاطِلِ وَتَكْتُمُوا الْحَقَّ وَأَنْتُمْ تَعْلَمُونَ[ (البقرة:42)
    ]يَا أَهْلَ الْكِتَابِ قَدْ جَاءَكُمْ رَسُولُنَا يُبَيِّنُ لَكُمْ كَثِيراً مِمَّا كُنْتُمْ تُخْفُونَ مِنَ الْكِتَابِ وَيَعْفُو عَنْ كَثِيرٍ قَدْ جَاءَكُمْ مِنَ اللَّهِ نُورٌ وَكِتَابٌ مُبِينٌ[ (المائدة:15)
    ومن صفاتهم التطرف والغلو لذلك قال الله تعالى ]يَا أَهْلَ الْكِتَابِ لا تَغْلُوا فِي دِينِكُمْ وَلا تَقُولُوا عَلَى اللَّهِ إِلا الْحَقَّ إِنَّمَا الْمَسِيحُ عِيسَى ابْنُ مَرْيَمَ رَسُولُ اللَّهِ وَكَلِمَتُهُ أَلْقَاهَا إِلَى مَرْيَمَ وَرُوحٌ مِنْهُ فَآمِنُوا بِاللَّهِ وَرُسُلِهِ وَلا تَقُولُوا ثَلاثَةٌ انْتَهُوا خَيْراً لَكُمْ إِنَّمَا اللَّهُ إِلَهٌ وَاحِدٌ سُبْحَانَهُ أَنْ يَكُونَ لَهُ وَلَدٌ لَهُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الْأَرْضِ وَكَفَى بِاللَّهِ وَكِيلاً[ (النساء:171)
    ومن انحرافاتهم وظلالاتهم القول بالتثليث ولذلك نهاهم الله تعالى ]وَلا تَقُولُوا ثَلاثَةٌ انْتَهُوا خَيْراً لَكُمْ إِنَّمَا اللَّهُ إِلَهٌ وَاحِدٌ سُبْحَانَهُ أَنْ يَكُونَ لَهُ وَلَدٌ لَهُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الأَرْضِ وَكَفَى بِاللَّهِ وَكِيلاً[ (النساء:171 وتكرر النهي في اكثر من آية في القرن الكريم فقال عز من قائل كريم ]لَقَدْ كَفَرَ الَّذِينَ قَالُوا إِنَّ اللَّهَ هُوَ الْمَسِيحُ ابْنُ مَرْيَمَ قُلْ فَمَنْ يَمْلِكُ مِنَ اللَّهِ شَيْئاً إِنْ أَرَادَ أَنْ يُهْلِكَ الْمَسِيحَ ابْنَ مَرْيَمَ وَأُمَّهُ وَمَنْ فِي الْأَرْضِ جَمِيعاً وَلِلَّهِ مُلْكُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَمَا بَيْنَهُمَا يَخْلُقُ مَا يَشَاءُ وَاللَّهُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ[ (المائدة:17)
    وقال الله تعالى ]اتَّخَذُوا أَحْبَارَهُمْ وَرُهْبَانَهُمْ أَرْبَاباً مِنْ دُونِ اللَّهِ وَالْمَسِيحَ ابْنَ مَرْيَمَ وَمَا أُمِرُوا إِلَّا لِيَعْبُدُوا إِلَهاً وَاحِداً لا إِلَهَ إِلا هُوَ سُبْحَانَهُ عَمَّا يُشْرِكُونَ[ (التوبة:31)
    ومن اعتقاداتهم الضالة المنحرفة القول بان عيسى اله ]وَإِذْ قَالَ اللَّهُ يَا عِيسَى ابْنَ مَرْيَمَ أَأَنْتَ قُلْتَ لِلنَّاسِ اتَّخِذُونِي وَأُمِّيَ إِلَهَيْنِ مِنْ دُونِ اللَّهِ قَالَ سُبْحَانَكَ مَا يَكُونُ لِي أَنْ أَقُولَ مَا لَيْسَ لِي بِحَقٍّ إِنْ كُنْتُ قُلْتُهُ فَقَدْ عَلِمْتَهُ تَعْلَمُ مَا فِي نَفْسِي وَلا أَعْلَمُ مَا فِي نَفْسِكَ إِنَّكَ أَنْتَ عَلَّامُ الْغُيُوبِ[ (المائدة:116
    ومن اعتقاداتهم الباطلة أيضا أيضا القول بان الله هو المسيح ]لَقَدْ كَفَرَ الَّذِينَ قَالُوا إِنَّ اللَّهَ هُوَ الْمَسِيحُ ابْنُ مَرْيَمَ وَقَالَ الْمَسِيحُ يَا بَنِي إِسْرائيلَ اعْبُدُوا اللَّهَ رَبِّي وَرَبَّكُمْ إِنَّهُ مَنْ يُشْرِكْ بِاللَّهِ فَقَدْ حَرَّمَ اللَّهُ عَلَيْهِ الْجَنَّةَ وَمَأْوَاهُ النَّارُ وَمَا لِلظَّالِمِينَ مِنْ أَنْصَارٍ[ (المائدة:72)
