أضحك مع جورج بوش - «مانديلا مات»

الكاتب : الطائر المتشرد   المشاهدات : 517   الردود : 0    ‏2007-09-22
      مشاركة رقم : 1    ‏2007-09-22
  1. الطائر المتشرد

    الطائر المتشرد قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2006-01-14
    المشاركات:
    2,826
    الإعجاب :
    0
    :D:D:D:D:D:D:D:D:D:D:D:D

    بوش يفاجئ موتمراً صحافياً: «مانديلا مات»

    آخر زلات لسان الرئيس الأميركي

    لا تكاد الصحافة تنسى تعليقا طريفا او غلطة لسان صدرت من الرئيس الاميركي جورج بوش حتى يفاجأهم الرئيس بجملة أخرى او موقف طريف آخر، لدرجة ان خصصت مواقع على شبكة الانترنت لنشر آخر طرائف بوش او ما أطلق عليه «بوشيزم».
    وآخر ما علقت عليه الصحف ما قاله بوش خلال مؤتمر صحافي في البيت الابيض أول من امس، «لقد مات مانديلا». وبالطبع لم يكن هذا اعلانا بوفاة الزعيم الافريقي نلسون مانديلا، الذي احتفل أخيرا ببلوغه عامه التاسع والثمانين، ولكن الرئيس بوش مضى في كلمته غير مبال بالدهشة التي علت وجوه الحاضرين، «لقد قتل صدام حسين كل مانديلا في الوجود»، في اشارة الى ان الدكتاتور الراحل صدام حسين قد قضى على اشباه نلسون مانديلا من محاربي الطغيان والاستبداد.

    وكان المراسلون المجتمعون في القاعة يأملون في وجود شيء مثير لدى بوش عندما اعلن البيت الابيض المؤتمر الصحافي اول من امس. واسرعت ابريل ريان المذيعة في اميركان اوربن راديو، وهي حامل الى غرفة المؤتمرات الصحافية قبل دقائق من بداية المؤتمر. وقال ونديل غولر من شبكة فوكس نيوز لصحيفة «واشنطن بوست» وهو يستعد للظهور على التلفزيون، «هناك دائما شيء مثير في المؤتمرات الصحافية للرئيس بوش».

    الا ان الهدف الرئيس للمؤتمر الصحافي كان عن انتهاء العمل ببرنامج التأمين على صحة الاطفال».

    ثم قال «اعضاء الكونغرس يعرضون صحة الاطفال الفقراء للخطر لكي يتمكنوا من تسجيل نقاط سياسية»، حسب تقرير «الواشنطن بوست» التي اشارت الى ان بوش في المؤتمر الاخير عاد الى استخدام بعض التعليقات التي اشتهر بها في بداية عهده. فقد وبخ ديفيد غريغوري مراسل شبكة تلفزيون «ان بي سي» على ترك العمل في البيت الابيض لتقديم برنامج تلفزيوني، وقال له «عرفت الان انني ارتكبت خطأ بدعوتك مرة اخرى الى هنا».

    وزلات اللسان ليست بالامر الجديد بالنسبة للرئيس الاميركي بوش، ففي العام الماضي قال إن إدارته «لن تتوقف أبدا عن السعي لإيجاد وسائل جديدة لإيذاء بلادنا وشعبنا». وليس هذه فقط بل سبق ان قال «نشأت في الغرب.. في غرب تكساس. قريبا من كاليفورنيا. أقرب الى كاليفورنيا من كون واشنطن دي سي أقرب الى كاليفورنيا». وطرائف الرئيس الاقل شعبية بين نظرائه الاميركان لا تنتهي، فسبق ان صرح قائلا «نحن بحاجة الى قانون في مجال الطاقة يشجع على الاستهلاك». عند حديثه عن وزيرة الخارجية كوندوليزا رايس قال بوش «هي في درجة حامل الدكتوراه وانا طالب بدرجة جيد، ومع ذلك انظر من الرئيس الان ومن المستشار».

    وعندما استقبل الرئيس بوش ملكة بريطانيا اليزابيث الثانية في زيارتها للولايات المتحدة في شهر مايو (ايار) الماضي قال «ان الملكة تناولت العشاء مع 10 رؤساء اميركيين، وساهمت في الاحتفال بمرور 200 عام على تأسيس اميركا في عام 1700»، وهذا يعني القرن الثامن عشر، مضيفا بذلك 100 عام الى عمر الملكة حيث رمقته الملكة بنظرة حادة من تحت قبعتها، ومن اعلى نظارة عينيها، الا انه عدل عن جملته وهو يضحك ضحكة من مسك في الجرم المشهود قائلا ان الملكة رمقته بنظرة «الام التي توبخ ابنها». وفي اجتماع الثمانية العظام في العام الماضي سجلت الميكرفونات حديثا خاصا بين جورج بوش ورئيس الوزراء البريطاني السابق توني بلير، بدأت عندما نادى بوش بلير قائلا «(يو) بلير» وهي لفظة عامية يستخدمها الشباب فيما بينهم، ثم استكمل الرئيس حديثه مع بلير حول الكنزة الصوفية التي اهداها بلير له. وفي تعليق له حول اللقب الذي اطلقته الصحافة البريطانية على بلير بأنه «الكلب المدلل لبوش»، قال بوش لصحيفة «الصن» في 27 مايو الماضي، «لقد سمعت ان هناك من يطلق عليه لقب كلب بوش المدلل ولكنه أكبر من ذلك».
     

مشاركة هذه الصفحة