(( فيديو))....عبادة الشيعة..للأصنام..والشجر والقبور...!

الكاتب : الحر الأشقر   المشاهدات : 1,005   الردود : 11    ‏2007-10-03
حالة الموضوع:
مغلق
      مشاركة رقم : 1    ‏2007-10-03
  1. الحر الأشقر

    الحر الأشقر عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2006-09-20
    المشاركات:
    287
    الإعجاب :
    0
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2007-10-03
  3. Umar_almukhtar

    Umar_almukhtar قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2006-05-28
    المشاركات:
    6,564
    الإعجاب :
    0
    بصراحة !!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!؟

    دين كوكتيل


    لا يوجد حرام ولا شرك في دينهم
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2007-10-03
  5. الشمطري

    الشمطري عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2007-05-31
    المشاركات:
    1,908
    الإعجاب :
    0
    ابدعت يااخي بارك الله فيك
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2007-10-03
  7. إمام مسجد

    إمام مسجد عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2007-09-30
    المشاركات:
    1,242
    الإعجاب :
    0
    أيها الحر الاشقر

    ما هو تعريف العبادة عندك ؟!

    وما مكانة النية في تعريفها ؟!

    وهل يعقل ان يقال ان المسلم
    يعبد الكعبة !!!!
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2007-10-03
  9. شيعي معتدل

    شيعي معتدل عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2006-02-04
    المشاركات:
    2,401
    الإعجاب :
    4

    أسئلة في الصميم

    أنت تستحق إمامة بلد بكامله لا إمامة مسجد فقط

    بارك الله فيك
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2007-10-04
  11. سواح يمني

    سواح يمني قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2007-03-05
    المشاركات:
    3,958
    الإعجاب :
    0
    حين يكون للجهل والغباء عنوان فعنوانه مثل هذه الأسطر !!!



    وافق شن طبقة
    و
    شبيه الشيء منجذب إليه !!
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2007-10-04
  13. dark wall

    dark wall عضو

    التسجيل :
    ‏2007-09-07
    المشاركات:
    145
    الإعجاب :
    0
    هذا الرد ل امام مسجد عندما سال (ماهو تعريف العباده وما امكانية النيه في تعريفها)

    ,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,
    ما هو تعريف العبادة عندك ؟!


    وما مكانة النية في تعريفها ؟!هذا هو تعريف العبادة، العبادة: هي اسم جامع لكل ما يحبه الله ويرضاه من الأقوال والأعمال الباطنة والظاهرة، هذا هو تحديد تعريف العبادة: اسم جامع، يعني: اسم يجمع كل ما يحبه الله ويرضاه، سواء كان هذا الذي يرضاه الله قولا أو عملا، وسواء كان باطنا أو ظاهرا، سواء كان من أعمال القلوب، أو من أعمال الجوارح، أو من أقوال اللسان.

    فكله داخل في مسمى العبادة، ما دام هذا الشيء يحبه الله ويرضاه فهو عبادة، كل شيء يحبه الله ويرضاه فهو عبادة، سواء كان قولا أو عملا، وسواء كان باطنا أو ظاهرا، سواء كان من أقوال اللسان أو من أقوال القلب، سواء كان قول القلب أو قول اللسان، أو عمل القلب أو عمل الجوارح، كله داخل في مسمى العبادة ما دام هذا الشيء يحبه الله ويرضاه.

    وبعبارة أخرى تقول: العبادة هي امتثال لأوامر الله واجتناب نواهيه، هي أداء الفرائض والابتعاد عن المحرمات، أداء الواجبات وترك المحرمات، أداء الواجبات التي أوجبها الله قولا أو فعلا، باطنا أو ظاهرا، ترك المحرمات التي حرمها الله قولا أو فعلا، باطنا أو ظاهرا، ثم مثل المؤلف -رحمه الله- قال: فالصلاة والزكاة والصيام والحج كل هذه من أنواع العبادة.

    فالصلاة فيها أعمال القلوب وأعمال الجوارح، أعمال القلوب الإنسان يخلص عمله لله، وأقوال اللسان فيها ذكر وقراءة، تسبيح وتهليل.

