اتحاد شباب اليمن بماليزيا يقيم أمسيه الأدب اليمني بجامعه بوترا الماليزيه

الكاتب : YYGUM   المشاهدات : 1,315   الردود : 12    ‏2007-09-16
      مشاركة رقم : 1    ‏2007-09-16
  1. YYGUM

    YYGUM عضو

    التسجيل :
    ‏2007-01-29
    المشاركات:
    33
    الإعجاب :
    0
    اقام الاتحاد العام لشباب اليمن فرع ماليزيا يوم السبت الموافق 8/9/2007 امسيه الادب اليمني استضاف بها كلا من البروفيسور/صبري مسلم عراقي الجنسيه رئيس قسم الللغه العربيه بكليه اللغات جامعه ذمار والدكتورة/وجدان الصائغ عراقيه الجنسيه عضو هيئه التدريس بجامعه ذمار .
    [​IMG]

    افتتحت الامسيه بورقه عمل مقدمه من البروفيسور/صبري مسلم استعرض خلالها مسيرة الادب اليمني المعاصر عكس من خلالها نتائج ابحاثه عن رواد الادب اليمني والتي خلصت الى غزارة الانتاج ما يعكس المستوى الرفيع للادب اليمني مع تساؤله عن اسباب انحسار شهرة بعض الادباء على المستوى اليمني او العربي وعدم عولمته بالرغم من جودته . ذلك التساؤل كان اجابه على سؤال الاخ/مراد العزاني باجث الدكتوراه بكليه اللغات بجامعه بوترا الماليزيه عن استغرابه من وجود الكثير من المؤلفات لعدد من الادباء اليمنيين من امثال علي احمد باكثير ومحمدعبدالولي ومترجمه الى اللغه الانجليزيه واللغه الماليزيه ومع هذا لا يحظون بذات الشهرة في اليمن وعزي الموضوع الى الجهود الشخصيه في اشهارهم خارجيا وبعد الدور الرسمي في اثراء الادب العالمي بادباء يمنيين لهم من المؤلفات ما يؤهلهم لذلك.
    قامت بعد ذلك الدكتورة/وجدان الصايغ بالقاء محاضره عن رواد الادب اليمني مركزه على دورهم في خدمه المجتمع من خلال اعمالهم الفنيه التي اثرت عقول اليمنيين على مر حياه اولئك الادباء والشعراء مستشهده بالكتب التي الفتها عن بعض الادباء والشعراء مثل ابو الاحرار الزبيري وابو بكر المحضاربالاضافه الى المعاصرين ممن سنحت لها الفرصه بالتعرف عليهم عن كثب من امثال الدكتور عبدالعزيز المقالح ومحمد الشرفي ومحمدعبالسلام منصور وعباس الديلمي . افردت بعد ذلك دراسه عن دور المرأه في الشعر اليمني وصياغتها لواقع الحياه وترجمتها لاحاسيس المجتمع اليمني من خلال شعر غزاله المقدشيه كمثال لثورة شاعره ركزت ابداعاتها لتعميم مفهوم المساواه والعداله الاجتماعيه ومحاربه الغزو العثماني لليمن.

    [​IMG]

    فتح بعد ذلك باب النقاش للحاضرين حيث رد المحاضران على التساؤلات مؤكدين ان العصر الحاضر هو عصر ثورة المعلومات وعصر العولمه التي لابد ان يستفيد منها الادباء والمهتمين بالادب سواء على صعيد اشهار الادب اليمني او الحصول عليه من المصادر المتعدده. قام بعد ذلك الاخ/علي الكازمي رئيس الاتحاد العام لشباب اليمن بماليزيا بتكريم المحاضرين بدروع الاتحاد

    [​IMG]
    [​IMG]
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2007-09-16
  3. AL-SKRAN

    AL-SKRAN عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2007-04-09
    المشاركات:
    414
    الإعجاب :
    0
    بارك الله فيكم ايه الابطال
    ومني كل الدعاء لكم في هذا الشهر الكريم
    ومزيدا من التقدم والازدهار
    ودمتم للحركه الشبابيه فاعلين

    الســــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــكران​
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2007-09-17
  5. Ezz Alyemen

    Ezz Alyemen مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2005-01-13
    المشاركات:
    9,492
    الإعجاب :
    0


    بالفعل كانت أمسيه رائعه جدأ



    وهذا ما أستطعت تجميعه لكم منما تناولته الدكتوره وجدان في ليلة الأمسيه


    بصراحه أخواني اعجبت بكلمات قصائد الشاعره اليمنيه الكبيره غزاله المقدشي وهي تعتبر من الكنوز اليمنيه التراثيه الثمينه في ذلك الوقت ولكم بعض منما وجدته لها من قصائد ثمينه


    أولأ التعريف بها:


    هي غزال احمد علوان المشهورة بالمقدشية ، من مواليد النصف الأول من القرن 19م في منطقة اسبيل من المقادشة ، تنتمي الى اسرة متوسطة الحال وتنحدر امها الى فئة اجتماعية دنيا هي فئة ( الخمس ) وقد يكون هذا سبباً في استشعار غزال لمشكلة الفوارق الاجتماعية فنادت بأعلى صوتها مطالبة بالمساواة ، إذ أجادت فرض الشعر العامي وابتكرت فيه الواناً جديدة رغم أنها لم تعرف القراءة والكتابة . ومن ذلك قولها :- سوا سوا ياعباد الله متساويه *** ماحد ولد حر والثاني ولد جاريه ذلك المقال الصريح والجريء الذي أوصلها كما يقول البردوني الى اعلى مستويات النضال الاجتماعي إذ (قررت مبدأ المساواة الاجتماعية قبل تأسيس الأمم المتحدة ) كان غزال المقدشية حسب الباحثين والمؤرخين ، جميلة ذات جسم طويل ممتلئ وقوي ، لاتتوان عن استخدام عضلاتها وقوتها للدفاع عن نفسها فلقبت بالحصان المراجع :1-رحلة في الشعر اليمني قديمه وحديثه ، عبد الله البردوني ، دار العودة ، بيروت - ط3 ، 1978م 2-معجم النساء اليمنيات ، عبد الله الحبشي ، دار الحكمة اليمانية ، صنعاء ، ط11، 1988م


    القصيده الأولى


    انتقاد للحروب القبليه..

    عندما كانت الحرب دائره بين عنس والحداء
    بعثت الشاعره غزال الى شعراء الحداء هذه القصيده

    بالله بالله يالعجزاء الهبوب
    ذي في الهوى صفيه جنحانها

    شلي لنا خط من بيت الذنوب
    حد الحداء والمساءثوبانها

    لاعند ذيقد معه سبعه شعوب
    المشرفه ذي سما جيرانها

    وايش كلفك يوم غرتو للحبوب
    لابلها شان معظم شانها

    استعلم الشرق والا في الغروب
    قد حد عثر في غنم ضيفانها

    يا ميلنا ما نقاضي في العيوب
    لامانلاقي حلق ميزاها

    الدهر غاوي وعند اجره غتوب
    حران ما ينقطع مجرانها

    فتحت باب الشقابه والحروب
    لاما نكمل حبوب مخزانها

    واربعمائه ذي معك خلف الثقوب
    ما ينفعك لاعكر دخانها

    هو سيلنا لانزل شل الصلوب
    وكل وادي قلع عضانها

    تحذيرات للخصم من ويلات الحرب بطريقة الشاعرهالخاصه
    وقد سخرت من اولئك الذين فتحو ابواب الشقاء علىاخوانهم واشعلواالحرب
    بين القبيلتين



    القصيده الثانيه

    قصيده مرسله للشاعر الاسلمي..

    قصيده اخرى وجهتها الشاعره الى الشاعرالاسلمي
    الذي وقف الى جوار سارق جملها جميزه فقالت ..

