يوميات الواحة الرمضانية .. شذرات من تراثنا المغيب

الكاتب : علي الحضرمي   المشاهدات : 2,369   الردود : 30    ‏2007-09-12
      مشاركة رقم : 1    ‏2007-09-12
  1. علي الحضرمي

    علي الحضرمي قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2006-10-21
    المشاركات:
    3,539
    الإعجاب :
    0


    الحلقة ما قبل الأولى !


    في هذه الحلقة إخواني المتابعين سأشرح تفاصيل الخطة الكاملة للبرنامج الرمضاني اليومي الذي عنوانه أعلى الصفحة .. .. !



    التعريف بالبرنامج :
    هو عبارة عن حلقات يومية على مدار شهر رمضان المبارك تحتوي كل حلقة على مجموعة من المواضيع المتنوعة تحت عناوين ثابتة ، يهدف أغلبها للتعريف بتراثٍ إسلاميٍ يمنيٍ أصيل ألا وهو تراث ( الزيـديـة ) !


    لماذا فقط تراث الزيدية ؟
    الجواب :

    لأن هذا التراث العظيم - الذي يعد مفخرة للإنسانية جمعاء – يواجه اليوم بحملة شرسة يقودها أعداء الإسلام وأعداء المبادئ وأعداء القيم وأعداء اليمن !
    هذه الحملة الحاقدة لم تكتفي بتغييب هذا التراث العظيم على مدى عقود من الزمن مضت وانصرمت ، بل هاهي تسعى لطمسه وإزالته !

    الجميع يعرف أن كل التوجهات الفكرية والدينية والسياسية في اليمن قديماً وحديثاً يُفسح لها المجال في كل وسائل الإعلام اليمنية المرئية والمسموعة والمقروأة وتُخصص لها البرامج المختلفة والمتنوعة !!
    ماعدا توجه الزيدية وفكر الزيدي وتراث الزيدية فهو المغيب المحارب !

    وإذا ما تم الحديث عن الزيدية في تلك الوسائل فهو بشكل نادر ويكون دائماً مصحوباً بتشويه وتحريف وتزييف متعمد !

    وللأسف أن الكثير ممن يقودون هذه الحملة الظالمة ضد الزيدية – لا يدركون و بعضهم يدركون – أنهم بأعمالهم هذه وبرامجهم وكتاباتهم ، إنما يشوهون في المقام الأول مبادئ الإسلام وقيمه .. ومن ثم يشوهون تأريخهم وتراثهم كيمنيين !
    كما يشوهون الوجه الحضاري لليمن !

    إن تصوير اليمانيين الأباة – على سبيل المثال – بأنهم على مدى أكثر من ألف عام من حكم الأئمة ، كانوا مجرد عبيد وأذلاء وأغبياء وجهلاء وأرقاء مستعبدين .. إن هذا التصوير هو إساءة لليمن أرضاً وإنساناً !!


    تساؤلات !
    لماذا كل شعوب الدنيا تفتخر بتأريخها وتراثها وتحافظ عليه وتهتم به وتحتفي بذكرياته مهما كانت سلبياته !

    لماذا لازال الرومان والطليان والهنود وغيرهم يحيون ذكرى ملوكهم وزعمائهم التأريخيين !!

    لماذا لازال الألمان يدافعون عن أي إساءة تطال زعيمهم النازي ( هتلر ) ، .. حتى أنهم قبل فترة قصيرة إحتجوا حكومة وشعباً ضد فيلم أمريكي أنتجته (هوليود ) وفيه إنتقاص من (هتلر ) !!

    لماذا لازال الأتراك وفي أوج دولتهم العلمانية – وفي عهد كمال أتاتورك – يحتفلون بذكرى تأسيس الدولة العثمانية ؟!

    لماذا لا نسمع من كل أنظمة الحكم في الجمهوريات العربية – التي صارت شبه ملكية – مثل سوريا ومصر و ليبيا والعراق في عهد صدام وغيرها - لم نسمع منها أي تشويه أو إساءة للحكام السابقين وللتأريخ السابق بالشكل الذي يحصل في اليمن ؟!

    لماذا
    فقط حكام اليمن يتميزون عن غيرهم بتشجيع ودعم كل كاتب أو برنامج يعمل على تشويه اليمن أرضاً وإنساناً وفكراًَ وتراثاً وتأريخاً !

    لماذا
    يتم الحديث في كل مناهج التعليم وبرامج التثقيف في اليمن عن كل الدول والأنظمة الإسلامية التي حكمت اليمن عبر التأريخ وبشكل مفصل وإيجابي .. رغم أن أغلب تلك الدول لم يكن لها أي تأثير في الحياة السياسية والفكرية والإجتماعية والإقتصادية في اليمن وأغلب تلك الدول أيضاً كانت مجرد أدوات بيد أطراف خارجية معادية لليمن !

    وفي نفس الوقت يتم تغييب الحديث عن أي شيء له صلة بفكر و أئمة الزيدية الذين حكموا اليمن لفترة هي أطول فترة في تأريخ الدول الإسلامية !
    أئمة الزيدية الذين نشروا العدل وأقاموا الحق في أرض الإيمان والحكمة ..
    أئمة الزيدية الذين قاوموا الطغاة والمستعمرين وطردوهم وجعلوهم يسمون اليمن ( مقبرة الغزاة ) ..!
    أئمة الزيدية الذين في عهدهم فقط عادت اليمن وتوحدت من نجران وأطراف الطائف إلى صلالة عمان !!
    أئمة الزيدية الذين في عهدهم فقط كان يدعوا خطباء الحرمين لحكام اليمن !!
    أئمة الزيدية الذين نشروا بين اليمانيين أفكار ومبادئ الحرية والعزة والكرامة والإباء ورفض الظلم والضيم والذل !!



    والآن ! بعد إسترسالنا السابق في الحديث عن الزيدية وفكرها وأئمتها سنقوم الآن بعرض أهم عناوين برنامج الواحة الرمضانية وهي عناوين ثابتة ستظهر مع كل حلقة وبمواضيع مختلفة ومتنوعة !

    وهــي كما يلي :-


    إفتتاحية الواحة :
    هذه الإفتتاحية هي مجموعة من الآيات القرآنية .


    كلمة الواحة :
    ستحوي كل يوم موضوع جديد وسيُفسح المجال لأي كاتب مبدع في أي منتدى بأن يحررها بقلمه !
    سنختار أفضل مشاركة من هنا :
    http://www.ye1.org/vb/showthread.php?t=247420


    شخصية الواحة : تحت هذا العنوان سنكون يومياً مع إمام من ائمة الزيدية نضع فيه بشكل مختصر نبذه تعريفية به !.. وستكون الحلقات متداولة بحيث يخصص يوم لأحد أئمة الزيدية خارج اليمن ، ويوم لأحد أئمة الزيدية داخل اليمن !

    واحة التأريخ : ( أحداث اليمن في نصف قرن من الزمن ) :
    تحت هذا العنوان سنقوم يومياً بسرد مجموعة من أحداث اليمن في فترة خمسين عام !
    وسنبدأ من بداية الهجرة النبوية إلى القرن المعاصر !
    وبحيث تحتوي كل حلقة على أحداث خمسين عام من التأريخ الإسلامي اليمني .

