هل الموضوعية ممكنة ؟!

الكاتب : إمام مسجد   المشاهدات : 1,279   الردود : 13    ‏2007-10-03
حالة الموضوع:
مغلق
      مشاركة رقم : 1    ‏2007-10-03
  1. إمام مسجد

    إمام مسجد عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2007-09-30
    المشاركات:
    1,242
    الإعجاب :
    0
    هل رأيت عبر التاريخ أن معركة تاريخية قد نشبت ,حين كتبها طرفاها, قد ‏أرخوها بنفس التناول وبنفس التعاطي وبنفس الحدث؟!!هذا لم يحدث قط ‏ليس فقط في نزاعات قتالية بل حتى في تجاذبات كلامية.‏

    بل هل رأيت خطيبا شيعيا يستشهد بكلام ابن تيمية في أمر ايجابي
    ومستحيل أن تجد خطيبا وهابيا يستشهد بكلام للإمام الخميني في أمر ‏ايجابي.رغم أن كليهما يزعم الموضوعية والعدل والإنصاف!!‏

    يذكر جودت سعيد في كتابه "اقرأ وربك الأكرم":انه في حديقة أطفال أخذ ‏أحد الأطفال يزعق من غير توقف وصادف إن جدته –وهي مديرة ‏المدرسة-كانت في الصف فقالت للخادمة :" لو لم يكن حفيدي لقلت انه ‏مزعج ,أما وانه حفيدي فأقول:أن لديه موهبة قيادية!!‏
    الموضوعات ليست كالمعادلات الرياضية أو المعادلات الكيميائية حتى ‏يكون الحكم الموضوعي فيها صرف قح ‏.
    إنما الموضوعات تحاكي العقل والوجدان معا فتحدث تفاعلات داخلية تمس ‏‏ وتستحث أحداث وخبرات ومواقف سابقة..والإنسان مثل النبتة تتأثر ‏بالتربة والمناخ والسُقيا ,فبالتالي تحدث تباينات متفاوتة ,فثمرة البرتقال ليس ‏كله على درجة واحدة من الجودة والنكهة وهكذا كل الموجودات.‏

    كثيرا منا يتوهم انه موضوعي في أحكامه وهو لا يدري أن البيانات التي ‏أُدخلت منذ طفولته في اللاشعور المضمر واللاوعي الخفي والعقل الباطن ‏الكائن هناك ,هي التي تتحكم وتُحكم وتوجه وتقود من وراء حجاب وتفصل ‏في الموضوع.‏

    الموضوعية ليست مجرد ميل قلبي إلى ذلك إنما ميل فكري وعقلي لأن ‏البيانات الأولية منذ الطفولة عبَّدَت طريقا للتفكير ودشنت ونصبّت معايير ‏ومقاييس وموازين ووحدات قياس, ومن الصعب تجاوز تلك المسارات ‏والأخاديد المشقوقة في البنية التحتية للتفكير لكل مريد للإنصاف.‏

    الإنسان لا يستطيع أن يحكم على شيء بأنه كبير أو صغير إلا على أساس ‏معيار ثالث خارجي أو ذهني .كذلك الإنسان لا يستطيع أن يحكم على أي ‏موضوع إلا على أساس قبليات ذهنيه من معايير ومقاييس وموازين وأقيسة ‏ومناهج.هذه المعايير والأقيسة هي نفسها مشيَّدة من حدوثات سابقة وهي ‏ليست علمية مستقلة إنما متعلقة بالذات العارفة. فهي مجرد اعتبارات ذاتية، ‏وليس ثمة حقيقة مطلقة،فمقولات العقل الإنساني شيء والشيء نفسه ‏شيء آخر تماما.‏

    هناك ما يسمى عند علماء النفس بـ"الحقيقة النفسانية"وهي قد لا تنطبق مع" ‏الحقيقة الخارجية "أو"الحقيقة الحقيقية"أو"الحقيقة الواقعية"‏