    يالاسلمي ذي فعلت السم والعله
    فكيت با ب البلا والدا رذي مقفول

    دنيت من وادي المطلاح لا النصله
    وفعلت نفسك على خلق الله المسئول

    قد سار يطلع ولا استر يحكم اللزله
    مايدري الا وهو وسط الهوى مزقول

    هو يصلب الحول ذي ما ينسل البتله
    والحب يويه ذي قد واديه مغيول

    من شل مال القبايل فالقضا مثله
    ويدي الدين منه عرض والاطول

    ذلحين بشريك من قتله ورا قتله
    لاما يقع يوم حد قاتل وحد مقتول

    العله ايش ذي يداوي هذه العله
    ايش ذي يداوي حريق القلب ذي معلول




    القصيده الثالثه

    خلاف الحداء وعنس ..وشعر غزال

    قصيده بشان الخلاف بين قبيلة الشاعره عنس وقبيله الحداء
    وقد وجهت القصيده الى سرحان اسلمي وهو شاعر من قبيلة الحداء


    غزال قالت وصلنا وقت فيه اشجــان
    شرقت لاما وصلنا وقت مختاني (1)

    لكن على الله يحفظ خبري المصتان (2)
    حديثي الصدق من قلبي ولساني

    من سار ابلكذب هو بين العرب مهتان
    مذموم سماه رب الملك بهتاني

    حليت في دار جدي نكرم الضيفان
    عند العراء كبش ما بانرحم الضاني

    يامرحبااقوال جات من بادع القيفان
    السلمى بيت عرسه طول الازماني

    ذكرة ذاك الولد من عدة الصبيان
    والقتل عاده تناله كل شجعاني

    تناول الحرب بعده نطوي العدوان
    لا ماعلي ياخذا لشربه بالاحفاني

    وعاد بفتيك من شي يدخلوه بستان
    له ام برشا وخضرا مثل الاغصاني

    مانزرع الا فواكه توضع الاوطان
    يقسموها هدايا للملوك عاني

    وغزال ترى انها تاخرت في المجيءالى الحياه وانها وصلت فيزمن
    الاشجان والخيانه ولو كتانت قد تقدمت لما وجدت كل هذا العنت والعناء..
    ـــــــــــــــــ
    1- مختاني :خائن
    2- المصتان :المصان





    القصيده الرابعه


    المثمر مخالف.

    وكانت غزالة تجهل القراءة والكتابة شأنها شأن نساء عصرها، إلا أنها استطاعت أن تفجر مواهبها الشعرية، مما منحها شهرة عالية في ريف اليمن وحضره كانت قاسية الهجوم على من يحاول الإساءة إليها، أو المساس بشرفها مهما كا مركزه الاجتماعي.

    وقدتعرضت ذات مرة لمضايقات احد محصلي الزكاة، فقالت:


    يارجال البلد قد

    المثمر مخالف

    جاء يطوف الذرة أو جا

    يطوف المكالف

    قال يشتي غزال

    ولايزيد الغرامه

    باضربه في القذال

    والا اربطه بالعمامه

    لارجع يارجال

    ماشي علي ملامه



    القصيده الخامسه

    باله ... يالله يامنصف المظلوم


    الباله التاريخية للشاعرة التاريخية غزال المقدشية ، وقد وجهتها الى :الشاعر
    على بن علي جميزة من قبائل الحدا عندما أخذ جملها خرصان وهي كالتالي :

    يالله يامنصف المظلوم بك نتكل
    لانته مهل يا اله العرشفانا عجل
    انصفتي من علىصالح جميزة قتل
    جعله الصوب يمسي من رسيسها يزل
    ماعاد احد يبكي الميت وقل له بحل
    وبعض الاصحاب عين صحبته ماتحل(1)
    غزال قالت تعالو ياوجيه القبل
    ادي لكم حكم لاينزل ولا يندول
    الهيج بالهيج والنعجه بدلها رخل
    حاكبر يوم قلتم ياغزال الغزل(2)
    ــــــــــــــ
    1-عين :انظر
    2-مخطوطه
    وليس غريبا ان تجهل غزال القراءه والكتابه وتجيد مع ذلك ضبط اوزان الشعر
    وتنويع القوافي مع التفوق في كتابة المبيتات والقصائد المطوله.شأن الشعراء المجيدين من الرجال



