بين الشيخ تحت الشجرة .وأبو ريشة. هكذا كانت في الأنبار هي العيشة!

الكاتب : رحيم العراقي   المشاهدات : 2,831   الردود : 14    ‏2007-09-20
      مشاركة رقم : 1    ‏2007-09-20
  1. رحيم العراقي

    رحيم العراقي عضو

    التسجيل :
    ‏2007-04-23
    المشاركات:
    221
    الإعجاب :
    0
    السلام عليكم ورحمة الله
    أخوتي الأحبة
    الموضوع هذا لم يكن بالأساس هو موضوع. ولكنه رد مني للأخ الحبيب:
    أبو عاهد
    بعد سؤال وجهه لي بموضوع آخر, وسؤاله كان :
    ماذا يفعل صدام حسين , رحمه الله .لو عاد للحياة والحكم, بالشيخ أبو ريشة رحمه الله, وقد مد يده للأمريكان؟
    فكان الجواب التالي, ولكوني اعرف ان الكثير من الأعضاء ليس قابلية تتبع كل الردود, ولما في ردي هذا من تحليل لواقعنا المؤلم أرتأيت نشره هنا بموضوع مستقل,
    ليطلع عليه المنصفون لعلهم بحالنا يرحمون,
    وعن تشجيع الذابحين يكفون!
    أخي الحبيب
    أبو عاهد
    السلام عليكم ورحمة الله
    أولا أشكرك لكلامك الرقيق ولمشاعر الاحترام اللطيفة التي كانت تفيض أدبا جما من بين سطورك
    رغم كونك لم تهضم وتتقبل موقف هذا البطل الشجاع المطالب بدم أهله
    والمنتقم من قاتلي الأبرياء ,قتلوهم بدعاوى اختلف فيها الناس. فبعضهم كان يجيزها ولا تردعه وصايا الرسول الكريم وهي كثيرة ومنها :
    من أعان على قتل امرئ مسلم...
    إلى آخر الحديث النبوي الشريف.
    والذي لايخفى على المذبوحين ولا الذباحين,
    ولا المتفرجين على حفلة ذبحنا اليومية الوحشية
    من إخوتنا العرب والمسلمين, المؤيدين لذبح أهلنا والرافضين!
    وأرى أنك من الجهاز الإداري , وترى أخي الحبيب الكم الهائل من الشتائم هنا وبالموضوعين الآخرين الموجهان لي ولأهل العراق!!
    كنت أتمنى من الأخ المشرف والمسؤولين ضبط سير الردود ومراقبة عدم خروجها عن حدود الأدب والقوانين!!
    حتى قلت مع نفسي .:أين المشرفون؟
    فأنا مشرف بمنتديين آخرين, يحصل أحيانا شد في الردود, ولكن مشرف المنتدى لا يسمح بتجاوز الحدود ويحذف الردود التي تحمل شتائم. أو تهديدا أو تحقيرا.
    فأين دور المشرف بهذا المنتدى الحبيب؟
    لأجيبك أخي على سؤالك الافتراضي.
    لو عاد صدام رحمه الله للحياة. ولن يعود طبعا . فلن يرضى بقتل العراقيين. ولو سمعت خطابة الأخير في المحاكمة المهزلة الصورية لتلمست رفضه الواضح لما يجري ببلده ولشعبه من قتل من جهات كانت تخشى الهمس حتى بزمانه!!
    وصارت الآن تصول وتجول, حين غاب الراعي , وغاب الحامي الأمين للمخلصين من شعبه, سيجلب ألشيخ عبد الستار ويحاكمه :لم تحالفت مع الأمريكان على المجاهدين؟
    سيقول له : سيدي أنا تحالفت مع الأمريكان نعم. لكن ليس ضد المجاهدين! بل ضد القطعان الضالة وعصابات الأجرام المتخصصة التي لبست ثوب القاعدة لما له من احترام لها في نفوس العراقيين. ولا أقول عموم العراقيين. بل من أهل الأنبار والموصل وديالى وتكريت.لما له من احترام كبير في بادئ ظهورهم على الساحة. ولما يمثله هذا الثوب من ردع وخوف ورعب بعد أن تعددت أعمالهم الإجرامية التي كنا نظنها أخطاء في باديْ الآمر. ولكن الأخطاء حين تتكرر يعرف الآخر أن هناك قصد مبيت وأمر مدبر .