    ‏ يقول كارل يونغ العالم النفساني السويسري المعروف (أي اعتقاد متشبّث ‏به لزمن طويل وبشكل متسع بالضرورة يبرهن نوعا ما عن وجوب كونه ‏حقيقي بمعنى حقيقي نفسانيا)‏

    فلا يتوهم متوهم أن الموضوعية هي "معرفية " بمجرد أن يعرفها المتلقي ‏يصبح موضوعيا
    فالموضوعية تحتاج إلى "معرفة"و"صدق مع الذات"و"عدل"و"طهارة ‏نفسية روحية"و"خوف من الله"و"شجاعة أدبية"و"قوة عقلية"و"عزيمة ‏صلبة"و"تحرير جوّاني من العبودية"والأهم من كل ذلك "البعد عن ‏الجماهير"!!‏
    حتى من بلغ مقامات العرفان ومسالك التصوف والتقوائية والنزاهة ‏والعقلانية لم يستطع الوصول لها بالكامل,لذلك المقامات غير متناهية.‏

    يقول ستوارت ميل : (إن بعض العلماء يهمل ما يرى , وبعضهم الآخر ‏يضيف إلى ما يراه بعينيه مما تخيله فيخلط بين الحقيقة والخيال)‏

    كما يقول كونديلاك : (عقل الإنسان يشبه المرآة غير المستوية التي تعكس ‏خواصها على الأشياء المختلفة وتشوهها وتجعلها تبدو قبيحة ,إن أفكارنا ‏صور عن أنفسنا أكثر من كونها صور للأشياء)‏
    وكذلك سيبونوزا يرى: أن قرارات العقل سوى رغبات وليس في العقل ‏
    إرادة مطلقة أو حرة.‏


    الموضوعية تتفاوت حسب موضوعاتها ,فان كانت في الأشياء فهي يسيرة ‏‏,وإن كانت في الأشخاص فقد تصعب قليلا ,وإن كانت في الأفكار فقد ‏تصعب كثيرا ,وإن كانت في العقائد فقد تكون شبه مستحيلة!!‏



    فالمؤدلج في بحوثه –التي يدعي إنها علمية- يضع "نتيجة " يريد الوصول ‏إليها ثم يبدأ يبحث عن "مقدماتها"المفضية لها..ويلوي أعناق النصوص ‏حيث مالت به رياح الهوى (أرأيت من اتخذ إلهه هواه)‏
    فبندول البوصلة يتجه به- قربة إلى الله!!- تجاه المذهب والجماعة والشيخ ‏والسلف والأنا والعادة..وكل منا خاضع راكع لسلطة ما

    فالموضوعية البيضاء الناصعة الخالصة النقية وهم من الأوهام
    وادعاء الإنسان انه ابن الدليل ينحني له ويركع ويسجد له هو محض هراء‏
    فالإنسان ابن شرعي وغير شرعي لثقافته وتربيته وبيئته ونوازعه النفسانية ‏وأناه الحاضرة المندَّكة بين جنبيه.‏

    نحن نرى ما نراه ، لأننا نريد أن نراه‏
    ولكن تتعامى الذات وتلون الحقائق بمصبغتها وتتلون كما يتلون الماء بلون ‏الآنية
    تصبح ألأفكاره جزءا من الذاتوية,والذاتوية والوجدانية جزءا من ‏ألأفكاره,فيتخامران ويتجامعان ويتغاشيان ويتوالدان الخدج.‏

    فالذات ترى نفسها الأجمل والأفضل والأخير والأجود والأحق والأصفى
    لهذا إن الحقيقة نسبية‏

    لأن طبيعة البشر الظلم والجهل والطغيان والتعدي(إن الإنسان لظلوم ‏كفار)(كلا أن الإنسان ليطغى إن رآه استغنى).‏

