هديه لكل طيب محب لمحمد واله عليهم السلام وهي مأخوذة من الكتاب والسنه

الكاتب : الهاشمي11   المشاهدات : 413   الردود : 5    ‏2007-09-15
      مشاركة رقم : 1    ‏2007-09-15
  1. الهاشمي11

    الهاشمي11 عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2004-09-29
    المشاركات:
    1,287
    الإعجاب :
    0
    السلام عليكم اولا قبل ان اطرح لكم موضوعي اريد ان اخذ اقتباس من كلام اخي نور الدين زنكي في موضوع الجفري يعانق احد الاجانب حيث قال نور الدين زنكي (خلال التاريخ كل شريف و سيد و حبيب كانوا بلاء لهذه الامة
    و طريقها الى الشرك الصريح للأسف)


    فعليك اخي نور الدين قراءة الموضوع بتمعن ومراجعة نفسك



    هدية لكل طيب محب لمحمد وآله علهم السلام
    وهي مأخوذة من كتاب
    مودة أهل البيت في الكتاب والسنة
    إصدار مركز الرسالة




    الفصل الثاني
    حبّ أهل البيت عليهم السلام في الكتاب والسُنّة

    إنّ محبة أهل البيت عليهم السلام والولاء لهم عنصر أساسي من عناصر العقيدة ومقومات الإيمان ومرتكزات الرسالة المحمدية الغراء ، ولقد جاءت النصوص القرآنية والحديثية واضحة وصريحة في تأصيل هذا المبدأ الولائي وتعميق دلالاته ومعطياته .
    وسنتناول في هذا الفصل بعض الأمثلة من النصوص القرآنية التي تضافرت الروايات على نزولها في أهل البيت عليهم السلام لتوكيد محبتهم وفرض مودّتهم ، ونعرض كذلك بعض الأحاديث والأخبار التي جاءت لتعميق هذا المبدأ العقائدي القويم ، وذلك في مبحثين :


    المبحث الاَول
    حب أهل البيت: في القرآن الكريم
    فيما يلي نعرض أهم النصوص القرآنية النازلة في محبة أهل البيت عليهم السلام أو المفسرة بذلك مع بيان الروايات والاخبار الموضحة لذلك من المصادر المعتبرة .
    1 ـ قوله تعالى : ( قل لا أسالكم عليه أجراً إلا المودة في القربى ) (سورة الشورى : 21 | 23 ).
    هذه هي آية المودة التي أكدت أغلب كتب التفسير وكثير من مصادر الحديث والسيرة والتاريخ نزولها في قربى النبي صلى الله عليه وآله وسلم : علي والزهراء والحسن والحسين وذريتهم الطاهرين عليهم السلام .
    روى السيوطي وغيره في تفسير هذه الآية بالاسناد إلى ابن عباس ، قال: لما نزلت هذه الآية ( قُل لا أسألُكُم عَليه أجراً إلاّ المودَّةَ في القُربى ) قالوا : يارسول الله ، من قرابتك هؤلاء الذين وجّبت علينا مودتهم ؟
    قال صلى الله عليه وآله وسلم : « علي وفاطمة وولداهما » ( الدر المنثور | السيوطي 6 : 7 ، وروي الحديث أيضاً في : فضائل الصحابة | أحمد بن حنبل 2 : 669 | 1141 . والمستدرك على الصحيحين 3 : 172 . وشواهد التنزيل | الحسكاني 2 : 130 من عدّة طرق . والصواعق المحرقة | ابن حجر : 170 . وتفسير الرازي 27 : 166 . ومجمع الزوائد | الهيثمي 9 : 168 . والكشاف | الزمخشري 4 : 219 . وذخائر العقبى | المحب الطبري : 25 . وإسعاف الراغبين | الصبان : 113 . وسائر كتب المناقب والتفاسير . وراجع كتاب التشيع | السيد الغريفي : 215 ـ 216 ).
    وهذه الآية تدلّ على وجوب المودة لاَهل البيت الذين نصّ الحديث على تحديدهم ، وقد استدلّ الفخر الرازي على ذلك بثلاثة وجوه ، فبعد أن روى الحديث عن الزمخشري قال : فثبت أن هؤلاء الاَربعة أقارب النبي صلى الله عليه وآله وسلم ، واذا ثبت هذا وجب أن يكونوا مخصوصين بمزيدٍ من التعظيم ، ويدلّ عليه وجوه :
    الاَول : قوله تعالى : ( إلاّ المودَّةَ في القُربَى ) .
    الثاني : لاشك أنّ النبي صلى الله عليه وآله وسلم يحبّ فاطمة عليها السلام ، قال صلى الله عليه وآله وسلم : « فاطمة بضعة مني ، يؤذيني ما يؤذيها » وثبت بالنقل المتواتر عن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم أنه كان يحبّ علياً والحسن والحسين، واذا ثبت ذلك وجب على كلّ الاَمة مثله، لقوله تعالى:( واتَّبعُوهُ لَعلَّكُم تَهتَدُونَ) ( سورة الاعراف : 7 | 158 )، ولقوله : ( فَليَحذَرِ الَّذينَ يُخالِفُونَ عَن أمرِهِ ) (سورة النور : 24 | 63 ).
    الثالث : إنّ الدعاء للآل منصب عظيم، ولذلك جُعل هذا الدعاء خاتمة التشهّد في الصلاة، وهوقوله : «اللهم ّصلِّ على محمد وآل محمد وهذا التعظيم لم يوجد في حق غيرالآل، فكلّ ذلك يدل على أن حب محمد وآل محمد واجب.
    وقال الشافعي:
    يا راكباً قف بالمُحصّب من منى * واهتف بساكن خِيفها والناهضِ
    سَحَراً إذا فاض الحجيجُ إلى منى * فيضاً كما نَظم الفراتِ الفائضِ
    إن كان رفضاً حبّ آل محمدٍ * فليشهد الثقلان أني رافضي ( تفسير الرازي : 27 | 166)
    وأشار الشافعي إلى نزول آية المودة في أهل البيت عليهم السلام بقوله :
    يا أهل بيت رسول الله حبكم فرضٌ من الله في القرآن أنزله ( الصواعق المحرقة | ابن حجر : 148 ـ 175 . وشرح المواهب | الزرقاني 7 : 7 . والاتحاف بحب الاشراف | الشبراوي : 83 ، المطبعة الاَدبية ـ مصر . واسعاف الراغبين| الصبان : 119)