    (لو أحببتم أن أكتب لكم موضوع عن أعمال هؤلاء الذين انتسبوا للمجاهدين زورا وبهتانا, وللقاعدة أيضا بالاسم وهي منهم براء.!
    لا أدافع عن القاعدة طبعا فهي تتحمل وزر أعمالهم, لسكوتها عنهم, وتبنيها أعمالهم, ومن يتابع بيانات التفجير الرهيبة وقصص القتل المتكرر البشعة لرموزنا الدينية والعلمية والعشائرية والعسكرية والطبية والتعليمية , دون أن يصدر منها ولو إدانة واحدة لما يجري.!
    وأظن أن الشيخ أسامة مرة اصدر تصريحا عن رفضه لطريقة تنفيذ قاعدة العراق لإعمالها . وقد أكون متوهما بهذا,
    المهم أخي الحبيب بعد شيوع ظاهرة القتل, المتكرر هذه وأخذت منا خلقا كثيرا . يقتلون على يد سقط المتاع من أبنائنا يساندهم أشخاص عرب بالمال والفتوى. ولو ذكرت لكم جانبا منها لشاب رأسكم لما صدقتم ما أقول.!
    ولأورد لك أخي واحدة منها, فتحملوني,
    لم أكن شاهد عيان عليها . بل تكرر ذكرها على أسماعي بمجالس كثيرة, وأماكن متباعدة. وكلها ترويها بنفس التفاصيل تقريبا.
    إنها حكاية :
    تحت الشگرة( الشجرة)صار العراقيون الذين يروون القصة يلفظون اسم الشجرة كما أوردت , و كما يلفظها بطل القصة هذا, الذي شاعت قصته التالية حتى سمي بالشيخ :
    تحت الشگرة
    وهو شاب عربي حديث السن جاء بحقيبة مملوءة بالدولارات. والناس تعيش تعطيل الحياة والبطالة تضرب أطنابها, والفقر حل على شرائح كثيرة من أهل بلدي , وخصوصا القطاع الخاص. أما الموظفون فقد عاشوا في بحبوحة من العيش بعد سقوط النظام . فجددوا أثاث بيوتهم وامتلكوا سيارات ما كانوا يحلمون بها ,في زمن صدام يرحمه الله. بقيت تلك الفئة المحرومة وخاصة من أبناء الأرياف وأحياء المدن الفقيرة, لكون اتجاههم هو و فلاحي أو عمالي أو رعوي وليس وظيفي, وصارت هذه الفئة تعاني وتنظر للموظف الذي كان مسحوقا وقد صار بسيارته يتبختر,
    فأين هو المال؟ وأين العمل؟
    والحياة أخذت تتعطل يوما بعد آخر كلما تصاعدت أعمال العنف.
    فأغرت دولارات الشيخ تحت الشگرة , وأمثاله الصبيان والشباب من أبناءنا على الانخراط معه دون أن يسألوا أنفسهم من هذا الغريب , وما هدفه.
    المهم هذا الشيخ وأمثاله كونوا مجاميع سرية طبعا , ظاهرها محاربة الاحتلال وباطنها قتل العراقيين لجهات إيرانية وصهيونية.
    أما المجاهدون الحقيقيون من ضباط الجيش السابق و أفراده الذين سرحهم بوش وجعلهم عاطلين ومحتاجين! كونوا مجاميع مجاهدة باحتراف وتلتزم الشرف العسكري في المعارك , حتى وإن كانت هي حرب كر وفر , أو حرب عصابات, كانت توقع الضربات الموجعة بالغزاة الكافرين, وبحرفية ومهنية عالية, دون أن تعرض المدنيين الآمنين للأذى.
    ومن هنا كان الخلاف والاختلاف بينها وبين جماعات الشيخ تحت الشگرة وأمثاله.فمجاهدي العراق لايريدون أن يتعرض أهلهم للأذى نتيجة لعمليات التعرض مع العدو, كما يفرض عليهم الشرف العسكري, الذي علمتهم عليه عسكرية العراق, التي صقلتها معاركه الطويلة مع المجوس, وتجاربه في المحمرة وديزه فول, المدينتين الإيرانيتين التي دخلهما الجيش العراقي في معركة القادسية الثانية, قادسية صدام, التي عرَّفت المجوس حجمهم, وأبعدت شرهم عن العرب, لولا ما حصل من نصر للإيرانيين بعد السقوط , الذي جاء هدية لإيران , وليس تهديدا لها كما ظنت إدارة البيت الأسود الشريرة,
