الارثوذكسية في الجماعات الإسلامية

الكاتب : فيصل الذبحاني   المشاهدات : 2,370   الردود : 40    ‏2007-09-11
      مشاركة رقم : 1    ‏2007-09-11
  1. فيصل الذبحاني

    فيصل الذبحاني عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2006-02-26
    المشاركات:
    264
    الإعجاب :
    0


    الارثوذكسية في الجماعات الإسلامية​


    فيصل عبد الرحمن الذبحاني


    ( الأرثوذوكسية هي مذهب من المسيحية يُرجع جذوره إلى المسيح والخلافة الرسولية والكهنوتية. وكانت المسيحية كنيسة واحدة حتى الانشقاق الذي حصل بين الكنيسة الغربية (الرومانية الكاثوليكية) والشرقية (الرومية الارثوذكسية).
    الكنائس الأرثوذكسية هي الكنائس الشرقية ككنسية الروم الأرثوذوكس ،منه البيزنطية (أي الرومية أو ما تسمى أيضاً باليونانية) والسلافية، وقد تم انشقاق الكنيسة بين الغرب (الفاتيكان والمسماه اليوم الرومانية الكاثوليكية) وبين الشرق (الرومية، البيزنطية، والمساماه أيضاً اليوم الرومية الأرثوذكسية. وقم استفحل هذا الانشقاق على ايام ميخائيل كيرولارس بطريرك القسطنطينية عام 1054 ،لأسباب سياسية اكثر منها عقائدية. انتشرت في روسيا وبلاد البلقان واليونان وعموم الشرق الادنى, اما المسيحيون التابعين للكنيسة الارثوذكسية و الساكنين في البلدان العربية فيطلق عليهم اسم الروم الارثوذكس بسبب انهم يتبعون الطقوس الدينية اليونانية البيزنطية.و تتبع الكنيسة الارثوذكسية النظام البطريركي القديم, و لهذا رئاسة الكنائس الارثوذكسية تتبع نظام البطريركية فيدعى رئيسها بطريرك . و هذه هي بطريركية القستنطينية و بطريركية الاسكندرية و بطريركية انطاكيا و بطريركية اورشليم في فلسطين و بطريركية روسيا و بطريركية صربيا و بطريركية رومانيا و بطريركية بلغاريا و بطريركية جيورجيا. و اما ما تلى من كنائس فيدعى النظام الرئاسي فيه برئاسة الاساقفة, فمنها كنيسة قبرص اليونانية و كنيسة اليونان و بولونيا و البانيا و تشيكوسلوفاكيا و فنلندا... من الطوائف الأرثوذكسية أيضا الكنائس الشرقية القديمة والتي انفصلت عن الكنائس الغربية بعد مجمع خلقيدونية في القرن الخامس ، وتسمى بالأرثوذوكسية الشرقية أو القديمة ومنها.)1
    والارثوذكسية كما يعرفها كثير من الناس يعرفها على أنها طائفة دينية مسيحية ولا تمت للإسلام لا من قريب ولا من بعيد بأي صلة إلا اذا تم ربطها بالحروب الصليبية والتي كونت لنا كمسلمين صورة الشيطان لكل من يحمل شعار الصليب بحيث أصبحنا نؤمن بان(( الصليبي الطيب هو الصليبي الميت )) لكن المقال لا يتحدث عن هذه النقطة ولا على أصل الارثوذوكسية بتاتاً لكنه يسلط الضوء على معنى كلمة الارثوذكسية لغوياً وكم هي منطبقة على الجماعات الدينية الإسلامية بمختلف طوائفها وان كان عرج تاريخيا فهذا لتعميم الفائدة ..
    فكلمة الارثوذكسية تعني الرأي القويم ، والإيمان المستقيم او بعبارة أخرى بأنه الدين المستقيم الذي لا يحيد عن الحق , ومن خلال هذا التعريف للارثوذكسية يمكن الانطلاق لما يمكن ان نسميه العلاقة بين التعريف والواقع الفكري الحاصل للجماعات الإسلامية في بلادنا العربية والإسلامية , حيث وان كل طائفة او جماعة دينية في مجتمعاتنا تدعي بأنها تمتلك الإيمان المستقيم و الدين الحق , وبان باقي الطوائف ضالة وخارجة عن الطريق والذي حدده الله ورسمه النبي الكريم بكل تفاصيله – وهنا وللأمانة الأدبية أقول بان بعض الجماعات أكثر اعتدالاُ خاصة في هذه النقطة لكنها تضل تعتقد بأنها تمتلك جزئية العدالة والإنصاف والحق الذي يخولهم بان يكونوا هم الفئة او الفرقة الناجية اعتمادا على حديث الرسول (ص) والذي يقول : (تنقسم أمتي الى 73 شعبه كلها في النار إلا واحده...) والروايات تختلف لكنها تجمع على بقاء فرقة واحدة في الجنة – وهنا يمكننا ان ندرك كيف تكون الارثوذكسية مرتبطة بقوة بفكر الجماعات والطوائف الإسلامية والتي ترى في نفسها انها هي الفرقة الناجية لأنها تعمل بقران الله وبسنة نبيه الكريم وبأنها هي أكثر الطوائف تمسك بأصول الدين إلى ما هنالك من ذرائع وبان باقي الطوائف المنحرفة أو الخارجة عن الدين درجة التورط في العمالة للغرب المسيحي ,بغية ضرب الدين الإسلامي من الدخل, مما عزز فرص التناحر والتقاتل ألاثني المذهبي على أساس خاطئ وعلى تفسير حديث افترض انه غير صحيح لانه يفرض مثل هذه المشاحنات ويفرض ثقافة الفتنة الطائفية الدينية ..
    والأزمة تزداد فجوتها كلما اقتربنا من محاولة البحث عن تأصيل للمشكلة بين تلك الطوائف والجماعات وذلك لأنك تحتاج إلى قراءة مستفيضة لتاريخ الجماعات والحركات الإسلامية والذي سيحتم عليك بحكم التشويه والتزوير لذلك التاريخ الانقياد ورأى التقييم الشخصي وفق انطباعاتك الشخصية , ولأجل هذا وغيره اعتقد جازما بوجوب مراجعة الفكر الإسلامي وتاريخيه من جذوره وذلك للوصول لقراءات مستفيضة عادلة وخارجة عن تأثير التلاعب المتعمد والغير متعمد بالحقائق المتوارثة والتي صرنا لا نميز بينها وبين الأساطير الخرافية الخارقة للعادة أحيانا كثيرة .