    ما روي عن أئمة أهل البيت عليهم السلام في هذه الآية :
    احتجّ أئمة الهدى المعصومون عليهم السلام بهذه الآية على فرض مودتهم ووجوب محبتهم وحقّهم على كلِّ مسلم ، فقد روى زادان عن الاِمام أمير المؤمنين علي عليه السلام ، أنّه قال : « فينا في آل حم آية ، لا يحفظ مودتنا إلاّ كل مؤمن » ثم قرأ : ( قُلْ لا أسألكُم عَليهِ أجراً إلاّ الموَدَّةَ في القُربَى ) ( مجمع الزوائد 9 : 146 . وتاريخ اصبهان 2 : 165 . وكنز العمال 2 : 290 | 4030 أخرجه عن ابن مردويه وابن عساكر . والصواعق المحرقة : 170 . وشواهد التنزيل 2 : 205 | 838 . ومجمع البيان 9 : 43 ).
    وإلى هذا أشار الكميت الاَسدي بقوله :
    وجدنا لكم في آل حم آية * تأولها منّا تقي ومعرب ( من قصيدة الكميت البائية من الهاشميات ) .


    وروي عن الاِمام زين العابدين عليه السلام أنّه قال : خطب الحسن بن علي عليه السلام الناس حين قتل علي عليه السلام فحمد الله وأثنى عليه ، ثم قال : « ... وأنا من أهل البيت الذي افترض الله مودتهم على كل مسلم ، فقال تبارك وتعالى : (قُلْ لا أسألكُم عَليهِ أجراً إلاّ الموَدَّةَ في القُربَى ومَن يَقتَرِف حَسَنَةً نَّزِد لهُ فِيها حُسناً ) فاقتراف الحسنة مودتنا أهل البيت » ( المستدرك على الصحيحين 3 : 172 . ومجمع الزوائد 9 : 146 . والصواعق المحرقة : 170 . والفصول المهمة | ابن الصباغ المالكي : 166 . وذخائر العقبى : 138 . وشرح ابن أبي الحديد 16 : 30 ).
    وأخرج ابن جرير عن أبي الديلم ، أنّه قال : لمّا جيء بعلي بن الحسين عليه السلام أسيراً ، فأُقيم على درج دمشق ، قام رجلٌ من أهل الشام ، فقال : الحمد لله الذي قتلكم وأستأصلكم وقطع قرني الفتنة .
    فقال له علي بن الحسين عليه السلام : « أقرأت القرآن ؟ قال : نعم . قال : أقرأت آل حم ، قال : قرأت القرآن ولم أقرأ آل حم . قال : ما قرأت : ( قُل لا أسألكُم عَليهِ أجراً إلاّ المودَّةَ في القُربَى ) ؟ قال : وانكم لاَنتم هم ؟ قال : نعم » ( تفسير الطبري 25 : 16 . والبحر المحيط | أبو حيان 7 : 516 . والصواعق المحرقة : 170 . وشرح المواهب 7 : 20 . وروح المعاني | الآلوسي 25 : 31 ، دار إحياء التراث العربي ـ بيروت ) .
    وروى اسماعيل بن عبدالخالق عن أبي عبدالله عليه السلام ـ في حديث ـ قال : سمعته عليه السلام يقول لاَبي جعفر الاَحول : « ما يقول أهل البصرة في هذه الآية ( قُلْ لا أسألكُم عَليهِ أجراً إلاّ الموَدَّةَ في القُربَى ) ؟ فقال : جعلت فداك ، انهم يقولون : إنّها لاَقارب رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم . فقال : كذبوا إنّما نزلت فينا خاصة ، في أهل البيت ، في علي وفاطمة والحسن والحسين أصحاب الكساء » ( الكافي 8 : 79 | 66 . وقرب الاسناد | أبو العباس الحميري : 128 | 450 ، مؤسسة آل البيت عليهم السلام لاحياء التراث ـ قم ط2 ).


    تأويلات أُخرى في الآية :

    مما تقدم يتبين أن آية المودة واضحة وصريحة في وجوب محبة أهل البيت عليهم السلام ، وهو المعنى المتبادر من الآية كما ذكره العلماء كالكرماني (الكواكب الدراري في شرح صحيح البخاري | الكرماني 18 : 80 ، دار الفكر ـ بيروت ط1)، والعيني وغيرهما ، فضلاً عن الاَحاديث المفسّرة للآية الواردة عن أهل البيت عليهم السلام وعن جمعٍ من الصحابة والتابعين وأئمة الحديث (عمدة القاري في شرح صحيح البخاري | العيني 19 : 157 ، دار الفكر ـ بيروت .
    روى حديث نزول الآية في محبة أهل البيت عليهم السلام ستة من الاَئمة المعصومين عليهم السلام وأكثر من عشرة من الصحابة والتابعين ، وورد الحديث في نحو سبعة وخمسين مصنفاً من مصنفات أئمة الحديث . راجع تشييد المراجعات وتفنيد المكابرات | السيد الميلاني 1 : 236 ـ 239 . والغدير| العلاّمة الاَميني 3 : 172).
    ورغم أن الآية واضحة الدلالة وضوح الشمس في رائعة النهار إلاّ أن البعض حاول إزالة الحقّ عن موضعه متأولاً كلام الله بما تشتهي نفسه مبتدعاً بعض الاَقوال التي لا تستند إلى دليل علمي أو هي قائمة على دليل واهٍ لا يصلح حجة ولا ينهض برهاناً وافياً في بيان المراد من الآية الكريمة ، وفيما يلي أهم هذه الاَقوال :
    القول الاَول : قيل إن الخطاب لقريش والاَجر المسؤول هو مودتهم للنبي صلى الله عليه وآله وسلم لقرابته منهم ، وذلك لاَنهم كانوا يكذّبونه ويبغضونه لتعرضه لآلهتهم على ما في بعض الاَخبار ، فأُمِر صلى الله عليه وآله وسلم أن يسألهم في حال عدم إيمانهم المودّة ، لمكان قرابته منهم ، وأن لا يؤذوه ولا يبغضوه .
    ومستند هذا القول هو رواية عن طاووس قال : (سأل رجل ابن عباس عن قول الله عزَّ وجل : ( قُل لا أسألكم عَليهِ أجراً إلاّ الموَدَّةَ في القُربَى ) فقال
    سعيد بن جبير : قربى محمد صلى الله عليه وآله وسلم ، قال ابن عباس : عجّلت ، وإن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم لم يكن بطن من بطون قريش إلاّ ولرسول الله صلى الله عليه وآله وسلم فيهم قرابة فنزلت : ( قُلْ لا أسألكُم عَليهِ أجراً إلاّ الموَدَّةَ في القُربَى ) إلاّ أن تصلوا قرابة مابيني وبينكم من القرابة) ( مسند أحمد 1 : 229 و 286 . وصحيح البخاري 6 : 231 | 314 كتاب التفسير . والمطالب العالية| ابن حجر 3 : 368 ).