    فتصاعد التذمر لدى الناس من أفعال مجاميع الشيخ( تحت الشگرة ), التي لايهمها كل هذا, وتريد ضرب الأمريكان بلا حساب للأبرياء الذين يسقطون! ولقيام مجاميع مشبوهةٍ منهم بحملة مدروسة منظمة , لتصفية رموز سنة العراق وشرفائه من باقي الفئات. حتى أخذت الأيام يوما بعد آخر تكشف المستور, وحتى ألقت جماعات من المجاهدين القبض على بعض الجماعات الضالة ومن أبنائنا السنة ,تقوم بأعمال لصالح المجوس وهي لا تدري, ولا تعرف من يمولها ويصدر إليها الأوامر التي عليها تنفيذها , وإلا سيكون مصيرها الموت على يد جماعة أخرى من أفراده.
    واعترفت بأفعالها الإجرامية , وحين تتبع المجاهدون سلسلة مراجعها وأمرائها , تبين لهم أن الرأس المدبر والمحرك , ليس من بين رموز المقاومة التي يعرف بعضهم البعض الآخر!
    ووضحت أهدافهم المعادية للعراق وعروبته ومنهجه المذهبي الإسلامي!
    فبدأت المطاردات الخفية لهذه المجاميع في بداية الأمر, تطاردهم جماعات مؤمنة بدينها وبعروبتها وبعراقيتها, من المنتمين لتشكيل سمي بـ: ثوار الأنبار.
    ولكن المجاميع الأخرى كانت تتفوق على مجاميع المجاهدين الحقيقيين بمسألة مهمة وحاسمة, ألا وهي القسوة والإجرام البشعين في التعامل مع مناهضيهم, فكثر القتل برموز المجاهدين وأبطالهم , وبرموز الشعب التي أسلفت ذكرها, هنا ثارت الأنبار , وطاردت وقتلت وألقت القبض على هذه المجاميع المنحرفة التي ترفع راية الجهاد وباسم القاعدة زورا وبهتانا, فشكلوا في البداية تشكيل مؤتمر صحوة الأنبار الذي تحول إلى :
    مجلس إنقاذ الأنبار
    وتبعته المدن التي عانت نفس معاناة أهل الأنبار, وآخرها قبل يومين قيام تشكيل:
    مجلس انقاذ الموصل
    وقد تكونوا سمعتم به في الأخبار.
    فطاردت القاعدة أو من سموا أنفسهم باسمها.في كل مكان. وحققت نجاحات متلاحقة, وطهرت جانبا من بغداد. صوب الكرخ خصوصا بمنطقة عامرية بغداد,وأبدى أبو ريشه استعداده لتطير كامل مدينة بغداد, وهذا ما أخاف الصفويون من رجوع سنة العراق وأحراره لمسك شؤون البلد, بعدما حرمتهم منها جماعات الشيخ تحت الشگرة بفتاويهم , التي تحرم الدخول والانخراط بجيش وشرطة وأمن و مخابرات العراق, بحجة أنها تخدم الاحتلال, فحرم أبناؤنا من مسك هذه الأجهزة المهمة في الدولة, فآلت لفئة واحدة معروفة للعاقل,
    وهو ما تريده إيران. فصدقت مقولة خائن الأرض ومزور الدين,
    المدعو :
    عبد الذليل اللئيم
    ( عبد العزيز الحكيم)
    التي راحت تتردد في المجالس والقائلة:
    لقد زرعت بذرة في الأنبار وأثمرت.
    فما هي هذه البذرة؟ وما ثمرتها التي عنها يتكلم اللئيم؟
    والعاقل يفهم, ويعرفها كل حليم.
    فثار أهل الأنبار يقودهم هذا الشيخ الشاب, نحيل الجسم, ومتلعثم الكلمات, فحقق بجسمه النحيل هذا أعجب الأفعال, وأفصح البيانات, فأخافت الذليل وتابعه رئيس الوزراء, فدبروا مكيدة مقتله, بعدما أغاضهم وأخافهم انتباه أمريكا إليه, وتكريم بوش له,( وإن سيختلف الكثير في الموافقة على هذا الوصف ), وخصه بزيارة مفاجئة إلى عرينه في الأنبار.
