شخصيات وتأريخ ...(3) ... في الفكر ... تابع

الكاتب : العندليب   المشاهدات : 648   الردود : 5    ‏2007-09-27
حالة الموضوع:
مغلق
      مشاركة رقم : 1    ‏2007-09-27
  1. العندليب

    العندليب مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2006-04-04
    المشاركات:
    39,719
    الإعجاب :
    4
    رابط الموضوع السابق ....

    http://www.ye1.org/vb/showthread.php?t=249674
    -----------------------------------------------------------------------------------------------------


    الإمام حسن البنَّا



    (1906 ـ 1945 م)

    هو مؤسس حركة "الإخوان المسلمين" في مصر. وهي منظمة سياسية إسلامية مكافحة تهدف إلى تطبيق الشريعة الإسلامية في الحياة اليومية، وإعادة الحكم الإسلامي كما كان زمن الخلفاء الراشدين. قال الإمام حسن البنا "إن الإسلام عقيدة وعبادة ووطن وجنسية ودين ودولة وروحانية ومصحف وسيف".
    في ظل تشتت الأمة الإسلامية ووقوعها تحت نير الاستعمار البريطاني والفرنسي والإيطالي والغزو الفكري الأوروبي للوطن العربي أخذ الإمام حسن البنا يدعو الناس إلى العودة إلى السلام ونشر مبادىء الإسلام في جميع المدن المصرية والريف.
    نشأ الإمام البنا في أسرة متعلمة، وكان والده الشيخ احمد عبد الرحمن من علماء الحديث الأفذاذ. وهو مؤلف كتاب "الفتح الرباني لترتيب مسند الإمام احمد بن حنبل".
    وأوّل مقال نشره الإمام حسن البنا كان سنة 1928 في جريدة "الفتح" تحت عنوان "الدعوة إلى الله". وآخر مقال نشره قبل استشهاده كان "بين المنعة والمحنة" ونشر في كانون أول عام 1948 في جريدة الإخوان اليومية قبيل صدور قرار بحل جماعة الإخوان المسلمين في نفس الشهر.

    جماعة "الإخوان المسلمين"

    تأسست جماعة الإخوان في آذار سنة 1928، حيث زار الإمام حسن البنا في منزله، حافظ عبد الحميد، واحمد المصري، وفؤاد إبراهيم، وعبد الرحمن حبيب الله، وإسماعيل عز، وزكي المغربي، الذين تأثّروا من محاضراته، وقالوا له ـ كما يروي في مذكراته ـ "لقد سمعنا ووعينا، وتأثّرنا ولا ندري ما الطريق العملية إلى عزة الإسلام وخير المسلمين. لقد سئمنا هذه الحياة، حياة الذلة والقيود. وها أنت ترى أنّ العرب والمسلمين في هذا البلد لا حظّ لهم من منزلة أو كرامة، وأنهم يعدّون مرتبة لأجراء التابعين لهؤلاء الأجانب... وكل الذي نريده الآن أن نقدّم لك ما نملك لتبرأ من التبعة بين يديّ الله. وتكون أنت المسؤول بين يديه عنا. كما يجب أن نعمل جماعة تعاهد الله مخلصة على أن تحيا لدينه وتموت في سبيله، لا تبغي بذلك إلا وجهه وجديرة أن تنصر، وإن قلّ عددها وقلّت عُدَّتها".
    فوافق الإمام البنا، وكانت البيعة. ثم تمَّ تأسيس "مدرسة التهذيب" لحفظ القرآن وشرح السور، وحفظ وشرح الأحاديث النبوية وآداب الإسلام. وصارت المدرسة مقرا للإخوان. وخرّجت هذه المدرسة الدفعة الأولى من "الإخوان" وكان عددهم أكثر من سبعين.
    وبدأ عمل "الإخوان" ينتشر في نواحي حياتية واسعة مثل بناء المساجد ونشر العلم ومساعدة المحتاجين.
    وكان للإمام ولأصحابه أعداء حاولوا دسّ الدسائس بواسطة تقديم عرائض إلى رئيس الحكومة آنذاك، صدقي باشا، تتهمه بأنّه مدرّس شيوعي، يتصل بموسكو، أو وفدي يسعى للإطاحة بالحكومة، أو يتفوّه ضد الملك فؤاد، أو يجمع المال بصورة غير قانونية.