    واحة الشعر : تحت هذا العنوان سنقوم يومياً بعرض أبيات أو قصيدة لأحد أئمة أو علماء أو شعراء الزيدية !

    واحة المكبرين : تحت هذا العنوان سنناقش يومياً أحد المواضيع المتعلقة بأفكار وأعمال أنصار الحوثي إسهاماً في رفع الستار عن الكثير من الحقائق المغيبة أو المشوهة .... !

    واحة القرآء :
    هذه الواحة هي ساحة حرة و مفتوحة لكل الإخوة المتابعين ليضعوا فيها مشاركاتهم وإبداعاتهم المختلفة ....!

    إستراحة الواحة :
    في هذا المكان سنقوم يومياً بوضع ثلاث طرائف جميلة من التراث اليمني !!
    وسنضيف لها أي طرائف أخرى تصلنا من مشاركات القرآء !
    وبالمناسبة لدينا مشروع :
    ( موسوعة طرائف ونكت التراث اليمني ..!
    http://www.ye1.org/vb/showthread.php?t=247295



    هذا هو برنامج ( يوميات الواحة الرمضانية .. شذرات من تراثنا المغيب )


    ننتظر آرائكم ومقترحاتكم ومشاركاتكم

    وانتظرونا غداً وبعده إلى آخر أيام شهر رمضان المبارك !



    التعليقات حول البرنامج هنا في هذه الصفحة التي أمامكم





    وأما المشاركات فتوضع في هذا الرابط ليتم تنسيقها مع الحلقات القادمة !
    http://www.ye1.org/vb/showthread.php?t=247420


    تحياتي الخالصة والخاصة :)


     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2007-09-12
  3. صناجة العرب

    صناجة العرب قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2005-10-28
    المشاركات:
    9,064
    الإعجاب :
    0
    بالنسبة لي أجد أن أتباع المذهب الزيدي سُنّة الشيعة ، وشيعة السنة
    أحب أن أقرأ ما ستجود به علينا
    وسأكون من متابعي هذه الشذرات بقدر استطاعتي:)

    محبتي ... التي ملأت قراب الأرض​
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2007-09-12
  5. ابوعاهد

    ابوعاهد عبدالله حسين السوادي مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2000-11-28
    المشاركات:
    10,212
    الإعجاب :
    15
    تسجيل حضور

    ولي عودة
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2007-09-12
  7. الهاشمي اليماني

    الهاشمي اليماني قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2003-09-13
    المشاركات:
    15,897
    الإعجاب :
    11
    تعليق بسيط بالمناسبة : كان التلفزيون اليمني يستظيف أحدهم ممن لايجد باليمن سوى الفتن .... لقد حز بالنفس عندما رأيت قناتنا توثق لمن يحاولون تدمير اليمن أو على الأقل القدح فيها ... كان دعي العلم ذلك يركز على عقيدتهم عن اليمن والتي ولدت مع وصول المحتل الأجنبي قبل ثلاثة قرون ... كان يقول عن حديث الحكمة الإيمان بما يفهم منه أن تلك الصفة كانت للجيل الذي عاصر الرسول وليست لليمنيين كسمة ، ولعله لو أستطرد كان سيلغي معنى الأية الكريمة " بلدة طيبة ورب غفور " والذي يغيض أن مذيع التلفزيون كان يؤمن ( آمين ) مع كل كلمة يقولها ثم أن ذلك الرجل تمت تهية الأجواء له ليلقي المحاضرات ويعقد الندوات .. لك الله يايمن .... والأمل معقود بنواصي الرجال المخلصين الذين سيتصدون لمثل هذا التحريف الفج ولو بمجالسهم الخاصة وتبادل الموادالعلمية ... حتى يفرجها الله ..
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2007-09-13
  9. العلم نور

    العلم نور عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2006-07-15
    المشاركات:
    552
    الإعجاب :
    0
    متابعيـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــن

    خالص الود
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2007-09-13
  11. علي الحضرمي

    علي الحضرمي قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2006-10-21
    المشاركات:
    3,539
    الإعجاب :
    0

    بالإضافة لذلك ستضم كل واحة يومية موضوعاً روحياً .. !
    تحياتي



    بعد قليل :
    الواحة الأولى ..
    من برنامج :


    ( يوميات الواحة الرمضانية .. شذرات من تراثنا المغيب ) !

    إنتظرونا !!:)
    تحية
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2007-09-13
  13. علي الحضرمي

    علي الحضرمي قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2006-10-21
    المشاركات:
    3,539
    الإعجاب :
    0


    ( الواحـة الأولـى )


    إفتتاحية الواحة :

    قال تعالى :
    ( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ كُتِبَ عَلَيْكُمُ الصِّيَامُ كَمَا كُتِبَ عَلَى الَّذِينَ مِن قَبْلِكُمْ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ)183( أَيَّاماً مَّعْدُودَاتٍ فَمَن كَانَ مِنكُم مَّرِيضاً أَوْ عَلَى سَفَرٍ فَعِدَّةٌ مِّنْ أَيَّامٍ أُخَرَ وَعَلَى الَّذِينَ يُطِيقُونَهُ فِدْيَةٌ طَعَامُ مِسْكِينٍ فَمَن تَطَوَّعَ خَيْراً فَهُوَ خَيْرٌ لَّهُ وَأَن تَصُومُواْ خَيْرٌ لَّكُمْ إِن كُنتُمْ تَعْلَمُونَ)184( شَهْرُ رَمَضَانَ الَّذِيَ أُنزِلَ فِيهِ الْقُرْآنُ هُدًى لِّلنَّاسِ وَبَيِّنَاتٍ مِّنَ الْهُدَى وَالْفُرْقَانِ فَمَن شَهِدَ مِنكُمُ الشَّهْرَ فَلْيَصُمْهُ وَمَن كَانَ مَرِيضاً أَوْ عَلَى سَفَرٍ فَعِدَّةٌ مِّنْ أَيَّامٍ أُخَرَ يُرِيدُ اللّهُ بِكُمُ الْيُسْرَ وَلاَ يُرِيدُ بِكُمُ الْعُسْرَ وَلِتُكْمِلُواْ الْعِدَّةَ وَلِتُكَبِّرُواْ اللّهَ عَلَى مَا هَدَاكُمْ وَلَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ)185( وَإِذَا سَأَلَكَ عِبَادِي عَنِّي فَإِنِّي قَرِيبٌ أُجِيبُ دَعْوَةَ الدَّاعِ إِذَا دَعَانِ فَلْيَسْتَجِيبُواْ لِي وَلْيُؤْمِنُواْ بِي لَعَلَّهُمْ يَرْشُدُونَ)186( ... صدق الله العظيم ..