    تورط الجماعات الإسلامية بمفهوم الارثوذكسية

    ويأتي تورط الجماعات الإسلامية بمفهوم الارثوذكسية بمفهومها المصطلحي بعد التداخل الذي حصل بين مفهوم السياسة والدين واستغلال الأخير لخدمة السياسة في الفترة الأخيرة من حكم الخلفاء الراشدين وتعاظم هذا الأمر واشتدت واطئته على المسلمين في زمن الحكم الأموي بحيث لم يعد للجماعات بمختلف تسمياتها وتوجهاتها إلا أن تدعو للملك أو أمير المؤمنين في خلال تلك الفترة وما بعدها حين اضطهدت الخلافة الإسلامية جماعات بعينة وقامت بقمعها او بتصفيتها فانتقلت هذه الجماعات إلى ما نسميه ألان العمل السري وكانت تشيع بين أفرادها مفهوم أنها هي الفرقة او الجماعة الناجية وهكذا حتى وصلنا إلى زمن حكم العثماني الذي حول مجهودات جميع الطوائف والجماعات وسخرها لخدمة الحاكم والوالي بأمر الله حتى أنها جردت امتنا العربية والإسلامية من كافة العوامل المساعدة للقيام بفعل النهضة او المحافظة على ما كان منها . وفي الزمن الحديث نجد ان الجماعات التكفيرية والسلفية المتشددة والوهابية تحاصر الافق وتضيق على الجميع تحت نفس الشعار الارثوذكسي القائل بامتلاك الجماعة الرأي القويم والدين الذي لا يشذ عن الحق وهنا سرد لما قاله ابن باز حول الفرقة الناجية :
    ثبت عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه قال: ( افترقت اليهود على إحدى وسبعين
    فرقة- يعني كلها في النار إلا واحدة وهم أتباع موسى- وافترقت النصارى على اثنتين
    وسبعين فرقة- والمعنى أن كلها في النار إلا واحدة وهم التابعون لعيسى عليه السلام-
    قال وستفترق هذه الأمة- يعني أمة محمد عليه الصلاة والسلام- على ثلاث وسبعين فرقة
    كلها في النار إلا واحدة قيل: يا رسول الله، من هي الفرقة الناجية؟ قال: الجماعة )
    وفي لفظ: ( ما أنا عليه وأصحابي ) رواه ابن ماجة (3992) .
    هذه هي الفرقة الناجية ، الذين اجتمعوا على الحق الذي جاء به الرسول صلى الله عليه
    وسلم واستقاموا عليه، وساروا على نهج الرسول صلى الله عليه وسلم ونهج أصحابه، وهم
    أهل السنة والجماعة، وهم أهل الحديث الشريف السلفيون الذين تابعوا السلف الصالح،
    وساروا على نهجهم في العمل بالقرآن والسنة، وكل فرقة تخالفهم فهي متوعدة بالنار.
    فعليك أن تنظر في كل فرقة تدعي أنها فرقة ناجية، فتنظر أعمالها ؟ فإن كانت أعمالها
    مطابقة للشرع فهي من الفرقة الناجية ، وإلا فلا ،
    والمقصود أن الميزان هو القرآن العظيم والسنة المطهرة في حق كل فرقة، فمن كانت
