الوحده بين الثوابت والمتغيرات

الكاتب : طارق-عثمان   المشاهدات : 5,385   الردود : 130    ‏2007-09-16
      مشاركة رقم : 1    ‏2007-09-16
  1. طارق-عثمان

    طارق-عثمان كاتب صحفي مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2006-09-18
    المشاركات:
    4,332
    الإعجاب :
    2
    الوحده بين الثوابت والمتغيرات حوار الاطراف في المجلس السياسي

    الاعزاء الصلاحي حامد سعيد فادي عدن المطرقه
    استكمالا لنقاشنا الذي بدأناه في موضوع ابي نبيل حول اوضاع المجلس رأيت ان افتح موضوعا هو استمرار لنقاشنا حتى لا ننصرف في موضوع ابي نبيل عن الحديث في اوضاع المجلس الي قضية الوحده بين الثابت والمتغير ...

    _________________________
    حين نتحدث عن الثوابت ..

    فنحن نتكلم عن معتقدات ومبادىء لا يعتريها التغيير ولا التبديل ولا تؤثر فيها صروف الدهر والايام وهي ماتعطي لشخصية معتنقها ملامحها وتقاسيمها وتميزه عن غيره وتجمعه مع من يشاركونه ...

    واهم تلك الثوابت التي لا يتزحزح عنها صاحبها حتى لو كلفه ذلك ان يتزحزح الى حفرة القبر هي الثوابت العقدية
    ونحن المسلمين لنا ثوابتنا التي نؤمن بها والمتمثلة في اركان الايمان واركان الاسلام والتي لا نقبل ان نغيرها لان تغييرها يعني التخلي عن شخصيتنا المسلمة ...
    وهناك ثوابت اخلاقية فالصدق والامانه والوفا وغيرها ثوابت الا انه قد يحدث ان تجبر الظروف شخصا ما على مخالفتها والحيد عنها ولكن ذلك لا ينقض ثوابته العقدية ولكن ينتقص منها فالمسلم الكذاب لا يخرج من دينه ولكن يثلم دينه ومعتقده ...
    وتأتي ما اصطلح عليه الثوابت الوطنية
    فشكل النظام ودستور البلد وقوانينه المرعية ووحدة اراضيه واستقلاله كلها ثوابت ... ولكن مايجعل بعضها ثابت ليس قدسيتها الذاتية او لانها منصوص على ثباتها بنصوص العقيدة وانما لان اهل البلد او الوطن المعني تراضوا عليها فلا يحق لأحد ان يأتي ويسعى الى مخالفتها وهدمها ...
    فالنظام الجمهوري ثابت وطني وخط احمر وطني ليس من حق احد ان يأتي لينقضه وما اعطاه هذه المكانه هو انه كان محل اجماع فلا يحق لفرد او جماعة ان تقرر بنفسها ان تنقض عرى هذا الاجماع الا باجماع جديد فاذا رأى اليمنيون ان النظام الملكي هو الانسب فحينها يصبح النظام الملكي ثابت لا يمكن المساس به ( على ان تكون هناك ضمانات ان هذا هو رأى الاغلبية ) وخذ الحركة الاسلامية فهي في الدول الملكية كا الاردن تعترف بالملكية كثابت وطني اردني وكذا في المغرب ،، وبالجمهورية في مصر وفي اليمن ،وبالنظام الموجود باي دوله غربية للحركة فيها تواجد ...
    كذلك تعتبر الوحده في اليمن ثابت وطني اختاره الجميع وبذلوا الكثير لتحقيقه ،ابن عدن قبل ابن صنعاء وبن شبوة قبل بن حجة ولذا ليس من حقنا ان نقرر دون اتفاق وطني ان هذه الوحده لم تعد تلزمنا ،، والا ما المانع ان تطالب تعز او الحديده او ابين ان تصبح دولة فليس ذلك بالكفر كما يذكر الزملاء .. كلا انها الثوابت الوطنية التي ليس لا احد ان يقرر متى يعتنقها ومتى يخلعها .... لها الزام ولها سلطه ولها هيبة ويجب الوفاء بها وفاءنا بالعقود المنصوص عليه في شريعتنا وديننا ...
    ويأتي الدستور للدولة كوثيقة وطنية تحدد فيها هذه الثوابت
    فالنظام الجمهوري ثابت وان كان الحديث عن عيوبه واخطاءه وضرورة استبداله ليس بقادح في الوطنية اذا بقي محصورا في اطار التنظير المهىء لاصحاب الحق في صناعة الثوابت الوطنية وهم الشعب في تغييره ولكن العمل المسلح او التأمر او العمل الانقلابي أوالتعاون مع انظمة خارجية هي خيانة ..
    قس على ذلك قضية الوحده فهي ثابت لا يجرم القائلين بسلبياتها وسلبيات تحقيقيها ووجوب تصحيح مسارها وكل انتقادات تهدف الى خلق ذهنية للتعامل السلمي في تصحيحها او حتى فك عراها .. لكن هي الخيانة لا سواها عندما يتحول ذلك الى تحريض وعصبية واثارات نعرات وطائفية مقيتة ومناطقية بغيضة لا يجب السكوت عنها ...

