رمضـــــ بين الطــــب والادب ـــــــــــــــــان

الكاتب : الهاشمي11   المشاهدات : 524   الردود : 0    ‏2007-09-13
      مشاركة رقم : 1    ‏2007-09-13
  1. الهاشمي11

    الهاشمي11 عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2004-09-29
    المشاركات:
    1,287
    الإعجاب :
    0
    رمضان
    بين الأطباء والشعراء
    الدكتور حسان شمسي باشا
    رمضان ، هذا الشهر العظيم ، كان له على لسان الشعراء ألوان وطيوف ، وسمات وآيات وعلى مر العصور استلهم الشعراء من فيوضات شهر رمضان ونفحاته أفكارهم للتعبير عن فرحتهم بمقدمه ، وحزنهم لوداعه ، وبدعوتهم المسلمين لانتهاز فرصة حلوله للتقرب إلى الله سبحانه وتعالى بالطاعات وفعل الخيرات .

    وكما فاضت قرائح الشعراء القدامى والمعاصرين بقصائد الإجلال والتعظيم لهذا الشهر المبارك ، كان هناك من الشعراء – عفا الله عنهم – من أظهر تبرمه منه صراحة أو تلميحا فهذا أبو نواس الذي ارتكب الموبقات وعاش عمره في انتهاك المحرمات وكان يتململ من شهر رمضان ، تصدمه الحقيقة فيعود إلى ربه ويتوسل إلى خالق الأرض والسماوات بأن يطيل شهر رمضان فيقول :

    شهر الصيام غداً مواجهنا فليعقبن رعية النســــك

    أيامه كوني سنين ، و لا تفنى فلستُ بسائم منـــك
    وهو القائل في أخريات عمره :

    يا رب إن عظمت ذنوبي كثرة فلقد علمت بـأن عفوك أعظم

    إن كان لا يرجوك إلا محسن فبمن يلوذ ويسـتجير المجـرم

    أدعوك رب كما أمرت تضرعا فإذا رددت يدي فمن ذا يرحم

    الصوم شهرالصحة :
    تقول دائرة المعارف البريطانية:" إن أكثر الأديان قد فرضت الصيام وأوجبته، فهو يلازم النفوس حتى في غير أوقات الشعائر الدينية ،يقوم به بعض الأفراد استجابة للطبيعة البشرية"

    وفي القرن العشرين ظهر عدد من الكتب الطبية في أمريكا وأوروبا تتحدث عن فوائد الصوم الطبي ، فكان هناك " التداوي بالصوم " لشلتون . وكتاب " الصوم الطبي : النظام الغذائي الأمثل " لآلان كوت ، و " الصوم أكسير الحياة " لهنرك تانر ، و " العودة إلى الحياة السليمة بالصوم الطبي " للوتزنر .

    وحديثا أنشئ موقع على الانترنت فيه مجلة تسنعرض أحدث الأبحاث العلمية التي نشرت حول الصيام.

    ولا شك أن في الصيام فوائد عديدة للجسم ، وتظهر فائدة الصوم بشكل جلي عند المصابين بالالتهابات الهضمية المزمنة ، وفي طليعتها : الالتهاب المعدي المزمن ، وعسر الهضم ، وتلبك الأمعاء . فالصوم يحمل إلى هؤلاء راحة قد تتجاوز الشهر ، وتكون ذات أثر كبير في شفائهم . كما أن المصابين بتشنج القولون كثيرا ما يستفيدون من الصوم ، وكذلك المصابين ببعض حالات التحسس ، فإن الصوم وتقنين الأغذية يساعدان على ذهاب الكثير من أعراض التحسس . وراحة الجهاز الهضمي أمر أساسي للخلاص السريع من بعض حالات الشري

    Urticaria والحكة التي قد تنتج عن بعض الأغذية . ولا شك أن الصوم يفيد المصابين بالسمنة ، لأن الإفراط في الغذاء وقلة الحركة هما السببان الرئيسان للسمنة .ويؤكد عدد من الدراسات العلمية التي نشرت خلال السنوات القليلة الماضية حدوث نقص في الوزن بمقدار

    2-3 كغ في المتوسط عند الصائمين خلال شهر رمضان.