    فالذاتوية هي الأصل ,لذلك استوجب المجاهدة والقمع والتهذيب


    يقولون :إن الذي يسكن داخل الغابة لا يراها جيدا ,إنما يراها من كان ‏خارجها. ‏


    ممكن القول:‏
    أن أقرب الناس إلى الحياد هم الواعون بعدم إمكانية الحياد,وأكثر الناس ‏جورا على الحياد هم المدعون بالحياد والموضوعية والإنصاف,لان العاقل ‏خصيم نفسه,فمن ظن في نفسه عدم الحياد كان ذلك حاضرا في ذهنه ‏متحرزا, فيتموضع, فيسعى إلى تحقيق اقرب مقاربة للحياد والتوازن ‏والعكس بالعكس.‏
    لذلك قلنا بأن أكثر الناس بعدا عن الموضوعية هم المؤدلجون الدوغمائيون ‏أصحاب الطائفة المنصورة والفرقة الناجية وأرباب خير الأمم‏


    فإذا أردت الحقيقة فاسلك طريقها بكل نفسك


    ‏(ولن تصل !!)‏​
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2007-10-03
  3. Umar_almukhtar

    Umar_almukhtar قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2006-05-28
    المشاركات:
    6,564
    الإعجاب :
    0
    رأيته كلام فلسفي ولكل فلسفته
    ولكن رايت التعقيب عن هذه الجملة
    وبما ان المجلس مجلس ديني وهو مناقشة امور عقدية
    وبما ان الحق واحد ولا يتعدد
    وأنا نفسي نشأت على عقيدة ليست هي عقيدتي الان أسأل الله المغفرة فوجدت ان الحق لا يتعدد
    وبما ان الحق واحد فعلينا ان نجد ونبحث حتى نجده ولدينا معيار ولله الحمد وهو كتاب الله وسنة رسوله

    وقد قال رسول الله صلى الله عليه وسلم

    حَدَّثَنَا إِسْمَاعِيلُ بْنُ بِشْرِ بْنِ مَنْصُورٍ وَإِسْحَاقُ بْنُ إِبْرَاهِيمَ السَّوَّاقُ قَالاَ حَدَّثَنَا عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ مَهْدِىٍّ عَنْ مُعَاوِيَةَ بْنِ صَالِحٍ عَنْ ضَمْرَةَ بْنِ حَبِيبٍ عَنْ عَبْدِ الرَّحْمَنِ بْنِ عَمْرٍو السَّلَمِىِّ أَنَّهُ سَمِعَ الْعِرْبَاضَ بْنَ سَارِيَةَ يَقُولُ وَعَظَنَا رَسُولُ اللَّهِ -صلى الله عليه وسلم- مَوْعِظَةً ذَرَفَتْ مِنْهَا الْعُيُونُ وَوَجِلَتْ مِنْهَا الْقُلُوبُ فَقُلْنَا يَا رَسُولَ اللَّهِ إِنَّ هَذِهِ لَمَوْعِظَةُ مُوَدِّعٍ فَمَاذَا تَعْهَدُ إِلَيْنَا قَالَ « قَدْ تَرَكْتُكُمْ عَلَى الْبَيْضَاءِ لَيْلُهَا كَنَهَارِهَا لاَ يَزِيغُ عَنْهَا بَعْدِى إِلاَّ هَالِكٌ مَنْ يَعِشْ مِنْكُمْ فَسَيَرَى اخْتِلاَفًا كَثِيرًا فَعَلَيْكُمْ بِمَا عَرَفْتُمْ مِنْ سُنَّتِى وَسُنَّةِ الْخُلَفَاءِ الرَّاشِدِينَ الْمَهْدِيِّينَ عَضُّوا عَلَيْهَا بِالنَّوَاجِذِ وَعَلَيْكُمْ بِالطَّاعَةِ وَإِنْ عَبْدًا حَبَشِيًّا فَإِنَّمَا الْمُؤْمِنُ كَالْجَمَلِ الأَنِفِ حَيْثُمَا قِيدَ انْقَادَ ».