    أعمالها وأقوالها تسير على كتاب الله وسنة الرسول صلى الله عليه وسلم فهذه داخلة في
    الفرقة الناجية، ومن كانت بخلاف ذلك كالجهمية والمعتزلة والرافضة والمرجئة وغير
    ذلك. وغالب الصوفية الذين يبتدعون في الدين ما لم يأذن به الله، هؤلاء كلهم داخلون
    في الفرق التي توعدها الرسول صلى الله عليه وسلم بالنار حتى يتوبوا مما يخالف الشرع.
    وكل فرقة عندها شيء يخالف الشرع المطهر فعليها أن تتوب منه، وترجع إلى الصواب وإلى
    الحق الذي جاء به نبينا محمد صلى الله عليه وسلم ، وبهذا تنجو من الوعيد، أما إذا
    بقيت على البدع التي أحدثتها في الدين ولم تستقم على طريقة الرسول صلى الله عليه
    وسلم ، فإنها داخلة في الفرق المتوعدة، وليست كلها كافرة، إنما هي متوعدة بالنار،
    فقد يكون فيها من هو كافر لفعله شيئا من الكفر، وقد يكون فيها من هو ليس بكافر
    ولكنه متوعد بالنار، بسبب ابتداعه في الدين، وشرعه في الدين ما لم يأذن به الله
    سبحانه وتعالى. انتهى (2)
    ومن خلال ما قاله ابن باز هنا سنجد كيف ان الجماعات الإسلامية قامت وفسرت وأولت الأحاديث هذا إن صحت حسب رغبتها وهواها فالجماعة السلفية هي الفرقة الناجية وبقية الفرق في النار وقد أعطى ابن باز لنفسه حق لست ادري من أين اكتسبه في إدخال جماعات كاملة في النار بل وقال ان النبي الكريم شخصيا تعهد بذلك .
    لست هنا لانصب نفسي قاضي او محكما لأقوال ابن باز فاغلب الجماعات ان لم تكن جميعا تتبنى نفس النظرية ونفس الفكرة
    فالجماعة السنية وأصحاب الجماعة هم الفرقة الناجية والجماعة الصوفية هم فرقة ناجية وجماعة الدعوة والتبليغ هم فرقة ناجية الخ .... والفرق الشيعية ليست بعيدة عن هذا المفهوم . وهناك مجموعة من الاستفسارات التي تستفز المرء ان أمعن التفكير قليلا في هذا الموضوع
    فأين نحن من الجنة خاصة إذا لم ننتمي إلى أي طائفة دينية بعينها ؟ كيف لنا ان ندرك الفرقة الناجية من بين كل هذه الفرق ..؟ هل كان النبي الكريم من محبي صناعة أللغاز والأحاجي وإلا لما لم يحدد لنا الفرقة باسمها الصريح ..؟ اذا لم تشفع لنا كلمة لا اله الا الله يوم القيامة لاننا لسنا من الجنة لماذا نحن مسلمون اذا ..؟ قد يغفر الله لي ان كنت مسيحيا وعملت الخير لوجه الله ..
    ولأجل هذا أقول ان استغلال النصوص الدينية بالتالي استغلال الدين لأجل المصالح الجمعية اعتقد انه جرم يجب ان يسن قانون لتجريمه وإقامة عقوبة عليه خاصة وان مجتمعاتنا الشرقية تبعية بطبيعيتها بحكم عاطفتها والبذخ القائم في تبجيل العلماء والمشائخ وتقديس أقوالهم دونما تفكير .





