النصفُ الثاني للإسلام

الكاتب : ابوعلاءبن كاروت   المشاهدات : 420   الردود : 0    ‏2007-09-27
      مشاركة رقم : 1    ‏2007-09-27
  1. ابوعلاءبن كاروت

    ابوعلاءبن كاروت قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2007-02-13
    المشاركات:
    3,012
    الإعجاب :
    0
    النصفُ الثاني للإسلام

    بقلم عبد الله علي الأقزم ​
    [frame="12 50"]
    على خطواتِكِ الخضراء ِ جئـنـا

    نـُديرُ صلاتَـنـا لفظاً و معنى

    و في أنوار ِ جودِكِ موجُ حبٍّ

    يُضيءُ لساحل ِ الكلماتِ فـنـَّـا

    و كلُّ تلاوةٍ مِِنْ فيكِ سـالـتْ

    زلالاً يُسكِرُ الألحانَ لحـنـا

    و فيكِ الليلُ يرسمُ وجهَ بـدرٍ

    و فيكِ البحرُ حقـَّـقَ ما تمنـَّى

    و منكِ الدرُّ يظهرُ كلَّ حين ٍ

    و عنْ مسعاهُ يرفضُ حينَ يُـثـنـَى

    و في أحلى المبادئ ِ كلُّ جودٍ

    تـفرَّعَ مـنـكِ أوراقـاً و غـصـنـا

    و مِنْ بستان ِ نورِكِ كلُّ نورٍ

    إلى الإيمان ِ و العُرفان ِ يُجْنى

    و ما مِن عَـالـَم ٍ في الفضل ِ إلا

    و قلبٌ فيه بينَ هواكِ غـنـَّى

    و كـفـُّـكِ دائـمـاً يعلو و يُعلي

    و وجهُـكِ أغرقَ الأكوانَ حسـنـا

    دخلنا ذكرَكِ القدسيَّ ورداً

    و لكنْ كلُّـنـا بهواكِ ذبــنـا

    و لولا ذلكَ الذوبـانُ يتـلو

    بهذا الحُبِّ ما عـشنا و فـزنـا

    و لم نفقدْ مِنَ الإسلام ِ ركـنـا

    و حبُّ خديجةٍ قد صـارَ ركـنـا

    أيا زوجَ الجَمَال ِ صداكِ يجري

    بـتـأريـخ ِ الـنـبوةِ و هـو يُـبـنـى

    و فيكِ قراءةُ التقديس ِ صارتْ

    بـأعيـن ِ أجـمـل ِ الصلواتِ سُـكـنـى

    و ما مِنْ قصَّةٍ بهواكِ عاشتْ

    و كـانَ نصـيـبُـهـا بيديكِ يَفـنـى

    قرأتـُـكِ في جواهـرِنـا ربـيـعـاً

    و ظلَّ ربيـعـُـكِ المعروفُ أغـنـى

    كلونِكِ تخلقُ الألوانُ حوراً

    و ولدانـاً و أنهـاراً و فـنـَّـا

    فلا مرضٌ تفـتـَّحَ في فؤادٍ

    و حـبـُّكِ حوَّل النبضاتِ يُـمْـنـى

    نطيبُ بحـبـِّكِ الأبـديِّ دوماً

    إذا كـنـّـا بعروتـِـهِ اتـَّحـدنـا

    إذا كـنـَّـا إلى الإسلام ِ ظلاً

    و أقوالاً و أفعالاً و حـصـنـا

    خديجة ُ دائماً في كلِّ حسن ٍ

    تـنـافسُ أجملَ الأشياء ِ حُـسـنـا[/frame]​
     

مشاركة هذه الصفحة