اكثر من 50 الف عراقي سحبت منهم هويتهم باليمن

الكاتب : الظاهري قال   المشاهدات : 506   الردود : 4    ‏2007-09-22
      مشاركة رقم : 1    ‏2007-09-22
  1. الظاهري قال

    الظاهري قال قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2005-12-21
    المشاركات:
    8,903
    الإعجاب :
    0
    اكثر من 50 الف عراقي رفضت سفارة العراق باليمن من تجديد جوازات سفرهم بحجة عدم حصولهم على بطاقة الهوية العراقية وهي تعتبر مأساة حقيقية لهم ولكن نأمل بان لايتم منحهم الجنسية اليمنية حتى لا يزداد الضغط على المواطن اليمني في دول المهجر واعتبار كل من يحمل جواز يمني من حزب البعث ويكفي ان دول الخليج اتفقت على عدم السماح لأي يمني بدخول اراضيها واتضح بان السبب الحقيقي هو ان الحكومة اليمنية تمنح الهوية اليمنية لكل من يرغب في ذلك نظير رسوم مالية تذهب لجيوب المسئولين

    المصدر

    نبأ نيوز- خاص -
    تسببت إجراءات رسمية فرضتها الخارجية العراقية على رعاياها في اليمن بتحول أعداد كبيرة من العراقيين المقيمين إلى (بدون) بعد أن عجزوا عن الحصول على جوازات سفر شرعية تمنحهم حق الإقامة والعمل والحركة.
    فبعد أسبوعين فقط من إعلان السفارة العراقية بصنعاء إلغاء العمل بجوازات السفر العراقية فئة (N وM وH)، ودعوتها لرعاياها في اليمن لتجديد جوازات سفرهم، وجدت عشرات الأسر العراقية نفسها عاجزة عن الحصول على الجواز الجديد بسبب الوثائق المطلوبة منهم.
    وأكد عشرات العراقيين لـ"نبأ نيوز": أن اللجنة المكلفة بتجديد الجوازات تشترط منهم هويات الأحوال المدنية، وشهادات الجنسية، بينما هم أما فقدوها في أحداث قصف قوات الاحتلال لبيوتهم في العراق، أو إثر عمليات تهجير إجباري، أو اضطرارهم لمغادرة بيوتهم في ظروف طارئة لم تتح لهم فرصة اصطحاب تلك الوثائق معهم، فيما تعرضت بيوتهم إلى النهب أو الحرق وما شابه.
    واعتبر المتحدثون أن حيازتهم على جوازات سفر عراقية سليمة في الوقت الحاضر يغنيهم عن أي مستمسكات أخرى، كونها أصدرت بموجب نفس الوثائق المطلوبة منهم حالياً.
    كما أشار العراقيون إلى أن اللجنة المعنية ترفض حتى إضافة أبنائهم من المواليد الجدد خلال فترة إقامتهم في اليمن ما لم يكن لديهم شهادات جنسية عراقية، رغم أن القانون العراقي لا يمنح هذه الشهادات لمن هم دون سن 18 عاماً.
    "نبأ نيوز" تواصلت مع السفير العراقي بصنعاء طلال العبيدي، ونقلت له شكاوى العراقيين فأكد أن لا غنى عن الوثائق المذكورة لترويج أي معاملة تجديد جواز سفر، وأشار إلى أن بالامكان الاستناد إلى صورة مستنسخة من تلك الوثائق وإصدار بدل مفقود عنها من العراق، مبيناً أن هذه المطالب تشترطها بغداد وأنه أجرى اتصالات مع الجهات المعنية وأكدت ضرورة هذه الوثائق.
    لكن العراقيين المشتكين رفضوا تلك التصريحات، وأكد بعضهم أن جميع أفراد أسرته يقيمون حالياً خارج العراق، ولا يوجد لديه من يتابع، فيما أكد آخرون أن بقية أسرته أما نساء أو صغار السن، بينما هناك من قال: أن الطرق غير آمنة والحكومة عاجزة عن تأمين الطريق إلى بغداد.
    وأمام انعدام الحلول لمشكلة مئات العراقيين– وربما آلاف- فإن هؤلاء تحولوا إلى (بدون)، ولم يعودوا قادرين على الحفاظ على وظائفهم في اليمن بسبب عدم قدرتهم على تجديد إقاماتهم وتجديد تراخيص العمل، وأصبحت أسرهم مهددة بفقدان مصادر رزقها، وأبناؤهم مهددون بالطرد من المدارس أو عدم القبول في الجامعات، وهناك حالات لعراقيين حاصلين على تأشيرات هجرة إلى دول أوروبية أكدوا أنهم سيفقدون هذه الفرص بعد أن تكبدوا خسائراً بآلاف الدولارات..
    يشار الى أعداد الجالية العراقية في اليمن ارتفعت الى الضعف تقريباً خلال هذا العام بسبب تدهور الأوضاع الأمنية، بعد أن كانوا في سبتمبر العام الماضي لا يتجاوزون (26) ألف عراقي.
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2007-09-22
  3. الليل والنهار