    من أفكار الإمام

    جاء في خطبته الأولى في مسجد "الإخوان":
    "إذا كان احدنا يحرص على محبة الكبراء وإرضاء الرؤساء، والأمة تجتلب مرضاة الدول، وتوثيق العلائق فيما بينها وبين الحكومات الأخر، وتنفق في ذلك الأموال، وتنشىء له السفارات والقنصليات، أفلا يجدر بنا ويجب علينا أن نترضّى دولة السماء، وعلى رأسها رب العالمين الذي له جنود السموات والأرض، وبيده الامر كله؟! نترضاه بإنشاء المساجد وعمارتها، وأداء الصلوات فيها لأوقاتها فيمدّنا بجنده الذي لا يغلب وجيشه الذي لا يقهر".
    أسس الإمام البنا الفروع لجماعة "الإخوان المسلمين" ووضع النُّظُم والهيئات الإدارية للإخوان المسلمين، وهي:
    1) المرشد العام
    2) مكتب الإرشاد العام
    3) مجلس الشورى الذي يتكوّن من نواب المناطق.
    4) نواب المناطق والأقسام
    5) نواب الفروع
    6) مجالس الشورى المركزية
    7) مؤتمرات المناطق
    8) مندوبو المناطق
    9) مندوبو المكتب
    10) فرق الرحلات
    11) فرق الأخوات
    ويدلّ هذا التفكير على عبقرية وإلمام الإمام بالعمل الجماهيري.

    موقفه من فلسطين

    كان الإمام البنا يرسل إلى الحكومة المصرية رسائل حول قضايا عديدة مثل السفراء والتعليم والقضاء وتعديل الدستور وإصلاح الأسرة وقضايا المرأة ومشاكل الشباب والقضية الفلسطينية وغيرها.
    ومما جاء في رسالة للإمام البنا إلى علي ماهر باشا، رئيس الحكومة المصرية:
    ".... إن هذا المسعى الإنساني المشكور [قرار المعونة المصرية للشعب الفلسطيني] ليس هو كل شيء في القضية العربية، فإنّ الفلسطينيين الأمجاد ضحّوا بالأموال والأرواح في سبيل غاية سليمة معلومة وهي أن يصلوا إلى استقلالهم وحريتهم وان ينقذوا وطنهم من خطر الطغيان اليهودي الصهيوني. وقد شاركهم المسلمون والعرب في كل أقطار الدنيا هذا الشعور وأيّدوهم فيه. وكان للحكومة المصرية، وكان لرفعتكم بالذات نصيب في الجهاد المبرور.
    وعلى هذا فالمسعى السياسي لحل قضية فلسطين أهمّ بكثير من هذا المسعى الإنساني على جلاله ورحمته. وليس عليكم يا رفعة الرئيس إلا أن تكاشفوا الساسة البريطانيين بوضوح وجلاء بحقيقة الموقف...".

    الوصايا العشر للإمام البنا

    1 - قم للصلاة متى سمعت النداء مهما تكن الظروف.
    2 - أُتْلُ القرآن وطالع أو استمع أو اذكر الله، ولا تصرف جزءا من وقتك في غير فائدة.
    3 - اجتهد أن تتكلّم العربية الفصحى فإنّ ذلك من شعائر الإسلام.
    4 - لا تكثر الجدل في أيّ شأن من الشؤون أيّا كان، فإنّ الهراء لا يأتي بخير.
    5 - لا تكثر من الضحك فإنّ القلب الموصول بالله ساكن وقور.
    6 - لا تمازح فإنّ الأمة المجاهدة لا تعرف إلا الجد.
    7 - لا ترفع صوتك أكثر مما يحتاج إليه السامع فإنه رعونة وإيذاء.
    8 - تجنّب غيبة الأشخاص وتجريح الهيئات ولا تتكلّم إلا بخير.
    9 - تعرّف إلى من تلقاه من إخوانك وإن لم يطلب منك ذلك.
    10 - الواجبات أكثر من الأوقات فعاون غيرك على الانتفاع بوقته. وإن كان لك مهمة فأوجِز في قضائها.