    فلو كنت أنت أو أنا أو أي واحد مكان المالكي( حاشاكم ) والحكومة المحكومة , ويتبنى فكرها وعقيدتها وأحلامها وطموحاتها, فما الذي من المكن أن يتبادر لذهني أو ذهنك , لو كنا مكانهما؟
    الهلع طبعا . الهلع والخوف مما ظهر وبدى للسنة من مارد يظهر, سيكتسحهم, وستلتف حوله عشائر أهلنا وشرفاء الشيعة في الجنوب, وما دعوة عشائر آل فتلة الشيعية التي أصلها من الدليم ,رغم تشيعها الذي فرضه عليها ربما سكنهم منذ القديم بتلك المنطقة من العراق, دعوتهم للشيخ الراحل أبو ريشة , لدعمهم بمطاردة فلول ومجاميع القتلة التي عاثت بمدنهم الفساد , كما عاثت قرينتها في الانبار, رغم اختلاف الراية وظاهر المعتقد, لكن الممول واحد.
    كل هذا حرك الزنابير لتغتال الشيخ,قاصدة أن تجهض مشروعه العراقي العربي الإسلامي, واهمين.
    فالانبار وكل العراق عرفت طريق خلاصها من قاتليها وذابحي أبنائها. وهو بالتوحد ضدهم, ولا تردهم أو تمنعهم عن قتلهم ,شعاراتهم الدينية , الشيعية والسنية, التي كانت تؤثر في النفوس والقلوب, من إنزال العقاب العادل بهم.
    هذا ماحدث في العراق. وما جرى فيه يا عرب ويا مسلمون. فهل بعد هذا من لائم لأبي ريشة على أفعاله ومد يده للأمريكان. مضطرا ليخلص أهله من سكاكين الشيخ( تحت الشجرة) المذكور, الذي أخذنا الكلام ولم نقص لكم حكايته.التي تتلخص بالتالي:
    هذا الشيخ المزعوم والأفاك, بعدما طاب له المقام بالعراق وحمته وأمثاله عشائرنا وأهلنا بكل مكان من ارض الانبار ومدن العراق, واكل صياني شيوخها وشبع من اكلتها الدليمية المشهورة, وملأ كرشه من خيرات أهلها, واستقر له الأمر, فصار كلامه للكل أمر, أخذ يقتل بأبناء العراق, تأتيه قوائم فيعممها على زمره الضالة من الذين يدعون أنفسهم ( بالمجاهدين), فعاثت قتلا بالعراقيين. وكلما جيء له بواحد بحجة انه عميل!.بلا تحقيق ولا تحقق كما ذكر الذاكرون, يشير لقطعانه بكلامه الذي صار لهم معروف ومفهوم, قائلا لهم بعبارة واحدة فقط هي:
    -تحت الشگرة.
    فيفهم قطعانه الضالة الذليلة المنفذة لأوامره أمره , وهو الذي يعني. أقتلوه تحت تلك الشجرة البعيدة عن أعين القرية التي اتخذها وكرا له. فيقتلوه,
    ولما تكرر منه الأمر, فكر بعض من جماعته الذين بقلوبهم بعض الخير, وبعقولهم بعض الفكر, ومنبتهم طيب.فقالوا:
    ما الذي يفعله هذا الشيخ ويصر عليه!!
    فقرروا اختباره.
    جلبوا له شخصا اخرس أطرش لا يفقه من الواقع شيء!
    وقالوا له يا شيخ مجاميعنا المجاهدة جلبت هذا وهو متهم بأنه عميل.
    فقال لهم جملته المعروفة.
    - تحت الشجرة!
    - ولكن يا شيخ هداك الله, انه اخرس أبكم لا يفقه من الأمر شي, فكيف يكون عميل؟
    فأعاد عليهم, بحزم
    - - تحت الشجرة!
    فقالوا وكما ذكر الرواة
    - والله ياكـلـب ياأبن الكـلــب, اليوم أنت من سنأخذه تحت الشجرة.
    وحين ذبحوه. وأرادوا تغسيله كما تأمرهم عقيدتهم حتى مع المجرمين من المسلمين, عند الغسل أراد الله كشفه لهم فظهرت دون قصد عورته لهم !!
