كيف يتحرر الاقصى

الكاتب : المرفدي   المشاهدات : 612   الردود : 3    ‏2007-09-23
      مشاركة رقم : 1    ‏2007-09-23
  1. المرفدي

    المرفدي شاعر شعبي

    التسجيل :
    ‏2007-09-21
    المشاركات:
    1,394
    الإعجاب :
    0
    إذن كيف يتحرر الأقصى؟
    بقلم/ أ. علي أبو الخطــّـاب المرفدي
    ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
    لقد ترى القمّات العربية تنعقد منذ اكثر من ثلاثين سنه من اجل تحرير القدس والى اليوم هذا وما تزال القمة تلو القمة والمناقشات مع أعدا الإسلام لحل مشكلة القدس ولم تادي هذه القمم والمناقشات إلى أي نتيجة فيا أمة الإسلام هل من صحوة كيف نطلب لإخواننا المضطهدين في فلسطين النصر من من يريد أن يميتهم ويا عجبي على العالم العربي كيف يجري ورأى العالم الغربي ويوقع على اتفاقية الأرض مقابل السلام في فلسطين ولم يدركوا معنا ذلك – لم يدركوا إن معنا ذلك انهم سلموا أحد المقدسات الإسلامية إلى أعدا الله ورسوله –
    أمة الإسلام كيف نوافق لأعدا الله ورسوله أن يطئوا ارض الأقصى وهي مسرا سيد الأولـين والآخرين - لقد فتحها عمر ابن الخطاب بنفسه ولم يفارق المدينة ألا من اجل الأقصى وما صدح بلال ابن رباح بالأذان بعد رسول الله إلا في بيت المقدس وما هجر الأصحاب الأوطان والزوجات والابنا وما فارقوا الأحبة إلا فداءا للأقصى المبارك ولقد قاتل من اجلها صلاح الدين الأيوبي الذي اقسم وربي ألا يبتسم ولا يضحك والأقصى في يد الصليبيين وذوق الصليبيين طعم الموت حتى حررها ودخلها ويومها فقط برق بالابتسامة بعد أن فك قيد الأسر عن الأقصى المبارك ثم دخل المسجد الأقصى وخطب فيه بعد أن ضل الأقصى محروماً من الجمعة والجماعة اعواماً طويلة – دخل صلاح الدين وخطب فيه ثم قال أما بعد عباد الله وتلى قوله تعالى ( وقُطع دابر الذين كفروا والحمد لله رب العالمين ) والآن نرى شارون يطا ارض الأقصى ولا من يحرك ساكن من المسلمين بل وإذا قام من يريد أن ينكر ذلك ويدافع على المقدسات الإسلامية سموه ارهابيا واذا قتل أحد اليهود ضج العالم بأسرة وضجة أمريكا وفي المقابل يقتل الآلاف من أطفال المسلمين الذي ليس لهم سلاح يدافعون فيها عن أراضيهم وعن أنفسهم غير الحجارة فحدث ولا حرج في ذلك
    امة الاسلام أن الشجب والإنكار لايكفيان لنصرة الأقصى وانما ينصر بالجهاد لا بالشجب والإنكار فلا عضم الله اجر الأفاكين أمام شاشة التلفاز الذي يعرض الآلام والحزن والقهر والدموع والدماء من ساحة الأقصى لا عضم الله اجر الكذابين الخونة الذين لم يحركوا الجموع لنصرة الأقصى بل تبواوا من الذلة منزلا ومن العار مكاناً ارذلا
    آية المسلمون يجب أن نصحا من قفلة نحن فيها ويجب أن ندير في بالنا شياً واحدا وهو سؤل يجب أن نسأل به الأمم المتحدة ذلك السؤل هو أحلالاً الاستقلال على تيمور الشرقية حراماً على الشيشان وكشمير وفلسطين في الشريعة الغربية ؟ ياترى بماذا تجاوب هيئت الأمم المتحدة التي تدخلت خلال أربعة وعشرين ساعة لفصل تيمور عن اندنوسيا ولم تتدخل لأنها قضية فلسطين. يا لها من معادلة كافرة لا تستحق الاحترام وازدواجية مقيته لا تستحق الالتزام وديون متراكمه تستحق وربي الانتقام فان أمة العنكبوت تحارب دون بيوتها أفلا نحارب نحن دون مقدساتنا . يا لله لخيبتنا افعندما يقوم اليهود بتقديس مجرم مذبحة المسجد الابراهيمي نقوم نحن بأبعاد واستاصال قادة حركة حماس الذين يجاهدون من اجل تحرير الأقصى وعندما يقوم اليهود بقصف مخيم قانا نقوم نحن بتقبيل يد أرملة الهالك رابين وعندما يستبيح شارون حرمة الأقصى على جثث ودما الشهداء نصفق لوجود ورقة جديدة على طاولة المفاوضات – فماذا ننتضر من اليهود وهم قد نقضوا العهود . انهم وان طال بهم الزمن لن ينسوا