المؤتمر الشعبي يدعو لمحاربة الفساد

الكاتب : ابو محمد   المشاهدات : 418   الردود : 0    ‏2001-05-12
      مشاركة رقم : 1    ‏2001-05-12
  1. ابو محمد

    ابو محمد عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2000-07-09
    المشاركات:
    458
    الإعجاب :
    0
    دعا حزب المؤتمر الشعبي الحاكم في اليمن جميع الأحزاب في الساحة الى التضافر من أجل محاربة الفساد واجتثاثه وتجفيف منابعه وانتقد موقف تجمع الاصلاح واستغلاله المشاعر الدينية ودور العبادة لاغراض سياسية وحزبية.

    وفي بيان صدر عن اختتام أعمال اللجنة الدائمة ـ المركزية ـ للحزب التي رأسها الرئيس علي عبدالله صالح أمس اكد الحزب الحاكم ان محاربة الفساد مهمة وطنية يجب على الجميع التعاون من أجل اجتثاثه وتجفيف منابعه واعتبار ذلك مسئولية عامة لايمكن لأي حزب سياسي احتكارها أو ايهام الرأي العام بأنه الوحيد الذي يحارب الفساد ويرمي التهم الزائفة على الآخرين.

    في اشارة الى الحملة التي يشنها تجمع الاصلاح الاسلامي على من أسماهم لوبي الفساد.

    ووجهت اللجنة انتقاداً شديداً للمواقف الصادرة عن الاصلاح، وأعربت عن أسفها للمواقف غير المسئولة والبيانات التجنية بحق المؤتمر الشعبي.

    وقالت ان محاولة الاصلاح التفريق بين الحزب الحاكم وقيادته هدف مفضوح يتعرى أمام الحقيقة التي لا يمكن التلاعب عليها أو تزييفها، الا انها لم تشر الى الاعلان الصادر من التجمع بشأن انهاء التحالف الذي كان قائماً بين الحزبين منذ عقد من الزمن في لفتة يرى المراقبون فيها استمراراً لمحاولات الاحتواء التي تقوم بها السلطات تجاه الحزب الاسلامي المعارض.

    وبخصوص اقرار الحكومة دمج المعاهد الدينية بالتعليم العام دعت الجميع الى التعامل مع هذا الأمر في اطار الحرص على المصلحة العليا، وبعيداً عن حسابات الربح والخسارة والتعصب الحزبي واشترطت الالتزام بالثوابت الوطنية كأساس للعمل المشترك مع بقية الأحزاب، ورفض كل خروج عنها ونبذ العنف والارهاب الفكري والتخوين واستغلال المشاعر الدينية ودور العبادة لأغراض سياسية أو حزبية وكلها أمور يتهم فيها تجمع الاصلاح الذي دخل اعضاؤه في صراع مسلح مع القوات الحكومية اثناء الانتخابات المحلية التي جرت في فبراير الماضي وأدت إلى فصل أكثر من خمسين شخصاً.

    وأيدت اللجنة مقترح تطوير النظام الانتخابي لكن وفق رؤية خاصة بالحزب الحاكم بحيث يضمن حيادية اللجنة العليا للانتخابات من أي تأثير حزبي وهو أمر ترفضه أحزاب المعارضة وترى فيه محاولة من المؤتمر الشعبي العام للاستحواذ على قوام لجنة الانتخابات التي ينص القانون على أن تكون محايدة وتمثل من أحزاب متعددة.

    وكانت أحزاب مجلس تنسيق المعارضة التي يتزعمها الحزب الاشتراكي وتجمع الاصلاح قد أعلنا معاً رفضهما أي مساع لتشكيل لجنة لادارة الانتخابات لا تمثل فيها الأحزاب السياسية وطالبا بإلغاء حق العسكريين في التصويت حتى لا يجبرون لصالح الحزب الحاكم، واكدا ان أي انتخابات مقبلة لا يمكن أن يشاركا فيها ما لم يتم تصحيح جداول الناخبين.
     

مشاركة هذه الصفحة