    ______________________________________
    (1) ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
    (2) فتاوى نور على الدرب للشيخ عبد العزيز بن باز (1/15) .

    F_Athubhani@hotmail.com
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2007-09-12
  3. عقلي هو فلسفتي

    عقلي هو فلسفتي عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2007-02-25
    المشاركات:
    1,954
    الإعجاب :
    0
    اللقب الاضافي:
    نجم المجلس العام 2007
    اهلاً بالرائع والجميل فيصل الذبحاني ..سررت كثيراً برؤيتك هنا في المنتدى بعد طول الغياب الذي اعتدت أن تمارسه بين الوقت والأخر ..

    فقط أولاً وقبل أن أتحدث عن طرحك الرائع والذي يحمل رؤية فكرية عميقة .. أحب أولاً أن القي التحية عليك والحمد لله على سلامتك ..وكل عام وأنت بخير

    لي عودة بالتأكيد لمعانقة حروفك هنا ومقالك الرائع ..

    تقبل جل تحياتي لك
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2007-09-12
  5. المطرقه

    المطرقه قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2003-09-02
    المشاركات:
    18,247
    الإعجاب :
    0
    اللقب الاضافي:
    نجم المجلس اليمني 2009
    السلام عليكم ورحمه الله وبركاته...وكل عام وانتم بخير بمناسبه حلول شهر رمضان المعظم.
    أسال الله ان يعيننا واياكم على صيامه وقيامه..وان يكون لنا رحمه ومغفره وعتق من النار.
    -------------------------------------------------------------------------------------------
    وبعد......
    الحديث عن الخلاف بين كنائس المسيحيه حديث طويل ومعقد.
    فالارثودكسيه بدأت من اليونان ثم انتشرت في العالم..هناك في اليونان
    اصطبغت المسيحيه بالفلسفه الوثنيه (الاغريقيه) وأثرت في القساوسه
    والرهبان ايما تأثير,فكل مسأله تعرض للمؤمنين بالمسيح تعرض على العقل
    ولا تعرض على نصوص التوراه ,من هنا اتى الخلاف والتعدد في مذاهب وطوائف المسيحيه.
    فالطرق الفلسفيه الغابره اثرت في المسيحين وجعلت المسيحيه تابعاً لتلك المدارس الفلسفيه.

    ما يهمنا كمسلمين هو اخذ العبر من الخلاف المسيحي المسيحي..فهم جعلوا رهبانهم آلهه
    يحللون ويحرمون..محتكرين النص الانجيلي او التوراتي ومرتفعين بأولئك الرهبان والقساوسه الى درجه التقديس..وتحولت المسيحيه الى ممتلكات شخصيه للقساوسه.

    هل هناك تشابه بين الخلاف بين المسيحين والخلاف بين المسلمين؟؟؟

    الارثودكسيه بدأت في الظهور في العام 381 للميلاد اي بعد ثلاثه قرون ونصف تقريباً من رفع المسيح عليه السلام.....اي ان تعاليم المسيح مكثت في صدور رهبان المسيحيه تلك الفتره وهم مطاردون ويتعرضون لشتى صنوف العذاب والقتل وحتى الاباده وما قصه اصحاب الاخدود ببعيده عنا...
    واول من قبل ان يحكم بأسم المسيح كان امبراطوراً وثنيا من الرومان اسمه (جوليان)...

    خلال تلك الفتره من القمع والذي امتد لاكثر من ثلاثه قرون..ثم امبراطور وثني نزع من المسيحيه
    صفه الرحمه..وادخل المسيحيه في جدليه الحكم والتشريع..فالمسيحيه لا تحكم لكنها دين الدوله ودين الحاكم..وهو يحكم باسم المسيح..لكن التشريع ليس سماوياً..بل هي القوانين الموروثه من الامبراطوريه الرومانيه الوثنيه..التي اكتسبت فيما بعد صفه(الامبراطوريه الرومانيه المقدسه)..
    التي تحولت الى الكاثوليكيه وحكمت بعض اجزاء اوروبا...ونافستها (الامبراطوريه البيزنطيه) في اليونان ورومانيا والقسطنطينيه....

    تميزت الامبراطوريتان بنفس الميزه رغم خلافهما المرير..وهي ميزه ان البابا هو الحاكم الفعلي ولا يتولى اي امبراطور الحكم الا بموافقه او مباركه البابا...وان خالف الامبراطور اوامر البابا فانه يلقي عليه (بالحرم الكنسي)..وهذا يعني ان الطامعين في الاطاحه بالامبراطور اصبح لهم الحق (الالهي)..
    في انتزاع الحكم....(وهذا مبحث مهم من مباحث نشأه العلمانيه في العالم المسيحي)...