    الإمام حسن البنا بين فكّي التاريخ

    في 12 / 2 / 1949 داهمت رصاصات الغدر الإمام، بعد أن قرّر أعوان النظام المتعاون مع الإنجليز تصفيته جسدياً ، من أجل ضرب حركة الإخوان المسلمين.
    ومن المؤسف أن ما كتبه الإمام ، بالإضافة إلى الأشرطة والمحاضرات والرسائل، حالت الظروف السياسية واعتقال أصحاب المطابع ومصادرة الكتب من صدوره مدة من الزمن، وبقي منشوراً في صحف الإخوان ومذكراته.
    صحيح أن الإمام البنا مات لكنه أسس أشهر حركات الدعوة في كل أقطار العالم.
    قيل عنه:
    "الرجل الفذ" ـ (الشيخ محمد الغزالي)
    "فكرة تحيا في رجل" ـ (الأستاذ أبهى الخولي)
    "شجرة ظلها وافر" ـ الشيخ محمد متولي شعراوي)
    قتل الإمام البنا مرتين: مرة في 12 / 12 / 1949 ومرة أخرى عندما منع علمه من النشر ولوحق أنصاره. واليوم تتحاشى وزارات المعارف في كل الأقطار العربية تدريس فكره خوفاً على الأنظمة الرجعية!!