    فهالهم الأمر !!
    - انه غير مطهر. غير مختون!! فكيف هو مسلمُ وكيف هو شيخ!!
    فشاعت قصته في الرمادي والله اعلم بحقيقتها!!
    سمعناها كثيرا ومن ناس متحمسون للجهاد.
    ومن هنا ومن مثلها, بعد أن زال الحاجز النفسي والقدسي عن هؤلاء الضالين
    وانطفأت عنهم هالة الاحترام التي يبديها الناس لكل من يدعي الجهاد
    فثار أبو ريشة على قتلة أبيه الشيخ بزيع
    وإخوته الذين قتلتهم هذه المجاميع الأجيرة لجهات شتى!!
    وثارت معه كل الأنبار!
    فهل يلام المرء على أخذه بثأر أبيه وأخوته وأهله؟
    وهل يلام على أخذه الثأر للمقتولين من أهل مدينته؟
    هل يلام على أخذه بثأر الشيخ فواز الدحام ؟
    - وثأر أحد أبناء الشيخ نايف الرشيد ابو زَعَيّان قرب الجامعة ببغداد؟,
    - وما أدراك ما أبو زَعَيّان!!
    الذي أبكى الانكليز.!
    - والدكتور حميد الفهداوي
    - والشيخ العالم الجليل مفتي الفلوجة الشيخ حمزة رحمه الله
    - والشيخ المجاهد الذي قضى اكثر فترة الاحتلال الغاشم في سجونه. وحين أطلق سراحه قتلته مجاميع تحت الشجرة الضال وأمثالها
    - والشيخ المجاهد حسين العيساوي الذي أذاقت صواريخه الويل للعلوج, وهو يطلقها عليهم رحمه الله, من بعيد, دون أن يتأذى مدني أو بريء؟
    فاغتالوه بسيارة مفخخة يقودها انتحاري هالك,
    فقتلت الشيخ حسين وأثنين من المجاهدين قبل شهرين أو كثر,
    أمام مضيف الشيخ محمد الدحل العيساوي,كما ذكر لي من تلك المنطقة صديق, أحسبه صادقا,
    والله اعلم.
    هل اعدد بعد؟
    ولو عددت لطالت القائمة وما كفت الصفحات ,
    أبعد كل هذا القتل يلام الشيخ :
    عبد الستار أبو ريشه
    على أخذه بثأر هؤلاء؟ لأنه صافح مضطرا الأمريكان؟
    أليست الضرورات تبيح المحظورات ,
    كما يقولون.
    لو قال كل هذا الكلام لصدام حسين يرحمه الله ,إن افترضناه عاد ليحاكم من خان العراق.
    فهل تظنون انه سيعدمه؟ وهل هو لا يهمه حياة شعبه , بعد هذا الدرس وهذه المحنة!!
    لم تنكرون عليه ما فعلته الكويت والسعودية حينما استقدمت القوات الأجنبية, وهي نفسها التي تحتل العراق الآن,
    لتطرد العراق بعد اعتدائه الغاشم على الكويت؟وأيدها كل العرب, إلا المجاميع الحماسية الخارجية,
    لم تنكرون عليه هذا ولا تنكرون على هؤلاء؟
    الأمر متروك لضمائركم لا عواطفكم لتحكم بالعدل فيه
    وعذرا أخي بسبب تأخر الرد عليك. بسبب الكهرباء والنت والصيام وضيق الوقت..
    فصار ردي المطول هذا أشبه بموضوع . ربما سأنشره مستقبلا مستقلا أيضا,
    فليس كل الأعضاء لهم قابلية متابعة كل الردود.
    ليقرأه المنصفون, علهم لنا ينصفون, ولحال العراق يتفهمون.
    وكل ما فيه من خير وصحيح , فهو من توفيق الله لي.
    ومن خطأ أو زلل فهو من نفسي الخاطئة المذنبة ومن الشيطان.
    وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين
    والسلام عليكم ورحمة الله.أيها الأخوة أجمعين
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2007-09-20
  3. رحيم العراقي

