سقوط مدوي للدكتور عبد الله الفقيه !

الكاتب : FADHEL F15   المشاهدات : 425   الردود : 0    ‏2007-09-27
      مشاركة رقم : 1    ‏2007-09-27
  1. FADHEL F15

    FADHEL F15 عضو

    التسجيل :
    ‏2007-09-18
    المشاركات:
    27
    الإعجاب :
    0
    من يقرأ مقابلة التغيير نت مع الدكتور عبد الله الفقيه الذي عودنا تنظيراته
    في الاصلاح السياسي وحقوق المواطنة وتحليلاته الشجاعه للاوضاع سوف
    يصدم من سقوطه المدوي في المقابلة .. فهو ضد حقوق الجنوب وضد الحكم المحلي
    وهكذا ..تنجح السلطة في تخويف معارضيها ..وأسفااااااه
    الدكتور الفقيه لـ - التغيير - : توقيت المبادرة سيئ .. لا مفر من إعادة كتابة الدستور والحل في حوار جاد

    [التغيير] [27 / 09 / 2007 م ]


    التغيير ـ الشريف الاهدل : جاءت مبادرة الرئيس علي عبد الله صالح لتطوير النظام السياسي التي أعلن عنها الاثنين الماضي لتحدث جدلاً ولغطا سياسي بسبب محتواها الذي يدعو الى


    تغيير النظام السياسي الى نظام رئاسي وفي هذا اللقاء القصير الدكتور عبد الله الفقيه أستاذ العلوم السياسية بجامعة صنعاء لـ " التغيير " عن المبادرة وما يتعلق بها على عدد من الصعد وفيما يلي نص الحوار.
    o كيف تقيمون مبادرة الرئيس الأخيرة؟
    طرح الأفكار هو دائما تطور ايجابي وبغض النظر عن مضمون تلك الأفكار ومدى اتفاق الناس أو اختلافهم معها وما دامت المسألة مجرد طرح للأفكار فان الأمل هو ان تساهم ايجابيا في تبريد المياه التي تغلي.
    o وماذا عن التوقيت؟
    سيء بكل المقاييس ويمكن للمبادرة ان تساهم بسبب سوء التوقيت في تصعيد الأزمات عن طريق الانتقال بالخلافات القائمة من كونها خلافات حول قضايا يومية إلى خلافات حول العقد المنظم للمجتمع السياسي. وهذا ان حدث سيعطي المشروعية للأصوات الداعية إلى إعادة النظر في شكل الوحدة اليمنية..
    o وما تقييمكم للمضمون؟
    هناك الكثير من الغموض. فقد أشارت المبادرة إلى تبني نظام رئاسي كامل..وهذا يعني انه لا بد من إعادة كتابة الدستور بشكل كامل وبحيث يتم توزيع السلطات بشكل مختلف عما هو قائم حاليا. واهم التحولات التي ستترتب على النظام الرئاسي الكامل هي نقل سلطة تخصيص الأموال إلى البرلمان وإشراك البرلمان مع الرئيس في تعيين كافة المسئولين العاميين بما في ذلك قادة الجيش والأمن وأعضاء الجهاز الدبلوماسي وغيرهم. وفي تصوري ان الوقت قد يكون غير مناسب لإعادة كتابة الدستور في هذه المرحلة.
    o هل تعتقد ان الرئيس جاد في مسالة النظام الرئاسي الكامل؟
    الكثيرون يقولون لا..ربما أراد الرئيس التمديد لنفسه من جديد كما فعل بعد انتخابات عام 1999 وهذا هو الأرجح. ومن حق الرئيس ان يحاول فعل ذلك لكن الذي ليس من حقه هو ان يساهم في خلط الأوراق أكثر مما هي مختلطة وان يدفع بالبلاد إلى طريق لا يفضي إلى نهاية.
    o وما هو الحل إذا؟
    الحوار الجاد الذي تشارك فيه كافة القوى لتحديد المشاكل وترتيب الأولويات وتقديم خيارات المعالجة. وهذا الحوار ينبغي ان لا يكون بين الرئيس ومعارضيه بل بين كافة القوى على الساحة. ولا بد ان يكون هدف الحوار هو إنقاذ البلاد وليس تحقيق مكاسب للرئيس أو المؤتمر أو أحزاب المعارضة. وإذا تم الاتفاق على إعادة كتابة الدستور فانه لا بد من تبني آلية وطنية محكمة لإعادة كتابته وفي ظل أجواء مستقرة..
    o وماذا عن الحكم المحلي الذي تضمنته المبادرة ؟
    إذا تم تبني نظام رئاسي أو برلماني كامل فلن يكون هناك حاجة إلى حكم محلي كامل أو ناقص..أنا شخصيا اختلف مع السلطة ومع المعارضة في مسألة الحكم المحلي لأسباب قوية...الحكم المحلي لن يكون سوى محاولة من الرئيس لإرضاء مشايخ المؤتمر الذين يساندونه منذ صعوده للسلطة وذلك بتحويل الموارد العامة إلى جيوبهم...الحديث عن الحكم المحلي في بلد لم يعرف فيه الناس في الكثير من اجزاء الدولة المركزية سيعني العودة باليمن إلى القرون الغابرة وسيخلق إقطاعا جديدا لم تعرفه اليمن من قبل وقد يحول البلاد إلى "كانتونات"...ويعرف الجميع كيف استأثر أمناء عموم المجالس المحلية من المشايخ والمسئولين الفاسدين خلال السنوات الماضية بموارد البلاد على حساب الملايين وكيف قاد الحكم المحلي إلى توسيع دائرة الفقر..



    · مواضيع اخرى متعلقة بـ سياسة
    [27 / 09 / 2007 م ]
     

مشاركة هذه الصفحة