     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2007-09-27
  3. العندليب

    العندليب مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2006-04-04
    المشاركات:
    39,719
    الإعجاب :
    4
    سيد قطب
    هو سيد قطب إبراهيم حسين الشاذلي، ولد في قرية "موشة" وهي إحدى قرى محافظة أسيوط بتاريخ 9 / 10 / 1906
    تلقّى دراسته الابتدائية في قريته. في سنة 1920 سافر إلى القاهرة، والتحق بمدرسة المعلمين الأوّلية ونال منها شهادة الكفاءة للتعليم الأوّلي. ثم التحق بتجهيزية دار العلوم.
    في سنة 1932 حصل على شهادة البكالوريوس في الآداب من كلية دار العلوم. وعمل مدرسا حوالي ست سنوات، ثم شغل عدة وظائف في الوزارة.
    عين بعد سنتين في وزارة المعارف بوظيفة "مراقب مساعد" بمكتب وزير المعارف آنذاك ـ إسماعيل القباني ـ، وبسبب خلافات مع رجال الوزارة، قدّم استقالته على خلفية عدم تبنيهم لاقتراحاته ذات الميول الإسلامية.
    وقبل مجلس ثورة يوليو الاستقالة سنة 1954، وفي نفس السنة تم اعتقال السيد قطب مع مجموعة كبيرة من زعماء "الإخوان المسلمين". وحكم عليه بالسجن لمدة (15) سنة. ولكن الرئيس العراقي عبد السلام عارف تدخّل لدى الرئيس المصري جمال عبد الناصر، فتم الإفراج عنه بسبب تدهور حالته الصحية سنة 1964.
    وفي سنة 1965 اعتقل مرة أخرى بتهمة التآمر على قلب نظام الحكم واغتيال جمال عبد الناصر واستلام الاخوان المسلمين الحكم في مصر.
    وقد صدر حكم الإعدام على سيد قطب بتاريخ 21 / 8 / 1966 وتم تنفيذه بسرعة بعد أسبوع واحد فقط (في 29 / 8 / 1966) قبل أن يتدخّل أحد الزعماء العرب!!
    سيد قطب الصحفي
    لسيد قطب علاقة وثيقة مع الصحف والمجلات. فقد بدأ بنشر نتاجه وهو لم يتجاوز الثانية عشرة من عمره. وقد نشر أولى مقالاته في صحيفة "البلاغ" و"الحياة الجديدة" و"الأسبوع" و"الأهرام" و"الجهاد".
    وكان السيد قطب غزير الإنتاج، يكتب المقالات الأدبية والنقدية والتربوية والاجتماعية والسياسية.
    ففي المجلات كتب في "الكاتب المصري" و"الكتاب" و"الوادي" و"الشؤون الاجتماعية" و"الأديب" و"الرسالة" و"الثقافة" و"دار العلوم" وغيرها. وقد اشرف على مجلتي "الفكر الجديد" و"العالم العربي"، كما اشرف على مجلة "الإخوان" التي لاحقتها السلطات وفرضت عليها الرقابة دون غيرها من الصحف وأوقفتها عن الصدور في 5 / 8 / 1954.
    وبسبب نشاطه الإخواني أغلقت كثير من الصحف أبوابها بوجه إبداعه فكتب يشكو أن الصحف المصرية ـ إلا النادر القليل منها ـ هي مؤسسات دولية، لا مصرية ولا عربية، مؤسسات تساهم فيها أقلام المخابرات البريطانية والفرنسية والمصرية والعربية أخيراً.
    وفي موقع آخر كتب ليعرّف الجمهور الكادح الفقير انه ليس هو الذي يموّل الجريدة بقروشه...:
    "تعتمد هذه الصحف على إعلانات تملكها شركات رأسمالية ضخمة، وتخدم بدورها المؤسسات الرأسمالية.. وتعتمد ثانيا على المصروفات السرية المؤقتة أو الدائمة التي تدفعها الوزارات لصحافتها الحزبية أو للصحف التي تريد شراءها أو ضمان حيادها.. وتعتمد ثالثا على المصروفات السرية لأقلام المخابرات الدولية وبخاصة إنكلترا وأمريكا..".
    سيد قطب الأديب
    سيد قطب أديب له مكانته في عالم الأدب والنقد وله علاقات مع عدة أدباء منهم طه حسين وأحمد حسن الزيات وتوفيق الحكيم ويحيى حقي ومحمود تيمور ونجيب محفوظ وغيرهم.
    ولكن علاقته المميزة كانت مع عباس محمود العقاد. وهو أستاذ سيد قطب واثّر كثيراً على مسار تفكير سيد قطب الأدبي والنقدي والحزبي.
    كان سيد قطب يكتب عن جميع كتب العقاد ويمدحه ويشير إلى عبقرية الرجل واعتبره شاعر العالم أجمع. لكنه في سنة 1948 خرج نهائياً من مدرسة العقاد. وكان سيد قطب قد دفع الثمن غالياً بسبب دفاعه المستميت عن العقاد وأدبه من قبل الصحف الوفدية (بعد خروجهما من الحزب) والمسؤولين في وزارة المعارف.
    سيد قطب والأحزاب
    كما أشرت سابقاً، انضمّ سيد قطب إلى حزب الوفد ثم انفصل عنه، وانضم إلى حزب السعديين - نسبة إلى سعد زغلول - لكنه ملّ من الأحزاب ورجالها وعلل موقفه هذا قائلاً:
    "لم أعد أرى في حزب من هذه الأحزاب ما يستحق عناء الحماسة له والعمل من أجله".
    سيد قطب في ظلال الفكر الحركي الإسلامي
    منذ سنة 1953 انضم سيسد قطب عمليا لحركة الإخوان المسلمين وكلّفه الإخوان بتحرير لسان حالهم جريدة "الإخوان المسلمين" وإلقاء أحاديث ومحاضرات إسلامية. كما مثّل الإخوان خارج مصر في سوريا والأردن اللتين منع من دخولهما، ثم القدس.
    سيد قطب وثورة الضباط الأحرار
    مما لا شك فيه انه كان للإخوان المسلمين تنظيم قوي قبيل قيام الثورة، وأنهم لم يكونوا بمعزل عن الأمور والتطورات في مصر، وان تنظيمهم الفكري والاجتماعي والسياسي كان أكثر نضوجاً من تنظيم الضباط الأحرار. زد على ذلك أن بعض الضباط الإسلاميين كانوا شركاء حقيقيين مع الضباط الأحرار بقيادة جمال عبد الناصر، وزد عليه محاولة محمد نجيب الرئيس الأول لمصر بعد الجلاء البريطاني التقرب من الإخوان المسلمين من اجل احتواء قوتهم. لكن مطلبه هذا كلفه العزل من منصبه وفرض الإقامة الجبرية عليه، حتى جاء السادات وفكّ أسره المنزلي.
    وتروي لنا بعض المصادر الشحيحة إن الضباط الأحرار قبيل الثورة كانوا يتشاورون مع سيد قطب حول الثورة وأسس نجاحها. والذي يؤكّد ذلك انه تم تعيينه من قبل قيادة الثورة مستشاراً للثورة في أمور داخلية وأوكلت له مهمة تغيير مناهج التعليم التي عُمِل بها في مصر، والتي أكل الدهر عليها وشرب.