    رحيم العراقي عضو

    التسجيل :
    ‏2007-04-23
    المشاركات:
    221
    الإعجاب :
    0
    أخوتي الأحبة
    سقط سهوا مني أسم الشيخ المجاهد :
    شوكت غالب
    رحمه الله
    الذي قتله الخوارج وهو عائد لبيته من بعد الصلاة.
    سقط من العبارة التالية :
    - والشيخ العالم الجليل مفتي الفلوجة الشيخ حمزة رحمه الله

    - والشيخ المجاهد(..........) الذي قضى اكثر فترة الاحتلال الغاشم في سجونه. وحين أطلق سراحه قتلته مجاميع تحت الشجرة الضالة وأمثالها.
    - والشيخ المجاهد حسين العيساوي الذي أذاقت صواريخه الويل للعلوج,

    لذا يرجى الانتباه.
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2007-09-20
  5. رحيم العراقي

    رحيم العراقي عضو

    التسجيل :
    ‏2007-04-23
    المشاركات:
    221
    الإعجاب :
    0
    أخوتي الأحبة
    أنتظروا هجوم جوقة الشاتمين, وكلامهم الشائن البذيء بعد قليل!!
    سيدخلون, ودون التفكر بكلامي سيهجمون, وستنهال شتائمهم التي تزيدني صبرا وإصراراً على مقارعة باطلهم وأسلوبهم الرخيص,
    بما أره من حق,
    وكل شتائمهم هي حيلة الضعيف والمفلس من الحق
    اما العلم المنحرف والكلام المنمق
    فلا أحد يطاولهم فيه الا القليل.
    ولولا يعتبر هذا استفزازا مني لهم, لذكرت لكم أسمائهم واحدا واحدا!!
    فانتظرو هجومهم الذي يفوح أدبا وخلقا ًوثقافةً ورقياً وتحضراً
    ( أقصد العكس طبعا)
    انتظروا أحبتي
    فأني معكم من المنتظرين .
    ولا أتمناه والله.
    فرسولنا يقول:
    لا تتمنوا لقاء العدو.
    ويبدوا أنهم جعلوا من أنفسهم عدو!!
    لكل مسلمٍ أو مخالف لهم بمنهجهم المعروف
    الذي أوصل الأمة لما وصلت اليه من ذلٍ وهوان ٍ
    وقد إستفزوا وأستعدوا علينا قوى التجبر والطغيان والكفر العالمي!
    والحمد لله من قبل ومن بعد.