    شعر العاميه في اليمن
    د/ عبد العزيز المقالح ص406



    القصيده السادسه


    سوا سوا ياعباد الله متساويه

    لقد شنت حرب شعواء ضد التفرقه العنصريه والوانها مؤكده للآخرين
    الانسانيه الوطنيه فهي تقــــــول



    قالوا غزال وامها سرعة بنات الخمس

    مابه خمس ياعباد الله مابه سدس.

    من قد ترفع لوى راسه وعد البقش

    وقال لابأس كم يحبس ومايحتبس

    سوا سوا ياعباد الله متساويه

    ماحد ولد حر والثاني ولد جارية

    عيال تسعة وقالوا بعضنا بيت ناس

    وبعضنا بيت ثاني عينة ثانية



    هذا ولكم خالص تحياتي وتقديري

    وشهر مبارك وكل عام وأنتم بخير
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2007-09-17
  7. طارق الشرعبي

    طارق الشرعبي عضو

    التسجيل :
    ‏2007-03-03
    المشاركات:
    58
    الإعجاب :
    0
    رمضان صوموا

    الاخوه في جامعه بوترا الماليزيه نحييكم بهذا العمل الرائع

    ولكن تذكروا ان رمضان حق صوم وعباده
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2007-09-17
  9. أمير بك

    أمير بك عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2007-05-06
    المشاركات:
    694
    الإعجاب :
    0
    حياك الله اخي العزيز:
    رمضان كريم وكل عام وانت وجميع رواد مجلسنا الموقر في خير وعافية..!
    وكل الشكر والتقدير موصول للاخوة في اتحاد شباب اليمن فرع ماليزيا على استغلالهم لمثل هولاء الكوادر العلميه اثناء تواجدهم بماليزيا لمامن شانه الحرص على تزويد طلابنا بالمعلومات في مختلف المجالات من خلال اقامة مثل هذه الامسيات مع من هم مختصين في ذلك..
    ولك اخي طارق ان تراجع تاريخ اقامة الامسية وخذ لك ورقه وقلم واعمل حسابات يوم وتاريخ اقامتها ميلادي وكم يصادف بالهجري ومتى كان اول شهر رمضان الكريم... وكل عام وانت بخير
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2007-09-17
  11. فؤاد عبدالرزاق

    فؤاد عبدالرزاق عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2005-03-09
    المشاركات:
    357
    الإعجاب :
    0
    فعلا كانت أمسية مميزه ورائعه ونشكر الأخوة أعضاء الهيئة الادارية للاتحاد وفي مقدمتهم رئيس الفرع الاخ علي الكازمي والمسئول الثقافي المتألق دوما محمد عبدالخالق
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2007-09-17
  13. yahya2007

    yahya2007 عضو

    التسجيل :
    ‏2007-02-10
    المشاركات:
    24
    الإعجاب :
    0
    متى سنتعلم ان نقرأ الموضوع بتروي قبل ان نرد والا لا داعي للرد على الموضوع..الامسيه قبل رمضان ...