    لذا فان اي نقاش يتناول الوحده كشر محض يجب ان يتم الانعتاق منه باي شكل وينظر لشرائح الشعب المتمسكه بها نظرة عدائية ويقوم بجر البسطاء عن طريق القذف بهم في اتون الخلافات مع المتمسكين بالوحده وبغرض تجنيدهم ضدها فذلك امر يتنافى مع الثوابت الوطنية ........
    وبالنقاش تتجلى الافكار اكثر ولكم الشكر ....
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2007-09-16
  3. عبدالرزاق الجمل

    عبدالرزاق الجمل كاتب صحفي مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2006-04-04
    المشاركات:
    11,560
    الإعجاب :
    0
    تساؤلات حول( الثوابت الوطنية)
    أخي العزيز طارق عثمان
    إذا كانت الثورة ثابت وطني مقدس وخط أحمر لا يجوز المساس به فالمواطن ثابت أكثر وطنية وأكثر قداسة فلماذا تتهم الحكومة معارضيها بـالنيل من الثوابت الوطنية في الوقت الذي تقوم فيه بأبشع الممارسات ضد أهم الثوابت وفي مقومات حياتهم (المواد الغذائية) ؟ الثوابت الوطنية وتهويلها بهذا الشكل إلى درجة أنه لا يحق لأحد مناقشة أي جوانب اختلال في مسارها ليست أكثر من شعارات تعودت الحكومة على رفعها لتبرير ممارساتها التي لا تبرر في كل قوانين المعمورة ضد خصومها وإلا فما قيمة الثابت الوطني الذي لا ينعكس على حياة المواطن والمجتمع بشكل ايجابي بل يحدث العكس تماما ؟ فهل ثوابتنا الوطنية هشة إلى هذا الحد ؟ وهل هي عبثية أيضا؟ كم حدثونا عن الثورة وكم تغنوا بها ولها وكم ذكرونا بأهدافها لكن الحقيقة المشاهدة تقول إن هذه الأهداف غير موجودة حين نلامس الواقع عن قرب ونتغلغل في أعماقه فالمرض والجهل والفقر أمور تكاد تكون المعلم الأبرز في الواقع اليمني فهل يحق لي كيمني لا أعرف من مبادئ الثورة غير سطور تكتب على جريدة الثورة لغيابها عن أرض الواقع أن أعتبرها ثابتا وطنيا؟ ,الوحدة أيضا من الثوابت الوطنية ومن القضايا المطوقة حد الاختناق بخطوط السلطة الحمراء ماذا قدمت لي كمواطن وماذا قدمت أيضا للمجتمع ؟ أين هي أهدافها ؟ ألم تساهم في خلق هذا الجو المشحون بكل أصناف العداوات فلماذا كانت ثابتا وطنيا؟ لتعتبرها السلطة كذلك وهذا من حقها باعتبارها مستفيدة وباعتبار الثوابت الوطنية في قاموسها تقاس بحجم استفادتها منها لكن هل عليً أن أعتبرها كذلك وأنا الثابت الوطني الذي يتحرك إلى السجن كلما قلت إن ثوابتهم الوطنية ليست ثوابت ؟ لا أدري ما إذا كان المجتمع مقتنعا بهذه الثوابت أم لا لكن من حقه أن يقتنع بذلك فالاقتناع جزء من عدم تحقق أهداف ثابت وطني فيه حيث ينص أحد أهداف الثورة على القضاء على الجهل فيما الجهل الثابت الوحيد الملموس الذي يمكن أن اعترف به كنتيجة من نتائج الثورة اليمنية إضافة إلى أخويه الفقر والمرض ,ياله من عالم معكوس ومجنون وطيب في نفس الوقت حين يصدق ما يكذبه واقعه مِن من جرب عليهم الكذب مرات ومرات هل نحن مسحورون أم نحن من هواة ممارسة الواقع بالمقلوب وفهمه أيضا بالمقلوب أم أننا جزء من الواقع السيئ لذا نحاول ستر هذا الزيف؟ في أي بقعة على ارض كرتنا الأرضية يمكن لعاقل أن يمارس هذا النوع من العنف ضد نفسه ؟ وبأي منطق تكذب عليً السلطة وهي تدرك أنني أدرك أنها تكذب لكنها تفرض كذبها عليً وتفرض عليً في الوقت ذاته أن أصدق وإن لم أصدق فأنا خائن لوطني ؟ أنا الثابت الذي تنتهكه الحكومة ليل نهار أنا الوطن الذي تتغنى به على ظهري تحمل الحكومة منجزاتها ومن ظهري تنال الدعم لكن لماذا ترتسم سياط جلاديها عليه ؟ أهكذا يكون جزاء المعروف ؟ أنا الثابت الوطني الذي يتحرك جسده جوعا وخوفا من أصحاب الثوابت فلماذا لا تطعمني من جوع ولا تؤمني من خوف ؟
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2007-09-16
  5. المطرقه

    المطرقه قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2003-09-02
    المشاركات:
    18,247
    الإعجاب :
    0
    اللقب الاضافي:
    نجم المجلس اليمني 2009
    الاخ الاعز طارق عثمان حياك الله.
    انا استجيب لدعوتك...واتمنى ان يفعل الاخ فادي عدن..لنتحاور هنا بعيداً عن موضوع ابي نبيل..
    ولي عوده بحول الله...