ما فعلة رسول الله بأجدادهم من بني قريضة وبني النضير عند ما طردهمّ من المدينة ومن خيبر انهم اليوم يرددون في مسرا سيد الأولين والآخرين – ضعوا المشمش على التفاح دين محمد ولا وراح – وينشدون محمد مات خلف بنات - فيا أمة الإسلام كيف تتحرر فلسطين بدون جهاد وقد رأينا كل المحاولات لم تزد فلسطين إلا خسارا . فان فلسطين إسلامية أخذناها بدماء الصحابة ودما جيوش صلاح الدين الأيوبي فيجب أن لا نفرط فيها وباختصار فان فلسطين أرضا أخذة بالدماء فلن تعود إلا بالدماء ولكن أين من يصمم على التحرير أين عمر – أين المعتصم بالله – أين صلاح الدين – والله لوسمع عمر صرخة طفلا مجهود واخوة في القيود وامرأة داس كرامتها اليهود لجند الجنود وداس اليهود وأين المعتصم الذي ذبح في عمورية سبعين ألف يهودياً كافراً من اجل كرامة امرأة مسلمة هل يقال عنة ارهابياً .. معاذ الله فوالله لو طرقة سمع المعتصم وآ امآة لضاقت بهِ أرضه وسماه . ولأخرج فلسطين من زنزانة الطقاة البقاة . ووالله لو سمع صلاح الدين لعاد ليعلن موقعت حطين ولاخرج من السجن كل رهين ولهدى في فلسطين الأنين – أما اليوم فيأتي القهر حين ترى المتحمسين للجهاد تمنعهم الدول الاسلاميه التي ينتسبون أليها لان منعهم يرضي الشرعيّة الدولية ولم يهمهم أرضا الله القائل (ولن ترضى عنك اليهود ولا النصارى حتى تتبع ملتهم) ويبقا السؤل كيف يتحرر الأقصى ؟ هل في السلم لقد رأينا انه خمسين عام تحت سيطرة العدو ولم يتححر في السلم – أذن هل بالجهاد ؟ نعم نعم في الجهاد فالقدس إسلامية ماترطن ولا تنتضر النصر من واشنطن – ولن يحرر فلسطين إلا طلاب العز ابن عبد السلام أو تلاميذ عز الدين الغسام – افهموها بالمكشوف لن يعود الأقصى إلا على يد من يجاهد بالصفوف - ولكن كيف يتم الجهاد في اليوم الذي نرا المجاهد يسما بغير اسمه الحقيقي , يسمون من يدعوا إلى الجهاد ارهابياً ولا عجب في أن يسمونه أعدا الله كذلك فقد جعل الله للمجاهد من الهيبة ما تجعل أعدا الله يخافون منه لأنهم اشد حرصا على الحياة ولكن العجب كل العجب عندما نرى بعض المسلمين يطلقون نفس التسمية على المجاهد الإسلامي ويحتجزونه بل ويسلمونه إلى أعدا الله – إلى أمريكا التي يزعمون إنها تناقش قضايا الأقصى وهي بالحقيقة تذبح أُمة الأقصى بسكين يهودي.
    أمة الإسلام هل كان عمر الفاروق ارهابياً حين حرر الأقصى وتوجه للفتوحات إلى أقاصي البلاد ؟ وهل كان صلاح الدين الأيوبي ارهابياً حين دعا إلى الجهاد وقاد الجيوش الإسلامية لمقاتلة الصليبيين حتى حرر الأقصى؟ معاذ الله أن يكونوا كذلك –
    أذن أُمة الإسلام فليسأل أحدنا نفسه ولنسأل من يزعمون انـهم قادتنا ولنسأل علمائنا --–-- إذا كان الجهاد ارهاباً فكيف يتحرر الأقصى ؟ وكيـف تتم الفتوحات ؟
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2007-09-23
  3. منير محمد علي

    منير محمد علي عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2007-05-05
    المشاركات:
    872
    الإعجاب :
    0
    احسنت اخي المردفي2 على الموضوع الجميل
    والى الامام
    تحياتي
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2007-09-23
  5. خطاب الكوكباني

    خطاب الكوكباني عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2007-03-05
    المشاركات:
    395
    الإعجاب :
    0
    موضوع جميل ويستحق الثناء والتقدير

    الشكر لك على المجهود اخي الكريم
    تقبل خالص تحياتي
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2008-09-02
  7. المرفدي

    المرفدي شاعر شعبي

    التسجيل :
    ‏2007-09-21
    المشاركات:
    1,394
    الإعجاب :
    0
    شكرا لمروركم اخواني الكرام

    .
     

مشاركة هذه الصفحة