فى اطار بث الوحدة الوطنية؛صيحفة الثورة:المشترك عدو المؤسسة العسكرية !!

الكاتب : الضوءالشارد   المشاهدات : 615   الردود : 5    ‏2007-09-12
      مشاركة رقم : 1    ‏2007-09-12
  1. الضوءالشارد

    الضوءالشارد قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2007-07-15
    المشاركات:
    2,885
    الإعجاب :
    0
    كما هى عادة الاعلام الرسمى فى تخوين الآخرين والعمل على بث روح الفرقة والشتات والعداء بين ابناء الوطن الواحد جاءت كلمة صحيفة الثورة اليوم وأمس بكل ما يؤكد هذة العادة المشينة والاسلوب القذر الساعى الى خراب البلاد وقتل العباد حماية للنظام الفاسد واركانه الذى لم يعد يملك شئ من مقومات الدولة الحديثة او حتى ذرة من حياء يبتعد فيها عن الكذب والدجل ونشر روح الفرقة والاقتتال بين ابناء الوطن الواحد..
    فى كلمتها امس حرصت جريدة الثورة على تصوير أن احزاب اللقاء المشترك يقف فى خانة العداء والبغض والكراهية للمؤسسة العسكرية والامنية!!
    حيث ورد فى الصحيفة
    متناسية ان ابناء المؤسسة العسكرية هم جزء من الشعب وليست ملكاً للنظام ولالحزبه ولرئيسه البائس..
    وتواصل الصحيفة:
    وكأن هذة الاحزاب باتت توزع منشورات تحرض على الاعتداء على هذة المؤسسة الوطنية وكأن من مشاهد الولاء لهذة المؤسسة العظيمة ان يحضر قادة الاحزاب احتفالاتها وقد تعودنا منذ زمن بعيد ان هذة الاحتفالات لايُدعى اليها أحد وانما هى حكر للعائلة الحاكمة التى تتوهم ان هذة المؤسسة العسكرية ملك خالص لها دون الناس...
    وتتمادى الصحيفة بالتأكيد على أن قيادة الاحزاب تناصب العداء لهذة المؤسسة الوطنية:
    متناسية هنا ما جرى من أحداث فى الضالع وتعز ونحن هنا لانتهم المؤسسة العسكرية فهم اخواننا واباءنا وابنائنا وهم فلذة كبد هذا الوطن وروحه ولكننا نلوم اولئك الذين سخروا هذة المؤسسة لقمع هذة المظاهرات والاوامر السياسية بالقتل وتصفية الاخر ..
    ثم تتسأل الصحيفة فى براءة واضحة:
    وفى العبارة السابقة تلميح بل واشارة واضحة الى حركة حماس وما قامت به فى غزة ونسى كاتب الافتتاحية ان رئيسه له مبادرة فى شأن هذة الازمة وانه التقى رئيس المكتب السياسى لحماس فى قصره قبل اسابيع قليلة!!
    وللاشتراكى نصيب هنا:
    ثم الزج بكل احزاب المشترك فى فجاجة واضحة
    وكأنه لم يعد للمؤسسة العسكرية من محب على هذة الارض "الا على " وشلة الحكم الفاسدة اما الباقون فهم اعداء ويجب قتلهم والتنكيل بهم !!
    ثم تختم الصحيفة افتتاحيتها بالاستشهاد باحداث الضالع وان اولئك المطالبين بحقوقهم ماهم الاجماعة من الغوغائين والخارجين على القانون تدعمهم الاحزاب لحمل السلاح ضد القاون وسلطة القانون!
    ونحن نتسأل هنا لمصلحة من مثل هذة المقالات والكتابات؟
    لمصلحة من يتم تصوير هذة الاحزاب على انهم اعداء للمؤسسة العسكرية؟؟؟
    اهى لمصلحة الوطن ووحدته ؟؟
    لا اعتقد.!!
    ام انها تعبئية مبكرة لهذة المؤسسة ضد الاحزاب والشعب لتقوم بدور ما فى المستقبل؟؟؟
    أما افتتاحية اليوم فقد بدأت بعنوان هو أقرب الى العامية منه الى الفصحى فى دليل واضح على ثقافة من يكتبون ومن يوجهون الصحيفة والاعلام الرسمى وتركز المقال حول النداء لمن اسماهم بالعقلاء فى احزاب المشترك وعلى الاخص الاصلاح والاشتراكى بالاينجروا وراء اولئك اصحاب الممارسات الصبيانية ثم حمل المقال تهديد لهؤلاء الشرفاء انهم شركاء فيما يجرى اذا لم يخرجوا عن صمتهم!!!
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2007-09-12
  3. الضوءالشارد

    الضوءالشارد قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2007-07-15
    المشاركات:
    2,885
    الإعجاب :
    0
    احتفظ بحقه في مقاضاة من أساؤوا له, وقال من يجوعون الجيش لم يعودوا قادرين على التخفي
    المشترك يستهجن الخطاب السياسي السلطوي ضده, ويعتبر حملات التحريض والتعبئة ضد المعارضة عملاً مخلاً بشرعية النظام السياسي


    11/09/2007 الصحوة نت – خاص ​



    استهجنت الهيئة التنفيذية لأحزاب اللقاء المشترك حملة الخطاب السياسي السلطوي الموجه ضد أحزاب المشترك, وكذا الإسفاف الإعلامي الذي يحرض أبناء القوات المسلحة والأمن ضد أبناء الوطن وأحزابه وقواه السياسية.

