نصائح للذين يسرحون في الصلاة

الكاتب : هشام الكامل   المشاهدات : 540   الردود : 6    ‏2007-09-23
      مشاركة رقم : 1    ‏2007-09-23
  1. هشام الكامل

    هشام الكامل عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2006-04-04
    المشاركات:
    545
    الإعجاب :
    0
    ::قال تعالى ((إن الصلاة تنهى عن الفحشاء والمنكر))::



    ::فكيف نحد من مشكلة{{السرحان}} في الصلاة...؟::




    ::إليكم النصائح::




    ::بـــدايــــةً ::


    ::الإستعاذة بالله من الشيطان الرجيم::

    ::ثم البسملة ( وليكن ذلك نابعا من القلب وليس تأدية فرض )::

    ::ويستحسن قبل الوضوء أيضا ::



    ::ان تشعر بخشية وتقوى الله ::

    ::واستحضار حب الله سبحانه وتعالى ::

    ::تجميع التركيز فى بؤرة التعبد ::

    " اى انك تصلى لله ، فكن مع الله "




    ::عند الدخول فى الصلاة وقراءة القرآن " الفاتحة " ::

    ::والسور الصغيرة او ما يقرأ بعد الفاتحة ::

    ::تأمل آيات الله وتفكر بها ::

    ::فالفاتحة هى السبع المثانى الذى أهداها الله لرسوله الحبيب ::

    ::فلها مكانة عظيمة فى القرآن ،، فهى أم الكتاب ::

    ::وهى أيضا دعاء ومناجاة عظيمة للخالق عز وجل ::

    " اهدنا الصراط المستقيم "



    ::قبل الدخول فى الصلاة ::

    ::أزح عن فكرك وكاهلك كل أمور الدنيا الفانية ::

    ::وتذكر انك تقف أمام الله الواحد الأحد وليكن ذلك بقولك::

    ::" لا إله الا الله وحده لا شريك له ،، له الملك وله الحمد ::

    ::وهو على كل شىءٍ قدير



    لا تدع أمرا معلقا قبل دخولك الصلاة ::

    ::فمثلا لا تتركى أختى المسلمة شؤون المنزل المعلقة ::

    ::او مثلا إطعام زوجك او طفلك ثم تبررين ذلك بالصلاة فى ميعادها !! ::

    ::واخى المسلم لا تترك ضيوفك مثلا او متجرك مفتوحا ثم تذهب

    للصلاة !! ::



    ::تذكر ان وقت الصلاة ممتد ::

    ::وصلاة الفرد وانت خالى الذهن إلا من حب الله ::

    ::أفضل من صلاة الجماعة وانت مشغول الفكر ::

    ::والأفضل ان ترتب أمورك حتى تلحق بركب صلاة الجماعة::

    ::وانت على اتم استعداد وتهيؤ لملاقاة الله !! ::



    ::من المستحسن الدعاء أثناء السجود ::

    ::والمناجاة والندم على ذنوب ما قبل الصلاة ::

    ::فكلما أطلت السجود والدعاء ، زيح عن كاهلك عبء الذنوب ::

    :::ومن الأفضل ان يكون دعاءك " مناجاة " او " توبة " :::



    ::حين تهم بالتفكير فى شىء ما او تنشغل بأمر فاني ::

    ::فأسرع بالرجوع إلى طريق صلاتك::

    ::ولا تزغ عينيك عنه حتى لا تزل قدمك ::



    ::أكثر من الصلاة على محمد " صلى الله عليه وآله وصحبه وسلم " ::

    ::أثناء الدعاء او السجود ::
    .
    .
    ولا تنسونى من دعائكم
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2007-09-23
  3. زيد عزيز مطهر

    زيد عزيز مطهر عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2006-10-24
    المشاركات:
    314
    الإعجاب :
    0
    تسلم أخي على هذه الموضوع القيم

    نفعنا الله وإياك والمسلمين به
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2007-09-23
  5. المرفدي

    المرفدي شاعر شعبي

    التسجيل :
    ‏2007-09-21
    المشاركات:
    1,394
    الإعجاب :
    0
    تسلم على هذه النصائح
    وجعلها الله في ميزان حسناتك

