ماذا قيل عن اليمن

الكاتب : القيصر   المشاهدات : 572   الردود : 8    ‏2007-09-21
      مشاركة رقم : 1    ‏2007-09-21
  1. القيصر

    القيصر مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2004-11-25
    المشاركات:
    29,170
    الإعجاب :
    0
    ( اقرا هذه المقاله واقرا التعليقات ) على الرابط


    مقاله رائعه جداً

    --------------------------------



    على باب اليمن

    على الرغم من كثرة التأشيرات والأختام على جواز سفري كصحافي تظل رحلتي لليمن لها مذاق خاص يشبه مذاق البن اليمني، فاليمن بلد لا يشبه غيره من بلاد الدنيا، له خصوصيته في كل شيء: أسواقه، جباله، ناسه، وأنسه.. كل شيء هناك يفرض عليك الشعور بأنك في اليمن، حتى دلة الوقت تصب عليك هناك نكهة يمنية تفوح منها رائحة التاريخ وعطر الزمن.

    إذا ولجت «باب اليمن» في سور صنعاء، أمطرت عليك بيوت صنعاء العتيقة جمالها، وزفتك الأغاني اليمنية المنبعثة من المتاجر على أنغامها، وقد يرفع بائع اللوز عقيرته بالغناء:

    يا صاحبي وايش جاك منَي

    وتشوفني وتصد عني

    حالي عسل نور باسترج به

    وقد يطيب لك التجوال في اليمن فيأخذك الطريق الجبلي الذي يتلوى كخصر راقصة أشعلتها مواجع الطبول إلى «إب»، مدينة المهاجرين الذين امتطوا ذات يوم صهوة التعب فرحلوا إلى مشارق الأرض ومغاربها بحثا عن لقمة العيش، ثم عادوا إليها من غربتهم يحملون تفاصيل حياة طرزت المدينة بحداثة المعمار ورقة الطبع.. وإذا تجاوزت «إب» إلى «تعز» فإنك ستجد نفسك تصافح مدينة عصرية تمتلك كل مقومات المدن الكبيرة، فهي من أهم مدن اليمن حيوية في مجالات الصناعة والزراعة والثقافة والتكافل الاجتماعي، وأهلها أهل علم وأدب وانفتاح على الآخر.. وتبقى بعد ذلك عدن، وما أدراك ما عدن الابنة التي دللها التاريخ وهدهدت مهدها الجغرافيا، المدينة التي يتعانق فيها البحر بالجبل، والحداثة بالتراث، والماضي بالآتي.. هذه المدينة التي تعلمت من سيمفونية الموج عشق الغناء، فكانت عدن على الدوام مشتل الطرب الأصيل.

    هناك كنت أسير في دروب «كريتر والتواهي وخور مكسر والمعلا» وأسأل الذات كم مرت على هذه الدروب قوافل الأيام، وكم أناخت ركائب الفرح.. كنت مشدوها بالتأمل، والدروب تمطر وجوها ألفت الآخر وألفها، حتى ذلك المسن المترع بالعرق ورائحة التبغ، حينما اعترض طريقي في أحد أسواقها، وهو يطلق ضحكات رنانة صاخبة تشبه زجاج يتكسر، وقد ارتدى وزرة يمنية وطاقية مزركشة ومعطفا صوفيا في عز الظهيرة القائظة ليسألني:

    ـ متى ستغادر عدن؟

    فقلت: ربما غدا أو بعد غد.

    فبحلق في وجهي، قبل أن يصب على مسامعي قصيدة من الشعر الشعبي اليمني لم أعد أتذكر منها سوى مطلعها:

    «تشـتي تغادر عدن

    كيف القلب بيطيعك»؟.

    وقد أطاعني القلب ورحلت عن عدن، لكن الذاكرة لم تطعني على نسيانها.