    وهذا ما نراه اليوم فمن يعبد غير الله ويدعي انه على هدى ومنهم من يقدس القبور ويظن انه على الحق ومنهم من يدعو غير الله ويظن أنه على الهدى
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2007-10-06
  5. إمام مسجد

    إمام مسجد عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2007-09-30
    المشاركات:
    1,242
    الإعجاب :
    0


    امر جميل يا اخي عمر انك لا تتبع الاباء والاجداد
    واني كذلك قد بدأت منذ فترة مراجعة الموروث
    لتصحيحه وما أعمل عليه في الوقت الراهن هو
    عدالة الصحابة ومدى صحتها ولهذا انا في طور
    تأسيس علم لم اسبق فيه وهو علم جرح وتعديل
    الصحابة
    وستكون سابقة سنية ان شاء الله
    ولعلك تساعدنا في ذلك واجرك على الله
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2007-10-06
  7. Umar_almukhtar

    Umar_almukhtar قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2006-05-28
    المشاركات:
    6,564
    الإعجاب :
    0
    اسمح لي اصحح لك

    اتبراء إلى الله أن أكون أخ لك

    اولا انك ليست اول من أكتشف ان النبي لديه اسواء اصحاب على وجه الارض (استغفر الله ) فقد سبقك لها اخوانك في العقيدة من المجلسي الى القمي إلى الكليني .


    لو قيل لك ان اصحاب ابيك اسواء الخلق لغضبت لذلك ولكن أن تقول ذلك في رسول الله لا يهم فالدين عندكم هو تقديس علي ومهمة رسول الله هي تبليغ ولاية علي وبس .

    ثالثا أن الصحابة لا ازكيهم انا او امثالي ( نسال الله المغفرة )
    ولكن زكاهم رب العزة في كتابه العزيز الذي يتلى منذ اربعة عشر قرنا وسيتلى إلى ان يرث الله الأرض ومن عليها
    وزكاهم رسول الله صلى الله عليه وسلم في كلمات خالدة شهادة منه في خير الخلق بعد الانبياء عليهم رضوان الله

    وزكاهم سادة آل البيت من السابقين الاولين للإسلام إلى الذين هم من بعدهم

    وتضطرونني ان اعيد البيت الشهير

    لو كل كلب عوى القمته حجرا لصار مثقال أحجار بدينار
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2007-10-06
  9. dark wall

    dark wall عضو

    التسجيل :
    ‏2007-09-07
    المشاركات:
    145
    الإعجاب :
    0

    بارك الله فيك يا اخ عمرالمختار...
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2007-10-06
  11. إمام مسجد

    إمام مسجد عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2007-09-30
    المشاركات:
    1,242
    الإعجاب :
    0
    لا بأس ان تبارك له رفض اخوتي ولكن
    ارجو ان لا يصل الامر قريبا لقذف في الاعراض
    فإن لساني طويل وسيفي صقيل وما وقف احد
    في وجهي الا ومسحت به البلاط


    اقول هذا لاني اراكم تقذفون اعراض البعض !!
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2007-10-06
  13. alawdi2008