    والزكاة كذلك: إعطاء وعقيدة، والصيام كذلك: إمساك بنية، والحج وصدق الحديث وأداء الأمانة، وبر الوالدين وصلة الأرحام، والوفاء بالعهود، والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، كل هذا عبادة.

    والجهاد: جهاد الكفار عبادة، جهاد المنافقين عبادة، الإحسان إلى الجار عبادة، الإحسان إلى اليتيم، الإحسان إلى المسكين، الإحسان إلى المملوك من الآدميين، الإحسان إلى المملوك من البهائم، دعاء الله عبادة، الذكر عبادة، القراءة عبادة.

    وكذلك أيضا أعمال القلوب، مثل لأعمال القلوب: حب الله ورسوله، العمل عمل قلبي، خشية الله عمل قلبي، والإنابة إلى الله عمل قلبي، إخلاص الدين عمل قلبي، الصبر لحكم الله عمل قلبي، الشكر لنعم الله بالقلب عمل قلبي، الرضا بقضاء الله عمل قلبي، التوكل على الله يجمع أمرين: يجمع فعل الأسباب، وتفويض الأمر إلى الله. الرجاء لرحمة الله، الخوف من عذابه، كل ذلك من العبادة.

    والخلاصة أن العبادة تشمل أعمال القلوب وأعمال الجوارح، وأقوال القلب وأقوال اللسان، أقوال اللسان مثل: الذكر وتلاوة القرآن، والتسبيح والتهليل والتكبير، والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، والدعوة إلى الله.

    أقوال القلب مثل: إقراره وتصديقه، إقرار القلب وتصديقه، الإقرار والتصديق عمل القلب مثلما سبق، حب الله ورسوله، خشية الله، الإنابة إليه، إخلاص الدين، الصبر الشكر الرضا الرجاء الخوف، كل هذه أعمال القلوب.

    أعمال الجوارح: كالصلاة والزكاة والصيام والحج، صدق الحديث أيضا هذه من أقوال اللسان.

    فالخلاصة أن العبادة تشمل كل شيء جاء به الشرع يفعله الإنسان، يفعل ما أمر به الشرع، وينتهي عما نهى عنه الشرع، سواء كان هذا الذي أمر به الشرع، أو نهى عنه الشرع، قولا أو فعلا، وسواء كان من أقوال اللسان، أو من أقوال القلوب، وسواء كان من أعمال القلوب، أو من أعمال الجوارح، نعم.

    عبادة الله وحده لا شريك !!!

    عرفت ما معنى العباده ان لا اسجد لشئ سواه لا لشجر او صنم او القبور
    !!!!


