علماء الازهر ينتقدون تفرد السعودية باستطلاع هلال رمضان

الكاتب : سالم العنزي   المشاهدات : 347   الردود : 0    ‏2007-09-18
      مشاركة رقم : 1    ‏2007-09-18
  1. سالم العنزي

    سالم العنزي عضو

    التسجيل :
    ‏2007-07-22
    المشاركات:
    28
    الإعجاب :
    0
    11/09/2007
    القاهرة ـ القدس العربي من حسام ابو طالب: نشبت معركة بين القاهرة والرياض علي خلفية هلال رمضان وذلك بسبب دعوة هيئة القضاء الاعلي بالسعودية للتعجيل برؤية الهلال بيوم عن الموعد المتعارف عليه بين الاقطار الاسلامية.
    وقد رفضت وزارة الاوقاف المصرية وعدد من علماء الازهر الشريف المطلب السعودي واستهجنوه بسبب تعارضه مع العلم، حيث يري علماء الفلك استحالة الاطلاع علي الهلال الا قبل يوم من شهر رمضان، حيث لا يولد ولا يري الا في هذا الموعد المتعارف عليه.
    وفي تصريحات خاصة لـ القدس العربي اكد الشيخ ابراهيم عبد الهادي من علماء الازهر الشريف ان المطلب السعودي مثير للدهشة ولا يستند لأي دليل من الممكن الركون اليه.
    واكد عبد الهادي ان الأمة استقرت علي مشاهدة الهلال منذ ان سن النبي صلي الله عليه وسلم هذه السنة ولا يمكن بأي حال من الاحوال الخروج عليها، حيث قال النبي الكريم (صوموا لرؤيته وافطروا لرؤيته).
    وقد عبر د. عبد المعطي بيومي رئيس لجنة العقيدة بمجمع البحوث الاسلامية عن رفضه لما ذهب اليه مجلس القضاء السعودي وذلك لانه مناقض للشرع، وقال في تصريحات خاصة لـ القدس العربي ان دعوة المجلس المسلمين في جميع انحاء العالم باتباع السعودية في الصوم والافطار لا يمكن الاخذ بها وذلك لان الشرع أباح لكل مسلم ان يصوم ويفطر وفقا لوجهة نظر بلاده.
    واضاف بأنه لا ينبغي الاخذ بالرأي السعودي وذلك لان الرؤية الشرعية تأخذ في حسبانها الرؤية العلمية والقائمة علي الاخذ بجوهر العلم.
    واشار الي ان اقتصار السعودية علي الرؤية البصرية لا يمكن الاخذ به.
    وفي ذات السياق دعا المفكر جمال البنا للاخذ برأي العلم مع الاسلوب التقليدي في آن واحد موافقا بذلك علي رأي بيومي الداعي السعودية لان تنزل عند رأي العلماء الذين يطالبون بأن يكون للعلماء الفلكيين في هذا الشأن الكلمة العليا. وطلب البنا عدم استخدام هلال رمضان في اي صراع سياسي او خلاف حول اي من القضايا الدنيوية.
    وعبر العديد من المراقبين عن شكهم في ان تستخدم السعودية نفس القضية لفرض هيمنتها علي العالمين العربي والاسلامي.
    وذكر احمد بهاء الدين شعبان احد مؤسسي حركة كفاية ان الرياض منذ اعوام تحاول ان تكون اللاعب الرئيسي في المنطقة وذلك بعد ضعف الدور المصري وتراجعه ولذا تحاول القيام بادوار في الملفات الساخنة والتي لم يكن يجرؤ اي طرف ان يشارك فيها باستثناء مصر مثل الملفين الفلسطيني والافريقي.
    واشار جورج اسحق الناطق السابق لحركة كفاية انه ليس عيبا ان تقوم السعودية بالسعي للعب دور رئيسي خاصة وان مصر الان ضعيفة لكنه رفض ان يكون الدين اداة في مثل تلك الصراعات.
    واشارت د. آمنة نصير الاستاذة بجامعة الازهر عن رفضها للفتوي السعودية الجديدة واكدت انه ينبغي علي كل قطر ان يطلع علي الرؤية ثم يؤخذ بنتيجتها.
    وهاجم الكاتب اسامة انور عكاشة استخدام هلال رمضان في الصراع علي قيادة المنطقة واكد ان المسألة دينية بحتة ولا يليق ان يستخدم الدين في تحقيق مآرب سياسية.
     

مشاركة هذه الصفحة