بداية ارهاصات ولكن ... الى اين؟

الكاتب : لبيب الشرعبي   المشاهدات : 327   الردود : 0    ‏2007-09-10
      مشاركة رقم : 1    ‏2007-09-10
  1. لبيب الشرعبي

    لبيب الشرعبي عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2005-10-23
    المشاركات:
    578
    الإعجاب :
    0
    حراك يدور في اليمن لم نالفه من قبل سواء من قبل المعارضة او من قبل اعضاء الحزب الحاكم قيادة وقواعد ، هنا نستعرض ونحلل حراك قيادات الحزب الحاكم ابتداءا بياسر العواضي واحمد الميسري ومحمد عبدالاه القاضي اعضاء اللجنة العامة اعل هيئة قيادة في المؤتمر الشعبي العام الحاكم بعد المؤتمر العام

    السؤال الذي يطرح نفسة الي اين تسير اليمن وقبل ذلك ماالخلفيات لما يدور الان ؟

    هنا نستعرض جزء من المقابلة مع محمد عبدالاه القاضي


    يقال أنك ومجموعة من قيادات المجلس كان معكم مشاكل سياسية مع السلطة فلجأتم إلى الضغط عليها من خلال هذا المجلس؟
    - هذا غير صحيح.. وليس لدينا أي إشكالات سياسية.. بل لدينا إشكالات إدارية واختلاف في وجهات النظر بعيداً عن السياسة.. أنا شخصياً كان لي مواقفي في مجلس النواب، فمن خلال لجنة التنمية والنفط تعرفت على تفاصيل كثيرة، واطلعت على قضايا فساد كبيرة تمس الاقتصاد الوطني.. وعندما تكون ممثلاً للشعب في هذا الكيان أو هذا المجلس وتؤدي واجبك يكون لديك أمل أن هناك من سيحاسب الفاسدين.. أو على الأقل عندما يعرف أن هناك خلل في وزارة معينة فإنه سيتخذ الإجراءات اللازمة لاستئصال هذا الخلل.

    * من تقصد بمحاسبة الفاسدين؟
    - صاحب القرار.

    * تقصد الرئيس؟
    - الرئيس ومن هم على منصة الحكم.

    المؤتمر مارس تمييزاً سياسياً ضد المواطنين واستأصل الآخرين؟
    - المؤتمر مارس الديكتاتورية حتى بداخله.. ولا ننكر ذلك.

    هل لديكم تقارير عن أداء الحكومة في اللجنة العامة؟
    - شخصية نعم.. أما كلجنة عامة لا نناقش هذا الموضوع.

    * وماذا تناقشون؟

    - نناقش بيانات.. وقرارات اتخذت ونناقش سياسات أقرت.

    * أنتم تبصمون؟
    - نعم نحن نبصم.. كنا مجموعة من الشباب في اللجنة العامة متحمسين جداً، وكنا نعتقد حين نصل إلى اللجنة العامة فستكون لنا كلمتنا، ونستطيع التأثير على الأقل في اتخاذ القرار، ولكننا فوجئنا أنه لا يوجد هناك نقاش لأي موضوع، والقرار يأتي ونوافق عليه وللعلم فقط.

    * الشعب يصفق وأنتم تبصمون؟

    - نحن نصفق قبل الشعب وهو يتبعنا.

    * تحدثت عن قرارات فردية.. من تقصد؟

    - الرئيس.

    * البلد تمر بحالة احتقان شديدة، وتعاني من تدهور الأوضاع السياسية والاقتصادية والاجتماعية.. هل القرارات الفردية السبب؟
    - نعم.. وقد لا تكون فردية بنسبة 100% ولكنها إن اتخذت فيتم استشارة غير ذوي الرأي والخبرة والاختصاص، بل أشخاص لهم أهداف يسعون لتحقيقها وليست لصالح الرئيس، ولا تخدم الوطن، وفعلا استطاعوا الوصول إلى ما طمحوا إليه.

    * ممكن تفصل أكثر؟
    - سابقا كان الرئيس يسمع من ذوي الرأي وممن تهمهم المصلحة العامة سواء كانت القرارات سياسية أو اقتصادية أو غيرها وحينها كان البلد في أحسن حال.. ولكن بعد عام 1994م وصل الرئيس إلى مرحلة أصبح يعتقد فيها أن ما يعمله أو يقوله هو الصواب وأن من يشيره أو يبدي رأيه في قضية ما ليس بمستوى أفكاره، ولذلك أصبح يعتقد أنه يعرف تفاصيل كل شيء، وأنه ليس بحاجة لأحد.. ولذلك وصلنا إلى هذه الأوضاع.

    * تعني أن الرئيس هو المتسبب في كل هذه المشاكل؟

    - كلكم راع وكلكم مسؤول عن رعيته.. فهو بنص الشرع المسؤول الأول عن كل ما يجري.. فهو مسؤول عن المواطن الذي يجوع، وعن الذي يحبس ويظلم، وعن توفير الأمن والحماية لكل مواطن، وهو مسؤول عن كل من نهبت أرضه، أو أخذ حقه.. الخ.

    * كيف تقرأ مقابلة الرئيس الأخيرة مع الوسط؟

    - إجمالا كلام يردده دائما.. وقد سمعناه في أوقات سابقة.

    هنا لمن اراد الرجوع للمقابلة كاملة

     

مشاركة هذه الصفحة