نظرة أهل السنة والجماعة للفرقة الزيدية....

الكاتب : الأموي   المشاهدات : 1,753   الردود : 23    ‏2007-09-26
حالة الموضوع:
مغلق
      مشاركة رقم : 1    ‏2007-09-26
  1. الأموي

    الأموي قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2005-01-06
    المشاركات:
    4,258
    الإعجاب :
    0
    الزيدية إحدى الفرق التي يدرسها أهل السنة والجماعة تحت مباحث الفرق والمذاهب المخالفة...

    وترتكز هذه الفرقة على ثلاث مرتكزات رئيسة: المرتكز العقدي في أصول الأسماء والصفات والقدر والإيمان، والمرتكز العقدي في أصول الصحابة والإمامة وآل البيت وأسميه الفكر الزيدي، والمرتكز الفقهي المسمى الهادوي...

    المرتكز الأول: العقيدة الاعتزالية...

    الزيدية في العقيدة على مذهب المعتزلة، وبهذا تصرح كتبهم، ويذهب أئمتهم، ويصفه بهم مخالفوهم من أهل السنة والجماعة أو من غيرهم...
    ومذهب المعتزلة مذهب ضلالة وانحراف في مباحث الأسماء والصفات، والقدر، والإيمان، وفي مباحث غيرها، وقد اشتد نكير أئمة أهل السنة والجماعة من المتقدمين والمتأخرين على هذا المذهب ووصفوه بأنه باب من أبواب البدعة والهلاك والعياذ بالله، بل إن كثيرا من الأقوال الاعتزالية اعتبرها أهل السنة والجماعة كفرا وردة عن دين الإسلام والعياذ بالله، كالقول بخلق القرآن، والقول بخلق الأفعال ونفي العلم المسبق والكتابة...

    ولمزيد من نصوص أئمة العلم من الصحابة والتابعين أنصح بالاطلاع على موضوعنا في هذا المجلس بعنوان: بعض ما جاء عن الصحابة والعلماء في ضلال المعتزلة (ومنهم الزيدية)...

    وقد تحرر بعض علماء الزيدية من الاعتزال أو جزء منه عبر التاريخ، ولكنهم كانوا قلة نادرة شاذة، والنادر لا حكم له، وقد تعرض كثير ممن شذ عن هذه العقائد الباطلة في المذهب الزيدي إلى أذية وامتحان من علماء المذهب الجامدين المتعصبين...

    ويظهر أن أول من ربط الزيدية بالاعتزال هو الإمام الهادي إلى الضلالة يحيى بن الحسين، وهو أول من أدخل بدعة الاعتزال إلى اليمن، كما أنه أول من أدخل بدعة التشيع المنظم إلى اليمن كذلك...

    المرتكز الثاني: الفكر الشيعي...

    والزيدية في أبواب الصحابة والإمامة وآل البيت، على مذهب الشيعة، وهم يمثلون ضلعا ثالثا من أضلاع التشيع، يكمله الاثني عشرية، والإسماعيلية...

    وإن اختلف الزيدية في بعض المباحث عن الاثني عشرية والإسماعيلية، وكان تشيعهم أقل تطرفا من أولئك، إلا أنهم يجتمعون على بعض الضلالات التي اتفق أهل السنة والجماعة أنها بدع وأصول فاسدة...

    فالزيدية مجمعون على أن عليا رضي الله عنه أفضل من أبي بكر وعمر وعثمان، وهذه بدعة ضلالة عند أهل السنة والجماعة، ومفتاح لضلالات شيعية لا آخر لها....

    كما أنهم مجمعون على ضلالة أخرى وهي أن النبي صلى الله عليه وسلم أوصى بالخلافة لعلي بن أبي طالب رضي الله عنه، ولكن الصحابة خالفوا حين تقدموا عليه في الخلافة وقدموا أبابكر ومن بعده...