    الكاتب : محمد صادق دياب

    http://www.asharqalawsat.com/leader.asp?section=3&issue=9858&article=334988
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2007-09-21
  3. اعصار التغيير

    اعصار التغيير قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2005-05-14
    المشاركات:
    5,665
    الإعجاب :
    0
    مقال رائع وتعليقات رائعه اكون سعيدا عندما اقرأ مقالات كهذه في صحف عربيه عالميه

    مهما صار فللوطن مكانه بالقلب

    والراحه والاطمئنان لا تتواجد الا فيه


    شهرك مبارك اخي القيصر
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2007-09-21
  5. خطاب الكوكباني

    خطاب الكوكباني عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2007-03-05
    المشاركات:
    395
    الإعجاب :
    0
    يا سلام
    وانا اقراء هذه الكلامات احس اني عشت مع كاتبها لحظاته
    اه كم احبكي يا يمن

    الشكر لك اخي على هذه المقاله الاكثر من رائعه

    تقبل خالص تحياتي
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2007-09-21
  7. اليمنـــــــية

    اليمنـــــــية مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-07-26
    المشاركات:
    19,718
    الإعجاب :
    0
    ياااااااااه ما اجملك يا بلادي بنظري و بنظر غيري !

    ما اروعك ..



    أشتاق ..أحن .. للقياك ..
    !



    دامك الله لنا وطنا


    وعزك الله .. !




    شكرا لك مشرفنا ..


    دامك الله .. ودمت لنا يا يمن

    :)
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2007-09-21
  9. الحقيقة الضائعة

    الحقيقة الضائعة مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2006-02-26
    المشاركات:
    9,531
    الإعجاب :
    0
    الشوق للوطن وحبه غريزة فطــر عليها الانسان .. والافتخار والاعتزار بهذا الوطن يجسد هذا الحب .. ولكن هل نستطيع ان نتجاوز تلك المشاعر لتجسيدها في الواقع .. للعمل معا على بناء اليمن قولا وفعلا ؟؟!!
    :)
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2007-09-21
  11. وليـــد

    وليـــد قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2004-12-26
    المشاركات:
    10,656
    الإعجاب :
    0
    اشتاق إلى بلدي , ,,

    مثل شوق الأم إلى طفلها الغائب عنها
    اشتاق إلى هواها الجبلي و طبيعتها الخلابة
    اشتاق إلى ناسها البسطاء الطيبين
    اشتاق إلى حواريها و بيوتها المتلاصقة , وضجة ساكنيها

    من شدة شوقي إلى بلدي في احد زيارتي لها عندما دخلت الحدود ( حرض ) و الله اخذت بيدي شوية تراب من الارض وقبلتة !

    مشكور اخي القيصر
    وكل عام وانت بخير و بصحة وعافية
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2007-09-21
  13. ابن كريتر

    ابن كريتر قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2006-09-10
    المشاركات:
    46,455
    الإعجاب :
    0


    فين تقع ذي اليمن على الخارطة ..!!! :D
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2007-09-21
  15. الكابتن ماجد

    الكابتن ماجد قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2006-07-16
    المشاركات:
    3,357
    الإعجاب :
    0
    قيصرنا الحبيب

    لله درك من ناقل للخبر ولله در من كتب

    لقد عشت لحظات جميله اتمعن بين السطور واقارن بين مانكتبه نحن عن بلادنا وبين مايكتبه الاخرون .

    الاخرون منصفون لبلادنا اكثر منا للاسف .

    نحن نقوم نجهل قيمه الارض التي نعيش عليها

    نجهل التاريخ العريق لشعب عريق
    فهو اول من بنى ناطحات السحاب
    واول من فكر في السدود
    واول......... واول

    نحن الان في خضم الاحداث نسينا او تناسينا باننا شعب عريق

    لعله الفقر
    ولعله الجهل
    ولعلها السلطه
    ولعلها المعارضه

    تشابكت علينا الخطوط

    وغفلنا عن بلد معطاء

    كنوزها البشر


    اعذر شوه حضوري فلم استطع متابعه الكتابه

    فقد غلبني الشوق

    وارتعشت اصابعي وانا اصف محبوتي اليمن

    فلابد من صنعاء وان طال السفر
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2007-09-22
  17. أبو عبود

    أبو عبود قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2007-03-16
    المشاركات:
    23,633
    الإعجاب :
    0
    مشتاااااااااااااااااااق لك يا يمن مشتااااااااااااااق
     

مشاركة هذه الصفحة