    وموضوعك ضاف...وعميق..فشكراً لك...

    فائق الود
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2007-09-16
  7. فارس الاندلس

    فارس الاندلس عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2006-09-21
    المشاركات:
    1,873
    الإعجاب :
    1

    كلام في الصميم
    وتحياتي للاخ المشرف طارق عثمان

    هذا تسجيل حضور ولي عوده للنقاش ..

    شهر كريم وكل عام وانتم بخير

    فائق الود ...
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2007-09-16
  9. فادي عدن

    فادي عدن قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2005-01-23
    المشاركات:
    5,068
    الإعجاب :
    0
    الأخ العزيز طارق عثمان
    سأكتفي حالياً بالتأمل
    وقد أعود لاحقاً

    مع خالص تحياتي
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2007-09-16
  11. طارق-عثمان

    طارق-عثمان كاتب صحفي مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2006-09-18
    المشاركات:
    4,332
    الإعجاب :
    2
    طبعا اخي عبد الرزاق المواطن هو الثابت الذي يجب ان تدور حول مصلحته ورخاءه جميع الثوابت الوطنية ... فشكل النظام جمهوريا كان او ملكيا وطريقة ادارة الدوله والوحده اليمنية انما هي ثوابت لانها هدفت الى رخاء المواطن واستقراره ورفاهيته وتقدمه ولانها خياره الذي ارتضاه،، وحينما يحرف الحاكم هذه الثوابت ويستلها سيفا مسلطا ضد معارضيه واولهم المواطن البسيط فلا يعني كره الثوابت بل كره من استلبها واختطفها وصادرها لمصلحته ... يجب الحفاظ على الوحده حتى لو اساء الحاكمون لها يجب الحفاظ على الجمهورية حتى لو سرقها التوريثيون الجدد ،
    ولكن لكي يعيد المواطن حقه المستلب يجب ان تكون الوسيلة هي الاخرى ثابت وطني ، وما اراه الان ثابتا وطنيا في التغيير هو الديمقراطية وصندوق الاقتراع مقترنا بالنضال السلمي ذو النفس الطويل
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2007-09-16
  13. طارق-عثمان

    طارق-عثمان كاتب صحفي مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2006-09-18
    المشاركات:
    4,332
    الإعجاب :
    2
    بالتاكيد سيعود فادي عدن للنقاش لان هذه قضيته ولا اعتقد انه سيترك منبرا للدفاع عن رأيه
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2007-09-16
  15. طارق-عثمان

    طارق-عثمان كاتب صحفي مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2006-09-18
    المشاركات:
    4,332
    الإعجاب :
    2
    منتظرين عودتك فوجدكم سيعطي للنقاش وهجه ورونقه
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2007-09-16
  17. طارق-عثمان

    طارق-عثمان كاتب صحفي مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2006-09-18
    المشاركات:
    4,332
    الإعجاب :
    2

    لا احب كلمة قد ..:) يجب ان تعود فالموضوع موضعك انت والمطرقه
     
  18.   مشاركة رقم : 10    ‏2007-09-16
  19. محمد الحربي

    محمد الحربي قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2006-10-25
    المشاركات:
    3,337
    الإعجاب :
    2
    الاخ طارق عثمان

    أتفق معك في ضرورة وجود ثوابت وأختلف معك في ماهيتها فالثوابت هي متغيرات تتحول مع الوقت الى ثوابت لذا فانا ارى أن الثوابت الوحيده في حياتنا -في مايتعلق بالامور السياسيه- هي مااقرها شرعنا وهي:

    "للفرد حق مطلق فى الدولة الإسلامية فى شيئين وهما القسط وحرية الفكروالاعتقاد وللمجتمع حق مطلق فى ثلاثة أشياء، وهى السلطة والثروة والأمن. وللفرد حقوق نسبية فى هذه الأشياء الثلاثة"

    اما ماعدا ذلك من الثوابت فهي نسبيه تختلف باختلاف الزمان والمكان وقد بين الاخ عبدالرزاق الجمل في مداخلته اختلال هذه الثوابت في اليمن فلا لنا في العدل ولا الثروه ولا الامن نصيب

    ولذلك فالحديث عن مخالفة الثوابت والنحوالى الخطاب الرسمي واستخدام مصطلحاته في ظل غياب اسس الحكم العادل هو من وجهة نظري خطأ قديقع فيه المثقف بحسن نيه فالاولى به ان ينتصر للحق ويساهم في رفع الظلم ويترك التنظير

    تحياتي

    ملاحظه أخيره سبق للاخ سدمأرب ان طرح هذاالموضوع للنقاش
    http://www.ye1.org/vb/showthread.php?t=245883
     

مشاركة هذه الصفحة