    ويقول عز من قائل كريم ]لَقَدْ كَفَرَ الَّذِينَ قَالُوا إِنَّ اللَّهَ هُوَ الْمَسِيحُ ابْنُ مَرْيَمَ قُلْ فَمَنْ يَمْلِكُ مِنَ اللَّهِ شَيْئاً إِنْ أَرَادَ أَنْ يُهْلِكَ الْمَسِيحَ ابْنَ مَرْيَمَ وَأُمَّهُ وَمَنْ فِي الأَرْضِ جَمِيعاً وَلِلَّهِ مُلْكُ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ وَمَا بَيْنَهُمَا يَخْلُقُ مَا يَشَاءُ وَاللَّهُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ[ (المائدة:17)
    ومن اعتقاداتهم الخاطئة القول بأن المسيح أبن الله وشرح ذلك لنا ربنا عز وجل في كتابه العزيز فقال ]وَقَالَتِ الْيَهُودُ عُزَيْرٌ ابْنُ اللَّهِ وَقَالَتِ النَّصَارَى الْمَسِيحُ ابْنُ اللَّهِ ذَلِكَ قَوْلُهُمْ بِأَفْوَاهِهِمْ يُضَاهِئُونَ قَوْلَ الَّذِينَ كَفَرُوا مِنْ قَبْلُ قَاتَلَهُمُ اللَّهُ أَنَّى يُؤْفَكُونَ[ (التوبة:30)
    وقال سبحانه وتعالى]لَوْ أَرَادَ اللَّهُ أَنْ يَتَّخِذَ وَلَداً لاصْطَفَى مِمَّا يَخْلُقُ مَا يَشَاءُ سُبْحَانَهُ هُوَ اللَّهُ الْوَاحِدُ الْقَهَّارُ) (الزمر:4) ]وَقَالُوا اتَّخَذَ اللَّهُ وَلَداً سُبْحَانَهُ بَلْ لَهُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ كُلٌّ لَهُ قَانِتُونَ[ (البقرة:116) (مَا لَهُمْ بِهِ مِنْ عِلْمٍ وَلا لِآبَائِهِمْ كَبُرَتْ كَلِمَةً تَخْرُجُ مِنْ أَفْوَاهِهِمْ إِنْ يَقُولُونَ إِلَّا كَذِباً[ (الكهف:5) ]وَقَالُوا اتَّخَذَ الرَّحْمَنُ وَلَداً سُبْحَانَهُ بَلْ عِبَادٌ مُكْرَمُونَ[ (الانبياء:26)
    ومن اعتقاداتهم الخاطئة القول ان المسيح صلب وقد بيّن لنا الله عز وجل في كتابه العزيز فقال تعالى ]وَقَوْلِهِمْ إِنَّا قَتَلْنَا الْمَسِيحَ عِيسَى ابْنَ مَرْيَمَ رَسُولَ اللَّهِ وَمَا قَتَلُوهُ وَمَا صَلَبُوهُ وَلَكِنْ شُبِّهَ لَهُمْ وَإِنَّ الَّذِينَ اخْتَلَفُوا فِيهِ لَفِي شَكٍّ مِنْهُ مَا لَهُمْ بِهِ مِنْ عِلْمٍ إِلَّا اتِّبَاعَ الظَّنِّ وَمَا قَتَلُوهُ يَقِيناً[ (النساء:157) كما قال سبحانه وتعالى ]وَقَالَتِ الْيَهُودُ لَيْسَتِ النَّصَارَى عَلَى شَيْءٍ وَقَالَتِ النَّصَارَى لَيْسَتِ الْيَهُودُ عَلَى شَيْءٍ وَهُمْ يَتْلُونَ الْكِتَابَ كَذَلِكَ قَالَ الَّذِينَ لا يَعْلَمُونَ مِثْلَ قَوْلِهِمْ فَاللَّهُ يَحْكُمُ بَيْنَهُمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ فِيمَا كَانُوا فِيهِ يَخْتَلِفُونَ[ (البقرة:113) ومن صفاتهم الذميمة الاختلاف بسبب البغي]إِنَّ الدِّينَ عِنْدَ اللَّهِ الإسلام وَمَا اخْتَلَفَ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ إِلَّا مِنْ بَعْدِ مَا جَاءَهُمُ الْعِلْمُ بَغْياً بَيْنَهُمْ وَمَنْ يَكْفُرْ بِآيَاتِ اللَّهِ فَإِنَّ اللَّهَ سَرِيعُ الْحِسَابِ[ (آل عمران:19)
    ومن صفاتهم المنحرفة التفرق]وَلا تَكُونُوا كَالَّذِينَ تَفَرَّقُوا وَاخْتَلَفُوا مِنْ بَعْدِ مَا جَاءَهُمُ الْبَيِّنَاتُ وَأُولَئِكَ لَهُمْ عَذَابٌ عَظِيمٌ[ (آل عمران:105) ومن أفعالهم القبيحة هدم المساجد]مَا كَانَ لِلْمُشْرِكِينَ أَنْ يَعْمُرُوا مَسَاجِدَ اللَّهِ شَاهِدِينَ عَلَى أَنْفُسِهِمْ بِالْكُفْرِ أُولَئِكَ حَبِطَتْ أَعْمَالُهُمْ وَفِي النَّارِ هُمْ خَالِدُونَ[ (التوبة:17) ومن أفعالهم القبيحة تحريف كتاب الله]وَقَدْ كَانَ فَرِيقٌ مِنْهُمْ يَسْمَعُونَ كَلامَ اللَّهِ ثُمَّ يُحَرِّفُونَهُ مِنْ بَعْدِ مَا عَقَلُوهُ وَهُمْ يَعْلَمُونَ[ (البقرة:75)