    وهم أيضا مجمعون على الغلظة وسوء الأدب مع الصحابة الكرام الذين جرى بينهم وبين أمير المؤمنين علي بن أبي طالب رضي الله عنه ما جرى من قتال في الأحداث المعروفة، ويفاوتون في قلة أدبهم تلك بين التفسيق والتجريم لبعض الصحابة إلى تفكير بعضهم الآخر وخاصة معاوية وعمرو بن العاص والمغيرة بن شعبة رضوان الله عليهم أجمعين...

    أضف إلى ذلك إجماع الزيدية على حصر الإمامة في الذرية العلوية، وهي بدعة ضلالة أخرى لا مستند شرعيا لها سوى التشيع المرفوض عند أهل السنة والجماعة، ولذلك فهم ينظرون إلى كل الدول الإسلامية العظيمة نظرة حقد وانتقاص ابتداء من الدول الأموية والعباسية وانتهاء بالدولة العثمانية...

    المرتكز الثالث: المذهب الهادوي

    وهو المنسوب إلى الهادي يحيى بن الحسين، ويسميه بعض العامة خطأ المذهب الزيدي، وليس له علاقة بزيد بن علي، رغم احتجاج علماء المذهب أحيانا ببعض ما جاء في الكتب المنسوبة إليه من أدلة وروايات، ولكن تلك الكتب لا تصح في نسبتها كما بين علماء الحديث...

    والمذهب الهادوي مذهب قام على أصول مذهب الرأي، وليس على أصول مذهب الحديث والدليل، وهذا عيب فيه، أضف إليه أن المذهب الهادوي اعتمد منذ بدايته وما يزال على ما يسمونه مرويات آل البيت، وكلها أحاديث غير ثابتة إلا ما وافق ما صح في الكتب الحديثية المعتمدة المعروفة كالستة وغيرها...

    وقد خدم بعض العلماء الهادوية هذا المذهب لاحقا، وقعدوا له وأصلوا، واستفادوا كثيرا من كتب السنة، فأصبح حاله أفضل، وأقواله أحسن، ولكنه بقي مذهبا مجهولا محصورا في بقعة جغرافية ضيقة في أقاصي العالم، وقد رفضه أهل السنة والجماعة في بقية بلاد المسلمين ولم يعتمدوه في أقوالهم ونقولاتهم مع المذاهب الأربعة...

    ويشبه المذهب الهادوي المذهب الإباضي في عمان، والذي قعد له علماؤه وخدموه قرونا طويلة، وصارت له مؤلفات ومتون وأصول، ولكنه بقي محصورا في بقعته...

    ويتميز المذهب الهادوي على الإباضي بأن بعض الهادوية تركوا المذهب وتسننوا وصاروا من أئمة السنة، وكانوا ينقلون بعض أقوال المذهب في تحرير الخلاف والمسائل مثل الشوكاني والصنعاني وغيرهم، فبقي ذكر هذا المذهب عند الناس الآن من علماء وطلبة علم في البلاد الأخرى، بما يجدون من أقوال الشوكاني والصنعاني رحمهما الله...
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2007-09-26
  3. الاسد التعزي

    الاسد التعزي عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2007-04-29
    المشاركات:
    1,887
    الإعجاب :
    0
    اللقب الاضافي:
    نجم المجلس الإسلامي 2007
    موضوع جميل اخي الاموي


    اعتقد ان معظم عقائد الزيدية في هذا الوقت


    تتفق مع المعتقد الثاني
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2007-09-26
  5. العندليب

    العندليب مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2006-04-04
    المشاركات:
    39,719
    الإعجاب :
    4
    تعجبني دراستكم للزيدية
    مثل دراسة المستشرقون للإسلام !
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2007-09-26
  7. كنزالعرب