    ثم اذا كانت في رمضان فهي من الفعل الحسن فلا فيها مجون ولا لعب ولا حش على خلق الله (الا اذا اعتبرت ان احنا كنا بنحش على الادباء والشعراء) وانما امسيه ادبيه رائعه تتناثر منها ما جادت به قريحه شعرائنا وادبائنا من رسم لواقع من سبق وواقع من عاصر وواقع من سياتي في محاوله لتغيير منكر او الحث والامر بالمعروف او حتى تذكيرنا بجمال وغزاره ما تزخر به لغتنا العربيه من تعابير وصور ومفردات قضت عليها الثقافات الدخيله.. والا ما رأيك؟؟
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2007-09-17
  15. yahya2007

    yahya2007 عضو

    التسجيل :
    ‏2007-02-10
    المشاركات:
    24
    الإعجاب :
    0
    ما رأيكم لو واصلنا مجهود الاخ عز اليمن وافرد كل منا ردا يحتوي على تعريف بادبائنا وشعرائنا.. وسيكون موضوعي هو الشاعر الضرير الذي راى مالم نره نحن اصحاب العيون المقفله .

    عبد الله البردوني .. عاش ضريرا وحزينا ويائسا من الحياة العربية المفعمة بالقساوة والهزال في القرن العشرين،
    ولد عبد الله البردوني في قرية بردون باليمن العام 1929 ، ولذلك كني بالبردوني ، ونشأ طفلا لعوبا علي غرار اترابه ، ولكنه أصيب بالعمي وهو في سن الخامسة من عمره . تعلم القراءة والكتابة في الكتاتيب والمدارس الدينية المحلية ، وبدأ قراءة الشعر والتاريخ في كل من الثلاثينيات والاربعينيات من العمر . وصدر له أول ديوان شعري العام 1961 وكان بعنوان : " من أرض بلقيس " ، ثم توالت مؤلفاته ودواوينه الشعرية وكتاباته العامة ، ومنها دواوين شعرية ، هي : " في طريق الفجر " ، و " مدينة الغد " و " لعيني بلقيس " ، و " السفر الي الايام الخضر " ، و " وجوه دخانية في مرايا الليل " ، و " زمان بلا نوعية " و " جواب العصور " و " رجعة الي الحكيم بن زايد " .. ومن مؤلفاته العامة الاخري : " اليمن الجمهوري " ، و " في اول قصيدة .. في آخر طلقة " ، و " الثقافة والثورة في اليمن " .. الخ شارك البردوني في العديد من الندوات والمهرجانات الشعرية العربية والعالمية ، وفاز بالجائزة الاولي بمهرجان ابو تمام الذي انعقد بمدينة الموصل العام 1972 ، وفيه قال قصيدته الشهيرة العصماء التي وجهها الي الشاعر الموصلي العباسي الشهير ابو تمام الطائي ، وقد نظمها علي منوال قصيدة ابو تمام الشهيرة : " السيف اصدق انباء من الكتب " .. وقد أحدث البردوني في قصيدته ضجة كبري نظرا لقوتها وهيبتها ، وقد وصل البردوني فيها الي قمة الشعر فجعلته القصيدة شاعرا مشهورا منذ تلك اللحظة التاريخية الفاصلة . توفي البردوني في اليمن يوم الاثنين الموافق 30 آب / اغسطس 1999 ، ولم يكتمل القرن العشرون بعد .. ، قام المجمع الثقافي في أبو ظبي باصدار كتاب مسموع بعنوان : " عاشق بلقيس وداعا " تخليدا لذكري عبد الله البردوني ..
    صورة حية عن وقفة شاعرية رائعة للبردوني : مهرجان ابو تمام في الموصل
    بمناسبة مرور ذكري الف سنة علي ولادة الشاعر حبيب بن اوس الطائي أبو تمام في مطلع السبعينيات .
    وحل من اليمن الشاعر الضرير عبد الله البردوني لقد توضح ان اغلب الناس لم تعر هذا الضيف اي اهتمام

