الصبيه أصبحت امرأة

الكاتب : بن ذي يزن   المشاهدات : 393   الردود : 0    ‏2001-05-10
      مشاركة رقم : 1    ‏2001-05-10
  1. بن ذي يزن

    بن ذي يزن بكر أحمد مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2000-09-30
    المشاركات:
    3,545
    الإعجاب :
    1
    رايتها البارحة على ضفاف الكورنيش فتبادر إلى ذهني قصيده لنزار قباني يقول فيها :

    صار عمري خمس عشرة
    كل ما في داخلي غنى وأزهر
    كل شيء صار أخضر
    شفتي خوخ وياقوت مكسر
    وبصدري ضحكت قبة مرمر
    وينابيع وشمس وصنوبر
    صارت المرآة لو تلمس صدري تتخدر
    والذي كان سويا قبل عامين تدور
    فتصور .

    تبدلت ملامح تلك الصبية فصارت أنثى ، إلا عربتها جامدة لا تتغير تجرجرها ورائها وكأنها تؤم لروحها أو شقيقتها ، تغيرت الصبية وأصبحت امرأة ، نمت وترعرعت فكنت أراقب نموها أنا والبحر فنحن شريكان في هذا الترقب .

    كبرت الصبية وتعطرت وصبغت وجهها بألوان الطيف فأصبحت تلك البرأه التي أحببتها فيها غير موجودة وأخذت مكانها مشيه مائلة تهتز كتيار جارف ، تهتز بخصر مائل وغنج ، والعربة ورائها ، كم أكره هذه العربة ، كم راودتني نفسي ان أمسك تلك العربة اللعينة وألقي بها إلي البحر شريكي في الترقب وأجزم انه لن يعيد هذه العربة لأنه مثلي يكرهها .

    كلما أرى الصبية تعتريني نفضه تهز جسدي وتشعرني بعفني وغروري أمامها ، فأنا أتضاءل أمامها و أتسأل لماذا هذا يحدث ؟ ما سبب هذا الخلل الواضح في تقسيم الحياة ، وما ذنب هذه الصبية حتى يكتب لها الشقاء على مدار الخمس السنين التي مضت وهذه المدة كنت أنا أرقبها فيها ولا أدري هل عنائها أمتد إلي فترة ما قبل ذلك .

    نحن مساكين يا فتاتي ، تتلبسنا الطبقية بكل حذافيرها مهما تظاهرنا بعكس ذلك ، ليساعدك الرحمن مما أنت فيه لأنه لا يوجد بأيدينا شيء غير الأماني السعيدة لك .
     

مشاركة هذه الصفحة