    كنزالعرب عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2007-06-11
    المشاركات:
    2,044
    الإعجاب :
    0
    صدقني يااخي العندليب ان المستشرقين يفهمون في الفرق والمذاهب اكثر من الوهابيه
    وعندهم مصداقيه في البحث اكثر من هؤلاء الحمقى
    هذا اذا كان عند الوهابيه اصلا بحث ودراسه للفرق الاسلاميه
    اذكر مره ان احد علمائهم الكبار اخذ تعريف للزيديه من موسوعه نقافيه على شبكه الانترنت
    وقال بان الزيديه لهم تواجد كبير في منطقه جعده ( يقصد صعده )
    ولو سالت عالمهم الفوزان من هو الامام القاسم او الهادي لما اجابك
    وخليها على الله
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2007-09-26
  9. العندليب

    العندليب مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2006-04-04
    المشاركات:
    39,719
    الإعجاب :
    4
    أحياناً يغضبني وجود الأمانة العلمية لدى اليهود والنصارى ... أكثر من بعض رواد القسم هذا بالذات . على الأقل هم يذكرون حقائق خصومهم ويذكرون ميزاتهم مثلاً بطولات صلاح الدين وبطولات العرب مثلها النصارى وذكروها ...

    عجائب !
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2007-09-26
  11. keep it real

    keep it real قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2007-05-16
    المشاركات:
    6,524
    الإعجاب :
    0
    الشيء المضحك المبكي هو ان ابن هند بيتكلم باسم سنة النبي الهاشمي صلواة الله عليه واله ....
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2007-09-26
  13. العندليب

    العندليب مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2006-04-04
    المشاركات:
    39,719
    الإعجاب :
    4
    نظرة أهل السنة والجماعة للفرقة الزيدية....

    http://ar.wikipedia.org/wiki/زيدية

    http://saaid.net/feraq/mthahb/4.htm====================================================



    الزيـــديــــــة

    التعــريـــف:
    الزيدية أقرب فرق الشيعة من أهل السنة والجماعة حيث تتصف بالاعتدال والقصد والابتعاد عن التطرف والغلو، كما أن نسبتها ترجع إلى مؤسسها زيد بن علي زين العابدين الذي صاغ نظرية شيعية متميزة في السياسة والحكم جاهد من أجلها وقتل في سبيلها.