    وفي هذا القول أمور ، منها :


    1 ـ إنّ نظرة أولية لسند هذه الرواية تسقطها من الاعتبار ، ففي سندها شعبة بن الحجاج وهو معروف بالوضع والكذب ، وفيه يحيى بن عبّاد الضبعي وهو من الضعفاء ، كما صرح بذلك ابن حجر عن الساجي ( مقدمة فتح الباري | ابن حجر العسقلاني : 452 ، دار إحياء التراث العربي ـ بيروت ط2).
    ولم يعقّب الذهبي على كلام الساجي في تضعيفه ( ميزان الاعتدال 4 : 387 ). وفيه محمد بن جعفر ( محمد بن جعفر في رواية البخاري ) وقد ذكره ابن حجر مع من تكلم فيه ، وذكر قول ابن أبي حاتم : (..لايحتج به) ( الجرح والتعديل 7 : 222 . وراجع : مقدمة فتح الباري : 437 ).
    وفيه محمد بن بشار وهو أيضاً ممن تكلم فيه علماء الجرح والتعديل ، وذكروا أنه ضعيف ( مقدمة فتح الباري : 437 . وميزان الاعتدال 3 : 490 ).
    ومما تقدم يتبيّن أن سند الرواية يدل على أنها ساقطة من الاعتبار ولا تكون محلاً للاحتجاج .
    2 ـ إنّ هذه الرواية معارضة لما تواتر من الاَحاديث الصحيحة عن النبي صلى الله عليه وآله وسلم ، وقد ذكرنا بعضها آنفاً ، ومعارضة لحديث آخر صحيح عن ابن عباس ( البحر المحيط 7 : 516 . وذخائر العقبى : 35 . ومناقب ابن المغازلي : 192 | 263 ، دار الأضواء ـ بيروت) ، وآخر لسعيد بن جبير ، يصرّحان بأن المراد من القربى في الآية هم : (الاِمام علي، والزهراء، والحسن، والحسين عليهم السلام ) ( ينابيع المودة 1 : 215 ـ 216 | 1 و 2 و 3 ).
    3 ـ إنّ الآية مدنية لا مكية كما جاء في سبب نزولها ، وإنّ الخطاب فيها لكافة المسلمين لا لخصوص قريش .


    القول الثاني : معنى القربى في آية المودة التقرب إلى الله :

    والمودة في القربى :هي التودد إليه تعالى بالطاعة والتقرب ، فالمعنى : لا أسألكم عليه أجراً إلاّ أن تودّوه وتحبوه تعالى بالتقرب إليه .
    ومستند هذا القول رواية منسوبة إلى ابن عباس عن النبي صلى الله عليه وآله وسلم أنّه قال : « قُلْ لا أسألكم عليه أجراً على ما جئتكم به من البينات والهدى إلاّ أن تتقربوا إلى الله بطاعته » ( تفسير الرازي 27 : 165 . وفتح الباري | ابن حجر العسقلاني 8 : 458 ، دار إحياء التراث العربي ـ بيروت ط 2) .
    وفي هذا القول عدة أمور ، منها :
    1 ـ إنّ الرواية التي يستند إليها هذا القول ضعيفة السند كما صرّح بذلك ابن حجر ( فتح الباري بشرح صحيح البخاري 8 : 458 ) .
    2 ـ لم يرد في لغة العرب استعمال لفظ القربى بمعنى التقرب .
    3 ـ إنّ التقرب إلى الله سبحانه هو محتوى ومضمون الرسالة نفسها ، فكيف يطلب النبي صلى الله عليه وآله وسلم التقرب إلى الله تعالى لاَجل التقرب إلى الله تعالى، وهذا أمر لا يعقل ولا يرتضيه الذوق السليم لاَنّه يؤدي إلى أن يكون الاَجر والمأجور عليه واحد .
    على أن في هذه الآية قولين آخرين هما أبعد مما ذكرناه ، فلا يُعبأ بهما، ومن مجمل ما تقدم يتبين أن المراد بالمودة في القربى ، مودة قرابة النبي صلى الله عليه وآله وسلم وهم عترته من أهل بيته عليهم السلام ، وقد تكاثرت الروايات من طرق العامّة والشيعة في تفسير الآية بهذا المعنى على ما بيناه في أول الفصل ، ويؤيده الاَخبار المتواترة من طرق الفريقين على وجوب موالاة أهل البيت عليهم السلام ومحبتهم .
    وقال الزمخشري بعد اختياره لهذا الوجه : فان قلت : هلاّ قيل : إلاّ مودة القربى ، أو إلاّ المودة للقربى ؟ وما معنى قوله : إلاّ المودة في القربى ؟
    قلت : جعلوا مكاناً للمودة ومقراً لها ، كقولك : لي في آل فلان مودة ، ولي فيهم هوى وحبّ شديد ، تريد أحبهم وهم مكان حبي ومحله .
    قال : وليست (في) بصلة للمودة كاللام ، إذا قلت : إلاّ المودة للقربى ، إنّما هي متعلقة بمحذوف تعلق الظرف به في قولك : المال في الكيس ، وتقديره : إلاّ المودة ثابتة في القربى ومتمكنة فيها ( الكشاف 4 : 219 ).
    إنّ التأمل في هذا التأكيد على ثبوت المودة في القربى وتمكنها فيهم
    وكونهم جعلوا مكاناً للمودة ومقراً لها ، والتأمل في الروايات المتواترة الواردة من طرق الفريقين عن النبي صلى الله عليه وآله وسلم المتضمنة لارجاع الناس في فهم كتاب الله بما فيه من أصول معارف الدين وفروعها وبيان حقائقه إلى أهل البيت كحديث الثقلين وحديث السفينة وغيرهما ، لا يدع ريباً في أن إيجاب مودتهم عليهم السلام على كل مسلم وجعلها أجراً للرسالة ، إنّما كان وسيلة لاِرجاع الناس إليهم ، لما لهم من المكانة العلمية ولبيان دورهم الرسالي والريادي في حياة الاُمّة .