    وبين الله عز وجل انهم نجس فقال]يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِنَّمَا الْمُشْرِكُونَ نَجَسٌ فَلا يَقْرَبُوا الْمَسْجِدَ الْحَرَامَ بَعْدَ عَامِهِمْ هَذَا وَإِنْ خِفْتُمْ عَيْلَةً فَسَوْفَ يُغْنِيكُمُ اللَّهُ مِنْ فَضْلِهِ إِنْ شَاءَ إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ حَكِيمٌ[ (التوبة:28) ولعل من اكبر واخطر وابرز صفاتهم وأفعالهم التي بينها الله لنا
    ]لَتَجِدَنَّ أَشَدَّ النَّاسِ عَدَاوَةً لِلَّذِينَ آمَنُوا الْيَهُودَ وَالَّذِينَ أَشْرَكُوا وَلَتَجِدَنَّ أَقْرَبَهُمْ مَوَدَّةً لِلَّذِينَ آمَنُوا الَّذِينَ قَالُوا إِنَّا نَصَارَى ذَلِكَ بِأَنَّ مِنْهُمْ قِسِّيسِينَ وَرُهْبَاناً وَأَنَّهُمْ لا يَسْتَكْبِرُونَ[ (المائدة:82)
    ]مَا يَوَدُّ الَّذِينَ كَفَرُوا مِنْ أَهْلِ الْكِتَابِ وَلا الْمُشْرِكِينَ أَنْ يُنَزَّلَ عَلَيْكُمْ مِنْ خَيْرٍ مِنْ رَبِّكُمْ وَاللَّهُ يَخْتَصُّ بِرَحْمَتِهِ مَنْ يَشَاءُ وَاللَّهُ ذُو الْفَضْلِ الْعَظِيمِ[ (البقرة:105)
    ويقول ا لنبي r عن هذه العادة الذميمة التي تمارسها هذه الفئات من خلق الله ومن تشبه بهم ( إياكم والكذب فإن الكذب يهدي إلى الفجور والفجور يهدي إلى النار) ونبهنا الله عز وجل إلى قدرته العظيمة في مثل هذه النماذج ]إِنَّ اللَّهَ لا يَهْدِي مَنْ هُوَ كَاذِبٌ كَفَّارٌ[ (الزمر: من الآية3) ودعانا عز وجل ان ننظر ونستفيد من النتائج الوخيمة لهذا المرض الذي أصابهم به جل وعلا ]فِي قُلُوبِهِمْ مَرَضٌ فَزَادَهُمُ اللَّهُ مَرَضاً وَلَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ بِمَا كَانُوا يَكْذِبُونَ[ (البقرة:10)
    وهي نتيجة قطعية حتمية تؤول إليها سياسة الكذب والافتراء والتظليل في تاريخ البشرية وقد قال عزمن قائل كريم ]قُلْ سِيرُوا فِي الْأَرْضِ ثُمَّ انْظُرُوا كَيْفَ كَانَ عَاقِبَةُ الْمُكَذِّبِينَ[ (الأنعام:11) ]أَوَلَمْ يَسِيرُوا فِي الْأَرْضِ فَيَنْظُرُوا كَيْفَ كَانَ عَاقِبَةُ الَّذِينَ كَانُوا مِنْ قَبْلِهِمْ كَانُوا هُمْ أَشَدَّ مِنْهُمْ قُوَّةً وَآثَاراً فِي الْأَرْضِ فَأَخَذَهُمُ اللَّهُ بِذُنُوبِهِمْ وَمَا كَانَ لَهُمْ مِنَ اللَّهِ مِنْ وَاقٍ) (غافر:21) ]فَلَمَّا جَاءَتْهُمْ رُسُلُهُمْ بِالْبَيِّنَاتِ فَرِحُوا بِمَا عِنْدَهُمْ مِنَ الْعِلْمِ وَحَاقَ بِهِمْ مَا كَانُوا بِهِ يَسْتَهْزِئُونَ[ (غافر:83