    التأسيــس وأبـــرز الشخصــيات:
    - ترجع الزيدية إلى زيد بن علي زين العابدين بن الحسين بن علي رضي الله عنه (80 - 122هـ)، قاد ثورة شيعية في العراق ضد الأمويين أيام هشام بن عبد الملك، فقد دفعه أهل الكوفة لهذا الخروج ثم ما لبثوا أن تخلوا عنه وخذلوه عندما علموا بأنه لا يتبرأ من الشيخين أبي بكر وعمر ولا يلعنهما، بل يترضى عنهما، فاضطر لمقابلة جيش الأمويين وما معه سوى 500 فارس حيث أصيب بسهم في جبهته قضى عليه.
    - تنقل في البلاد الشامية والعراقية باحثاً عن العلم أولاً وعن حق أهل البيت في الإِمامة ثانياً، فقد كان تقياً ورعاً عالماً فاضلاً مخلصاً شجاعاً وسيماً مهيباً ملماً بكتاب الله وبسنة رسول الله صلى الله عليه وسلم.
    - تلقى العلم والرواية عن أخيه الأكبر محمد الباقر الذي يعد أحد الأئمة الاثنى عشر عند الشيعة الإِمامية.
    - اتصل بواصل بن عطاء رأس المعتزلة وتدارس معه العلوم، فتأثر به وبأفكاره التي نقل بعضها إلى الفكر الزيدي.
    - تتلمذ عليه أبو حنيفة النعمان وأخذ عنه العلم.
    - من مؤلفاته كتاب المجموع في الحديث، وكتاب المجموع في الفقه، وهما في كتاب واحد اسمه المجموع الكبير، رواهما عنه تلميذه أبو خالد عمرو بن خالد الواسطي الهاشمي بالولاء، الذي مات في الربع الثالث من القرن الثاني للهجرة.
    - أما ابنه يحيى بن زيد فقد خاض المعارك مع والده، لكنه تمكن من الفرار إلى خراسان حيث لاحقته سيوف الأمويين فقتل هناك سنة 125هـ.
    - فُوِّض الأمر بعد يحيى إلى محمد وإبراهيم.
    - خرج محمد بالمدينة فقتله عاملها عيسى بن ماهان.
    - وخرج إبراهيم بالبصرة فكان مقتله فيها بأمر من المنصور.
    - أحمد بن عيسى بن زيد - حفيد مؤسس الزيدية - أقام بالعراق، وأخذ عن تلاميذ أبي حنيفة فكان ممن أثرى هذا المذهب وعمل على تطويره.
    - من علماء الزيدية القاسم بن إبراهيم المرسي بن عبد الله بن الحسين بن علي بن أبي طالب (170 - 242هـ) تشكلت له طائفة زيدية عرفت باسم القاسمية.
    - جاء من بعده حفيده الهادي إلى الحق يحيى بن الحسين بن القاسم (245 - 298هـ) الذي عقدت له الإِمامة باليمن فكان ممن حارب القرامطة فيها، كما تشكلت له فرقة زيدية عرفت باسم الهادوية منتشرة في اليمن والحجاز وما والاها.
    - ظهر للزيدية في بلاد الديلم وجيلان إمام حسيني هو أبو محمد الحسن بن علي بن الحسن بن زيد بن عمر بن الحسين بن علي رضي الله عنه والملقب بالناصر الكبير (230 - 304هـ) عرف باسم الأطروش، فقد هاجر هذا الإِمام إلى هناك داعياً إلى الإِسلام على مقتضى المذهب الزيدي فدخل فيه خلق كثير صاروا زيديين ابتداء.
    - ومنهم الداعي الآخر صاحب طبرستان الحسن بن زيد بن محمد بن إسماعيل بن الحسن بن زيد بن الحسن بن علي رضي الله عنه والذي تكونت له دولة زيدية جنوب بحر الخزر سنة 250هـ.
    - وقد عرف من أئمتهم محمد بن إبراهيم بن طباطبا، الذي بعث بدعاته إلى الحجاز ومصر واليمن والبصرة. ومن شخصياتهم البارزة كذلك مقاتل بن سليمان، ومحمد بن نصر. ومنهم أبو الفضل ابن العميد والصاحب بن عباد وبعض أمراء بني بويه.
    - خرجت عن الزيدية ثلاث فرق طعن بعضها في الشيخين، كما مال بعضها عن القول بإمامة المفضول، وهذه الفرق هي:
    1- الجارودية : أصحاب أبي الجارود زياد بن أبي زياد.
    2- السليمانية : أصحاب سليمان بن جرير.
    3- الصالحية : أصحاب الحسن بن صالح بن حي.
    4- البترية : أصحاب كثير النوى الأبتر.
    - الفرقتان الصالحية والبترية متفقتان ومتماثلتان في الآراء.
    - هذه الفرق بجملتها لم يعد لها مكانة بارزة عند الزيدية المعاصرة التي تقتفي نهج الإِمام زيد من حيث القصد والاعتدال.