    خطبة الرسول الأعظم - صلى الله عليه وآله وسلم -في إستقبال شهر رمضان ..!
    خطب رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم في آخر جمعةٍ من شهر شعبان، فحمد الله وأثنى عليه ثم قال:
    ((أيها الناس إنه قد أظلكم شهرٌ فيه ليلةٌ خيرٌ من ألف شهرٍ وهو شهر رمضان، فرض الله عز وجل صيامه، وجعل قيام ليلةٍ منه بتطوع صلاةٍ كمن تطوع سبعين ليلةً فيما سواه من الشهور، وجعل لمن تطوع فيه بخصلةٍ من خصال الخير والبر كأجر من أدى فريضةً من فرائض الله عز وجل فيما سواه، ومن أدى فريضةً من فرائض الله عز وجل فيه كمن أدى سبعين فريضةً من فرائض الله عز وجل فيما سواه من الشهور، وهو شهر الصبر وإن الصبر ثوابه الجنة، وهو شهر المواساة وهو شهرٌ يزيد الله تعالى فيه في رزق المؤمن، ومن فطر فيه مؤمناً صائماً كان له عند الله عز وجل بذلك عتق رقبةٍ ومغفرةٌ لذنوبه فيما مضى، فقيل له: يا رسول الله ليس كلنا يقدر على أن يفطر صائمًا. فقال: إن الله تعالى كريمٌ يعطي هذا الثواب من لا يقدر إلا على مذقة من لبنٍ يفطر بها صائماً، أو بشربةٍ من ماءٍ عذبٍ أو تميراتٍ لا يقدر على أكثر من ذلك، ومن خفف فيه عن مملوكه خفف الله عز وجل حسابه، فهو شهرٌ أوله رحمةٌ، وأوسطه مغفرةٌ، وآخره إجابةٌ وعتقٌ من النار، ولا غنى بكم عن أربع خصالٍ: خصلتان ترضون الله تعالى بهما، وخصلتان لا غنى بكم عنهما ، أما اللتان ترضون الله تعالى بهما، فشهادة أن لا إله إلا الله وأني رسول الله، وأما اللتان لا غنى بكم عنهما فتسألون الله تعالى فيه حوائجكم والجنة، وتسألون الله تعالى العافية وتتعوذون به من النار)).


    كلمة الواحة :


    موضوع اليوم : ( شهر رمضان في اليمن ( 1 ) ) !!

    كتبه العضو : مواطن صالح


    أفتتح الكلام هنا بطرفتين.
    تقول الحكاية الأولى:
    إن امرأة سورية –حديثة العهد باليمن- اتصلت بها صديقتها اليمنية في الثانية بعد منتصف الليل، فتعجبت الأولى من هذا الاتصال المتأخر، وسألت صديقتها اليمنية: شو سهرانة لهلا!. فردت اليمنية ببرود (رمضان!!). لم تفهم السورية معنى رمضان فأصرت اليمنية عليها أن تفتح نافذة بيتها وترى الشارع اليمني. فلم تصدق السورية ما رأت. وفي اليوم التالي أخذتها صديقتها اليمنية في نزهة استمرت حتى بعد المنتصف فقالت السورية: اليمنيون يقلبون سنة الكون. الليل نهار، والنهار ليل.

    أما الحكاية الثانية والأكثر طرافة فتحكي؛
    أن مهندساً –حديث العهد باليمن- يعمل في عدن- خرج إلى الشارع في الصباح الباكر يقود سيارته، فلم يجد أحداً فرجع مسرعاً يصرخ بصديقه اليمني: عبدالله .. عبدالله.. حرب .. حرب. الشارع ما في أحد، حاول عبدالله إقناعه دون جدوى. فالشارع فارغ تماماً الناس نائمون صيام؛ إضافة إلى حر عدن الشديد.
    وقرب أذان المغرب أخذ المهندس البريطاني يتجول بسيارته. لكن تدافُعَ الناس وحركتهم السريعة قبيل الأذان عزز قناعته بوجود حرب عدن، فقرر العودة إلى منزله. وبينما هو في طريق العودة سمع (مدفع رمضان) فتدافع الناس أكثر، فدخل بيته وهو يصيح عبدالله.. حرب حرب. صفارة الإنذار، الناس تهرب، أنا سمعت صوت قذيفة.
    هذا نزر يسير مما يحدث في رمضان اليمني، المختلف عن رمضان في بقية الشعوب. ونريد أن نأخذ 24 ساعة رمضانية في حياة اليمنيين، لكن من أي الأوقات نبدأ. فرمضان اليمني أشبه بحلقة دائرية لا تدري أين نقطة بدايتها.

    ولتكن نقطة البداية ساعة الإمساك عن الأكل والشرب، فبمجرد سماع صوت (مدفع رمضان) ينتهي الزمن المحدد لوجبة السحور، ويكف الناس عن الأكل، والشرب، ويتوجهون إلى صلاة الفجر، وبعد الصلاة يغط الجميع في نوم عميق، وتخلو الشوارع تماماً. الوجوم يسيطر على الشارع اليمني بأكمله؛ فتبدو المدينة كساحة انتهت فيها المعركة.
    وعند العاشرة صباحاً تبدأ ساعات الدوام في القطاعين العام والخاص، وتبدأ حركة الشارع تدب، والنشاط .تفتح النوافذ أجفانها، ويخرج أرباب البيوت للتسوق. الرجال يشترون أشيائهم الرمضانية، والنساء في البيوت يصنعن وجبات متعددة. والجميع يعرف أنه ليس سوى جوع الصائم يجعلهم يتخيلون أنهم سيلتهمون الدنيا بما حملت.
    أحدهم قال لي أن الجوع أشتد به فقال، وهو يتضوع: ( يا ليت صنعاء فطيرة والبحر زَوْم، وقاع جهران ملوجة واحدة).

    موسم مختلف ..!

    هذا عن الشارع، فماذا عن المكاتب الرسمية، ودوام العاملين فيها؟
    قال المواطن حسين عبدالله النهمي – مختصراً الحكاية: ( يفترض أنهم يكرموا الكراسي "ما بش" غيرها في المكاتب).
    فرمضان لدى الموظف الحكومي هو موسم للعبث والإهمال والغياب، يحضر قبيل أذان الظهر ، وسريعاً ما ينصرف للصلاة، ثم يعود، وهو يتمتم بينما أصابعه تراقص حبات المسبحة، وهي نفس الأصابع التي تراقص خزينة الدولة، وجيوب خلق الله طوال العام.
    يجلس وراء مكتبه. وبقليل من النشاط يُصِّرف بعض الأمور مصحوبة بابتسامة مجانية، ما تلبث أن تنقلب إلى وجه عبوس. ينظر إلى أصدقائه ويقول ( قد هو وقت يا جماعة.. رمضان مش حق عمل).
    ونموذج رائع، ذلك الموظف الذي قابلته في بداية رمضان. سألته عن المدير، فأعطاني ابتسامة وكتيباً صغيراً عن ( استغلال أوقات رمضان)، وأضاف جملةَ: (المدير مسافر).





    شخصية الواحة :


    - الإمام الأعظم زيد بن علي زين العابدين عليهما السلام - 75 هـ مولده (ع) وقيل سنة (80هـ).
    - 25 محرم 122هـ استشهاده.