     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2007-09-20
  7. AL-SKRAN

    AL-SKRAN عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2007-04-09
    المشاركات:
    414
    الإعجاب :
    0
    هذا هو شيخك ابو ريشه
    أبو الرحمه يا رحيم

    [​IMG]

    [​IMG]

    [​IMG]

    [​IMG]

    [​IMG]

    [​IMG]

    [​IMG]



    [​IMG]

    [​IMG][/COLOR][/SIZE][/FONT]​
    [/QUOTE[/CENTER]]
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2007-09-20
  9. NadeR

    NadeR قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2005-03-17
    المشاركات:
    5,552
    الإعجاب :
    0
    أولا جزاك الله كل خير على ماذكرت..
    انشاء الله تكون في ميزان حسناتك..
    . عليك بالصبر أخي حتى لوكانت ردودهم شتائم..
    هناك مثل يقول(لو همنا العصافير ما زرعنا الذره)..
    تحياتي لك اخي رحيم
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2007-09-20
  11. فيصل الذبحاني

    فيصل الذبحاني عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2006-02-26
    المشاركات:
    264
    الإعجاب :
    0
    اخي رحيم
    ستعاني كثيرا فمن يرغب بالحوار هم قلة ومن يجيد السب والشتم واظافة روح مستفزة للمواضيع كثر والسبب يعود للجهل والتعصب , اتمنى فقط منك الصمود ومقاومة ما يمكن ان يحصل من غباء استراتيجي مركب من قبل بعضهم .
    تحياتي ...
    **
    **
    **
    اعذر شوه حضوري
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2007-09-23
  13. رحيم العراقي

    رحيم العراقي عضو

    التسجيل :
    ‏2007-04-23
    المشاركات:
    221
    الإعجاب :
    0

    اليوم وغدا ياهند
    الصور ليست المرة الأولى تجلبوها
    دليلا على قسوتنا أردتموها
    فكانت دليلا لنا لا علينا!!
    أخي هداك الله!!
    في كل الصور ترى المجاهد رجل الصحوة ورجال الإنقاذ يسأل الذباح الذي طالما أوغل ذبحا في العراقيين قائلا له:
    أهكذا كنت تذبح أخي وأهلي يا مدمن الذبح
    يا خارجي يا عفن
    يا من ذبحت أهلي لصالح أسيادك القابعين بالكهوف
    وحجرات قم المظلمة!!
    هو سؤال!!
    فلماذا لتلك الصور, التي هي دليلاٌ لنا لا علينا,
    هكذا تطبلون؟؟؟
    أشكرك عليها والله.
    أم يحق لغربانكم وخفافيشكم ذبحنا!!
    ولا يحق لأهل المذبوح سؤاله :
    أهكذا كنت تذبح أهلنا؟؟!!

    وأتحداك أمام كل الأعضاء
    أخي الحبيب
    أن تأتينا بصورة واحدة من عديد هذه الصور,
    تصور مجاهدي العراق يذبح أحدا من الخوارج.
    أتحداك!!
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2007-09-23
  15. رحيم العراقي