    الأفـــكار والمعتقــدات:
    - يُجيزون الإِمامة في كل أولاد فاطمة، سواء أكانوا من نسل الإِمام الحسن أم من نسل الإِمام الحسين.
    - الإِمامة لديهم ليست بالنص، إذ لا يشترط فيها أن ينص الإِمام السابق على الإِمام اللاحق، بمعنى أنها ليست وراثية بل تقوم على البيعة، فمن كان من أولاد فاطمة وفيه شروط الإِمامة كان أهلاً لها.
    - لا يجوز عندهم أن يكون الإِمام مستوراً إذ لابد من اختياره من قبل أهل الحل والعقد، ولا يتم اختياره إلا إذا أعلن عن نفسه مبيناً أحقيته بالإِمامة.
    - يجوز لديهم وجود أكثر من إمام واحد في وقت واحد في قطرين مختلفين.
    - تقول الزيدية بالإِمام المفضول مع وجود الأفضل إذ لا يُشترط أن يكون الإِمام أفضل الناس جميعاً بل من الممكن أن يكون هناك للمسلمين إمام على جانب من الفضل مع وجود من هو أفضل منه على أن يرجع إليه في الأحكام ويحكم بحكمه في القضايا التي يدلي برأيه فيها.
    - معظم الزيدية يقرون خلافة أبي بكر وعمر، ولا يلعنونهما كما تفعل فرق الشيعة، بل يترضون عنهما، ويقرون بصحة خلافة عثمان مع مؤاخذته على بعض الأمور.
    - يميلون إلى الاعتزال فيما يتعلق بالذات والصفات، والجبر والاختيار. ومرتكب الكبيرة يعتبرونه في منزلة بين المنزلتين كما تقول المعتزلة ولكنه غير مخلد في النار إذ يعذب فيها حتى يطهر من ذنبه ثم ينتقل إلى الجنة.
    - يرفضون التصوف رفضاً قاطعاً.
    - يخالفون الشيعة في زواج المتعة ويستنكرونه.
    - يتفقون مع الشيعة في زكاة الخمس وفي جواز التقية إذا لزم الأمر.
    - هم متفقون مع السنة بشكل كامل في العبادات والفرائض سوى اختلافات قليلة في الفروع من مثالها:
    · يقولون "حي على خير العمل" في الأذان على الطريقة الشيعية.
    · صلاة الجنازة لديهم خمس تكبيرات.
    · يرسلون أيديهم في الصلاة.
    · صلاة العيد تصح فرادى وجماعة.
    · يحكمون ببطلان الصلاة خلف الفاجر.
    · فروض الوضوء عشرة .
    - وتقليد أهل البيت أولى من غيرهم.
    - يقولون بوجوب الخروج على الإِمام الظالم الجائر ولا تجب طاعته.
    - لا يقولون بعصمة الأئمة عن الخطأ، كما لا يغالون في رفع أئمتهم على غرار ما تفعله معظم فرق الشيعة الأخرى.
    - لكن بعض المنتسبين للزيدية قرروا العصمة لأربعة فقط من أهل البيت هم علي وفاطمة والحسن والحسين.
    - لا يوجد عندهم مهدي منتظر.
    - يستنكرون "نظرية البداء" التي قال بها المختار الثقفي الذي كان يسجع سجع الكهان فإذا جاء الأمر على عكس ما قال علل ذلك بأن يقول للناس: قد "بدا" لربكم تغيير علمه، إلا أن الزيدية تقرر بأن علم الله أزلي قديم غير متغير وكل شيء مكتوب في اللوح المحفوظ.
    - قالوا بوجوب الإِيمان بالقضاء والقدر مع اعتبار الإِنسان حراً مختاراً في طاعة الله أو عصيانه، ففصلوا بذلك بين الإِرادة وبين المحبة أو الرضا وهو رأي أهل البيت من الأئمة.
    - مصادر الاستدلال عندهم كتاب الله، ثم سنة رسول الله، ثم القياس ومنه الاستحسان والمصالح المرسلة، ثم يجئ بعد ذلك العقل، فما يقر العقل صحته وحسنه يكون مطلوباً وما يقر قبحه يكون منهياً عنه.

    الجــذور الفــكرية والعقائـــدية:
    - يتمسكون بالعديد من القضايا التي يتمسك بها الشيعة كأحقية أهل البيت في الخلافة وتفضيل الأحاديث الواردة عنهم على غيرها، وتقليدهم، وزكاة الخمس، فالملامح الشيعية واضحة في مذهبهم على الرغم من اعتدالهم.
    - تأثر الزيدية بالمعتزلة فانعكست اعتزالية واصل بن عطاء عليهم وظهر هذا جلياً في تقديرهم للعقل وإعطائه أهمية في الاستدلال، إذ يجعلون له نصيباً وافراً في فهم العقائد وفي تطبيق أحكام الشريعة وفي الحكم بحسن الأشياء وقبحها فضلاً عن تحليلاتهم للجبر والاختيار ومرتكب الكبيرة والخلود في النار.
    - أخذ أبو حنيفة عن زيد، كما أن حفيداً لزيد وهو أحمد بن عيسى بن زيد قد أخذ عن تلاميذ أبي حنيفة في العراق، وقد تلاقى المذهبان الحنفي السني والزيدي الشيعي في العراق أولاً، وفي بلاد ما وراء النهر ثانياً مما جعل التأثر والتأثير متبادلاً بين الطرفين.