    ]فَأَمَّا عَادٌ فَاسْتَكْبَرُوا فِي الْأَرْضِ بِغَيْرِ الْحَقِّ وَقَالُوا مَنْ أَشَدُّ مِنَّا قُوَّةً أَوَلَمْ يَرَوْا أَنَّ اللَّهَ الَّذِي خَلَقَهُمْ هُوَ أَشَدُّ مِنْهُمْ قُوَّةً وَكَانُوا بِآياتِنَا يَجْحَدُونَ[ (فصلت:15) ويلفت الله تعالى أنظارنا فيقول]أَلَمْ تَرَ كَيْفَ فَعَلَ رَبُّكَ بِعَادٍ إِرَمَ ذَاتِ الْعِمَادِ الَّتِي لَمْ يُخْلَقْ مِثْلُهَا فِي الْبِلادِ وَثَمُودَ الَّذِينَ جَابُوا الصَّخْرَ بِالْوَادِ وَفِرْعَوْنَ ذِي الْأَوْتَادِ الَّذِينَ طَغَوْا فِي الْبِلادِ فَأَكْثَرُوا فِيهَا الْفَسَادَ فَصَبَّ عَلَيْهِمْ رَبُّكَ سَوْطَ عَذَابٍ إِنَّ رَبَّكَ لَبِالْمِرْصَادِ[ (الفجر:14) .
    ويكون من المفيد في تقدير ان نوضح هنا مسألة في غاية الأهمية وهي بعض أبرز الإشارات الدالة على انهيار الإمبراطوريات والأمم قدر الله الذي لامرد له فان الطغيان والجبروت إشارات دالة على انهيار الأمم مهما بلغت من الحضارة والطغيان والقوة يقول الله تبارك وتعالى :
    ]فَأَمَّا عَادٌ فَاسْتَكْبَرُوا فِي الْأَرْضِ بِغَيْرِ الْحَقِّ وَقَالُوا مَنْ أَشَدُّ مِنَّا قُوَّةً أَوَلَمْ يَرَوْا أَنَّ اللَّهَ الَّذِي خَلَقَهُمْ هُوَ أَشَدُّ مِنْهُمْ قُوَّةً وَكَانُوا بِآياتِنَا يَجْحَدُونَ[ (فصلت:15)
    (فَأَرْسَلْنَا عَلَيْهِمْ رِيحاً صَرْصَراً فِي أَيَّامٍ نَحِسَاتٍ لِنُذِيقَهُمْ عَذَابَ الْخِزْيِ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَلَعَذَابُ الْآخِرَةِ أَخْزَى وَهُمْ لا يُنْصَرُونَ) (فصلت:16)
    (وَأَمَّا ثَمُودُ فَهَدَيْنَاهُمْ فَاسْتَحَبُّوا الْعَمَى عَلَى الْهُدَى فَأَخَذَتْهُمْ صَاعِقَةُ الْعَذَابِ الْهُونِ بِمَا كَانُوا يَكْسِبُونَ) (فصلت:17)
    ()فَكُلّاً أَخَذْنَا بِذَنْبِهِ فَمِنْهُمْ مَنْ أَرْسَلْنَا عَلَيْهِ حَاصِباً وَمِنْهُمْ مَنْ أَخَذَتْهُ الصَّيْحَةُ وَمِنْهُمْ مَنْ خَسَفْنَا بِهِ الْأَرْضَ وَمِنْهُمْ مَنْ أَغْرَقْنَا وَمَا كَانَ اللَّهُ لِيَظْلِمَهُمْ وَلَكِنْ كَانُوا أَنْفُسَهُمْ يَظْلِمُونَ) (العنكبوت:40)
    )فَلَمَّا رَأَوْهُ عَارِضاً مُسْتَقْبِلَ أَوْدِيَتِهِمْ قَالُوا هَذَا عَارِضٌ مُمْطِرُنَا بَلْ هُوَ مَا اسْتَعْجَلْتُمْ بِهِ رِيحٌ فِيهَا عَذَابٌ أَلِيمٌ) (الأحقاف:24)
    (تُدَمِّرُ كُلَّ شَيْءٍ بِأَمْرِ رَبِّهَا فَأَصْبَحُوا لا يُرَى إِلَّا مَسَاكِنُهُمْ كَذَلِكَ نَجْزِي الْقَوْمَ الْمُجْرِمِينَ) (الأحقاف:25)
    ان الكذب إشارات دالة على انهيار الأمم مهما بلغت من الحضارة والطغيان والقوة قال النبي r الكذب يهدي إلى الفجور والفجور يهدي إلى النار
    وان الكفر إشارات دالة على انهيار الأمم مهما بلغت من الحضارة والطغيان والقوة
    (وَضَرَبَ اللَّهُ مَثَلاً قَرْيَةً كَانَتْ آمِنَةً مُطْمَئِنَّةً يَأْتِيهَا رِزْقُهَا رَغَداً مِنْ كُلِّ مَكَانٍ فَكَفَرَتْ بِأَنْعُمِ اللَّهِ فَأَذَاقَهَا اللَّهُ لِبَاسَ الْجُوعِ وَالْخَوْفِ بِمَا كَانُوا يَصْنَعُونَ) (النحل:112)
    ()كَدَأْبِ آلِ فِرْعَوْنَ وَالَّذِينَ مِنْ قَبْلِهِمْ كَذَّبُوا بِآيَاتِنَا فَأَخَذَهُمُ اللَّهُ بِذُنُوبِهِمْ وَاللَّهُ شَدِيدُ الْعِقَابِ) (آل عمران:11)
    ويقول النبي r (والذي نفسي بيده لا يسمع بي أحد من هذه الأمة يهودي أو نصراني ثم يموت ولم يؤمن بالذي أرسلت به إلا كان من آهل النار)[11]