    كان هناك ادباء عرب كبار واساتذة متخصصون من مصر ولبنان وسوريا والمغرب واليمن والسودان وفلسطين وغيرها
    من ابرز تناقضات ما حدث فيه : ما كان يلقيه البعض من القصائد التقليدية المنظومة التي تنام القاعة علي وقع سمعها المعهود .. أو ما كان يلقيه البعض الاخر من النقيض وكانوا من الشباب فاعتلي المسرح بعد برهة شاعرنا عبداللة البردوني وفجأة يهدر صوت يهز من اول بيت هو قائله القاعة ويرجها رجا عنيفا من اقصاها الي اقصاها !! وفجأة يتنبه الناس الي صوت هذا القادم من اليمن
    وهو يلقي من فمه من دون اي ورقة ..أعذب الشعر واحلي الكلمات واروع الصور يناظر ذاك الشاعر القديم ابن الموصل حبيب بن أوس الطائي أبو تمام في اعز واجود ما تركه لنا ابو تمام من درر الشعر العربي وجواهره .. وعندما انتهي البردوني من القاء رائعته التي كانت قد قوبلت مقاطعها جمعاء بالتصفيق وطلب الاعادة .. استند الشاعر علي مساعده كي ينزله من المنصة ، وعندما نزل عن المسرح قام من مكانه كل الضيوف بوجهه تحية واكبارا لقصيدته العصماء التي هزت جوانب المهرجان في ذلك اليوم البهي والتي تعتبر من امهات ما قيل من شعر عند العرب المحدثين .. لابد من القول ان شهرة البردوني قد انطلقت منذ تلك اللحظة التاريخية ، وبدا الرجل في ما تبقي له من ايام المهرجان نجما ساطعا يسعي اليه الناس للتعرف عليه والدخول في عالمه الشعري الرحيب اثر الضجة التي احدثتها قصيدته العصماء التي يتحدث فيها عن اوضاع الامة العربية ويرويها لشيخه ابو تمام ممثلا ذلك كله في مدينته صنعاء وفي نفسه هو ويخاطبه بكل جرأة ووضوح قائلا :
    مقتطفات من القصيدة العصماء :
    تنسي الرؤوس العوالي نار نخوتها اذا امتطاها الي اسياده الذنب
    حبيب وافيت من صنعاء يحملني نسر وخلف ضلوعي يلهث العرب
    ماذا أحدث عن صنعاء يا أبتي ؟ مليحة عاشقاها السل والجــرب
    ماتت بصندوق وضّاح بلا ثمن ولم يمت في حشاها العشق والطرب
    كانت تراقب صبح البعث فانبعثت في الحلم .. ثم ارتمت تغفو وترتقب
    لكنها رغم بخل الغيث ما برحت حبلي وفي بطنها قحطان او كــرب
    وفي أسي مقلتيها يغتلي يمن ثان كحلم الصبا .. ينأي ويقتــرب
    حبيب تسأل عن حالي وكيف أنا شبابة في شفاه الريح تنتحـــب
    كانت بلادك.. رحلا ، ظهر ناجية أما بلادي فلا ظهر ولا غبــــب
    أرعيت كل جديب لحم راحلــة كانت رعته وماء الروض ينسكـب
    ورحت من سفر مضن الي سفر أضني.. لأن طريق الراحة التعــب
    لكن أنا راحل في غيرما ســفر رحلي دمي .. وطريقي الجمر والحطب
    اذا امتطيت ركابا للنوي فأنــا في داخلي .. أمتطي ناري وأغتــرب
    قبري ومأساة ميلادي علي كتفي وحولي العدم المنفوخ والصخـــب

    رحم الله الشاعر عبد الله البردوني الذي ستبقي قصيدته العصماء هذه شهادة حية ووثيقة دامغة علي عصر كامل كواحدة من عيون الشعر العربي التي انجبها القرن العشرون بكل مآسيه وخطاياه .. كما ان قصيدته اعطت درسا قاسيا لكل المتطفلين علي الشعر والادب من تابعي السلطة وقت ذاك بأن مكانهم هو بعيد جدا عن روح الفن والادب.. وستذكر الاجيال القادمة البردوني باحرف من نور الا ان الليل سينجلي عاجلا ام آجلا في أمة اذا ما عرفت بأن طريق الراحة التعب !
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2007-09-17
  17. yahya2007

    yahya2007 عضو

    التسجيل :
    ‏2007-02-10
    المشاركات:
    24
    الإعجاب :
    0
    أتعلمون ان البردوني قد استخدم كلمه العلوج التي اشتهرت على لسان الصحاف مؤخرا واثارت جدلا كبيرا في قصيدته
    أبو تمام وعروبة اليوم