    قال الإمام عبد الله (الكامل) بن الإمام الحسن المثنى بن الإمام الحسن سبط رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم: (العلم بيننا وبين الناس علي بن أبي طالب، والعلم بيننا وبين الشيعة زيد بن علي) فمنذ فاجعة كربلاء (61هـ) التي استشهد فيها سبط رسول اللهصلى الله عليه وآله وسلم الأصغر الإمام الحسين بن علي بن أبي طالب، وقتل معه فيها الكثير من أهل بيته وشيعته أطفالاً وشيوخاً، رجالاً ونساءً إلى زمن خروج الإمام زيد بن علي والأمر مستتب لبني أمية يسعون إلى توطيد حكمهم بالقتل، والسلب، والتنكيل لكل من لم يناصرهم.

    فهذا يزيد بن معاوية (60-64هـ) الذي (يبادر ويجاهر بمعصيته ويستحسن خطأه، ويهون الأمور على نفسه في دينه إذا صحت له دنياه) بعد أن فرض والده معاوية (40-60هـ) حكمه على المسلمين بالسيف والجبروت مرة، ونشر مذهب الجبر أخرى يبادر بعد قتله الإمام الحسين وشيعته بكربلاء إلى المدينة ليقتل حتى من تقاعس عن نصرة الحسين في وقعة الحرة (63هـ) التي قتل فيها خلق كثير من الصحابة رضي الله عنهم ومن غيرهم، ونهبت المدينة، وافتضت فيها ألف عذراء وبنو أمية وهم في سبيل ترسيخ أركان مذهبهم وحكمهم بشتى الأساليب خلال هذه الفترة لم يشهدوا أي حركة معارضة سوى ما حدث من حركة التوابين التي أُجهضت حين قيامها (65هـ) وكذا حركة المختار الثقفي الذي تمكن من السيطرة على العراق، وتتبع بالقتل كل من شهد مقتل الإمام الحسين بكربلاء، وأخذ بثأر أهل البيت، إلا أن حركة المختار قد لقيت نهايتها باستشهاده (67هـ) على يد أصحاب عبد الله بن الزبير (64-74هـ) المناوئ لبني أمية، والذي لقي بدوره مصرعه على يد الحجاج بعد أن أجهض ابن الزبير الحركات المناصرة لأهل البيت (ع) ضد بني أمية؛ موطداً بذلك حكم بني مروان الأمويين من جديد، حيث وُثِّقَ الأمر (لعبد الملك بن مروان بن الحكم بن العاص بن أمية) (74-86هـ) والذي بادر بهدم الكعبة أول أمره وكان يقول: (والله لا يأمرني أحد بتقوى الله بعد مقامي هذا إلا ضربت عنقه).

    ومنذ ذلك التأريخ وبنو مروان الأمويون يتداولون الحكم دون اعتبار للدين والإصلاح، ولم يشذ عن سلوكهم سوى عمر بن عبد العزيز(99-101هـ) إلى أن وصلت الخلافة إلى هشام بن عبد الملك (105-125هـ) الذي يروي عنه السيوطي في كتابه تاريخ الخلفاء قوله: (ما بقي شيء من لذات الدنيا إلا وقد نلته) !!
    خروج الإمام زيد بن علي واستشهاده
    {الَّذِينَ قَالَ لَهُمُ النَّاسُ إِنَّ النَّاسَ قَدْ جَمَعُوا لَكُمْ فَاخْشَوْهُمْ فَزَادَهُمْ إِيمَاناً وَقَالُوا حَسْبُنَا اللَّهُ وَنِعْمَ الْوَكِيلُ}[آل عمران: 173].

    أشار الإمام محمد الباقر لأخيه الإمام زيد بعدم الخروج بقوله: (لا تركن إلى أهل الكوفة فإنهم أهل غدر ومكر، بها قُتِلَ جدك، وطُعِنَ عمك الحسن، وقُتِلَ أبوك الحسين) وودعه آخر من أهل بيته مبدياً النصح بعدم الخروج قائلاً: (أخاف عليك يا أخي أن تكون غداً المصلوب بكناسة الكوفة) ولكنه أبى إلا الخروج بعد أن قامت عليه الحجة بوجوب القيام بوجود الناصرين له.

    فخرج في الكوفة بعد أن بايعه من أهلها قرابة خمسة عشر ألف رجل، ثم تفرقوا عنه ولم يبق معه سوى ثلاثمائة، ولما قُتِلَ حز رأسه وأُرسِلَ إلى الشام لهشام بن عبد الملك الذي أمر بإرساله إلى المدينة لنصبه عند قبر الرسولصلى الله عليه وآله وسلم، وصلبت جثته عرياناً، ونسجت العنكبوت ستراً على عورته، وظل مصلوباً قرابة أربع سنين ثم أنزل وحرق، وذر رماده في ماء الفرات.

    يقول الدكتور أحمد محمود صبحي عن خروجه عليه السلام في كتابه الزيدية: (خرج زيد استنكاراً لسيرة من عرف بالتجبر في الأرض والفسق والفجور هشام بن عبد الملك، ولقد خشي أن يكون في التقية إقراراً للغلبة مبدأ للحكم فخالفها ليعيد مبدأ الإمام الحسين في الخروج؛ ولذا فقد شابه خروجه خروج الحسين (ع) ).

    لقد جاء خروج الإمام زيد بعد مضي هذه الفترة الطويلة على حكم بني أمية إحياءً لواجب الجهاد الذي شرعه الله ضد الظالمين، وسار عليه الإمام علي بن أبي طالب(ع) بعد رسول اللهصلى الله عليه وآله وسلم، وقياماً بواجب الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر سعياً نحو إصلاح أمر الأمة.

    قال الإمام زيد بن علي: وددت أني أحرق بالنار ثم أحرق بالنار وأن الله أصلح لهذه الأمة أمرها.

    وقد صار الخروج بعد ذلك مبدءاً مرتبطاً بخروج الإمام زيد منسوباً إليه، وسار على نهجه أئمة أهل البيت الزيدية (ع) الذين خرجوا باذلين أنفسهم لمقاومة الظلم، ومنابذة الظالمين.

    قال الإمام محمد بن عبد الله (النفس الزكية): فتح لنا والله زيد بن علي الجنة وقال: ادخلوها بسلام آمنين، ولن ننحو إلا أثره، ولن نقتبس إلا من نوره).

    للمزيد عن شخصية الإمام زيد ( ع ) يمكنكم مطالعة هذا البحث :
    C:\........s and Settings\pc9\Local Settings\Temp\Rar$EX00.172\الامام زيد بن علي.htm





    واحة التأريخ:
    ( أحداث اليمن في نصف قرن من الزمن ) :

    اليمن في ظل الإسلام
    صدح النبي محمد في مكة بدعوة الإسلام ، في عام 613م للميلاد ، أي قبل بدء التاريخ الهجري الإسلامي باثني عشر عاماً، ولا شك أن أصداء دعوة الإسلام وبسبب العنت الكبير الذي لاقه رسول الله من قومه قريش قد وصلت فيما وصلت إلى اليمن والتي كانت في تلك الأثناء منقسمة ومجزأة بين قوى قبلية هي حمير وحضرموت وكندة وهمدان وبين حكم فارسي في صنعاء وعدن وما حولها وبين جيب في نجران للنفوذ الروماني الحبشي وهو الجيب الذي كان فيه نصارى نجران هناك،