    كما أن لا أحد ينكر قيمة المقالات التي نشرها سيد قطب والتي دعا فيها الشعب المصري للخروج على سياسة القهر والرجعية المصرية.
    وقد حاول سيد قطب التوفيق بين عبد الناصر والإخوان. وانحاز سيد قطب إلى الإخوان ورفض جميع المناصب التي عرضها عليه عبد الناصر مثل وزير المعارف، ومدير سلطة الإذاعة ...
    نهاية مفكر
    تم إلقاء القبض على سيد قطب وزجّه في السجن فرأى أهوال التعذيب من قبل المحققين. وكان قد قتل من جراء التعذيب عدد من أعضاء تنظيم الإخوان.
    وكان سيد قطب جريئاً أثناء محاكمته القصيرة، والتي منع محامون أجانب وممثلو هيئات الدفاع عن حقوق السجين من المرافعة عنه فيها، وعن باقي أعضاء التنظيم.
    وفي ليلة تنفيذ الحكم، طلب منه أن يقبل بالمساومة والاعتذار ، أو أن يكتب سطراً واحداً يطلب فيه الرحمة من الرئيس جمال عبد الناصر فرفض. وفي نفس الوقت حاول ملك السعودية التوسط لدى عبد الناصر بالعدول عن إعدام سيد قطب، ولكن عبد الناصر رفض.
    وقد أعدم سيد قطب في فجر يوم 29 / 8 / 1966
    سيد قطب بين فكّي التاريخ
    إن إعدام مفكر عربي إسلامي مثل السيد قطب الذي قدّم خدماته الفكرية في الأدب والدين والاجتماع والسياسة، بهذه الصورة الوحشية وغير المنصفة، يعتبر من اكبر أخطاء نظام جمال عبد الناصر. لا سيما وان الرجل قدم خدمات جليلة لقيادة الثورة، ولو انه قبل بالأموال والمناصب، لصار عندهم قائداً وطنياً.
    والذي يزيد الجرح نزيفاً قيام بعض الجهات باتهام سيد قطب بالعمالة لأمريكا أو بالتخطيط لقلب نظام الحكم ، مع العلم انه رأى أن الوقت غير مناسب لقلب النظام وتحويله إلى نظام إسلامي صرف.
    إن صمود هذا الرجل في سجنه ومحنته المستمرة والمتكررة وعدم قبوله بالمناصب وإيمانه برسالته يجعله في صفوف الرجال العظماء في هذا العصر.
    مقتطفات من كتابه "معالم في الطريق"
    يعتبر هذا الكتاب من أهم كتب السيد قطب. وقد كتبه في السجن على شكل رسائل جمعت وصدرت في كتاب. واخترت لكم منه هذه الأفكار الخالدة:
    "لا بدّ من قيادة للبشرية جديدة، إنّ قيادة الرجل الغربي للبشرية قد أوشكت على الزوال... لأن النظام الغربي قد انتهى دوره لأنه لم يعد يملك رصيدا من القيم يسمح له بالقيادة"
    وفي موقع آخر يقول عن سر نجاح الأمة الإسلامية:
    "لقد اجتمع في الإسلام المتفوق، العربي والفارسي والشامي والمصري والمغربي والتركي والصيني والهندي والروماني والإغريقي والاندونيسي والإفريقي إلى آخر الأقوام والأجناس وتجمّعت خصائصهم كلها لتعمل متمازجة متعاونة متناسقة في بناء المجتمع الإسلامي والحضارة الإسلامية. ولم تكن هذه الحضارة الضخمة يوما ما [عربية] إنما كانت دائماً [إسلامية] ولم تكن [قومية] إنما كانت دائماً [عقيدية]".
    أما عن رأيه بالشيوعية العالمية فيقول:
    "وأرادت الشيوعية ان تقيم تجمعا من نوع آخر، يتخطّى حواجز الجنس والقوم والأرض واللغة واللون، ولكنها لم تقمه على قاعدة إنسانية عامة، إنما أقامته على القاعدة "الطبقية" فكان هذا المجتمع هو الوجه الآخر للتجمّع الروماني القديم. هذا تجمع على قاعدة طبقة [الأشراف] وذلك تجمع على قاعدة طبقة الصعاليك [البروليتاريا]"...
    وعند تصور سيد قطب للدولة ونظام حكمها يقول:
    "ومملكة الله في الأرض لا تقوم بان يتولّى الحاكمية في الأرض رجال بأعينهم ـ وهم رجال دين ـ كما كان الأمر في سلطة الكنيسة، ولا رجال ينطقون باسم الآلهة كما كان الحال فيما يعرف باسم "الثيوقراطية" أو الحكم الإلهي المقدس!! ولكنها تقوم بان تكون شريعة الله هي الحاكمة وان يكون مردّ الأمر إلى الله وفق ما قرره من شريعة مبيّنة".
    رأيه في الاستعمار العالمي
    ومما جاء في هذا الكتاب أيضاً، رأي السيد قطب في الاستعمار العالمي الذي تغلغل عميقا في الأمة الإسلامية: "ونحن نشهد نموذجاً من تمويه الراية في محاولة الصليبية العالمية اليوم أن تخدعنا عن حقيقة المعركة، وان تزوّر التاريخ، فتزعم لنا أن الحروب الصليبية كانت ستاراً للاستعمار... كلا... إنما الاستعمار الذي جاء متأخراً هو الستار للروح الصليبية التي لم تعد قادرة على السفور كما كانت في القرون الوسطى! والتي تحطّمت على صخرة العقيدة بقيادة مسلمين من شتى العناصر، وفيهم صلاح الدين الكردي، ونوران شاه المملوكي، العناصر التي نسيت قوميتها وذكرت عقيدتها فانتصرت تحت راية العقيدة".
    وهذا غيض من فيض. وللمزيد عن سيد قطب وأدبه وأفكاره ونضاله واستشهاده يمكن الرجوع للكتب التي ألّفها، وبعضها مقالات تمّ جمعها وإصدارها في كتاب بعد إعدامه:
    1 - التصور الفني في القرآن.
    2 - خصائص التصور الإسلامي.
    3 - دراسات إسلامية.
    4 - السلام العالمي والإسلام.
    5 - في ظلال القرآن (ثمانية مجلدات).
    6 - كتب وشخصيات.
    7 - لماذا أعدموني؟
    8 - المدينة المسحورة.
    9 - معركتنا مع اليهود.
    10 - مشاهد القيامة في القرآن.
    11 - مهمة الشاعر في الحياة.
    12 - النقد الأدبي أصوله ومنهجه.
    13 - معالم في الطريق.
    أما أهم الكتب التي صدرت عنه:
    1 - سيد قطب أو ثورة الفكر الإسلامي، محمد علي قطب.
    2 - سيد قطب حياته وأدبه، عبد الباقي محمد حسين.
    3 - سيد قطب الشهيد الحي، د. صباح عبد الفتاح الخالدي.
    4 - سيد قطب من القرية إلى المشنقة، عادل حمودة.
    5 - مذابح الإخوان في سجون ناصر، جابر رزق.
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2007-09-27
  5. العندليب

