هل الوحدة اليمنية تحتاج إلى تصحيح مسارها كما يقول البعض؟

الكاتب : الظاهري قال   المشاهدات : 311   الردود : 2    ‏2007-09-17
      مشاركة رقم : 1    ‏2007-09-17
  1. الظاهري قال

    الظاهري قال قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2005-12-21
    المشاركات:
    8,903
    الإعجاب :
    0
    مفهوم الوحدة بدون شك مفهوم عظيم وكان كل ابناء اليمن يتوقون لمثل هذا الحلم الذي تحول إلى حقيقة في يوم 22 مايو من عام 1990 ، كان الإنسان اليمني يعلق آمالا عريضة على الوحدة بانها ستكون ملاذ آمن للبلاد من كل التيارات العاتية والإيدلوجيات التي جلبها لنا نفرا من ابناء اليمن غرتهم الأماني وعقدة النقص ليحاولون محاكاة انظمة عربية كانت تعاني من مشاكل أثنية مثل تعدد الديانات والأعراق ولكن اليمن كلها من اصل واحد وان كان هناك بعض الاختلافات البسيطة ولكنها لم ترتقي إلى مستوى تلك الاختلافات التي نشاهدها في العراق ودول الشام ومصر وغيرها من الدول العربية ، كان الأنسان اليمني يعتقد بان الوحدة ستنتشله من اتون الفقر والجهل والتشتت وعلق آمالا عريضة على هذا المنجز الكبير ، كلنا هللنا يوم 22 مايو وغمرتنا الفرحة العامرة عندما شاهدنا أعلام الشطرين تتحول إلى علم واحد ورغم إرهاصات حرب 94 لكننا لا ننكر فقد كنا مرتاحين لنتائجها كونها عززت الوحدة الوطنية واصبح الجيشين جيش واحد وانتهت عملية تقاسم السلطة بين الحزبين ، ولكن ماذا حدث بعد هذا التاريخ ؟
    لماذا نسمع البعض يطالب بتصحيح مسار الوحدة اليمنية ؟ وهل هو صادق فيما يقوله ؟
    ربما البعض لايوافق على هذا الرأي ظنا منه بأن من يطالبون بمثل هذا العمل لهم اغراض خاصة ونقول له ربما ولكن هل يعني هذا بان الوحدة اليمنية تسير بالاتجاه الصحيح ؟
    الحقيقة تقول لا وللأسف الشديد فالوحدة انحرفت عن مسارها بشكل كبير بمجرد ان تم إقران قيامها لاشخاص معينين بمن فيه السيد رئيس الجمهورية فهو ومن وقف معه في اعلان الوحدة عملهم عظيم بدون شك ولكن هل يعني هذا بان الأعلان لم يكن مهيأ له من قبل الشعب ؟ الجواب يقول بان الشعب اليمني كان مهيأ بشكل كبير للوحدة ولم يشعر ابناء اليمن من كل الاتجاهات بان هناك فرق بينهم ولكن بعد ان ترسخت الوحدة في العام 94 لاحظنا بان البعض عمد لاختطافها وقام البعض بالتكسب باسم الوحدة والنظام كان يآزر هؤلاء كمكافأة لهم ولم يفكر النظام بان هذا العمل سيجر الويلات على البلاد فمن حاربوا من اجل الوحدة حقهم محفوظ ولكن ما كان يجب ان يكون على حساب الكل فمن غير المعقول ان يأتي ضباط الجيش والأمن ويستولون على ممتلكات الشعب اليمني وان اعترض الشعب يتهمونه بالإنفصال أو انه مضاد للوحدة فالوحدة في القلوب وحق الشعب يجب ان يصان ولا نلوم من يطالبون بالانفصال لانهم لم يجدون امامهم مفر غير هذه النغمة وان كانت ممقوته لكنه سلاح أخير ومحاولة للفرار من اتون ذلك التيار الذي يشبه تسونامي من قبل الواصلين للسلطة فاليمن للجميع وعلى من اساءوا استخدام السلطة ان يرعوون وان يفكرون بانهم مهما استولوا على ممتلكات غيرهم فلا بد ان يأتي يوم ويأخذه منهم الشعب فلن يكون اقوى من غيرهم ولن يخلدون على هذه الدنيا وسيورثون الضغائن والأحقاد لأبنائهم لان ما يزرعه الآباء يحصده الأبناء
    شيء آخر وهو الأهم فقد انشغل النظام بجني الغنائم وترك البلاد على كف عفريت ولم يلتفت لامور الشعب ولاغرابة ان نلاحظ بعض الدول تهين اليمن وشعبها وتحت سمع وبصر النظام والذي لا يحرك ساكنا بل ان بعض عناصره يساهمون في ذلك نظير قبض مبالغ مالية تعتبر زهيدة إذا ما قورنت بفداحة العمل الذي يقومون فيه
    رمضان كريم ​
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2007-09-17
  3. المطرقه

    المطرقه قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2003-09-02
    المشاركات:
    18,247
    الإعجاب :
    0
    اللقب الاضافي:
    نجم المجلس اليمني 2009
    موضوع جميل..
    ما رأيك لو قمت بنقله الى موضوع( الوحده بين الثوابت والمتغيرات) للاخ طارق عثمان..

    مجرد رأي..
    شكراً لك
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2007-09-17
  5. الظاهري قال

    الظاهري قال قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2005-12-21
    المشاركات:
    8,903
    الإعجاب :
    0
    يا قهر علي فرحتنا يو 22 مايو قلنا خلاص جانا الخير وجانا الفرج ونستطيع ان نرفع رؤوسنا خاصة قدام من تعودوا على إهانتنا في فضائياتهم ومجالسهم واصبح اليمني مثل الحيوان بنظرهم وإذا بالوحدة ترمينا في واد سحيق وبصراحة لومنا ليس للوحدة بحد ذاتها ولكن من آلت أمورها لهم وهم السبب في جعل الناس تكره اليوم الي جاءت فيه الوحدة لانهم قلبوها إلى مهزلة وبدلا من تقوية الدولة اضعفوها وكل واحد يعبث وينسب عبثه للوحدة وطالما كانت الوحدة غطاء وساتر لهؤلاء فهي عدو لكل الشرفاء حتى يتطهر اليمن من المتمترسين خلفها
     

مشاركة هذه الصفحة