    وقال الناطق الرسمي باسم أحزاب اللقاء المشترك ورئيس هيئته التنفيذية محمد الصبري بأن التحية والتقدير لأبناء القوات المسلحة والأمن واجبة في كل وقت وحين ولا يجوز في أي حال من الأحوال استخدامها أو تسخيرها لتصفية حسابات سياسية وارتكاب خرق لمشروعية النظام السياسي القائم على التعددية السياسية وتوظيف إعلام الدولة في خدمة أهداف السلطة وحزبها الحاكم والتي ما برحت تقوم بهذه التعبئة الخاطئة الخطيرة في كل مناسبة تريد أن تمرر فيها قرارات مجحفة وتوجهات خطيرة أوصلت الشعب وأبناء القوات المسلحة إلى ما وصلت إليه اليوم من الفاقة والحرمان.

    وأكد الصبري بأن أحزاب المشترك على ثقة كاملة بأن هذه المؤسسة الوطنية الرائدة وأبنائها الأبطال على قدر كبير من الوعي والقناعة بما يمكنهم من عدم التعاطي وغض الطرف عن أي تعبئة يقودها الرئيس "الذي لا يترك فرصة يلتقي فيها بأبناء هذه المؤسسة إلا ويحرضها استمراراً وتمسكاً بنهج التعبئة الخاطئة".

    وأضاف رئيس هيئة المشترك التنفيذية بأن هذا النهج يتجاهل أن أفراد القوات المسلحة هم في الأخير من أبناء هذا الشعب ينتمون إليه ويشعرون كما يشعر أبناء الوطن قاطبة للحالة المأساوية التي وصلت إليها أسرهم وقراهم والوطن بكامله.

    وأضاف الصبري: إن أحزاب اللقاء المشترك وهي تقدر عالياً الثمن الذي يدفعه أبناء هذه المؤسسة كغيرهم من أبناء هذا الشعب ما عدا عدد ضئيل من المنتفعين وأشباههم في القطاع المدني يأسف لأن مخصصات قطاع الدفاع والأمن والتي تشكل نسبة كبيرة في الموازنات العامة لا تنعكس على تحسين الظروف المعيشية لأفراد هذه المؤسسة وأبنائها الذين لا يتوانوا في أي لحظة في الدفاع عن حياض الوطن وأمنه واستقراره وسيادته, الأمر الذي يدعو الجميع إلى التساؤل عن الجهات التي تناصب العداء الحقيقي لهذه المؤسسة. وأكد الناطق باسم المشترك أن استمرار السياسات الخاطئة الخارجة عن الثورة ومبادئها وعن السياسات الحقيقة الملتزمة بالدستور والقانون سترفع من منسوب الاحتقان في صفوف القوات المسلحة والأمن كما هو الحال لدى أبناء الوطن عامة وسيؤدي إلى مزيد من اصطفافها ضد طابور الفساد, ناصحا ذوي العقل القليلين في مواقع القرار أن لا ينجروا وراء أطراف تراهن على إيجاد الفتنة بين أبناء القوات المسلحة وبين أبناء الشعب, واضاف بالقول "فكل الحقائق الوطنية الواضحة تجعل من هذه المراهنة خاسرة",داعيا أبناء الشعب اليمني وكل قواه الحية إلى القيام بمسئولياتهم إزاء هذه الممارسات وردع القائمين عليها نظرا لما تمليه من مخاطر على الوطن وفي مقدمتها استعداء الجيش ضد الشعب "ولاسيما وأن الأحداث الوطنية الراهنة قد أثبتت صوابية أحزاب اللقاء المشترك في مشروعها للإصلاح السياسي والوطني الذي دعى إلى احترام بناء القوات المسلحة ومخاطبتها على أسس وطنية وتحريم انحيازها الحزبي بإستخدامها في الخلافات السياسية ليظل دورها في حماية الوطن وسيادته واستقلاله".