    الانتشـــار ومواقـــع النفـــوذ:
    1- قامت دولة للزيدية أسسها الحسن بن زيد سنة 250هـ في أرض الديلم وطبرستان.
    2- الهادي إلى الحق أقام دولة لهم لها في اليمن في القرن الثالث الهجري.
    3- انتشرت الزيدية في سواحل بلاد الخزر وبلاد الديلم وطبرستان وجيلان شرقاً، وامتدت إلى الحجاز ومصر غرباً، وتركزت في أرض اليمن حيث لا تزال تشكل أكثر من ثلثي السكان فيها.

    http://www.islampedia.com/MIE2/maws/maws4.html

    مع تحفظي على بعض ما ورد !
    ===================================================
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2007-09-27
  15. الأموي

    الأموي قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2005-01-06
    المشاركات:
    4,258
    الإعجاب :
    0

    حياك الله أخي الأسد التعزي...

    الزيدية مذهب مختلط من هذه المرتكزات الثلاث...

    والغالبية العظمى من علماء الزيدية ومثقفيهم تجتمع هذه الخلطة في رؤوسهم وكتبهم...

    وهناك أفراد سابقون ولاحقون، تركوا المرتكز الأول وبقوا على الثاني والثالث...

    كما أن أنصاف المثقفين فيهم على جهل بذلك المرتكز الأول، وزيديتهم تقوم على المرتكزين الآخرين...

    وأنا أعجب من أحد أفراد الزيدية الذي تخلى عن المرتكز الثالث أيضا (الفقهي) بعد تخليه عن المرتكز الأول (الاعتزالي)، وهو متمسك بالمرتكز الثاني التشيع بشدة، يظهرها أحيانا ويبطنها أحيانا أخرى، وهو معنا عضو نشيط في هذا المجلس...

    وتأبى بدعته هذه إلا أن تسوقه من خطأ إلى خطأ...

    والهداية بيد الله وحده...
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2007-09-27
  17. الأموي

    الأموي قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2005-01-06
    المشاركات:
    4,258
    الإعجاب :
    0
    ماتت، وانتهت....


    ماتت، وانتهت...


    ماتت، وانتهت...


    الزيدية الآن من الذكريات القديمة، ليس لهم دولة ولا مكان، وبقية الزيدية المتعصبين الآن في صعدة وما حولها في انقراض يوما بعد يوم...

    وعامة القبائل الهمدانية الحاشدية والبكيلية تحولت إلى مذهب السنة وتناست الزيدية...

    ولم يبق هذا المذهب إلا في عقول بعض المتعلمين تعليما شيعيا منهم...

    عجل الله بزوالكم...
     
  18.   مشاركة رقم : 10    ‏2007-09-27
  19. العندليب

    العندليب مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2006-04-04
    المشاركات:
    39,719
    الإعجاب :
    4

    كلام لا يؤخذ به ... ليس الطمس بهذه السهولة :)
    لا زالت اليمن أصل الزيدية ومعقلهم ... ملايين من الزيود ... فكيف تقول ماتت وانقرضت !

    لا حول ولا قوة إلا بالله ...
    .
    لهذا الحد ترتعب من مثقفي الزيدية !!؟
    هدئ من روعك يا مغفل ... فنحن نعبد الله الحي القيوم .

    "قد بدت البغضاء من أفواههم , وما تخفي صدورهم أكبر " صدق الله العظيم

    دعوة (....) ما تخرب سقيف
     
حالة الموضوع:
مغلق

مشاركة هذه الصفحة