    الليل والنهار قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2003-01-13
    المشاركات:
    2,999
    الإعجاب :
    2
    كل هذا العدد موجود لدينا ما شاء الله
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2007-09-23
  5. عبدالرحمن الكندي

    عبدالرحمن الكندي عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2006-04-28
    المشاركات:
    1,929
    الإعجاب :
    0

    ولم لا يُعطى هؤلاء العراقيون الجنسية اليمنية؟
    وخاصة للكوادر المؤهلة والمتعلمة منهم، سيكونون مكسباً عظيماً لليمن
    وأختلف معك من جهة أخرى في السبب الذي يجعل دول الخليج لا تسمح بدخول المواطن اليمني إليها
    فالسبب كما هو معروف ، أن اليمني يدخل من أجل أن يتسوّل في تلك البلاد مع الأسف
    وهذا شئ متوقع ممن كان في حالته
    فإنسان جاهل بالكاد يستطيع القراءة والكتابة ماذا سوف تستفيد منه البلدان الخليجية أو غيرها؟
    هل سيعمل في المستشفيات هناك؟
    أم سوف يدرّس في المدارس والجامعات؟
    حتى خريجي الجامعات اليمنية أتحدى بعضهم أن يكتب خطاباً أو سيرة ذاتية صحيحة بدون أخطاء فادحة، أما خريجي كلية الطب بالتحديد فلا تسألوا عن الأخطاء القاتلة التي يرتكبونها بحق
    المرضى المساكين والذين يصبحون بعد فترة وجيزة من العلاج( المغفور لهم بإذن الله)
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2007-09-23
  7. الظاهري قال

    الظاهري قال قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2005-12-21
    المشاركات:
    8,903
    الإعجاب :
    0
    هذا حسب المصدر فقد قال ان عددهم 26 الف اول السنة وزادوا للضعف
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2007-09-23
  9. الظاهري قال

    الظاهري قال قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2005-12-21
    المشاركات:
    8,903
    الإعجاب :
    0
    الأخوة العراقيين المتواجدين باليمن معظمهم من حملة شهادات عضوية حزب البعث ، يعني ما يفقهون بغير الحزبية ولا يجيدون غير لغة العسكرية لان حملة الشهادات ذهبوا لبلدان اغنى من اليمن وتستقبلهم بكل سهولة ، وبالنسبة لمنع اليمنيين بالخليج ليس الشحاتين وان كانوا يشكلون منقصة لنا ولكن وبعد ان تطقس الناس عرفوا بان المسألة مسألة منح جوازات سفر لفئات وجنسيات ممنوعة من دخول الخليج وهم بحملهم الجواز اليمني يتحايلون على قوانينهم وبالتالي قفلوا على اليمنيين وهذا الي يقدرون عليه وكيفهم ابو يمني يصطفلون مع حكومتهم وتلك الحكومة تلزم الصمت دائما عن مثل هذه الأمور وهذا دليل كبير على تورطها بالأمر
     

مشاركة هذه الصفحة