    ما اصدق السيف ! ان لم ينضه الكذب
    000000000000000000000 واكذب السيف ان لم يصدق الغضب
    بيض الصفائح اهدي حين تحملها
    0000000000000000000000000 أيد اذا غلبت يعـلو بها الغلب
    واقبح النصر 00 نصر الأقوياء بلا
    00000000000000000000 فهم 00 سوى فهم كم باعوا 00 وكم كسبوا
    أدهى من الجهل علم يطمئن إلى
    000000000000000000000000 أنصاف ناس طغوا بالعلم واغتصبوا
    قالوا : هم البشر الارقى وما أكلوا
    0000000000000000000 شيئا 00 كما أكلوا الانسان أو شربوا
    ماذا جرى 00 يا أبا تمام تسالني ؟
    0000000000000000000 عفوا سأروي 00 ولا تسأل 00 وما السبب
    يدمي السؤال حياء حين نسأله
    00000000000000000000 كيف أحتفت بالعدا ( حيفا ) أو ( النقب )
    من ذا يلبي ؟ أما اصرار معتصم
    0000000000000000000 كلا وأخزى من ( الافشين ) ما صلبوا
    اليوم عادت علوج ( الروم ) فاتحة
    00000000000000000000 وموطن العرب المسلوب والسلب
    ماذا فعلنا ؟ غضبنا كالرجال ولم
    0000000000000000000 نصدق 00 وقد صدق التنجيم والكتب
    فأطفأت شهب ( الميراج ) أنجمنا
    00000000000000000000 وشمسنا 00 وتحدت نارها الخطب
    وقاتلت دوننا الأبواق صامدة
    000000000000000000 أما الرجال فماتوا 00 ثمّ أو هربوا
    حكامنا أن تصدوا للحمى اقتحموا
    0000000000000000000 وان تصدى له المستعمر انسحبوا
    هم يفرشون لجيش الغزو أعينهم
    0000000000000000000000 ويدعون وثوبا قبل أن يثبوا
    الحاكمون و " واشنطن " حكومتهم
    00000000000000000000 واللامعون 00 وما شعوا ولا غربوا
    القاتلون نبوغ الشعب ترضية
    000000000000000000000000 للمعتدين وما اجدتهم القرب
    لهم شموخ ( المثنى ) ظاهرا ولهم
    000000000000000000000 هوى الى " بابك الخرمي " ينتسب

    ***
    ماذا ترى يا ( أبا تمام ) هل كذبت
    000000000000000000000 أحسابنا ؟ أو تناسى عرقه الذهب
    عروبة اليوم أخرى لا ينم على
    000000000000000000000 وجودها اسم ولا لون 00 ولا لقب
    تسعون ألفا ( لعمورية ) اتقدوا
    000000000000000000000000 وللمنجم قالوا : اننا الشهب
    قيل : انتظار اقطاف الكرم ما انتظروا
    00000000000000000000 تضج العناقيد 00 لكن قبلها التهبوا
    واليوم تسعون مليونا وما بلغوا
    0000000000000000000 نضجا 00 وقد عصر الزيتون والعنب
    تنسي الرؤوس العوالي نار نخوتها
    00000000000000000000000 اذا امتطاها إلى اسياده الذنب