    الأسلام اتى ورسخت دعائمه منذ البدايه في وجود الرسول صلى الله عليه وسلم فنشأت نواه الدوله وتم اعداد القاده لتولي زمام الأمور..في وجود القرآن الذي لم يمسه التحريف وفي وجود مبدا شديد الوضوح..(ان الدين لا يؤخذ بالراي)..عكس المسيحيه....بمعنى..ان الفتوى في مستجدات الامور..
    تؤخذ بالنص القرآني او السنه المطهره او الأثر....وما الى ذلك مما يعمل به الفقهاء..وهو في الفروع وليس في الاصول والعقائد....

    اتت الدوله الامويه بعد خلاف بين المسلمين فيمن هو احق بالحكم...وهنا نجد بعض التشابه بين خلاف المسيحيين...لكن العقائد والاصول لم تمس...حتى اتى الخوارج والسبايون وغيرهم....
    ولعلنا نلحظ ان توسع دوله الاسلام ومناخ التسامح وتشجيع العلم والعلماء قد فتح الباب على مصراعيه لدخول فلسفه اليونان ومنطق الجدليه العقليه الى بلاد الاسلام..وعند هذه النقطه بالضبط..
    بدا الخلاف....ليس في الفروع..بل في العقائد والاصول...اي أن الجدل العقلي اصر على اخضاع النص الثابت (للنقاش الفلسفي)....ورفض التسليم بالنص....

    هنا اقف...حتى لا يمل القارئ الكريم..ولي عوده بحول الله وقوته.
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2007-09-13
  7. فيصل الذبحاني

    فيصل الذبحاني عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2006-02-26
    المشاركات:
    264
    الإعجاب :
    0
    العزيز المطرقة
    كل عام وانت بالف خير وشهر كريم عليك وعلى امة محمد اجمعين
    اعجبني جدا ما اشرت اليه من تفسير حول الخلاف المسيحي المسيحي مع اختلافي البسيط على القراءة لهذا الخلاف لكن هذا بالذات ليس محور الموضوع لكن الموضوع الذي اثارني جدا هو موضوع الجدلية العقلية والنص وكيف انك تقول بان الاسلام اتى ليفرض علينا تبعية النص لا التفكير فيه وفي ما قد يرمي اليه مع ان المعروف او المتعارف اليه ان النصوص تملك معنى مبطن تحتاج ان نمعن العقل فيها ونناقش هذا الامر المبطن فالاخذ بظواهر النصوص ليس من الاسلام كما اعتقد فالقران الكريم اتي الينا وهو يحرضنا على التفكير واعمال العقل في شتى مناحي الحياة بما فيها النصوص الدينية فكم هي كثيرة الايات التي تنتهي بـــ ( افلا تتفكرون , افلا تتدبرون , افلا تعقلون ... الخ )
    **
    **
    **
    اعذر شوه حضوري
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2007-09-13
  9. فيصل الذبحاني

    فيصل الذبحاني عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2006-02-26
    المشاركات:
    264
    الإعجاب :
    0
    الاعز عقلي هو فلسفتي
    كل عام وانت بالف خير والاصدقاء جميعا
    وكم يروقني ان اناديك باسمك الصريح -ان كان هو اسمك فعليا - الاعز طلال احمد
    اعتذر جدا عن التاخير في كتابة الرد هذا , لكن اعلم اني جد متشوق لمعرفة ما قد تطرحه حول هذا الموضوع وتثريه من وجهة نظرك كي نستمتع بفعل الاختلاف او الاتفاق ...
    **
    **
    **
    اعذر شوه حضوري
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2007-09-13
  11. عقلي هو فلسفتي

    عقلي هو فلسفتي عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2007-02-25
    المشاركات:
    1,954
    الإعجاب :
    0
    اللقب الاضافي:
    نجم المجلس العام 2007
    جميل ورائع جداًُ هو مقالك وواسع جداً بنظرته الإدراكية ومقارناته القريبة حد التوحد الموضوعي بما شمل من مقارنات مصطلحاتية وتاريخية وفكرية ....
    حقيقة أنت في طرحك هذا تحدثت عن قراءة لطالما فكرت بها وهي قراءة الشبه الكبير بين ما مرت بعه الكنيسة والإسلام من حيث الانقسامات الفكرية والمذهبية والتعصبية والتي كانت نتيجة الصراعات السياسية أكثر من كونها عقائدية
    جميلة جداً هي قرأتك وتحليلاتك الموضوعية من حيث القوالب التعريفية والفكرية ولست ادري ما الذي يمكنني أن أضيفه إلى ما قدمته سوا انني سأحاول قراءة مقالتك بشكل يعطيها حقها في الإيضاح والمناقشة فمقالك هنا يستحق كل الاهتمام ..