    وقد بدأ أفراد من قبائل مختلفة كالأشاعر ودوس وهمدان والأزد يستجيبون لهذا الدين وينشطون للدعوة له ، لكن مجموع أهل اليمن دخل الإسلام بين العام السادس للهجرة وعام الوفود في السنة العاشرة، وبعد جهد دعوي سلمي في معظم جهات اليمن وهي مناطق حمير وكندة وحضرموت ومناطق الحكام من الفرس في صنعاء وآخر عسكري في الجهات الشمالية من تهامة وتلك التي يقطنها بدو غير مستقرين، وهم الذين وجهت إليهم سرايا لهدم صنم أو لقتال من بقي منهم على الشرك، ، وكللت تلك الجهود باستجابة أهل اليمن إلى الإسلام ـ باستثناء نصارى نجران ـ رغبة في دينه ورهبة من قوة المسلمين الجدية النامية في المدينة ، وهي القوة التي قدمت نفسها مسنودة بتعاليم السماء كحليف قوي لكل من أراد الانضمام إليها، وتشير الكتب التي عاد بها من ذهب إلى المدينة ليعلن إسلامه إلى أنه قد نظر إلى جماعة المسلمين كقوة نامية يمكن الاحتماء بها، فقد حملت تلك الكتب إقرار من الرسول لهؤلاء وهؤلاء بما ادعوه من ملكيات هنا وهناك أو لما أدعوه من زعامات على هذه الجهة أو تلك،

    - بدخول أهل اليمن في الإسلام يبدأ عصر جديد هو عصر الانتماء إلى أمة الإسلام التي وإن اعترفت بالحدود والقوميات إلا أنها تشمل جميع المسلمين حيثما وجدوا، وبهذا الانتماء كان لابد أن تكون هناك علاقة جديدة بالمدينة، مدينة الرسول التي أخذت فيها نواة الدولة الإسلامية تتبلور وتشكل عاصمة لديار الإسلام، فأرسل الرسول من قبله ولاة على بعض جهات اليمن وثبت بعض قياداتها القبلية على ما هي عليه وأعاد تنظيم الأوضاع القبلية برئاسات قديمة وجديدة وربط كل ذلك بالواجبات الإسلامية التي ينبغي أن تدفع إلى المدينة من قبل المسلمين وغير المسلمين، بعد أن قسم اليمن إداريا إلى مخاليف ثلاثة هي الجند وصنعاء وحضرموت،

    - يبدأ دور جديد لأهل اليمن في الفتوحات وبناء الخلافة الإسلامية في كل بلاد الإسلام، فكانت لهم الإسهامات العظيمة في فتح فارس وبلاد الشام ومصر والمغرب العربي والأندلس كجيوش وقيادات مشهورة، ونحن ننظر إلى تلك الأدوار البارزة على أساس أن اليمن وأهل اليمن جزء من دار الإسلام، ولا يجب أبدا النظر إلى ذلك الدور على أساس قطري او جهوي فهو قديما والآن مخالف لطبائع الأمور والأصل هو النظر إلى وحدة ديار العرب وديار الإسلام وما اليمن إلا وحدة إدارية من وحداته الكثيرة برز أهلوه في مسطح العالم الإسلامي كغيرهم من الأقوام حيث تمازجت الأنفس والأخلاق ونشأ عن ذلك بعدئذ ما يعرف بالحضارة العربية الإسلامية،

    وفي زمن الخلافة الراشدة كان اليمن بمخاليفه وتقسيماته الإدارية الخاصة به حينا والمرتبطة مع بعض بلاد الحجاز أو كلها حينا آخر ولاية أو ولايات تابعة للخلافة الإسلامية، ولم تشهد أحداثا جساما
    و نجد مشاركة لليمنيين في جميع ميادين الجهاد .
    وقد كان لليمن نصيبها أثناء الصراع بين الإمام على ( ع ) ومعاوية بعد مقتل الخليفة عثمان خاصة بعد وصول الوالي بسر بن أبى أرطأة من قبل معاوية والذي تتبع أنصار و شيعة على في اليمن بالقتل والمطاردة ، وقتل طفلين من أولاد عبيدالله بن العباس وهما يقرآن القرآن ، وإسمهما قثم وعبدالرحمن ، ولازال لهما مشهد في صنعاء القديمة يسمى ( مسجد الشهيدين )
    ، ثم فر بسر أمام والي علي بن أبى طالب جارية بن قدامة السعدي الذي تتبعه إلى الشام ثم غادر اليمن إلى العراق بعد سماعه بإستشهاد الخليفة على بن أبي طالب ..


    غداً بإذن الله نكمل أحداث اليمن ..!






    واحة الشعر :

    قصيــدة ( دامـغة الدوامغ )
    للشاعر / أحمد محمد الشامي ( رحمة الله عليه ) كتبها بتأريخ 1966م

    نظراً لطول القصيدة وأبياتها فسنقسمها إلى عدة أجزاء :