    .
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2007-09-24
  7. الشاب عادل

    الشاب عادل قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2006-03-14
    المشاركات:
    42,881
    الإعجاب :
    42
    جزاكـــ الله خير أخي :)
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2007-09-24
  9. العندليب

    العندليب مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2006-04-04
    المشاركات:
    39,719
    الإعجاب :
    4
    أحسن الله إليك وجزاك خير الجزاء على النقل الجميل
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2007-09-24
  11. shamlan_20

    shamlan_20 قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2007-02-17
    المشاركات:
    5,410
    الإعجاب :
    0
    [​IMG]
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2007-09-28
  13. قاهر الدجال

    قاهر الدجال عضو

    التسجيل :
    ‏2007-09-22
    المشاركات:
    14
    الإعجاب :
    0
    الخلفاء الحقيقيون

    على ما يبدو سوف نبقى طوال حياتنا ممتنين للائمة عليهم السلام لا بل حتى بعد مماتنا هم لنا واليوم نسلط الاضواء على الامام الحسن الزكي صاحب هذا اليوم عليه السلام.
    ان انعطافة الامام الحسن هي تحصيل حاصل للاحداث التي ترسبت بعد الرسول صلوات ربي عليه فلولاه ربما وهذا بعلم الله تعالى غير الان .
    كريم اهل البيت عليه السلام وخاصة بصلحه قد وضع اللبنة الاولى لدى عامة الناس ان هناك طريقان طريق الامامة وطريق الحكومة الجائرة فالناس آنذاك كانوا لا يفرقون بين علي بم ابي طالب وبين معاوية بين امام مفترض الطاعة ووجاب اتباعه وبين فاسق منافق يجب ان ياخذ جزاءه حتى ان الناس اصبح عندهم معاوية كعلي عليه السلام او ربما البعض منهم معاوية ارفع درجه لأنه يعطي العطايا ولمن يتبعه الحرية الكاملة وانى شاء.
    اذن الامام الحسن اراد بصلحه ان يفضح الجهاز الحاكم في ذلك الوقت وكشف زيفه وبطلانه وغسقه وانه لايمثل الاسلام الحقيقي فالحاكم هو الآمر والناهي والمفتي والولي مما ادى الى طمس في اعين الجهلاء والحمقى ان هناك امام له كل هذه الجوانب وازيد من ذلك . وفعلا عند انتهاء الصلح مع معاوية قام معاوية مخاطبا وقال لاهل الكوفة اني اردت ان اتأمر عليكم من كل الاشياء التي خضتها مع علي والحسن وقد رمى وثيقة الصلح تحت رجله وداسها فتبين للناس زيف هذا الكافر والناصب .
    كذلك من آثار الصلح هو ثورة الامام الحسين عليه السلام ، اذ يقول بعضهم ثورة الحسين حسنية التخطيط وحسينية التطبيق ، حيث اشترط الامام الحسن على معاوية ان الخلافة من بعد معاوية له واذا فارق الحياة فللحسين وقد جرى ما جرى بعد استشهاد الامام الحسن وموت معاوية . ونلاحظ ان الناس حتى في وقت الامام الحسين ان الناس قالوا عن الحسين ان الحسين قد خرج عن امام زمانه اذن لاحظوا الناس لا تفرق بين يزيد والحسين وهذا الشيء هو الاحباط الذي استولى على الامة آنذاك وقد حاربها الحسين معطيا دمه من اجل شحذ الهمم واستنهاض النفوس . وقبل هذا المرض كان المرض الاكثر صرامة هو مرض الشك كما يقول عنه السيد الصدر الاول قدس الله سره مما ادى بالامام الحسن الى تجاوز هذا الحاجز الشكي باشياء اتبعها ومنها صلحة المقدس
    ونلاحظ ان هناك ترابط بين الامام الحسن والامام المهدي والناس في العصرين اذ ان الامام القائم سوف يبرم صلح مع السفياني وسبحان الله ان الامام المهدي له في مسيرته من كل امام شيء هناك اللهم ارزقنا دولته ولا تستبدل غيرنا بحق محمد وآله الطاهرين
     

مشاركة هذه الصفحة