    ان الظلم إشارات دالة على انهيار الأمم مهما بلغت من الحضارة والطغيان والقوة يقول الله (وَتِلْكَ الْقُرَى أَهْلَكْنَاهُمْ لَمَّا ظَلَمُوا وَجَعَلْنَا لِمَهْلِكِهِمْ مَوْعِداً) (الكهف:59)
    (وَلا تَرْكَنُوا إِلَى الَّذِينَ ظَلَمُوا فَتَمَسَّكُمُ النَّارُ وَمَا لَكُمْ مِنْ دُونِ اللَّهِ مِنْ أَوْلِيَاءَ ثُمَّ لا تُنْصَرُونَ) (هود:113) (وَلا تَحْسَبَنَّ اللَّهَ غَافِلاً عَمَّا يَعْمَلُ الظَّالِمُونَ إِنَّمَا يُؤَخِّرُهُمْ لِيَوْمٍ تَشْخَصُ فِيهِ الْأَبْصَارُ) (ابراهيم:42)
    (وَكَذَلِكَ أَخْذُ رَبِّكَ إِذَا أَخَذَ الْقُرَى وَهِيَ ظَالِمَةٌ إِنَّ أَخْذَهُ أَلِيمٌ شَدِيدٌ) (هود:102) (فَأَخَذْنَاهُ وَجُنُودَهُ فَنَبَذْنَاهُمْ فِي الْيَمِّ فَانْظُرْ كَيْفَ كَانَ عَاقِبَةُ الظَّالِمِينَ وَجَعَلْنَاهُمْ أَئِمَّةً يَدْعُونَ إِلَى النَّارِ وَيَوْمَ الْقِيَامَةِ لا يُنْصَرُونَ) (القصص:41)
    ان نسيان الله وعدم تطبيق شريعته وتعدي حدود الله إشارات دالة على انهيار الأمم مهما بلغت من الحضارة والطغيان والقوة يقول تبارك وتعالى(فَلَمَّا نَسُوا مَا ذُكِّرُوا بِهِ فَتَحْنَا عَلَيْهِمْ أَبْوَابَ كُلِّ شَيْءٍ حَتَّى إِذَا فَرِحُوا بِمَا أُوتُوا أَخَذْنَاهُمْ بَغْتَةً فَإِذَا هُمْ مُبْلِسُونَ) (الأنعام:44)
    ان الفسق وإشاعة الفاحشة إشارات دالة على انهيار الأمم مهما بلغت من الحضارة والطغيان والقوة قال تبارك وتعالى (إِنَّا مُنْزِلُونَ عَلَى أَهْلِ هَذِهِ الْقَرْيَةِ رِجْزاً مِنَ السَّمَاءِ بِمَا كَانُوا يَفْسُقُونَ وَلَقَدْ تَرَكْنَا مِنْهَا آيَةً بَيِّنَةً لِقَوْمٍ يَعْقِلُونَ) (العنكبوت:35) (فلما جاء)فَلَمَّا جَاءَ أَمْرُنَا جَعَلْنَا عَالِيَهَا سَافِلَهَا وَأَمْطَرْنَا عَلَيْهَا حِجَارَةً مِنْ سِجِّيلٍ مَنْضُودٍ) (هود:82)
    يقول النبي صلى الله عليه وسلم فيما رواه عبد الله بن عمر انه r اقبل فقال (يا معشر المهاجرين خمس إذا ابتليتم بهن واعوذ بالله ان تدركوهن لم تظهر الفاحشة في قوم قط حتى يعلنوا بها إلا فشا فيهم الطاعون والأوجاع التي لم تكن مضت في أسلافهم الذين مضوا ولم ينقصوا المكيال والميزان إلا اخذوا بالسنين وشدة المؤنة وجور السلطان عليهم ولم يمنعوا زكاة أموالهم إلا منعوا القطر من السماء ولولا البهائم لم يمطروا ولم ينقضوا عهد الله وعهد رسوله إلا سلط الله عليهم عدوا من غيرهم فاخذ بعض ما في أيديهم وما لم تحكم أئمتهم بكتاب الله إلا جعل الله بأسهم بينهم) .
    ان الفساد في الأرض إشارات دالة على انهيار الأمم مهما بلغت من الحضارة والطغيان والقوة يقول الله تبارك وتعالى ()ظَهَرَ الْفَسَادُ فِي الْبَرِّ وَالْبَحْرِ بِمَا كَسَبَتْ أَيْدِي النَّاسِ لِيُذِيقَهُمْ بَعْضَ الَّذِي عَمِلُوا لَعَلَّهُمْ يَرْجِعُونَ) (الروم:41)
    عن مصير قارون وقد أتاه الله من الكنوز ما ان مفاتحه لتنؤ بالعصبة أولى القوة فلما بغى ونشر الفساد في الأرض وتجبر وطغى قال تعالى ()فَخَسَفْنَا بِهِ وَبِدَارِهِ الْأَرْضَ فَمَا كَانَ لَهُ مِنْ فِئَةٍ يَنْصُرُونَهُ مِنْ دُونِ اللَّهِ وَمَا كَانَ مِنَ الْمُنْتَصِرِينَ) (القصص:81)