    الجزء الأول

    ( سبيــل الأولين )
    أتمضي في سبيل الأولينا***فتمدح تارة وتذم حينا
    وتفخر بالتي لا فخر فيها *** وتجهر بالتي تندي الجبينا
    وتخفض بالملامة شأن قوم *** لترفع شأن قوم آخرينا
    وتنكر ما تشاء بلا حياء *** ولا كان الحقيقة واليقينا
    * * *
    أتمضي .. في سبيل الأولينا *** فتنبش مثلما نبشوا الدفينا
    وتستجدي المفاخر من (نزار) *** وتهتك حرمة (المتقحطنينا )
    وتستعدي البيان بلا إعتبار *** ( فتجهل فوق جهل الجاهلينا )
    وتذكي نارها ، بعد إنخماد *** وتبعثها ، وقد همدت سنينا
    وقد عبث ( الكميت ) بها فنوناً ***(ودعبل) لم يدع في النظم (نونا)
    ولم يترك ( أبو الذلفاء ) مجداً *** لقحطان ، به يتفاخرونا
    وأغرق ( شاعر الأكليل ) حتى *** تحمل وزرها سباً مشينا
    * * *
    ( سبيــل المنصفين )
    أتمضي ..؟ أم سبيلك مستقل *** لحبت طريقه للمنصفينا
    سبيل ( محمد ) وهدى (علي) *** و( عترته ) ونهج (الراشدينا)
    فلا مجد لمقترف فسوقاً *** ولا من كان فضاً ، أو خئونا
    ولا للظالمين ، وإن أشادوا *** قصوراً ، أو سدوداً ، أو فنونا
    (أبو لهب ) و( عبهلة ) و( عمرو) *** و(صاحبه ) ، خساس مجرمونا
    و ( سلمان ) و( عمار ) و( زيد ) *** كرام في الأنام مسودونا
    * * *
    ( شرعة الحق )
    خذوها شرعة للحق ، نادى *** بها (موسى) وكل ( المرسلينا )
    يموت لأجلها الأحرار دوماً *** ويعرفها جميع المخلصينا
    ( حسين ) ليس أكرم من ( يزيد ) *** إذا لم نعتبر خلقاً ودينا
    هي التقوى ، يعز بها بنوها *** ويخسأ من يجانبها لعينا
    * * *
    ( الأئمة واليمن الخضراء )
    وصحب قد لقيت وهم حيارى *** يلومون الزمان وينقدونا
    يقولون ( الأئمة ) من قريش *** هم الداء الذي بهم أبتلينا
    لقد كنا على ( الخضراء ) نحيا *** كما يحيا الكرام مبجلينا
    ولليمن ( السعيدة) في البرايا ***حضارة قادرين موفقينا
    فلما جاء ( أهل البيت ) ذلت *** وأصبح أهلها في البائسينا
    أما قد قالها ( نعمان ) جهراً *** و(حاتم) بثها في العالمينا
    * * *
    ( منطـق التاريخ )
    فقلت وهل ترى في عهد عاد *** تولاكم ( أمير المؤمنينا )
    وما أسم الإمام زمان هود *** وعهد السيل حين محا ( معينا )
    وهل في النار أدخلكم إمام *** وفي ( الأخدود ) كب المسلمينا
    و( جرهم ) هاجرت ، و( الأوس ) بانت *** و( غسان ) ، وقوم آخرونا
    لماذا غادروا الوطن المفدى *** إذا كانوا به مستمتعينا
    ولو عرفوا السعادة في ثراه *** لما إنتجعوا ( الحجاز) مهاجرينا
    ولا ذهبوا ( العراق ) لكسب عيش *** ولا ركبوا الى ( مصر ) السفينا
    أمن خوف ومسغبة تولوا *** يجوبون المهامة هاربينا
    سياط ( القيل ) تعرق كل ظهر *** على الدنيا وتنتظر الجنينا
    لتخلق منه ( للأذواء ) عبداً *** يطأطىء رأسه للحاكمينا
    فإما غازيا ً يخشى المنايا *** وإما مستضاماً مستكينا
    ( لتبع ) يبتني قصراً مشيداً *** ويعمر معبداً ( ويحر ) طينا
    وقد ينبوا به خلق كريم *** ويرفض عيشة المتذللينا
    فيترك أرضه والأهل فيها *** ويمضي يسكب الدمع السخينا
    * * *
    ( سيف بن ذي يزن )
    و( سيف ) بعد أن أعيا صراخاً *** يهيج نخوة المستعبدينا
    ليرفع وطأة الأحباش عنهم *** وقد هدموا ( المحافد ) والحصونا
    فلم يفزع لدعوته غيور *** يكون له مغيثاً أو معينا ..!
    وهاجر ينشد ( الأغراب ) غوثاً *** ووافى باب ( كسرى ) مستعينا
    وهانت أرض (حمير) عند ( كسرى )*** فأعطاها العصاة المجرمينا
    لصوص قادهم سيف فخوراً *** وبورك في اللصوص الفاتحينا
    أعادوا ( للسعيدة ) تاج سيف *** وعاشوا بإسمه متحكمينا

    * * *
    ( طغــاة ... ليسوا سادة )
    ورب (الفيل ) (إبرهه) أيعزى *** الى ( الآل ) الكرام الطاهرينا
    وهل( إرياط) أو ( بسر ) زيود *** فينتظما قطيع الآثمينا
    و( يعفر ) و( الجراكس ) و( بن فضل ) *** أكانوا ( سادة ) متعدنينا
    و( تورنشاه ) لم يك ( هاشمياً ) *** وقد قتل الملوك مصفدينا
    وأورثها ، وقد هزلت وجاعت *** خليفته المعربد ( طغتكينا )
    وهل لبني ( رسول ) في ( علي ) *** عرى قربى ، وكانوا مفسدينا
    * * *
    ( الإمــام الهادي )
    وهل من ( حمير ) قد جاء ( يحيى ) *** وكان العادل ، البر الأمينــا ..؟
    ومن ( خولان ) قد قصدته عمداً *** مشايخهــا الكرام مبايعينـا..!
    وكان (بيثرب ) في دار عز *** يجاور قبر خير المرسلينـا
    فلبى دعوة الأحرار كيمــا *** يزعزع دولة المتجبرينــا
    أهاب بهم الى كسب المعالي *** وأن يتجنبوا الخلق المشينا
    وقال لهم : أطيعوني إذا ما *** أقمت العدل فيكم أجمعينا
    لكم أن لا أغل ولا أداجي *** وألقى خصمكم في الأولينا
    ولي أن تمحضوني النصح وداً *** وتحتكموا الي مجاهدينـا
    وتلك مبادىء لا ريب فيها *** دلائلها هدى ً للمتقينا
    ويوقن من يمارسها إعتباراً *** ويخزى معشر لا يوقنونا
    تراهم يخدعون بكل إفك *** نفوسهم ، وهم لا يشعرونا
    ويرتكسون في الظلمات جهلاً *** وفي الطغيان بغياً يعمهونـا
    قد إعتسفوا الطريق بلا دليل *** فهم في ريبهم يترددونــا
    يسرون القلى لبني ( علي ) *** ويختلفون فيما يعلنونــا !!
    * * *
    ( عصـر الإمام الهادي )
    وفي ( بغداد ) مأفون غبي ُ *** وفي ( صنعاء ) يطغى العابثونـا
    قد إقترف ( القرامط ) كل شر *** وقد عبث (الجفاتم) ساخرينــا
    و( للأبناء ) عند بني ( شهاب ) *** ترات هم لها يتربصـونا
    و( للأذواء ) في همدان بغي *** وفي ( برط ) يسود المفسدونــا
    و( ريدة ) لا يقر لها قرار *** و( صعدة ) عرضة للناهبينــا
    وكل ثنية فيها زعيــم *** يشرُع ظلمه للغافلينــأ
    ولا من هيبة لبني ( زياد ) *** وقد سلكوا سبيل المترفينـا
    * * *





    واحة المكبرين :
    سنقوم اليوم بوضع جزء من الأجوبة التي أجاب بها السيد محمد بن بدرالدين الحوثي ( 1 )

    عن الأسئلة التالية :
    من هم الحوثيون أوالشباب المؤمن ؟ ما هو توجههم الفكري والسياسي؟ وما هو
    موقفهم من النظام الجمهوري في اليمن ؟
    • ماذا عن حرب صعدة؟ وهل هي طائفية ؟ ومن الذي بدأ الحرب الرابعة ؟
    • ما هي مطالب الحوثيين ؟ ولماذا رفعوا السلاح في وجه السلطة ؟
    • لماذا يصر الحوثيون على البقاء في الجبال؟
    • ماذا عن (منتدى الشباب المؤمن) كيف نشأ ؟ وما هي أهدافه ؟


    فإلى كلامه :