    وفي الصيام فائدة عظيمة لكثير من مرضى القلب ، وذلك لأن 10 % من كمية الدم التي يدفع بها القلب إلى الجسم تذهب إلى الجهاز الهضمي أثناء عملية الهضم ، وتنخفض هذه الكمية أثناء الصوم حيث لا توجد عملية هضم أثناء النهار ، وهذا يعني جهدا أقل وراحة أكبر لعضلة القلب.

    وقدَّم كاتب هذا المقال بحثا في مؤتمر جمعية أمراض القلب السعودية في شهر فبراير عام 1998 اجري على 86 مريضا مصابا بأمراض القلب المختلفة من مرض شرايين القلب أو فشل القلب أو آفات صمامات القلب .

    وقد استطاع 86 % من هؤلاء صيام كل شهر رمضان ، و 10 % من المرضى اضطروا إلى الإفطار لعدة أيام في رمضان . ومع نهاية شهر رمضان ، شعر 78 % منهم بتحسن في حالتهم الصحية ، في حين شعر 11 % منهم بازدياد الأعراض التي كانوا يشكون منها.

    ويفيد الصيام في علاج ارتفاع ضغط الدم ، فإنقاص الوزن الذي يرافق الصيام يخفض ضغط الدم بصورة ملحوظة ، كما أن الرياضة البدنية من صلاة التراويح والتهجد وغيرها تفيد في خفض ضغط الدم المرتفع .

    ويقدِّر الدكتور" شاهد أطهر" في بحث نشر عام 2000 في مجلة JIRIR على النترنت من الولايات المتحدة أن المصلي لصلاة التراويح يصرف 200 سعرا حراريا خلال صلاة التراويح.

    وإذا ما التزم الصائم بغذاء معتدل ، وتجنب الإفراط في الدهون والنشويات ، وجد في نهاية شهر رمضان انخفاضا في معدل الكولسترول عنده ، ونقص وزنه ، ووجد في رمضان وقاية لقلبه ، وعلاجا لمرضه .

    و قد تباينت نتائج الأبحاث العلمية في موضوع كولسترول الدم في رمضان . ففي حين وجد بعض الباحثين حدوث ارتفاع في معدل كولسترول الدم في رمضان ؛الا أن دراسات أخرى أثبتت حدوث انخفاض في معدل الكولسترول .

    وتشير الدراسات الحالية إلى أنه لم تحدث أية مشاكل هامة عند صيام المرضى السكريين من النوع الثاني ( الذين يتناولون الحبوب الخافضة لسكر الدم ) ، أما المرضى الذين يتناولون الإنسولين فلا ينصحوا عادة بالصيام .

    ويعتبر الصيام فرصة ذهبية للبدينين المصابين بالتهاب المفاصل التنكسي في الركبتين ، حيث يمكن استغلال هذه الفرصة بإنقاص الوزن وتخفيف الحمل الذي تنوء به مفاصل المريض . وكثير من مرضى السكر الكهلي بدينون وهنا يكون شهر رمضان فرصة لتخفيف وزنهم ، والسيطرة على سكر الدم . وهناك دراسات علمية تشير إلى أن صيام رمضان يحسن مناعة الجسم في مقاومة الأمراض المختلفة .

    ولو اتبعنا النظام الدقيق في غذائنا ، ولم نكثر من الإفطار والسحور فوق طاقة الجسم تتم الفائدة ، ونحصل على المقصود من حكمة الصيام . ولكن – للأسف الشديد – فكثير من الصائمين يقضون فترة المساء في تناول مختلف الأطعمة ، ويحشون معدتهم بألوان عدة من الطعام ، وقد يأكلون في شهر الصيام أضعاف ما يأكلون في غيره ، أمثال هؤلاء لا يستفيدون من الصوم الفائدة المرجوة . يقول الشاعر معروف الرصافي وهو يصف بعض الصائمين الذين يتهافتون على الطعام غير مبالين بالعواقب :

    وأغبى العالمين فتى أكــول لفطنته ببطنته انــــهزام

    ولو أني استطعت صيام دهري لصمت فكان ديـدني الصيام

    ولكن لا أصوم صيام قــوم تكاثر في فطورهم الطعــام

    فإن وضح النهار طووا جياعا وقد هموا إذا اختلط الظـلام

    وقالوا يا نهار لئن تــجعنا فإن الليل منك لنا انتـقـام

    وناموا متخمين على امتـلاء وقد يتجشئون وهم نــيام

    فقل للصائمين أداء فــرض ألا ما هكذا فرض الصـيام

    وإذا كان الجوع سببا من أسباب رائحة الفم الكريهة ، فإن ريح فم الصائم أطيب عند الله من ريح المسك ، كما حدَّث بذلك المصطفى صلى الله عليه وسلم .

