هشاشة الأخلاق ......................

الكاتب : الشريف ادريس   المشاهدات : 355   الردود : 1    ‏2002-11-19
      مشاركة رقم : 1    ‏2002-11-19
  1. الشريف ادريس

    الشريف ادريس عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2002-10-20
    المشاركات:
    427
    الإعجاب :
    0
    الأغنية العربية اليوم تصيب المشاهد لها بالغثيان في أحسن الأحوال، مع ألم عميق تجاه تلك النساء اللاتي رضين أن يكن سلعة رخيصة يروج بهن الفنان أغنية هابطة.
    حقيقة أشعر بالأسى لتلك الفتيات وهن يتمايلن وتناقص قطع ملابسهن مرة تلو أخرى لا لشيء إلا لتصبح نجمة الفديو كليب ....؟ إنه منتهى الضعف ومنتهى السقم الفكري والأخلاقي أن تقبل امرأة شريفة أن تصبح وسيلة ترويج لأي سلعة مهما كانت غالية وثمينة أما أن تكون سلعة ترويج لأغنية هابطة فإنه قمة الإهانة لكرامة المرأة العربية على وجه الخصوص....؟؟؟ تلك المرأة التي للأسف تصرخ بأعلى صوتها بحثاً عن حقوقها التي لم يهدرها دين ولكن أهدرها في الغالب ضعف المرأة نفسها.
    الإشكال أن هذا التسليع للمرأة للأسف بدأ يشكل رافد تأثير على بعض فتياتنا العربيات اجمالاً لدرجة أن الكثير منهن تتابع خطوط الموضة والمكياج وتسريحات الشعر وفق ما تطرحه تلك العارضات، والتأثير في الشكل هو البداية وسوف يليه مع مرور الأيام اكتساب القيم والسلوكيات وما ترفضه الفتيات اليوم سوف تعتاد عليه العين غداً وحين تألف العين هذا السخف فإن النتيجة غير جيدة.
    من هنا أتصور أن على وزراء الإعلام التدخل ليس في إيقاف هؤلاء الفنانين بل بمنع عرض ذلك الإسفاف الفني في المحطات العربية المذاعة على الأقمار العربيةإجمالاً وأن يكون ذلك القرار شبه عرف إعلامي متفق عليه، وأن توضع ضوابط لعرض الأغنية العربية خاصة وأن هناك قرار ضمني من تلك المحطات بسوء تلك الأغاني والدليل أن أغلب المحطات تتوقف عن عرضها في رمضان المبارك وبقدر ما نشكرهم على هذا الشعور نسألهم هل للأخلاق شهر واحد فقط في السنة...؟؟؟

    أعتقد أن على مؤتمرات المرأة العربية مناقشة ذلك الإسفاف النسائي مع الملاحظة أن ذلك يعود لضعف المرأة وليس لشيء آخر فهي هنا مخيرة وليست مجبرة، وبالتالي على النساء جميعاً خاصة الناشاطات كما يقلن في الدفاع عن حقوق المرأة أن يكون لهن كلمتهن الواضحة وذات الصوت العالي لأن ذلك الاسفاف يسيء للمرأة العربية بشكل يثير الخجل عند الإنسان السوي ولا يدخل بأي حال في تحرر المرأة أو مظاهر التحضر ولا تتفق مع الأفكار والأطروحات التي تنادي بها مؤتمرات المرأة العربية التي تطالب بحقوق المرأة العربية في التعليم والعمل والحقوق المدنية والمالية وغير ذلك...
    بالطبع العاملات في الفديو كليب لا يمثلن الأغلبية بل إنهن ولله الحمد هن الأقلية لكنهن للأسف الآن يمثلن قوة تأثير على وجدان بعض الفتيات، من هنا جاءت خطورتهن خاصة وأن عملهن يمثل شكلاً من أشكال إهانة المرأة وبشكل عني وتحت مظلة المحطات العربية التي إن لم توقف هذا الغث مما يسمى طرباً فإنها تشارك في تسطيح الذوق العربي وخلخلة عظام الأخلاق لدى أجيال نحن مسؤولون عنها أمام الله أولاً وأخيراً.
    أعتقد أن منع بث ذلك الإسفاف هو الحل الأفضل ليس لحماية الأغنية العربية من الهبوط الفني وإنما هو حماية للأخلاق خاصة لدى صغار السن التي تردد الكثير من تلك الأغاني.
    وللأسف تتمثل بعض حركات الفنانين وبعض الفتيات المشاركات في الفيديو كليب بشكل يفرض علينا سرعة التدخل وتأكيد أي حل يحمي الأخلاق السليمة ويعمق القيم السوية ويحمي الذوق العام لمجتمعنا العربي، وأرجو أن لا نعيد هذا الإسفاف الفني لأسباب مرتبطة بالفن الغربي لأن ما يعرض في بعض محطاتنا العربية للأسف تجاوز في خدشه للحياء بعض المحطات الغربية للأسف...
    ولعل مؤتمر المرأة العربية يثمر لو أعلن صراحة موقفه من ذلك الانحطاط الأخلاقي وإهانة المرأة، لكان ذلك أفضل مليون مرة من محاولة تسييس الدور النسائي والله يحفظكم . (( منقول ))
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2002-11-19
  3. وفاء الهاشمي

    وفاء الهاشمي مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-12-24
    المشاركات:
    8,130
    الإعجاب :
    0
    شكرآ لك أخي الشريف ادريس

    والله أنها إهانة ما بعدها إهانه للمرأة العربية والمسلمة والله
    يحفظ بناتنا وأخواتنا في هــذا الشر القـــادم من الفضايئــــات
    وما يسمى كليب وهو عبارة عن نط وقفـــز وجنان و فيـــن
    الأغنية التى تقول ياقدس .. يامدينة السلام أو أغنية أدهـــم
    الشرقاوي والأناشيد والتوشحات الدينية الجميلة التى ترقــى
    بالنفس البشريه وتخاطب العقل والقلب في آن واحد .

    جزاك الله خيرآ أخي الكريم على هذة المشاركة
     

مشاركة هذه الصفحة