    هنا في حديثك عن الانشقاق الذي حدث في الكنيسة بين " الرومانية الكاثوليكية " و " الرومانية الأرثوذوكسية " وما حدث من تفرعات تجعلني استحضر الانشقاق الأكبر في الإسلام وهو " شيعة علي " و "شيعة معاوية " وسرعان ما تحول هذا الانقسام السياسي إلى انقسام عقائدي وتفرعت منه التفرعات كـ ً تلك التفرعات التي تفرعت منهما سوا الشيعة العرب والشيعة الفرس والشيعة الاثنعشرية ووغيرها من التفرعات التي تكونت منها مصطلحات تشابه ذالك الكم الذي تكون لدى الكنيسة...


    وهنا قمت بأخذ التعريف الأرثوذكسي لتضعه بإبداع على السياق الإسلامي والفكري ..
    وهذا بالفعل ما نلاحظه في واقع الجماعات الإسلامية التي تصرخ كل منها بالأحقية والصوابية رافعةً إعلانات عريضة تدعي فيها أنها الطريق الوحيد إلى الجنة وان ما دونها هم الفرق الضالة والباطلة والخارجة عن التعريف الذي ينص على الطريق القويم والمستقيم والحق ..
    وأدرجت الحديث الذي ينص على أن رسول الله قال " تنقسم أمتي الى 73 شعبه كلها في النار إلا واحده.."

    أدرجته بشكل جميل حيث وضحت ما تلحقه التفسيرات المغلوطة عند الجماعات من أضرار وعنصريات وفتن طائفية في ذالك التهاتف المزعج الذي يدعي كل منها بأحقيته في أن يكون المقصود الوحيد في هذا الحديث الذي يعلقهم متصارعين بسطحية وعنصرية فهمه ..

    وهنا تحدثت عن نقطه مهمة تجاهلنا لها لن يزيد إلا من الفجوة الإسلامية كأمه حيث أوافقك ايضاً ويوافقك كل من يدققون في التاريخ الإسلامي بموضوعية وإنصاف على أننا نجد الكثير من الصراعات السياسية والفكرية والكثير من التشويهات والتزوير للتاريخ وفلسفاته الأصلية نتيجة لتلك الصراعات التي يجب أن نعيد قراءتها بشكل محايد نستطيع فيه فك عـُقدها والعودة إلى الجذور بدون أحكام شخصية موروثة او انتماءات لا واعية .
    فقط كما قلت نعيد قراءة التاريخ ومراجعته من جذوره وعمق فلسفاته بشكل صادق نتوحد فيه لحل مشاكلنا اليوم لا لخلق مشاكل أخرى نجرها من الماضي البعيد بدون وعي ..

    ولا بد أن أقول في أخر هذه النقطة انه يجب علينا أن نتذكر ونعرف " أن التاريخ دائماً كان يكتب بيد المنتصر غض النظر عن تلك المصداقية او اللامصدايقه التي يحملها المنتصر في تسطير التاريخ بكل فلسفاته وفكره ...

    هنا حاولت فقط قرأه الشق الأول من مقالك الرائع والواسع وأتمنى أن أكون قد وفقت في القراءة التي من خلالها أعانق الفكرة ألي وضعتها ..

    ولا بد لي من عوده لقراءة الشق الأخر من مقالك بشكل يعطيه حقه والنظر في ما يمكنني أن أضيف إليه


    اخيراً تحياتي لك دائماً ودمت مبدعاً

    لي عوده ..
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2007-09-13
  13. عقلي هو فلسفتي

    عقلي هو فلسفتي عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2007-02-25
    المشاركات:
    1,954
    الإعجاب :
    0
    اللقب الاضافي:
    نجم المجلس العام 2007

    نعم اسمي طلال ويروقني ان تناديني به ^_^

    تحياتي لك
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2007-09-13
  15. عقلي هو فلسفتي

    عقلي هو فلسفتي عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2007-02-25
    المشاركات:
    1,954
    الإعجاب :
    0
    اللقب الاضافي:
    نجم المجلس العام 2007
    أتمنى لو يثبت الموضوع لما يحمله من جودة ..ولما يستحقه من تأمل ومناقشه واسعة ..