    ويقول الشاعر الكبير محمد حسن فقي في قصيدة زادت أبياتها على 150 بيتا ، نظمها بمناسبة حلول شهر رمضان المبارك :

    رمضان في قلبي هماهم نشوة من قبل رؤية وجهك الوضـاء

    وعلى فمي طعم أحسّ بأنــه من طعم تلك الجنة الخضـراء

    لا طعم دنيانا فليس بوسعــها تقديم هذا الطعم للخلـفـاء

    ما ذقتُ قط ولا شعرت بمثله ألا أكون به من السعــداء

    الصوم والصحة النفسية:
    انتشرت في عصرنا الأمراض النفسية وتفرعت ، وأنشئ لها العديد من المصحات والمستشفيات ، وتخصص فيها الأطباء والخبراء ، وصرفت على العقاقير البلايين من الدولارات . والحقيقة أن هناك علاقة وثيقة جدا بين الاضطرابات النفسية والأمراض العضوية التي تتمكن من جسم الإنسان . فالتوتر العصبي والقلق والاكتئاب والأرق كثيرا ما تنعكس على القلب بمختلف الأدواء من ارتفاع في ضغط الدم إلى مرض في شرايين القلب التاجية ، أو اضطراب في ضربات القلب . وربما انعكست تلك الاضطرابات النفسية على المعدة ، فإذا المعدة قد تقرحت ، وإذا القولون قد تشنج وسبب الألم . وقد يسقط بعض المصابين بالاكتئاب فريسة لتعاطي المسكرات أو المخدرات . ولا شك أن الصائم يعيش في ظل أجواء روحانية مشبعة بالثقة والإيمان . والتزام الصائم بالامتناع عن الطعام والشراب وشهوات الجسد ، يقوي الإرادة ، ويجعله قويا في مواجهة مشاكل الحياة ومن ثم تمتلئ نفسه باليقين والرضا ، وتخف عنه وساوس النفس والأوهام . ويجد الله تعالى دائما إلى جواره فيركن إليه . وحين يستطيع الصائم الوصول إلى تلك الدرجة بعبادته وصلاته وقراءته للقرآن ، يكون قد وصل إلى بر الأمان ، وحينئذ تقل الشكوى وتخف أعراض المرض ، حتى أن باحثين من الأردن وجدوا في بحث نشر انخفاضا كبيرا في معدل حدوث محاولات الانتحار في شهر رمضان . وفي هذه الأجواء الرمضانية عاش عدد من الشعراء تجاربهم ، فانطلقت ألسنتهم تلهج بالثناء على منحة السماء ، وتصور تلك المشاعر الروحانية التي تلهم بسكينة النفس ، وصفاء الروح ، وسمو الأحاسيس .

    وفي شهر الصيام ، تصوم الجوارح كلها عن معصية الله تعالى ، فتصوم العين بغضها عما حرم الله النظر إليه ، ويصوم اللسان عن الكذب والغيبة والنميمة ، وتصوم الأذن عن الإصغاء إلى ما نهى الله عنه ، ويصوم البطن عن تناول الحرام ، وتصوم اليد عن إيذاء الناس، والرجل تصوم عن المشي إلى الفساد فوق الأرض . قال أبو بكر عطية الأندلسي :

    إذا لم يكن في السمع مني تصــامم

    وفي مقلتي غــض،وفي منطقي صمت

    فحظي إذن من صومي الجوع والظما

    وإن قلت : إني صمت يوما فما صمت

    وقال أحمد شوقي : " الصوم حرمان مشروع ، وتأديب بالجوع ، وخشوع لله وخضوع ولكل فريضة حكمة ، وهذا الحكم ظاهره العذاب وباطنه الرحمة ، يستثير الشفقة ، ويحض على الصدقة ، ويكسر الكبر ، ويعلم الصبر ، ويسن خلال البر ، إذا جاع من ألف الشبع ، وحرم المترف أسباب المتع ، عرف الحرمان كيف يقع ، والجوع كيف ألمه إذا لذع " .