    alawdi2008 عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2006-03-12
    المشاركات:
    2,066
    الإعجاب :
    1
    لست معك في هذه الجمله لان الشخص اذا اراد الحقيقه وسال الله ان يهديه فسوف يجدها
    واليك هذه القصه قصة شخص بحث عن الحقيقه في زمن عبادة الاوثان فوجدها
    روى البخاري رحمه الله حديث ابن عمر رضي الله عنهما : " أن زيد بن عمرو بن نفيل خرج إلى الشام يسأل عن الدين ويتبعه، فلقي عالما من اليهود فسأله عن دينهم فقال : إني لعلي أن أدين دينكم فأخبرني، فقال: لا تكون على ديننا حتى تأخذ بنصيبك من غضب الله ، قال زيد: ما أفر إلا من غضب الله، ولا أحمل من غضب الله شيئا ، وأنى أستطيعه؟ فهل تدلني على غيره؟ قال : ما أعلمه إلا أن يكون حنيفا. قال زيد: وما الحنيف ؟ قال : دين إبراهيم، لم يكن يهوديا ولا نصرانيا، ولا يعبد إلا الله. فخرج زيد فلقي عالما من النصارى فذكر مثله، فقال: لن تكون على ديننا حتى تأخذ بنصيبك من لعنة الله. قال: ما أفر إلا من لعنة الله، ولا أحمل من لعنة الله ولا من غضبه شيئا أبدا، وأنى أستطيعه؟ فهل تدلني على غيره؟ ؟ قال : ما أعلمه إلا أن يكون حنيفا. قال زيد: وما الحنيف ؟ قال : دين إبراهيم، لم يكن يهوديا ولا نصرانيا، ولا يعبد إلا الله، فلما رأى زيد قولهم في إبراهيم عليه السلام خرج، فلما برز رفع يديه، فقال: اللهم إني أشهد أني على دين إبراهيم".

    هكذا رجع زيد بالدين الحنيف دين التوحيد وإخلاص العبادة لله رب العالمين لا شريك له ، بعد أن سأل أهل الكتاب من اليهود والنصارى وأخذ شهادتهم على زيغهم وزيغ أتباعهم عن الدين الحق وشهادتهم على أن التوحيد هو الحق وعبادة الله وحده هي دين إبراهيم والرسل من بعده.
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2007-10-06
  15. alawdi2008

    alawdi2008 عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2006-03-12
    المشاركات:
    2,066
    الإعجاب :
    1
    قال تعالى: ‏(والكاظمين الغيظ‏ ‏والعافين عن الناس‏ والله يحب المحسنين)،‏ ‏[‏آل عمران‏:‏ 134‏]‏
    فاذا احببت ان يحبك الله كن من المحسنين
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2007-10-06
  17. الامير الصنعاني

    الامير الصنعاني مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2002-05-04
    المشاركات:
    9,034
    الإعجاب :
    298
    كلام جميل في مجمله
    ولعله يعزز ما عليه أهل السنة والجماعة من أن الهداية بيد الله سبحانه عز وجل وكذلك الضلالة
    يهدي من يشاء ويضل من يشاء
    فالإنسان محدود في إمكانياته وقدراته ويعجز عن الإعتماد على نفسه للوصول إلى الحق الصافي
    فلذلك وجب اللجوء إلى الله والإعتماد عليه مع بذل السبب
    ولن يكلف الله نفساً إلا وسعها
    وقد قال عز وجل
    ومن يتق الله يجعل له مخرجا
    فهذا وعد منه فثقوا بوعد ربكم
     
  18.   مشاركة رقم : 10    ‏2007-10-06
  19. Umar_almukhtar

    Umar_almukhtar قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2006-05-28
    المشاركات:
    6,564
    الإعجاب :
    0
    اما طول اللسان فنحن نعرفها جيدا فعل هناك أحد في الاعلم يجرؤ أن ينافس رافضي في ذلك وهم قد اتخذوا من السب واللعن قربة لله والعياذ بالله ؟؟؟!!!!

    أما لو تطاولت علي فلن أقول لك إلا غفر الله لك
    أما ان تتجاوز على أناس حطوا رحالهم في الجنة وانت إذ تطعن فيهم فأنت تطعن في الإسلام وتطعن في رسول الله صلى الله عليه وسلم الذي أتخذهم وزراء واصهار وكاتمي أسرار ومستاشرين وبمباركة رب العالمين .

    فإن كنت أنت أعلم من الله وأعلم من رسول الله صلى الله عليه وسلم وأعلم من آل البيت فإخبرنا نتعلم منك
     
حالة الموضوع:
مغلق

مشاركة هذه الصفحة