    شبهات وردود :
    بعد أن ثبت أن الآية تخص أهل بيت العصمة عليهم السلام المتمثلين بالاِمام علي والبتول فاطمة وذريتهما من الاَئمة المعصومين عليهم السلام ، أُثيرت حولها شبهات من قبل المخالفين والمبغضين لاَهل البيت عليهم السلام ، ليصرفوها عن وجهها الصحيح ، وفيما يلي نعرض هذه الشبهات مع الرد عليها :
    الاُولى : سورة الشورى مكية :
    مضمون هذه الشبهة هو نفي كون الآية ثابتة في أهل بيت النبوة عليهم السلام والروايات المؤكدة والمؤيدة لها ، وذلك من خلال ادعاء أن سورة الشورى مكية ، ولم يتزوج الاِمام علي من الزهراء عليهما السلام ، ولم يكن هناك الحسن والحسين عليهما السلام ، حتى تكون الآية نازلة في حقهم .
    الجواب :
    أولاً : إنّ الاَخبار والاحاديث الواردة عن النبي صلى الله عليه وآله وسلم والاَئمة الطاهرين عليهم السلام وتصريح الاصحاب والتابعين والعلماء على أن الآية ثابتة بحق أهل البيت عليهم السلام كافٍ في ردِّ الشبهة وإبطالها .

    ثانياً : إنّ ظاهرة وجود آيات مدنية في سور مكية ، أو وجود آيات مكية في سور مدنية ، كثيرة جداً في القرآن الكريم ، ولا يمكن لاَحد إنكارها أو التشكيك فيها ، ومن أمثلة ذلك :
    1 ـ سورة الرعد فانها مكية إلاّ قوله تعالى : ( ولا يَزال الَّذينَ كَفَرُوا...)( تفسير القرطبي 9 : 287 . وتفسير الرازي 18 : 230 ، مكتبة عبدالرحمن محمد ـ مصر ط1 . والسراج المنير | الشربيني 2 : 137 ).
    2 ـ سورة الاسراء فإنّها مكية إلاّ قوله تعالى : ( وإن كَادُوا ليَستَفزُونَكَ... واجعَل لي مِن لَدُنك سُلطاناً نَصِيراً ) ( تفسير القرطبي 10 : 203 . وتفسير الرازي 20 : 145 . والسراج المنير 2 : 261 ).
    3 ـ سورة المدّثر فإنّها مكية غير آية من آخرها ( تفسير الخازن 4 : 343 ، دار المعرفة ـ بيروت ).
    4 ـ سورة المطففين فإنّها مكية إلاّ الآية الاُولى ( تفسير الطبري 30 : 58).
    هذا بالنسبة إلى وجود آيات مدنية في سور مكية .
    ومن الآيات المكية التي جاءت في سور مدنية :
    1 ـ سورة المجادلة فإنّها مدنية إلاّ العشر الاَول ( تفسير أبي السعود 8 : 215 في الهامش ، دار إحياء التراث العربي ـ بيروت . والسراج المنير 4: 210 ).
    2 ـ سورة البلد فإنّها مدنية إلاّ من الآية الاُولى إلى الآية الرابعة ( الإتقان 1 : 17 ) .
    وغيرها كثير .


    ثالثاً : صرّح الكثير من العلماء والمفسرين على أن آية المودة مع ثلاث آيات بعدها قد نزلت بالمدينة المنورة .
    قال الشوكاني في ذلك : (وروى ابن عباس وقتادة أنها ـ سورة الشورى ـ مكية إلاّ أربع آيات منها أُنزلت بالمدينة : ( قُل لا أسألكُم... ) ) ( فتح القدير 4 : 671 ـ 672 ).
    وقال الالوسي في معرض الجواب : (هي مكية إلاّ أربع آيات ، من قوله تعالى : ( قُلْ لا أسألكُم… ) إلى أربع آيات ، وقال مقاتل فيها مدني) ( روح المعاني | الالوسي 25 : 10).
    كما أجاب القرطبي بقوله : (قال ابن عباس وقتادة : إلاّ أربع آيات منها أُنزلت بالمدينة ( قُل لا أسألكُم... ) إلى آخرها) ( تفسير القرطبي 16 : 1)، كذلك ذكر النيسابوري والخازن في تفسيرهما (تفسير الخازن 4 : 49).