    يقرر ابن تيمية رحمه الله أن تعظيم القبور من أعظم أسباب الشرك، وهو ذريعة وطريق موصلة إلى تعظيم المقبورين من دون الله فيمن كان قبلنا، فقد قال الله عزّ وجل عن قوم نوح: {وَقَالُوا لَا تَذَرُنَّ آلِهَتَكُمْ وَلَا تَذَرُنَّ وَدّاً وَلَا سُوَاعاً وَلَا يَغُوثَ وَيَعُوقَ وَنَسْراً * وَقَدْ أَضَلُّوا كَثِيراً وَلَا تَزِدِ الظَّالِمِينَ إِلَّا ضَلَالاً} [نوح: 23 - 24] .
    قال ابن عباس(240) رضي الله عنهما: (كان هؤلاء قوماً صالحين في قوم نوح لما ماتوا عكفوا على قبورهم، فطال عليهم الأمد، فصوروا تماثيلهم ثم عبدوهم) (241).
    قال ابن تيمية رحمه الله: (وقد كان أصل عبادة الأوثان من تعظيم القبور)(242) ، ولذلك كان هذا التعظيم للقبور من دين المشركين، ومن عمل أهل الكتاب، وقد أمرنا بمخالفة أهل الكتاب والمشركين أصحاب الجحيم(243) .
    إن المأمور به في شريعة الإسلام هو عمارة المساجد لا بناء المشاهد على القبور، لكن الذين يعظمون القبور: يعمرون المشاهد، ويعطلون المساجد مضاهاة للمشركين، ومخالفة للمؤمنين، وقد قال الله تبارك وتعالى: {قُلْ أَمَرَ رَبِّي بِالْقِسْطِ وَأَقِيمُواْ وُجُوهَكُمْ عِندَ كُلِّ مَسْجِدٍ } [الأعراف: 29] .
    ولم يقل عند كل مشهد.
    وقال تعالى: { مَا كَانَ لِلْمُشْرِكِينَ أَن يَعْمُرُواْ مَسَاجِدَ الله شَاهِدِينَ عَلَى أَنفُسِهِمْ بِالْكُفْرِ أُوْلَئِكَ حَبِطَتْ أَعْمَالُهُمْ وَفِي النَّارِ هُمْ خَالِدُونَ * إِنَّمَا يَعْمُرُ مَسَاجِدَ اللّهِ مَنْ آمَنَ بِاللّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ وَأَقَامَ الصَّلاَةَ وَآتَى الزَّكَاةَ وَلَمْ يَخْشَ إِلاَّ اللّهَ فَعَسَى أُوْلَـئِكَ أَن يَكُونُواْ مِنَ الْمُهْتَدِينَ } [التوبة: 17 - 18] .
    ولم يقل: إنما يعمر مشاهد القبور، بل عمار المشاهد يخشون بها غير الله، ويرجون غير الله.
    وقال تعالى: { وَأَنَّ الْمَسَاجِدَ لِلَّهِ فَلَا تَدْعُوا مَعَ اللَّهِ أَحَداً} [الجن: 18] ، ولم يقل: وأن المشاهد لله.
    وقال - سبحانه -: { فِي بُيُوتٍ أَذِنَ اللَّهُ أَن تُرْفَعَ وَيُذْكَرَ فِيهَا اسْمُهُ يُسَبِّحُ لَهُ فِيهَا بِالْغُدُوِّ وَالْآصَالِ * رِجَالٌ لَّا تُلْهِيهِمْ تِجَارَةٌ وَلَا بَيْعٌ عَن ذِكْرِ اللَّهِ وَإِقَامِ الصَّلَاةِ وَإِيتَاء الزَّكَاةِ } [النور: 36 - 37]
    .
    قال ابن تيمية رحمه الله: (علم بالنقل المتواتر، بل علم بالاضطرار من دين الإسلام أن رسول الله صلّى الله عليه وسلّم شرع لأمته عمارة المساجد بالصلوات، والاجتماع للصلوات الخمس، ولصلاة الجمعة والعيدين، وغير ذلك، وأنه لم يشرع لأمته أن يبنوا على قبر نبي ولا رجل صالح لا من أهل البيت ولا من غيرهم لا مسجداً ولا مشهداً، ولم يكن على عهده صلّى الله عليه وسلّم مشهد مبني على قبر...)(244) .
    وأما جعل بناء المساجد على القبور من الدين فهذا ليس بصحيح، وهي دعوى تحتاج إلى دليل بل هي مناقضة للدليل، وكل الأدلة القرآنية والأدلة من أقوال المصطفى صلّى الله عليه وسلّم تخالف القول بجواز البناء على القبور، والصلاة إليها، بل الأدلة تحذر من هذا الفعل أشد التحذير، وحكم شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله على الأدلة التي تنهى عن اتخاذ القبور مساجد بالتواتر، فحين ذكر المحدثات من الأمور في تعظيم القبور قال: (منها: الصلاة عند القبور مطلقاً، واتخاذها مساجد، وبناء المساجد عليها، فقد تواترت النصوص عن النبي صلّى الله عليه وسلّم بالنهي عن ذلك، والتغليظ فيه)(245) .
    ومما ورد في النهي عن ذلك: ما رواه جندب بن عبد الله(246) رضي الله عنه قال: سمعت النبي صلّى الله عليه وسلّم قبل أن يموت بخمس وهو يقول: «إني أبرأ إلى الله أن يكون لي منكم خليل، فإن الله قد اتخذني خليلاً، كما اتخذ الله إبراهيم خليلاً، ولو كنت متخذاً من أمتي خليلاً، لا تخذت أبا بكر خليلاً، ألا وإن من كان قبلكم كانوا يتخذون قبور أنبيائهم وصالحيهم مساجد، ألا فلا تتخذوا القبور مساجد. إني أنهاكم عن ذلك»(247) .
    وعن عائشة (ت - 58هـ) رضي الله عنه قالت: (لما نُزل برسول الله صلّى الله عليه وسلّم طفق يطرح خميصة له على وجهه، فإذا اغتم بها كشفها، فقال وهو كذلك: «لعنة الله على اليهود والنصارى اتخذوا قبور أنبيائهم مساجد»(248) .وعن أبي هريرة (ت - 57هـ) رضي الله عنه أن رسول الله صلّى الله عليه وسلّم قال: «قاتل الله اليهود اتخذوا قبور أنبيائهم مساجد»(249) ، وفي رواية لمسلم (ت - 261هـ) : «*** الله اليهود والنصارى اتخذوا قبور أنبيائهم مساجد»(250) .وعن عبد الله بن مسعود(251) رضي الله عنه أن النبي صلّى الله عليه وسلّم قال: «إن من أشرار الناس من تدركهم الساعة وهم أحياء، والذين يتخذون القبور مساجد»(252) .
    ولما ذكرت أم سلمة(253) الكنيسة بأرض الحبشة، وذكرت ما فيها من التصاوير قال صلّى الله عليه وسلّم: «إن أولئك إذا كان فيهم الرجل الصالح فمات بنوا على قبره مسجداً وصوروا فيه تلك الصور، فأولئك شرار الخلق عند الله يوم القيامة»(254) .
    وقال - عليه الصلاة والسلام -: «اللهم لا تجعل قبري وثناً يعبد، اشتد غضب الله على قوم اتخذوا قبور أنبيائهم مساجد»(255) .وقال صلّى الله عليه وسلّم: «لا تصلوا إلى القبور ولا تجلسوا عليها»(256) .
    ومن هذه الأحاديث يرد ابن تيمية رحمه الله على من جعل من الدين اتخاذ القبور مساجد، فهل من الدين أن يذكر الرسول صلّى الله عليه وسلّم عمل الأمم السابقة، ويحذر منه، وينهى عنه.
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2007-10-04
  15. dark wall