    نحن لب الزيدية

    • نحن لب الزيدية عقيدة وفكراً وثقافة وسلوكاً. ونسبة الزيدية إلى الإمام زيد
    بن علي عليه السلام هي نسبة حركية وليست نسبة مذهبية كما هي بالنسبة لأتباع
    الإمام الشافعي (رضي الله عنه) وغيره من أئمة المذاهب. ومن ادعى أننا خارجون
    عن الزيدية ـ سواء بهذا المفهوم الذي ذكرناه أو غيره ـ فعليه أن يحدد القواعد
    التي من خلالها تجاوزنا المذهب الزيدي وخرجنا عنه، ولكن بمصداقية وإنصاف.
    كما أننا لسنا غلاة ولا تكفيريين، والغلاة هم الذين قاموا باستباحة دمائنا بل
    إن بعض علماء بلاطهم قد تجرأ وحكم بكفرنا!! وهذا ما ثبت من فتوى العمراني قبل
    أيام وما يروج له إعلام السلطة منذ البداية.
    أما من يدعي أننا (أثنا عشرية) فهو جهل واضح لأن لكل مذهب أصولاً و قواعد
    تميزه عن المذاهب الأخرى، ومن لم ينطلق من تلك الأصول والقواعد فليس تابعاً
    لذلك المذهب، وإن كان هناك قواسم مشتركة بيننا وبين (الأثني عشرية) فهي موجودة
    كذلك بيننا وبين بقية المذاهب كلها. فالذي يرى أننا اثنا عشرية بمجرد إقامة
    عيد الغدير، أو ذكرى عاشوراء أو نحو هذا.. فهو جاهل ومغفل لا يستحق النقاش
    معه.
    ومن أراد معرفة حقيقة ما هو فكرنا ومذهبنا ومن نحن؟؟ فليراجع كتب الوالد
    العلامة فقيه القرآن والسنة السيد بدر الدين الحوثي وهي نحو(30) مؤلفاً وأهمها
    كتاب (تحرير الأفكار) وكتاب (الغارة السريعة) وهما من الردود على مقبل
    الوادعي، وكذا كتاب (الإيجاز في الرد على فتاوى الحجاز) وكتيبات (من هم
    الزيدية) (من هم الرافضة) وغير ذلك، وله أيضاً كتاب (التيسير في تفسير القرآن
    الكريم) قد تم طبع الجزء الأول منه.
    أما من يشخصنا ويتعرف علينا من خلال مقال لكاتب أو محلل أو فتوى من عالم هنا
    أو هناك فهذا عدول عن الإنصاف، خصوصاً ونحن مستهدفون من قبل السلطة وغيرها،
    والحرب علينا شاملة، و لا نملك وسائل إعلام للرد عليهم. ولكن تبقى الحقيقة
    جلية لمن يحب معرفة الحقيقة من الأحرار والمنصفين.

    ***

    المخطط الاستعماري (الفتنة الطائفية)

    • كل المتابعين يلحظون أن السلطة تسعى وبكل الوسائل لإذكاء نار الفتنة
    الطائفية والمذهبية منذ الحرب الأولى عام2004م وتجلى ذلك أكثر في هذه الحرب
    (الرابعة) من خلال إستدعائها وإرسالها لمجاميع من السلفيين للمشاركة في القتال
    في صعدة ، إضافة إلى ما تبثه وسائل إعلامها ، وكذلك تصريحات كبار المسئولين في
    السلطة الذين ظلوا يعزفون على وتر الطائفية منذ البداية . ولكن في كل الأحوال
    لا يمكن أن ننجر لفتنة طائفية، ونحن ندرك المشروع الخبيث الذي تسعى الإدارة
    الأمريكية لتعميمه على كل البلدان، ونحن نأسف كثيراً لتجاوب السلطة في بلادنا
    وتفاعلها مع هذا المشروع الإستعماري ، حيث نراها تسعى جاهدة لتنفيذه في اليمن
    لخلق فتنة طائفية إرضاء للأمريكيين، وهي خيانة كبرى لابد من محاسبة النظام
    عليها ولو بعد حين من قبل الشعب المقهور والمغلوب على أمره، والذي يرفض بكل
    جلاء هذا المخطط الخبيث.
    • لقد تعايش الزيود مع الشوافع مئات السنين ونحن تعايشنا حتى مع السلفيين
    فهاهو مركزهم الأم لا يبعد عن مدارسنا ومساجدنا بدماج نفسها إلا مئات الأمتار،
    كما لا يبعد عن مسجد ومدرسة الإمام الهادي يحيى بن الحسين (ع) في مدينة صعدة
    سوى بضعة كيلومترات، وعلى مدى أكثر من (20) سنة ونزاعاتنا معهم لا تتعدى
    النزاع الفكري ، ومقارعة الحجة بالحجة، مع أنهم يُفْرِطُون كثيراً في النيل من
    عقيدتنا، والجميع يعرف إصدارات مركز دماج من أشرطة وكتب، وما تحويه من
    الإدعاءات التي تهاجم الزيدية وعلماء الزيدية من لدن أبرز علماء ومراجع
    الزيدية في هذا العصر كالسيد العلامة مجد الدين المؤيدي، والسيد العلامة بدر
    الدين الحوثي إلى أصغر عالم. كما نالوا من أعظم وأبرز أئمتنا كالإمام زيد بن
    علي، والإمام الهادي يحيى بن الحسين (عليهما السلام) إلا أن ذلك كله لا يخرجنا
    عن إطار الرد عليهم بالمنطق والدليل، وكتب علمائنا تزخر بتلك الردود المنصفة
    المهذبة البعيدة عن التعسف والتشنج، وهي في متناول جميع القراء لمن يريد
    استجلاء الحقيقة، ومعرفة نهجنا وطريقنا في التعامل مع الخصم أياً كان.
    • ومن هنا فإننا ننصح أولئك أن يتنبهوا للفخ الذي تسعى السلطة للإيقاع بهم من
    خلاله، لإدخالهم وجميع أبناء الوطن في أتون حروب طائفية قد لا يمكن السيطرة
    عليها، ولا أن تنتهي بإلغاء هذه الطائفة أو تلك، فعلى الجميع أن يتفهموا
    ويتعقلوا ويقدّروا خطورة المرحلة، وأن ضررها سيعم الجميع ويضعف الجميع، حتى
    يتسنى لأمريكا وأعداء الأمة الإسلامية السيطرة الكاملة على العباد والبلاد،
    ولأن إذكاء الفتن الطائفية هي وسيلتهم المثلى لاستعباد الشعوب والهيمنة على
    ثرواتها ومقدراتها، وما نراه في العراق اليوم خير شاهد، وهل أن الاحتلال
    فَرَّق ـ في ممارسته الوحشية ـ بين سني وشيعي؟ كلا! فاعتبروا يا أولي الأبصار.