    الثانية : الآية لا تتناسب مع مقام النبوة ومنافية لبعض الآيات :
    مضمون هذه الشبهة : إنّ طلب الاَجر على الرسالة والهداية من قبل النبي صلى الله عليه وآله وسلم ، لا يتناسب مع مقام النبوة السامي ؛ لاَنّ النبي صلى الله عليه وآله وسلم متفانٍ في الله سبحانه ، وان كل الذي عاناه من العذاب والمشقة والهجرة وسوء المعاملة والحصار والمحاربة حتى من عشيرته وقومه ، والذي تحمله بصبر وإيمان منقطع النظير ، كان في عين الله وفي سبيله لا يبتغي منه إلاّ مرضاة الله سبحانه وتعالى ، وأنّه لا يطلب أي شيء على ذلك ،
    فلايناسبه صلى الله عليه وآله وسلم أن يطلب أجراً على الرسالة في مودة قرباه .
    وقالوا إنّ الآية تناقض بعض الآيات القرآنية التي تنفي طلب الاَجر ، مثل قوله تعالى : (... قُلْ ما أسألُكُم عَلَيهِ مِن أجرٍ وَمَا أنَا مِنَ المُتَكَلّفِينَ ) ( سورة ص : 38 | 86 ).
    وقوله تعالى : ( قُلْ ما سألتُكُم مِن أجرٍ فَهُو لَكُم إن أجرِيَ إلاّ عَلى اللهِ وهُو على كُلِّ شَيءٍ شَهيدٌ ) ( سورة سبأ : 34 | 47 ).
    وقوله تعالى : ( قُلْ ما أسألكُم عَلَيهِ مِن أجرٍ إلاّ مَن شَاءَ أن يَتَّخِذَ إلى ربِّهِ سَبِيلاً ) ( سورة الفرقان : 25 | 57 ).
    وقوله تعالى : ( قُلْ لا أسألُكُم عليهِ أجراً إن هُوَ إلاّ ذِكرى للعَالَمِينَ ) ( سورة الأنعام : 6 | 90 ).


    الجواب :


    إنّ المتتبع لسيرة النبي صلى الله عليه وآله وسلم وبالاَخص في بداية الدعوة الاِسلامية يجد أن النبي الاَكرم صلى الله عليه وآله وسلم قد وقف بكل صلابة وإيمان راسخ في محاربة العصبية القبلية والحمية الجاهلية التي كانت سائدة في المجتمع الجاهلي آنذاك ، وقد وضع الاِسلام مقابل ذلك ميزاناً آخر للاَفضلية وهو التقوى والعمل الصالح ، قال تعالى : ( إنّ أكرَمَكُم عِندَ اللهِ أتقَاكُم ) ( سورة الحجرات : 49 | 13 ).
    وعلى هذا الاَساس حارب رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم كل من حارب الاِسلام
    ووقف عقبة أمام نشره ولو كان أقرب الناس إليه في القرابة مثل عمه وعشيرته ، فتراه *** عمّه أبا لهب وتبرأ منه : ( تَبَّت يَدَا أبي لَهبٍ وَتَبَّ * ماأغنَى عَنهُ مَالُهُ وما كَسَبَ... ) (سورة المسد : 111 | 1 ـ 2 ) ، ومن جانب آخر قرّب إليه من آمن به وصدّق بنبوّته ولو كان لا يمس إليه بصلة أو قرابة ، بل حتى لو كان عبداً حبشياً أو مولىً .

    كما قال صلى الله عليه وآله وسلم في حق سلمان الفارسي : « سلمان منّا أهل البيت » ( أُسد الغابة 2 : 421 . ومسند أبي يعلى 6 : 177 | 6739 ، دار المأمون للتراث ـ دمشق ط1 ).

    فالنبي صلى الله عليه وآله وسلم عندما يطلب المودة لأقربائه ويجعلها أجراً على رسالته ، لا يعني بذلك جميع أقربائه ؛ لاَنّ ذلك ينافي صريح القرآن الكريم ، إذ كيف يطلب رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم مودة من لعنه الله في محكم كتابه مثل أبي لهب ، وإنّما يطلب المودة لمجموعة خاصة وأفراد معينين من أقربائه ، والذين بهم يتم حفظ الرسالة الاِسلامية والنبوة المحمدية ، ومنهم يؤخذ الدين الصحيح ، وبهم النجاة من الاختلاف والانحراف ، وهم الاَئمة المعصومون عليهم السلام من أهل البيت .
    فالنبي صلى الله عليه وآله وسلم إذن يطلب الأجر الذي هو بالحقيقة عائد إلى المسلمين ، لا إلى النبي صلى الله عليه وآله وسلم ولا إلى أهل بيته عليهم السلام ؛ لاَنّهم لم يكونوا بحاجة إلى هذه المودة ، إلاّ بالقدر الذي يفيد سائر الاُمّة في الحفاظ على مبادىَ الدين وكتاب الله المبين وسيرة سيد المرسلين صلى الله عليه وآله وسلم .
    وبهذا يتضح أنه ليس ثمة منافاة بين الآية وبين الآيات التي تنفي طلب الاَجر ، فالاَجر في الآيات هو أجر حقيقي ، وهذا ما لا يطلبه رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم وإنّما عمله خالص لله تعالى ، أما الاَجر في الآية فهو لفظي ؛ لاَنّه يرجع بكلِّ بركاته ومعطياته على المسلمين ، وهو صريح قوله تعالى : (قُلْ ما سألتُكُم من أجر فَهُو لَكُم... ) .
    وقد تأكد ممّا قدمناه أنّ آية المودة والنصوص المفسرة لها كافية في إثبات وجوب حبّ أهل البيت عليهم السلام على كل مسلم ، ولتأصيل هذا المبدأ وتعميق دلالاته نورد بعض الآيات الاَخرى المفسّرة بهذا المعنى .
    2 ـ قوله تعالى : ( إنَّ الَّذينَ آمَنُوا وعَمِلُوا الصَّالِحاتِ سَيَجعلُ لَهُمُ الرَّحمنُ ودَّاً ) ( سورة مريم : 19 | 96 ) .
    فقد ورد عن جابر بن عبدالله قوله : قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم لعلي بن أبي طالب عليه السلام : « يا علي قُل : ربِّ اقذف لي المودة في قلوب المؤمنين ، رب اجعل لي عندك عهداً ، رب اجعل لي عندك وداً » ، فأنزل الله تعالى : ( إنَّ الَّذينَ آمَنُوا وعَمِلُوا الصَّالِحاتِ سَيَجعلُ لَهُمُ الرَّحمنُ ودَّاً ) فلا تلقى مؤمناً ولامؤمنة إلاّ وفي قلبه ود لاَهل البيت عليهم السلام ( شواهد التنزيل 1 : 464 | 489 . وغاية المرام : 373 باب 73 ).
    وروي الحديث عن سعيد بن جبير عن ابن عباس ( مجمع الزوائد 9 : 125 . وخصائص الوحي المبين : 108 فصل 7 . والدر المنثور 4 : 287 ). وعن أبي سعيد الخدري ( شواهد التنزيل 1 : 474 | 504) ، والبراء بن عازب ( فرائد السمطين 1 : 8 باب 14 . ومناقب ابن المغازلي : 327 | 374 . وكشف الغمة 1 : 314 . وتفسير الكشف والبيان في تفسير الآية . وخصائص الوحي المبين : 71 فصل 7 )، ومحمد بن الحنفية (الرياض النضرة | المحب الطبري 2 : 125 ، دار الكتب ـ بيروت . والصواعق المحرقة : 172 . ونور الاَبصار : 124 ).