    ان الربا إشارات دالة على انهيار الأمم مهما بلغت من الحضارة والطغيان والقوة يقول الله تبارك وتعالى (فَبِظُلْمٍ مِنَ الَّذِينَ هَادُوا حَرَّمْنَا عَلَيْهِمْ طَيِّبَاتٍ أُحِلَّتْ لَهُمْ وَبِصَدِّهِمْ عَنْ سَبِيلِ اللَّهِ كَثِيراً وَأَخْذِهِمُ الرِّبا وَقَدْ نُهُوا عَنْهُ وَأَكْلِهِمْ أَمْوَالَ النَّاسِ بِالْبَاطِلِ وَأَعْتَدْنَا لِلْكَافِرِينَ مِنْهُمْ عَذَاباً أَلِيماً) (النساء:161) (وَأَحَلَّ اللَّهُ الْبَيْعَ وَحَرَّمَ الرِّبا)(البقرة: من الآية275)
    )يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَذَرُوا مَا بَقِيَ مِنَ الرِّبا إِنْ كُنْتُمْ مُؤْمِنِينَ) (البقرة:278)
    (فَإِنْ لَمْ تَفْعَلُوا فَأْذَنُوا بِحَرْبٍ مِنَ اللَّهِ وَرَسُولِهِ وَإِنْ تُبْتُمْ فَلَكُمْ رُؤُوسُ أَمْوَالِكُمْ لا تَظْلِمُونَ وَلا تُظْلَمُونَ) (البقرة:279)
    ان جعل الدنيا اكبر الهموم إشارة دالة على انهيار الأمم مهما بلغت من الحضارة و الطغيان والقوة يقول الله تبارك وتعالى (مَنْ عَمِلَ صَالِحاً مِنْ ذَكَرٍ أَوْ أُنْثَى وَهُوَ مُؤْمِنٌ فَلَنُحْيِيَنَّهُ حَيَاةً طَيِّبَةً وَلَنَجْزِيَنَّهُمْ أَجْرَهُمْ بِأَحْسَنِ مَا كَانُوا يَعْمَلُونَ) (النحل:97)
    (مَنْ عَمِلَ سَيِّئَةً فَلا يُجْزَى إِلَّا مِثْلَهَا وَمَنْ عَمِلَ صَالِحاً مِنْ ذَكَرٍ أَوْ أُنْثَى وَهُوَ مُؤْمِنٌ فَأُولَئِكَ يَدْخُلُونَ الْجَنَّةَ يُرْزَقُونَ فِيهَا بِغَيْرِ حِسَابٍ) (غافر:40)
    يقول النبي r (من كانت الدنيا همه فرق الله عليه أمره وجعل فقره بين عينيه ولم يأته من الدنيا إلا ما كتب له ومن كانت الآخرة نيته جمع الله له أمره وجعل غناه في قلبه وأتته الدنيا وهي راغمة) ويقول النبي r فيما رواه انس بن مالك (ان الكافر إذا عمل حسنة أطعم بها طعمة من الدنيا وأما المؤمن فان الله يدخر له حسناته في الآخرة ويعقبه رزقا في الدنيا على طاعته) فالله سبحانه وتعالى لا يظلم خلقه أبدا مثقال ذرة بل يرزقهم ويبتليهم (مَنْ كَانَ يُرِيدُ الْعَاجِلَةَ عَجَّلْنَا لَهُ فِيهَا مَا نَشَاءُ لِمَنْ نُرِيدُ ثُمَّ جَعَلْنَا لَهُ جَهَنَّمَ يَصْلاهَا مَذْمُوماً مَدْحُوراً) (الاسراء وَمَنْ أَرَادَ الْآخِرَةَ وَسَعَى لَهَا سَعْيَهَا وَهُوَ مُؤْمِنٌ فَأُولَئِكَ كَانَ سَعْيُهُمْ مَشْكُوراً) (الاسراء:19) كُلّاً نُمِدُّ هَؤُلاءِ وَهَؤُلاءِ مِنْ عَطَاءِ رَبِّكَ وَمَا كَانَ عَطَاءُ رَبِّكَ مَحْظُوراً أنْظُرْ كَيْفَ فَضَّلْنَا بَعْضَهُمْ عَلَى بَعْضٍ وَلَلْآخِرَةُ أَكْبَرُ دَرَجَاتٍ وَأَكْبَرُ تَفْضِيلاً) (الاسراء:21
    وفي هذا تأكيد للتوجيه الرباني إذ قال تبارك وتعالى (وَابْتَغِ فِيمَا آتَاكَ اللَّهُ الدَّارَ الْآخِرَةَ وَلا تَنْسَ نَصِيبَكَ مِنَ الدُّنْيَا وَأَحْسِنْ كَمَا أَحْسَنَ اللَّهُ إِلَيْكَ وَلا تَبْغِ الْفَسَادَ فِي الْأَرْضِ إِنَّ اللَّهَ لا يُحِبُّ الْمُفْسِدِينَ) (القصص:77)
    ووعد جل وعلا وهو لا يخلف الميعاد فقال(وَعَدَ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا مِنْكُمْ وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ لَيَسْتَخْلِفَنَّهُمْ فِي الْأَرْضِ كَمَا اسْتَخْلَفَ الَّذِينَ مِنْ قَبْلِهِمْ وَلَيُمَكِّنَنَّ لَهُمْ دِينَهُمُ الَّذِي ارْتَضَى لَهُمْ وَلَيُبَدِّلَنَّهُمْ مِنْ بَعْدِ خَوْفِهِمْ أَمْناً يَعْبُدُونَنِي لا يُشْرِكُونَ بِي شَيْئاً وَمَنْ كَفَرَ بَعْدَ ذَلِكَ فَأُولَئِكَ هُمُ الْفَاسِقُونَ) (النور:55)
    وقال عز وجل مبينا بكل وضوح النهاية المثلى (مَنْ كَانَ يُرِيدُ الْحَيَاةَ الدُّنْيَا وَزِينَتَهَا نُوَفِّ إِلَيْهِمْ أَعْمَالَهُمْ فِيهَا وَهُمْ فِيهَا لا يُبْخَسُونَ) (هود:15)
    وعندما تتنكب الأمة الطريق وتقلد الأمم الكافرة في التركيز على الدنيا وعدم ابتغاء وجه الله وعدم الطمع في الآخرة يجعل الأمم الكافرة وغيرها تستسهل السيطرة على الأمة الإسلامية وثرواتها ففيما رواه ثوبان رضي الله عنه مصداقية ذلك ان الرسول r قال(يوشك الأمم ان تتداعى عليكم كما تتداعى الأكلة إلى قصعتها قال قائل ومن قلة نحن يومئذ ؟ قال: بل انتم كثير ولكنكم غثاء كغثاء السيل ولينزعن الله من صدور عدوكم المهابة منكم وليقذفن الله في قلوبكم الوهن فقال قائل يا رسول الله وما الوهن؟ قال : حب الدنيا وكراهية الموت)[12]