    ***

    التوجه السياسي

    لا نرى أنه يصح التفريق بين الدين والسياسة ـ حسب المفهوم الصحيح للسياسة ـ
    وأن شعار(ما لله لله وما لقيصر لقيصر) شعار استعماري جهد الغرب في ترسيخه في
    عقول المسلمين وأهدافه ومغازية غيرخافيه.
    ومعلوم للجميع كيف كان الوضع قبل الوحدة، والذي خلاله تعرض المذهب الزيدي
    وأبناءه لقمع رهيب في محاولة جادة من قبل السلطة لطمس الهوية الزيدية، وكان
    أغلب موظفي وزارة التربية والتعليم وبالأخص مكتب التربية بصعدة ومدراء المراكز
    التعليمية والمدارس والمدرسين وهابيون. وظلت المدارس الأهلية الزيدية معطلة
    إلا من بعض الدروس لبعض العلماء في الهجر العلمية وطلاب يعدون على الأصابع،
    وتمت مضايقة العلماء والتنكيل بهم وتعرض بعض الناشطين في التدريس والتأليف
    منهم للسجن ومحاولة الاغتيال، أو النفي خارج الوطن.
    وفي ظل هذا الوضع لم يكن أحد يفكر في أي نشاط سياسي لا سراً ولا علناً، بل
    كانت قضية تدارك الفكر الزيدي وصيانته من أطماع الطامعين هي كل ما يفكر فيه
    المهتمون بالأمر.
    وبعد تحقيق الوحدة في مطلع التسعينات وبعد السماح بالتعددية السياسية.. رأى
    العديد من الآباء العلماء والشباب المستنير إنشاء حزب سياسي سمي حزب الحق
    برئاسة السيد العلامة مجد الدين المؤيدي، ونيابة السيد العلامة بدر الدين
    الحوثي , إضافة إلى أمينه العام السيد أحمد الشامي، وكانت انطلاقته القوية
    خصوصاً في السنوات الأولى قد تسببت في ذعر السلطة وانزعاجها بسبب الثقل الكبير
    الذي كان يحظى به الحزب في الساحة. وضاقت السلطة ذرعاً ولم يستقر لها قرار،
    فعملت على تقويضه أو احتوائه أو تدجينه وبمختلف الوسائل والأساليب الماكرة،
    واستعانت ببعض مشايخ البلاد، والشخصيات الاجتماعية العميلة لها، فتم اختراقه
    وزرع الفرقة والاختلاف بين بعض قياداته، ولقد قدم العديد من العلماء والشباب
    الواعين جهوداً عظيمة في محاولة لتدارك الخطر والتنبيه إلى المؤامرات التي
    تحاك ضد الحزب، تحولت فيما بعد إلى جدل عقيم مع بعض القيادات غير الواعية،
    وباءت بالفشل كل المحاولات الجادة والمتكررة، ولفترة طويلة، حتى خيم اليأس من
    إمكانية تصحيح المسيرة وفق مشروع أهداف الحزب ولوائحه وبرامجه، فكانت
    الاستقالة من الحزب هي الخيار الأسلم، بعد قناعتهم بأن ديمقراطية السلطة لا
    تعدو كونها شكلية ومزيفة، وأن قيام حزب سياسي مستقل وفق الدستور والقانون غير
    ممكن أصلاً، فتمت استقالة عدد كبير من قياداته وأعضائه في محافظة صعدة
    بالذات،حيث اتجهوا بعدها للتعليم والتعلُّم والتأليف والتحقيق والأعمال
    الثقافية وبنشاط جيد وطموح قوي، بعد أن ملوا التحزب والحزبية في ظل نظام لا
    يعرف من الديمقراطية إلا الاسم، وانطلقت المسيرة تحت شعار الآية الكريمة
    (ادْعُ إِلَى سَبِيلِ رَبِّكَ بِالْحِكْمَةِ وَالْمَوْعِظَةِ الْحَسَنَةِ)
    في ظل المؤسسة التربوية التعليمية التي أطلق عليها اسم ((منتدى الشباب
    المؤمن)) والذي خصصنا للحديث عنه موضوعاً مستقلاً ومختصراً عسى أن تتم به
    الفائدة المرجوة.

    ***

    وفي الواحة القادمة سنواصل سرد كلام السيد محمد الحوثي




    واحة القرآء :
    لم تصلنا إلا هذه المشاركة من منتدى آخر !! :
    بواسطة مواطن صالح :

    بمناسبه شهر رمضان المبارك العلامه حمود عباس المؤيد يدعو اليمنيين

    http://www.youtube.com/watch?v=P1U0A-QJAzg


    نحن بإنتظار مشاركاتكم عبر هذا الرابط :
    http://www.ye1.org/vb/showthread.php?t=247420




    إستراحة الواحة :

    إليكم ثلاث طرائف من التراث اليمني :

    1- رجل من أبناء إب اعطى ولده – وكان ولداً غبياً – ريالين ، وقال له : هذا ريال إشتري به تتن ، وهذا ريال إشتري به سود !
    فذهب الولد إلى السوق ولما وصل إحتار فعاد إلى والده ليسأله قائلاً : أباه : أين هو الريال حقق التتن وأين هو حق السود !!!!

    :):)


    2- إشترى أحد أبناء يريم بقرة من أحد أبناء ذمار ولما وصل صاحب يريم منزله وجدها بقرة عمياء !
    فعاد في اليوم الثاني واشتكى للحاكم ، فطلب الحاكم صاحب ذمار وقبل أن يبدأ بإستجوابه ، قال صاحب ذمار مخاطباً صاحب يريم : بالله عليك قل لي : البقرة بتحلب لك لبن أوما شي !!
    فأجاب صاحب يريم : أي والله ما اللبن ماشاء الله .. بس عمياء !
    فقال له صاحب ذمار : أنت إشتريت بقرة تحلب لك لبن أو إلا تقرى لك بصاير !!!!

    :):)



    3- بينما كان بعض الحجاج اليمنيين عائدين من الحج بحراً ، وإذا بالعواصف والرياح تشتد ، فأصاب الجميع الهلع والخوف وكان هناك رجل من صنعاء ، وكان أكثرهم خوفاً ، فصاح في الجميع :
    يا جماعة الخير يالله ( إقرأو ألف مرة سورة يــــس !! )
    فرد عليه رجل من ذمار قائلاً : ( ألف مرة ) !! .... الغرق أهون !!!!!!!!!

    :):)




    شكراً لمتابعتكم إخواني القرآء الكرام

    وإلى اللقاء في واحة قادمة يوم غد بإذن الله تعالى !
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2007-09-14
  15. mohammed555

    mohammed555 عضو

    التسجيل :
    ‏2005-02-02
    المشاركات:
    68
    الإعجاب :
    0
    سيدي المجاهد الصابر
    الله يحفظك
    قل آمين
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2007-09-14
  17. mohammed555

    mohammed555 عضو

    التسجيل :
    ‏2005-02-02
    المشاركات:
    68
    الإعجاب :
    0
    سيدي المجاهد الصابر
    الله يحفظك
    قل آمين
     
  18.   مشاركة رقم : 10    ‏2007-09-14
  19. الهاشمي اليماني

    الهاشمي اليماني قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2003-09-13
    المشاركات:
    15,897
    الإعجاب :
    11
    سيدي المجاهد الصابر : بواحاتكم نتفئ ومن ثمارها نتزود وبمائها نرتوي .... فبوركت أيها العالم العامل بصمت وبصيرة ...
    قضية النكتة " الغرق أهون " هي قصة حقيقية حدثت عندما حرقت سفينة الإمام أحمد والتي كانت محملة بالحجاج ... وبالطبع لم يستطع أحد إنقاذ الحجاج اليمنيين وفي نفس الوقت البعض قال هؤلاء زيود ...! والآخرون وهم الصيادون قالوا نريد مبلغ مئة ريال فرانسي على إنقاذ الفرد الواحد ... والقصة معروفة عند الجيل الماضي .. وقد إستمرت مأساة السفينة اليمنية أكثر من ثلاثة أيام والنيران تشتعل بها ... وأكثر الناجين سبحوا إلى الشاطئ البعيد ... أما من لم يجيد السباحة فكان مصيره الغرق أو الموت حرقا .... رحمة الله تعالى تغشاهم جميعا أحياء وأموات ،، ..
    وكل عام وأنتم بألف خير ..
     

مشاركة هذه الصفحة