    3 ـ قوله تعالى : ( مَن جَاءَ بِالحَسنَةِ فَلَهُ خَيرٌ مِّنهَا... ) ( سورة القصص : 28 | 84 ).
    عن الاِمام أبي جعفر الباقر عليه السلام قال : « دخل أبو عبدالله الجدلي على أمير المؤمنين فقال له : يا أبا عبدالله ألا أخبرك بقوله تعالى : ( من جاء بالحسنة فله خيرٌ منها.. ) ؟ قال : بلى جعلت فداك . قال عليه السلام : الحسنة حبنا أهل البيت والسيئة بغضنا ، ثم قرأ الآية » (كشف الغمة 1 : 321 و324 . وتفسير البرهان | الحسيني البحراني 3 : 212 ، مؤسسة البعثة ـ قم ط1 . ومجمع البيان في تفسير الآية . وينابيع المودة 1 : 292 | 5 . وفرائد السمطين 2 : 297 ـ 299 . وأرجح المطالب : 84 . ومناقب ابن المغازلي : 138 ).
    ونفس الحديث ورد على لسان أبي عبدالله الجدلي ( فرائد السمطين 2 : 297 . وتفسير الكشف والبيان | الثعلبي في تفسير الآية).
    4 ـ قوله تعالى : ( الَّذينَ آمنُوا وتَطمئنُّ قُلُوبُهم بِذِكرِ اللهِ ألا بِذِكرِ اللهِ تطمئنُّ القُلُوبُ ) ( سورة الرعد : 13 | 28 ).
    عن الاِمام أمير المؤمنين عليه السلام : « أنّ رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم لما نزلت هذه الآية قال صلى الله عليه وآله وسلم : ذاك من أحب الله ورسوله وأحب أهل بيتي صادقاً غير كاذب ، وأحب المؤمنين شاهداً وغائباً ، ألا بذكر الله يتحابّون » ( كنز العمال 1 : 250 . والدر المنثور 4 : 58 ).
    هذا وقد وردت آيات كثيرة مفسرة في تأكيد هذا المعنى بطرق صحيحة عن أهل البيت عليهم السلام أعرضنا عن ذكرها ايثاراً للاختصار .




    المبحث الثاني
    حبّ أهل البيت عليهم السلام في السُنّة المطهّرة


    أثبتت النصوص القرآنية كما تقدم في المبحث الاَول مبدأ المودّة لاَهل البيت عليهم السلام بشكل صريح لا يقبل التأويل ، وفي هذا المبحث سنسلط الضوء على بعض ما ورد في السُنّة المباركة في تأكيد المودّة والولاء لاَهل البيت عليهم السلام وبيان فضل حبهم وخصائصه وعلاماته .
    وقد أكدت السُنّة المباركة على أنّ حبّ أهل البيت عليهم السلام أساس الاِسلام وعلامة الاِيمان وأفضل العبادة وأن حبهم حبّ الله ورسوله ، والتأكيد على هذه المضامين يدلّ على أنّ حب أهل البيت عليهم السلام يجسّد عمق الولاء والمحبة للرسالة بجميع مفرداتها ، بل هو مرتكز أساس لعمق الانتماء للاِسلام وأصالة الارتباط بالعقيدة وقوة التفاعل معها .
    والقراءة المتأملة للنصوص الحديثية التي سنوردها في هذا المبحث تبرز لنا بوضوح أصالة العلاقة بين مبدأ المحبة لهم عليهم السلام وبين الانتماء للرسالة ، فبمقدار ما يترسّخ هذا المبدأ في شعور الاُمّة ووجدانها يتعزّز المستوى الولائي للرسالة والعقيدة وتتحدد الهوية الايمانية للاُمّة .
    وفيما يلي نشير إلى أهم مضامين الحبّ والمودّة لاَهل البيت عليهم السلام الواردة في السُنّة المطهرة ، مذكّرين بأن النصوص الحديثية المعبّرة عن تلك المضامين قد جاءت على نحوين ، الاَول منها : عبّر عن الاَئمة المعصومين عليهم السلام بأهل البيت ، والثاني : عبّر عن أعيانهم وأشار إلىأسمائهم .
    الحثّ على محبتهم عليهم السلام :
    1 ـ قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم : « أدبوا أولادكم على ثلاث خصال : حبّ نبيكم ، وحب أهل بيته ، وقراءة القرآن » ( كنز العمال 16 : 456 | 45409 . والصواعق المحرقة : 172 . وفيض القدير 1 : 225 | 311 ).
    2 ـ وقال صلى الله عليه وآله وسلم : « أُذكركم الله في أهل بيتي ، أُذكركم الله في أهل بيتي ، أُذكركم الله في أهل بيتي » ( صحيح مسلم 4 : 1873 | 2408 . ومسند أحمد 4 : 367 . والسنن الكبرى | البيهقي 2 : 148 و7 : 30 ).
    3 ـ وقال أمير المؤمنين عليه السلام : « أحسن الحسنات حبنا ، وأسوأ السيئات بغضنا » ( غرر الحكم 1 : 211 | 3363 ).