    العندليب مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2006-04-04
    المشاركات:
    39,719
    الإعجاب :
    4
    أشكر لكم حسن المتابعة ... مقدماً ,
    ودعائكم لي الذي لا أستغني عنه ..

    مع تمنياتي لكم أن تكونوا قد استمعتم بالقراءة وأخذتم معلومة عن هؤلاء الشخصيات .

    ولا مانع من النقد إن وجد ما يتطلب .

    تحياتي
    أخوكم عبدالله
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2007-09-27
  7. keep it real

    keep it real قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2007-05-16
    المشاركات:
    6,524
    الإعجاب :
    0
    بارك الله فيك استفدت كثيرا من الوصايا العشر بمجرد ان قراءتها كتب الله اجرك...
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2007-09-27
  9. العندليب

    العندليب مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2006-04-04
    المشاركات:
    39,719
    الإعجاب :
    4
    وفيك بارك الله ...
    الإمام حسن البنا ... رحمه الله , أسس دعوة نافعة وإن اختلفنا معه في المذهب . لكنه يظل رمزاً للصمود والإعتدال ... رغم محاولة البائيسن عديمي التقى والفكر لطمس معالمه وفكره . وتشويه حركته , أولئك قاتلهم الله لم يدعوا علماء الأمة لا من قرب ولا من بعيد إلا وأنزلوا من قدره بنباحهم - وأستثني البعض هنا ممن انتقد بدليل وحجة , بعد أن ظهرت بعض التساهلات من حركة الإخوان بالعراق - إلا أننا سنحتفظ نحن عموماً بالوسطية وإظهار من له فضل , وسرد سيرتهم . ولا نجبر القارئ لاعتقاد ما نفهمه ... بل نريده أن يفهم هو بطريقته وليحكم عقله .

    شكر الله لك سعيك ... أدامك الله رجلاً متحمساً للحق ونصيراً له .
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2007-09-27
  11. العندليب

    العندليب مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2006-04-04
    المشاركات:
    39,719
    الإعجاب :
    4
    وللأمانة العلمية , وإشادة بجهد من جمع المادة .... هذا الموضوع ليس من جهدي وإنما ( منقول ) ...
     
حالة الموضوع:
مغلق

مشاركة هذه الصفحة