    dark wall عضو

    التسجيل :
    ‏2007-09-07
    المشاركات:
    145
    الإعجاب :
    0
    ومن ناحية سؤالك يا امام مسجد عن هذا (وهل يعقل ان يقال ان المسلم
    يعبد الكعبة !!!!)....





    ههههههههههههههههههههههههههههههه


    وهذا السوال يدل على ذكائك المفرط !!!!!!


    قوله تعالى : { فول وجهك شطر المسجد الحرام وحيثما كنتم فولوا وجوهكم شطره }
    الشطر في اللغة يقال على النصف من الشيء , ويقال على القصد , وهذا خطاب لجميع المسلمين , من كان منهم معاينا للبيت , ومن كان غائبا عنه .

    وذكر الباري سبحانه المسجد الحرام , والمراد به البيت , كما ذكر في قوله تعالى : { وإذ جعلنا البيت مثابة للناس وأمنا }
    الكعبة , والمراد به الحرم , لأنه تعالى خاطبنا بلغة العرب , وهي تعبر عن الشيء بما يجاوره أو بما يشتمل عليه ; وإنما أراد سبحانه أن يعرف أن من بعد عن البيت فإنه يقصد الناحية لا عين البيت , فإنه يعسر [ نظره و ] قصده ; بل لا يمكن أبدا إلا للمعاين , وربما التفت المعاين يمينا أو شمالا فإذا به قد زهق عنه , فاستأنف الصلاة ; وأضيق ما تكون القبلة عند معاينة القبلة .


    ما قال الله اسجد للقبر او دميه او شجره يا بدعه !!!!

    الله المستعان
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2007-10-04
  17. عمـــــر

    عمـــــر مشرف_المجلس الإسلامي مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2006-06-15
    المشاركات:
    12,652
    الإعجاب :
    1
    رفع الله قدرك ايها الحر

    انك لحر فعلا​
     
  18.   مشاركة رقم : 10    ‏2007-10-04
  19. الحر الأشقر

    الحر الأشقر عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2006-09-20
    المشاركات:
    287
    الإعجاب :
    0

    بدع لاحدود لها

    كل يوم أختراع
     
حالة الموضوع:
مغلق

مشاركة هذه الصفحة