    حبّهم حبّ الله ورسوله صلى الله عليه وآله وسلم :


    1 ـ قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم : « أحبوا الله لما يغذوكم من نعمه ، وأحبوني لحبّ الله ، وأحبّوا أهل بيتي لحبّي » ( سنن الترمذي 5 : 664 | 3789 . وحلية الاَولياء وطبقات الاصفياء | أبو نعيم الاصفهاني 3: 211 ، دار الكتاب العربي ـ بيروت ، ط4 . وتاريخ بغداد 4 : 159 . وأُسد الغابة 2 : 13 . والمستدرك على الصحيحين 3 : 150 . وقال عنه : حديث صحيح الاسناد ، ووافقه الذهبي ).
    2 ـ وعن زيد بن أرقم ، قال : كنت عند رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم فمرّت فاطمة عليها السلام وهي خارجة من بيتها إلى حجرة النبي صلى الله عليه وآله وسلم ومعها ابناها الحسن والحسين ، وعلي عليهم السلام في آثارهم ، فنظر إليهم النبي صلى الله عليه وآله وسلم فقال :
    «من أحبّ هؤلاء فقد أحبّني ، ومن أبغضهم فقد أبغضني » ( ترجمة الإمام الحسين عليه السلام من تاريخ مدينة دمشق : 91 | 126).
    3 ـ وقال أمير المؤمنين عليه السلام : « سمعتُ رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم يقول : أنا سيد ولد آدم ، وأنت يا علي والاَئمة من بعدك سادة أُمتي ، من أحبنا فقد أحبّ الله ، ومن أبغضنا فقد أبغض الله ، ومن والانا فقد والى الله ، ومن عادانا فقد عادى الله ، ومن أطاعنا فقد أطاع الله ، ومن عصانا فقد عصى الله » ( أمالي الصدوق : 384 | 16 ، منشورات مؤسسة الاَعلمي ـ بيروت ط 5 ).
    4 ـ وقال الإمام الصادق عليه السلام : « من عرف حقنا وأحبنا ، فقد أحبّ الله تبارك وتعالى » ( الكافي 8 : 112 | 98 . ومجموعة ورّام 2 : 137 ، دار صعب ، دار التعارف ـ بيروت ).


    حبّهم أساس الإسلام :
    1 ـ قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم : « أساس الاِسلام حبي وحب أهل بيتي » ( كنز العمال 12 : 105 | 34206 . والدر المنثور 6 : 7 ).
    2 ـ وقال صلى الله عليه وآله وسلم : « لكلِّ شيء أساس ، وأساس الاِسلام حبنا أهل البيت » ( المحاسن | البرقي 1 : 247 | 461 ، المجمع العالمي لاَهل البيت عليهم السلام ـ قم ط1).
    3 ـ وقال أمير المؤمنين عليه السلام : « قال لي رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم : يا علي ، إنّ الاِسلام عريان ، لباسه التقوى ، ورياشه الهدى ، وزينته الحياء ، وعماده الورع، وملاكه العمل الصالح ، وأساس الاِسلام حبّي وحبّ أهل بيتي » ( كنز العمال 13 : 645 | 37631).




    حبّهم عبادة :
    1 ـ قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم : « حب آل محمد يوماً خير من عبادة سنة ومن مات عليه دخل الجنة » ( الفردوس بمأثور الخطاب | الديلمي 2 : 142 | 2721 ، دار الكتب العلمية ـ بيروت ط1 . ونور الاَبصار : 127 . والكافي 2 : 46 | 3 .
    2) أمالي الطوسي : 526 | 1162 ، مؤسسة البعثة ـ قم ط1 . ومكارم الاخلاق | الطبرسي 2 : 363| 2661 ، مؤسسة النشر الاِسلامي ـ قم . ومجموعة ورّام 2 : 51 ـ 52 ).
    2 ـ وقال صلى الله عليه وآله وسلم : « اعلم أنّ أول عبادته المعرفة به.. ثم الايمان بي والاقرار بأنّ الله أرسلني إلى كافة الناس بشيراً ونذيراً وداعياً إلى الله باذنه وسراجاً منيراً ، ثم حب أهل بيتي الذين أذهب الله عنهم الرجس وطهرهم تطهيراً » ( المحاسن 1 : 247 | 462 ) خف .
    3 ـ وقال الاِمام الصادق عليه السلام : « إنّ فوق كل عبادةٍ عبادةً ، وحبنا أهل البيت أفضل عبادة »


    حبّهم علامة الايمان :
    1 ـ قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم : « لا يؤمن عبد حتى أكون أحبُّ إليه من نفسه ، وأهلي أحبُّ إليه من أهله ، وعترتي أحبُّ إليه من عترته ، وذاتي أحبُّ إليه من ذاته » ( المعجم الاوسط | الطبراني 6 : 116 | 5790 . والمعجم الكبير | الطبراني 7 : 86 | 6416 . والفردوس 5 : 154 | 7796 . وأمالي الصدوق : 274 | 9 . وعلل الشرائع | الصدوق : 140 | 3 ، منشورات المكتبة الحيدرية ـ النجف الأشراف ).
    2 ـ وقال صلى الله عليه وآله وسلم : « لا يحبنا أهل البيت إلاّ مؤمن تقي ، ولا يبغضنا إلاّ منافق شقي » ( ذخائر العقبى : 218 . والصواعق المحرقة : 230) .
    3 ـ وقال الاِمام الباقر عليه السلام : « حبنا إيمان ، وبغضنا كفر» ( الكافي 1 : 188 | 12 . والمحاسن 1 : 247 | 463 ).
    4 ـ وقال عليه السلام : « إنّما حبنا أهل البيت شيء يكتبه الله في قلب العبد ، فمن كتبه الله في قلبه لم يستطع أحد أن يمحوه ، أما سمعت الله يقول : ( أولئك كتبَ في قلُوبِهِم الاِيمان وأيّدَهُم بِروحٍ مِنهُ ) فحبنا أهل البيت من أصل الاِيمان » ( شواهد التنزيل 2 : 330 | 971 ) .