    تحياتي
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2007-09-13
  17. المطرقه

    المطرقه قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2003-09-02
    المشاركات:
    18,247
    الإعجاب :
    0
    اللقب الاضافي:
    نجم المجلس اليمني 2009
    السلام عليكم ورحمه الله وبركاته...
    ان الباحث في تاريخ الخلاف بين فرق المسلمين ومذاهبهم سيلحظ ان هناك خلاف (سني-سني)..ممثل في اصحاب المذاهب الاربعه..(حنفي شافعي حنبلي مالكي)..لكنه خلاف محمود..وهو خلاف في الفروع
    لا يمس الاصول ولا العقائد...ويتنزه اصحاب تلك المذاهب عن ممارسه (الجدليه العقليه)..ضد النصوص....وضد بعضهم...
    بظهور فرق اخرى اتخذت (الجدل العقلي..والمنطق)كوسيله في النقاش بدأنا نرى ان المذاهب السنيه..
    بدات تمارس (المنطق) وتؤصل له وتضع له الاسس حتى لا يطغى(العقل)..وتحول السجال بين تلك المذاهب والفرق..الى (نقاش لغوي)...بدا في الخلاف على التعريف الامثل (لمصطلح المنطق)..
    ثم تطور الى الخلاف على (اللغه التي يمارس بها المنطق)...فتعريب فلسفه اليونان والاغريق اتى بمصطلحات فسرها (المترجمون) حسب فهمهم..وحسب اهواءهم في بعض الاحوال...وهذا دفع بالجانب الآخر الى الاصرار على استخدام اللغه العربيه..لانها هي لغه النص القرآني....ولا اقدر على تفسير النص القرآني الا اللغه التي نزل بها.

    هناك جدليه ان النص القرآني يحتمل معنيين...احدهما ظاهر والآخر باطن..وهي احدى نقاط الخلاف..
    وفقهاء السنه مجمعون على ان اثبات المعنى الباطن لاي نص..يلزمه استخدام اللغه العربيه..وفنونها..
    وهذا اخذ الخلاف الى ابعاد اخرى..فالفلاسفه اثاروا نقطه (هل حروف القرآن ومعانيه سابقه لوجود اللغه العربيه..ام ان العربيه كانت مكتمله البنيان والاركان لتكون الوعاء للقرآن)....
    والاجابه المثلى...ان اللغه العربيه نزل بها القرآن..متحدياً بلاغه العرب..اي ان الحق تبارك وتعالى..
    لا يتحدى البشر الا بشئ هم يتقنونه....والعرب اهل بيان...

    نجد ان بعض تلك الفرق التي اتخذت (الجدل العقلي)منهاجاً ..حملت النص فوق ما يحتمل..وباصرار عجيب..جعلت (المعنى الباطن للنص) هو الأهم واغفال المعنى ظاهر كليهً...وهذا مخالف لابسط قواعد البحث العلمي...(ان التفسير لا يخضع للهوى)...

    فلو قلت..(ان النص تفسيره الباطن كذا)..فيجب علي ان آتي بالدليل...والدليل يجب ان يكون من مكان آخر في القرآن او السنه المطهره...استنباطاً على اقل تقدير...لكن الفلاسفه...احالوا الدليل الى (المنطق الفلسفي)...بدل استخدام حجر الماس في قطع الماس...

    مسأله التكفير..معالمها واضحه...بالاخص عند اهل السنه والجماعه...وهي معالم روعي فيها شده الحذر....فالمخالف لا يلقى عليه (الحرمان الكنسي) ليخرج من ملكوت السموات...بل ان استخدام الدليل القطعي من القرآن والسنه المطهره بعد محاوره من انطبق عليه النص..ليثبت للقاضي او ولي الامر..
    ان هذا الشخص او تلك الفئه قد ارتكبت ما يوجب الكفر....

    وهو منهج لعمري..قد سبق مبدأ (المتهم برئ حتى تثبت ادانته)...بقرون عده.

    اتوقف هنا...وكلي اسف على الاطاله...
    ان اصبت فمن الله..وان اخطات فمن نفسي..