    ويرى حجة الإسلام أبو حامد الغزالي أن الصوم ثلاث درجات :

    " صوم العامة : وهو كف البطن والفرج وسائر الجوارح عن قصد الشهوة .

    وصوم الخصوص : وهو كف السمع والبصر واللسان واليد والرجل وسائر الجوارح عن الآثام . وصوم خصوص الخصوص : وهو صوم القلب عن الهمم الدنيئة ، وكفه عما سوى الله تبارك وتعالى " .

    يقول الصابي في الذي يصوم عن الطعام فقط ويدعو إلى التخلي عن العيوب والآثام :

    يا ذا الذي صام عن الطعام ليتك صمت عــن الظــلم

    هل ينفع الصوم امرؤ طالما أحشاؤه مــلأى مــن الإثم

    ويؤكد أحمد شوقي ذات المعنى فيقول :

    يا مديم الصوم في الشهر الكريم صم عن الغيبة يوما والنمــيم

    ويقول أيضا :

    وصلِّ صلاة من يرجو ويخشى وقبل الصوم صم عن كل فحشا



    فهذا الشاعر أحمد مخيمر يناجي رمضان قائلا :

    أنت في الدهر غرة وعلـى الأر ض سلام وفي السماء دعــاء

    يتلقاك عند لقياك أهل الـــ ـبر والمؤمنون والأصفيـــاء

    فلهم في النهار نجوى وتسبيــ ـح وفي الليل أدمــع ونداء

    ليلة القدر عندهم فرحة العمـ ـر تدانت على سناها السماء

    في انتظار لنورها كل ليـــل يتمنى الهدى ويدعو الرجــاء

    وتعيش الأرواح في فلق الأشوا ق حتى يباح فيها اللقـــاء

    فإذا الكون فرحة تغمر الخلـ ـق إليه تبتل الأتقيــــاء

    وإذا الأرض في سلام وأمـن وإذا الفجر نشوة وصفــاء

    وكأني أرى الملائكة الأبـــ ـرار فيها وحولها الأنبيــاء

    نزلوا فوقها من الملأ الأعلــ ـى فأين الشقاء والأشقياء ؟

    إنه رمضان الخير الذي يرجع الروح إلى منبعها الأزلي ، فتبرأ من أدران الحياة ، وتتخلص من مباذل الدنيا ، وتتجه إلى الله خالق السماوات والأرض داعية مبتهلة . إنه رمضان الضيف الكريم الذي يعاود كل عام حاملا سننا علوية النظام كما يصوره الشاعر محمود حسن إسماعيل

    أضيف أنت حل على الأنام وأقسم أن يحيا بالصــيام

    قطعت الدهر جوابا وفـيا يعود مزاره في كل عــام

    تخيم لا يحد حماك ركــن فكل الأرض مهد للخيـام

    ورحت تسن للأجواء شرعا من الإحسان علوي النطام

    بأن الجوع حرمان وزهـد أعز من الشراب أو الطعام

    وهو يصور الصائمين المترقبين صوت المؤذن منتظرين في خشوع ورهبة نداءه :

    جعلت الناس في وقت المغيب عبيد ندائك العاتي الرهيب

    كما ارتقبوا الأذان كأن جرحا يعذبهم ، تلفَّت للطبيــب

    وأتلعت الرقاب بهم فلاحـوا كركبان على بلد غريـب

    عتاة الأنس أنت نسخت منهم تذلل أوجه وضنى جنـوب

    إنه رمضان الذي تتجه فيه النفوس إلى الله بخشوع وإيمان .

    يقول الشاعر مصطفى حمام :

    حدِّثونا عن راحة القيد فيه حدثونا عن نعمة الحرمـان

    هو للناس قاهر دون قهـر وهو سلطانهم بلا سلطـان

    قال جوعوا نهاركم فأطاعوا خشعا ، يلهجون بالشكران

    إن أيامك الثلاثين تمضــي كلذيذ الأحلام للوسنـان

    كلما سرني قدومك أشجا ني نذير الفراق والهجـران

    وستأتي بعد النوى ثم تأتي يا ترى هل لنا لقاء ثـان؟



    تحياتـــــــــــــــــــــــــــــــــي لكم وكل عام وانتم بخير
     

مشاركة هذه الصفحة