    وأضاف الصبري "وانطلاقاً من مشروع الإصلاح السياسي للمشترك فإن الذين يناصبون العداء لأبناء القوات المسلحة هي السياسات الخاطئة والظلم الواقع على كاهل الشعب والفساد بكافة أشكاله وأنواعه, مؤكدا بأن أحزاب اللقاء المشترك تعبر عن استنكارها الشديد لتوظيف وسائل الإعلام العامة المملوكة للدولة واستخدام تحريض مؤسسات الشعب ضد صانعها وتحريض المواطنين ضد بعضهم, عملاً مخلاً بالشرعية السياسية للنظام السياسي الديمقراطي التعددي, و تحتفظ بحقها في مقاضاة الجهات التي توظف وسائل الإعلام العامة في غير مهامها الدستورية, مجددا دعوة المشترك إلى جهد وطني لإصلاح منظومة الاختلالات القائمة في السياسة العامة لإدارة الدولة وإصلاح منظومة العمل الانتخابي التي تمكن الشعب عبر انتخابات حرة ونزيهة ليقول رأيه في من هم على قمة الداعين إلى الفوضى و التخريب للأمن والاستقرار الوطني.

    واضاف : إن اللقاء المشترك ليس بحاجة إلى إعادة تكرار مواقفه التي عبر عنها بالاعتصامات الجماهيرية بالمحافظات التي كانت في مقدمتها إبداء الحب والتقدير والاحترام لأبناء القوات المسلحة والأمن, لكننا نؤكد على أن الذين يجوعون أبناء الجيش وينهبون مخصصاتهم ويشوهون رموز النضال الوطني والثورة والجمهورية والوحدة و22 مايو و26 سبتمبر و14 اكتوبر وتحويلها إلى أسماء للصحف التي تتبنى هذه التعبئة الخاطئة لم يعودوا قادرين على التخفي بأكبر مما قد عملوه في المراحل الماضية.

     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2007-09-12
  5. طارق-عثمان

    طارق-عثمان كاتب صحفي مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2006-09-18
    المشاركات:
    4,332
    الإعجاب :
    2
    اعتقد اخي العزيز ان هناك محاولة ممنهجة لاستعداء المؤسسه العسكرية ضد المعارضه .. ولكن هذه المؤسسه هي صنفان اما قيادات مرتبطة بالنظام وجزء منه فهو نظام عسكري اسري لذا فان مصيرها مرهون ببقاءه وهي من تحمي فساده وتستفيد من مظلته التي يوفرها للفاسدين منهم _ لم يعد مظلة منذ الانتخابات الاخيرة لقد اصبح هنجر _ وبالتالي فهي مستنفره ضد المعارضه دون الحاجة لافتتاحيات الصحف الرسمية ..او جنود بؤساء بسطاء من عامة الشعب يتقاضون رواتب زهيده ويعيشون ظروف في غاية القسوة وهؤلاء رغم محاولات تحريضهم لكن اعتقدمع اي احتكاك عنيف وحقيقي مع الجماهير الواسعة سيكونون الى جانب من ينادي بالعيش الكريم لهم لا من يسرق كرامتهم ..
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2007-09-12
  7. عبد الحكيم الفقيه

    عبد الحكيم الفقيه شاعر وكاتب

    التسجيل :
    ‏2003-08-05
    المشاركات:
    10,676
    الإعجاب :
    1
    اللقب الاضافي:
    نجم المجلس السياسي 2007
    الافتتاحية تعد انقلابا على التعددية السياسية ودق آخر مسمار في نعش النظام السياسي
    إنها اشارة خضراء للجيش لمزاولة دوره القمعي في ظل ازدياد درجة سخونة الاعتصامات
    تحياتي
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2007-09-12
  9. ابو حذيفه

    ابو حذيفه مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-05-01
    المشاركات:
    10,896
    الإعجاب :
    0
    فعلا الرئيس وفي كل زيارة لمؤسسات الجيش يحاول رسم المعارضه على أنها عدو يجب النيل منه !!
    والله ماعدت أعرف هل هذا رئيس يملك مستشارين ليفهموه أن مايقوم به عمل معيب في كل أعراف الدنيا !!
    والمشكله أنه يقول في خطابات أن المظاهرات والاعتصامات مجرد فقاقيع ويكررها يومين متتاليين !!
    وفي نفس الخطاب يتغنى بالحرية والديمقراطية !!
    فكيف بالله نفهم الديمقراطية التي يريدها الرئيس !!
    قاتل الله الأميه وماذا تعمل في عقول حمران العيون !!!
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2007-09-12
  11. بجاش1

    بجاش1 عضو

    التسجيل :
    ‏2006-12-25
    المشاركات:
    91
    الإعجاب :
    0
    اخي لا تستبعد اي شيء هذه الصحف صحف النظام الفاسد والقائمين عليها جزء من اسرة الفساد ودورهم الدفاع عن قلعتهم الفاسدة وتجميلها وتضليل الاخرين عن العفن المنتشر بداخلها وايضا هذا يدل على ان اليمن بعيدة عن الديمقراطية وان المساحة المتاحة هي لتغطية مفاسد النظام تجاه مطالب العولمه اما اذا وجد النظام نفسة في خطر فسيحول البلد الى حالة طوارىء تحت شعارحماية الوحدة او مكافحة الارهاب او التخوين وهذه اساليب متبعة في الانظمة الفاسدة ذات الاقنعة المتعددة
     

مشاركة هذه الصفحة