    رحيم العراقي عضو

    التسجيل :
    ‏2007-04-23
    المشاركات:
    221
    الإعجاب :
    0


    وجزاك بأفضل منه أخي الحبيب
    scar_ face
    وعذرا لتأخري بالرد هذه الأيام الثلاثة الماضية بسبب بعدي عن النت.
    نحن صبرنا على سكاكينهم وسيوفهم التي أخذت منا الأحبة وقتلت منا
    أعظم الرجال!!
    أفلا نصبرُ على شاتمٍ منهم أو مدلسٍ أو مخدوع بفكرهم
    هداه الله.
    نسأل الله أن يرحم شبابنا ويحفظهم من شبهات الخوارج
    فأنها والله شبهات قاصمة
    ولا عاصمة منها الا لمن الله منها عصمه.
    وفعلا لو انتبهنا للعصافير والخفافيش لما بذرنا في رحم الأرض بذرة
    ولا سارت قافلة رغم النباح !!
    أشكرك أخي الحبيب وحفظك الله.
    وثبتك على الحق.
    وحفظ الله قلبك من دماء العراقيين كما حمى يداك.
    آمين اللهم آمين
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2007-09-23
  17. رحيم العراقي

    رحيم العراقي عضو

    التسجيل :
    ‏2007-04-23
    المشاركات:
    221
    الإعجاب :
    0
    أخي الحبيب
    الفيصل الذبحاني
    صدقت بكلامك, فما أكثر الشاتمين, وما أقل المتنورين
    والله يقول :
    وأكثرهم للحق كارهون
    نعم والله انها لفتنة
    نعم والله موقف الشيخ أبو ريشة رحمه الله
    ليس سهلا على كل بعيد عن جرح العراق أن يتفهمه
    الا من اعطي مثلك القلب المبصر البصير
    والمطلع على أقوال علماؤنا الأجلاء
    والمتبع لنبينا الكريم
    وموقفه ببساطة يتلخص بــ:
    هل يسلم رقاب أهله للذابحين لهم بأسم الدين؟
    لو جاءكم أشرف مافي الأرض وأراد قتل أهلك لشبهة مريضة بعقله
    هل تسمح له؟
    هل تتركه يقتل أهلك باسم الدين؟
    هذا هو موقف أبو ريشة
    بكل بساطة
    وأبشرك وأبشر كل المؤمنين
    بالأمس أمسكوا أحد عشر مجرما من إخوة يوسف
    من المتهمين بذبح أبو ريشة
    وسينالون جزاءهم العادل إن شاء الله
    والقاعدة تتهاوى بأرض الرافدين
    والحمد لله
    على نصره
    وصدق رسول الله القائل:
    طوبى لمن قتلهم وقتلوه.
    وأبو ريشة قتلهم وقتلوه
    فطوبى له ورحمه الله.
    وجزاك الله خيرا أخي الحبيب.
    وإن شاء الله صامدون صابرون
    والعاقبة للمتقين.
    والحمد لله رب العالمين
     
  18.   مشاركة رقم : 10    ‏2007-09-26
  19. شبل العراق

    شبل العراق عضو

    التسجيل :
    ‏2007-07-13
    المشاركات:
    32
    الإعجاب :
    0
    بسم الله الرحمن الرحيم
    اقول للسكران انت اولاءً ليس من العراق انت فا لا يكمنك ان تحكم بغير ان تراء المشاهد القتل وكيف وباي طريقه يقتل فيه المسلمين والله يقتلو المسلمين بطريقه اجراميه ويهوديه وهذا ماتريد اسرائيل وايران لنها ضد كل المسلمين فا ابو ريشه اتى لكي يحرر هذا الشعب ويطهر من ادناس ايران وهذيه الصور التي شاهتها هذا ليس دليل بايء حق يقتل المسلمين اريدك ان ترد عن هذا الكلام ومريكا هي التي قتل هذا البطل لنهو يرد ان يطهر بغداد وان يوحد هذا الشعب وامريكا والقاعه وايران تريد عكس ذلك فا لهذا قتلوه واهالي الانبار سيبقو متواصلين في مابينهم ولا يدع الاوغاد تدخل ان شاء الله

    اللهم انصرهم وثبت اقدامهم
     

مشاركة هذه الصفحة