    حبّهم علامة طيب الولادة :
    1 ـ قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم مشيراً إلى أمير المؤمنين عليه السلام : « يا أيُّها الناس امتحنوا أولادكم بحبّه ، فإنّ علياً لا يدعو إلى ضلالة ، ولا يبعد عن هدىً ، فمن أحبّه فهو منكم ، ومن أبغضه فليس منكم » ( ترجمة الاِمام علي عليه السلام من تاريخ مدينة دمشق 2 : 225 | 730 ).
    2 ـ وروي عن أبي بكر أنّه قال : رأيت رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم خيّم خيمة ، وهو متكىَ على قوس عربية ، وفي الخيمة علي وفاطمة والحسن والحسين ، فقال : « معشر المسلمين ، أنا سلم لمن سالم أهل الخيمة ، وحرب لمن حاربهم ، ولي لمن والاهم ، لا يحبّهم إلاّ سعيد الجَدّ طيب المولد ، ولا يبغضهم إلاّ شقي الجدّ رديء الولادة » ( الرياض النضرة 2 : 189 . ومناقب العشرة : 189 . وأرجح المطالب : 309 ).
    3 ـ وعن أمير المؤمنين عليه السلام في وصية النبي صلى الله عليه وآله وسلم لاَبي ذر رضي الله عنه قال :« قال النبي صلى الله عليه وآله وسلم : يا أبا ذر ، من أحبّنا أهل البيت فليحمد الله على أوّل النعم . قال : يا رسول الله ، وما أول النعم ؟ قال : طيب الولادة ، إنّه لا يحبنا إلاّ من طاب مولده » ( أمالي الطوسي : 455 | 1018 . ومعاني الاَخبار | الصدوق : 161 | 1 ، دار المعرفة ـ بيروت . وأمالي الصدوق : 383 | 12 . وعلل الشرائع : 141 | 1 . والمحاسن 1 : 232 | 419 ) .
    4 ـ وقال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم : « يا علي ، من أحبني وأحبك وأحبّ الاَئمة من ولدك ، فليحمد الله على طيب مولده ، فإنّه لا يحبنا إلاّ من طابت ولادته ، ولا يبغضنا إلاّ من خبثت ولادته » ( أمالي الصدوق : 384 | 14 . ومعاني الاَخبار : 161 | 3 ).
    5 ـ وقال الاِمام الصادق عليه السلام : « والله لا يحبنا من العرب والعجم إلاّ أهل البيوتات والشرف والمعدن ، ولا يبغضنا من هؤلاء وهؤلاء إلاّ كل دنس ملصق » ( الكافي 8 : 262 | 497 ) .
    6 ـ وقال عبادة بن الصامت : كنّا نبور ( أي نجرّب ونختبر )أولادنا بحبّ علي بن أبي طالب ، فإذا رأينا أحداً لا يحبُّ علي بن أبي طالب ، علمنا أنّه ليس منّا ، وانه لغير رشدة ( ترجمة الاِمام علي عليه السلام من تاريخ مدينة دمشق 2 : 224 | 727 ).
    7 ـ وقال محبوب بن أبي الزناد : قالت الاَنصار : إن كنّا لنعرف الرجل لغير أبيه ببغضه علي بن أبي طالب ( ترجمة الاِمام علي عليه السلام من تاريخ مدينة دمشق 2 : 224 | 728 و 729).


    حبهم ممّا يُسأل عنه يوم القيامة :
    1 ـ قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم : « أول مايُسأل عنه العبد حبّنا أهل البيت »( عيون أخبار الرضا عليه السلام | الصدوق 2 : 62 | 258 ، المطبعة الحيدرية ـ النجف الأشرف ).
    2 ـ وقال صلى الله عليه وآله وسلم : « لا تزول قدما عبدٍ يوم القيامة حتى يُسأل عن أربع : عن عمره فيما أفناه ، وعن جسده فيما أبلاه ، وعن ماله فيما أنفقه ومن أين كسبه ، وعن حبنا أهل البيت » ( المعجم الكبير للطبراني 11 : 102 | 11177 . والمعجم الاوسط | الطبراني 9 : 264 ـ 265 | 9406 . والمناقب | ابن المغازلي : 120 | 157 . الخصال | الصدوق : 253 | 125 ، جماعة المدرسين ـ قم . وكنز العمال 7 : 212 . ومجموعة ورّام 2 : 75 ).
    3 ـ وعنه صلى الله عليه وآله وسلم مثله ، وزاد في آخره : فقيل : يا رسول الله ، فما علامة حبكم ؟ فضرب بيده على منكب عليّ عليه السلام ( المعجم الاوسط | الطبراني 2 : 348 | 2191 . ومناقب الخوارزمي : 77 | 59 ) .
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2007-09-15
  3. عليــــــــــان

    عليــــــــــان عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2006-02-12
    المشاركات:
    1,168
    الإعجاب :
    0
    انا بصراحه من الناس الي لاحظو انه فيه عداء للاسره الهاشمية بشكل كبير من بعض الناس

    لا اظن لهذا علاقة دينية بل عرقية

    وبحكم معرفتي بالهاشميين اقسم بالله انهم اطيب ناس واكثرهم يصلون ويحبون الطاعه

    لكن العداء الي لهم كبير بسبب العرق وصدق الرسول صلى الله عليهم يوم قال العرق دساس
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2007-09-16
  5. الهاشمي11

    الهاشمي11 عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2004-09-29
    المشاركات:
    1,287
    الإعجاب :
    0
    شكرا لك اخي عليان على مرورك الكريم . اما ماتقول عنه انه يوجد كرة للهاشميين فهذا الكرة اخي ليس من هذه الايام انما من زماان ولكن لانقول الا حسبنا الله ونعم الوكيل ودمتم بخير
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2007-09-16
  7. الهاشمي11

    الهاشمي11 عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2004-09-29
    المشاركات:
    1,287
    الإعجاب :
    0
    اتمنى من اخي نور الدين زنكي قراءة الموضوع
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2007-09-16
  9. أبو مقصو

    أبو مقصو قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2007-03-10
    المشاركات:
    4,121
    الإعجاب :
    0
    لقد أسمعت لو ناديت حيا .. ولكن لا حياة لمن تنادي

    خالص تحياتي،،
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2007-09-16
  11. الحر الرياحي

    الحر الرياحي عضو

    التسجيل :
    ‏2006-09-21
    المشاركات:
    196
    الإعجاب :
    0
    [frame="3 50"] اللهم صلي على محمد و آل محمد و ارزقنا حبهم و احشرنا معهم برحمتك يا ارحم الراحمين [/frame]
     

مشاركة هذه الصفحة