    الاخ فيصل..ستجد بحول الله الرد على ما تفضلت به..في ثنايا ردي هذا..

    فائق الود...والى مزيد من النقاش المثمر
     
  18.   مشاركة رقم : 10    ‏2007-09-13
  19. المطرقه

    المطرقه قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2003-09-02
    المشاركات:
    18,247
    الإعجاب :
    0
    اللقب الاضافي:
    نجم المجلس اليمني 2009
    السلام عليكم ورحمه الله وبركاته...
    ان الباحث في تاريخ الخلاف بين فرق المسلمين ومذاهبهم سيلحظ ان هناك خلاف (سني-سني)..ممثل في اصحاب المذاهب الاربعه..(حنفي شافعي حنبلي مالكي)..لكنه خلاف محمود..وهو خلاف في الفروع
    لا يمس الاصول ولا العقائد...ويتنزه اصحاب تلك المذاهب عن ممارسه (الجدليه العقليه)..ضد النصوص....وضد بعضهم...
    بظهور فرق اخرى اتخذت (الجدل العقلي..والمنطق)كوسيله في النقاش بدأنا نرى ان المذاهب السنيه..
    بدات تمارس (المنطق) وتؤصل له وتضع له الاسس حتى لا يطغى(العقل)..وتحول السجال بين تلك المذاهب والفرق..الى (نقاش لغوي)...بدا في الخلاف على التعريف الامثل (لمصطلح المنطق)..
    ثم تطور الى الخلاف على (اللغه التي يمارس بها المنطق)...فتعريب فلسفه اليونان والاغريق اتى بمصطلحات فسرها (المترجمون) حسب فهمهم..وحسب اهواءهم في بعض الاحوال...وهذا دفع بالجانب الآخر الى الاصرار على استخدام اللغه العربيه..لانها هي لغه النص القرآني....ولا اقدر على تفسير النص القرآني الا اللغه التي نزل بها.

    هناك جدليه ان النص القرآني يحتمل معنيين...احدهما ظاهر والآخر باطن..وهي احدى نقاط الخلاف..
    وفقهاء السنه مجمعون على ان اثبات المعنى الباطن لاي نص..يلزمه استخدام اللغه العربيه..وفنونها..
    وهذا اخذ الخلاف الى ابعاد اخرى..فالفلاسفه اثاروا نقطه (هل حروف القرآن ومعانيه سابقه لوجود اللغه العربيه..ام ان العربيه كانت مكتمله البنيان والاركان لتكون الوعاء للقرآن)....
    والاجابه المثلى...ان اللغه العربيه نزل بها القرآن..متحدياً بلاغه العرب..اي ان الحق تبارك وتعالى..
    لا يتحدى البشر الا بشئ هم يتقنونه....والعرب اهل بيان...

    نجد ان بعض تلك الفرق التي اتخذت (الجدل العقلي)منهاجاً ..حملت النص فوق ما يحتمل..وباصرار عجيب..جعلت (المعنى الباطن للنص) هو الأهم واغفال المعنى ظاهر كليهً...وهذا مخالف لابسط قواعد البحث العلمي...(ان التفسير لا يخضع للهوى)...

    فلو قلت..(ان النص تفسيره الباطن كذا)..فيجب علي ان آتي بالدليل...والدليل يجب ان يكون من مكان آخر في القرآن او السنه المطهره...استنباطاً على اقل تقدير...لكن الفلاسفه...احالوا الدليل الى (المنطق الفلسفي)...بدل استخدام حجر الماس في قطع الماس...

    مسأله التكفير..معالمها واضحه...بالاخص عند اهل السنه والجماعه...وهي معالم روعي فيها شده الحذر....فالمخالف لا يلقى عليه (الحرمان الكنسي) ليخرج من ملكوت السموات...بل ان استخدام الدليل القطعي من القرآن والسنه المطهره بعد محاوره من انطبق عليه النص..ليثبت للقاضي او ولي الامر..
    ان هذا الشخص او تلك الفئه قد ارتكبت ما يوجب الكفر....

    وهو منهج لعمري..قد سبق مبدأ (المتهم برئ حتى تثبت ادانته)...بقرون عده.

    اتوقف هنا...وكلي اسف على الاطاله...
    ان اصبت فمن الله..وان اخطات فمن نفسي..

    الاخ فيصل..ستجد بحول الله الرد على ما تفضلت به..في ثنايا ردي هذا..

    فائق الود...والى مزيد من النقاش المثمر
     

مشاركة هذه الصفحة