    إن الإعراض عن دين الله إشارة دالة على انهيار الأمم مهما بلغت من الحضارة و الطغيان والقوة (وَلَنُذِيقَنَّهُمْ مِنَ الْعَذَابِ الْأَدْنَى دُونَ الْعَذَابِ الْأَكْبَرِ لَعَلَّهُمْ يَرْجِعُونَ) (السجدة:21)
    ويقول تبارك وتعلى ()لَقَدْ كَانَ لِسَبَأٍ فِي مَسْكَنِهِمْ آيَةٌ جَنَّتَانِ عَنْ يَمِينٍ وَشِمَالٍ كُلُوا مِنْ رِزْقِ رَبِّكُمْ وَاشْكُرُوا لَهُ بَلْدَةٌ طَيِّبَةٌ وَرَبٌّ غَفُورٌ فَأَعْرَضُوا فَأَرْسَلْنَا عَلَيْهِمْ سَيْلَ الْعَرِمِ وَبَدَّلْنَاهُمْ بِجَنَّتَيْهِمْ جَنَّتَيْنِ ذَوَاتَيْ أُكُلٍ خَمْطٍ وَأَثْلٍ وَشَيْءٍ مِنْ سِدْرٍ قَلِيلٍ) (سـبأ:16)
    ان جحود ونكران نعمة الله إشارات دالة على انهيار الأمم مهما بلغت من الحضارة والطغيان والقوة يقول الله تبارك وتعالى (وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِنْ شَكَرْتُمْ لَأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِنْ كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ) (ابراهيم:7)
    (وَلَوْ بَسَطَ اللَّهُ الرِّزْقَ لِعِبَادِهِ لَبَغَوْا فِي الْأَرْضِ وَلَكِنْ يُنَزِّلُ بِقَدَرٍ مَا يَشَاءُ إِنَّهُ بِعِبَادِهِ خَبِيرٌ بَصِيرٌ) (الشورى:27)
    وقال النبي r (ان اكثر ما أخاف عليكم ما يخرج الله لكم من بركات الأرض) ويقول أيضا(ان الرجل ليحرم الرزق بالذنب يصيبه) وإجمالا فان الذنوب والمعاصي إشارات دالة على انهيار الأمم مهما بلغت من الحضارة والطغيان والقوة يقول الله تبارك وتعالى (وَمَا أَصَابَكُمْ مِنْ مُصِيبَةٍ فَبِمَا كَسَبَتْ أَيْدِيكُمْ وَيَعْفُو عَنْ كَثِيرٍ) (الشورى:30)
    وهي سنن لله سبحانه وتعالى لتسير الحياة والانسان والكون حسب المقدّر لها فاطوار الامم البشرية ابلغنا بها النبي r ففي الحديث في مسند الإمام احمد قال e ( تكون النبؤة فيكم ما شاء الله ان تكون ثم يرفعها الله إذا شاء ان يرفعها ثم تكون خلافة على منهاج النبؤة فتكون ما شاء الله ان تكون ثم يرفعها إذا شاء الله ان يرفعها ثم تكون ملكا عاضا فيكون ما شاء الله ان يكون ثم يرفعها إذا شاء ان يرفعها ثم تكون ملكا جبريا فتكون ما شاء الله ان تكون ثم يرفعها إذا شاء ان يرفعها ثم تكون خلافة على منهاج النبؤة ثم سكت) وما يجري من حولنا يسير بهذا الانجاه ان شاء الله وسنأتي على بعض التفاصيل بإذن الله . فهذه والله علامات واضحة لانهيار القوى الكبرى وعودة بروز الخلافة على منهاج النبؤة لتشمل بالعدل والرحمة الارض كلها .
    وفي الاخير يكون من المفيد لمن اراد ان يستزيد ان يراجع كتبنا حول مثل هذه الامور ومنها ( أكاذيب الارهابي رامسفيلد ) و( المعجزة المتجددة في عصرنا – بعض مظاهر انتشار الاسلام بعد احداث 11 سبتمبر والمجلد الثاني بعد الاساءة الى رسول الله صلى الله عليه واله وصحبه وسلم ) وكتاب (كتاب أبشركم باقتراب سقوط الولايات المتحدة الأمريكية والحلف الإرهابي العالمي ) وغيرها من المشاركات على منديات الفلوجة الاسلامية عند عودتها بإذن الله والخاصة بمثل هذا الباب مع الدعاء والمحبة .
    فقووا إيمانكم وأكثروا من ذكرالله وما عند الله وما أعد الله لعباده المجاهدين المؤمنين في الجنة!!
    اللهم نسألك رضاك والجنة ونعوذ بك من سخطك والنار!! اللهم حرم جلودنا على النار!!
    اللهم اجعلنا من عتقاء هذا الشهر وشهر رمضان الكريم من النار!!
    اللهم انك عفو رحيم كريم فاعف عنا يا كريم يا رحيم.
    إن الله جل جلاله يبسط يده الشريفة بالنهار ليتوب مسيء الليل ويبسط يده الشريفة بالليل ليتوب مسيء النهار فلنغتنم فرص العمل اليسير بالأجر العظيم ولتعلم كل العلم إنهم  ( بسم الله الرحمن الرحيم " يُرِيدُونَلِيُطْفِئُوا نُورَ اللَّهِ بِأَفْوَاهِهِمْ وَاللَّهُ مُتِمُّ نُورِهِ وَلَوْكَرِهَ الْكَافِرُونَ هُوَ الَّذِي أَرْسَلَ رَسُولَهُ بِالْهُدَى وَدِينِ الْحَقِّلِيُظْهِرَهُ عَلَى الدِّينِ كُلِّهِ وَلَوْ كَرِهَ الْمُشْرِكُونَ")وسبحانك اللهموبحمدك لا إله إلا أنت وأستغفرك وأتوب إليك وصلى الله على سيدنا محمد وآله وصحبهوسلم تسليماً كثيرا ًأخوكم الواثق بنصر الله أبو عبدالرحمن اليافعي .