    ***
    ( حبيب ) وافيت من " صنعاء " يحملني
    0000000000000000000000 نسر وخلف ضلوعي يلهث العرب
    ماذا أحدث عن صنعاء يا أبتي ؟
    00000000000000000000000 مليحة عاشقاها : السل والجرب
    ماتت بصندوق " وضاح " بلا ثمن
    000000000000000000000 ولم يمت في حشاها العشق والطرب
    كانت تراقب صبح البعث 00 فانبعثت
    000000000000000000000 في الحلم 00 ثم ارتمت تغفو وترتقب
    لكنها رغم بخل الغيث ما برحت
    0000000000000000000 حبلى وفي بطنها " قحطان " أو " كرب "
    وفي اسى مقلتيها يغتلي " يمن "
    00000000000000000000000 ثان كحلم الصبا 00 ينأى ويقترب
    " حبيب " تسأل عن حالي وكيف أنا؟
    00000000000000000000000000 شبابة في شفاه الريح تنتحب
    كانت بلادك ( رحلا ) ظهر ( ناجية )
    00000000000000000000000000 أما بلادي فلا ظهر ولا غيب
    أرعيت كل جديب لحم راحلة
    00000000000000000000000 كانت رعته وماء الروض ينسكب
    ورحت من سفر مضن إلى سفر
    00000000000000000000000 أضنى 00 لأن طريق الراحة التعب
    لكن أنا راحل في غير ما سفر
    00000000000000000000 رحلي دمي 00 وطريقي الجمر والحطب
    اذا امتطيت ركابا للنوى فأنا
    0000000000000000000000 في داخلي 00 أمتطي ناري وأغترب
    قبري ومأساة ميلادي على كتفي
    0000000000000000000000000 وحولي العدم المنفوخ والصخب

    ***
    " حبيب " هذا صداك اليوم أنشده
    000000000000000000000000000 لكن لماذا ترى وجهي وتكتئب
    ماذا ؟ تعجب من شيبي على صغري ؟
    00000000000000000000000 اني ولدت عجوزا 00 كيف تعتجب ؟
    واليوم أذوي وطيش الفن يعزفني
    0000000000000000000000000000 والاربعون على خدي تلتهب
    كذا اذا ابيض ايناع الحياة على
    00000000000000000000000000 وجه الاديب أضاء الفكر والأدب
    وأنت من شبت قبل الأربعين على
    00000000000000000000000000 نار ( الحماسة ) تجلوها وتنتخب
    وتجتدي كل لص مترف هبة
    00000000000000000000000000 وأنت تعطيه شعرا وفوق ما يهب
    شرقت غربت من ( وال ) الى ( ملك )
    00000000000000000000000000 يحثك الفقر 00 أو يقتادك الطلب
    طوفت حتى وصلت ( الموصل ) أنطفأت
    000000000000000000000000000 فيك الأماني ولم يشبع لها أرب
    لكن موت المجيد الفذ يبدأه
    000000000000000000000000000 ولادة من صباها ترضع الحقب

    ****
    " حبيب " ما زال في عينيك أسئلة
    000000000000000000000000000 تبدو 00 وتنسي حكاياها فتنتقب
    وما تزال بحلقي ألف مبكية
    00000000000000000000000000 من رهبة البوح تستحي وتضطرب
    يكفيك أن عدانا أهدروا دمنا
    0000000000000000000000000 ونحن من دمنا نحسوا ونحتلب
    سحائب الغزو تشوينا وتحجبنا
    000000000000000000000000 يوما ستحبل من ارعادنا السحب ؟
    ألا ترى يا " أبا تمام " بارقنا
    00000000000000000000000 ( ان السماء ترجى حين تحتجب )
     
  18.   مشاركة رقم : 10    ‏2007-09-18
  19. الشعب

    الشعب عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2005-03-12
    المشاركات:
    639
    الإعجاب :
    0
    أحسنت يايحيى بارك الله فيك لقد قرأت الابيات السابقة من قصيدة العصماء ثلاث مرات وكل مرة تزداد حلاوة واكثر بلاغة

    لقد فقدت اليمن بل الامة العربية جمعا علم من اعلامها
    لم يقعده فقده لبصره فقد كان يرى ببصيرته
    رحم الله شاعر اليمن والامة العربية
    شاعر بلقيس عبدالله البردوني​
     

مشاركة هذه الصفحة