إســلام الـحـــاخــــام الأكـبــــــر

الكاتب : الشنبكي   المشاهدات : 329   الردود : 0    ‏2002-11-19
      مشاركة رقم : 1    ‏2002-11-19
  1. الشنبكي

    الشنبكي عضو

    التسجيل :
    ‏2002-10-09
    المشاركات:
    119
    الإعجاب :
    0
    .




    بسم الله الرحمن الرحيم الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى الآل والأصحاب ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين وبعد:

    اعتنق الحاخام الأكبر في داغستان الاسلام وهو ثاني حاخام يشهر إسلامه في البلاد، حيث وجد اليهود أنفسهم فجأة يهودًا بدون حاخام. وذكرت صحيفة معاريف الإسرائيلية أن الحاخام قال في حوار معه : 'إن سيدة مسلمة ذهبت له ذات يوم وطلبت منه النظر إلى التوراة وإلى القرآن الكريم .

    فدعته قراءة القرآن لاعتناق الإسلام، ومنذ ذلك الحين يقيم في أكبر مساجد داغستان'. يذكر أن الحاخام الأكبر في جمهورية داغستان ـ الذي لم تذكر الصحيفة اسمه ـ من أصل روسي، وهو خريج أكاديمية الدراسات الدينية اليهودية في العاصمة الروسية موسكو، وكان قد بدأ رحلة العمل في داغستان في إدارة الاحتفالات الدينية بمعبد مدينة مخاشكالا عام 1997.

    ونقلت الصحيفة عن مندوب الوكالة اليهودية في داغستان أن الأمور كانت طبيعية، إلا أنه منذ شهر تقريباً أعلن حاخام داغستان الأكبر إسلامه فجأة؛ مما دفع كافة اليهود في البلاد لإعلان مقاطعتهم له .

    وأضافت الصحيفة أن يهود داغستان اضطروا للاستعانة بأحد الشباب من يهود موسكو للقيام بمهام الحاخام. وذكرت 'إسلام أون لاين.نت' بأن حاخاما آخر كان قد أشهر إسلامه عام 1999م، وذلك بعد أن أقنعه مواطن مسلم يدعى 'العيسي' باعتناق الإسلام بعد جولات من المناقشات استمرت أكثر من عامين .

    وعقب إشهار إسلامه سافر الحاخام إلى الشيشان، حيث درس الدين الإسلامي في مركز 'طالباني' الإسلامي، وعاد إلى داغستان عندما بدأت الحرب الشيشانية الثانية وتزوج من داغستانية، وبعد ذلك عاد مع زوجته إلى مسقط رأسه موسكو، بعد أن أعلن اليهود أنهم يعتزمون قتله. وكان اليهود قد قدموا إلى داغستان في بداية القرن 14، ويقيم معظمهم في دينتى 'ديربينت' و'مخاشكالا'، وتحيطهم روسيا بحراسة مشددة .

    ويناهز معظمهم السبعين من عمره، ولا يوجد حاخام بينهم من أصل داغستاني يؤدي الصلاة في المعبد، بل يستقدمون جميع الحاخامات من روسيا. ويقدر عدد المعابد اليهودية في داغستان بنحو 30 معبدا، تقع جميعها في مدن ديربينت ومخاشكالا وبويناكسك. وتجدر الإشارة إلى أن جمهورية داغستان الإسلامية هي إحدى دول القوقاز المسلمة، ويبلغ عدد سكانها مليوني نسمة. وكانت قد أعلنت الاستقلال التام عن روسيا عام 1991م، إلا أن موسكو تصر على التمسك بها وتعتبرها جزءا لا يتجزأ من أراضيها؛ حيث يمر فيها خط نفط مهم لروسيا.
     

مشاركة هذه الصفحة