    [1] الآية 47 من سورة الروم

    [2] الآية 131 من سورة الأنعام

    [3] الآية 59 من سورة القصص

    [4] الآية 40 من سورة العنكبوت

    [5] الآية 99 من سورة الأعراف

    [6] الآية 45 من سورة النحل

    [7] الآية 15 من سورة فصلت

    [8] انظر تصريحات البروفيسور مايك بيلينغ أستاذ الكيمياء الطبيعية في جامعة ليدز بشمال إنكلترا أثناء موجة الحر التي اجتاحت أوربا وأهلكت الآلاف منهم من جراء الإرهاق المصاحب لارتفاع درجة الحرارة وزيادة نسبة التلوّث في الجو فقد قال أثناء اجتماع للرابطة البريطانية لتطوير العلوم ( ان العالم سيشهد زيادة في الأحداث المناخية المتطرفة) وان ( ملايين الناس سيموتون نتيجة لأحداث مناخية متطرفة) ووصف التلوّث الجوي بأنه أشيه بالطاعون الذي يستشري في ربوع الكوكب ويزداد سؤا في نصف الكرة الشمالي الصناعي عنه في النصف الجنوبي – صحيفة القدس العربي لندن يوم 24 رجب 1425هـ الموافق 9سبتمبر 2004م

    [9] انظر لمزيد من التفاصيل فصل الزلازل في كتاب بشراك ياقدس مكتبة مدبولي مصر للاستاذ محمد عيسى داود.

    [10] انظر كنز الذهب لمحمد عيسى داود

    [11] أخرجه مسلم

    [12] رواه احمد سلسلة الأحاديث الصحيحة للألباني
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2007-10-03
  3. abofares

    abofares قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2007-01-18
    المشاركات:
    5,374
    الإعجاب :
    1
    أقولك أروح اقرأ القرآن الكريم وأصلي
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2007-10-04
  5. المرهب

    المرهب عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2007-05-17
    المشاركات:
    1,100
    الإعجاب :
    0
    نعم أخي العزيز ابو فارس ,,إننا في مفترق طرق....

    الثبات الثبات ....فمن أراد النجاة فليكن قلبا وقالبا ..مع من على الجهاد..حتى يكون بعيدا جدا..

    عن الاشياءالمتشابهات...ف المجاهدين ..هم من على المنهج السليم...ولاتكونوا إخواني

    في الوسط فتقعوا في المحظورات ..فتهلكوا...والدين سيعود سيعود كما كان بإذن الله.

    هذه من البشارات القادمة وبقوة ويعلمها جيدا جدا اهل العلم ,,,,
     

مشاركة هذه الصفحة