حديثُ الموت والنصر ـ تركي عبدالغني

الكاتب : تركي عبدالغني   المشاهدات : 406   الردود : 5    ‏2007-09-24
      مشاركة رقم : 1    ‏2007-09-24
  1. تركي عبدالغني

    تركي عبدالغني عضو

    التسجيل :
    ‏2006-03-23
    المشاركات:
    20
    الإعجاب :
    0
    [frame="2 50"]لقاءٌ مع المُقاومَةِ العراقية بين سؤالٍ وجواب

    .
    .

    حديثُ الموت والنصر ـ تركي عبدالغني
    .
    .


    لماذا كل هذا ؟


    .

    .

    لأَنّا كُلُّنا للأَرْضِ عاشِقْ

    وَفَضَّلَنا الإلهُ على الخلائقْ

    .

    وأنّا لا نعيشُ على تُرابٍ

    نَلوذُ كَما تَلوذُ بِهِ الخَرانِقْ

    .

    يُطِلُّ ظِلالُ هذا النَّصْرِ فينا

    وَلَوْ دُفِعَتْ إلى المُهَجِ الحَرائِقْ

    .

    وَيَبْزُغُ في السّماءِ الحَقّ حَقّاً

    يُحَدَّثُ في المَغارِبِ والمَشارِقْ

    .


    *****

    .

    هل هناك من فرصة؟

    .
    .
    .


    وما النَّصْرُ الْمُظَفَّرُ ضَرْبُ حَظٍّ

    ففي التاريخِ أَمْثِلَةُ التّوافُقْ

    .

    وفي آثارِ مؤْتَةَ ما يُوافي

    وفي حِطّينَ بَيِّنَةُ الفَوارِقْ

    .

    فلا في عَيْنِ جالوتَ انْتُهِكْنا

    ولا في بَدْرَ نُكِّسَتِ البَيارِقْ

    .

    ولا اليَرْموكُ صُنْعٌ مِنْ سِوانا

    ولا استَعْصى المَضيقُ على ابْنِ طارِقْ

    .

    *****

    .


    كيف هي حياتكم ؟
    .
    .


    نُفارِقُ مُدْبِرينَ النَّوْمَ سَعْياً

    وَنَدْخُلُ مُقْبِلينَ رَحى الصّواعِقْ

    .

    وَنَنْعمُ بالحديدِ على حَصانا

    ونَضْجرُ بالمنامِ على النّمارِقْ

    .

    وَمِنّا فَوْقَ هذا التُّرْبِ يَقْضي

    وَمِنّا مَنْ يَموتُ على المَشانِقْ

    .
    وَما الأرْواحُ إلاّ رَهْنُ وَقْتٍ

    وَأَخْيَرُهُنٌّ في الجَسَدِ الزَّواهِقْ

    .

    *****
    .

    ما رأيكم من الخيانة ؟


    .
    .


    هُمُ البَشَرُ الغِنى مِنْ كُلِّ صِنْفٍ

    خَئونٌ، مُخْلِصٌ، حُرٌّ وَآبِقْ

    .

    وَتَنْخَرُنا أيادي السّوسِ مِنّا

    وَيُدْمينا اللِّقاءُ على المَفارِقْ

    .

    وما كُلُّ الطُّيورِ تُرى نُسوراً

    إذِ الغِرْبانُ مِنْها والبَواشِقْ

    .

    فَأَصْعَبُ ما يكونُ النَّصْلُ طَعْناً

    على المَطْعونِ مِنْ نَصْلِ المُعانِقْ

    .

    *****

    .


    كيف تكون المواجهة ؟

    .
    .


    إذا حَطَّتْ على أَرْضٍ خُطانا

    وَقوبِلَتِ الْفَيالِقُ بالْفَيالِقْ

    .

    وَحَوَّلْنا امْتِدادَ الأُفْقِ ناراً

    تُعانِقُ فيهِ زَغْرَدَة البَنادِقْ

    .

    تَرى تَحْتَ النِّعالِ الحُرَّ مِنْهُمْ

    يَخِرُّ كَما لأَبْعُرِها الأيانِقْ

    .

    فَأَصْدَقُ ما تَكونُ لَهُ المَنايا

    وَأَكْذَبُ ما تَكونُ لَهُ الخَنادِقْ

    .

    وَأَضْيَقُ ما تَضيقُ بِهِ البَراري

    وَأَطْوَلُ ما تَطولُ بِهِ الدّقائِقْ

    .

    .
    .

    **********
    **********
    **********

    للمقاومة بقية
    .
    .
    .
    [/frame]
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2007-09-24
  3. جنوني

    جنوني مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-07-22
    المشاركات:
    6,207
    الإعجاب :
    26
    ..

    تركي عبدالغني .. فاتحة خير .. ورائحة طير يرفر بأجنحة استثنائية .. يا لفرادته العالية .. يا لفرادته العالية .....

    صدق السّري الرفاء حين قال : .. الشعر كالريح إن مرّت على زهرٍ تزكوه .... وتخبث إن مرّت على الجيف ..!!

    وها أنت تزكوه يا تركي ... لله درك ....



    يهــر ..
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2007-09-24
  5. ناصر البنا

    ناصر البنا شاعـر مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2004-06-11
    المشاركات:
    7,641
    الإعجاب :
    0
    دعني
    أثبتها

    وسأعود لها إن شاء إثر تفرغي من رحمة المسابقة

    مع خالص تحاياي
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2007-09-25
  7. الفوضوي

    الفوضوي قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2004-04-06
    المشاركات:
    26,302
    الإعجاب :
    22
    والصمت في حرم الجمال جمالُ
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2007-09-28
  9. زهرة الصحراء

    زهرة الصحراء مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2002-04-22
    المشاركات:
    3,435
    الإعجاب :
    0
    ما اروع الشعر حين يحيي القضية

    ويالها من قضية

    تركي عبد الغني قصيدتك هذه من النوع الذي افتقدناه فعلاً

    رائعة تستحق الانحناء لها

    دمت ثائراً​
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2007-09-28
  11. اليمنـــــــية

    اليمنـــــــية مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-07-26
    المشاركات:
    19,718
    الإعجاب :
    0
    للمقاومة بقية....!



    وهل أبقيت لنا ما نقول !



    وهل للموتى حديث





    ...........................
     

مشاركة هذه الصفحة